صفحة الكاتب : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

التغيير في فكر الإمام الشيرازي
مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

ثائر عبد الخالق/مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث
يسعى الكثيرون من الساسة واصحاب المصالح والانتهازيون الى تغييب الحقيقة أو طمس ولو جزءا من معالمها لأنها تكشف زيف الآخرين وخواءهم الفكري في مجمل القضايا، وخاصة إذا كانت تلك الحقيقة تمثل منهج وفكر امة ومعينا يغترف منه، لكن مهما طال الزمن لابد من ان تسطع شمس العدالة وتجلي الغبار عن كل شيء....

وعندما نتناول جانبا من شخصية دينية كبيرة ورمزا من الرموز الفكرية في المرجعيات بل مرجعية يشهد لها بكثرة الاتباع على مختلف الاجناس والالوان والأماكن والبلدان، يجب أن نضع في اعتباراتنا الفكرية والثقافية اننا لانقدم شيئا مقابل هذا الجبل الشامخ بل ستعم الفائدة ذواتنا واقلامنا لما تغنينا هذه التجربة من ثر عطائها وخزين نافع علمها ولآليء وجواهر كتبها....

وقد تعد مجازفة يحاول أي كاتب أن يلج في هذا العالم المعرفي الموسوعي الكبير، خاصة ونحن نكتب عن شخصية المرجع الديني الراحل الإمام السيد محمد الشيرازي وبحسبة مبسطة لعمره الشريف وعديد مؤلفاته لوجدنا انه لايمر يوم من حياته الا وقد اظهر الى النور كتابا... هذه الشخصية الرسالية التي وضعت معنى للهدف ورسمت حدود التحرك ضمن الخط الاسلامي عالميا منبهة الامة لما سوف يحصل، فهناك صعوبة بالغة في سبر الاغوار المعرفية للإمام الشيرازي وهو الذي عرف بسلطان المؤلفين بكثرة انتاجه وغزارة علمه وسعة معرفته حيث تجاوزت مؤلفاته الالف ويكفي القول انه بدأ بتأليف (موسوعة الفقه) وهو في الخامسة والعشرين من عمره ووصل تصنيفها إلى حوالي (165) مجلداّ، وكان مبدؤه في الحياة السلم واللاعنف وتحكيم الأخوة الاسلامية والحوار الحر والتعددية السياسية وشورى المراجع، وقد لخص علماء زمانه صفاته بما يأتي (ذاكرة واعية وبديهة حاضرة وعقل سليم وإتزان في العلم والفقه والحلم وضبط النفس والاستمرارية والمواصلة والمثابرة في العمل والصدق مع نفسه ولم يخضع للضغوط التي حاولت أن تثنيه عن تطبيق الافكار والرؤى التي قرر مع نفسه تكريسها في الامة).

 فقد كان يرى (رض) إن معركته الاساسية هي الحرب المستمرة ضد الاستبداد والاستعمار وإن الحرية هي المبدأ الأول الذي يجب أن ينطلق منه المشروع التغييري الاصلاحي للامة، لقد كانت الحرية متشربة في ذاته وعقله وفكره وهو الذي وضع نظرية الشورى والتعددية وشورى الفقهاء مما جعله يتميز بالشخصية المبدعة الخلاقة، فأصبحت مرجعيته الرشيدة تتميز بعالميتها وحضورها الانساني والاخلاقي لتصل الى اقصى نقطة في العالم، فكان يفهم الحقائق ولديه وعي سياسي يتجاوز حدود المنظور والمعمول والمعروف والمشهور، فهذه مناداته بتطبيق مبدأ الشورى وجعله ركنا من إركان الحكومة الإسلامية، واعتبار الناس اصحاب الحق بأموالهم وانفسهم ولايمكن لأحد أن يتسلط عليهم الا برخصة مسبقة، عند ذاك يكون للحاكم الحق في ادارة شؤونهم، ومن اقواله الخالدة (الحاكم الاسلامي رجل مؤمن يفقه الدين تماما ويعرف شؤون الدنيا ويتحلى بالعدالة التامة)، ويقول أيضا (قدس سره)(أحيانا تكون الدكتاتورية بحجم كبير جداّ فيخاف الناس أن يقابلها، لكن يجب أن يعلم الانسان إن الدكتاتورية مهما كانت كبيرة الحجم فانها (خُشُبٌ مُسّندة) و(وأن لاييأس من روح الله).

كيف نفهم التغيير وماهيته في فكر الامام الشيرازي؟

سعى الامام الشيرازي في مفهوم التغيير الى العمل بكتاب الله والالتزام بأحكامه واضعا الهدف الاسمى (الدولة الواحدة) استناداّ الى الآية الكريمة (وإن هذه امتكم امة واحدة) المؤمنون اية(52) والاخوة الاسلامية (إنما المؤمنون اخوة)الحجرات اية (10)، فلا حدود جغرافية ولا قوميات ولا اشكال وألوان ولغات، وضرورة تطبيق القوانين الاسلامية واعطاء الحريات الفردية والاجتماعية والمساواة والعدالة (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا)العنكبوت اية (69)، واستخدام مبدأ الشورى في كل صغيرة وكبيرة وتحكيم العقل والأخوة بين افراد المجتمع...... داعيا إلى ضرورة الوعي السياسي وفهم المرحلة التي تعيشها الامة وإدراك حجم المخاطر التي تحيط بها، وكانت دعواه دائما هو ضم دراسة السياسة الى جنب سائر الدراسات الأخرى واضعا في الاعتبار ان يعرف الانسان ارتباط الامور بعضها ببعض ومعرفة (المسافات والخصوصيات والمزايا والأقوام والاتجاهات والتيارات.

 وكان (رضوان الله عليه) يركّز على الاقتصاد في بناء الدولة والإنسان، فمجتمع يملك زمام قوته ومعيشته قادر على مواجهة المخاطر والاهوال، فنلاحظ إن الدول الكبرى احتلت العالم ببضائعها ومنتوجاتها مما ادى الى سيطرتها وتسييرها لهذه البلدان والدول وتصنع فيها ماتشتهي وترغب، فوضع الهدف بالتحرك تجاه بناء اقتصاد متكامل، لان من يريد السير بالأمة الى الامام لابد من معرفة كل الامور والجوانب والاطراف والخصوصيات والحوادث والارتباطات والاسباب والمسببات، لوضوح إن ممارسة التغيير لاتصح بالنسبة إلى من لايعرف هذه الامور، وان من لايعرف كيف ابتدأت الدولة الاسلامية؟ وكيف تم القضاء عليها في هذا القرن؟ لايتمكن من التأسيس لان المؤسس بحاجة الى معرفة التاريخ ومجريات الامور وخصوصيتها وتفاعلاتها.

 ولايغفل الامام الشيرازي عن ادق التفاصيل في توضيح آليات فهم السياسة ومعرفة قدر المسافة، حيث كان يناشد دائما الآخر من المسلمين واصحاب المذاهب بالتسامح والحب واللاعنف ويتأسى برسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وكيف كان عفو النبي وسماحته تجاه اهل مكة وسادتها وقادتها، بل اشركهم بعد مدة قليلة بغزواته وجعلهم قادة واجزل العطاء لهم لكي تأتلف قلوبهم، ولم يسترجع أي شيء اغتصب منه ومن المسلمين من اموالهم ومساكنهم بل نصب (صلى الله عليه وآله وسلم) خيمة في الصحراء خارج مكة يوم الفتح، ولم يقتل انسانا واحدا ولا اراق منهم قطرة دم واحدة ولا ازالهم عن مناصبهم ومراتبهم.

 هكذا كان يريد المجدد الشيرازي ان تكون روح الأمة في الدولة الجديدة، لان الدولة تقوم بالمن والعفو، فتركيزه انصبّ على الوعي السياسي وفهم وادراك المرحلة فكل شيء يهدد وحدة المسلمين ويفرقهم الى قوميات هو مرفوض وليس من الاسلام ويجب ان تذوب كل التقسيمات في بحر الاسلام، وكل من يصل الى الحكم بلا استفتاء حر من الشعب وبلا شورى منهم ولا انتخاب فهو باطل وليس من الاسلام.

* مركز الإمام الشيرازي للدراسات والبحوث

http://shrsc.com

  

مؤسسة الامام الشيرازي العالمية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الامام الشيرازي تدعو حكومات الشرق الاوسط الى احياء اهداف يوم الديمقراطية العالمي  (نشاطات )

    • بيان مؤسسة الامام الشيرازي العالمية لمناسبة عيد الغدير الأغر  (نشاطات )

    • الامام الشيرازي في يوم الشباب العالمي: ازدهار الامم او افولها مرهونا بوضع الشباب  (نشاطات )

    • مؤسسة الامام الشيرازي: مؤشرات خطيرة على الامن الانساني بعد تنامي موجات العنف  (نشاطات )

    • الامام الشيرازي تعزي مسلمي كشمير بمصابهم الاليم وتدعو الى الاصلاح  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : التغيير في فكر الإمام الشيرازي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف رشيد زريقات
صفحة الكاتب :
  د . يوسف رشيد زريقات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أيها الإنسان: إستمر بالمحاولة ولا تيأس!  : قيس النجم

 سوي خير وذب بالشط  : د . رافد علاء الخزاعي

 متى نصحو ... يا ابناء العراق  : د . اثير عباس رجه الشويلي

 قائممقام دوكان: وضع السد مطمئن وشكلنا خلية أزمة لتدارك أي خطر

 النائبة السابقة سامية عزيز تشيد بالدور الذى تقوم به مؤسسة الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 لمناقشة خطوات إخراج العراق من البند السابع الخارجية النيابية تستضيف قريبا الأمم المتحدة والسفارة الأميركية  : مكتب د . همام حمودي

 قانون التقاعد مقياس لوطنية نوابنا  : محمد الظاهر

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تعزي قائد الثورة الإسلامية والشعب الإيراني والشعوب الإسلامية بشهادة أكثر من 1000 حاج وتطالب بمحاكمة حكام آل سعود في محاكم جنائية دولية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 أحد أهم علامات نهاية الأزمنة . الإمبراطورية السابعة  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 على سوريا الاستفادة من التجربة العراقية في مكافحة الارهاب  : حميد الشاكر

 العراق وصندوق النقد الدولي قراءة في التزامات الحكومة لعام 2016 اتجاه الصندوق بموجب اتفاق 22/كانون الأول/2015  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 التماسيح تتكاثر بالأنشطار؟!  : رحمن علي الفياض

 أُسُسُ الحَرْبِ النَّفْسِيَّةِ في الخِطابِ الزَّيْنَبِيِّ (٩) رَأْيٌ في الْعَدْلِ؟!  : نزار حيدر

 الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة ..  : سعيد عبد طاهر

 لهذا السبب تحول ربيع العراق الى خريف  : رضوان ناصر العسكري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net