صفحة الكاتب : ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي

زيارة الاربعين تحد كبير وبيعة متجددة
ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي
   الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين واصحابه الغر الميامين .
   ينطلق ملايين الملسمين في شتى انحاء العالم في مثل هذه الايام من كل عام في مسيرات راجلة ضخمة قل ان يشهد العالم مثلها ، متجهين صوب مدينة كربلاء المقدسة في زيارة الاربعين حيث مرقد رمز الاحرار وابا الثوار الامام الحسين بن علي بن ابي طالب عليهما السلام في لقاء روحي كبير ومتجدد ومتعاظم عاما بعد عام تسمو فيه النفوس وتترفع عن ملذات الحياة لتلتقي التقاءا نادرا مايحدث مثله مع روح من وهب نفسه واهله واصحابه فداءا للمباديء والقيم السماوية التي جاء بها الاسلام العظيم على يد جده وحاضنه الرسول الاعظم محمد  صلى الله عليه وآله وسلم ذلك هو الامام الحسين بن علي بن ابي طالب عليهما السلام .
   لقد اصبحت زيارة الاربعين صورة متكررة ومتعاظمة في كل عام ومشهدا كبيرا يتلألأ نورها وتكون حبلا ممتدا بين الارض والسماء ، وضوءا وهاجا ينير طريق الكرامة والحرية لكل النادين بها والساعين اليها في العالم اجمع في كل زمان ومكان ، فهذه الجموع الحاشدة والاصوات الهادرة الممتزجة بحب الامام الحسين عليه السلام تؤكد للعالم اجمع بأنها تطلق اكبر صرخة مدوية في التاريخ اطلقها ابو الاحرار واستمرت تتعالى وتتعاظم بعده ضد الظلم والطغيان والفسوق والانحراف عن المباديء ومااكثرها في هذه الايام ، كما انها تقول لكل من يرى او يسمع بان هذه الجموع المليونية توالي وتتضامن وتؤيد النهضة الحسينية الخالدة ، وانها تعتز بها وتستلهم منها اسمى المعاني واعظم الدلالات الروحية التي امتزجت فيها محبة الامام الحسين عليه السلام مع نضج نهضته وضرورتها ليعيد الدين الاسلامي الى طريقه المستقيم الذي خطه الرسول الاكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ودافع عنها باموال وسيوف اصحابه الكرام وفي مقدمتهم وعلى رأسهم ابا الحسين امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام .
   لقد شكلت ثورة الامام الحسين عليه السلام ضد الطغيان وقوله اكبر كلمة لا قيلت في التاريخ للظالمين والجبابرة وماتبعه امن سبي اهله وانصاره رمزا كبيرا وهوية واضحة المعالم يستطيع الانسان من خلالها تحديد الطريق المستقيم الذي يسير عليه جميع محبي وموالي اهل بيت النبوة . وتأتي زيارة الاربعين حيث يتوجه ملايين المسلمين الى كربلاء المقدسة ليعانقوا بشوق كبير مرقد الامام الحسين عليه السلام واهل بيته واصحابه الكرام مناسبة كبيرة لها دور واضح في ترسيخ تعاليم الدين الاسلامي الحنيف بمبادئه الحقيقية اضافة الى ديمومة وتواصل فكر اهل بيت النبوة عليهم السلام ، لكونها تشكل رمزا حيا ودلالة كبيرة على الثبات على المعتقدات والمباديء وتجديد المطالبة بالحق ونصرته .
   لقد تعرضت زيارة الاربعين المباركة على مر العصور الى الكثير من التشويه والتزييف والمحاربة من قبل معظم الطغاة والجبابرة سواء كانو ا حكاما او كاتبين او شعراء مأجورين، لان ثورة الامام الحسين عليه السلام كانت ومازالت وستبقى اكبر صرخة واعظم انتفاضة حدثت لحد الان في وجه كل ظالم ومتكبر وفاسق ، لانها جاءت بالاساس من اجل محاربة هؤلاء وامثالهم في كل العصور ، ومن ثم جاءت زيارة الاربعين في كل عام بما تحمله من معاني ودلالات عظيمة لتشكل نصرة مليونية كبيرة وضحمة وبيعة دائمة ومتجددة للخط الذي نهجه الامام الحسين عليه السلام واهل بيت النبوة وتحديا كبيرا وشامخا لكل من عادى نهج الحسين في الماضي والحاضر وسيبقى كذلك بعون الله في المستقبل من قبل جموع محبي اهل بيت رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم لهذه الثورة وللمباديء التي ثار واستشهد من اجلها ابو عبدالله الحسين عليه السلام ، لذلك اصبحت هذه الزيارة المليونية تشكل ثورة حقيقية وانتصارا وتحديا كبيرا تتجدد وتتعاظم عاما بعد عام بتأييد ورعاية من الله سبحانه وتعالى لها .
   ان جميع الشعوب في مختلف بقاع الدنيا تحتفل بعظمائها وابطالها وروادها الذي قدموا خدمات جليلة واسهامات بطولية ونافعة وخاصة من بذل نفسه وجاهد حتى قتل او استشهد من اجل غاية نبيلة وهدف سامي وكبير يعود بالخير والنفع على شعبه ومجتمعه ، وذلك احتراما لهم وتجديد ذكراهم واستلهام المعاني والعبر من سيرتهم وانجازاتهم ولتعريف الاجيال الحاضرة والمستقبلية بهم وبيان دورهم الكبير في خدمة هذه الشعوب .
   ولو نظرنا بصورة موضوعية وعادلة ومنصفة للامور بعيدا عن التعصب والافكار المضادة المسبقة لوجدنا بأن نهضة الامام الحسين عليه السلام وثورته الكبرى قد شكلت منعطفا حاسما في مسيرة الدعوة الاسلامية الحقيقية التي جاء بها الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، فلولا الحسين ونهضته لمابقي الاسلام وتجدد الايمان في النفوس ، ولأستمرت عملية تشويه وتحريف الدين الاسلامي  تستمر وتتعاظم دون ان تجد من يستلهم مباديء النهضة الكبرى للامام الحسين عليه السلام ويتصدى لهذا التحريف والتشويه ، وممكن ان نصل الى يوم لاسامح الله لايبقى من الاسلام الحقيقي الذي جاء به الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم الا اسمه فقط ويكون دينا خاويا من الحق والفضيلة والايمان .
   لقد نهض الامام الحسين عليه السلام نهضته الكبرى لنيل اسمى الاهداف وانبل الغايات بصورة لم يناظره بها احد على مر العصور حيث ضحى بنفسه واهله وماله في سبيل احياء الدين الاسلامي الحنيف وبيان طغيان وتجبر وفسوق المنافقين والحكام الفاسقين ، وأختار الشهادة التي تسمو بها النفوس على الدنيا الفانية قصيرة الامد والامال ، وكانت وفاته هي وفاة الكبرياء والعز والكرامة بدلا من حياة الذل والمهانة واستشهد استشهاد الكرام والعظماء في سوح المعارك الكبرى بدلا من الموت على فراش المهانة ، واظهر من من الشجاعة وعزة النفس والصبر عند نزول البلاء والثبات على المباديء العظيمة والقيم الكبرى التي آمن بها وتربى عليها بصورة بهرت عقول الاعداء قبل الموالين واكسبته حبا يتعاظم عاما بعد آخر في نفوس الملايين بحيث ان الناظر المنصف لهذا الحب الكبير والتعلق الذي لايوصف بالحسين ونهجه ومبادئه الكبرى يبقى محتارا ومندهشا من هذه الظاهرة العظيمة والتظاهرة الكبرى التي يشترك بها الملايين من مشارق الارض ومغاربها نحو مرقد سيد شباب اهل الجنة وابو الاحرار في مدينة كربلاء المقدسة ، احتفاءا به وتعظيما لذكراه التي تبكي فيها الدموع وتتنوع اساليب التعبير عن هذا الحب وتتطور عاما بعد عام .
   وعند استذكارنا لذكرى زيارة الاربعين في كل عام فاننا نستذكر ذكرى رجوع موكب السبايا من عيال الامام الحسين عليه السلام من الشام الى المدينة المنورة ، وعند وصول موكب السبايا الى مفترق طريق احدهما يؤدي الى العراق والاخر الى الحجاز ن حيث طلب السبايا من دليلهم المرور على طريق كربلاء حيث قبر الامام الحسين عليه السلام وشهداء واقعة الطف الاطهار ، حيث وصلوا في اليوم العشرين من شهر صفر أي بعد مرور اربعين يوما الى كربلاء حيث قاموا بزيارة قبر عميدهم الامام الحسين عليه السلام وقبور اهل بيته واصحابه المؤمنين الكرام . ومنذ ذلك الحين بدأ هذا التواصل الروحي الكبير بين المؤمنين وقبر الامام الحسين عليه السلام في كربلاء يتعاظم ويسمو الى رحاب الايمان بالمعتقد كل عام .
   فقد قال الامام جعفر الصادق عليه السلام (( وكل الله بقبر الحسين اربعة آلاف ملكا شعثا غبرا يبكونه الى يوم القيامة فمن زاره عارفا بحقه شيعوه حتى يبلغ مأمنه وان مرض عادوه غدوة وعشيا واذا مات شهدوا جنازته واستغفروا له الى يوم القيامة )) .
   وقال الامام محمد الباقر عليه السلام (( مروا شيعتنا بزيارة الحسين فأن زيارته تدفع الهدم والحرق والغرق وأكل السبع وزيارة مفترضة على من أقر له بالامامة من الله )) .
   وقال الامام موسى الكاظم عليه السلام (( من زار قبر الحسين عارفا بحقه غفر الله له ماتقدم من ذنبه وماتأخر )) .
   واستجابة لطلب الائمة الاطهار عليهم السلام وتضامنا وتعاطفا مع السبايا من عيال الامام الحسين عليه السلام ورغبة في الاجر والثواب ورضاء الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، يقوم المسلمون ومحبو أهل بيت النبوة بأحياء ذكرى زيارة الاربعين من خلال زيارة مرقد الامام الحسين عليه السلام بعد مرور اربعين يوما على استشهاده مشيا على الاقدام من مختلف المناطق البعيدة مئات الكيلومترات عن المرقد الشريف حيث يتجه الناس من مختلف شرائح المجتمعات من الكبار والشباب والنساء والاطفال بغض النظر عن مناصبهم ومواقعهم وشهاداتهم وثقافاتهم وامكانياتهم المادية متخلين عن سياراتهم ووسائل النقل الاخرى قاطعين المسافات البعيدة ليصلوا الى كربلاء المقدسة ويعانقوا المرقد المقدس لسيد الشهداء وهم محلمين بالاصرار والعزيمة والتحدي لكل الجبابرة والطغاة والمفسدين في الارض ولكي يرددوا كلمة الحسين الخالدة التي اهتزت لها عروش الظالمين والمفسدين وهي لا للظلم لا للتكبر لا للطغيان لا للفسوق ، لكي تبقى هذه الصرخة الكبري مدوية وتدق جرس الانذار وناقوس الخطر وتزعزع الراحة والطمأنينة من نفس كل ظالم ومتكبر اينما كان ، ولتكون عبارة عن بعدية ابدية كبرى تتجدد كل عام وتنطلق هذه البيعة من مرقد الامام الحسين عليه السلام لهذا النهج والصراط القويم الذي رسمه لنا ابو الاحرار ورمز الثائرين ومزعزع عروش الفاسقين الامام الحسين عليه السلام .
   لقد شكلت زيارة الاربعين مهرجانا كبيرا يشترك فيه الملايين لايوجد أي مهرجان آخر في العالم بمستوى ضخامته وايمان الناس به واندفاعهم الطوعي للعمل فيه وخدمة الزائرين . حيث يرى الناظر كتلا بشرية ضخمة راجلة وهي تحمل الرايات الملونة التي تدل على هوية الزائرين وهي تردد بصوت واحد لبيك ياحسين وتردد الاهازيج والقصائد الحسينية الخاصة بمناسبة زيارة الاربعين .
   لقد اكتسبت زيارة الاربعين اهمية كبيرة في الثقافة الحسينية ومتعلقاتها وكذلك في البناء العقائدي للانسان المسلم والمؤمن ، وانطلاقا من هذا وتجسيدا له وايمانا بالخالق العظيم ومباديء الاسلام الحقيقي الحنيف ، يندفع ملايين المسلمين كل عام في حشود بشرية مؤمنة هائلة قل نظيرها لاداء شعائر هذه الزيارة سيرا على الاقدام ، والتي كانت ومازالت تشكل تحديا كبيرا للظلم والطغيان وبيعة متجددة ونصرة دائمة لمباديء الامام الحسين عليه السلام وعهدا له على السير على خط الايمان والكرامة والتضحية والفداء الذي رسمه اثناء ثورته الانسانية الرسالية الكبرى .
   لقد حاول مبغضي آل بيت النبوة عليهم السلام ان يصوروا ان هذه المسيرات المليونية الراجلة التي تقطع مئات الكيلومترات وهي تهفو بقلوبها الى كربلاء المقدسة وتنادي ياحسين يامظلوم ، حاولوا ان يصوروا بان من يسير مشيا على الاقدام هم الطبقة غير الواعية وغير المثقفة من المجتمع . وبذلك حاولوا ان يتوهموا خطأ وجود نوع من الجدار النفسي العازل بين شرائح المجتمع ومدى ايمانها وتفاعلها مع قضية الحسين عليه السلام وضرورة اقامة الشعائر الحسينية المباركة واعلاء شأنها وفي مقدمتها زيارة الاربعين .
   لقد اثبت ملايين المسلمين بمختلف فئاتهم وطوائفهم وثقافاتهم ومستوياتهم العلمية والثقافية والمهنية انهم يتوجهون سيرا على الاقدام الى كربلاء المقدسة في كل عام ليكونوا ردا كبيرا وتحديا رائعا لكل الاصوات المأجورة التي تدعي عدم احقية سيد شباب اهل الجنة وسبط الرسول الكريم  بالخروج على الطاغية الفاسق يزيد بن معاوية واعوانه المفسدين في الارض ومن لف لفهم من المنافقين والمأجورين ، كون يزيد كان خليفة المسلمين انذاك ، ولتطلق صرخة مدوية لاتهدأ  ابدأ بل تتوهج وتزداد علوا حتى يوم القيامة يالثارات الحسين يتردد صداها هادرا قويا بين الارض والسماء وتبين التفاعل الصميمي والارتباط الروحي بينهم وبين الحسين عليه السلام .
   وبمناسبة زيارة الاربعين الخالدة نتمنى ان تكون هذه الزيارة صرخة مدوية في وجه الباطل في كل زمان ومكان ، وان تكون مناسبة لتوحيد المسلمين على اختلاف مذاهبهم وقومياتهم وبلدانهم اذا ارادوا التمسك براية الحق والهداية والكبرياء والتضحية التي رفع لواءها الامام الحسين عليه السلام الذي كان ومازال وسبقى بعون الله منارا ونبراسا لنا نستذكره دائما ونستلهم المعاني العظيمة التي هدفت لها ثورته الملحمبة الكبرى .
   لتكن ذكرى زيارة الاربعين مناسبة للوقوف والتأمل ومحاسبة النفس المقصرة والرجوع الى طريق الهداية  لنيل رضاء الله سبحانه وتعالى والابتعاد عن معاصيه ونواهيه وتمسكنا بالاخلاق الفاضلة ومباديء الاسلام العظيم التي ثار واستشهد الامام الحسين عليه السلام من اجل بقاؤها واعلاء شأنها وتمنحنا المزيد من الكبرياء والكرامة وروح التحدي بوجه اعداءنا الحقيقين الذين يريدون اذلالنا والقضاء على مبادئنا واطفاء وهج النور الذي يشع في قلوبنا حبا للامام الحسين ونهجه القويم . وعلينا ان نستذكر دائما بان الاسلام اذا كان محمدي الوجود وعلوي الانتشار فهو حسيني البقاء ومهدوي الانبعاث .
   اللهم بحق سيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام ارحمنا وتب علينا وثبت اقدامنا على طريقك المستقيم وتقبل منا انك سميع مجيب . وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين واصحابه الغر الميامين.
  
  
  

  

ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/26



كتابة تعليق لموضوع : زيارة الاربعين تحد كبير وبيعة متجددة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي من : السويد ، بعنوان : أحسنتم كثيرا في 2011/01/27 .

قد حاول مبغضي آل بيت النبوة عليهم السلام ان يصوروا ان هذه المسيرات المليونية الراجلة التي تقطع مئات الكيلومترات وهي تهفو بقلوبها الى كربلاء المقدسة وتنادي ياحسين يامظلوم ، حاولوا ان يصوروا بان من يسير مشيا على الاقدام هم الطبقة غير الواعية وغير المثقفة من المجتمع
كما أنهم يسمون الكرم وخدمة زوار الحسين بالتبذير والإسراف ويتحرقوا كثرا على النعم التي تفضل ولايتحرقوا على المليارات التي تسرق يوميا نهارا جهارا علانية وسرا. الكثير من هؤلاء هم من قومنا للأسف الذين تأثروا ينظريات فاشلة خائبة وغالبا ما يعلقون ا, يكتبون بأسماء النساء وهذا يكفي.
جناب الأستاذ الفاضل موفق عبد العزيز الحسناوي أعزه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسنتم كثيرا فيما بينتم فجزاكم الله خير الجزاء وضاعف لكم الأجر وجعلكم في عليين.
دمتم لنصرة الحق وأهله

تحياتنا ودعواتنا


محمد جعفر الكيشوان الموسوي





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انور السلامي
صفحة الكاتب :
  انور السلامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :