صفحة الكاتب : د . ابتسام مشني

إطلالة على ربى الجنة 
د . ابتسام مشني

في إحدى ليالي رمضان المبارك، بعد أن أكملت طقوس الليلة من المناجاة والدعاء والصلاة المستحبة، أخذ مني التعب، فغفوت على سجادة الصلاة، ورأسي نحو القبلة، ورأيت كأنّ روحي تحررت من قيود الجسد، وأشعر بخفة الحركة وأنا أنتقل من مكان إلى آخر، فالريح تسير بي، وأرى نفسي مُلقاة على تلك السجادة، التفت يمينًا ثم شمالًا، وإذا بي أشعر أني أسير في غابة الأنوار الملونة تخترق حجاب بصري، وأنا أنظر إلى علوّ الأشجار، وهي تنحني لي وتبتسم.
  بقيت أسير وأسمع أصوات الضحك تأتي عبر الريح، وكلمات ترحيب تتناغم مع أصوات خرير الشلالات. أحد الأشخاص أظنّه يعرفني أكثر بهجة وفرحًا من الأشخاص الآخرين. كلمات ينطقها بالتسبيح والتهليل والحمد والثناء، وهو يبشّرني بأنني التحقت بركب.
رفعت رأسي وأرى طيورًا ترتفع وتنخفض مع كل رمشة من عيني، بدون أن أدري، الماء يلامس قدمَيّ ببرودة وانتعاش.
فجأة استوقفت أمام باب كبير يحرسه رجلان، أحدهما ابتسم لي والآخر بقي صامتًا ينظر لي دون أن أفهم شيئًا من ملامحه. وبعد فترة فتح لي الباب والرجل الذي يبتسم ويقول: بعد الرقم العاشر تجدين بيتك على اليمين، وقبل أن أتحرك خطوة، نظرت إلى الرجل الآخر، وإذا به يسألني عن أي عمل قمت به يستحق دخولي الى بيتي الجديد؟
لم أفهم سؤاله سوى أني ابتسمت له وقلت: انتظر وسترى، دخلت وكان كل من أمرّ أمامهم يطرحون عليّ السؤال الذي طرحه الرجل الذي كان واقفًا عند الباب الكبير.
ماذا أفعل في بيتي الجديد؟ دخلت البيت كأنه مدينة بداخلها مدن، عند كل باب يأمرني أن أدخله وأسكن فيه، وأنا في انبهار وغبطة وسرور، هل انا في الجنة؟ أي عمل قدمته حتى أستحق هذه المدن الكثيرة والكبيرة؟ 
الطيور لازالت ترتفع وتحط جناحيها على رأسي عند انخفاضها، اجتمع حولي الجيران وهم فرحون بقدومي اليهم، وبعض منهم عبّر عن شوقه ولهفته لي. 
هل أنا في الجنة وهذا جزاء لي.
توقفت وأنا أبحث عن شيء غير هذه المدن والأنهار والأشجار والثمار والعسل والطيور وغيرها. ارتديت ثوبًا خيط على مقاسي وعيناي تبحثان عن شيء آخر؟
آه يا رب، هذه أنعامك لي ثواب لطاعتك، ولكن يا ربي أنا أعبدك لأنك تستحق العبادة، هل هناك شيء فوق الجنة، يا ربّ سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك لك، لك الحمد ولك الشكر يا رب. كنت أقول هذا الكلمات، وأنا أطلب من الله تعالى الفردوس؛ لأن العرش فوق هذه جنة الفردوس وفوقها عرش الله (جل وعلا)، تسامى عن مخلوقاته. 
وطرحت على نفسي سؤالًا: هل كنت أعبد الله تعالى من أجل الجنة؟
 هل الناس تعبد الله تعالى من أجل الثواب، والعاصي يكون له العقاب؟ 
هل نتقرب الى الله تعالى بالفروض والمستحبات والمعاملات والعبادات ونطبق الشريعة من أجل الثواب، والذي يخالف بعضها يكون له العقاب؟
أليست رحمته وسعت كل شيء، وهو الرحمن الرحيم على العرش استوى؟ ورحمته شمولية، وعقابه للمذنب، وإن تاب وأصلح، إن الله غفور رحيم. 
أليست رحمته سبقت غضبه؟ 
نعبد الله تعالى؛ لأنّ الله ربّ العالمين، ويستحق العبادة والتعظيم والتسبيح والتكبير والتسليم، يكفني فخرًا أنه أنا عبد له، ويكفيني فخرًا أنّه ربّ لي وللعالمين.

  

د . ابتسام مشني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/03/20



كتابة تعليق لموضوع : إطلالة على ربى الجنة 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي
صفحة الكاتب :
  د . مصطفى يوسف اللداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net