صفحة الكاتب : نجاح بيعي

السيستاني .. مرجعية الإنتصارات !
نجاح بيعي

كثُرت وتفاوتت القراءات التي تناولت خطبة " النصر" في جمعة 15/12/2017م . فبقدر ما كانت قرّة أعين العراقيين , لأنها كانت إيذانا ً بطيّ أقسى صفحة سوداء مرّ بها العراق , وبشارة لنصر عظيم خطّته يد المرجعية العليا بفتوتها الجبارة لقتال تنظيمات عصابات داعش .كانت نكسة مُحبطة لمعظم الأطراف السياسية . والسبب أن الخطاب كان على إيجازه , يحوي على مضامين ثرّة غنيّة سيلقي بظلاله على المشهد السياسي العراقي الحالي شئنا أم أبينا , وسيستمر الى ما بعد الإنتخابات القادمة , كما وسيبقى الخطاب معيناً ينهل منه كل مُريد توّاق لبناء الدولة العراقيّة, وحفظ هيبتها على كافة المستويات . وهذا بالطبع يجري على غير ما تريد سفن السياسة والسياسيين وتهوى . خصوصا ً وأنهم لا يزالون يقبعون بنظر المرجعيّة العليا في دائرة الإتهام , حيث حمّلتهم مسؤولية تردي أوضاع العراق خلال سنيّ التغيير الأربعة عشر , فسادا ً وإفسادا ً ونهبا ً وسلبا ً , تكريسا ً وممارسة حتى أفضى الأمر الى أن غزت داعش العراق . وتكميلا ً حذّرت ( المرجعية العليا ) العراقيين من محاولات استغلالهم العنوان " المقدس" لمقاتلي الفتوى , لمآرب سياسية وحزبية رخيصة , يؤدي بالتالي لأن يلحق هذا الصرح الذي قام واستطال بدماء الشهداء الزكية ويحلّ به ( ما حلّ بغيره من العناوين المحترمة نتيجة للأخطاء والخطايا التي ارتكبها مَن ادّعوها ).
فلا غرو أن نرى السياسيين ومن خلال ماكنتهم الإعلامية واقلامهم المأجورة وجيوشهم الإلكترونية , وهم يقرأون خطاب المرجعية قراءة مُحرّفة وملتوية ومدلسة لا تخلو من المصلحة . فعمدوا الى تفكيك وتجزئة الخطاب ليسهل إبراز ما يوافق المصلحة السياسية والحزبية وغيرها , والتغافل والتعامي عن غيرها حتى لو كانت على غير ما تريد وتشير اليه المرجعيّة العليا . مع أن خطاب المرجعية العليا كـل ٌ لا يتجزّأ أبدا ً . كالتركيز مثلا ً على فقرة ( أن النصر على داعش لا يمثل نهاية المعركة مع الإرهاب والإرهابيين ) من خطبة النصر . والتغافل عن فقرة (إن المعركة ضد الفساد لا تقلّ ضراوة , عن معركة الإرهاب إن لم تكن أشد وأقسى ) من ذات الخطبة . والسبب بسيط هو أنّ في الأولى بقائهم وفي الثانية زوالهم !.
ويرجع سبب هذه المواقف السلبية , ربما الى مقدمتين إثنتين ونتيجة . تضمنهما خطابين منفصلين للمرجعية ,يفصل الأول عن الثاني حقبة تاريخية قدرها ( ثلاث سنين وستة اشهر ويومان ) هي الفترة بين فتوى الجهاد الكفائي في 13/6/2014م وخطاب النصر في 15/12/2017م . بين الذلّة والعزّة . بين الإحتلال والتحرير . بين تهديد الأمن والعرض والمقدسات وبين صونها . بين الإنكسار والإنتصار . حتى باتت مرجعيّة السيد " السيستاني " بحق مرجعيّة الإنتصارات شاؤوا أم أبوا !.
ـ المقدمة الأولى: 
هو ما جاء في الفقرة رقم ( 4 ) من خطبة فتوى الجهاد في 13/6/2014م . حيث وجّهت المرجعية العليا ندائها ( بعد غزو داعش لمحافظات العراق وعجز الحكومة التام عن الرد آنذاك ) الى أبنائها في القوات المسلحة حصرا ً وقالت:(.. فيا أبناءنا في القوات المسلحة أنتم أمام مسؤولية تاريخية ووطنية وشرعية .. وفي الوقت الذي تؤكّد فيه المرجعية الدينية العليا دعمها وإسنادها لكم تحثّكم على التحلي بالشجاعة والبسالة والثبات والصبر، وإنّ من يضحّي منكم في سبيل الدفاع عن بلده وأهله وأعراضهم فإنّه يكون شهيداً ..) وأردفت الكلام مناشدتها للشعب العراقي وقالت :( والمطلوب أن يحثّ الأبُ ابنه والأمُّ ابنها والزوجة زوجها على الصمود والثبات دفاعاً عن حرمات هذا البلد ومواطنيه )! .
ـ ويُستفاد منها أمور منها : حث الشعب للتطوع . والتطوع الى القوات المسلحة الرسمية حصرا ً . وأن مَن يضحي مِن مقاتلي القوات المسلحة يكون شهيدا ً .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=164
ـ المقدمة الثانية: 
وهو ما جاء في بعض الفقرات الأولى من خطبة النصر في 15/12/2017م حيث وجّهت المرجعية العليا إشادتها الى ذات أبنائها في القوات المسلحة . ووصفتهم بالأبطال فقالت(.. يا أبطال القوات المسلحة بمختلف صنوفها وعناوينها ، إن المرجعية الدينية العليا صاحبة فتوى الدفاع الكفائي ,التي سخّرت كل امكاناتها وطاقاتها في سبيل إسناد المقاتلين وتقديم العون لهم .. لا ترى لاحدٍ فضلاً يداني فضلكم ولا مجداً يرقى الى مجدكم في تحقيق هذا الإنجاز التاريخي المهم ، فلولا استجابتكم الواسعة لفتوى المرجعية وندائها واندفاعكم البطولي الى جبهات القتال .. لما تحقق هذا النصر المبين ، فالنصر منكم ولكم واليكم وأنتم أهله وأصحابه فهنيئاً لكم به..)!.
ـ ويُستفاد منها أمور منها: أن المرجعيّة العليا هي صاحبة الفتوى وليست جهة غيرها. أن الحرب حربها ضد داعش . وأنها هي مَن رعت وأعانت وساندت وسخرت كل إمكانياتها لدعم المقاتلين . وأن القوات المسلحة وبضمنهم المتطوعين ممن لبّوا الفتوى, قد استجابوا لندائها .تحقيق الغرض من الفتوى بدحر داعش . صون وحفظ هيبة الدولة بكل مؤساساتها . 
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=359
ـ النتيجة : أن المرجعية العليا ماضية بخطاب يسير على وتيرة واحدة ـ فتوى + متطوعين للقوات المسلحة + دعم منها لهم + نصر!. فمن الأولى لها أن توجه الباقين بحكم فضلها ومنّها ( حكومة ومؤسسات وكل فعاليات الدولة العراقية ) الوجهة الصحيحة لما يضمن ديمومة النصر , ولحفظ الدولة ومؤسساتها, حتى وإن جاءت على غير رغبة أطراف سياسية فاعلة . لذا نراها قد دعت المنظومة الأمنية لقبول مَن ساندوها من متطوعي الفتوى في صفوفها , وفق الضوابط الدستورية والقانونية . ودعت الجميع الى حفظ وصون (العنوان المقدس)للمتطوعين ,وهو عنوان سامي لا يدانيه مكانة لأي حزب أو تيار سياسي . وحذّرت من استغلاله سياسيا ً لئلا (يحلّ بهذا العنوان المقدس ما حلّ بغيره من العناوين المحترمة نتيجة للأخطاء والخطايا التي ارتكبها من ادّعوها ) وهو ما تضمنته الفقرة ثانيا ً وخامسا ً من خطبة النصر لمرجعية الإنتصارات !.


نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 27-.  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 26-.  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ25-  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 24- .  (قضية راي عام )

    • أرامل ( سامي عبد الحميد ) .. حنينٌ الى ماض ٍ أسود ولى بلا رجعة !.  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : السيستاني .. مرجعية الإنتصارات !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسام محمد
صفحة الكاتب :
  حسام محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 سقطت ورقة التين، وانكشف القناع، وبانت عورات الاعراب..  : الشيخ مصطفى مصري العاملي

 تصاعد حدة الموقف  : عمر الجبوري

 قباب الثراء تزاحم قباب السماء  : تحسين الفردوسي

 الخطاب السياسي  : محمد وحيد حسن الساعدي

 أين علياء أمتنا؟  : الشيخ إبراهيم الجفيري

 نائب المفتش العام يزور المجمع التدريبي في كلية الشرطة للإطلاع على واقع العمل فيه  : وزارة الداخلية العراقية

 المديرية العامة للتنمية الصناعية تنظم ندوة حول تطوير الصناعات البلاستيكية في العراق  : وزارة الصناعة والمعادن

 أيا رهط قابيل..أما كفاكم عبثاً؟  : كاظم الخطيب

 ابطال الماضي دواعش اليوم !!  : حسين جويعد

  التظاهرات من العبثية الى وحدة الهدف  : مهند ال كزار

  من يقف وراء الوثائق المفبركة التي نشرتها "العربية".. ولماذا؟!  : المنار المقدسية

 بالصور.. انفجار يهز العاصمة القطرية

 يجب أن يكون ملف الأرهاب ...أهم ملفات القمة العربية ..!  : عبد الهادي البابي

 الوائلي : قانون مؤسسة السجناء السياسيين لم ينصف الجميع وبحاجة لمعالجة سريعة.  : اعلام النائب شيروان الوائلي

 بين برلمانَيْن: كن واقعيًا واطلب المستحيل  : جواد بولس

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107938448

 • التاريخ : 23/06/2018 - 17:13

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net