صفحة الكاتب : ابواحمد الكعبي

الصم الصياخيد من حمم الافتراء وفقهاء هذا الزمن .
ابواحمد الكعبي

 

 هكذا وبكل بساطة تُزهق أرواح الناس وتُنهب ممتلكاتهم وتُهتك أعراضهم وتُخرب وتدمر الحضارات هذا هو الجهاد في مفهوم وحوش هذا الزمان. 
أنا لا اتدخل فيما لا يعنيني ولكن هذه الوحوش جعلتنا على اولويات قوائهما ، فهذه حسينياتنا يتم تفجيرها وآبائنا يتم اختطافهم ونسائنا ضمن غنائمهم ولم تسلم منهم حتى القبور. فخرجت هذه النفثة من صدري على الرغم مني بعد أن سمعت يوم أمس ((أحد مشايخ الوهابيه الشيخ حسن حسان)) وهو يتلو بيان الامة الاسلامية بالجهاد !! 
الجهاد على من ؟ على اخوانه من المسلمين اطفال ونساء وشيوخ.والله انه لحكم التوراة اقسم بكل ما هو مقدس أن ما جاء في كلمة حسن حسان نسخة مستنسخة من نص توراتي يأمر اليهود بجهاد اتباعه لابل ان التوراة كانت ارحم حيث فرضت الجهاد على من لا يؤمن بدينهم ويعبد الآوثان . تبا وتعسا لهذه الذقون الحاخامية العفنة. 
فليزعل من يزعل ، أنا لا يهمني حتى لو اغلقت صفحتي لأن الحق يجب أن يُقال. ولكنها كلمة انبأ نبيكم بها عندما قال : ((ويلكم لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض )) . ولكن مع الاسف الشديد انكم تضربون رقاب بعضكم البعض فكنتم مصداق نبوءة محمد . 
فكم هو الفرق بين من يُصدر فتاوى الجهاد ويطلقها كانها بالونات في الهواء مصحوبة بسيل من الشتائم التي لا يقولها إلا أبناء الشوارع.
وبين من يقول : (( لو أبيدت محافظة شيعية بكاملها لا أعطي فتوى بالجهاد)) إنه السيستاني . حمته ارادة السماء من كيد الخونة . 
والله اني ابكي عليكم حد الرثاء. 
ذبح المسلمون في البوسنة والهرسك ، وذبحوا في الشيشان ، وذبحو في افغانستان ويُذبحون الآن في ميانمار بمآت الألوف ويّذبحون في باكستان وفلسطين وكلهم من اهل السنة والجماعة ومنذ اكثر من ستين عاما هذه فلسطين تستصرخهم ولم يحرك هؤلاء الوحوش ساكنا ، ولكنهم للقتال فيما بينهم نراهم يُسارعون إلى اصدار فتاوى الجهاد والدفع بالداعية ((حسن حسان)) لكي يستلم إما مؤسسة الأزهر ، او منظمة العالم الإسلامي بدلا من القرضاوي بقرار من الماسونية العالمية التي قررت السيطرة على هاتين المؤسستين وإن كانوا فعلا هم المسيطرون عليهما لأن الازهر بيد الاخوان الماسونيين ، ومنظمة العالم الإسلامي بيد القرضاوي الماسوني كما نعرف نحن في كنائسنا وما نتداوله في اورقة انديتنا اضافة إلى اعترافات زوجة القرضاوي ، وزوجة حسن حسان وغيرهم.
أنا لا أدري لماذا وقفت كل الدول ضد التيار المتطرف الذي جاء به مصطفى شكري في حركته (التكفير والهجرة) هذا الرجل الذي افتى بكفر جميع المسلمين الذين لا ينتمون إلى فكره . وهو القائل : (اعطوني قاموسا وقرآنا وصحيح البخاري ويكفي الاجتهاد) فقد ورد في بنود هذه المؤسسة قرار خطير يعتبر كل المسلمين الذين لا ينتمون إلى جماعته (كفرة) : ((اعتبار مبدأ التوقف في الحكم على أي مسلم ليس معهم في الجماعة فلا يحكمون له بكفر أو إسلام حتى يتبين كفره من إيمانه، وهذا التبين يكون عبر عرض فكر الجماعة عليه فإن وافق انضم إليهم وصار مسلما حسب رأيهم وإن رفض حكموا بكفره . وقاموا بتصفيته)) . ولعل ابرز ما اتسم به هذا الفكر المتطرف لحركة التكفير والهجرة هو ما صرح به مصطفى شكرى من واقع أقواله أمام هيئة محكمة أمن الدولة العسكرية العليا (القضية رقم 6 لسنة 1977) والتي نشرت في الصحف يوم 21/10/1979: ((إن كل المجتمعات القائمة مجتمعات جاهلية وكافرة قطعاً)) . 
فلماذا قامت قيامة الانظمة الحكومية ثم طاردت هذه المنظمات واعدمت زعمائها منذ زمن قطب والبنا والافغاني وغيرهم واعتبرت افكارهم وفتاواهم خطرا على الامة الإسلامية ثم نراها اليوم تغض الطرف عن فتاوى الجهاد التي تتطاير من هنا وهناك وكانها بالونات تسلية يطلقها اطفال يافعون ليسوا بحاجة إلى دراسة معمقة لفهم مفهوم هذه المفردة الخطيرة ((الجهاد)). فقط هم بحاجة لقاموس عربي وقرآن وصحيح البخاري ، لكي يصبحوا فقهاء الأمة الإسلامية فيدفعوا بالقطعان إلى المجزرة. 
أن التكفيريين هم اشخاص يرفضون اصلاح عقيدتهم لكي تتناسب مع الدين الصحيح ومع متطلبات العصر الجديد. 
إن من أشد الانحرافات خطورة أن تمتزج الرغبات والمصالح والطموحات الشخصية بمشجب الرأي الفقهي الشرعي مما يستحيل معها اتاحة فرص الحوار والنقاش في مجمل الافكار ناهيك عن نقدها. وهذا الداعية الشيخ ( طه احمد السيد ) الملقب عبد الله السماوي المصري وقف وراء كل الأعمال الإرهابية التي وقعت خلال الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي والتي هزت مصر أمنيا . في قوانين هذا المعتوه جاء في الفقرة الثامنة من دستور مؤسسة الجماعة ما يلي : (( ما دام المجتمع جاهليا او كافرا فبالتالي يجوز قتل الناس وسبي النساء ونهب الاموال ، حيث أباح الله لنبي سليمان عرش بلقيس بكفرها)) . فهو يعتبر كل من لم ينتمي لجماعته من المسلمين جاهليين كفرة يجوز له ذبحهم وغنيمتهم. 
ولم يكن الأمر حكرا على الجماعات الإسلامية المعاصرة المتخلفة فكريا . لا بل ان الكثير من الاكاديميين والعلمانيين في اللحظات التي تُمتحن فيها العقول تنهار كل مواقفهم السابقة التي كانوا يُروجون لها تحت مفاهيم العدالة والحرية وغيرها فيلجأون إلى العنف الدموي وخير مثال نسوقه على ذلك هو (برهان غليون) رئيس المجلس الوطني للمعارضة السورية الذي قال في مناسبات كثيرة وقبل أن تتطاير الدولارات من حوله : ((من الاجحاف أن نُلبس الظاهرة على ثمة عقيدة أو دين ، فالعقائد ليست هي التي تولد العنف ولكن الاندفاع نحو العنف والإخفاق في حل التناقضات الاجتماعية والسياسية بالطرق السلمية هما اللذان يدفعان الناس إلى تأويل عقائدهم الدينية والعلمانية تأويلات عنيفة )). 
فما حدا مما بدا يا برهان فتقوم بمخالفة ما قلته سابقا وتسبب في اغراق بلدك بالدماء والدموع والنار ؟ 
يجب أن لا نلقي بتهمة الارهاب في عب السلفية والوهابية وحدها فهؤلاء افرازات متأخرة لهذه الحالة الشاذة ، فالارهاب له جذور مهدت له حتى وصلت إلى ابشع صورها على أيدي السلفيين والتكفيريين من وهابيين وغيرهم من أكلة قلوب هذا الزمان . فقراءة في كتاب (جند الله) وكتاب (المدخل إلى دعوة الاخوان المسلمين) . و كتاب (خطوة على طريق الجهاد) وغيرها من كتب فترة الخمسينات والستينات وهي الفترة التي سبقت ظهور الوهابية والسلفية بشكلها الحالي نرى أن الدعوة إلى سفك الدم كانت سائدة على مؤلف هذه الكتب التي تعود للمفكر الاسلامي ( الشيخ سعيد حوى) حيث طرح افكاره بلغة مطعمة بالكراهية ومشجعة على العنف حيث يتهم الشيخ سعيد حوى عامة المسلمين بالردة ويدعوا إلى قتل السافرات وذبح من يُسميهم بالزنادقة باليد والسكين . 
ومثله الشيخ حسن البنا الذي يذهب أيضا إلى : (( أن الامة التي تُحسن صناعة الموت ، وتعرف كيف تموت ، يهب لها الحياة العزيزة في الدنيا والنعيم الخالد في الآخرة)) . لا بل أن هناك كتب تصوغ ثقافة أمة هذه الكتب تُمثل صورة من صور التحلق حول العنف والقتل والتكفير وعناوينها من النوع الاستفزازي المؤسس للعنف مثل ( الصواعق المحرقة على أهل البدع والزندقة) و (سلاسل الحديد في تقييد ابن ابي الحديد ) و ( الصارم المسلول في الرد على الترابي شاتم الرسول)
ويُطيب لي ان اختم كل ذلك بما قاله الشيخ يوسف القرضاوي في اول أيام ربيعة العلمي حيث يقول : (( لا يزعجني أن يكون للصحوة الإسلامية المعاصرة أعداء من خارجها يتربصون بها، ويكيدون لها ، فهذا أمر منطقي أقتضته سنة التدافع بين الحق والباطل . إنما الذي يزعجني ويؤرقني ويُذيب قلبي حسرة ، أن تعادي الصحوة نفسها وأن يكون عدوها من داخلها، كأن تضرب بعضها بعضا ، ويكيد بعضها لبعض، وأن يكون بأسها بينها)) . 
ويقول في مقال آخر له : ((يتشدد المتدين مع نفسه ومع الناس ، ثم يتجاوز ذلك إلى اصدار اتهامات قاطعة بالإدانة على من لا يتابعه في مسيرته، ثم يتابعه باصدار حكم فردي على المجتمع بالردة والكفر أو العودة إلى الجاهلية ثم يتحول إلى موقف عدواني يرى معه هدم المجتمع ومؤسساته قربة إلى الله وجهادا في سبيله )) . 
ولكن انظروا ماذا يفعل القرضاوي هذه الايام وماذا تفعل فتاواه بالجهاد . 
ولكن لغة الدولار اقوى من لغة العقل بدراهم معدودة تم اغتيال النبي المسالم يسوع المسيح ومن اجل كرسي تم تحريف ديانة بكاملها وحورب انبياء ومصلحون وقوتل منصفون . ولنفس الحطام سارع المسلمون لقتل ابن بنت نبيهم عليه المكارم ( الحسين بن فاطمة بنت محمد ) وابادوا ذريته واهل بيته . فما يمنع سلفيوا هذا العصر ووهابييه أن يُصدروا ولنفس الحطام فتاوى القتل والجهاد على من لا يؤمن بافكارهم ، إن ما جرى يوم أمس من اصدار فتوى الجهد ضد فئة معينة تدين بنفس دينهم وتخالفهم الرأي لهو وصمة عار ابدية وخزي ما بعده خزي وصم سيرة هذه التنظيمات السلفية والوهابية وعلى جميع من له عقل ووعي مسؤول أن يُبادر إلى قتالهم ولو بكلمة صغيرة .
لا تناموا فهناك عيون تراقبكم . وعقول تخطط لهلاككم ، وارجل تسعى لابادتكم . ولستم وحدكم في هذا الميدان فنحن المسيحيون في الشرق مهددون كما أنتم .

  

ابواحمد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/26



كتابة تعليق لموضوع : الصم الصياخيد من حمم الافتراء وفقهاء هذا الزمن .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد العطار
صفحة الكاتب :
  جواد العطار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لماذا سمي بتل عبطه الذي تحاصره القوات الامنية ؟؟

 أفلا تتمردون!!  : اوعاد الدسوقي

 طهران تختفي!

  آلامُ السَجَع  : سلام محمد جعاز العامري

 عن جارنا في محافظاتنا الشمالية  : علي علي

 وزيرة الصحة والبيئة في ضيافة فضائية الراصد  : وزارة الصحة

  المرحوم المجاهد قاسم عطية الجبوري  : مجاهد منعثر منشد

 ماجد الغزي، ومعالم الحضارة  : محمد الشذر

 سفير تافه وإعلامي مأبون !  : زهير الفتلاوي

 غرباء  : علي الطائي

 سيد قطب قراءة ببليوغرافية  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 كيف يكون الاسلام بقاؤه حسينيا ؟  : سامي جواد كاظم

 نعي باستشهاد الصحافية أسراء سلمان محمد في محافظة صلاح الدين .  : صادق الموسوي

 المكائد تلو المكائد .. تحاك ضد المالكي  : صاحب ابراهيم

 السوداني يؤكد رغبة العراق الجادة لإنجاح تجربته في إنشاء المدن الصناعية الحديثة بالاستفادة من تجارب الدول الناجحة بهذا المجال  : وزارة الصناعة والمعادن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net