صفحة الكاتب : ابواحمد الكعبي

آليه توزيع الحقوق الشرعيه عند السيد السيستاني دام ظله
ابواحمد الكعبي

 
لماذا لاتعطي المرجعية الدينيه المذاهب الأخرى من الحقوق الشرعيه
 
لو اردت الحديث في موضوع الخمس فهو حديث فقهي كبير وطويل وقد اشبعت الشيعه
الاماميه مادته بحثا وشرحا وتحليلا وتفصيلا وتجده ويجده القارئ في كل الكتب الفقهيه
الشيعيه ولكن سنجيب على مقدار من الأسئله اما الدليل القراني الذي حدد مصرف الخمس ولم يجعله
مع اموال الخراج والزراعه والصناعه والتي يشترك فيها جميع المسلمين غنيهم وفقيرهم
مؤمنهم وفاسقهم وتوزع عليهم ... فقد حدد الله عز وجل فريضتين اقتصاديتين مصرفهما محدد في القران لايشمل جميع المسلمين وهما الزكاة ومتعلقيها اصناف ثمانيه معروفين اليتامى
والمساكين وابن السبيل وفي الرقاب والمؤلفه قلوبهم والعاملون عليها و .... والسنه
النبويه حددت ان بني هاشم لايستحقون شيء من الزكاة وانما هي لفقراء المسلمين وكون الزكاة صدقه والصدقه محرمه على اهل بيت النبي (ص) ......
اما الخمس فكذلك القران حدد مستحقيه بالأية الكريمه من سورة الانفال اية 41 (واعلموا ان ما غنمتم من شيء فان لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل ان كنتم امنتم بالله وما انزلنا على عبدنا ....... )
فالاية الكريمه تضمنت اولا وجوب الخمس وثانيا عموم متعلقه فيشمل مطلق مايغنم والفائده , والغنيمه باللغه تدل على الربح والفائده والظفر مطلقا ..وثالثا بينت ان الخمس أمر عبادي . ورابعا حددت الاصناف السته .. وان الخمس يقسم الى ستة اسهم ( الله والرسول وذي القربى –أي الامام- واليتامى من ال النبي والمساكين من ال النبي وابن السبيل من ال النبي ) وراجع تفسير الكشاف ج2 ص 185 ترى ان الزمخشري ينقل نصا عن علي (ع) انه قيل له ان الله تعالى يقول ( اليتامى والمساكين ) فقال يتامانا ومساكيننا ... اما مناقشة الروايات فكثيرة ووجوه الادله عند الشيعه من السنه النبويه بذلك فهي لاحد ولاحصر لها ارجع لها من مضانها والحكمه من ذلك تنزيه ال النبي من الصدقات وتكريما لامهم خديجة التي بذلت مالها في نصرة الدين حتى ورد ان الاسلام قام بمال خديجه فكرم الله اولادها بحصه تحفظ ماء وجووهم وووو لا اريد الخوض بتفاصيل تخرجنا عن الموضوع ولكن اعطيتك مورد الحاجه ان مصرف الخمس محدد لايجوز ان يوضع مع اموال الخراج وغيره ليوزع عشوائيا . قال البعض ان هذه الاموال التي يتحكم بها السيد السيستاني لفقراء الشيعه حصرا ولا يعطي منها فقيرا من اهل السنه
أقول ان المعروف
ان الاموال تجبى للمرجعيه من طائفه معينه فقط ولا تعطيه أي طائفه اخرى من اموالها ولكن المرجعيه مواقفها معروفه ومشهوده في مساعدة المسلمين من السنه والشيعه والتاريخ به شواهد على دعم المرجع الشيرازي لاهالي سامراء في فترة وجوده فيها ومساعدة السيد السيستاني لكثير من المتضررين في التفجيرات حيث كان يرسل مساعدات للمستشفيات ولايسال عن توجه الجريح وممكن تسال المناطق التي بها شيعه وسنه لتعلم ذلك اما هل يستطيع الصرف مطلقا اقول لك لايوجد عنده نص يبيح له ذلك لان الاليه التوزيعيه للخمس في مدرسة اهل البيت تقسم الاسهم السته التي ذكرتها الاية الكريمه الى جهتين سهم
الله وسهم الرسول وسهم ذي القربى أي الامام تجمعهما في سهم وتجمع سهم اليتامى والمساكين وابن السبيل من ال محمد في سهم فتطلق على الاول سهم الامام والثاني سهم الساده اما سهم
الساده الذي هو النصف من الخمس لايستطيع المرجع ان يصرفه في غير الساده بني هاشم ومصالحهم اما السهم الاول سهم الامام فيخضع لنظر المرجع يديربه امور الحوزه ويساعد منه
مايراه ان الامام لايمانع بصرفه أي انه يصرفه بما يحرز به رضا الامام من التصرفات وهو
الذي للمرجع حريه اوسع في التعامل مع نصف الخمس ولا نعلم المرجع تكليفه به لانه يعمل به حسب اجنهاده لذا السيد السيستاني يقول انا احرز رضا الامام في صرف جزء من سهم الامام على الفقراء المؤمنين والباقي لترويج الدين والمذهب .. اما يوجد مراجع لايرون انفسهم يحرزون رضا الامام بذلك فاتذكر ذات يوم توجهت للمرجع الشهيد الشيخ علي الغروي وانا اريد منه مبلغا لبناء وترميم حسينيه وقد اخذنا من السيد السيستاني مبلغا وقتها فقال لنا الشيخ الغروي قدس سره مانصه ( انا لا أحرز رضا الامام في صرف سهمه الا على الحوزة العلميه ) ولم يعطنا
اما الزكاه فكذلك مصرفها معروف اما الشيء العجيب من البعض انهم يسمعون ببعض
المصطلحات ويذكرونها ولا يعلمون مصرفها مثلا ذكر ردود المظالم وهذا المورد عند الشيعه مورد دقيق ومحرج لانه الفقهاء يشترطون في مصرفه الاستحقاق الفعلي والتدين المعلوم أي ان يكون فقيرا جدا ومتدينا وهو من باب الاحتياط يعمل به الفقيه حتى يطمئن ببراءة ذمة من دفعت عنه ويعود ثوابها لصاحب المال الحقيقي او صاحب المظلمه فلايمكن ان يدخل في خراج الدوله وفوق هذا وذاك ان الحق الشرعي سواء الخمس والزكاة ومجهول المالك ورد المظالم لا يعطى الا لمن يؤدي الواجبات الصلاة والصيام فلوكان هناك فقير شيعيا لا يصلي ولايصوم لايعطى فلسا واحدا .
 
لماذا اغلب المشاريع الخيريه في ايران وهل هي من حقوق العراقيين
 
لا يخفى على احد ان الانفتاح الذي عاشته المرجعيه والتحرك في العراق عهده قريب وهو بعد سقوط الحكم البائد الذي كان يضيق على المرجعيه ويصفي رموزها فكان العمل المرجعي يتخذ طابع السريه في العراق او العمل المحدود جدا فلم يكن حزب البعث يسمح ببناء المؤسسات الشيعيه وغيرها
وكانت الموافقات تحتاج ما تحتاج اصلا كانت اجازة ترميم المدرسه الدينيه تتطلب موافقات
وموافقات لذلك كان التحرك يكون من خارج العراق بحسب الضرورة واعطى السيد اجازته لوكلائه بالخارج على انشاء المؤسسات والقيام بالعمل التبليغي بافضل وجه
ولكن ما ان تغير الوضع حتى اهتمت المرجعيه في انتشال العراق من الفتن الطائفيه وانهار الدماء التي سفكت وكذلك دعم العراق الجديد والسعي لاخراجه من نير الاحتلال باقل الخسائر بعد ان فرض الاحتلال فرضا على هذا البلد ولكن مع ذلك ففي كل محافظه بنيت المؤسسات الدينيه والثقافيه وهي مستمره ومن الممكن جدا من يزور النجف وكربلاء والكاظميه كاماكن مقدسه تحتضن المؤسسات الدينيه ان يطلع عليها ولكن مافي الخارج مضت عليه سنين وسنين ولحد الان في النجف اكثر من خمسين مؤسسه ومدرسه دينيه ومكتبه انشأت بدعم من السيد السيستاني
اما بمايخص حقوق العراقيين ...... فانا أؤؤكد للجميع وانا عند كلامي
ان السيد السيستاني اعطى اجازة لجميع العراقيين تجارا وكسبه وموظفين بتوزيع حقوقهم وماتعلق بذمتهم لفقراء مناطقهم ومن ياتي منهم للمكتب فقط من اجل المصالحه ومعرفة كم المبلغ الذي تعلق بذمته وان يقسطوه عليه لمدة سنه يوزعه على الفقراء لانه لايستطيع تسديده دفعة واحده لانه يضر بحاله من الجهة الاقتصاديه والشارع امامكم جميعا واسالوهم تعرفوا الحقيقه .
فهذا يعني ان سماحة السيد السيستاني لايتقبل دينارا واحدا من المجتمع العراقي بل يريد ان توزع جميع اموال العراقيين على فقرائهم ومن الممكن جدا ان يسأل اي عراقي من الشيعه العراقيين من مقلدي السيد السيستاني وتساله كيف يتصرف بالحقوق باجازة السيد السيستاني وهذا الامر معروف عند الجميع وقد بلغ عند هؤلاء الملاعين الكذب منتهاه لما وصل به الامر الى التفوه بهذا الكلام ....
ليعلم الجميع ان السيد السيستاني كزعيم للطائفه غير محسوب على العراقيين فحسب بل ان مقلديه في كل العالم وما العراق الاجزء يسير من مقلديه الذين هم بعشرات الملايين ولكن كون النجف هي عاصمة التشيع ومركز الاشعاع الفكري لدى الشيعه وهي باب العلم كون النبي قال : ( انا مدينة العلم وعلي بابها ) فهم بجوار باب مدينة العلم والا مقامه محفوظ في كل بلدان العالم ويقود شيعة العالم من النجف وعن طريق مكاتبه ووكلائه المنتشرون في اغلب بقاع العالم .
وهذه ايران التي هي بالملايين فنصف الشعب الايراني هم من مقلدي سماحة السيد ويرسلون حقوقهم لمكتبه , لان اجازة التوزيع خاصة فقط بمقلديه في العراق من قبلهم .. وقد اعطى مقلديه في ايران اجازة بجزء من حقوقهم توزع على فقرائهم وقد بنوا من اموالهم التي اجازهم بها مستشفى جواد الأئمه لمعالجة مرضى العيون من الفقراء المؤمنين , والعجيب ان البعض يعترض على ابناء بلد ان يصرفوا جزء من اموال الحق الشرعي الخاص بهم لمساعدة فقرائهم , لا يدعون بانها اموال العراقيين وكأن هؤلاء واتباعهم شهريا ياتي و يسلم المليارات من الحقوق للمرجعيه , ونحن نعلم ان الذين يؤدون الحقوق بالعراق نسبة بسيطه وهم مجازين بتوزيعها .
قصدت بهذا التفصيل ان يفهم القارئ مدى جرأة المتهجم في سرد الكذب والافتراءات حتى يحذروا كم هناك من كلام منمق وهو لا قيمة ولاصحة له
تابع القسم الثاني , كيف توزع المرجعيه الأموال الشرعية , وما هو الدليل على آليه توزيع الحقوق الشرعيه في أيران من حقوق الأيرانيين حصراً .

  

ابواحمد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/16



كتابة تعليق لموضوع : آليه توزيع الحقوق الشرعيه عند السيد السيستاني دام ظله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مجاهد منعثر منشد ، في 2014/01/18 .

اخي الفاضل حفظكم الله تعالى
أود أن اضيف لجنابكم الكريم ان سماحة الامام السيستاني (ادام الله ظله الوارف )كما تفضلتم (لايتقبل دينارا واحدا من المجتمع العراقي) وأؤكد لشخصكم الكريم بأنه يعطي للعراقيين ليس من أموالهم ,وانا ممن استلم فكانت نفقات زواجي من سماحته وايضا استلمت مبالغ بعد اجرائات عمليات جراحية لاهلي ووالدي وعمي كان ذلك في أحوج الضروف زمن المقبور هدام .
لقد تصدى سماحته لحالة كان يعيشها الشعب العراقي ,فكان وكلاءه (رحم الله الاموات منهم وحفظ الاحياء ) يبحثون عن كل مؤمن متعفف شريف .
وأما الذين يدعون على سماحته الاكاذيب والافترائات فهؤلاء لم يتصدوا الا للكذب وتمزيق صف المذهب فكانوا عونا لكل حاقد ضد مذهب اهل البيت (عليهم السلام) .
ولم يقتصر عمل سماحته على ايصال الحقوق لمستحفيها فحسب ,بل كان يشجع كل انسان مؤمن يريد خدمة المذهب والاسلام .وايضا خادمكم توفق ببركات دعاءه وتشجيعه مع دعاء مرجعيات دينية مخلص اخرى للكتابة في المجال المذكور .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

.http://www.kitabat.info/subject.php?id=41751

 






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد لعيبي
صفحة الكاتب :
  احمد لعيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحقيقة الفلسفية للأنثى كشاعرة وكاتبة ( 3-3 )  : ايفان علي عثمان الزيباري

 النائب الحكيم يندد بمسلسل تفجير الحسينيات والصروح العلمية لشيعة العراق ويعدها استمرارا لمسلسل التغيير الديمغرافي الطائفي ضدهم  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 خمسة اوراق في السيد محمد باقر الصدر  : اسعد عبدالله عبدعلي

 إطلالةٌ على ذكرى رمضانيّة: خروجُ سفير الإمام الحسين (عليه السلام) مسلم بن عقيل الى الكوفة...

 دكتاتورية القضاء وديمقراطية الهاشمي والنجيفي  : عباس العزاوي

 صوتي : خلية الاعلام الامني تعلن عن تامين وصول 10 اطفال ايزيدين الى ذويهم في سنجار

 وما هو رد جماعة الإخوان المسلمين على ينعتهم بالإرهاب؟  : برهان إبراهيم كريم

 رئيس الادارة الانتخابية يلتقي وكيل وزارة حقوق الانسان السيد حسين الزهيري  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 عثمان " لايوجد دستور في العراق وكل شيء مسيس الجيش والقضاء والدوائر بسبب الخلافات السياسية  : محمد النعيمي

 (معجزة الحطيم ) قصيدة بمناسبة ولادة امير المؤمنين (ع)  : صادق درباش الخميس

 بسورية مشروع يسقط وأوهام تنهار..وهستيريا الهزيمة تولد هذا السعار ؟!  : هشام الهبيشان

 بين ستانلي ميلغرام وأحزاب الاعتدال في العراق- من سيطرة السلطة, إلى سيطرة الوعي (مقاربة سلوكية) !  : د . محمد ابو النواعير

 كتابة تاريخ الانتصارات العراقية  : مجاهد منعثر منشد

 المرأة والرجل متساويان لا فضل لاحدهما على الآخر  : مهدي المولى

 الحرة تهاجم المرجعية !!!؟  : خمائل الياسري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net