صفحة الكاتب : وليد كريم الناصري

الإثارة والجنس السياسي ..!
وليد كريم الناصري

 ما بين الإثارة والجنس، يبحر الذنب خائفا متخفياَ، ولكن ما بينهما دين يبيح الاثارة ويحرم الجنس، قد أكون صائباً بأن أغتال أهتمامك وفكرك بهكذا عنوان ومدخل لأجذب إنتباهك، ولكنك مخطئ عندما تفهم من الجنس بأنه الفعل المحذور الذي يتجسد بفعل المحرم، فالجنس تارة يعني تمييز نوع الموجودات، بما يشمل ما تحويه السماء أوالفضاء وما فوق الأرض وتحت المياه، وحتى التكتلات والأقوام والمجتمعات والعوالم البشرية منها والحيوانية تتمايز بصفة الجنس..! و تارة اخرى تجد الجنس يعني التجانس ومنه ما يضفي صفة ومنه ما يترك أثر ومنه ما يغيير المسار..!

يقال: أن لكل شيء آفة من جنسه..! وهي ما تضفي صفة التخالف، ولكل شيء شبيه من جنسه..! وهو ما يضفي صفة التآلف، وللسياسة أجناس بهيئة الآفات والأشباه...! تضفي او تترك او تغيير مبدأ ( التخالف والتشابه)..! التكتلات السياسية وعلى إختلاف أجناسها، عادة ما تنشأ عن التشابه بالمبدأ والثوابت، والسعي لنفس المشروع، ولكن سرعان ما يدب بها سرطان المتغيرات السياسية، او الضغوطات والتحديات الخارجية والداخلية، أو الاغراءات والتضليل، لتتحول الى تصارع يضفي صفة التخالف..! وينتهي بتغيير المسار نحو الخلاف..!

من خلال ما تقدم ذكره، سأسقط زوايا مصطلح "الجنس" على نوع التكتلات والتيارات والأحزاب السياسية في العراق مثلاً، وما تنجبه من أجنة وعلاقات مشروعة وأخرى غير مشروعة، تبررها طاولة الحوار بفحوى التقارب، أو تحددها طاولة التقارب بفحوى المحاصصة، مع الأخذ بالإعتبار بأن السياسة تبيح المحذور..! وتبعد القريب..! وتقرب البعيد..! من منطلق القاعدة التي تقول "الغاية تبرر الوسيلة"، ومدامت الغاية هي الهدف الذي يتفق عنده الطرفان، إذن لابد من وجود اتفاقات وتقاربات تذيب جليد التباعد، لدرجة التصاهر والتسامي، كما حصل مثلاً في الزواج الكاثوليكي السياسي المعلن، من قبل السيد "هادي العامري"..! مع دولة القانون برئاسة السيد "نوري المالكي"

مؤشرا ملحوظ خلال السنوات الأخيرة حصلت فيه عدة إنشقاقات واختلافات، ما بين جسد التيار او المكون الواحد، قد يكون منها ما هو صحي وطبيعي..! انسجاما مع ما تتطلبه السياسة والتحديات والحداثة، ومنها ما هو داء ومرض فتك بجسد الوحدة، والذي جاء انسجاما مع الاغراءات والتنازلات والمحاصصة أو التجارة بالمنصب والسلطة، ومن الملفت للنظر إن جميع المكونات والتيارات قد عصفت بها رياح الانشقاق والانقسام، بما يشمل "التحالف الوطني" و "اتحاد القوى السنية" و "الجبهة الكردية" فجميع المكونات هنا، تقاسمت جماهير الكتلة او التيار الواحد، كما تقاسمت السلطة، أما بشكلها الايجابي أو السلبي، ولكن النتيجة ان هنالك تشظٍ واضح على الساحة السياسة .

من الملفت للنظر إن ما حصل أخيراً، يختلف جذرياَ عن ما حصل سابقاً، من انقسامات وانشقاقات في جسد الكتل والتيارات السياسية، فيكون المتعارف عليه بأن "رئيس" التيار او الحزب متمسك بالرئاسة..! ولينسلخ عنه وعن التيار من يجد بنفسه القدرة على ذلك، ما حصل في "المجلس الاعلى" مؤخرا يعد سابقة خطيرة، وهي الأولى من نوعها على الساحة السياسية لما بعد عام 2003، وإلا لما كان لرئيس التيار ان يترك تيار بهكذا عراقة, وتاريخ, ومسمى, له ثقله ووجوده في المجتمع الدولي والإقليمي والمحلي ..! وما زاد الحدث إثارة هنا الاعلام بما يشمل جميع جوانبه وأقسامه، وبدأ الجميع يعتاش، ويسقط فكره ومتبنايه ورأيه، على الشريط الاخباري ومواقع التواصل والعاجل والهام للقناة التي يرها تتكلم باسم إنتماءه وحزبه، فحلل الحدث بما يشتهي هو وما يؤمن به حزبه، و"لكل حي مطربة..! وعلى ليلى يغني الجميع"،

نستطيع بأن نقول: يجب أن نعترف بأن "للمجلس الأعلى" ثوابت ومتبنيات متفق عليها تأسيسياَ، ويقف عندها الجميع من حيث الايمان بها، وبنفس الوقت يجب أن لا ينكر بأنه تشكل على اساس أنه تيار اسلامي يمارس عمل المعارض، وأمامه طريق يفوق حجم الاعوام والسنين ليحقق مبتغاه، ويسقط دولة البعث الصدامي، وهنا لابد له من أن يتفق على ثوابت، تأطره وتحافظ عليه على تلك المسافة الزمنية، وتجنبه الانقسامات خلالها، أما اليوم وبعد إن طويت تلك المسافة وإنتهت حقبة البعث، لابد من الرجوع بالمجلس الاعلى، الى نقطة البداية، لتثمين مسيرته كمعارض وطوي صفحتها، والتهيأ لإنطلاقة جديدة وبمسيرة اخرى، يجد فيها نفسه حاكم ولاعب اساسي في الدولة والحكومة، ومن المستحسن بأن يحصل ذلك بداية دخول المجلس الاعلى للعراق عام 2003..!

أخيرا، نخرج بخلاصة تقول: للمجلس الاعلى ثوابت ومتبنيات يؤمن بها ويحترمها الجميع، وللمرحلة السياسية متطلبات وتحديات وحداثة يجب أن يؤمن بها الجميع أيضا، وغالبا ما نجد بأن "المجلس الاعلى" بمتبنياته عند البعض يتقاطع بما تتطلبه المرحلة السياسية..! وبذلك إن جَل ما حصل بأنه يعيش حالة صحية، وبدأ يتهيأ لانتقالة نوعية نحو افق التيار الحاكم، الذي تتطلبه المرحلة السياسية، خصوصا بعدما وجد نفسه بأنه لازال يعيش بمحيط المعارض ..! فهو لا يمكن ان يضحي بما يؤمن به من اسس وثوابت، وبنفس الوقت يؤمن بما تتطلبه المرحلة من تغيير، وخروج "عمار الحكيم" عن رئاسة المجلس، بتيار "الحكمة الوطني" فسح المجال الأكبر، بأن يحافظ التيار بصورة عامة على جميع متبنياته وثوابته التأسيسية من جهة ومشروعه وفكره السياسي المستقبلي في البلد من جهة أُخرى.

وليد كريم الناصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/11



كتابة تعليق لموضوع : الإثارة والجنس السياسي ..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بيرفدار التركماني مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ عشيرتنا عصام زنكي في ديالى نحن عائلة زنكي في منطقة المصلى لايوجد تواصل مع اولاد عمك في كركوك نحن عائلة كبيرة في كركوك واقربائنا في سليمانية والطوزخورماتو وتازة كلهم من عائلة زنكي

 
علّق عمر زنكي مصلى قرب الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل عشيرة زنكي في منطقة المصلى كركوك متواجدين ويوجد في سوق قورة ايضا

 
علّق شاخوان زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم عشيرة زنكي ديالى لماذا لاتدعونة في تجمعاتكم ومهموليين عشيرة زنكي كركوك ولحد الان لانعرف من الشيخ في كركوك عشرتنا جدا كبيرة في كركوك وكافة القوميات لاكن لا أحد يعرف الثاني لا تجمعات ولا لقاءات ولا شيوح عشيرة ضعيفة جدا مع احترماتي لكم شاخوان زنكي كركوك ناحية قرنجير

 
علّق جلال عبدالله سلمان ، على هيئة التقاعد تقر بتشخيص المرجعية حول سوء معاملة المراجعين وتتعهد بإجراء تغيير شامل : السيد مدير التقاعد المحترم لماذا لم يتم تعيين موظف بديل عن ممثلة دائرتكم في اربيل الموظفه سها الياس ا المحاله على التقاعد لاكمال ورقة الحياة للمتقاعدين الذين لايظهر بصمتهم لاستلام الراتب وفقكم الله لخدمة المتقاعدين

 
علّق احمد مهدي ، على المباشرة باجراءات صرف تعويضات ضحايا الارهاب لمحافظات "نينوى وصلاح الدين والانبار" المنجزة معاملاتهم قبل 9/6/2014 في بغداد - للكاتب اللجنة المركزية لتعويض المتضررين : الوجبه 15

 
علّق حيدر الزبيدي ، على هيئة التقاعد تقر بتشخيص المرجعية حول سوء معاملة المراجعين وتتعهد بإجراء تغيير شامل : أنها طبيعة إنسانية تسير المجتمعات البسيطه ومنها العراقيين فالتعالي صفة الجهال وما أكثرهم في هذا الزمان لكن المتابعة اليومية من قبل المسؤول لها دور مهم في ردع الماجاوزين فالعقاب أيضا يجدي نفعا مع العراقيين.

 
علّق عبدالناصر ، على "داعش" تقتل من فتحوا لها أبواب الموصل - للكاتب سامي رمزي : شريف وعند غيرة ما كان هرب وتركنا نواجه مصيرنا مع الجرذان والشيخ ياسر يونس كان همه الوحيد سلامة الأمة الإسلامية والذين هم عامة السنة وعامة الشيعة . وليكن بعلمك معلومتك خطأ عن تاريخ اعتقاله واعدامه و السبب في اعدامه . اعتقل الشيخ الشهيد في يوم الاثنين تاريخ 2015/6/1 بعد صلاة الظهر حسب ما افاد المصلين . تم تسليمه للطب العدلي في يوم الجمعة الموافق 2015/6/19 والذي كان ثاني يوم رمضان . علم أهل الشهيد بوجود جثته في الطب العدلي من احد اقاربه الذي كان يبحث عن جثت اخيه واذا به يلقى جثة ابن عمه الشيخ ياسر يونس بتاريخ 2015/7/30 ووجد على جسده اثار الجلد و الزرف والكهرباء و اثار تعذيب اخرى لم يعرف سببها وكان سبب الوفاة طلقتان في الرأس . اما سبب اعدام داعش له فلقد كان يمنع الشباب من بيعة داعش وقد نجح في منع كثير من الشباب لكنه فشل في اقناع بعض . وفي اخر خطبة له قام احد المصلين بتصوير خطبته والتي كانت بعنوان محاسن وايجابيات داعش ولكن الشيخ لم يذكر شيء عن محاسن داعش لعدم توفرها بل ذكر جميع سلبيات داعش بشكل مباشر وقال الشيخ في نهاية خطبته انها ستكون الاخيرو بالنسبة له في بداية اعتقاله عرضَ داعش على الشيخ البيعة او الاعدام ولكنه رفض بيعتهم فقام داعش باستخدام وسائل التعذيب لاقناعه وبأت محاولات داعش بالفشل فقام داعش باعدامه واخر شيء اقوله . كان هنالك بيعة عامة قرأها معظم جوامع الموصل ولكن الشيخ لم يقرأها حتى لا تكون في رقبته بل جعل طفل عمره 12 سنة يقرأها لأن البيعة باطلة على الاطفال وكانت هذه هي الاسباب المعروفة....... وفي النهاية اقول لك لاتجاوز على شخص ما تعرف كلشي عنا.

 
علّق خالدابو وليد ، على العمل تطلق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين من محافظة بغداد - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : نحتاج معرفة راط المنشور به اسماء المستفادين من راتب المعين المتفرغ لكي نعرف متى موعد الاستلام

 
علّق خالدابو وليد ، على العمل تطلق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين من محافظة بغداد - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اين رابط الاسماء المشمولين براتب المعين المتتفرغ

 
علّق عباس زنكي التركماني كركوك حي المصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : على لسان جدي الله يرحمة يقول وعلى لسان والدهه جدي الرابع نحن عشيرة زنكي ليس تركمان وانما تغود جذورنا عربية الاصل وبالتحديد احد نواحي محافظة ديالى في السعدية ومن بعد الهجرة في القرن السادس عشر من مرض الظاعون هاجرت اغلب عشيرة زنكي في محافظة كركوك والموصل حاليا سهل نينوى وجزء بسيط الى الفرات الاوسط

 
علّق منير حجازي ، على الصدر يطالب بتأجيل التظاهرات امام قناة العراقية : يعني مع الاسف الشديد أن نرى الحكومة بكل هيبتها تُلبي طلب السعودية بفتح قنصلية او ممثلية لها في النجف الأشرف . ألا تعلم الحكومة ان السعوديين يبحثون لهم عن موطأ قدم في النجف لكي يتجسسوا على طلاب العلم الخليجيين ؟ فهم يعرفون ان الكثير من طلاب العلم السعوديين والبحرينيين والاماراتيين والكويتيين يدرسون في النجف الاشرف ولذلك لا بد من مراقبتهم وتصويرهم ومن ثم مراقبتهم ومراقبة اهلهم في بلدانهم . لا ادري لماذا كل من هب ودب يقوم بتمثيل العراق ألا توجد مركزية في القرار.

 
علّق اثير الخزاعي ، على الصدر يطالب بتأجيل التظاهرات امام قناة العراقية : ما قاله عزيز علي رحيم صحيح ، ولم يقل شيئا مسيئا بحق مقتدى الصدر الذي يتصرف كأنه دولة . الجميع يعلم ان السعودية والامارات ومصر من اخطر الدول على العراق ، وهذه الدول مع الاسف الشديد لا تريد خيرا للعراق فهم يبحثون عن مرجعية دينية شيعية عربية حتى لو كانت في مستوى مقتدى الصدر الذي قضى عمره في (إن صح التعبير). كل ذلك من اجل ضرب المرجعية الدينية الرشيدة التي تُشكل خطرا عليهم فهم الذين لا يزالون يصفون الحشد الحشبي بالمليشيات الطائفية ، وهو نفس اسلوب مقتدى الصدر لا بل اتعس حيس وصفهم بانهم وقحين اعوذ بالله من هذا الصبي المنفلت . والخطورة تكمن في اتباعه الذين لا يُفرقون بين الناقة والجمل ولو صلى بهم مقتدى الجمعة لصلوا خلفه مقتدى الصدر مشكلة العراق الكبرى التي سوف تشعلها فتنا في قادم الايام .

 
علّق سها سنان ، على البروفيسور جواد الموسوي .. هو الذي عرف كل شيء : ربي يطيل في عمرك يا استاذي الغالي ، دائما متألق ...

 
علّق ستار موسى ، على ايران وتيار الحكمة علاقة استراتيجية ام فرض للامر الواقع !  - للكاتب عمار جبار الكعبي : المقال لم يستوعب الفكرة ايها الكاتب

 
علّق محمد المقدادي التميمي ، على الرد على رواية الوصية وأفكار اصحاب دعوة أحمد البصري - للكاتب ياسر الحسيني الياسري : الف رحمة على والديك مولانا اليوم لدي مناظرة مع اتباع احمد البصري واستنبطت اطروحاتك للرد عليهم جزاك الله الف خير.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماهر الجعبري
صفحة الكاتب :
  د . ماهر الجعبري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 20 - التصفحات : 79652911

 • التاريخ : 22/08/2017 - 06:37

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net