صفحة الكاتب : د . اكرم جلال

الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف
د . اكرم جلال

مُنذ أن خَلَق اللّه المَعمورة وَمَن عَليها وَعَجَلة التأريخ في المُجتَمعات البشريّة لَم تَتوقف عَن إنتاج صِراعات طرفاها الحَقُّ والباطل، ألخَير والشّر، كُلٌّ لَه حِزبه وجنده، تَخْبو تارة وَتَصحو مُسْتعرَة لا تنطفيء تارةً أُخرى.
وَتتنوّع أدوات الصّراع هنا وهناك، فَيُبرّر البَّعض لِنَفسه إستخدام مَسلكاً مُعَيّناً مِن أجل الوصول الى أهدافه وَمآربه حتى وإن كانَ هذا المَنهَج مُستَهجناً وَمَرفوضاً شَرعاّ وَأدباً وَعُرفاً. وهنا تَنْبَري أهميّة تَشخيص تِلكَ الأدوات، والتمييز بين الغَث والسَمين، بَين البُرهان والمُغالطة، وبين أحترام العُقول والإستخفاف بها.
وكَلمةُ أسْتَخَفَّ أشارَ اليها ابن منظور في لسان العرب بمفردة سَخَفَ (.. السَخَف والسُخف والسَخافَة وتعني رقّة العَقل، وثَوب سَخيف: رقيق النَسيج بين السَخافة. السَخَف، بالفتح، رقّة العَيش، و بالضم رقة العَقل، وقيل هيَ الخِفّة التي تَعتَري الإنسـان إذا جاع، وهي الخِفّة في العَقل وغيره 1). وقال الجوهري: (واستَخَفَّه: خـلاف استَثْقَلَه، واسـتَخَفّ به: أهانَه. وخَف القـوم خفوفا، أي قلوا. وقـد خفت زحمتهم 2).
وَقَد أورد بَعض عُلـماء اللّغة إشارة لِلَفـظ "استَخَفّ" بِوَصفها مُرادفاً لِلَفظ "استَفَزّ"، وبيّن ذلك ابن منـظور حينما أكّد على التَرادف بَينهما. وأشار السيّد الطباطبائي في تَفسيره (الميزان) أن قوله تعالى: ﴿فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ﴾ [الزغرف: 54]، (أي استَخَفّ عُقول قَومه وأحلامهم3) . وقال الفخر الرازي في مفاتيح الغيب في تفسير آية: (فاستَخَفّ قومه: أي طَلَب منهم الخِفّة في الإتيان بما كانَ يأمرهم به فأطاعوه4). بينما أشار الشّيخ آية الله مكارم الشيرازي في تفسير الأمثل الى قوله فاستَخَفّ قَومَه فأطاعوه: (إن طريقة كل الحكومات الجبارة الفاسدة من أجل الاستمرار في تحقيق أهدافها وأنانياتها، هي الإبقاء على الناس في مستوى مترد من الفكر والثقافة والوعي، وتسعى إلى تركهم حمقى لا يعون ما حولهم باستخدام أنواع الوسائل، فتجعلهم غرقى في حالة من الغفلة عن الوقائع والأحداث والحقائق، وتنصب لهم قيما وموازين كاذبة منحطة بدلا من الموازين الحقيقية، كما تمارس عملية غسل دماغ تام متواصل لهذه الشعوب، وذلك لأن يقظتها ووعيها، وتنامي رشدها الفكري يشكل أعظم خطر على الحكومات، ويعتبر أكبر عدو للحكومات المستبدة، فهذا الوعي بمثابة مارد يجب أن تحاربه بكل ما أوتيت من قوة5).
وهنا لا بُد من السؤال عن طبيعة وماهيّة المُسْتَخِف والمُسْتَخَف؟ وما هي مَظاهر الإستخفاف؟ وما هي سُنّة االلّه في الظالم المُستَخِف والجاهل الطائع المُسْتَخَفُّ به؟
إن القُرآن الكريم حينما يَذكر مُفرَدَة "فِرعَون" دونَ التَطَرّق الى الأسم الصّريح إنما هيَ إشارة ودَلالة واضحة تُؤكد أنّ الفرعَونيّة هيَ ظاهرة وأنّها فِعل يَتَجدد في كلّ زَمان وَمَكان عندما تَتَوفّر الضروف والأسباب، وهذه الإشارةُ القرآنية هي للناس عِظَةً وَعِبْرَةً وتَذكرةً لِمَن ألقى السّمع وَهو شَهيد. وَفِرعون إذن هُو مِن أوضح مَصاديق النظريّة الفرعونية التي ذَكرها وأكّد عليها القرآن الكريم، فَقَد كان مثالاً للطّاغية الذي عَكس جميع أنواع الإستبداد والقَهر والإستخفاف وكانَت الأمّة الخانعة المُتّصفة بالسلبيّة والطاعَة العَمياء هي الجانب الآخر المُكمّل والداعِم لهذه النظرية الطاغوتية.
لقد اتّبع فرعون مَناهج وأساليب عديدة من أجل تَركيع قَومه وإذلالهم بغية إتّباعه وتقديم الطاعة المُطلقة، قال الله تعالى: ﴿إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [القصص: 4].
ولَعلّ منهج الإستخفاف كان الأبرز وقعاً والأكثر إيلاماً، فَجاءت إستجابة القوم لفرعون قرينة لمنهج الإستخفاف إذعاناً منهم بالطاعة العَمياء فَوَصفهم الباري جلّ وَعَلا بالفاسقين، قال الله تعالى: ﴿فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ﴾ [الزغرف: 54].
وهذه دَلالة واضحة على أنّ الصفات المَذمومة لأي شَخصيّة فرعونية كالطغيان والتَعالي والإستكبار والتَرف الدنوي وتَعذيب المُستَضعفين وتَقتيلهم واستِباحَة نساءهم والافتراء والتَلفيق وادّعاء الألوهية وغيرها من الصِّفات التي أشار اليها القرآن في العديد من الآيات إنّما هِيَ عِلَلٌ وأسبابٌ تقودُ الى الإستهانة والإستِخفاف والتّحقير في الذين ضَعُفوا وأستَهانوا ورَضَخوا فَقابَلوا فِعل فِرعون بالطاعة. لذا فالإستخفاف يُعَد أشد الصفات الفرعونية تهديماً واستغفالاً وتحقيراً لأنها مَسّت العَقل الإنساني وَهَدَرت كرامة مَن ارادَ اللّه له الكرامة.
لَقد إدّعى فِرعونُ الألوهية بعدما رأى آيات اللّه البيّنات قَد جاءَ بها موسى عليه السلام، وهذه الألوهية هي أعلى درجات الإستخفاف والإستهانة، لأنّ أدعاء الرُبوبيّة سَتُحوّل قَومه الى قَطيع من الإمّعات، لا يَحق لهم الإعتراض على ربهم الأعلى ولا حتى إبداء رأي أمام رأي الإله (فرعون). والقرآن الكريم وصفه بالآية : ﴿ فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ﴾ [النازعات: 24]، وفي آية أخرى يقول: ﴿قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ﴾ [غافر: 29].
واتّبع فرعون أيضاً منهج التّحقير والإذلال والإستحقار وهو مَنهج الإستخفاف بعينه، فَلَقَد بيّنت العَديد من آيات القرآن هذا المَنهج بوضوح، ففي قوله تعالى: ﴿إِنَّ هَٰؤُلَاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ * وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ ﴾ [الشعراء: 53-54]، وفي آية أخرى: ﴿ أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَٰذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ ﴾ [الزغرف: 52]. ومِن مميزات منهج التَّحقير هذا أنّه لا يكتَمل حتی يكون الطرف الآخر مستعدون للذلّة والإستعباد، يقبلون بالمهانة والخزي، باعوا عُقولَهم وَذَواتَهم فأصبحوا صاغرين فَتَمكّن منهم فرعون واستخفّ بهم لأنّهم أرتَضوا لأنفسهم الهوان.
وَمَنهج آخر أتّبعه فرعون وَهو مَنهج التّفاخر بالأموال وَتَرَف الحياة الدنيا واعتبرها مَنْقبة أمام فَقرِ مُوسى وقومه، وهذه لعمري مِنْ أدهى ما استَخفّ فرعون به قَومه، فقد استَمال عقول وقلوب مَن إنبهروا بمُلك فِرعون وزينته. قال الله تعالى: ﴿وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ * أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَٰذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ * فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ * فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ﴾ [الزغرف: 50-53].
لذا فالظاهرة الفرعونية هي خَليط من مَفاهيم طاغوتية تَستغفِل عامّة الناس وَجُهّالها، تُوحي اليهم أنّها أدلّة وبراهين، وهي استخفاف واستغفال وإذلال. فالنظرية الفرعونية إذن تُقدم المنهج الإستدلالي بحقائق وبراهين جَوفاء بَعيدة عن العقل والمنطق والواقع لتَندرج في مَنهَج التَجهيل والإستهانة بالعقول، وهو مَنهَجٌ أوضح القرآن الكريم مُحتَواه في العديد من الآيات وأثبت بطلانه بالبراهين. فقد إستَدلّ على ربوبيته بأمواله وثروته، قال الله تعالى: ﴿وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ ﴾ [الزغرف: 51]. فاتّخذ مِنَ الأنهار ذَريعةً وَجعَلَها مُلكاً لِيَستَخِفّ بها قومه فكانت ركيزة اساسية تتكيء عليها الظاهرة الفرعونية في إطار الإستيلاء والسيطرة والتحكم بعقول قومه من أجل تثبيت مُلكه وسُلطانه.
والظاهرة الفرعونية ومنهج الإستخفاف لا تَتّضح أبعادها ومعالمها دون الأشارة الی الطرف الاخر والمُكَمّل لهذه المعادلة وهم قوم فرعون. فالأستخفاف الذي مارَسَه فرعون على قومه ما كانَ له أن يَكتمل لولا فَساد قَومه وَضَعفهم وإستعدادهم التام للعبودية وطاعتهم العمياء وقبولهم لأن يُسْتَخَفَّ بِهِم، فقد وَصَفَهم القرآن الكريم بقوله: ﴿وَإِذْ نَادَىٰ رَبُّكَ مُوسَىٰ أَنِ ائْتِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (10) قَوْمَ فِرْعَوْنَ ۚ أَلَا يَتَّقُونَ ﴾ [الشعراء: 10]، وفي آية أخرى: ﴿فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ﴾ [الزغرف: 54].
إن التَبعيّة حينما تَصِل إلى حد مَحو الذات أو إلى الإنقياد الأعمى والإمعية بأبشع صوَرِها تَكون جِسراً وسبباً لعبور الطواغيت وبلوغهم أهدافهم، وحينَما يَبدأ المُسْتَخَف بانتِهاج سلوك الذِلّة والتَبعيّة والطاعة والرضا فإن ذلك مَدعات لاستفحال منهج الإستخفاف وَتَقوية آثاره . وعندما دعی فرعونُ قَومَه إلى الباطلِ فأطاعوه كان عاقِبَتَهُم الهَلاك جميعاً، قال الله تعالى: ﴿فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ ﴾ [القصص: 40].
أنّ فُسقَ قوم فرعون قَد مَهَّد وَهيئ لِفُسق أعمَق وهو إطاعة فرعون والقبول بأن يكونوا أذلّاء مُسْتَخَفاً بهم، فالفُسق مُوجبٌ لِهَلاك الأمَم ودمارها كما في قوله تعالى: ﴿وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا ﴾ [الأسراء: 16]. والفُسق من المُرديات وَمِن مُوجبات الضّلال كما في قوله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلًا مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا ۘ يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا ۚ وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ ﴾ [البقرة: 26].
إن الإشارَةَ القُرآنية للظاهرة الفرعونية وَمنهج الإستخفاف واستِعباد البشر إنّما هِيَ دُروس وعِبَر لكل من يَسلُك هذا الطريق، مُسْتَخِفاً كان أم مُسْتَخَفاً به، فإن اللّه سبحانه وتعالى لَهُم بالمِرصاد وَسَيَستَدرِجَهُم مِن حَيث لا يَعلمون ﴿وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ * وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ﴾ [الأعراف: 181-182]. وَلَقد نَصَر اللّه مَنهَجَ موسى عليه السلام وَمَن اتّبَعَه وَمَن سار على نَهجه أجمعين، وأذَلّ اللّهُ وأغرَقَ فرعونَ وجنودَه وَمَن سار على نهجه، قال الله تعالى: ﴿ وَأَنجَيْنَا مُوسَىٰ وَمَن مَّعَهُ أَجْمَعِينَ * ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ﴾ [الشعراء: 64-65]. إنّها سُنّة اللّه في الذين خَلَو مِنْ قَبل وعِبْرَةً وذكرى لقومٍ يعقلون. لقد أغْضَبَتْ فِعالُ فِرعونُ وقومه اللّهَ سُبحانه وتعالى فجاءهم الإنتقام من حيث لا يَشعرون، قال الله تعالى: ﴿فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ﴾ [الزغرف: 55].
واليوم، ما أكثرَ الشُعوبَ التي يُسْتَخفُّ بها، وما أكثرَ المَناهِج الفرعونية الطاغوتية، مَناهِجَ المَكر وَأَدواة الزيف والخداع، سياسة المُسْتَبدين وَمَنهَج ما أريكم الا ما أرى، إنّه العُنف والفِكر القّمعي وَمَنهَج تَكميم الأفواه، إمتَهَنَه دُعاة الشر ومروجوا الفِتَن والأباطيل، فاتَّبَعَهُم أهلُ الجّهل والضّلال، وساروا على نَهجِهم مطيعين خانعين أذلّاء فَقَدوا ذواتهم وَتَحولوا الى إمعات بإرادَتهم واختيارهم، وأن نَصيب النّاجين مِن هذا الابتلاء لا يَعدو نَصيبَ الأيتام في مأدَبة اللّئام. إنّ الأمة الواعية هي تلك التي لا تَرضى بالذُل والهَوان ولا تَقبل لِنَفسها أن تَكون مَطيّة سَهلَةً لِكُل فِرعونٍ مُتَجَبّرٍ ظَلوم، تُبارِك لِجَلاديها وَتَستَمْتِعُ بالظُّلم الواقِع عَليها، مُتَخَفيةً وَمُتَسَتّرةً بأعذارٍ واهية، تَخْدَعُ نَفْسَها خَوفَ الفِتْنَة، أَلا في الفِتْنَة سَقَطوا. إنّ هَلاكَ الأمَم إنّما يَكونُ بالظُّلم وَنَجاتُهم بالأصلاح والعاقبة للمتقين، قال الله تعالى: {وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ﴾ [هود: 117].

1. ابن منظور، جمال الدين محمد بن مكرم، لسان العرب ، ج9 ،ص145.
2. الجوهري، إسماعيل بن حماد، الصحاح، تحقيق أحمد عبد الغفور عطاء ، ج4 ،ص352.
3. السيد محمد حسين الطباطبائي، تفسير الميزان، ج18، ص111.
4. فخر الدين الرازي، مفاتيح الغيب، مج14، ج27 ، ص220.
5. الشيخ ناصر مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج16، ص74.

  

د . اكرم جلال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/14



كتابة تعليق لموضوع : الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : Alaa ، في 2019/02/15 .

شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

• (2) - كتب : Alaa ، في 2019/02/15 .

شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر
شكراً مرة اخرى




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث
صفحة الكاتب :
  مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي يوصي بتقديم أفضل الخدمات للمراجعين من ذوي الشهداء والجرحى  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 هل كان الاعلام العراقي بمستوى الحدث ؟.  : حميد الموسوي

 خارقاتكَ المؤجلةَ  : حبيب محمد تقي

 آفول النجم الاخضر  : احمد سامي داخل

  أمانة بغداد تعلن عن خطة خدمية للزيارة المليونية للكاظم (ع) ودعم المواكب

 صراعات تعتاش على كراهيَّة الآخرين  : عبد الخالق الفلاح

 ممثل المرجعیة للسفير الفرنسي: فتوى السید السيستاني أنقذت المنطقة والشعوب الأوروبية من خطر الإرهاب

 الامام السيد محمد الشيرازي ره في حوار تاريخي له: الإمام الخميني مخلص في تطبيق حكم الله في الأرض

 الفصائل البعثية الصدامية...الادوار والغايات  : سعود الساعدي

 شرطة ميسان تنفذ حملة أمنية تسفر عن إلقاء القبض على عدة متهمين  : وزارة الداخلية العراقية

 اليابان والعراق اخوان في الرضاعة!!  : وجيه عباس

 صدور ديوانين بالفرنسية لسمير درويش

 انطلاق حملة الحشد الخدمي في كربلاء  : غزوان المؤنس

 على ابواب الامتحانات العامة البكلوريا

  أواه يا سيدي الحسين  : د . جواد المنتفجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net