صفحة الكاتب : علي حسين النجفي

وفاء الامين..مشرفة امية
علي حسين النجفي
 نشر موقع كتابات بتاريخ 3\\1\\2011 مقالا تحت عنوان:
أين أهل القلم الحر والثقافة ؟ احكموا بيني وبينهم على كل هذا 
 
كتابات - وفاء الامين
ذيلته كاتبته بانها مشرفة تربوية وهذا ما دعاني لقراءة المقال الى جانب العنوان الذي تضمن نداءها الى اهل الاقلام الحرة والثقافة ليحكموا بينها وبين من لم اعرف من هم حتى اذا اكملت قراءتي تبين لي ان المقال لا يعني احدا من اهل الاقلام والثقافة وان من سخرية الاقدار ومهازل الدهر ان تكون كاتبته مشرفة تربوية وقد بان عجزها وجهلها من خلال مقالها فكانت الى الامية اقرب منها الى التعلم والتعليم فضلا عن الاشراف التربوي .
وحيث ان المقال اشتمل على مهاجمة الكاتب الاعلامي وجيه عباس بالدرجة الاولى ثم نال من خلاله شخصيات اخرى بالتصريح باسمائهم او الاشارة اليهم بصفاتهم ومواقعهم فانني لن اكون أولى منهم في رد الاساءات الواردة في المقال بحقهم ولا امنح نفسي حق النيابة عنهم ولا اعتقد انهم عاجزون عن الدفاع عن انفسهم لكنني ساقتصر في مقالي هذا على الاشارة الى ما يكشف الستار عن اغلاط الكاتبة ومغالطاتها وركة مقالها وتدني مستواها اللغوي للدلالة على اميتها وجهلها .
في اول مقالها كتبت : ((من الجريمة ان يكون الشخص واقع في تناقضات واضحة ..)) وقد اخطأت في رفع (واقع) لان حكم خبر (كان) النصب وكان عليها ان تكتب (واقعا) ولو انها كلفت نفسها بعرض هذه الجملة على احدى معلمات او تلميذات المدارس الابتدائية طالما انها (مشرفة تربوية) على صلة بالتعليم لوجدت من يصوب لها كتابتها ويرشدها الى سواء السبيل .
ثم جاءت عبارتها ((او وعود فارغة ساقوها اهلها )) توكيدا لأميتها وغربتها عن التربية والتعليم فقد خالفت قواعد اللغة العربية السليمة حينما جعلت للفعل (ساق) فاعلين هما (الواو) و(اهلها) !!
وفي قولها ((ففي مقالاته نرى انه غالبا ينتقد الحكومة العراقية سواء تشريعيين او تنفيذيين )) دليل يكشف عن جهلها وقصور ثقافتها العامة لان اعضاء الحكومة هم التنفيذيون فقط ولايدخل التشريعيون ضمن عنوان الحكومة بل ان اعضاء مجلس النواب يفقدون صفتهم التشريعية في حال تعيينهم بمناصب حكومية فكيف اعتبرت الكاتبة التشريعيين والتنفذيين من الحكومة العراقية على حد سواء ؟!.
وقد عبرت الكاتبة عن جهلها المركب وحقدها الذي افقدها البصيرة بقولها ((شاشة الفرات الفضائية التي هي تُعتبر من اهم القنوات الفضائية للحكومة العراقية والممون الاساسي للفتن الطائفية والساعد الاعلامي الايمن لما يسمى الائتلاف العراقي الموحد سابقا والتحالف الوطني حاليا )) فقناة الفرات ليست من اهم القنوات الفضائية للحكومة بل ليست حكومية بالاصل ولاتمثل حتى الائتلاف او التحالف بل هي تابعة لاحد مكونات التحالف الذي يضم كيانات اخرى لها فضائياتها الخاصة بها مثل بلادي وافاق والمسار وهي مختلفة بعضها عن البعض في توجهاتها واتجهاتها , اما وصفها لقناة الفرات بالساعد الاعلامي الايمن للتحالف فيستدعي ان نطالب الكاتبة بتعريفنا بالساعد الاعلامي الايسر ايضا اتماما للفائدة !!
وحيث ان الكاتبة لاتستطيع كبت حقدها الطائفي وتجد نفسها الموتورة مضطرة لكيل الاتهامات والافتراءات بدون دليل فتقول((ففي كتاباته نرى التهجم الصارخ على حكومة اتى بها السيستاني لعدة مرات بفتاوى شرعية ونفير عام لأزلامه المعممين  واموال طائلة صُرفت من اجل تسليط من يتهجم عليهم الان وجيه وفي نفس الوقت ينصب نفسه المحامي الاوحد للسيستاني الذي اتى بهذه الحكومة التي هي الان مرمى لنبال وجيه !)) وقد جانبت الحقيقة وتعمدت الكذب ولجأت الى الافتراء لان الحكومة ـ وانا لاادافع عنها ـ ليست من صنع السيد السيستاني و(ازلامه المعممين ) ويكفي لمن يتابع تصريحات وخطابات وكلاء السيد السيستاني ان يجد فيها اشد الانتقاد للحكومة والمسؤولين .
ومواصلة لحقدها الطائفي تناولت الكاتبة في مقالها نعي مكتب السيد السيستاني للسيد عبد العزيز الحكيم
فقالت ((ولا اعلم اي عمر حافل بالعطاء هذا الذي قضاه فيس خدمة دينه ووطنه ؟ )) في اشارة الى عبارة وردت في النعي وقد نسيت ان مثل هذه العبارة لم ينفرد بها مكتب السيد السيستاني لوحده بل صدرت عن العديد من الشخصيات والكيانات داخل العراق وخارجه لكن الحقد اعمى بصيرتها وافقدها صوابها .
ومن المغالطات والاكاذيب الواردة في المقال ما نصه((والذي اريد ان اقوله ان الدستور كتبته لجنة صياغة الستور والتي هي من التحالف الوطني )) وهو قول متهافت بعيد عن الحقيقة يدل على ان الكاتبة ليست على معرفة ودراية بمن كتب الدستور او ربما تعرف الحقيقة لكن دوافع الحقد والكراهية وراء قولها هذا,فالدستور كتبته لجنة ضمت ممثلين لعدة كيانات ومكونات كان الائتلاف الموحد من بينها الى جانب الاخرين . وتماديا في الكذب والمغالطة تقول الكاتبة حول الدستور ((الذي وافق عليه السيستاني والمنظّر الرئيسي له فأن كان خلل في الحكومة  دعى وجيه الى الانتقاد فمن الاولى ان يقدم انتقاده لمن نظّر له وافتى بوجوب التصويت له .)) والمغالطة واضحة في قولها ان السيد السيستاني منظر الدستور والموافق عليه والمفتي بوجوب التصويت له ,فالحقيقة ان السيد السيستاني دعا الى التصويت على الدستور وليس له ولا ادري هل تعرف المشرفة التربوية الفرق بين عليه وله ام لا!! وان اغلبية الشعب العراقي من السنة والشيعة والاكراد والمكونات الدينية والقومية الاخرى وافقت على الدستور من خلال التصويت وليس السيد السيستاني .
ومن المثير للسخرية ان هذه المشرفة التربوية لاتميز بين المذكر والمؤنث بعد ان اعماها الحقد وحجبت الكراهية نور المعرفة عن عقلها المريض فجاءت باسم الاشارة المذكر (هذا) مقترنا بجمع المؤنث السالم (التناقضات) في قولها ((فنقول له هؤلاء وكلاء من تدافع عنه يقفون صفا مع من اعدم الخدمات وامات الكرامات في عراق العراقيين فما هذا التناقضات ؟! ))..ترى هل تصلح هذه الامية ان تكون مشرفة تربوية؟!
وفي قولها ((ان كان يعلم فما لذي يسكته بل ما الذي يجعله يلتزمهم مهما كان ذلك الثمن حتى وان كان زهق ملايين الارواح وسيل بحار من الدماء وافتضاض الاف البُكارات وتيتيم ملايين الاطفال وترميل مئات الالاف من النساء وتفريغ المئات من الابار النفطية وغيرها وتهريب الاف القطع الاثارية و ...)) ما يعزز القول باميتها وجهلها فهي لاتعرف ان تكتب ازهاق بدلا من زهق التي لا ادري من أي معجم اقتبستها!!
وما هو المستوى التعليمي لهذه المشرفة التربوية التي تكتب ((ما الذي بقي يخاف عليه حتى يضطر لمساومة آكلين الاكباد ومنتهكين الاعراض ؟ )) وقد اثبتت النون في( اكلين) و(منتهكين) وهما مضافان صوابهما (اكلي الاكباد ومنتهكي الاعراض)؟! وكيف تسمي نفسها مشرفة تربوية وهي التي لاتعرف ان (المعاناة) في قولها((وان كان لا يعلم بمعانات الملايين فماذا تفسرون ذلك ؟)) تكتب بالتاء القصيرة لانها كلمة تدل على المفرد وليست جمع مؤنث سالم فهي مثل مباراة وليست مثل (مباريات) !! و على الشاكلة نفسها يتاكد جهلها واميتها حين كتبت ((بسبب الجهل والامبالات )) دون ان تعرف ان الصواب (واللامبالاة) !!فهي احق بالجهل ممن تصفهم .
وكان مسك الختام في مقالها الهزيل ((ألم يكن كل هذا واقعي وصحيح ؟! )) وقد غاب عنها ان الواقعي والصحيح ان تقول ((ألم يكن كل هذا واقعيا وصحيحا ؟!))..
اقول لهذه الكاتبة المشرفة التربوية : رحم الله امرءا عرف قدر نفسه ,فاعرفي قدرك وكفي عن الهذيان !!
 
علي حسين النجفي
النجف الاشرف ..في 3\\1\\2011 
 

  

علي حسين النجفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/04



كتابة تعليق لموضوع : وفاء الامين..مشرفة امية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عزيز الفتلاوي من : العراق ، بعنوان : تهجم يرضاه الزاملي في 2011/01/04 .

هذه المقالات هي ما ترضي الزاملي ومن خلفه 
ليس المقصود وجيه المقصود ما بعد وجيه وتسقيط العلماء الذي تعود عليه انصاف الرجال في موقع الزاملي






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني
صفحة الكاتب :
  سيد صباح بهباني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متى يتعامل المجلس الاعلى بالمثل؟؟!!  : ابو ذر السماوي

 بعد الدعم الجوي الروسي الفاعل .. تباشير الدعم المصري لسوريا تهزّ أمريكا والدواعش !  : عبد الرضا الساعدي

 عن الأخلاق والسياسة في العراق الجديد خلاصات غير منتهية  : علي السعدي

 رجل الدين السعودي المعتدل الشيخ حسن فرحان المالكي يدعو الى جعل العاشر من محرم " يوم الضمير العالمي "

 كلية الطب البيطري في جامعة واسط تنظم ندوة عن استعمال الحيوانات المختبرية في البحوث العلمية  : علي فضيله الشمري

 هل الحل في حكومة التكنوقراط؟  : د . عبد الخالق حسين

 بركان الصمت ( رحلة البحث عن رجل )  : بدور العبيدي

 حركة الوفاق الاسلامي توزع وجبات غذائية على اكثر من 350 موكب خدمي وهيئة حسينية وتزين كربلاء بلوحات العزاء الحسيني ..  : حسين محمد الفيحان

 "الفيفا" يدرس رفع الحظر عن الملاعب السورية

 ابن سلمان هل هو طباخ ام طبخة ؟  : سامي جواد كاظم

 بيان :تنديد بإقدام السلطات النيجيرية على التخطيط بإرتكاب مجزرة لمسيرة إحياء يوم القدس العالمي وتعزي العلامة الزكزاكي  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 سويسرا وخطوط زين وآسيا  : احمد طابور

 إلى وزاره الخارجية وسفارة العراق في واشنطن أين جوازات العراقيين..؟  : وهاب الهنداوي

 مجلس ذي قار: وضع خطة خدمية شاملة خاصة بعيد الأضحى المبارك

 موسكو: التصعيد في اليمن لا يعكس نية واشنطن إنهاء الحرب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net