صفحة الكاتب : وليد كريم الناصري

الإثارة والجنس السياسي ..!
وليد كريم الناصري

 ما بين الإثارة والجنس، يبحر الذنب خائفا متخفياَ، ولكن ما بينهما دين يبيح الاثارة ويحرم الجنس، قد أكون صائباً بأن أغتال أهتمامك وفكرك بهكذا عنوان ومدخل لأجذب إنتباهك، ولكنك مخطئ عندما تفهم من الجنس بأنه الفعل المحذور الذي يتجسد بفعل المحرم، فالجنس تارة يعني تمييز نوع الموجودات، بما يشمل ما تحويه السماء أوالفضاء وما فوق الأرض وتحت المياه، وحتى التكتلات والأقوام والمجتمعات والعوالم البشرية منها والحيوانية تتمايز بصفة الجنس..! و تارة اخرى تجد الجنس يعني التجانس ومنه ما يضفي صفة ومنه ما يترك أثر ومنه ما يغيير المسار..!

يقال: أن لكل شيء آفة من جنسه..! وهي ما تضفي صفة التخالف، ولكل شيء شبيه من جنسه..! وهو ما يضفي صفة التآلف، وللسياسة أجناس بهيئة الآفات والأشباه...! تضفي او تترك او تغيير مبدأ ( التخالف والتشابه)..! التكتلات السياسية وعلى إختلاف أجناسها، عادة ما تنشأ عن التشابه بالمبدأ والثوابت، والسعي لنفس المشروع، ولكن سرعان ما يدب بها سرطان المتغيرات السياسية، او الضغوطات والتحديات الخارجية والداخلية، أو الاغراءات والتضليل، لتتحول الى تصارع يضفي صفة التخالف..! وينتهي بتغيير المسار نحو الخلاف..!

من خلال ما تقدم ذكره، سأسقط زوايا مصطلح "الجنس" على نوع التكتلات والتيارات والأحزاب السياسية في العراق مثلاً، وما تنجبه من أجنة وعلاقات مشروعة وأخرى غير مشروعة، تبررها طاولة الحوار بفحوى التقارب، أو تحددها طاولة التقارب بفحوى المحاصصة، مع الأخذ بالإعتبار بأن السياسة تبيح المحذور..! وتبعد القريب..! وتقرب البعيد..! من منطلق القاعدة التي تقول "الغاية تبرر الوسيلة"، ومدامت الغاية هي الهدف الذي يتفق عنده الطرفان، إذن لابد من وجود اتفاقات وتقاربات تذيب جليد التباعد، لدرجة التصاهر والتسامي، كما حصل مثلاً في الزواج الكاثوليكي السياسي المعلن، من قبل السيد "هادي العامري"..! مع دولة القانون برئاسة السيد "نوري المالكي"

مؤشرا ملحوظ خلال السنوات الأخيرة حصلت فيه عدة إنشقاقات واختلافات، ما بين جسد التيار او المكون الواحد، قد يكون منها ما هو صحي وطبيعي..! انسجاما مع ما تتطلبه السياسة والتحديات والحداثة، ومنها ما هو داء ومرض فتك بجسد الوحدة، والذي جاء انسجاما مع الاغراءات والتنازلات والمحاصصة أو التجارة بالمنصب والسلطة، ومن الملفت للنظر إن جميع المكونات والتيارات قد عصفت بها رياح الانشقاق والانقسام، بما يشمل "التحالف الوطني" و "اتحاد القوى السنية" و "الجبهة الكردية" فجميع المكونات هنا، تقاسمت جماهير الكتلة او التيار الواحد، كما تقاسمت السلطة، أما بشكلها الايجابي أو السلبي، ولكن النتيجة ان هنالك تشظٍ واضح على الساحة السياسة .

من الملفت للنظر إن ما حصل أخيراً، يختلف جذرياَ عن ما حصل سابقاً، من انقسامات وانشقاقات في جسد الكتل والتيارات السياسية، فيكون المتعارف عليه بأن "رئيس" التيار او الحزب متمسك بالرئاسة..! ولينسلخ عنه وعن التيار من يجد بنفسه القدرة على ذلك، ما حصل في "المجلس الاعلى" مؤخرا يعد سابقة خطيرة، وهي الأولى من نوعها على الساحة السياسية لما بعد عام 2003، وإلا لما كان لرئيس التيار ان يترك تيار بهكذا عراقة, وتاريخ, ومسمى, له ثقله ووجوده في المجتمع الدولي والإقليمي والمحلي ..! وما زاد الحدث إثارة هنا الاعلام بما يشمل جميع جوانبه وأقسامه، وبدأ الجميع يعتاش، ويسقط فكره ومتبنايه ورأيه، على الشريط الاخباري ومواقع التواصل والعاجل والهام للقناة التي يرها تتكلم باسم إنتماءه وحزبه، فحلل الحدث بما يشتهي هو وما يؤمن به حزبه، و"لكل حي مطربة..! وعلى ليلى يغني الجميع"،

نستطيع بأن نقول: يجب أن نعترف بأن "للمجلس الأعلى" ثوابت ومتبنيات متفق عليها تأسيسياَ، ويقف عندها الجميع من حيث الايمان بها، وبنفس الوقت يجب أن لا ينكر بأنه تشكل على اساس أنه تيار اسلامي يمارس عمل المعارض، وأمامه طريق يفوق حجم الاعوام والسنين ليحقق مبتغاه، ويسقط دولة البعث الصدامي، وهنا لابد له من أن يتفق على ثوابت، تأطره وتحافظ عليه على تلك المسافة الزمنية، وتجنبه الانقسامات خلالها، أما اليوم وبعد إن طويت تلك المسافة وإنتهت حقبة البعث، لابد من الرجوع بالمجلس الاعلى، الى نقطة البداية، لتثمين مسيرته كمعارض وطوي صفحتها، والتهيأ لإنطلاقة جديدة وبمسيرة اخرى، يجد فيها نفسه حاكم ولاعب اساسي في الدولة والحكومة، ومن المستحسن بأن يحصل ذلك بداية دخول المجلس الاعلى للعراق عام 2003..!

أخيرا، نخرج بخلاصة تقول: للمجلس الاعلى ثوابت ومتبنيات يؤمن بها ويحترمها الجميع، وللمرحلة السياسية متطلبات وتحديات وحداثة يجب أن يؤمن بها الجميع أيضا، وغالبا ما نجد بأن "المجلس الاعلى" بمتبنياته عند البعض يتقاطع بما تتطلبه المرحلة السياسية..! وبذلك إن جَل ما حصل بأنه يعيش حالة صحية، وبدأ يتهيأ لانتقالة نوعية نحو افق التيار الحاكم، الذي تتطلبه المرحلة السياسية، خصوصا بعدما وجد نفسه بأنه لازال يعيش بمحيط المعارض ..! فهو لا يمكن ان يضحي بما يؤمن به من اسس وثوابت، وبنفس الوقت يؤمن بما تتطلبه المرحلة من تغيير، وخروج "عمار الحكيم" عن رئاسة المجلس، بتيار "الحكمة الوطني" فسح المجال الأكبر، بأن يحافظ التيار بصورة عامة على جميع متبنياته وثوابته التأسيسية من جهة ومشروعه وفكره السياسي المستقبلي في البلد من جهة أُخرى.

وليد كريم الناصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/11



كتابة تعليق لموضوع : الإثارة والجنس السياسي ..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جاسم الحلفي ، على كيف تعامل الامام علي عليه السلام مع معضلة الفساد المالي - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : روعة مقاللالايستحق التقدير والاهتمام

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : كاتبنا القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله انني اذ اتقدم لكم بجزيل شكري وعظيم امتناني اود ان اخبرك ان هذه امينة بغداد التي يطلق عليها من متملقيها لقب بلدوزر بغداد لاتعرف الله ولا رسوله ولا ال بيت الرسول لا هي ولا ذيولها شيعة ابي سفيان لكن كل الذي اطلبه من جنابك ان تعري شيعة ابي سفيان التي كالت الكيل بمكيالين الاماكن العائده للاحزاب والمليشيات قريبه مني لم يشملها قرار الازاله بل وجدت اليهم صيغ شيطانيه وانا صاحب الموافقات الرسميه ازالتي بكل وحشيه حتى ال ابي سفيان لا يفعلوها انا ليس لي طريق انشر المقال ولو اني اعلم ان المضيف لايعاد لانه ليس تابع لاحزابهم وعصاباتهم لكن لكي يكون مقالك حجة عليهم امام الله وليتم فضحهم امام الشرفاء خصوصا وان احدهم هذا اليوم شبه نفسه باصحاب الكساء الا تعسا لهم وتعسا لمن جلبهم فهم اعداء محمد الذي يقول بحقهم الامام الصادق عليه السلام هناك اراذل من شيعتنايفعلون افعال لا تفعلها نواصبنا فالى الله المشتكى ولازلت انتظر من سيدتي ومولاتي ام البنين الذين ازالو مضيفها ان تظهر شارتها بهؤلاء الاوباش وما ذلك على الله بعزيز تقبل ارق تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على مطالبات بطرد "عباس البياتي" من كتلة النصر بسبب وصفه للقوائم الشيعية "بأصحاب الكساء" : والآن يأتي قزم من أقزام هذا الحزب المقيت وأعضائه اللصوص اللذين ظلموا البلاد واظلموه ليشبهوا أنفسهم بالانوار الخمسة صلوات الله وسلامه عليهم

 
علّق حكمت العميدي ، على مطالبات بطرد "عباس البياتي" من كتلة النصر بسبب وصفه للقوائم الشيعية "بأصحاب الكساء" : عباس البياتي سخف بكلامه وتطاول على أصحاب الكساء سلام الله عليهم بوصف الأحزاب السياسية والكتل الفاسدة بأصحاب الكساء الذين خلقت الدنيا من أجلهم ولاجلهم وهذا مالمسناه من أتباع حزب الدعوة الذي حاول قواده سرقة النصر والانتصار

 
علّق أبو جنيد ، على من هو الفاسد .. هم... أم... نحن ...ام الكل الا ما عصم ربي ... : صح لسانك يا محترم ، وضعت يدك على الجرح ولهذا السبب ابتلينا ،كيفما تكونوا يولى عليكم .رائع تقيم رائع ، أهل الاختصاص والدين لم يوضحوها.

 
علّق عبود مزهر الكرخي ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الأخ العزيز أبو الحسن السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما تعودت على مداخلتك الجميلة والتي تثري الموضوع وتعطيه قيمة أعلى وأرقى ويبدو أن ماقامت به عصابات المسؤولين والأحزاب هم يدخلون في خانة السرسرية والسرابيت وهناك البلشتية والسختجية وغيرها من المفردات التي تنطبق عليهم احسن انطباق العراق قد ابتلى العراق وشعبه بهذه الشخوص الممسوخة وهم لايعرفوا الخير ولاحتى الرحمة وقد صدق سيدي مولاي أمير المؤمنين(ع) عندما قال (لاتطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت، وأطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت) ويبدو أننا المستقلون والتي تمثل شريحة كبيرة من المجتمع العراقي قد ابتلت بهؤلاء الممسوخين ولانها اغلبها تسلك طريق الحق وطريق ونهج أهل البيت تجدها تواجه الصعوبات والمشاكل والذي يقول عنها الأمام علي(ع) ( لاتستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه) ويبدو ان هذه الحادثة الخاصة قد حفزتني لكتابة مقال عن قريب أن شاء الله لنعري هذه الفئات والشخوص الممسوخة. ولك مني كل التحايا شاكرين مروركم الكريم على الموضوع.

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الاخ الكاتب القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما اتحفتنا بمقالاتك اللطيفه والمعبره لست متاكد لكن انا مره قرئت ان كلمة السرسري تعني المحامي او لها معنى اخر هو من لاعمل له بمناسبة السرسريه والهتليه والسفله سوف اروي لك واقعه حدثت معي ولانني لست في الدوله الفاضله التجئت الى الله واليك ثانيا القصه تدور انا خادم الحسين وقد شيدت مظيف باسم ام البنين كمكز ثقافي واحياء الشعائر الحسينيه والقاء المحاضرات الثقافيه قبل تشييد المظيف حصلت على موافقه رسميه من امين بغداد الاسبق صابر العيساوي قبل 15 يوم فوجئت بعصابة امينة بغداد تبلغني بضرورة ازاله المضيف لانه تجاوز على حديقه عامه مافاز قوم ولوا امرهم الى امرئه اخبرتهم ان لي موافقه رسميه وابرزتها لهم وان المضيف ليس له علاقه بالحديقه العامه ولم يشوه المنظر العام الا ان عصابة بلدوز بغداد لم تقتنع بجوابي اتصلت باكثر من سافل من سفلة الدوله بمستوى عضو برلمان او وزير لكنهم اعتذرو بحجة ان الامر يحتاج لموافقه حيدر العبادي بلمح البصر حضرت عصابة بلدوز بغداد وقاموا بشكل وحشي بتهديم مظيف باب الحوائج ام العباس وكل منهم ينادي سجلوني عند الامير حتى ارضيه المضيف جرفوها بالبلدوزرات الى هنا والامر هين وسلمت امري الى الله لاني اعرف شيعة ابي سفيان موجودين في كل عصر ومصر الا ان المضحك المبكي هناك مواكب متجاوزه تم غظ النظر عنها لكن كيف تم غظ النظر عنها انا اخبرك لقد تنادى مسؤؤلوا الاحزاب والمليشيات بالحظور الى تلك المواكب للدفاع عنها رغم انهم لايحملون اي موافقه رسميه لكن كما قتلك في هذه الدوله البائسه الغلبه للعصابات المسلحه ولاحزاب السلطه فانا لله وانا اليه راجعون انا كتبتلك هذه القضيه وانا متاكد ان المضيف لن يرجع وان الهجمه عليه هجمه وحشيه لانني انسان مستقل لا انتمي لاحزابهم البائسه ولا لمليشياتهم المسلحه وقد اخبرني احد المحاميين انني على ضوء الموافقه بامكاني ان اقيم دعوة على بلدوز بغداد واقاضيها قلت له مشعان بدقائق حوله القضاء من مجرم الى برىء واكيد القضاء سيحولني الى مجرم كتبت لك لكي تعري هؤلاء السفله الذين يريون ان يكون حسين خاص بهم كما كان لهدام حسين خاص بهم وكتبتلك لانني لا اجد منفذ انشر قضيتي فيه والله المستعان

 
علّق بورضا ، على المصيبة العظمى شهادة الصديقة الكبرى: الوحيد الخراساني 1439 هـ - للكاتب شعيب العاملي : يا فاطمة

 
علّق شاهد عيان على الحادثة ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : السلام عليكم. بالنسبة إلى الشيخ عباس السراج لم يتعرض إلى عبوة ناسفة او محاولة اغتيال وإنما حادث عرضي تعرض إليه أطفاله عندما كانوا يلعبون بانقاض جلبت من مقالع الرمل من بحيرة النجف وكانت هذه الانقاض فيها رمانة دفاعية فانفجرت عليهم وقتل على أثره أطفاله الثلاثة.رحمهم الله

 
علّق Zia Ghannideyin ، على فتوى الشيخ الوحيد والشيخ الصافي في كمال الحيدري : بسمه تعالى نعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم ونساله ان يكفينا مضلات الفتن وتشابهه الباطل واختلاطه بالحق اللهم اسالك بلا اله الا انت وبمحمد واله الاطهار ان ترني الحق حقا فاتبعه واعمل به والباطل باطلا فاجتنبه اللهم احسن عواقب امورنا ولاتخرجنا من الدنيا الا وانت راضٍ عنااللهم ان عملنا ضعيف فضاعفه لنا بفضلك واشهد ان لا اله الا الله وحده لاشريك لك واشهد ان محمدا عبده ورسوله واشهد ان عليا واولاده المعصومين أولياء الله اللهم اني أشهدك اني ولي لمن والاهم وعدو لمن عاداهم الى يوم الدين اللهم لقني حجتي يوم ألقاك اللهم امتني مسلما وألحقني بالصالحين وادخلني في زمرة محمد واله الطاهرين

 
علّق حكمت العميدي ، على محمد المهدي حي - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : احسنتم اللهم عجل لوليك الفرج

 
علّق حكمت العميدي ، على هل تعرفني..؟ - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم كنت أعتقد أن القعقاع شخصية خرافية ليس لها وجود وحقيقة موضوعك ادهشني

 
علّق حكمت العميدي ، على حقائق تعرفها لاول مرة عن سيرة القاسم بن الامام الكاظم ع - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : احسنتم وأعظم الله اجورنا واجوركم جميعا

 
علّق جميل البزوني ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : سلام عليكم بالنسبة الى شيخ سلام الابراهيمي لم يقع له حادث اغتيال في الناصرية نعم استشهد طالب اخر في نفس السنة اسمه الشيخ سلام الحسيناوي وكان الحادث في اول ايام شهر رمضان اما شيخ سلام الابراهيمي فهو لم يتعرض لحادث اغتيال وهو الان يحضر البحث الخارج في النجف عند السيد الحكيم والشيخ هادي ال راضي

 
علّق حكمت العميدي ، على اين كانت فتوحات الشيعه ؟؟؟ - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : الحمد لله رب العالمين انه خلقنا مسلمين ومسلمين من أتباع امير المؤمنين عليه السلام ومن شيعته فلو كنا خلقنا من طائفة أخرى لاقت بنا الدنيا وما كنا عرفنا الحق اسأل الله الهداية للمخالفين لأهل البيت عليهم السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرزاق الشيباني
صفحة الكاتب :
  عبد الرزاق الشيباني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 هوسات بحق الامام علي ابن ابي طالب عليه السلام  : سعيد الفتلاوي

 توفى رسول الله (ص) وعينه تدمع على أهل بيته سلام الله عليهم  : خضير العواد

 انجازات نوعية لوحدة المفراس الحلزوني وأشعة الطوارئ في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 أستثمار المعطيات الداخلية, في فترة التقلبات الأقليمية  : حسين نعمه الكرعاوي

 هيئة الحج تمدد التسجيل على قرعة الحج لغاية العشرين من الشهر الحالي  : الهيئة العليا للحج والعمرة

 الخوف من استغلال مظلة المرجعية الرشيده

 الجامعة المستنصرية تفتتح منظومة الكترونية لتسجيل طلبتها الدارسين خارج العراق  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 القاعدة تتراجع عن منهج النصرة عند مفترق طرق  : جواد البولاني

 مع وجدانيات الشاعرة العراقية زينب الخفاجي  : شاكر فريد حسن

 لن أتشيع أيها العاني  : غزوان الدليمي

 قتاة السيسي البحرية  : هادي جلو مرعي

 كربلاء .. المكان الذي ولدت فيه روحي!  : امل الياسري

 لاخير في الذي لايطالب بتحرير ثروته  : محمد شفيق

 ‏تحرير الموصل بآيادي من سيكون  : محمد سالم الجيزاني

 أَنْقَرَةُ المُعَلَّقَةِ! وَالرِّيَاضُ المَرْكُولَةِ!  : نزار حيدر

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 98417900

 • التاريخ : 26/02/2018 - 05:10

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net