صفحة الكاتب : عبد الرضا الساعدي

بعد تكرار الإساءات للرسول الأعظم ( ص )ردود فعل كبيرة ومختلفة إزاء تجاوزات "شارلي إيبدو"، الفرنسية
عبد الرضا الساعدي

 عاشت فرنسا خلال الأيام الأخيرة عددا من الأعمال والهجمات الإرهابية خلفت 17 قتيلا و20 جريحا.وشهدت يوم الجمعة 9 كانون الثاني الماضي يوما عصيبا انتهى بقضاء القوات الفرنسية الخاصة على ثلاثة إرهابيين: الأخوان سعيد ورشيد كواشي، منفذا الاعتداء على مجلة "شارلي أيبدو"، وحميدي كوليبالي، الذي قتل شرطية في مونروج جنوب غرب باريس.ومع استنكارنا الشديد للعمل الإرهابي ، يشير العديد من المتابعين والمحللين إن ما جرى هو موضوع تراكمي ولم ينتج من اليوم ، سببه كثرة السياسات الغربية الخاطئة والتوجهات الإعلامية المقصودة المسيئة للمعتقدات والرموز الدينية ومن ضمنها الإساءات المتكررة للرسول الأعظم محمد ( ص ) ، مما يؤدي بنا إلى العديد من التساؤلات واستبيان الإشكالات التي تخص هذا الحدث وتداعياته ، اقترانا  بالحالة العراقية المبتلية بالإرهاب منذ 2003 ولحد اللحظة.
وفي تضامن غير مسبوق مع فرنسا بعد هذه الهجمات ، انضم عشرات من الزعماء الأجانب من ضمنهم رئيس الحكومة الإسرائيلية ناتنياهو كما تضامن مسلمون إلى مئات الآلاف من الفرنسيين في مسيرة بباريس وسط إجراءات أمنية مشددة .
وتم نشر نحو 2200 من أفراد الأمن لحماية المسيرة من أي مهاجمين محتملين وتمركز قناصة على أسطح المباني في حين اختلط رجال شرطة بالزي المدني بالحشود
وتم تفتيش نظام الصرف الصحي في المدينة قبل المسيرة ومن المقرر إغلاق محطات قطارات الأنفاق حول مسار المسيرة.
هذه الحدث برغم كل شيء  يطرح بشكل جلي المعايير المزدوجة للغرب وفي مقدمتها فرنسا وأمريكا وحلفاؤها ، حيث الإرهاب مدان بحزم حين يمس دولهم ، بينما هو مدعوم في دول أخرى مثل سوريا ومسكوت عنه طيلة 15 عاما في العراق ، حيث يذهب المئات بل الآلاف من الضحايا يوميا ، من دون تضامن ووقفة ومساندة جدية وواضحة من قبل زعماء
العالم وإعلامهم وشعوبهم ، مثلما حصل في فرنسا اليوم ؟ لماذا؟ ثم ماذا يعني مشاركة ناتنياهو المجرم في هذه الوقفة التضامنية وهو الذي لا يحتاج تاريخه الإجرامي والدموي إلى تعريف وكذلك دعمه وصناعته للإرهاب في العراق وسوريا.
وبينما تصاعدت تصريحات منفعلة ومتشددة من بعض الجهات الإعلامية الفرنسية طالبت فيها بضرورة محاسبة كل المسلمين على تلك العمليات التي قام بها الإرهابيون ، على هامش إدانتهم للجرائم الإرهابية التي وقعت أخيرًا في باريس !!!،
وصف رئيس مجلس الشورى الإسلامي في إيران علي لاريجاني الأحداث الأخيرة في فرنسا بأنها "إرهابية وجنونية"، وشدد على أنه "ناتجة عن سلوك الغرب في سوريا".
وقال لاريجاني خلال اختتام مؤتمر الوحدة الإسلامية في طهران إن "ما جرى في فرنسا يدل على أن مساعدة الإرهابيين وتقديم السلاح لهم في سورية كان خطأ".
وأضاف أن "الغرب بدلاً من أن يقدم فهماً صحيحاً لما يجري ويعتذر عن دعم الإرهاب لتخريب سوريا، نراه يستكبر ويطلق الشعارات المعادية للإسلام"، وقال "أنتم لا تدركون بأنكم تتلاعبون بمشاعر المسلمين"، وتساءل "وما علاقة هذين الشخصين الإرهابيين بالإسلام؟  إنكم تهينون الإسلام".
واتهم لاريجاني دولاً في المنطقة من دون أن يسميها بأنها "شكلت أيادي غربية لمد الإرهابيين بالسلاح"، وأضاف متسائلاً "لماذا لا تمتلكون الفهم الصحيح؟ ما هذه الأولويات التي تتبعونها ؟"، وقال "إنكم غير قادرين على توظيف مصادركم بشكل سليم لذا تقدمون النفط بثمن بخس إلى الغرب كي يستفيد منه".
وفي سياق التحليلات المرافقة لما جرى في فرنسا مؤخرا ،أكد الكاتب البريطاني روبرت فيسك أن الاعتداء الإرهابي على مقر صحيفة شارلي أيبدو وسط باريس مرتبط بشكل أو بآخر بالممارسات الاستعمارية لفرنسا.
وأوضح فيسك خلال مقال في صحيفة الاندبندنت البريطانية أن حقبة الاحتلال الفرنسي للجزائر شهدت أعمالا وحشية ارتكبتها القوات الفرنسية بحق الجزائريين الذين ضحوا بأكثر من مليون شهيد خلال نضالهم لتحقيق استقلال بلادهم مشيرا إلى أن ما يحدث في الحاضر مرتبط بما حدث في الماضي.
وفي ذات السياق وما سيرافقها من تداعيات ، فإن "ما حدث في فرنسا ستكون له تداعياته على صعيد تقييم السياسة الفرنسية الخارجية وعلى الصعيد الداخل الفرنسي". بينما عبر بعض النواب العراقيين عن تخوفهم من أن العرب المسلمين المقيمين في فرنسا سيتأثرون سلبا بعد الاعتداء الإرهابي على مجلة { شارلي إيبدو} الجمعة الماضية.
وأكدوا  أن الاعتداء الإرهابي على مجلة { شارلي أيبدو} في فرنسا سيؤثر سلبا على وجود العرب المسلمين المقيمين فيها".
ويرى آخرون أن ما حدث في فرنسا مخطط لتشويه صورة الإسلام لدى الغرب، مشيرا الى أن أمريكا لها الدور الكبير في تشويه صورة الإسلام وابتدأتها بصناعة القاعدة مرورا بداعش لتشويه الصورة الناصعة للإسلام وإيصال رسالة الى العالم بأن الإسلام صورته القتل والذبح والإرهاب. وإن هناك مؤامرة تشن على الاسلام لاسيما على العراق حيث اليوم داعش تمارس أساليب بشعة من القتل والذبح والتهجير باسم الإسلام وترفع راية "لا اله إلا الله" وبالتالي يعطون لهذا التنظيم الصفة الإجرامية".
وفي معلومة جديدة وليست مستغربة أعلن موقع "انترناشونال بيزنس تايمز" الأمريكي، أن الموساد الإسرائيلي هو المسؤول عن اقتحام مقر مجلة "شارلي أيبدو" وقتل 12 شخصًا بالمجلة من بينهم 4 رسامين كاريكاتير.
وذكر الموقع الأمريكي، أن الموساد أراد الانتقام من تصويت البرلمان الفرنسي لصالح فلسطين، بالإضافة إلى تصويتها لصالح المشروع الفلسطيني في الأمم المتحدة، فقام الموساد بالهجوم على مقر المجلة لإلصاق التهمة بالمسلمين.
وأكد الموقع أن الموساد استأجر مسلمين من أصول عربية لتنفيذ الهجوم، لزيادة العداء ضد المسلمين في العالم. في حين قال صحفي ومحلل سياسي فرنسي في تسجيل صوتي عن عدم تصديقه للحكاية الرسمية الفرنسية حول الأحداث الأخيرة التي راح ضحيتها عشرون شخصا , , وقال أن الحكاية الرسمية  عارية من كل مصداقية.
وانتهى في تحليله الى أن القصة كلها عبارة عن مؤامرة مدبرة من طرف السلطة الفرنسية.
من جهته ، أكد رئيس كتلة الصادقون النيابية حسن سالم، أننا نخشى على الجالية المسلمة وخصوصا العراقية من المضايقات من قبل السلطة الفرنسية بعد الأحداث الأخيرة في فرنسا وبعد اكتشاف الجناة العربيان المسلمان المتطرفان ، مطالباً الخارجية العراقية بتحصين الجالية في فرنسا ووضع تدابير وخطط لتلافي تعرض جاليتنا هناك الى المضايقات.
في الوقت الذي دانت فيه وزارة الخارجية العراقية الهجوم على مقر مجلة فرنسية وسط باريس ومقتل عدد من إعلامييها  ، مشيرة "إلى ضرورة توحيد الموقف من الإرهاب في سوح المواجهة والتصدي في العراق وفرنسا وفي دول العالم الأخرى، كما أنها تؤكد على ضرورة معالجة الأسباب الكامنة وراء هذه الظاهرة الشاذة ونزع فتيلها حتى تغلق كل الذرائع والمبررات التي يشتبه بها الآخرون ".
أما عن الوضع الأمني في فرنسا ، و برغم كل الإجراءات الأمنية والاحترازية المتشددة ، فإنه أصبح سيئا ، كما أن صناعة الإرهاب في رأينا ، والتي تبناها الغرب بقيادة أمريكا لأغراض سياسية وإستراتيجية لخدمة الكيان الصهيوني ، قد أنتجت بضاعة قذرة مثل داعش وأخواتها ، هذه البضاعة قد ردّت إليهم ، وما يحدث في باريس هو خير دليل على ما نقول.
لكن الفرنسيين على ما يبدو ، بعد هذه الحوادث وما جرى لم يتعلموا الدرس ولن يتعلموا ، فها هي ذات الإساءات والسخرية والتجاوزات على الإسلام ونبيه العظيم محمد ( ص ) تتكرر بعد مرور أسبوع على الحدث الأخير ، ومن ذات الجريدة وكأنها تسكب "الزيت على النار المشتعلة '' وسط موجة عارمة من الاستنكار والغضب والمطالبة من قبل العالم العربي والإسلامي بأن يأخذوا دورهم في الدفاع عن نبينا ومقدساتنا وأمتنا وإصدار قوانين تعاقب بشدة كل من يتطاول على نبينا وديننا وكل الأديان والأنبياء، وندد المسلمون في معظم دول العالم بالغرب وفرنسا وأمريكا والعدو الصهيوني، مطالبين بإغلاق كل السفارات الصهيونية واستدعاء وطرد السفير الفرنسي من العالم العربي والإسلامي، ومقاطعة البضائع الفرنسية والأمريكية و كل المواقع الالكترونية والصحف والمحطات الإعلامية التي تبث الإساءات المتعلقة برسولنا وإسلامنا العظيم .وفي ردود الأفعال على إساءات "شارلي إيبدو"، يقول الكاتب عبداللطيف التركي في تقريره المنشور في أحد المواقع الإلكترونية (( هناك من صمت تمامًا مثل دول الخليج، فلا بيانات استنكار ولا "شجب" ولا "إدانة، على المستوى الرسمي، وصمت تام للمشايخ والعلماء وطلاب العلم، وهيئات كبار العلماء والمراجع الفقهية والشرعية، وإلزام المنابر الصمت، واهتمت الفتاوى بلعبة الثلوج وأنها عمل رجل بالثلج حرام حتى لا يتحول الى "صنم يعبد" وكأن الثلج سوف يستمر ثلجا حتى يأتي إليه من يعبدونه؟ ولا أحد يتحدث عن مقاطعة البضائع الفرنسية -كما حدث مع الإساءة الدانمركية – ولا معاقبة التجار والمؤسسات التجارية، وتوجيه التجار بعدم استيراد كل ما هو دانمركي، وكأن الإساءة الدانمركية مختلفة عن الفرنسية؟وأعادت صحيفة "شارلي إيبدو" عقب نشرها رسومًا كاريكاتورية جديدة، تجسد شخصية النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، الدعوى القضائية المرفوعة بحقها، إلى واجهة مطالب المسلمين مجددًا، وقال الأمين العام السابق للمجلس الإسلامي في فرنسا "حيدر دمير يوريك": إنه في فترة توليه منصب الأمانة العامة للمجلس، سبق أن تقدم المجلس مرات عدة، بدعوى قضائية ضد الصحيفة، بسبب إساءاتها للرموز والشخصيات الدينية، وأوضح أنهم لم يحصلوا على شيء كنتيجة لهذه الدعاوى، بسبب فراغ في القوانين الفرنسية، بحسب تعبيره.
وأوضح أن المجلس رفع دعوتين قضائيتين عامي 2006 و2007، بسبب نشر الصحيفة لرسوم كاريكاتورية تجسد شخصية الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم-، بيد أنها انتهت بتبرئة الصحيفة، ورفض الدعوى، بذريعة حرية التعبير!!في الوقت الذي أكد الأزهر في بيان له إنه يرفض "ما أقدمت عليه... شارلي أيبدو مجددا من نشر ما زعمت أنه صورة للنبي."
وأضاف البيان "إذ يستنكر الأزهر الشريف هذا الخيال المريض فإنه يدعو جميع المسلمين إلى تجاهل هذا العبث الكريه لأن مقام نبي الرحمة والإنسانية.. أعظم وأسمى من أن تنال منه رسوم منفلتة من كل القيود الأخلاقية والضوابط الحضارية."
وتابع الأزهر في بيانه أنه "يطالب كل عقلاء العالم وأحراره بالوقوف ضد كل ما يهدد السلام العالمي."
وكان الأزهر أدان الهجوم على شارلي إبدو الذي قتل فيه رئيس تحرير الصحيفة .. فيما قال البابا تواضروس الثاني في مؤتمر صحفي مشترك مع بطريرك إثيوبيا الزائر بثه التلفزيون المصري "الإساءة مرفوضة بين الأشخاص فإذا امتدت الإساءة إلى الأديان فهذا أمر لا هو إنساني ولا هو أخلاقي ولا هو اجتماعي ولا يساهم أبدا في السلام العالمي."
وأضاف "أرى أن هذه الإساءات لا تحقق أي شيء بالمرة. هى كمن يضارب الهواء.. ماذا يستفيد؟
في ذات الصدد ،استنكر تجمع العلماء في جبل عامل في بيان الإساءة الخطيرة التي قامت بها مجلة شارلي إيبدو في عددها الجديد الصادر  والذي تضمن رسومات تحمل إساءة للرسول محمد (صلى الله عليه وآله) وللإسلام وللأديان والمقدسات الإنسانية عموما.وقال "إن هذا العمل المتهور والذي ينتهك حقوق الإنسان والحريات الفكرية متعديا على كل الأديان السماوية هو عمل مرفوض وغير مبرر.إن ما قامت به المجلة الفرنسية هو استفزاز كبير لمشاعر المسلمين في كافة العالم، ويولد حالة من الحقد والكراهية وقد يكون له نتائج وخيمة.كما استنكر رئيس كتلة المواطن النيابية حامد الخضري نشر صور مسيئة للرسول محمد{ص} ",مطالباً الأمم المتحدة " باتخاذ موقف لأي إساءة".
وقال الخضري أنه" عندما تعرضت فرنسا إلى إحداث إرهابية وقف العالم معها واستنكر هذه العمليات الإجرامية, والعراق بدوره تعاطف مع هذه الإحداث,لكن عندما قامت العديد من الصحف الأوربية ومنها صحيفة شارل أيبدو بنشر صور مسيئة للرسول الأعظم محمد{ صلى الله عليه واله وسلم} تعبيرا عن ما حصل لها من إعمال إرهابية فانه تجاوز واضح على المسلمين عموماً ولا نسمح به إطلاقا".وطالب الخضري الأمم المتحدة باتخاذ "موقف لأي إساءة تصدر للإسلام",مطالبا" علماء الدين غير الإسلاميين بالوقوف معنا واستنكار هذه الإعمال غير المقبولة".وأدان رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي السيد عمار الحكيم بشدة نشر الصور المسيئة للرسول الأعظم {صلى الله عليه وآله وسلم} ",مؤكدا ان" قيام العديد من الصحف الأوربية ومنها صحيفة شارل ايبدو بنشر الصور المسيئة للرسول محمد{ص} عمل مدان يوضح حجم الكراهية ضد الإسلام ورسوله العظيم".وفي ردود فعل شعبية عراقية أيضا ، طالب المواطنون الدول العربية الإسلامية بأن تتحمل اليوم كامل المسؤولية عن ظاهرة الاعتداء على الرسول الكريم -صلى الله عليه واله وسلم - بسبب تجاهلها لهذه الإساءات وغياب المبادرات الخاصة بتفعيل الحوار السلمي بين الأديان وترك عصابات داعش المتشدد هو من يقتل ويسبي تحت راية لا اله الا الله محمد رسول الله ".ودعوا بأن يكون هنالك تحرك دولي على مستوى المؤسسات الإسلامية العليا كالأزهر الشريف والمراجع الدينية ومنظمة التعاون الإسلامي لفتح أفاق جديدة للحوار مع العالم الغربي ولإيصال الصورة المشرفة للإسلام الحق.

  

عبد الرضا الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/20



كتابة تعليق لموضوع : بعد تكرار الإساءات للرسول الأعظم ( ص )ردود فعل كبيرة ومختلفة إزاء تجاوزات "شارلي إيبدو"، الفرنسية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الله علي الأقزم
صفحة الكاتب :
  عبد الله علي الأقزم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الكيل بمكيالين العنوان الأبرز لعمل هيئة الإعلام  : رفاق الزبيدي

 مشكاة الحشد  : حسين علي الشامي

 بعد البين تقابلنا تقابلنا  : صالح العجمي

 تدويل البقيع .. وفرصة البناء السانحة  : عقيل الحمداني

 إِخْوَةْ..قِصَّةٌ..قَصِيرةٌ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 الحلي : العراق سيكون بوابة العالم لدحر الارهاب  : اعلام د . وليد الحلي

 إيقاف منحة الطلبة خطوة لمحاربة الشباب  : واثق الجابري

 العراق والصين يبحثان دعم مراكز التدريب المهني بالخبرات الخاصة بالصناعة النفطية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 السيستاني افضل شخصية مؤثرة في العالم 2014  : صباح الرسام

 موقف لا ينسى  : علي وحيد العبودي

 الزرقاء منسية ... والطيبة وصلتها المياه بزيارة ملكية  : سليم أبو محفوظ

  إشادة واسعة بمعرض الكتاب الدولي السابع من قبل مثقفين واكاديميين في داخل وخارج العراق  : فراس الكرباسي

 اكتشاف حقل جديد للغاز في مصر

 أعلى الزعيم تفترون؟!  : علاء كرم الله

 فِي ذِكْرى العُدوانِ الإرهابِيِّ على اليَمَنِ؛ (آلُ سَعُودٍ) والارْهاب..تَوْأَمٌ سِيامِيٌّ* الجُزْءُ الأَوَّل  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net