صفحة الكاتب : محمد السمناوي

أصحاب الامام الحسين (عليه السلام) والولاية العلوية
محمد السمناوي

بعض أصحاب الامام الحسين (عليه السلام) ممن رأى ولي الله الأعظم علي ابن أبي طالب (عليه السلام) هؤلاء الأصحاب قد نضجت عقولهم ، وتنظفت قلوبهم من أوساخ الغفلة عن رؤية الحق ، واستحقت أرواحهم أن تكون معلقة ً بالعزة القدسية الإلهية ، وتطهرت قلوبهم وضمائرهم داخل البحر ا لعلوي ، وبماء الولاية وتنورت بصائرهم وسرائرهم بنور الرسالة المحمدية.

وقد برزت حقائقهم وتجسدت أكثر عندما جاءت محنة الإمام الحسين (عليه السلام)بتلك الملحمة العاشورائية ، ومن هؤلاء الأصحاب الأطهار الكـُـمَـل.

هو حبيب بن مظاهر الأسدي (رضوان الله عليه) حيث إنه كان صحابيا ً جليلا ً ممن رأى النبي الأعظم)صلى الله عليه واله ) وقد صحب الإمام (عليه السلام) وشهد معه جميع حروبه التي خاضها سواء كانت مع الناكثين أو المارقين أو الخارجين في صفين أو النهروان وحتى الجمل وكان من خاصته ، ومن خزان وحملة علمه وصاحب سره ومن حواريه ، ومن المؤمنين الذين أمتحن الله قلـبــهم بالإيـمــان .

وكان حبيب ممن كاتب الامام الحسين (عليه السلام) وعندما جاء رسول الامام الحسين (عليه السلام) مسلم بن عقيل (عليه السلام) أصبح حبيبا ً من المقربين,

وظل حبيب بهذا المسلك ، وهذه العقيدة الراسخة والروحانية العالية من التمسك بأهل الله تعالى إلى أن جاءت النهضة الحسينية والتحق بركب الامام الحسين (عليه السلام) 

وعندما أخذ الأذن في قتال أعداء الامام الحسين (عليه السلام) أنشد أبياتا ً قائلا ً:

ونحن أعلى حجة ً وأظهر حقا ً وأتقى منكم وأقدر

وهذا ما يدل على عمق تعلقه بروح الولاية المحمدية والإمامة العلوية الحسينية وفهمه لإحكام الله تعالى ويوجد العديد من الأنصار والأصحاب ممن كانوا ينتظرون هذه الساعات حتى يظهروا معادنهم ومعانيهم الحقيقية وهي الولاء لأهل بيت النبوة والطهارة (عليهم الاف التحية والثناء) .

ومن هؤلاء أمية بن سعد الطائي ( رضوان الله عليه ) حيث كان من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) وظل ملازما ً لولديه الحسن والحسين (عليهما السلام) وكان من الذين قتلوا في أول المعركة وكذلك مسلم بن كثير الأسدي المعروف بالكوفي ، كان صحابيا ً جليلا ً مع الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) وقد رأى النور الإلهي المتجلي بـوجـه الامام عـلـي بــن أبــي طــالــب (عليه السلام ) الــــذي كــــــان طالما يسعى من أجله نبي الله موسى (عليه السلام) في الطور حتى اجابه بالابدية والتأبيد بقوله تعالى :( لَنْ تَرَانِي)(1)

يقول ميرزا اسماعيل الشيرازي (طاب ثراه)(2) : 

نـُسخ التأبيد من نفي تـــرى فأرانا وجهه ربُّ الورى 

ليت موسى كان فينا فــيـــرى مـا تمناه بـطـور ٍ مجهـدا

 

هؤلاء الأصحاب ممن رأوا وجه الله تعالى وقد تجلى بهذا الولي الصالح ألا وهو وجه الامام علي بن أبي طالب (عليه السلام) بل وكل ذرة من ذرات هذا الوجود هو نور من الأنوار الإلهية وهو نور الأنوار ونور الله الأعظم ورد في زيارة الجامعة ((ونوره وبرهانه)) (3).

 

وفي بعض الأخبار(( إنا خلقنا من نور الله تعالى )) (4).

فهؤلاء الأصحاب الذين قتلوا مع سيد الشهداء هم ممن واكبوا تحركات المولى أمير المؤمنين (عليه السلام) وخاضوا معه جميع حروبه وقد شربوا من بحر نور الولاية العلوية .

 

 

 

 

 

المصادر :

 

1-قال تعالى ((وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ)) الأعراف :143.

2-هو السيد العلامة،الحاج الميرزا إسماعيل الشيرازي،و هو ابن عم سيد الطائفة،آية الله الميرزا الشيرازي , توفي في 11 شعبان سنة 1305 في الكاظمية،و كان قد جاء إليها من سامراء قبل شهرين،و حمل إلى النجف الأشرف فدفن هناك،كان عالما فاضلا جليلا شاعرا أديبا،قرأ على ابن عمه الميرزا الشيرازي في سامراءو كان من أفضل تلامذته،و له أشعار في مدح أمير المؤمنين عليه السلام , باعتباره أحد شعراء الغدير , ويأتي ذكره في شعراء القرن الرابع عشر له قصيدة موشحة في المولود العلوي المقدس......... 

......و قد احببت ان اذكر هذه بعض الابيات الرائعة من قصيدته الغراء في مدح يعسوب الدين وامام المتقين امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام.الا وهي :

 

آنست نفسي من الكعبة نور

مثل ما آنس موسى نار طور

يوم غشى الملأ الأعلى سرور

قرع السمع نداء كنداء 

شاطى ء الوادي طوى من حرم

ولدت شمس الضحى بدر التمام

فانجلت عنا دياجير الظلام .

ناديا بشراكم هذا غلام

وجهه فلقة بدر يهتدى

بسنا أنواره في الظلم

هذه فاطمة بنت أسد

أقبلت تحمل لاهوت الأبد

فاسجدوا ذلا له فيمن سجد

فله الأملاك خرت سجدا

إذ تجلى نوره في آدم

و تجلى وجه رب العالمين

و بدأ مصباح مشكاة اليقين

و بدت مشرقة شمس الهدى

فانجلى ليل الضلال المظلم

نسخ التأبيد من نفي ترى

فأرانا وجهه رب الورى

ليت موسى كان فينا فيرى

ما تمناه بطور مجهدا

فانثنى عنه بكفي معدم

هل درت ام العلى ما وضعت؟

أم درت ثدى الهدى ما أرضعت؟

أم درت كف النهى ما رفعت؟

أم درى رب الحجى ما ولدا؟

جل معناه فلما يعلم

سيد فاق علا كل الأنام

كان إذ لا كائن و هو إمام

شرف الله به بيت الحرام

حين أضحى لعلاه مولدا

فوطى تربته بالقدم

إن يكن يجعل لله البنون

و تعالى الله عما يصفون

فوليد البيت أحرى أن يكون

لولى البيت حقا ولدا

لا عزير،لا و لا ابن مريم

سبق الكون جميعا في الوجود

و طوى عالم غيب و شهود

كل ما في الكون من يمناه جود

إذ هو الكائن لله يدا

و يد الله مدر الأنعم 

هو بدر و ذراريه بدور

عقمت عن مثلهم ام الدهور

كعبة الوفاد في كل الشهور

فاز من نحو فناها و فدا

بمطاف منه أو مستلم

أيها المرجى لقاه في الممات

كل موت فيه لقياك حياة

ليتما عجل بي ما هو آت

علني ألقى حياتي في الردى

فايزا منه بأوفى النعم 

وكان السيد الفقيه اية الله العظمى محمد كلانتر طاب ثراه كثيرا ما كان يكررها في المحافل والدروس في جامعته العلمية النجف الاشرف, ومن شدة شغفه بها طبعها في الجزء الاول لكتاب المكاسب المحرمة للشيخ الاعظم مرتضى الانصاري ,وامر اهل العلم ان يحفظوها ووضع الجوائز لمن يحفظها .انظر شعراء الغدير في القرن الثامن ج4: 10,وكذلك الغدير للعلامة الاميني ج6,ج8, :28, سفينة البحار، ج 2: ص 230.

3-من لايحضره الفقيه ج2: 612,تهذيب الاحكام ج6: 97

4-علل الشرائع ج1: 116, 117 , الكافي ج1: 389 ,ص390,ج2:4,ج6: 321,بصائر الدرجات : 35,36 , 37, 38 ,39 ,40 ,44 , 191, 466

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/07



كتابة تعليق لموضوع : أصحاب الامام الحسين (عليه السلام) والولاية العلوية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي
صفحة الكاتب :
  الشيخ ليث عبد الحسين العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بين معارك الانبار والموصل  : د . هشام الهاشمي

 ستـنهَزمُ دَاعِش .. وسَينتصـِرُ الشّعب , بإقامَة الحُكم ِ الرّشيد!!.  : نجاح بيعي

 بالارقام القوات الامريكية التي تتجه نحو الشرق الاوسط

 الى متى يبقى المخاض عسيرا؟  : علي علي

 مطار كربلاء ، وجذوة النار ..!  : باقر جميل

 من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر .. فائض القيمة 16  : حميد الشاكر

 الفتلاوي: تلتقي المدير العام لتربية ذي قار لمناقشة التعيينات التي انطلقت موخراً  : اعلام السيدة شيماء عبد الستار الفتلاوي

 رئيس مجلس ميسان يدعو لتسريع عملية توزيع تعويضات الفلاحين المتضررين  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 "سرايا الجهاد": الحشد الشعبي سيكون في طليعة القوات المحررة للموصل

 تفكيك خلية ارهابية متورطة بايصال المواد اللوجستية لإرهابيي داعش  : مركز الاعلام الوطني

  السيد الزاملي : هذه الأمطار وضعتنا على المحك وكشفت لنا زيف الكثير !  : اعلام امام جمعة الديوانية

 الاجراءات المصرفية روتين وتأخير  : صادق غانم الاسدي

 ديوان الوقف الشيعي يشارك في فعاليات المسابقة القرآنية الدولية في تركيا  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 لوحة زاهية من تاريخنا العبق  : عبد الرحمن اللامي

 العتبة العلوية المقدسة تحتفل بالنصر على الإرهاب وتكرم أبناء الشهداء  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net