صفحة الكاتب : عبد الرضا الساعدي

تداعيات أحداث باريس الإرهابية .. إلى أين؟
عبد الرضا الساعدي

 بعد أحداث باريس الإرهابية  والتي خلفت مئات الضحايا بين قتيل وجريح، أصيبت أغلب الدول الأوروبية بحالة ذعر ، وسط إدانات دولية وعربية واسعة، أعربت جميعها عن تضامنها مع فرنسا حكومة وشعبا وأبرزها تلك التي جاءت من الأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي، وحلف شمال الأطلسي "الناتو"، والاتحاد الأوروبي، والرئيسين الأمريكي "باراك أوباما"، والروسي "فلاديمير بوتين"، فضلا عن مسؤولين أوروبيين..
 بدأت تنبثق ردود الفعل السياسية والإعلامية والشعبية وتداعيات ما جرى هناك بشكل واضح وواسع ، ليتصدر المشهد الفرنسي بقية العناوين بين ليلة وضحاها.
فقد حمّل الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، تنظيم "داعش" الإرهابي، مسؤولية الوقوف وراء العمليات الإرهابية قائلا '' أن التنظيم قد أقدم على "عمل حربيّ" من خلال تحريك جيشه الإرهابي، مشيرا إلى أن فرنسا لن تتقاعس في محاربة التنظيمات الإرهابية''.
وفي أول رد فعل داخلي أيضا ، انتقد ألان جوبي، رئيس حكومة فرنسا الأسبق والمرشح اليميني الأوفر حظاً في انتخابات الرئاسة الفرنسية المقبلة، السياسات التي يتبعها الرئيس فرنسوا هولاند في سوريا، مطالباً بتحديد أهداف الغارات التي تشنها فرنسا على سوريا بشكل واضح وصريح.
وأثارت هجمات باريس ردود فعل عنيفة لدى بعض الأوروبيين إذ طالبوا في مدينة ليل الفرنسية بطرد المسلمين من فرنسا، كما قاموا بإحراق مساجد في إسبانيا وهولندا.
ورفع عشرات المتظاهرين في مدينة ليل الفرنسية لافتات كتب عليها "فليطرد المسلمون" في مسيرة غاضبة تنديدا بالأحداث الدامية التي عاشت على وقعها باريس، الجمعة 13 نوفمبر/تشرين الثاني، والتي راح ضحيتها 129 شخصا من المدنيين.
إلى ذلك أضرم مجهولون النار في أحد المساجد عن طريق إلقاء عبوات حارقه في إسبانيا، دون أن تتمكن الشرطة من تحديد الجهة المسؤولة أو القبض على أي من تلك العناصر المشاركة في الجريمة.
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد على ضرورة محاربة الإرهاب وفق ميثاق الأمم المتحدة والاعتماد على القوانين الدولية واحترام حقوق سيادة ومصالح كل دولة، داعياً في الوقت نفسه الى توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب الذي بات يهدد العالم.
كما أشار بوتين، أن التغلب على التهديد الإرهابي ومساعدة اللاجئين ممكن فقط بتوحيد جهود العالم أجمع، مشدداً على ضرورة الالتزام بميثاق الأمم المتحدة لدى محاربة الإرهاب والاعتماد على القوانين الدولية واحترام حقوق سيادة ومصالح كل دولة.
الرئيس السوري بشار الأسد أكد من جانبه خلال استقباله وفدا فرنسيا يضم عددا من البرلمانيين والمثقفين والإعلاميين برئاسة عضو الجمعية الوطنية الفرنسية النائب تييري مارياني، أن الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس لا يمكن فصلها عما وقع في بيروت مؤخرا وما يحدث في سورية منذ خمس سنوات من عمليات الارهابية .
وأضاف الأسد أن "السياسات الخاطئة التي انتهجتها الدول الغربية لاسيما فرنسا إزاء ما يحصل في منطقتنا وتجاهلها لدعم بعض حلفائها للإرهابيين هي التي ساهمت في تمدد الإرهاب"، وشدد الأسد على أهمية اعتماد سياسات جديدة والقيام بإجراءات فاعلة لوقف دعم الإرهابيين لوجيستيا وسياسيا وصولا للقضاء على الإرهاب.
وقد أدان العراق الاعتداءات الإرهابية" التي استهدفت باريس ودعا إلى جهود دولية لمحاربة الإرهاب ومساندة حقيقية من العالم للقوات العراقية.
وقال السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي "ندين ونستنكر الاعتداءات الإرهابية في باريس والتي تؤكد على أن محاربة الإرهاب تستدعي جهوداً دولية للقضاء عليه في جميع البلدان".
وأضاف أن "الإرهاب الذي عانى منه وحاربه العراق على الأرض منذ سنوات، أثبت مرة أخرى أنه إرهاب عالمي يستهدف الجميع" مؤكداً "أننا نقف في خط المواجهة الأول للقضاء عليه وتخليص العالم من شروره".
ورأى العبادي أن "دول العالم جميعا باتت معنية بتقديم كل ما من شانه القضاء على هذا الخطر العالمي".
كما نوه  المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية عن ضرورة المساندة الحقيقية لدول العالم للوقوف مع القوات الأمنية العراقية في مواجهتها الكبيرة ضد داعش الإرهابي..

كما أدانت  الجمهورية الإسلامية العمليات الإرهابية التي هزت العاصمة الفرنسية باريس مؤخرا وأعربت عن تعاطفها العميق مع فرنسا حکومة وشعبا بهذه الأحداث الأليمة التي أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من الأبرياء العزل "وأن إيران تقف إلى جانب الشعب الفرنسي واسر الضحايا في هذه المحنة ، وترى أن العناصر المنفذة لهذه العمليات الإرهابية لا تمت للإسلام ولا للأديان السماوية والمبادئ الأخلاقية والإنسانية بأي صلة، مؤکدة على ضرورة التوصل إلى عزم دولي جاد من اجل مکافحة الإرهاب واجتثاث جذوره.
وبالتزامن مع انعقاد قمة مجموعة العشرين في أنطاليا، شهدت تركيا احتجاجات منددة بالفقر وبالرأسمالية.. التظاهرة التي شهدت توتراً بعد سماع أصوات مفرقعات نارية وأوقعت مواجهات وقعت بين المحتجين والشرطة أسفرت عن اعتقال العشرات ، كانت تحمل شعارات من بينها '' الإرهاب ينتشر بسبب الرأسمالية''.
* يذكر أن فرنسا قد أعلنت حالة الطوارئ والحداد العام السبت 14 نوفمبر/تشرين الثاني لمدة 3 أيام بعيد التفجيرات الدامية التي تبناها تنظيم "داعش" وأسفرت عن مقتل 132 شخصا لحد اللحظة ، وإصابة نحو 350 آخرين بجروح كما أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إغلاق الحدود
و عقد مجلس الوزراء الفرنسي اجتماعا عاجلا إثر الاعتداءات الدامية..
>> عبدالرضا الساعدي

  

عبد الرضا الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/17



كتابة تعليق لموضوع : تداعيات أحداث باريس الإرهابية .. إلى أين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي
صفحة الكاتب :
  عبود مزهر الكرخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من هم شيعة السفارة الأمريكية الذين تحدث عنهم السيد حسن نصر الله؟  : د . حامد العطية

 المحاولة الانقلابية.. زلزال يهز عرش أردوغان  : د . عبد الخالق حسين

 جمع شمل العراقيين  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 مقال خاص للشيعة  : سامي جواد كاظم

 رئيس الوزراء يدعو العراقيين إلى التوحد خلف راية العراق وعدم تصديق الشائعات

 الصحة تعلن حصيلة ضحايا السيول في ثلاث محافظات

 للفساد أوجه كثيرة؟  : كفاح محمود كريم

 بابل التاريخ مدينة الامام الحسن ع ...تحتفي بولادته المباركه  : الشيخ عقيل الحمداني

 العدد ( 257 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 سحب تقرير سقوط الموصل بين تصريح العبادي وفائق الشيخ  : صباح الرسام

 المديرية العامة للاستخبارات والامن تعثر على كدس للعتاد في هيت

 المتسولة  : احسان السباعي

 قصة جدّ قصيرة !!  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 مثال الآلوسي رئيساً للوزراء  : خالد حسن التميمي

 محسن الموسوي: تأمينات الكيانات السياسية تعاد لهم بعد فوزهم بمقعد في مجلس النواب العراقي 2014  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net