صفحة الكاتب : كامل المالكي

في ذكرى الحفرة الصدامية كيف هزم صدام وهو مسلح في كلية الحقوق ؟
كامل المالكي
 لم أكن قريبا من صدام لا في العلاقة المكانية ولا الفكرية أو العقائدية لكني تعرفت على شخصيته عن طريق الصدفة ايام حكم عبد الرحمن عارف في النصف الثاني من ستينات القرن الماضي حينما كنا طلابا في كلية الاداب المجاورة لكليتي التجارة والحقوق في منطقة الصليخ خلف مبنى المجمع العلمي العراقي القريب من جامع النداء الحالي حيث يعتصم طلاب جامعة بغداد في اضرابات للمطالبة بحقوقهم المهنية خاصة بعد الاعتداء الفاشي الذي تعرض له طلاب وطالبات كلية التربية عام 1967  على ايدي قوات الانضباط العسكري التابعة للنظام العارفي وبمساعدة بعض العناصر البعثية / جناح احمد حسن البكر ومن طلاب كلية التربية انفسهم !! , ومن بين مظاهر الاعتصام كان الطلاب يرفعون لافتات وشعارات تندد بالسلطة وتطالب بالحقوق المهنية لهم كالاقسام الداخلية وغيرها ’ وكنت المسؤول عن كتابة تلك الشعارات على مستوى كلية الاداب في حينه  ,  واتذكر بان وحدة وطنية عارمة تجسدت من خلال الموقف الطلابي ضد السلطة كما تم عزل البعث اليمين أي مجموعة احمد حسن البكر لمواقفها الذيلية مع السلطة ليس حبا بها بل بغضا بالحركة الوطنية بكافة اشكالها ومعتقداتها خاصة الطلاب اليساريين والشيوعيين والديمقراطيين   ومنهم البعث اليسار الموالي لسوريا الذي كان هو الاخر ضمن الخط الوطني المناوىء للسلطة العارفية  ,هذا على المستوى الطلابي في الاقل . وحينما كنا نسيطر سيطرة كاملة على مبنى كلية الاداب بحيث لايدخل اليها أي غريب في ذلك الوضع المتأزم خاصة رجال الامن المتنكرين , سمعنا أصوات اطلاقات نارية في كلية الحقوق والتجارة المتقابلتين مع كلية الاداب فتحركت مع عدد من  الطلاب اذكر منهم , بيفن من أهالي الجنوب وزميل جبار وجواد  من بغداد وآخرون من محافظات اخرى لا اتذكرهم وقبل ان نصل الى مكان الحادث كنت التقيت أحد طلاب  قسم الصحافة في كلية الاداب وكان من القوميين وهو الزميل (غسان )  ويبدو انه كان حاضرا قبلنا وعاد بعد اطلاق الرصاص و فسألته على الفور عن مصدر وسبب هذه الاطلاقات فقال بالحرف االواحد ( هذا صدام ) فتساءلت ومن يكون صدام هذا الذي يطلق النار في الحرم الجامعي  خاصة واني لم اسمع باسمه من قبل ؟ فأجابني بقوله انه من جماعة البكر ,  فعرفت على الفور طبيعة الموقف ولكني الححت على الزميل غسان وتساءلت ترى ما الهدف من استخدام النار وهل اصيب أحد ؟ فأجابني بأن ثمة حوار نشأ بينه وبين هذا الصدام حين طالبه غسان بالكف مع بعض مرافقيه من تمزيق الشعارات الطلابية باعتبارها شعارات مهنية فاجابه بانه يفعل ذلك لانكم ويقصد القوميين تحالفتم مع الشيوعيين ونحن واياهم ( كسر عظم ) , حينما كنت احادث غسان وصل زملائي الاخرون الى موقع الحادث الذي كان نجمه صدام ,تبعتهم وهنا تعرفت عليه لاول مرة وكان يرتدي ملابس توحي بانه احد افراد الامن , أو هكذا بدا لي ، وكان ذو سمرة باصفرار,و يشوبه بعض النحول , انبرى  الطلاب يطالبونه بالكف عن تصرفاته وكان مازال يحمل مسدسه بيده الا أنه كان يلتفت يمنة ويسرة وكانت علامات الخوف بادية عليه امام حشد الطلاب العزل ولما لم يتوقف قام الطالب الشجاع بيفن برفع أحد الكراسي الخشبية وضربه به ضربة افزعته كثيرا وحاولت ان اسحب بيفن والآخرين لكن الدهشة اصابتني حين انسحب صدام بمسدسه وهو يطالب شخص  مازلت اذكر اسمه الذي تلفظ به قائلا ( حكمت خلصني من جماعتك ) وحكمت أحد طلاب كلية الحقوق الذي يعرفه صدام ويعرف الخط السياسي الذي هو عليه كما يعرف ان هذا الاقدام والشجاعة لايقوم بها الا المناضلون التقدميون في تلك الحقبة , ثم انه اراد ان يوحي بان خلافه ينحصرمع القوميين في محاولة للخلاص من المأزق الذي وقع به , ثم مالبثنا ان انسحبنا الى مبنى الاداب ونحن ننعت ذلك المسلح النكرة بالجبن والخور , ولو كنا نعلم بانه سيكون يوما جلاد العراق لكان لنا شأن آخر معه . ومرت الايام ونسيت ذلك المسلح  ,وبعد اطاحة البعث بالنظام العارفي في انقلاب 17 تموز 1968 بدأ قادة الانقلاب يستعرضون انفسهم عبر وسائل الاعلام التي يتحكمون بها , وصادف ان ظهر رجل في احدى برامج التلفزيون وهو يتكلم بلهجة تقترب كثيرا من البدوية ويرتدي بدلة انيقة جلب انتباهي خاصة وانه راح يروج لافكاره الجديدة وبتلك اللهجة الملفتة للانتباه , ورحت اسأل نفسي عن هذا المسؤول الجديد واذا بالمتحدث قد انهى حديثه ليظهر المذيع فيعلمني وليته لم يفعل بأن المتحدث هو نفسه الشقاوة المهزوم في كلية الحقوق . . انه الرفيق صدام حسين .. ومنذ تلك اللحظة قرأت على العراق السلام. 
لم يكن صدام عسكريا ولم يتتلمذ على قواعد الضبط العسكري كما لم يقد أي معارك عسكرية كبيرة تؤهله لحمل تلك الرتبة العسكرية  ( مهيب ركن ) أو النياشين ولذلك فهو لم يكن يمتلك شجاعة العسكري قدر امتلاكه لاساليب الغدر والبطش بالذين  يختلف معهم وتلك صفة لايتصف بها الشجعان , لذلك ونحن نتحدث عن ذكرى الحفرة المهينة التي تم اخراجها منه في مثل هذه الايام  فأن هذا الشخص الذي وصف باوصاف البطولة لم يكن منها في شىء وليس حادثة الحقوق أواخراجه من تلك الحفرة تمثلان الادلة الوحيدة على خوره وجبنه وخوفه من خياله كما يقول الموروث الشعبي بل ان سيرة حياته الحافلة بالبطش والغدر بالخصوم وغير الخصوم تؤكد مدى خوفه منهم لانه وبحسب اعتقاده يشكلون خطرا على حياته لذلك وضع صدام امكانات كبيرة ومتعددة لحماية نفسه من أقرب الناس اليه بما فيهم اعضاء حكومته الذين ادا ما استدعاهم يوضعون في حافلة واحدة تسير بهم وقتا طويلا قد يستغرق ساعات احيانا للاجتماع به في مكان لايعرفونه ولايعلمون كيف ومن أي طريق وصلوا اليه , وكان لايتردد لحظة من قتل خصومه بيده لمجرد انهم يختلفون معه في الرأي حول قضية بعينها أو يقترحون مقترحات لاتدخل في مزاجه فيضعهم على الفور في خانة الاعداء الخطرين مثلما فعل مع من عالجه من اصابته وآواه بعد حادثة اغتيال الزعيم عبد الكريم قاسم عام 1959 وأعني الدكتور رياض ابراهيم وزير الصحة الاسبق , كما ان ماعرف بمؤامرة ناظم كزار لم تكن الامن صنعه وهذا ما اتفق عليه قياديون كبار في حزب البعث كانوا على مقربة منه ’فهو اراد ان يتخلص من حماد شهاب وعسكريين آخرين وبنفس الوقت يقضي على ما تبقى من اقرانه الشقاوات كناظم كزار ومحمد فاضل لان العسكريين ومنهم ايضا مصطفى نصرت وحردان التكريتي وغيرهم يجيدون لغة الانقلابات العسكرية واصدار احكام الاعدام الصورية التي يتخيل انها ستناله يوما على ايديهم ان هو لم يسارع الى تصفيتهم كما ان تصفية معظم اعضاء القيادة في عام 1979 ومنهم محمد عايش الذي كان يخاف منه ويصفه بالنقطة السوداء  وعدنان حسين وغيرهم ليكون في مأمن من الاطاحة به حزبيا وبالتالي تعرضه لمخاطر لاحقة .
الذي اريد ان اصل اليه من ان لجوء صدام الى طمر نفسه وهو حي يرزق في حفرة لاتصلح للاحياء ليس من صفات القادة والشجعان انما هي امر بديهي  لرجل صنعت منه ماكنة الدعاية الصدامية بطلا من خلال الضخ المستمرللبطولات والالقاب المزيفة  والشعارات والاناشيد وغيرها من اساليب الدعاية التي تدغدغ المشاعر ,و ان قطاعات من ابناء الشعب وخصوصا المقربين كانت تأثرت بهذه الدعاية , بل كان نصيب الشارع العربي من هذا التأثر بقدر اكبر ’ وان الموجة الهمجية من الانتحاريين الذين تزج بهم القاعدة وغيرها انماهي من نتاج تلك الدعاية وتأثيرها عليهم وعلى مدى تقبلهم للعمل مع القاعدة , رغم ان السقوط المهين للنظام السابق وظهور صدام بحالته المزرية هذه وكشف الجرائم والمقابر الجماعية وغيرها اثر الى حد ما على الشارع العربي لكنه مازال مترددا من تأييد الحالة العراقية ومازالت قوى التطرف تؤثر فيه بشكل أو بآخر مايستدعي فضح الاساليب التي تلجأ اليها الدكتاتوريات في تمجيد الحاكم الفرد وجعله بطلا خارقا لايقهر وذلك من خلال نشر ثقافة تنويرية  في هذا المجال لاتستهدف المواطن العراقي انما تتعدى ذلك الى الشارع العربي الذي مازال يشكل حاضنة للارهاب الذي يسعى لقتل الشعب العراقي الابي , لان السلاح وحده رغم اهميته ومعه الخطط التعبوية الاخرى غير قادر على  دحر الارهاب الذي يحاول اعاقة النهضة العراقية الجديدة في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية .فهل ستفعلها وزارة الثقافة العراقية في عهدها الجديد لاسيما ادا عرفنا بأن الثقافة العراقية في اطارها غير الرسمي لاتمتلك الامكانات المادية التي تساعدها للنهوض بمشروع ثقافي مهم كهذا فضلا عما بدأت تعانيه من تعويق واتهامات في محاولة لتحييد دورها وادخالها في معارك جانبية هي في غنى عنها وبصفة خاصة اتحادها الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق الذي يشكل اعضاؤه بمختلف مشاربهم بما يحملونه من حس وطني عال  الخط الاول للعمل والابداع في هذا المجال وبامكان وزارة الثقافة ان تخلق شراكة حقيقية مع الاتحاد في هذا الميدان الثقافي والتعبوي المهم . 
 

  

كامل المالكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/22



كتابة تعليق لموضوع : في ذكرى الحفرة الصدامية كيف هزم صدام وهو مسلح في كلية الحقوق ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : السيد القزاز ، في 2013/06/12 .

انا مش هقلك الا انك شكلك شيعى *********** وعلى فكرة انا مصرى ومش عراقى لكن انت من الروافض ***********وماذا ننتظر منهم بهذا الشكل والشماتة وصدام لم يوجد بحفرة يا ***********. صدام حسين وضعوة الامريكان لكى يظهر للعالم على انة ذليل ولكن *********** فلا يجوز لانسان ان يتكلم على عرضة بهذا الشكل وصدام عرضك يا ***********

تم تحرير الكلمات النابية وتفعيل التعليق حتى يرى القراء الكرام ما وصل اليه حال البعض من سوء خلق وادب في كل مكان

محرر التعليقات






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي
صفحة الكاتب :
  عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قيادة عمليات الفرات الأوسط تعلن نجاح الخطة الامنية الخاصة بعيد الغدير  : وزارة الدفاع العراقية

 العمل توجِّه 172 انذاراً إلى الشركات المخالفة للشروط وتحيل 16 منها إلى المحاكم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حلال وحرام أثيل النجيفي !!!!  : سعد الحمداني

 لماذا انتصر العراق؟  : سجاد العسكري

 الوهابيون يتهمون (السنة) بأنهم أتباع المجوس  : د . علي المؤمن

 إذا كان السكوت من فضة ..الكتابة من ذهب..!  : مام أراس

 شاهد.. البث المباشر للكسوف الكامل للشمس

 النائب محمد اللكاش يطالب باستجواب رئيس مؤسسة السجناء لـ"عدم تطبيق القانون"

  الغصب في الاسلام وقضية غصب كوردستان  : مير ئاكره يي

 العيسى يبحث مع وفد شركة هواوي الصينية توفير بيئة تدريبية للطلبة العراقيين  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 BOOK OF ALLAH..IS GOOD  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 هل سيعلن العراق إفلاسه هذا العام ؟  : اياد السماوي

 لمّ الدور يا أوبــاما  : عاطف علي عبد الحافظ

 دولة القانون : التحالف الوطني لم يناقش مسالة البحث عن بديل للمالكي  : وكالة كردستان للأنباء (آكانيوز)

 المرجع النجفي: حوزة النجف الاشرف ستبقى ام الحوزات في العالم  : وكالة نون الخبرية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net