صفحة الكاتب : ابواحمد الكعبي

الصم الصياخيد من حمم الافتراء وفقهاء هذا الزمن .
ابواحمد الكعبي

 

 هكذا وبكل بساطة تُزهق أرواح الناس وتُنهب ممتلكاتهم وتُهتك أعراضهم وتُخرب وتدمر الحضارات هذا هو الجهاد في مفهوم وحوش هذا الزمان. 
أنا لا اتدخل فيما لا يعنيني ولكن هذه الوحوش جعلتنا على اولويات قوائهما ، فهذه حسينياتنا يتم تفجيرها وآبائنا يتم اختطافهم ونسائنا ضمن غنائمهم ولم تسلم منهم حتى القبور. فخرجت هذه النفثة من صدري على الرغم مني بعد أن سمعت يوم أمس ((أحد مشايخ الوهابيه الشيخ حسن حسان)) وهو يتلو بيان الامة الاسلامية بالجهاد !! 
الجهاد على من ؟ على اخوانه من المسلمين اطفال ونساء وشيوخ.والله انه لحكم التوراة اقسم بكل ما هو مقدس أن ما جاء في كلمة حسن حسان نسخة مستنسخة من نص توراتي يأمر اليهود بجهاد اتباعه لابل ان التوراة كانت ارحم حيث فرضت الجهاد على من لا يؤمن بدينهم ويعبد الآوثان . تبا وتعسا لهذه الذقون الحاخامية العفنة. 
فليزعل من يزعل ، أنا لا يهمني حتى لو اغلقت صفحتي لأن الحق يجب أن يُقال. ولكنها كلمة انبأ نبيكم بها عندما قال : ((ويلكم لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض )) . ولكن مع الاسف الشديد انكم تضربون رقاب بعضكم البعض فكنتم مصداق نبوءة محمد . 
فكم هو الفرق بين من يُصدر فتاوى الجهاد ويطلقها كانها بالونات في الهواء مصحوبة بسيل من الشتائم التي لا يقولها إلا أبناء الشوارع.
وبين من يقول : (( لو أبيدت محافظة شيعية بكاملها لا أعطي فتوى بالجهاد)) إنه السيستاني . حمته ارادة السماء من كيد الخونة . 
والله اني ابكي عليكم حد الرثاء. 
ذبح المسلمون في البوسنة والهرسك ، وذبحوا في الشيشان ، وذبحو في افغانستان ويُذبحون الآن في ميانمار بمآت الألوف ويّذبحون في باكستان وفلسطين وكلهم من اهل السنة والجماعة ومنذ اكثر من ستين عاما هذه فلسطين تستصرخهم ولم يحرك هؤلاء الوحوش ساكنا ، ولكنهم للقتال فيما بينهم نراهم يُسارعون إلى اصدار فتاوى الجهاد والدفع بالداعية ((حسن حسان)) لكي يستلم إما مؤسسة الأزهر ، او منظمة العالم الإسلامي بدلا من القرضاوي بقرار من الماسونية العالمية التي قررت السيطرة على هاتين المؤسستين وإن كانوا فعلا هم المسيطرون عليهما لأن الازهر بيد الاخوان الماسونيين ، ومنظمة العالم الإسلامي بيد القرضاوي الماسوني كما نعرف نحن في كنائسنا وما نتداوله في اورقة انديتنا اضافة إلى اعترافات زوجة القرضاوي ، وزوجة حسن حسان وغيرهم.
أنا لا أدري لماذا وقفت كل الدول ضد التيار المتطرف الذي جاء به مصطفى شكري في حركته (التكفير والهجرة) هذا الرجل الذي افتى بكفر جميع المسلمين الذين لا ينتمون إلى فكره . وهو القائل : (اعطوني قاموسا وقرآنا وصحيح البخاري ويكفي الاجتهاد) فقد ورد في بنود هذه المؤسسة قرار خطير يعتبر كل المسلمين الذين لا ينتمون إلى جماعته (كفرة) : ((اعتبار مبدأ التوقف في الحكم على أي مسلم ليس معهم في الجماعة فلا يحكمون له بكفر أو إسلام حتى يتبين كفره من إيمانه، وهذا التبين يكون عبر عرض فكر الجماعة عليه فإن وافق انضم إليهم وصار مسلما حسب رأيهم وإن رفض حكموا بكفره . وقاموا بتصفيته)) . ولعل ابرز ما اتسم به هذا الفكر المتطرف لحركة التكفير والهجرة هو ما صرح به مصطفى شكرى من واقع أقواله أمام هيئة محكمة أمن الدولة العسكرية العليا (القضية رقم 6 لسنة 1977) والتي نشرت في الصحف يوم 21/10/1979: ((إن كل المجتمعات القائمة مجتمعات جاهلية وكافرة قطعاً)) . 
فلماذا قامت قيامة الانظمة الحكومية ثم طاردت هذه المنظمات واعدمت زعمائها منذ زمن قطب والبنا والافغاني وغيرهم واعتبرت افكارهم وفتاواهم خطرا على الامة الإسلامية ثم نراها اليوم تغض الطرف عن فتاوى الجهاد التي تتطاير من هنا وهناك وكانها بالونات تسلية يطلقها اطفال يافعون ليسوا بحاجة إلى دراسة معمقة لفهم مفهوم هذه المفردة الخطيرة ((الجهاد)). فقط هم بحاجة لقاموس عربي وقرآن وصحيح البخاري ، لكي يصبحوا فقهاء الأمة الإسلامية فيدفعوا بالقطعان إلى المجزرة. 
أن التكفيريين هم اشخاص يرفضون اصلاح عقيدتهم لكي تتناسب مع الدين الصحيح ومع متطلبات العصر الجديد. 
إن من أشد الانحرافات خطورة أن تمتزج الرغبات والمصالح والطموحات الشخصية بمشجب الرأي الفقهي الشرعي مما يستحيل معها اتاحة فرص الحوار والنقاش في مجمل الافكار ناهيك عن نقدها. وهذا الداعية الشيخ ( طه احمد السيد ) الملقب عبد الله السماوي المصري وقف وراء كل الأعمال الإرهابية التي وقعت خلال الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي والتي هزت مصر أمنيا . في قوانين هذا المعتوه جاء في الفقرة الثامنة من دستور مؤسسة الجماعة ما يلي : (( ما دام المجتمع جاهليا او كافرا فبالتالي يجوز قتل الناس وسبي النساء ونهب الاموال ، حيث أباح الله لنبي سليمان عرش بلقيس بكفرها)) . فهو يعتبر كل من لم ينتمي لجماعته من المسلمين جاهليين كفرة يجوز له ذبحهم وغنيمتهم. 
ولم يكن الأمر حكرا على الجماعات الإسلامية المعاصرة المتخلفة فكريا . لا بل ان الكثير من الاكاديميين والعلمانيين في اللحظات التي تُمتحن فيها العقول تنهار كل مواقفهم السابقة التي كانوا يُروجون لها تحت مفاهيم العدالة والحرية وغيرها فيلجأون إلى العنف الدموي وخير مثال نسوقه على ذلك هو (برهان غليون) رئيس المجلس الوطني للمعارضة السورية الذي قال في مناسبات كثيرة وقبل أن تتطاير الدولارات من حوله : ((من الاجحاف أن نُلبس الظاهرة على ثمة عقيدة أو دين ، فالعقائد ليست هي التي تولد العنف ولكن الاندفاع نحو العنف والإخفاق في حل التناقضات الاجتماعية والسياسية بالطرق السلمية هما اللذان يدفعان الناس إلى تأويل عقائدهم الدينية والعلمانية تأويلات عنيفة )). 
فما حدا مما بدا يا برهان فتقوم بمخالفة ما قلته سابقا وتسبب في اغراق بلدك بالدماء والدموع والنار ؟ 
يجب أن لا نلقي بتهمة الارهاب في عب السلفية والوهابية وحدها فهؤلاء افرازات متأخرة لهذه الحالة الشاذة ، فالارهاب له جذور مهدت له حتى وصلت إلى ابشع صورها على أيدي السلفيين والتكفيريين من وهابيين وغيرهم من أكلة قلوب هذا الزمان . فقراءة في كتاب (جند الله) وكتاب (المدخل إلى دعوة الاخوان المسلمين) . و كتاب (خطوة على طريق الجهاد) وغيرها من كتب فترة الخمسينات والستينات وهي الفترة التي سبقت ظهور الوهابية والسلفية بشكلها الحالي نرى أن الدعوة إلى سفك الدم كانت سائدة على مؤلف هذه الكتب التي تعود للمفكر الاسلامي ( الشيخ سعيد حوى) حيث طرح افكاره بلغة مطعمة بالكراهية ومشجعة على العنف حيث يتهم الشيخ سعيد حوى عامة المسلمين بالردة ويدعوا إلى قتل السافرات وذبح من يُسميهم بالزنادقة باليد والسكين . 
ومثله الشيخ حسن البنا الذي يذهب أيضا إلى : (( أن الامة التي تُحسن صناعة الموت ، وتعرف كيف تموت ، يهب لها الحياة العزيزة في الدنيا والنعيم الخالد في الآخرة)) . لا بل أن هناك كتب تصوغ ثقافة أمة هذه الكتب تُمثل صورة من صور التحلق حول العنف والقتل والتكفير وعناوينها من النوع الاستفزازي المؤسس للعنف مثل ( الصواعق المحرقة على أهل البدع والزندقة) و (سلاسل الحديد في تقييد ابن ابي الحديد ) و ( الصارم المسلول في الرد على الترابي شاتم الرسول)
ويُطيب لي ان اختم كل ذلك بما قاله الشيخ يوسف القرضاوي في اول أيام ربيعة العلمي حيث يقول : (( لا يزعجني أن يكون للصحوة الإسلامية المعاصرة أعداء من خارجها يتربصون بها، ويكيدون لها ، فهذا أمر منطقي أقتضته سنة التدافع بين الحق والباطل . إنما الذي يزعجني ويؤرقني ويُذيب قلبي حسرة ، أن تعادي الصحوة نفسها وأن يكون عدوها من داخلها، كأن تضرب بعضها بعضا ، ويكيد بعضها لبعض، وأن يكون بأسها بينها)) . 
ويقول في مقال آخر له : ((يتشدد المتدين مع نفسه ومع الناس ، ثم يتجاوز ذلك إلى اصدار اتهامات قاطعة بالإدانة على من لا يتابعه في مسيرته، ثم يتابعه باصدار حكم فردي على المجتمع بالردة والكفر أو العودة إلى الجاهلية ثم يتحول إلى موقف عدواني يرى معه هدم المجتمع ومؤسساته قربة إلى الله وجهادا في سبيله )) . 
ولكن انظروا ماذا يفعل القرضاوي هذه الايام وماذا تفعل فتاواه بالجهاد . 
ولكن لغة الدولار اقوى من لغة العقل بدراهم معدودة تم اغتيال النبي المسالم يسوع المسيح ومن اجل كرسي تم تحريف ديانة بكاملها وحورب انبياء ومصلحون وقوتل منصفون . ولنفس الحطام سارع المسلمون لقتل ابن بنت نبيهم عليه المكارم ( الحسين بن فاطمة بنت محمد ) وابادوا ذريته واهل بيته . فما يمنع سلفيوا هذا العصر ووهابييه أن يُصدروا ولنفس الحطام فتاوى القتل والجهاد على من لا يؤمن بافكارهم ، إن ما جرى يوم أمس من اصدار فتوى الجهد ضد فئة معينة تدين بنفس دينهم وتخالفهم الرأي لهو وصمة عار ابدية وخزي ما بعده خزي وصم سيرة هذه التنظيمات السلفية والوهابية وعلى جميع من له عقل ووعي مسؤول أن يُبادر إلى قتالهم ولو بكلمة صغيرة .
لا تناموا فهناك عيون تراقبكم . وعقول تخطط لهلاككم ، وارجل تسعى لابادتكم . ولستم وحدكم في هذا الميدان فنحن المسيحيون في الشرق مهددون كما أنتم .


ابواحمد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/26



كتابة تعليق لموضوع : الصم الصياخيد من حمم الافتراء وفقهاء هذا الزمن .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود السيد اسماعيل
صفحة الكاتب :
  محمود السيد اسماعيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الشاب العربي ومزرعته السعيدة  : علي احمد الهاشمي

 التجارة... ترصد (4) مخالفات نوعية للمطاحن العاملة في محافظة النجف الاشرف  : اعلام وزارة التجارة

 الرياضة سعادة لا توصف  : حسين علي الشامي

 الأمن في ذمة الخلود!!  : حسين الركابي

 مقتل 51 ارهابيا من عناصر تنظيم داعش بالقرب من كربلاء

 الحوار المعاصر الدورة الخاصة بالشبهات حول الاجتهاد والتقليد ( الحلقة الثانية )  : السيد محمد حسين العميدي

 المجتمع الدولي اكثر قلقا على العراق من بعض قادته  : نزار حيدر

 اضاءات على قانون الاحزاب العراقي  : عبد الهادي الحمراني

 حزب الدعوة والأمتحان العسير  : صبيح الكعبي

  سيرة الشاعر عبدالمحسن داود القصاب  : مجاهد منعثر منشد

 وطني بين ثنايا الدولار !  : علي محمود الكاتب

 هروب قیادات داعش لسوريا والقوات الأمنية تتقدم في الرمادي وتقتل عشرات الإرهابيين

  مظلومية المتقاعدين تستصرخ ضمائر البرلمانين  : حمزة علي البدري

 كلية الإمام الكاظم ( ع) تقيم المؤتمر العلمي الطلابي الأول  : عقيل غني جاحم

 دار ثقافة الأطفال تحتفي بأسبوع النصر  : اعلام وزارة الثقافة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107800467

 • التاريخ : 21/06/2018 - 22:49

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net