صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

مأساة ألحسين(ع)؛ بين جفاء ألشّيعة و ظلم ألسّنة
عزيز الخزرجي

 بحلول شهر محرّم أردت آلكتابة عن ألحسين(ع) .. تأمّلت طويلاً .. لكني لم أر أفضل ممّا كتبتُ عنه قبل أعوام, لهذا أعيد نشر الموضوع مع الأعتذار للذين قرؤا الموضوع سابقاً, فليس من عادتي التكرار لأني أكره بل أرفض ذلك, فآلعمر أغلى من أن نكرّر آلمكررات فيه فيذهب سدىً, إلاّ واقعة الطف ألتي فيها أسرار إلهيّة, يقول الأمام الصادق(ع):[نفس آلمهموم لظلمنا تسبيح و همّه لنا عبادة و كتمان سرّنا جهاد في سبيل الله].

مقدمة المأساة:

قبل عالم الذّر .. بستة آلاف عام ..أبْرمَ الباري ميثاقاً مع الحُسين (ع) ليكون قدر الكون الذي سيتحدى به رب العباد أصل الشر الذي سيظهر في الكائنات حتى الملائكة بسبب رئيسهم ألشيطان الّلعين و الذي سيُخلع من منصبه عندما يَعترض و من معهُ على خلق آدم لاحقاً : (قالوا أ تجعلُ فيها من يُفسد فيها و يَسفك الدّماء و نحن نسبّح بحمدك و نقدّس لك)؟ فكان فصل الخطاب الألهي مباشرةً مع أؤلئك المُعترضين على خلق أبونا آدم (ع) ألذي سقط في الأمتحان ليكون إيذاناً بالبلاء والمحنة للأسف (فعصى آدم ربه فغوى), و لولا توبته لكان من الخاسرين - و كان فصل الخطاب آية إحتوتْ الكثير من آلأسرار الغامضة : (إنّي أعلمُ ما لا تعلمون).
فما الذي كان يعلمه الله؟ و ما هي أصل القصة (ألمحنة) التي ما عرف لا الشيعة و لا السنة ناهيك عن أصحاب الكتب السماوية – تفاصيلها و أسرارها الموثقة؟

بعد أنْ أتمّ الباري تعالى خلق أهل الكساء ألخمسة كما إستنبطنا من الروايات و آلأحاديث والقرآن الكريم, قال تعالى للحسين (ع) : أريد تجلّياً في هذا الوجود العظيم بظهورٍ يليق بوجهي و مقامي فيه, لردم الشر الذي بدأ الشيطان يكتنفه ! فهل لك يا شُبّير (ألحسين) أنْ تكون لها؟

أجاب الحسين (ع) غير مبالياً و بكل بساطة : سمعاً و طاعة .. إنّه من دواعي الفخر و آلأعتزاز أنْ أكون أنا الذي منْ سيتحمل تلك الأمانة التي تبدو أنّها عظيمة جدّاً! لكن منْ أنا مُقابل عظمتك يا خالقي و ربيّ حتى تستشيرني بالرّفض أو القبول؟
ثمّ أنهُ معيَ منْ هم أولى بهذا الأمر العظيم كجديّ و أبي و أميّ و أخي, فلماذا وقع التقدير علينا؟

و ما هذا الأمر الذي يحتاج كلّ هذه المُقدمات و آلأذن و آلتحضير و أنت القاهر فوق الخلق و الكائنات و الوجود؟

أجابَ تعالى : سأخلق بشراً من صلصالٍ من حمأ مسنون, و سيكون هناك مراتب و أحداث و محن, و الكثير منهم سَيَكْفرون و يستكبرون, لأنّ الذي يُقدسني حتى هذه اللحظة ذو شأن عظيم, هو رئيس ملائكتي , و قد عبدني أربعة آلاف عام و ما يزال, إلاّ أنه سيختار طريقاً آخر لأستكباره مُتأملاً نيل ما ليس من حقّه, بعدما أصيب بالعُجْب, و هو ماردٌ أقسمَ على غواية العباد إنتقاماً, لأني شئْتُ أنْ أجعلكم خلفائي في هذا الوجود بعدما أثْبَتّم صدقكم و وفائكم لي من قبل, لذلك سيسعى بكلّ كيده كي يعلو عليكم و على أتباعكم, مُحاولاً إثبات موقفه تكبّراً و علواً أمام إرادتي, و ستكون أنت يا حُسين من يتصدى لهذه الأمانة العظيمة لإثبات حقيّ بمشيئتي, و سيأتي دورك بعد خيانة القوم لجدّك و أبيك وأمك الزهراء و أخيك شبر (ألحسن), حيث سينقلب القوم على أعقابهم, لكن يومك سيكون غريباً على أهل السموات و الأرض, حيث لا يومَ كيومك يا أبا عبد  الله, و وحدك من سيتحمل أمانتي و صورتي الحقيقة للأجيال في الوجود بعد شهادتك الكونيّة المباركة, لتكون مثلاً أعلى للأنسان ألكونيّ الكامل ألذي وحده سيعرف سرّ الوجود عبر الأزمان و آلأكوان, و ليس هذا فقط بل ستكون مفسراً لآياتي وعندها ستعلم الكائنات تفسير : { إني اعلم ما لا تعلمون} و لا يبقى بعد ذلك من لا يعرف السرّ و المعنى!
قال الحسين (ع) ما آلأمر يا معبودي ؟ و قد شغل وجودك وجودي, و هواك هواي , فهل لي الخيار مقابل خيارك و أنا العاشق المتيم؟

و هل سينقلب الكون بعد إنقلاب القوم على أعقابهم بعد رحيل جدّي ألذي هو أمينك و حبيبك و خاتم رُسلك و أنبيائك ؟
قال تعالى : نعم هو كذلك لكنّك ستكون ناجياً و حائلاً عن وقوع هذا الأمر العظيم ؟
قال الحسين (ع) إذن و الله فُزْتُ فوزاً عظيماً.
قال تعالى هو كذلك , لكنك ستقتل و يقطع رأسك ثمناً لذلك!
قال : و عزتك و جلالك إنها أهون ما يكون عليّ ما دام في رضاك!
ثم أعقب تعالى : لكن يا حسين ؛ ليس هذا فقط , و إنما أصحابك الأوفياء و أهل بيتك الأبرار و هم خير البرية سيقتلون أمامك بإبشع صورة .. هنا أعقب الحسين بالقول : و هل ذلك سيكون يا إلهي برضاهم أيضاً أم مُجبرون عليه؟
قال تعالى : بل بكامل رضاهم و إختيارهم, ثم قال تعالى : لكن يا حسين؛ لا يتوقف الأمر عند هذا الحدّ ! بل سَيَقِتِلُ القومُ إخوتكَ و أوّلهم قمر الكونين أبا الفضل العباس.
قال الحسين: لقد عرفت هذا فقد أخبرني للتّو أبي, و كأنهُ يُواسيني, و تَعَهّدَ بأنْ يكون أخي العباس من خيرة الأصلاب قوياً شهماً ليدافع عني في تلك الواقعة.
فقال تعالى : نعم و هو كذلك.

ثم قال تعالى : يا حُسين عَلَيّ أنْ أُخبركَ بشئ مَهيب و إنْ كانَ يحزّ في نفسي قوله؛ لكنّي أنا الله المَلكُ الحقّ المُبين و عليّ بيانه و هو: إنّ فصول المحنة لا تكتمل حتى يستشهد أصغر جنديّ معك لتكون واقعة الطف و هو إبنك الرضيع عبد الله!


هنا نَظرَ الحُسين و قد تمالك وجوده المقدس شيئاً من التوجس و التّرقب قائلاً : يا إلهي أ وَ يكونُ ذلك حقاً, لأنّ الطفل في كلّ المقايس و الأحوال لا ذنبَ عليه؟


قال تعالى : إيّ و عزّتي و جلالي, بلْ إنّ أعوان الشيطان سيُقطّعونَ جسدكَ إرباً إرباً و سَيَسْبُونَ حرَمك و عيالك, و سَيَلْقونَ منْ بعدكَ الكثير من الأذي و الغربة و الذلة؟ لأنّ تلك الشهادة ستفصح عن الحق, و هي العَلَمُ الذي سترفعها من بعدكَ أختك زينب.


قال الحسين (ع) رضاً برضاك صبراً على قضائك لا معبودَ سواك .. إقضِ ما أنتَ قاضٍ, ستجدني إنشاء الله من الصّابرين.
و هكذا قضى الله أمراً كان مقضياً

فصول ألمأساة :

سلام على روحكِ الطاهرة يا أمّاه ..و أنا أعيدُ ذكراكِ مع عاشوراء الحسين (ع) .. ما زالت همساتك الحزينة تُراودني, و دموعك تتلئلأ لناظري .. يا من علّمتيني حُبّ الحُسين .. ذلك الحُبّ الحزين .. ألذي سَكَنَ قلبي و كبر معي, ليصير قدري ألذي إحتواني بلا إختيار, حتى أسال مدامعي, و أقرح جفوني, و كم لطمتُ على رأسي و صدري و لعنت الظالمين الذين فصلوا ذلك الرأس الشريف المقدس عن جسده الطاهر أيام عاشوراء من كلّ سنة.

تصوّرت طويلاً أن تلك المأساة وقعت مرةً لتخلد أبداً مع التأريخ في موسم محرم الحرام من كلّ عام و كفى ! و هكذا تعاملنا مع تلك القضية الكبيرة بلّ السّر الأعظم الذي كان سبباً لحفظ الأسلام على الأقل في الأطار الفكري .. و كثيراً ما سألتُ أصحاب المنابر من المُعمّمين الذين كانوا يأتوننا من النجف الأشرف خلال الستينيات و بداية السبعينات من القرن الماضي لأحياء عاشوراء سنوياً بالطرق التقليدية التي إعتادوا عليها - سألتهم عن سبب تكرار مقولة؛ {يا ليتنا كنا معكم فنفوز فوزاً عظيماً؟}, و هل نحن الآن خسرنا لأننا لم ندرك الواقعة؟ لكن دون جواب.

لتتحول أكبر قضية في الكون بسبب ذلك التعاطي الخاطئ والمستمر لحدّ الآن مع مرور الزمن إلى مُجرّد مراسم روتينية حتّى تَحكّمَ فيها الطغاة الحاكمين لمآربهم, مُستغلين عواطف الناس الغرائزية و حُبّهم و أندفاعهم نحو آلحُسين (ع) لتثبيت سلطانهم.

كان بيتنا القديم يتحول إلى مأتم و عزاء لأكثر من عشرة أيام ليكون ملتقىً لجميع أهل محلّتنا نُوزّع خلالهُ الدارجين و الشاي و الطعام و السكائر, ثم تعود الحياة لمجاريها بمجرد إنتهاء عشاء الليلة الحادية عشر من شهرِ محرّم الحرام, و التي سُميت بعشاء آلغرباء - كفصلٍ أخير لفاجعة كربلاء, و قد يتذكر الكثير من الأخوة كيف إن رجال الأمن كانوا يجبرون القائمين على تلك المآتم و الحسينيات من تمجيد الطاغية, و منع الشباب دون سن الثامنة عشر في بغداد و ربما المُحافظات من المشاركة في العزاء بحُجّة الحفاظ على هدوء و نظم المكان و قدسية المراسيم.


و هكذا تعاطينا مع أكبر قضية في الوجود بحدود ذلك الأطار التقليدي, حتى سنّ السادسة عشرة على تلك الوتيرة سنوياً, و لم نكنْ نعي حقيقة شهادة الحسين (ع) و أبعاد تلك النهضة الفاصلة بين خط الكفر و خط الايمان .. بين الحق و الباطل .. ألحرية و العبودية - ألتكبر و التواضع بكل معانيها التي ما تزال غامضة في الحوزات و الأوساط رغم مرور القرون عليها.

إسْتمرّ الطواغيت بإستغلال الأنسان مستخدمين ذلك ألنهج التقليدي لأستحمار الناس و تخديرهم للتسلط عليهم, بينما كان يفترض بالنظام الأسلامي - كونهُ شاملاً و كاملاً لجميع مناحي الحياة - أنْ يتقدّم على بقية الأنظمة الوضعية التي كرّست الفساد و الظلم و الأستغلال في آلأرض !

إنّها قضية حياة و موت .. فإمّا أنْ نكونَ مع الحُسين أو لا نكون, و والله حين وَعَيْتُ موقف الحسين (ع) رأيتهُ و كأنّه يعيش معنا حيّاً, و لا يتحسّس ذلك إلاّ الأنسان المُؤمن الصّدوق, حيث تتكرّر تفاصيل عاشوراء معنا كلّ يوم عبر مواقفنا في الحياة .. بل في كل ساعة من خلال تعاملنا و تعاطينا مع مبادئ نهضة الحسين (ع) و تأثيره في واقعنا العملي, و لست مبالغاً إنْ قلت كل لحظة من لحظات حياتنا و في تفاصيل تحركنا و معيشتنا و صدقنا مع الآخرين؛
فالثبات على الصدق مع الذّات في زمن الدّجل و الكذب رغم ما يُكلّفنا؛ موقفٌ حُسينيّ بإمتياز ..
و تحمّل أذى الآخرين (ألزّوجة/ألزوج) و الحفاظ على أجواء العائلة ألسّلمية و المُقرّبين لتنشئة جيل صالح واعي؛ موقفٌ بطولي و شجاع ..

و مُداراة الناس و السعي لخدمتهم و التواضع لهم, خصوصاً للمُحتاجين و المرضى و أهل الفكر منهم ؛هو موقف بطوليّ مُتقدّم يدلّ على كثرة الثمر الذي يحملهُ فاعله ..
و تعديل نظرتنا للمرأة و التعامل معها أخلاقياً و إنسانياً, كما تعامل معها الحسين (ع) و ذبّ عنها حتى في أصعب و أشد المواقف حراجةً؛ يُمثّل قمة التمسك والثبات على المبادئ التي ضحى بنفسه (ع) من أجلها. .
.. و إنّ حفظ صلة الرّحم, و الدفاع عن المظلومين حيثما كانوا و بمجرد سماعنا للظليمة و محاولتنا لأسترداد ذلك الحق المُضيّع بلك الوسائل و الأساليب المُمكنة.. ثمّ السعي لتغيّر المُنكر و إبداله بالمعروف ..
و الحكم بما أنزل الله تعالى بين العباد؛ هو إيثارٌ حسينيّ لا يرقى لمستواهُ شئ ..
و الصّبر على الطاعة و المعصية عند تعرضنا لهما؛
و طلب العلم للأصلاح لا للتظاهر و الفخر؛ هي غاية رسالة الحسين (ع)!
و لا تقلّ عن شهادة و موقف أصحاب الحسين (ع) بل شهادة و موقف الحسين (ع) نفسه مع فارق العصمة و درجة الأيثار, و لا تَعِيَها إلاّ أذنٌ واعية.

فيا شيعة الحسين .. إن إمامكم المظلوم لم يستشهد لمآرب آنيّة في زمانها أو بسبب مواقف عسكرية أو خلافات سياسية بحتة كانت وليدة وقتها كما تصوّر أكثر الخطباء و العلماء التقليديون إلى  الآن؛ و لا طمعاً بالخلافة .. إلاّ لإقامة العدل بين الناس؛ و لا للتظاهر بالعصمة و السيادة و الأمامة .. إلاّ كونها حقٌ إلهيّ لا دخلَ و لا حقّ للبشر فيها من ناخِبينّ و وجهاء و شيوخ و أحزاب و غيرها .. و إنّ شهادته (ع) كانت علامةً و إنذارٌ لمسألتين أساسيتين يمكننا حصرهما بالتالي :ـ


وعي فلسفة و غاية أحكام الأسلام و تطبيقاتها في واقعنا المعاش على المستوى الشخصي و الأجتماعي و آلسياسي و الأداري والعسكري, هذا أولاً .. و ثانياً؛ رفض الظالمين و آلمتسلطين بالمحاصصة و الأكثرية و الأقلية و الدّيمقراطية و التكنوقراطية و الملكية و الليبرالية و الوطنية و المهادنة و التكتلات وغيرها, فجميعها ليست فقط لا تعبر عن حقييقة العدالة و روح الأسلام الحسينيّ .. بلْ تُدلّلُ معالمها و وقائعها التي شهدنا عليها - على ألوان الأنتهازية و التكبر و التّسلط و التلاعب بحقوق و أموال النّاس عموماً و الفقراء خصوصاً لصالح طبقة الأثرياء و آلأرستقراطيين و الليبراليين و أصحاب الجاه و الخطوط المائلة ألتي تعمل ضمن مخططات المنظمة الأقتصادية العالمية بقيادة رأس الفساد في العالم أمريكا و دول الغرب المتحالفة معها!

أمّا الأرتباط بالمُستكبرين فهذا موضوع لا مجال له في قاموس الشرفاء و مُحبيّ الحُسين (ع), حتى لو أقامواالمراثي و العزاء أو تبرّعوا بشئ من المال, بل يُعتبر إصطفافاً مع الظلم رغم المُدّعيات التي قد يدّعونها كالانتساب للشهداء أو لشيعة الحسين (ع) أو للحسين (ع) نفسه, فذلك كلّه لا يؤدي سوى لتكريس مأساة الحسين (ع) و إنتشار الظلم في العالم, حيث يستحيل أنْ يكون أمثال هؤلاء الحاكمون إنسانييون و منصفون في تعاملهم مع حقوق و كرامة الأكثرية المُستضعفة من الناس وهم بذلك الوضع حيث تناقض مواقفهم و لقمة الحرام التي تغلغلت في خلايا أبدانهم, و الأموال التي إستثمروها بأسمائهم و بأسماء ذويهم و مُقربيهم في بنوك الغرب و أسواق المستكبرين, و آلأمرّ من كل هذا هو عدم إمتلاكهم لرأيهم بسبب تحكم الآخرين به!

 
كلّ ذلك لأنّ مفهوم السياسة ونظرية الحكم في فكر الأحزاب السّياسية الوضعية و حتى الدّينية ألمعروفة لا ترتبط بولاية الفقيه في دولنا بل لها مسير آخر و أهداف أخرى نلخّصها بـ؛ ألسياسة أنْ تَهدم وطنك و تسرق الناس كي تبني وضعك و بيتك و حزبك, و كلّنا شاهدين اليوم على أمثلةٍ واقعيةٍ واضحةٍ في إثنان و عشرين دولة عربية مسلمة بالأضافة إلى ثلاثين دولة إسلامية أخرى في بقاع الأرض, بإستثناء الدّولة الأسلامية ألمباركة.

الأمام الحسين (ع) كما الأمام عليّ (ع) أراد الحريّة و العدل و الرّفاه و آلمُساواة بين للناس كونهم كأسنان المشط متساوين في الخلق و الأنسانية و الحقوق و آلكرامة و لا فرق بين عالم و أميّ أو عامل و فلاح أو تاجر و كاسب أو رئيس و مرؤس, لذلك فالحسينيّ أبداً لا يوافق و لا يُوالي الظالمين الذين يتعاملون بالطبقية و الحزبية و المحسوبية و المنسوبية رغم إنّ شعاراتهم و دين دولهم قد تكون الأسلام في الظاهر - كما هو حال عراقنا اليوم و جميع الدّول العربية - لكمّ الأفواه و إسكات صوت دعاة الحقّ ألذين يُريدون تطبيق أحكام الاسلام تحت عباءة المرجعية الصالحة ألممتدة من ولاية ائمة الحق من أهل بيت الرسول (ص) والمتمثلة اليوم بآلمرجع الأعلى آية الله ألسيد الخامنئي دام ظلّه على الأنسانية جميعاً.

و هكذا فُعِلَ بعد السقوط بأهل العراق ألذين كان أكثرهم يتلّهفُ - خصوصاً ألدّعاة الواعيين - لتطبيق هدف و سرّ ثورة الأمام الحسين(ع) - كي يكون الأسلام دين الدولة بحق .. أحكاماً و تطبيقات و ليس بالشكل و الشعار و الأدّعاء فقط! بل من خلال تفاصيل البنود و المواصفات التي ترد في مواد الدستور الثابت و من خلال سلوك و حياة و أخلاق المتصدين, خصوصاً فيما يتعلق بشخصيّة و مواصفات الحاكم و القائمين على السلطات الثلاث أو آلأربع (القضاء, ألأجراء, ألتشريع, ألأعلام) و نوع العلاقة بينها و بين وليّ الفقيه و صيغ العمل بينهما, و موقع الأنتخابات و مواصفات المُنْتَخَبين و المشرفين على الدوائر و الوزارات بالأضافة إلى القائد العام للنظام الجمهوري الجديد, و الذي من المُفترض حسب مفهوم آلأمام ألحسين (ع) أن يكون للمعصوم في زمن الحضور و لولي الفقيه ألذي يمثل ألأمام المعصوم في زمن الغيبة, لكنْ لمْ يحصلْ - حتّى أقلّ منْ هذا - في عراق الحُسين (ع).

و الغريب إنّ المرجعيّة ألتقليدية نفسها مع إحترامنا لها رجعت إلى عادتها القديمة بعد ما أثبتت الأمّة وفائها و إستعدادها للتضحية و الوقوف بجانبها على الرغم من جهلها الواضح برسالة الحسين(ع) .. مُضافاً لها ألمواقف الظاهرية الأيجابية للكثير من المسؤولين في النظام الجديد و زياراتهم المنتظمة لها, لكنها إكتفتْ في بداية السقوط بإصدار مجموعة من الفتاوى الإنشائية ألتي إنحصرت مضامينها في (ضبط النفس وحرمة قتل المسلم و الصبر و التأنّي في المواقف التي قد تُتّخذْ).

و لم تتعرّض مرجعيتنا العتيدة تلك في موقفها إلى تفاصيل القوانين و الأحكام المصيرية و المواقف الشرعية من آلأحداث و المحن التي تعرّض لها البلاد؛ و آلعلاقة مع أمريكا و آلغرب؛ و آلموقف من أهمّ بنود القانون الأساسي كأمور القضاء و الولاية و الفدرالية و حقوق و كرامة الناس و التي هي الأهمّ و فوق كلّ شئ, حتىّ بقتْ الكتل السياسية في الحكومة نفسها تتأرجح حسب هواها و ولي أمرها أمريكا و إستمرتْ تراوح مكانها إلى يومنا هذا في إنتخاب و تشكيل الحكومة لأنتخاب المتصدين ألمخلصين فيها بين المحاصصة و الاغلبية و التكنوقراط! بينما المرجعية لم تُحرّك ساكناً لأنّ حقوقها و رواتبها كانت مُستمرّة و مضمونة ,ممّا سبّبت تلك الحالات ضياع المليارات (ستون مليار دولار أو أكثر) من أموال فقراء الأمة, لتذهب أكثرها في جيوب أعضاء البرلمان و الحكومة التي لم تقدّم ما كان مأمولاً منها, في مقابل تلك الأموال الحرام الكثيرة مع إحترامنا لبعض المخلصين فيها, كما إنّ المرجعية التي تدّعي إمتثالها لخط الحسين (ع) نفسها لم تتّخذ موقفاً واضحاً إلى الآن و لم تتدخل و لم تنطق بحرف مقابل ما يتعرض له كرامة البلاد و العباد في بلد الحسين (ع) إلى الإهانة و الظلم والفساد بسبب أهواء المتسلطين و التدخلات الأجنيبة و عوامل الضغط الخارجي و الدولي و الاقليمي, لتكون بذلك وكأنها لم تحكم بما انزل الله؛ {و منْ لمْ يحكم بما أنزل الله فأؤلئك هم الكافرون .. هم الظالمون .. هم الفاسقون} (المائدة : 44 و 45 و 47) بل و أخيراً أغلقتْ أبوابها بوجه جميع المتصدين و أعلنت بأنها تهتم بآلدين, و كأن الدين يختصرعلى الصول و الصلاة و الحيض و النفاس.

لقد إتّخذ المصلحون الثائرون أمثال ألأمام الخميني (رض) و الشهيد ألمظلوم الفيلسوف محمد باقر الصدر (قدس) و معهم الآلاف من المؤمنين الرّساليين و المفكرين و العلماء الذين إستشهدوا؛ إتخذوا الولاية سبيلاً و نهجاً عملياً في الحياة بإعتبارها صمام الأمان لإجراء العدالة و آلأصلاح, و هي آلأولى و المقدمة على كلّ العبادات التقليدية الأخرى حسب الرواية المشهورة عن الأمام الصادق(ع):

{بُني الأسلام على خمس ؛ على الصوم والصلاة والحج والخمس والولاية و ما نودي بشئ مثلما الولاية} يعني في حالة عدم تَحَكّم الولاية في حياتنا الأجتماعية بكل تفصيل فلا أهميّة و لا معنى و لا إعتبار للصوم و الصلاة و الحج و الخمس و العبادات الشخصية و المراثي الحسينية.

كما أن حديث زرارة(رض) و حديث أبي خديحة(رض) ألمشهورتان و المقبولتان لدى جميع العلماء - هما ألحكمُ الفصل بين خطابنا أعلاه و بين خطاب الآخرين من الذين إتخذوا الأسلام شكلاً بلا مضمون, ليكون غطاءاً لمآربهم و شهواتهم و أنانيتهم و تحزّبهم و نهبهم للحقوق للأسف, خارج ولاية المرجعية الدينية المباشرة لأدراة و توجيه عملهم بما يرضى الله تعالى لضمان سيرهم على خطى الحسين (ع), كي يُحصروا بموقفهم هذا جهلاً أو تجاهلاً مبادئ الدين الأسلامي ألف سنة أُخر بين جدران المساجد و بيوت الحوزة التقليدية التي أكل عليها الدهر و شرب, بالطبع هذا الخطاب التقليدي للمرجعية الدينية قد أفرح بالضمن - من باب تحصيل حاصل - إخواننا (الدّعاة) والمتديّنين ألتقليديين عموماً و العلمانيين خصوصاً كي تتفرغ الساحة لهم تماماً ليفعلوا الحلال و الحرام كيفما شاؤوا و بحسب أهوائهم و مصالحهم, بعيداً عن الرقابة الشرعية ألألهية ألمتمثلة بولاية الفقيه كمرجع تقيّ شجاع مقتدر فوق رؤوسهم يحكم بينهم بالحق كنيابة عن الأمام الحجة(ع) وهو يُوجّه و يُحاسب المسؤولين وأعضاء الحكومة و كلّ من تُسول له نفسه مباشرةً, و ذلك عن طريق مُمثّلين أتقياء عن ألولي الفقيه في كلّ المؤسسات و الوزارات و الهيئات العليا في الدولة لخدمة الناس بما يضمن كرامتهم و عيشهم.

أنه لَمِنَ المُؤسف جدّاً جدّاً .. أنْ يُسنّ دستوراً لعراق ألحسين عليه السلام مكوناً من أكثر من مائة و خمسين بنداً لتحديد مصير الأمة المنكوبة فيه؛ و هو لا يحتوي على بندٍ إسلاميّ واحد .. و آلمصيبة الكبرى و التناقض الفاضح هو التصويت على أنّ الدّين الرّسمي للدولة هو الأسلام كما فعل الشاه المقبور وصدام و عبد الله و قادة الدول الأسلامية والعربية من قبل!

إن ما ورد في مقالنا هو إمتثالٌ لخطاب الأمام الحسين (ع) و موقفه .. و الذي لا يلتزم و لا يرعى علماء المسلمين التقليديون من أحاديثه - جهلاً أو جُبناً أو تثاقلاً- سوى ما يُوافق مصالحهم و فتاواهم و يؤمن مصادر رزقهم و حياتهم في إطار العبادات و المعاملات الشخصية بحدودها الضيّقة, ليبقى المسلمين مُشردين و مُشتّتين و في العراق بشكل خاص بحيث يكون جاهزاً لكلّ الأحتمالات و المحن لاستمرار تسلط المتكبرين و المجرمين و آلأنتهازيين عليه.

أمّا إخواننا السنة فأن معظمهم ليس فقط لا يعرفون أصل القصّة إلى الآن و الفرق بين الأمام الحسين بن علي (ع) ألمظلوم و بين يزيد بن معاوية الظالم؛ بل الأمرّ من كلّ هذا يقول بعضهم : { سيدنا يزيد قتل سيدنا الحسين}, و إنّ المتشددين منهم كالطالبان و آلوهابية يقولون؛ سيدنا يزيد بن معاوية المظلوم الغير معروف حقهُ, و آلسّبب في ذلك يعود إلى التزوير ألفاضح في التأريخ الأسلامي الذي كتبه وعّاظ السّلاطين و منهم إبن تيّمية ألذي قال:(خروج الحسين كانت مفسدة), بل قبله كثير!

و لهذا فأننا إنْ لم نعي ثم نُجسّد مبادئ الحسين (ع) الأصلاحية بعد معرفة حقيقتهِ؛ فأن المأساة ستستمر بين جفاء ألشيعة و ظلم ألسّنة, و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.


عزيز الخزرجي/عن المثقفين العرب

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/16



كتابة تعليق لموضوع : مأساة ألحسين(ع)؛ بين جفاء ألشّيعة و ظلم ألسّنة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد خضير عباس
صفحة الكاتب :
  محمد خضير عباس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قامات تنحي لها رؤوس الاقلام  : منى الخرسان

 (....) أخو (....)  : علي علي

 ذي قار : سيطرة تل اللحم تلقي القاء القبض على متهم صادر بحقة حكمين غيابيين  : وزارة الداخلية العراقية

 الفصول الاربعة في حياة الانسان العربي  : بن يونس ماجن

 نضج  : د . عبير يحيي

 المنتخب الإيراني في مواجهة صعبة أمام الماتادور الإسباني

 الرحمة والألفة يا أحبائي هي نجاح الدارين!!  : سيد صباح بهباني

 الشباب وفلسفة التقدم .. تثقيف الذات القراءة نموذجاً  : محمد معاش

 العدد ( 555 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الحشد يقضي نهائياً على داعش بوديان وقريتين في ديالى

 سعود الفيصل يتكلم عن الديمقراطية!!!  : سيد صباح بهباني

 بعد فشل التصويت السري.. البرلمان يختار السبت موعدا للتصويت العلني على تحديد موعد الانتخابات

 العباسُ، لا يأوي الظالمينَ  : حيدر حسين سويري

 شؤون حرف ِمختلف....  : سمر الجبوري

 تظاهرة لاصحاب الشاحنات في الشلامجة احتجاجا على ارتفاع اجور الجباية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net