صفحة الكاتب : احمد ختاوي

روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق)
احمد ختاوي
 الشاعرة جنان  بديع الشحروري 
مرايا   الرؤى  بين  ثنايا   همّ  مٌمتشق  
==))==
من يقرأ للشاعرة  الفلسطينية  الواعدة  جنان بديع الشحروري يلمح  في  نتاجاتها عينان  : عين ثكلى ، وعين  تعد  دموع  مآقيها  وعين أخرى  احتياطية تقوّض    أنقاض الرزايا  .. 
الشاعرة   الفلسطينية  الواعدة جنان  بديع  لشحروري  أم لطفلتين بهيتين ، تقيم  بالعراق  الشقيق  رفقة  زوجها وبنتيها البهيتين .
بالعين الاحتياطية  الاحترازية تسرق لحاظ اللظى  بين ثنايا سيمفونية    الأمومة لتبثها همّاَ موازيا  ، لكنه  حليبا  قزحيا  في أفراحها كأم  ،  وهي  تقف وقفة أم  رؤومة 
من قصيدتها  الرائعة  
بنتي الحبيبة  '' 
وهي ترحل وتترجل   حلمة ومزن  الحنان   بمعيار  الثقل في التجنّح   والتسامي  والتجلي  في  هذه المشهدية   الأخاذة   
تقول  وقد   لا تتوانى في أن  تضمن   الحنان بالشعر:  رويه  وقافيته وتفعيلته  وإشباعه  كأحد  المقومات  الأساسية  في  نسج معاييرها ..في  البوح  : أٌمّاَ وشاعرة  ..  تقول  في  تجل  متدارك  متماسك   وهي  دوما  تستيقظ    البؤر   من غفوتها  :
سبحان من جعل الحنان قصيدة
وبحورها تشدو بلا نغمات
وبحثت عن ركن هناك لأنني
عند الوداع سألتقي غصاتي
فوجدت في رحم القوافي موئلا
خبأتني كيلا ترى عبراتي
قلب الأمومة غارق بحنانه
والروح تسرح في سما الدعوات
أدعو الإله بأن يبارك عمرها
ويوفق الأختين قبل مماتي.
ها هي في  هذا المقطع  الرائع  تستنجد  وتبحر  ، بل تمخر عباب  بحرها ، فتجد  في الشعر ضالتها ومأواها ومثواها  حين  تتفاقم  النوائب  :  قولها في  هذه الإرهاصات  والتجليات:
وبحثت عن ركن هناك لأنني
عند الوداع سألتقي غصاتي
فوجدت في رحم القوافي موئلا
خبأتني كيلا ترى عبراتي
قلب الأمومة غارق بحنانه
والروح تسرح في سما الدعوات.
مدركة بحس  الأمومة  والشاعرة معا أنها لا محالة  ستلتقي  بغصاتها ..
هي  ذي الغصة  تطفو على مدامعها ومآقيها بالرغم من الفرح   والتسبيح ، لكنها  لا تخلو من  زفراتها وهي  تنسج   عبر هذه  الصورة  الارتدادية    سمو الدلالة بمواجع    متناظرة 
قولها :
أدعو الإله بأن يبارك عمرها
ويوفق الأختين قبل مماتي.
ضمن  هذا المنحى   يرتكز   مأواها ومثواها ووزرها   الخفي ..
الهمٌّ  ومراياه  عند  الشاعرة جنان  بديع الشحروري  يكتسي صبغة  المرونة بقفاز  من   حديد   وحنان   ومن  نار تتلظى  ومن  سيف ممتشق .
لا تتواني الشاعرة أيضا في    أن  تمنح   لنفسها مساحة للفسحة    كتنفيس   وليس  هروبا   وهي رتل فاعل   في جحافل مواجعها  وما البنت الحبيبة   إلا طلعة بهية  من    لبؤة  حنونة  ،
الشاعرة  جنان بديع  الشحروري ، لا يبرحها سيفها الممتشق  عبر  مسارها الإبداعي  والمبدئي ،   فهي التي  تحمل  فلسطين    الجريحة    عصفورا مقرورا فتدثره    بأجنحتها وتطعمه     من قٌوتها وما ملك أيديها ،   هي  التي تؤمن بأن  الوجع   الفلسطيني وإن أصابته  غفوة      فتوقظه لترحل وإياه عبر معابرها  رفيقةَ  حتى   لا يعتريه  السراب  وتكتسحه   الغياهب  أو  ترضعه  المحن ،   هي   المعول في رحم    القضية ،    تحفر أثلاما هنا وهناك   لتبذر الظفر  عبر معاييرها    وتجلياتها  ..بمحراثها /  إنسانة   /  شاعرة  يسكنها المنفى  حتى النخاع ..تعيش  الشتات   في  الذات  وخارجها .  داخل بؤرة  ذاتها صدى  شتات ملتهب ، بركان    يتضوع  حمما وتحد   ومركزية نضالية  تتأجج  دوما.. 
هي  ذي مكونات      الشاعرة  الفذة  جنان بديع   الشحروري  في  مختلف  تضاريسها    الإيحائية  والتضمينية  وحتى     النارية  المباشرة ،  فهي لا تستكين   لمجرى  التيار أو  الريح ،  هي  ذاتها أي   الشاعرة   ريح  همزى  في  وجه  الغزاة  ..
قد  نفرد    موضوعا آخر ،    لعل   هذه   المرمرية  العبورية  إذا أطلنا فيها قد تثقل  كاهل ومعدة  القارئ ، ورأفة به  ،  ونظرا للكم    المترامي  الإطراف من  هموم  الشاعرة  سأعتمد  الإيجاز ،  ولو أطلقتُ  العنان   ليراعي  المتواضع  لملأت  الصفحات بما  نسجته   الشاعرة    من قصائد   في مختلف الإغراض ،  وقد  لا تسعفني  هذه  العجالة   المنهجية في اقتناء واقتفاء  كل أعمالها وهي تربو  عما يقارب أربعة دواوين  وأزيد ،  
هذه عينات بسيطة   من  ألف عينة  ومنحى  وهمّ  وقضية  ..
أؤب  لأقول   وقد  صدّرتً  مطلع  هذه القراءة  المتواضعة  العابرة  أن  من يقرأ  للشاعرة  جنان  بديع الشحروري يدرك أن  ثمة  تراكمات  مبدئية  تنتظر من لحظة لأخرى    ومن فينة  الأخرى  أن تسري والنجوم لوامع  ، قد يرى البعض   في  توظيفي  كلمة "   لوامع  " استهلاكا واستدلالا بالموروث  اللفظي   فيما النحت  اللغوي  الحديث    يفرض أبجديات أخرى  في  التعاطي  مع  اللفظ وفق  مفاهيم  الحداثة  والتحيين    ، أقول بكل تواضع: إختياري  لكلمة  '  لوامع  '  عنوة     هو  تضمين  ضمني  لمسار   الشاعرة الإبداعي   عبر  مسارها الموزع عبر خرائط  وملامح    متعددة:  التراثي    المتجدد  والمتأصل   المتداول شكلا ومضمونا ، فهي  التي  تكتب فتبدع في  العمودي ،  وهي التي تكتب  فتنسج  عوالمها الرؤيوية   في  مرايا الحداثة  والتفعيلة  ، والمرسل والزجل ، حتى أنني وأنا أقرا لها  كمتلق    طبعا أحس    وأنني أمام  فدوى  طوقان ، أطل من  نافذة آهاتها على آهات  الشاعرة  جنان بديع  الشحروري .
ضمن  هذه البوتقة  وغيرها تكمن  تضاريسها ،  بل تتعدى  ذلك  إلى  قواسم  مشتركة  تجمعها بكبار  الشعراء  الفلسطينين أذكر  من بينهم  على سبيل المثال ليس  الحصر / أحمد  دحبور / خالد أبو  خالد /  حافظ  عليان  / سميح  القاسم والقائمة طويلة ،  
هؤلاء  على وجه التحديد  يجمعهم همّ  مشترك  ورؤيا واحدة   وتطلّع  موحّد.
إذا كنت الشاعرة  جنان بديع  الشحروري  تنسج ضمن  هذا المنحى   ، ليس  هذا معناه أنها تنسج نفس  النسيج  مع  هؤلاء ، لكل واحد من  هؤلاء  تقنياته الخاصة  وخاصياته  وارهاصاته  في لمّ  الهم  الفلسطيني    كل حسب  منهجه  وتعاطيه  مع  هذا الوجع  .
الشاعرة  جنان بديع  الشحروري لها مقوماتها في  هذا الصدد ،  ما    وددت الإشارة  أليه  أ ن الشاعرة  توزع  خرائطها  وتغترف من  معين    رؤيوي واحد  يعكس  مراياها  في هذه   المواجع ، 
ها هي  وهي  تبث آهاتها مواجع  ومدارك    وترحل بنا في  هذه  العينات  وقد أمر عليها    على عجل 
في إحدى قصائدها الفذة  ترحل  بنا    ممتشقة  دوما سيفها  في  هذا التجلي  :
قولها   من قصيدة  لها    عنوانها    فقدُ 
  
فقد
أإذا رجمتك يا نوىً بمدادي
هلّا برجمك نلتُ كلَّ مرادي
هل كل شعر تستبيح بيانه
وتكبل الأوزان بالأصفاد
كلُّ القصائد ان أتيتُ أخطها
كنتَ الحضورَ بثغر حرف الضادِ
فوصيتي عانقتها ورعوتها
وحفظتُ عهدة من دنا كجواد
مالت عليَّ سنونَ ضنٍّ واعتلا
صبري كطير في سماء بعادي
لا أم تحضنني لتمسح دمعتي
لا أخت ألقاها بليل سهادي
والركب تاهت في الدروب مسارها
أسلمت للأسفار كل عتادي
في القلب نبض لا أعد رهيفه
فرهافة الأشواق ملء فؤادي
أوغلت في ذكر النوى وحليفه
هذا الغروب يحيطني بسواد
ذات القصائد قد تواتر حرفها
ذات الحروف وقد صحت برقادي
قسما بأشعار الفراق وسهمه
هذا الحنين ودمعه بوسادي
أحصيت جمعي قبل كسري هاهنا
فرأيته مثل الخميل الشادي
من لوعة الفقدان كانت قصتي
وسطورها فقدي وفقد بلادي
ها هو   البوح ،  وأترك للقاري  التتمة  ..
هي ذي لوعتها  ولواعجها تفرغها   في هذا البوح.
تستمريء  السواقي ... سواقي  الأمل والفرح    في هذه اللوحة  ،  وهي  الإنسانة  /  الأم  /  التواقة إلى استشراف  قزحي  
في  لوحتها هذه  :  
  فما أجمل الأعيـــــاد صوب خميلتي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لمن تسرجين الحلم يا قطرة الندى
وفي غابة الأزمــــــــان حقل تشردا 
وفي دوحة الإلهــام تصلى مشاعر 
تؤجج في الأشعـــــــار حلما مقيدا
يقولون أن الشعر نجــــوى سحائب
فكم من قصيــد بالدمــــــــوع تفردا
فمن مزنة الأحلام تروى قصائــــدي
وذي سطوة الأحقــاد صبت روافــدا
هو الشعر مرهون بسحر بيانـــــــه
كطهر القوافــي فوق سطر تعمـــدا
فهذا صهيـــــــل الشعر نبض حوائج
وكم من قصيد كالسراج توقـــــــــدا
وهذا بريق الحق أمسى كشاعــــر
يلوح للأيـــــــــــــــــام كي تتجــددا
فما أجمل الأعيـــــاد صوب خميلتي
وزهر اللقا  بالإبتهـــــــــــــــال تصفدا
زففت حنينا صوب رابية المنــــــــى
وبالحرف تبيان لمـــــــــا قــد توصدا
نسير معَ الأحلام صوب مروجنــــــا
حيـــــــــــارى يؤم العمر جرح تأبـدا
توالت سجــــــــــالات الذين تحيروا
ولكن سجالي للنوى مــــــــا تبددا
القصيدة  طويلة  اقتطعت  منها هذه  الأجزاء  .. 
 
هذه     هي  الشاعرة الفلسطينية  الواعدة    جنان  بديع  الشحروري موزعة  عبر خرائطها ،  فهي  إلى جانب  كونها أمّا  فهي  أحد الكوادر الفاعلة      بجريديتي   أضواء  مصر    ومؤسسة   الجبالي للثقافة  والفنون  ،   تعمل في صمت  بعيدا عن  الأضواء ، أحرزت    على عدة  أوسمة   بهذه المؤسسة   تقديرا ولقاء  تفانيها وجهدها في  العمل    بعيدا عن الصخب والضجيج  والعجاج ..  
وإذا   كان  من نافلة قول   وأنا بكل تواضع أتناول   أعمال هذه الشاعرة  بهذا القدر المتواضع  ،  أنتهز  هذه السانحة  لأقول  أن  النقد  ذائقة  ومَلَكة  قبل أن  يكون  نظريات    وركام  أقوال وأقاويل  مشاهير .    كل من يمتلك  هذه الذائقة  بحس  مرهف  ويتوغل إلى عمق النص فهو  ناقد  بالضرورة   ، المتلقي  ناقد  إذا كان يتوفر على مَلَكة الحس المرهف  إلى جانب الأدوات  المعرفية  ،  وليس من يستعرض  عضلاته في  الاستشهاد  بركام  النقاد  وأقاويلهم  وبهرجتهم ، 
وقد نعلم   ربما جميعنا أن  النقد  العربي  استمد    نظرياته  من الغرب ،  بمنظور غربي طٌبّق  على    المد  التعبيري  العربي ،     النقد  في  الستينات  كما هو  معلوم  تدحرج    من الستينات وُلد   وترعرع  ماركسيا بحثا  وفي  السبعينات  انتقل إلى البنيوية  
ليعرف   التفكيكية  في     الثمانينات  ، ثم  أننا إذا أوردنا على سبيل المثال   أن النقد  الوافد  من الغرب ارتطم  بمنتوج  مغاير.
المازني مثلا   والعقاد واستعارتهما للمدارس  النقدية   الانجليزية والفرنسية    وغير ذلك من استعارات طه  حسين للديكارتية    ومحمد  مندور   ولويس عوض  غيرهم  للأفكار الماركسية  إلا أن  جاءت  الوجودية  كما هو  معلوم  في  الخمسينات    والبنيوية في   السبعينات  وما تلاها كما أسفلت   كالتفكيكية وغيرها ، ولعلني قد أورد    الناقد  عز  الدين اسماعيل  في منهجه النفسي ،  كعينة  لمنتوج  محلي  يستجيب لمتطلبات النص   بصرف النظر عن كونه  منتم  لتيار أو لأخر.
بهذا أردت الوصول بكل تواضع  إلى القول  بأن  النقد  ماهية  واجتهاد  ورؤية   وجدانية  بمعزل عن  الطرح  الأكاديمي المثقل بالنظريات الجوفاء وإن  كانت  لا تعدو كونها أطرا منهجية في  العملية النقدية / لا أنكرها   ولا ينكرها  إلا جاحد  هذا بقدر ما أطمئن  إلى دفء الوجدان  النقدي بعيدا عن  كل طرح أجوف مثقل بنظريات استعراضية  .
 كان بإمكاني ايراد جورج لوكاتش / . رولان بارت على سبيل المثال ،غير أنني فضلت الانصياع للذائقة  كمنفذ  شعوري  لوجدان النص  بما يحمله  من  حمولة / جمالية  وغيرها ..ولنا أؤوبة للشاعرة  في  محطات  أخرى  ، 
أرجو  أني  لم أكن  ضيفا ثقيلا  ....  .والسلام عليكم .
هذه  محاولة استقراء بكل تواضع    لمد  شعري  يختزنه  معين  الشاعرة الواعدة  جنان بديع  الشحروري التي  نتمنى  لها موفور  السؤدد  ،  والتوفيق وأن  نرى  العلم  الفلسطيني خفاقا بالقدس  الشريف .وبالصخرة    الميمونة    وكنسية  القيامة  كل المآذن  والكنائس و بالكرمل   وكل  إرجاء فلسطين  الجريحة  ، الثكلى    بإذن  المولى  سبحانه  وتعالى   .

  

احمد ختاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/28



كتابة تعليق لموضوع : روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين الجابري
صفحة الكاتب :
  علي حسين الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net