صفحة الكاتب : د . اكرم جلال

الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف
د . اكرم جلال

مُنذ أن خَلَق اللّه المَعمورة وَمَن عَليها وَعَجَلة التأريخ في المُجتَمعات البشريّة لَم تَتوقف عَن إنتاج صِراعات طرفاها الحَقُّ والباطل، ألخَير والشّر، كُلٌّ لَه حِزبه وجنده، تَخْبو تارة وَتَصحو مُسْتعرَة لا تنطفيء تارةً أُخرى.
وَتتنوّع أدوات الصّراع هنا وهناك، فَيُبرّر البَّعض لِنَفسه إستخدام مَسلكاً مُعَيّناً مِن أجل الوصول الى أهدافه وَمآربه حتى وإن كانَ هذا المَنهَج مُستَهجناً وَمَرفوضاً شَرعاّ وَأدباً وَعُرفاً. وهنا تَنْبَري أهميّة تَشخيص تِلكَ الأدوات، والتمييز بين الغَث والسَمين، بَين البُرهان والمُغالطة، وبين أحترام العُقول والإستخفاف بها.
وكَلمةُ أسْتَخَفَّ أشارَ اليها ابن منظور في لسان العرب بمفردة سَخَفَ (.. السَخَف والسُخف والسَخافَة وتعني رقّة العَقل، وثَوب سَخيف: رقيق النَسيج بين السَخافة. السَخَف، بالفتح، رقّة العَيش، و بالضم رقة العَقل، وقيل هيَ الخِفّة التي تَعتَري الإنسـان إذا جاع، وهي الخِفّة في العَقل وغيره 1). وقال الجوهري: (واستَخَفَّه: خـلاف استَثْقَلَه، واسـتَخَفّ به: أهانَه. وخَف القـوم خفوفا، أي قلوا. وقـد خفت زحمتهم 2).
وَقَد أورد بَعض عُلـماء اللّغة إشارة لِلَفـظ "استَخَفّ" بِوَصفها مُرادفاً لِلَفظ "استَفَزّ"، وبيّن ذلك ابن منـظور حينما أكّد على التَرادف بَينهما. وأشار السيّد الطباطبائي في تَفسيره (الميزان) أن قوله تعالى: ﴿فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ﴾ [الزغرف: 54]، (أي استَخَفّ عُقول قَومه وأحلامهم3) . وقال الفخر الرازي في مفاتيح الغيب في تفسير آية: (فاستَخَفّ قومه: أي طَلَب منهم الخِفّة في الإتيان بما كانَ يأمرهم به فأطاعوه4). بينما أشار الشّيخ آية الله مكارم الشيرازي في تفسير الأمثل الى قوله فاستَخَفّ قَومَه فأطاعوه: (إن طريقة كل الحكومات الجبارة الفاسدة من أجل الاستمرار في تحقيق أهدافها وأنانياتها، هي الإبقاء على الناس في مستوى مترد من الفكر والثقافة والوعي، وتسعى إلى تركهم حمقى لا يعون ما حولهم باستخدام أنواع الوسائل، فتجعلهم غرقى في حالة من الغفلة عن الوقائع والأحداث والحقائق، وتنصب لهم قيما وموازين كاذبة منحطة بدلا من الموازين الحقيقية، كما تمارس عملية غسل دماغ تام متواصل لهذه الشعوب، وذلك لأن يقظتها ووعيها، وتنامي رشدها الفكري يشكل أعظم خطر على الحكومات، ويعتبر أكبر عدو للحكومات المستبدة، فهذا الوعي بمثابة مارد يجب أن تحاربه بكل ما أوتيت من قوة5).
وهنا لا بُد من السؤال عن طبيعة وماهيّة المُسْتَخِف والمُسْتَخَف؟ وما هي مَظاهر الإستخفاف؟ وما هي سُنّة االلّه في الظالم المُستَخِف والجاهل الطائع المُسْتَخَفُّ به؟
إن القُرآن الكريم حينما يَذكر مُفرَدَة "فِرعَون" دونَ التَطَرّق الى الأسم الصّريح إنما هيَ إشارة ودَلالة واضحة تُؤكد أنّ الفرعَونيّة هيَ ظاهرة وأنّها فِعل يَتَجدد في كلّ زَمان وَمَكان عندما تَتَوفّر الضروف والأسباب، وهذه الإشارةُ القرآنية هي للناس عِظَةً وَعِبْرَةً وتَذكرةً لِمَن ألقى السّمع وَهو شَهيد. وَفِرعون إذن هُو مِن أوضح مَصاديق النظريّة الفرعونية التي ذَكرها وأكّد عليها القرآن الكريم، فَقَد كان مثالاً للطّاغية الذي عَكس جميع أنواع الإستبداد والقَهر والإستخفاف وكانَت الأمّة الخانعة المُتّصفة بالسلبيّة والطاعَة العَمياء هي الجانب الآخر المُكمّل والداعِم لهذه النظرية الطاغوتية.
لقد اتّبع فرعون مَناهج وأساليب عديدة من أجل تَركيع قَومه وإذلالهم بغية إتّباعه وتقديم الطاعة المُطلقة، قال الله تعالى: ﴿إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [القصص: 4].
ولَعلّ منهج الإستخفاف كان الأبرز وقعاً والأكثر إيلاماً، فَجاءت إستجابة القوم لفرعون قرينة لمنهج الإستخفاف إذعاناً منهم بالطاعة العَمياء فَوَصفهم الباري جلّ وَعَلا بالفاسقين، قال الله تعالى: ﴿فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ﴾ [الزغرف: 54].
وهذه دَلالة واضحة على أنّ الصفات المَذمومة لأي شَخصيّة فرعونية كالطغيان والتَعالي والإستكبار والتَرف الدنوي وتَعذيب المُستَضعفين وتَقتيلهم واستِباحَة نساءهم والافتراء والتَلفيق وادّعاء الألوهية وغيرها من الصِّفات التي أشار اليها القرآن في العديد من الآيات إنّما هِيَ عِلَلٌ وأسبابٌ تقودُ الى الإستهانة والإستِخفاف والتّحقير في الذين ضَعُفوا وأستَهانوا ورَضَخوا فَقابَلوا فِعل فِرعون بالطاعة. لذا فالإستخفاف يُعَد أشد الصفات الفرعونية تهديماً واستغفالاً وتحقيراً لأنها مَسّت العَقل الإنساني وَهَدَرت كرامة مَن ارادَ اللّه له الكرامة.
لَقد إدّعى فِرعونُ الألوهية بعدما رأى آيات اللّه البيّنات قَد جاءَ بها موسى عليه السلام، وهذه الألوهية هي أعلى درجات الإستخفاف والإستهانة، لأنّ أدعاء الرُبوبيّة سَتُحوّل قَومه الى قَطيع من الإمّعات، لا يَحق لهم الإعتراض على ربهم الأعلى ولا حتى إبداء رأي أمام رأي الإله (فرعون). والقرآن الكريم وصفه بالآية : ﴿ فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ﴾ [النازعات: 24]، وفي آية أخرى يقول: ﴿قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ﴾ [غافر: 29].
واتّبع فرعون أيضاً منهج التّحقير والإذلال والإستحقار وهو مَنهج الإستخفاف بعينه، فَلَقَد بيّنت العَديد من آيات القرآن هذا المَنهج بوضوح، ففي قوله تعالى: ﴿إِنَّ هَٰؤُلَاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ * وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ ﴾ [الشعراء: 53-54]، وفي آية أخرى: ﴿ أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَٰذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ ﴾ [الزغرف: 52]. ومِن مميزات منهج التَّحقير هذا أنّه لا يكتَمل حتی يكون الطرف الآخر مستعدون للذلّة والإستعباد، يقبلون بالمهانة والخزي، باعوا عُقولَهم وَذَواتَهم فأصبحوا صاغرين فَتَمكّن منهم فرعون واستخفّ بهم لأنّهم أرتَضوا لأنفسهم الهوان.
وَمَنهج آخر أتّبعه فرعون وَهو مَنهج التّفاخر بالأموال وَتَرَف الحياة الدنيا واعتبرها مَنْقبة أمام فَقرِ مُوسى وقومه، وهذه لعمري مِنْ أدهى ما استَخفّ فرعون به قَومه، فقد استَمال عقول وقلوب مَن إنبهروا بمُلك فِرعون وزينته. قال الله تعالى: ﴿وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ * أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَٰذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ * فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ * فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ﴾ [الزغرف: 50-53].
لذا فالظاهرة الفرعونية هي خَليط من مَفاهيم طاغوتية تَستغفِل عامّة الناس وَجُهّالها، تُوحي اليهم أنّها أدلّة وبراهين، وهي استخفاف واستغفال وإذلال. فالنظرية الفرعونية إذن تُقدم المنهج الإستدلالي بحقائق وبراهين جَوفاء بَعيدة عن العقل والمنطق والواقع لتَندرج في مَنهَج التَجهيل والإستهانة بالعقول، وهو مَنهَجٌ أوضح القرآن الكريم مُحتَواه في العديد من الآيات وأثبت بطلانه بالبراهين. فقد إستَدلّ على ربوبيته بأمواله وثروته، قال الله تعالى: ﴿وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ ﴾ [الزغرف: 51]. فاتّخذ مِنَ الأنهار ذَريعةً وَجعَلَها مُلكاً لِيَستَخِفّ بها قومه فكانت ركيزة اساسية تتكيء عليها الظاهرة الفرعونية في إطار الإستيلاء والسيطرة والتحكم بعقول قومه من أجل تثبيت مُلكه وسُلطانه.
والظاهرة الفرعونية ومنهج الإستخفاف لا تَتّضح أبعادها ومعالمها دون الأشارة الی الطرف الاخر والمُكَمّل لهذه المعادلة وهم قوم فرعون. فالأستخفاف الذي مارَسَه فرعون على قومه ما كانَ له أن يَكتمل لولا فَساد قَومه وَضَعفهم وإستعدادهم التام للعبودية وطاعتهم العمياء وقبولهم لأن يُسْتَخَفَّ بِهِم، فقد وَصَفَهم القرآن الكريم بقوله: ﴿وَإِذْ نَادَىٰ رَبُّكَ مُوسَىٰ أَنِ ائْتِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (10) قَوْمَ فِرْعَوْنَ ۚ أَلَا يَتَّقُونَ ﴾ [الشعراء: 10]، وفي آية أخرى: ﴿فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ﴾ [الزغرف: 54].
إن التَبعيّة حينما تَصِل إلى حد مَحو الذات أو إلى الإنقياد الأعمى والإمعية بأبشع صوَرِها تَكون جِسراً وسبباً لعبور الطواغيت وبلوغهم أهدافهم، وحينَما يَبدأ المُسْتَخَف بانتِهاج سلوك الذِلّة والتَبعيّة والطاعة والرضا فإن ذلك مَدعات لاستفحال منهج الإستخفاف وَتَقوية آثاره . وعندما دعی فرعونُ قَومَه إلى الباطلِ فأطاعوه كان عاقِبَتَهُم الهَلاك جميعاً، قال الله تعالى: ﴿فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ ﴾ [القصص: 40].
أنّ فُسقَ قوم فرعون قَد مَهَّد وَهيئ لِفُسق أعمَق وهو إطاعة فرعون والقبول بأن يكونوا أذلّاء مُسْتَخَفاً بهم، فالفُسق مُوجبٌ لِهَلاك الأمَم ودمارها كما في قوله تعالى: ﴿وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا ﴾ [الأسراء: 16]. والفُسق من المُرديات وَمِن مُوجبات الضّلال كما في قوله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلًا مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا ۘ يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا ۚ وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ ﴾ [البقرة: 26].
إن الإشارَةَ القُرآنية للظاهرة الفرعونية وَمنهج الإستخفاف واستِعباد البشر إنّما هِيَ دُروس وعِبَر لكل من يَسلُك هذا الطريق، مُسْتَخِفاً كان أم مُسْتَخَفاً به، فإن اللّه سبحانه وتعالى لَهُم بالمِرصاد وَسَيَستَدرِجَهُم مِن حَيث لا يَعلمون ﴿وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ * وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ﴾ [الأعراف: 181-182]. وَلَقد نَصَر اللّه مَنهَجَ موسى عليه السلام وَمَن اتّبَعَه وَمَن سار على نَهجه أجمعين، وأذَلّ اللّهُ وأغرَقَ فرعونَ وجنودَه وَمَن سار على نهجه، قال الله تعالى: ﴿ وَأَنجَيْنَا مُوسَىٰ وَمَن مَّعَهُ أَجْمَعِينَ * ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ﴾ [الشعراء: 64-65]. إنّها سُنّة اللّه في الذين خَلَو مِنْ قَبل وعِبْرَةً وذكرى لقومٍ يعقلون. لقد أغْضَبَتْ فِعالُ فِرعونُ وقومه اللّهَ سُبحانه وتعالى فجاءهم الإنتقام من حيث لا يَشعرون، قال الله تعالى: ﴿فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ﴾ [الزغرف: 55].
واليوم، ما أكثرَ الشُعوبَ التي يُسْتَخفُّ بها، وما أكثرَ المَناهِج الفرعونية الطاغوتية، مَناهِجَ المَكر وَأَدواة الزيف والخداع، سياسة المُسْتَبدين وَمَنهَج ما أريكم الا ما أرى، إنّه العُنف والفِكر القّمعي وَمَنهَج تَكميم الأفواه، إمتَهَنَه دُعاة الشر ومروجوا الفِتَن والأباطيل، فاتَّبَعَهُم أهلُ الجّهل والضّلال، وساروا على نَهجِهم مطيعين خانعين أذلّاء فَقَدوا ذواتهم وَتَحولوا الى إمعات بإرادَتهم واختيارهم، وأن نَصيب النّاجين مِن هذا الابتلاء لا يَعدو نَصيبَ الأيتام في مأدَبة اللّئام. إنّ الأمة الواعية هي تلك التي لا تَرضى بالذُل والهَوان ولا تَقبل لِنَفسها أن تَكون مَطيّة سَهلَةً لِكُل فِرعونٍ مُتَجَبّرٍ ظَلوم، تُبارِك لِجَلاديها وَتَستَمْتِعُ بالظُّلم الواقِع عَليها، مُتَخَفيةً وَمُتَسَتّرةً بأعذارٍ واهية، تَخْدَعُ نَفْسَها خَوفَ الفِتْنَة، أَلا في الفِتْنَة سَقَطوا. إنّ هَلاكَ الأمَم إنّما يَكونُ بالظُّلم وَنَجاتُهم بالأصلاح والعاقبة للمتقين، قال الله تعالى: {وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ﴾ [هود: 117].

1. ابن منظور، جمال الدين محمد بن مكرم، لسان العرب ، ج9 ،ص145.
2. الجوهري، إسماعيل بن حماد، الصحاح، تحقيق أحمد عبد الغفور عطاء ، ج4 ،ص352.
3. السيد محمد حسين الطباطبائي، تفسير الميزان، ج18، ص111.
4. فخر الدين الرازي، مفاتيح الغيب، مج14، ج27 ، ص220.
5. الشيخ ناصر مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج16، ص74.

  

د . اكرم جلال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/14



كتابة تعليق لموضوع : الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : Alaa ، في 2019/02/15 .

شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

• (2) - كتب : Alaa ، في 2019/02/15 .

شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر
شكراً مرة اخرى




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معمر حبار
صفحة الكاتب :
  معمر حبار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دور المخابرات الأجنبية في انقلاب 8 شباط الدموي  : د . عبد الخالق حسين

 الترتيلة التاسعة عشرة لعليّ  : د . بهجت عبد الرضا

 جامعة البصرة تكرم المفسدين؟

 منطق و مصير التحالفات الجديدة في المنطقة....  : ادريس هاني

 دواوين الشاعرة سميرة عبيد تدرس كنموذج تطبيقي في البلاغة وقواعد اللغة والشعر العربي بالهند  : هايل المذابي

 اللاعنف العالمية تستهجن قمع الشرطة الباكستانية لشريحة المكفوفين  : منظمة اللاعنف العالمية

 الظَّامِي إِلَيْكَا  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 رجل القضايا الخاسرة  : علاء سدخان

 العنف والتحرش في المدارس الابتدائية الى متى؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الحشد والقوات الأمنية ينفذان عملية تمشيط في بادية النجف ويعثران على كدس يحوي صواريخ وقذائف الهاون

  تركيا....احذري أن تلعبي....مع الآسود  : محمد الدراجي

 اولويات نبوية  : نزار حيدر

 الأحمر البحريني والابيض الاماراتي الى نصف النهائي لخليجي 21  : وكالة نون الاخبارية

 ابطال قيادة عمليات سامراء يدمرون عدة مضافات لارهابي داعش خلال مشاركتهم في عملية تطهير مطيبيجة

 مصارف عراقية تعيد فتح فروعها في الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net