صفحة الكاتب : عبد الهادي البابي

ياأبناء العراق العزيز ... أحذروا ..قنوات الفتنة والجريمة والإرهاب ...!!
عبد الهادي البابي

 لأول مرة وجدت نفسي عاجزاً - ولعدة أيام- عن أيجاد تفسير مقنع عن سبب التصعيد الجنوني لبعض القنوات العربية في خطابها التحريضي المكشوف أتجاه الشعب العراقي في الآونة الأخيرة ، خصوصاً بعد أختتام قمة بغداد ...فقد لاحظت بأن هذه القنوات أمثال صفا وبيان ووصال والخليجية والبرهان والجزيرة وغيرها قررت - وبدفعة واحدة-  إلغاء وتحطيم كل شيء في هذا البلد ...إلغاء التاريخ والحضارة والدين والتكوينات الأجتماعية فيه ...إلغاء التضحيات الكبيرة والدماء الزكية وقوافل الشهداء التي دفعها أبناء الشعب العراقي طوال تاريخهم الضارب في عمق الإنسانية- طبعاً ماعدى تضحيات (الشهيد السعيد) أبو مصعب الزرقاوي وبقية الذباحين والأنتحاريين الذين الآن هم في الفردوس الأعلى مع رسول الله (ص) حسب نظرية هذه القنوات السلفية  ..!!
أنها قنوات تنبح وتهّر هرير الكلاب يومياً ...وتطعن بالرموز الوطنية والدينية والتاريخية لهذا البلد المحترم...فليس لها شغل سوى عرض البرامج المتلاحقة عن عمالة الشيعة (الرافضة) للأحتلال الأمريكي ، ثم للأحتلال الصفوي ، وقبلها عمالة الشيعة للأحتلال المغولي - ولاأدري لماذا لايذكرون عمالة الشيعة للأحتلال التركي للعراق الذي أستمر أكثر من 400عام حيث وجدنا ثلاثة أرباع عجائزنا يتحدثن باللغة التركية وليس الفارسية وحتى الآن هن يحملن شهادة الجنسية العثمانية – وكذلك الحديث السمج عن فساد أخلاق الشيعة وشبهات عقيدتهم ،ولا كأن الشيعة شعب كبير وأصيل يعيش في هذا البلد منذ فجر التاريخ وحتى اليوم ..وهم مكون أصلي وأساسي من مكونات هذا الشعب العريق ..!!
ولطالما لاحظنا أن هذه القنوات المشبوهة تستضيف في برامجها مجموعة من المهرجين - والمروجين- من المصابين والمأزومين بعقدة النقص الذين يتطاولون على أبناء هذا الوطن ويستهينون بتضحيات شهدائه ومواقف رجاله الوطنية ..!
فكم مرة سمعت من بعض الأفاكين التافهين في أكثر من قناة من قنوات التحريض والجريمة وهم يتطاولون على المفكر الأسلامي الكبير الشهيد محمد باقر الصدر ويصفونه بالعميل الخائن ..!! محمد باقر الصدر الذي قال عنه العلماء الروس والعلماءالفرنسييون بأنه مفخرة العصر الحديث وذلك بعد طرح نظريته الأقتصادية الوسطى - أقتصادنا- التي ذاعت شهرتها في سبعينيات القرن الماضي وأبهرت العلماء والباحثين في كل أنحاء العالم .. !!
وتهجمهم كذلك على الصدر الثاني وعلى السيد الحكيم وأسرته المجاهدة وعلى كل علماء الشيعة الأجلاء ..الذين لم تخرج منهم كلمة واحدة تسيء لأى أحد من المسلمين ..فهذا السيد السيستاني كم شتموه وسبّوه ولعنوه وقالوا فيه مالانستطيع أن نّسود به صفحات هذا الموضوع ..ولكنه لم يرد عليهم ..ولم يقل إلا خيراً ...( وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً )  !!
وهناك أسطوانة مشروخة دائماً تعيدها وتكررها هذه القنوات المأجورة وهي :أن الشيعة قَتلوا السنة وأبادوهم وشردوهم .!!وبالواقع أن الشيعة هم الذين أستُهدفوا وقُتلوا بواسطة التفجيرات الأرهابية الشاملة والأحزمة الناسفة والذبح العشوائي على الهوية ودمرت مراقد أئمتهم وأحرقت حسينياتهم ...وإذا كان قد حصل شيء هنا وهناك من ردود الأفعال فهو مجرد رد فعل على جرائم فضيعة أرتكبت على أيدي الأرهابيين من دعاة القتل والتكفير بحق أبناء الطائفة الشيعية وجميع أبناء الشعب العراقي ..!!
وبعد أن أفصحت هذه القنوات المأجورة عن أهدافها الحقيقية وهو التحذير المتكرر من المد الشيعي الصفوي السريع وخطره على المنطقة العربية ...ولكن نهاية الجملة هي بالواقع كالآتي  - المد الشيعي وخطره على أسرائيل اللقيطة - ...! فهذه القنوات العربية ماهي إلأ خَدم وأبواق مأجورة لحماية أمن أسرائيل ..ولاننسى موقف علماء السلفية في السعودية كيف أفتوا بحرمة مساعدة ودعم حزب الله أثناء الحرب  الطاحنة مع العدو الأسرائيلي في جنوب لبنان عام 2006..!!
تصور أخي العربي المسلم....علماء من المسلمين وهم يتمتعون بغطاء سياسي وحكومي من أمراء وحكام الخليج يفتون بحرمة مساعدة جهة أسلامية تدافع عن أرضها العربية الأسلامية ..فهل من مدّكر ... فهل من عاقل !!!
والله ..والله ..والله ...لو لم تكن لهؤلاء سوى هذا الموقف المخزي لكفى لنا القول بأنهم خدم وعملاء للصهيونية العالمية بأمتياز .. كما أن هؤلاء قد قطعوا المساعدات الإنسانية عن بعض المنظمات الفلسطينية لأن قياداتها زارت طهران ونسقوا مع حكومتها وقصفوا مستعمرات الأحتلال الصهيونية بصواريخ إيرانية ..! ورغم كل ذلك تبقى إيران عميلة لأسرائيل في فكر الوهابية السلفية ومن أعمتهم بدجلها وخزعبلاتها ...وكل شيء في هذه الدنيا بالمقلوب ..!
وعندما حاصرت قوات الأحتلال الأمريكي مدينة النجف عام 2005، وواجهتها المقاومة العراقية الباسلة بكل شجاعة ...قال المفتون من شيوخ وحثالات القاعدة والسلفية لأتباعهم في العراق ..لاتقاتلوا مع جيش مقتدى الصدر لأنهم رافضة مشركون وأتركوا الجيش الأمريكي ينهي لكم أمرهم ويريحكم منهم ...!!
وأنا ...أشهد بالله العظيم بأن لي صديق من مقلدي السيد محمود الصرخي ذهب هو ومعه أكثر من خمسين فرداً من شباب منطقة طويريج  للدفاع عن مدينة الفلوجة العربية الأصيلة لصد قوات الأحتلال الأمريكي عام 2006 وقد أستشهد خمسة عشر شهيداً منهم هناك ..كما أن بيانات السيد مقتدى الصدر واضحة بوجوب نصرة أخواننا في الفلوجة وكان عنوان البيان ( فلوجة الخير) الذي لازلت أحتفظ بنسخة منه ..وقُرء البيان يومها في كل مساجد الشيعة في العراق !!
فأذا ماقارنا بين الموقفين ...سنعرف - بلاعناء – من هم العملاء وأهل الغدر والخيانة ومن هم الأوفياء وأهل النخوة ...!!
والعجيب أن هذا الأمر متأصل في ثقافة القوم منذ عقود وعهود طويلة  ...ففي أحد الأيام وعندما كنت أؤدي خدمة العلم في الجيش العراقي عام 1986 في منطقة الشيب على الحدود العراقية الأيرانية وكانت الحرب قائمة على قدم وساق ..وفي أحد الأيام – وكما هي عادة التوجيه السياسي لعقد الندوات الحزبية آنذاك- جمعونا في سيارات من الجبهة وأخذونا إلى مقر الفرقة 20 مشاة في العمارة ثم أدخلونا في قاعة كبيرة وجاء ضباط من الفرقة ومعهم ضابط من أهالي بيجي ( وهو ضابط التوجيه السياسي في الفرقة 20) وألقى علينا محاضرة حزبية قال في بعض فصولها :
[أيها الرفاق : وأنتم تدافعون اليوم عن أرض العراق العظيم ..عليكم أن تنتبهوا من الطابور الخامس ..خصوصاً من الجنود الذين ينحدرون من مدينتي كربلاء والنجف ..لأن هؤلاء يحبون إيران وهم من أصول فارسية وليسوا  من العرب ..الخ ] ..وبعد المحاضرة قال : من لديه تعقيب أيها الرفاق ..فرفعت يدي ( وقد كنت معروفاً بين أصدقائي  بالجرأة وحب الجدال ) وقلت نعم رفيقي لدي تعقيب ..فقال تفضل :
فوقفت وسط القاعة التي كانت تحوي أكثر من أربعمائة جندي وقلت بصوت عال : يارفيقي .. أن أغلب هؤلاء الجنود الذين جاؤوا من جبهات الحرب ( المواقع الدفاعية التماس مع العدو ) هم من أهالي كربلاء والنجف ..وهم يحملون بنادقهم ويوجهونها يومياً بأتجاه العدو الأيراني ...كما أنهم ينحدرون من قبائل عربية أصيلة معروفة ..ففي كربلاء تسكن قبائل بني أسد وشيبان وشمر وخزاعة وخفاجة  والجنابات وبني حسن وبني طرف وغيرهم وليسوا من العجم كما تزعم ..ثم أنه الآن يوجد في رأس كل شارع وكل محلة من محلات النجف وكربلاء قطعة سوداء لشهيد من شهداء القادسية وهم بالآلاف ..ثم أسمحوا لي أيها الرفاق الذين في القاعة أن كل من يسكن كربلاء والنجف يرفع يده إلى الأعلى ..فرفع أكثر من 90% منهم أيديهم فقلت مبتسماً : هل كل هؤلاء خونة وعملاء للفرس المجوس ..؟ أرجو منك أيها الرفيق أن تعتذر من كلامك ..وأن تدعوا إلى التلاحم الوطني  لأننا في حالة حرب ..وليس للتشكيك بوطنية المقاتلين الذين يقاتلون  في جبهات القتال ..!!
فسكت ولم يحر جواباً ..وأذكر يومها أني رأيت الأبتسامات على وجوه الجنود الين رددت لهم أعتبارهم ..ولكنني دفعت الثمن غالياً على هذه الصراحة بعد ذلك حينما لفقوا لي تهمة الخيانة والعمالة وأودعوني سجن الخاصة  في سجن أبي غريب ولبثت هناك حتى حرب الكويت ..!!
أقول... أن هذه النفسية القذرة والثقافة السوداء ضد الشيعة لازالت موجودة وموجهة نحو الشيعة ورميهم بالخيانة كل يوم ..وبالواقع أن غيرهم هو الخائن وهو الغارق في عمالته حد النخاع ، ولكنه يتهم الشيعة بالخيانة والعمالة يومياً ..وما هذه القنوات المأجورة الخائبة إلى تعبير عن ذلك الباطن الأسود الذي عشش فيه الحقد والبغضاء حتى باض وفرخ هذه الأفاعي السامة التي تفح علينا سمومها كل يوم ..!
ولكن العراق سيبقى عزيزاً كريماً عظيماً بشيعته الأصلاء وبسنته الغيارى النجباء وبكرده الأوفياء وبكل مكوناته وفسيفسائه الجميل الخالد ...اللهم أحفظ العراق من كل عدو حاقد ...ومن كل شيطان مارد ..وأجعل نار أهل الفتن والتحريض عليه برداً وسلاماً..و نّزل بركاتك عليه وعلى أهله الطيبين برحمتك ياأرحم الراحمين ..
 

  

عبد الهادي البابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/13



كتابة تعليق لموضوع : ياأبناء العراق العزيز ... أحذروا ..قنوات الفتنة والجريمة والإرهاب ...!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ادارة الموقع
صفحة الكاتب :
  ادارة الموقع


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هذيان صوفي  : رائدة جرجيس

 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي يلتقي الجرحى ويأمر بإرسالهم الى خارج العراق  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 الترشيق الحكومي صفقة سياسية ام دعاية اعلامية  : صادق الموسوي

 امطار رعدية غزيرة تضرب البصرة

 صدور كتاب حوار في المعنى للاستاذ علي حسين الخباز  : ادارة الموقع

 ما فهمتيني  : صالح العجمي

 مصير العالم!!  : د . صادق السامرائي

 عودة الرئيس وافاق حل الازمة السياسية ..  : عون الربيعي

 ميسان : ضبط أسلحة واعتدة ومتهمين بحيازة اسلحة غير مرخصة  : وزارة الداخلية العراقية

 بينت بيك  : ابو محمد المياحي

 كربلاء تعتقل 9 أشخاص يروجون لحركات دينية متطرفة

 وزير النفط يوعز بتأسيس اكاديمية الخليج البحرية مع انشاء المتحف البحري في البصرة  : وزارة النفط

 العماد عون وشروط سعد الحريري  : مهدي المولى

  سقوط عدو آخر للديمقراطيه  : عماد الاخرس

 أهمّ النقاط التي تناولتها المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا في خطبة صلاة الجمعة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net