صفحة الكاتب : جسام محمد السعيدي

كربلاءُ.. تأريخ النشوء وأصل التسمية :جغرافيتها السكانية (سكان كربلاء )منذ القدم
جسام محمد السعيدي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

 سكان كربلاء الأصليين -بطبيعة الحال- هم العراقيون، واختلفت تكوينات هؤلاء وطبيعة لغتهم باختلاف العصور، فسكانها منذ فجر التأريخ هم من الأقوام أو السلالات السومرية والأكدية(بفرعيها البابلية والآشورية)، ثم الآراميين والعرب، وربما سبق هؤلاء كلهم، الفراتيّون الأوائل قبل كتابة التأريخ؛ لأن كربلاء عُرفت منذ غابر الأزمان بقداستها، وبالتالي رغبة الناس في السكن فيها ومجاورتها.
فعن أبي جعفر (ع) قال: (خلق الله تبارك وتعالى أرض كربلاء قبل أن يخلق الكعبة بأربعة وعشرين ألف عام، وقدَّسها وبارَك عليها، فما زالَتْ قبل خلْق الله الخلق مقدّسة مباركة، ولا تزال كذلك حتّى يجعلها الله أفضلَ أرْض في الجنّة، وأفضل منزل ومسكن يسكن الله فيه أولياءه في الجنّة)(1).
وتلك الأقوام أو السلالات العراقية قد لا تكون بالضرورة ساكنة في كربلاء، وإنما في أطرافها؛ لأن المدينة لم تكن قد أُسست نواتها رسمياً إلا بعد ملحمة الطف عام(61ه)ـ، وقد تكون هناك قرية أو مدينة أسست في العصور السومرية أو ما سبقها أو تلاها، في نفس البقعة الحالية لمدينة كربلاء، بناءً على تقديسها من قبل العراقيين منذ وجود البشرية -كما سنشاهد في الفصول اللاحقة-، وهذا التقديس يستدعي في أغلب الأحيان بناء معبدٍ تحيطه تجمعات بشرية، لخدمة المكان وزائريه، فعلى الأقل سيكون السكان هم عوائل خُدام البقعة المقدسة سواء كانت معبداً -كما هو المرجح- أو مكاناً يُزار، إضافة إلى أن وجود نهر الفرات فيها وخصوبة أرضها، يعدان عاملين مهمين لقيام قرى زراعية منذ القدم، بل وتطورها إلى مدينة، مع ضمّ العامل الديني والذي ظل ملازماً لكربلاء منذ خلق البشرية.
وعند قيام ملحمة الطف الخالدة عام(61هـ)، كانت أطراف كربلاء مسكونة من قبيلة بني أسد العراقية العربية، التي تولت دفن الأجساد الطاهرة للإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه(ع) يوم(13 محرم 61هـ)؛ وذلك بإشراف الإمام السجاد علي بن الحسين(ع)، وبذلك الدفن أُسّس السبب الرئيسي لنشأة المدينة فيما بعد.
 ومما تجدر الإشارة إليه، إلى أن معظم أنصار الإمام الحسين(ع) المُستشهدين معه كانوا عراقيين ومن الكوفة تحديداً، أي من الجزء الجنوبي لمنطقة(كوربالا)، والذي تقع كربلاء في طرفها الشمالي كما عرفنا سابقاً.
وعند تأسيس نواة مدينة كربلاء عام(65هـ أو 66هـ) من قبل حاكم العراق آنذاك المختار الثقفي الكوفي، سكنتها تلك القبيلة، ومعها أفراد من القبائل العراقية الأخرى، والذين توالوا على سكنها تباعاً، سواء من العرب العراقيين الساكنين منذ البداية في العراق، أو من العرب العائدين إليه من الجزيرة العربية، سواء بعد هجرتهم إليها قبل الميلاد بقرون عديدة من البادية العراقية الشامية -غرب العراق-، أو ما تسمى(عربايا)(2)، أو بعد هجرتهم الأولى بعد الطوفان؛ إذ أن من المعلوم بأن البشرية قد ابتدأ عصرها الثاني بعد الطوفان في زمن النبي نوح(ع)، وتناسلت من الناجين منه على أرض(كوربالا)، عند رسو السفينة عليها، وانتشروا منها إلى باقي أصقاع الأرض، بحسب من يرى أن سكان الأرض جميعاً قد شملهم الطوفان.
 سكن في كربلاء نسبة كبيرة من أحفاد أهل البيت(ع)، مما يُعرفون بالسادة، وكان أولهم السيد إبراهيم ابن السيد محمد العابد ابن الإمام موسى بن جعفر عليهم السلام، يقع مرقده الشريف في الزاوية الشمالية الغربية من الرواق المعروف باسمه في العتبة الحسينية المقدسة.
وقد أجمع المؤرخون وعلماء النسب أن السيد إبراهيم المجاب الكوفي هو أول فاطمي انتقل إلى كربلاء في الحائر الحسيني، وآثر الاستيطان فيه بعد حادثة مقتل المتوكل في أيام ابنه المنتصر العباسي، وذلك سنة(247ه)، ولذا يلقب ابنه الأكبر بمحمد الحائري وهو الجد الأقدم للسادات(آل فائز) المعروفين اليوم في كربلاء بـ( آل طعمه، وآل نصر الله، وآل ضياء الدين، وآل تاجر، وآل مساعد، وآل سيد أمين).
وهاجر إلى كربلاء المقدسة منذ عام(1980م) آلاف العوائل العراقية من محافظات الجنوب وخاصة البصرة، وذي قار، طلباً للرزق تارة، أو مجاورة لسيد الشهداء تارة أخرى، أو هرباً من نيران الحرب العراقية الإيرانية التي طالت مدنهم بالدمار والقتل.
وفي أواسط العقد الأول من القرن الحادي والعشرين توافد على كربلاء عشراتُ العوائل العراقية التركمانية التي هُجّرت قسراً من مدينة تلعفر في شمال العراق؛ بسبب الجماعات الإرهابية التي هاجمتها وهددت حياتها، فاتخذت من كربلاء موطناً لها.
ونتيجة لأهمية المدينة دينياً، فقد أصبحت مركز استقطاب للمسلمين الآخرين من غير العراقيين، فأصبحت في القرون الأخيرة مقراً لجاليات أجنبية من الهنود والإيرانيين والباكستانيين والأفغان وغيرهم... وأصبحوا في أواسط القرن العشرين يشكلون بمجموعهم نسبة(14,37 %) من السكان (3).
ولكن انخفضت أعداد تلك الجاليات بشكل كبير مع استيلاء البعثيين على السلطة في العراق عام(1968م) وخاصة في مطلع السبعينيات وحتى حلول عام(1980م)؛ عندما قامت السلطة –آنذاك- الديكتاتورية الظالمة بتهجير كل من يحمل الجنسية الإيرانية، أو من أصل إيراني -وإن كان عراقياً- من سكان كربلاء تهجيراً قسرياً.
 وقد هُجر أيضاً الكثير من سكانها الأصليين العراقيين؛ لمجرد أنهم امتلكوا تلك الجنسية حينذاك، تهرباً من الخدمة العسكرية التي كانت إلزامية.
ولو استثنينا الأجانب -الذين انخفضت نسبتهم بشكل كبير كما أشرنا آنفاً- فإن عدد المهاجرين العراقيين إلى كربلاء منذ عام(1980م)، للأسباب التي ذكرناها، وغيرهم ممن هاجروا إليها بسبب أعمال الإرهاب والفتنة الطائفية سنتي(2006م و2007م)، وحسب تقديرات عام(2007م)، بدأ العراقيين المهاجرين إلى كربلاء المقدسة يشكلون النسبة الأكبر(70%) قياساً بسكانها الأصليين من العراقيين الكربلائيين(30%).
المصادر:
(1)  كامل الزيارات/جعفر ابن قولويه القمي: ص246، ط دار المرتضى.
(2)  موسوعة اللغات العراقية/ سليم مطر: ملخص الصفحات (من 103 إلى 120).
(3) هذه النسبة مستخرجة من المعلومات التي أوردها السيد محمد حسن مصطفى آل الكليدار في كتابه(مدينة الحسين أو مختصر تأريخ كربلاء)- السلسلة الأولى: ص10، حيث بيّن أن عدد سكان كربلاء -طبقاً لزمن صدور الكتاب- هو (70 ألفاً، 26 ألفاً منهم من الأجانب).


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

جسام محمد السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/02


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كيف يتم احصاء الزائرين؟ وما حقيقة الرقم الذي يعلنه بيان العتبة العباسية المقدسة؟  (المقالات)

    • لماذا نركز على خطر تركيا؟!  (المقالات)

    • في الذكرى الـ (107) لضياع 9 من محافظاتنا وتغيير هويتها العراقية: ما الذي نستفيده من دروس الماضي؟!  (المقالات)

    • كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية التقسيم الإداري لكربلاء حالياً  (المقالات)

    • كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية : كربلاء.. الأكثر زواراً في العالم  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : كربلاءُ.. تأريخ النشوء وأصل التسمية :جغرافيتها السكانية (سكان كربلاء )منذ القدم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء علي ، على لمحة موجزة عن حياة وتراث الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام . - للكاتب محمد السمناوي : اهل البيت نور من الارض الى السماء لاينقطع .

 
علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب د . احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . هيثم حميد المنصور
صفحة الكاتب :
  د . هيثم حميد المنصور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net