صفحة الكاتب : علي حسين الدهلكي

واخيراً أجتمع العرب على قتال العرب
علي حسين الدهلكي
غريب أمر هذه الأمة التي حباها الله بكل خيراته ولم يبخل عليها بشيء حتى جعل جنانه بين أيديهم لعلهم يهتدون .
ولأجل أن يعلمهم الله كيف يستفيدون من خيراته أرسل لهم الأنبياء والرسل والأئمة ليكونوا خير أمة أخرجت للناس .
ولكن ما زال في ملة العرب رغم توجيهات الخالق في كتابه الكريم ونصائح الرسل والأئمة من يخالف كل محذور ويبيح لنفسه كل حرام ويحرم كل حلال لا لشيء ألا أرضاءاً لنفسه الأمارة بالسوء .
ومن مهازل الاقدار أن يتحكم بأمة محمد (ص) أراذل أقوامها وأحمق رجالاتها فلم نجد من القادة العرب في المحن الجسام ألا التخاذل والتآمر والطعن بأبناء جلدتهم . 
وأذا ما اجتمعوا على حق فعندها نعلم أنه سيكون باطلاً.
 واليوم تستمر مهازل القادة العرب وتستمر مناصرتهم للباطل مادام الباطل يؤذي أمة محمد(ص)
فقمة شرم الشيخ التي عقدت في مصر كانت المسمار الأخير في نعش الأمة وجسدها الذي لم يعد طاهراً بفضل حكامها الخونة من اشباه الرجال.
 فلأول مرة يجتمع العرب على أتخاذ قراراً بالقتال ولكن مع من ؟.
 أنه وللاسف مع أخوانهم الذين يمثلون عمق حضارتهم وتاريخهم الا وهو الشعب اليمني الشقيق.
 ويبدو أن وحدة العرب لها مسبباتها فهم يتحدون ضد أنفسهم لا ضد غيرهم .
فالوحدة ضد الغير منهج محرم في أمة تقودها أغبياء وجهلة القوم فلا يسمح للعرب بالتوحد ضد أسرائيل وأمريكا والأرهاب لكون حكام العرب يمرون في هذا الأمر بحالتين أما الخنوع أو المشاركة في الجريمة .
أن الحرب على اليمن تشكل أنتكاسة عربية ونقطة سوداء في تاريخ الأمة العربية التي وقفت لتستجمع قواها ضد أبناء جلدتها وتركت الصهاينة والأرهابيين يعيثون فساداً في جسد الأمة  ويعبثون به حتى وصل العبث الى رحمها .
فأل سعود الذين شاهدنا غربانها تلقي برازها على أبناء اليمن وتدمر البنى التحتية لبلدهم قد عجزت واصيبت بالشلل يوم دخل الدواعش أرض سوريا والعراق ولم يحلق في سماء العرب لا غراب ولا نسر وبقت جميع الأسلحة العربية في حالة أنجماد وانكماش .
أما اليوم فنجد العرب متحدين ضد العرب تحت حجج وذرائع مضحكة مبكية في نفس الوقت.
فهم يتصدون لشعب اليمن ويدمرون الحرث والنسل تحت تهمة الولاء لايران ، منطلقين من عقدة طائفية مقيتة ما زالت وستبقى في ادمغتهم الفارغة.
فهم وجدوا في الحوثيون قوة أيرانية ضاربة قد يمتد عمقها الى الأراضي السعودية التي يرعبها كل شيء فيه حرف من أسم أيران .
وبحساب مبدأ التوازن في القوى فأن السعودية قد شعرت بأن الأنتصارات والتقدم السريع الذي حققه الحوثيون على تنظيم القاعدة الارهابي وقوات الرئيس المستقيل هادي منصور الموالي للسعودية والتي ترعاهما وتمولهما لتكون ساتر صد ضد الحوثيون لأيقاف أندفاعهم قد أنهار بسرعة خالفت كل حساباتهم.
الامر الذي دفع السعودية لتنزل الى الملعب بنفسها  وتدخل كلاعب أساس في الساحة.
 ولكي لا تظهر أنها ترسل اشارات سلبية لأيران عمدت الى أستدراج العرب وأستغفالهم من خلال شراء مواقفهم بالمال السحت،
 بأستثناء العراق الذي رفض أن يدخل في مهاترات وصبيانية آل سعود، وهو موقف مشرف للحكومة العراقية رغم وجود بعض الاصوات النشاز التي تتعاطى مع المنهج الغبي لال سعود .
 وبهذا ينكشف الستار عن الهدف الاساسي للحرب ضد اليمن حيث توضحت خيوط اللعبة واصبحت  حربا طائفية لا غبار عليها وبامتياز.
 فجميع الدول التي شاركت بالتحالف ضد اليمن هي دول تنتمي لمذهب واحد والجميع اتفق على شن الحرب ضد المذهب الاخر كما هو حالهم في الحرب مع سوريا والعراق  وهذا ما تريده اسرائيل وامريكا بالضبط .
 لقد فتح أل سعود على انفسهم ابواب جهنم بسبب غبائهم وعقدهم الطائفية  وان مملكتهم الان قد وضعت اقدامها نحو طريق الزوال .
فهم ارتكبوا حماقة لن ولم يستطيعوا بعد الخلاص منها  وستكلفهم غاليا لكونهم لم يدرسوا بتمعن طبيعة وتركيبة وفسلجة الحوثيون الذين يمتازون باصرار كبيروعناد عجيب وقتال رهيب.
 وستثبت الايام ان الطائرات السعودية وحلفائها سوف لاتقدر على التحليق في اليمن بعد ان يتبع الحوثيون تكتيكا جديداً وباسلحة متطوره ربما ستصل اليهم قريبا .
لقد اوقع العرب انفسهم بمنزلق خطير قد تدفع ببعض العروش للسقوط او زوال مماليكهم. 
ورغم ان السعودية هي الان المتصدر الاول للحملة ضد اليمن الا إنها ستكون الاولى كذلك في خسارتها،
 وسيشعر العرب انهم قد استغفلوا وجروا الى حرب ستسنزف كل قواهم المالية والبشرية وستكون اثارها  السلبية مرهقة لامد طويل و وبالاخص جمهورية مصر التي تعاني من وضع اقتصادي حرجا للغاية .
فالحوثيون من المستحيل ان يبقوا لوحدهم في ساحة القتال اذ قد يدفع الحال بقوى اخرى لمساندتهم فلايمكن للفصائل الجهادية الاسلامية من الشيعة ان تتركهم فريسة لأل سعود والقاعده.
 وربما سيكون لابطال حزب الله التابعة للسيد حسن نصرالله كلام اخر في نوعية والية الرد على العدوان السعودي وحلفائهم من صهاينة العرب.
ولان ال سعود وجوقتهم الموسيقية من الحكام المرتزقة يريدونها حربا طائفية فعليهم ان يتعظوا من درس العراق يوم ارادوا ات تكون الحرب فيه بهذا الشكل،
 فاذا بهم يتفاجأون بشعب موحد بسنته وشيعته وبكل اطيافة تحت مضلة المرجعية الرشيدة ويسير نحو تطهير الارض من دنس الغزاة الدواعش احفاد معاوية وآل سعود وبطانتهم القذرة في دويلات الخليج وبعض الحكام المرتزقة الطائفيين من الاعراب . 
وربما ستعمد الجمهورية الايرانية الاسلامية الى اتخاذ اجراءات تقلب موازين القوى على السعودية وحلفائها ،وهذا الاجراء سيحرج الامريكان ويجعلهم مكتوفي الايدي لانهم ليسوا بوضع يسمح لهم بالخلاف مع ايران وعندها ستضطر امريكا للتضحية ببعض الرؤوس ولعل آل سعود هم اول تلك الرؤوس.
 ان السعودية تعلم جيدا انها لا يمكن ان تخوض قتال رجلا لرجل مع الحوثيون فلذلك تعمد الى اسلوب الجبناء بالقصف العشوائي لليمن .
 ولان السعودية تدرك ان رجالاتها وجيشها الكارتوني لا يستطيع الصمود امام الحوثيون ولها سابقة في ذلك فانها قد طلبت من باكستان قوات برية .
 والامر المضحك في آل سعود انهم من اوائل دول العالم المستوردة للسلاح ورغم ذلك نجد من يقود طائراتها باكستاني وسوداني ، وقواتها البرية لا تستطيع ان تقاتل ما يسمونه مليشيات فكيف لها ان تحمي مملكة مترامية الاطراف.
ان آل سعود يدركون قبل غيرهم انهم ليسوا رجالا ولا يمكن لهم ان يؤسسوا لجيشا من الرجال فكان لهم ان يستعينوا بالمرتزقة والعملاء والشحاتين من الحكام العرب قي حربهم ضدما يسمونهم بمليشيات الحوثي.
والامر الاكثر سخرية ان من يسمونهم مليشيات تجعل السعودية تحشد مئات الطائرات لمقاتلتها فكم انتم جبناء يا حكام امة العرب ؟.
 وكم انتم مهزومين في اعماقكم؟ وكم انتم طائفيون للحد الذي فقدتم فيه البصر والبصيرة ؟
لقد ان الاوان لنقول اننا لا نتشرف بامة يحكمها رعاع القوم وأمعاتها وخونتها وشحاتيها .
 بل نحن نتاج امة انجبت الانبياء وخاتمهم واوقدت في ارضها شجاعة الكرار وتضحيات الحسين ( عليهما السلام ) واخلاق الائمة والصحابة الكرام
 وسيعلم الحكام الخونة ان اليمن ستكون مقبرة لكل احلامهم المريضة  لانهم سيواجهون رجالا لم يحسنوا قراءة افعالهم بشكل صحيح.
وكان الاجدر بالعرب ان يقدموا طائراتهم تلك للعراق في محاربة عصابات  داعش.
 ولكن هيهات ان يفعلوا ذلك لان من يتحالفون اليوم هم انفسهم من ارسلوا الدواعش ودربوهم وساندوهم بكل عوامل الدعم المادي واللوجستي لتمزيق العراق.
 ولكن خاب ظنهم بعون الله وابطال القوات الامنية والحشد الشعبي الغيارى وابطال الفصائل الجهادية الاسلامية الباسلة.
 وسيتخلص العراق بسواعد ابنائه من كل الدواعش السعودية الصهيونية
وإن غدا لناظره لقريب  .

  

علي حسين الدهلكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/01



كتابة تعليق لموضوع : واخيراً أجتمع العرب على قتال العرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد بن محمّد حرّاث
صفحة الكاتب :
  محمد بن محمّد حرّاث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  لم أفهم! فهل فهمتم؟  : سلام محمد جعاز العامري

 رحلة مع تحولات مفصلية8 (اليسار في العراق والعالم العربي)  : عزيز الحاج

  مقتل "16" إرهابيا وتدمير عجلاتهم بقرية الزوية التابعة لقضاء الحويجة

  القاص والروائي محسن الخفاجي في اتحاد أدباء وكتاب كربلاء  : علي العبادي

 الموانئ العراقية تفتتح عطاءات بناء وانشاء قطع بحرية جديدة  : وزارة النقل

 السطو على حقوق الملكية الفكرية و الأدبيّة و الفنيّة  : فوزية بن حورية

 هل سقط الجهاد الكفائي؟  : علي البدري

 يله صوتوا!  : مالك المالكي

 مناورة حكومية وراء تاجيل انتخابات الانبار ونينوى  : نور الحربي

 السيد مقتدى الصدر وتجميد قواته  : فراس الخفاجي

 التاريخ الاسود للعلاقات الروسية..الصينية والعالم الاسلامي\\الحلقة الاخيرة !!  : سمير بشير النعيمي

 المواطنة العراقية ... حق طبيعي ... وإستحقاق دستوري  : رياض جاسم محمد فيلي

 قسم الرياضة النسوية يؤكد ان قاعة المرأة العراقية في المدينة الشبابية تواصل استقبال النساء من داخل الوزارة وخارجها  : وزارة الشباب والرياضة

 لجنة الخدمات والأعمار النيابية تطلع على الخدمات المقدمة للمسافرين  : المركز الإعلامي لمطار بغداد الدولي

 جريدة الدستور العراقية /أنا ربكم الأعلى  : علي محمد الطائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net