صفحة الكاتب : غفار عفراوي

تمهيد .... مسرحية
غفار عفراوي
 الاهداء
 
إلى سيدتي زينب عليها السلام ومولاتي سَكينة عليها السلام
 
 ======
 
المشهد الأول:
 
 
( سرداق فيه الحسين عليه السلام و حشد من كبار قومه وبعض اخوته )
 
رجل1 :ـ لقد خبرنا القوم يا سيدي فوجدناهم اهل مكر .. لاشيء لديهم بقداسة مصالحهم
رجل 2:ـ ولذلك جئنا نحمل المخاوف نصيحة ترى في خروجك خشية عليك ..
الامام الحسين (عليه السلام) :ـ ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين )
رجل 1:ـ روح تتألم يامولاي تدعوك الى النظر في كينونة اهل هذا المصر
رجل 2:ـ قبل الرحيل الى مسعى مذبوح ..
رجل 1:ـ صرنا نخمن ما يعدونه من عدة ويجهزون من جيش لقتالك يامولاي
الحسين (عليه السلام) :ـ خط الموت على ولد آدم مخط القلادة على جيد الفتاة
قال أبي عليه السلام "( إن الموت لمعقود بنواصيكم والدنيا تطوى من خلفكم )"
رجل 3:ـ نحن يا مولاي نؤمن بان لك النهضة
المستيقظة على نبوءة تدرك مغزى الخطوة
لكن ...
عذرا
لماذا تأخذ العيال والأطفال معك يا ريحانة الرسول
الحسين (عليه السلام) :ـ شاء الله أن يراهنّ سبايا ...
رجل 4:ـ نحن نعرف معنى ان يكون المرسى تضحية
ولكننا بالقابل نؤمن بان الارض واسعة المدى ولكم فيها شيعة وموالين
رجل 3 :ـ خذ اليمن مثلا يا مولاي
فاهلها اهل نصرة
وفيها لكم شعير
واعتقد ان المسير اليها اكثر امآنا
الحسين (عليه السلام) :ـ " إن الموت طالب حثيث لا يفوته المقيم ، ولا يعجزه الهارب "
رجل 5 :ـ خذ المسعى الاقرب ومد يد المصالحة مع يزيد
واجعل اخاك الحسن قدوة تحمل صلحه مع معاوية عبير مشورة لاتذبل
الحسين (عليه السلام) :ـ
قال جدي رسول الله / الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا
رجل 1:ـ سيدي عذرا لا نقدر ان نتصور الدنيا دونك كيف ستكون
ونؤمن بوجودك انفع لامة قد يزل بها السبيل
ونؤمن بان الله حافظ لدينه مع كل مصير
الحسين (عليه السلام) :ـ وهل من خير يؤدي الى نار ؟
رجل 5:ـ لماذا يا ابن رسول الله
الإمام / " اجعل لآخرتك من دنياك نصيبا "
 
 
 
( تتحول الانارة الى عرش يزيد )
 
يزيد :ـ لعبت هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل
صوت :ـ ( بغضب ) يزيد ... او تظن الامر هباء ..
يزيد:ـ ( يتلفت ) من ؟
صوت :ـ ها انت تكشف عن مكنون ابله
يزيد :ـ انا يزيد .. فمن انت ؟
صوت :ـ من الحماقة ان ترى يوما بان خلافة رسول الله لعبة بين يديك
يزيد :ـ ( يضحك) ها انا ارمي الطرف الى امس
لاحمل حكمة جدي ابو سفيان دليل رشد لا يتيه
ابو سفيان :ـ ( محدودب الظهر قبيح اعمى )
تلاقفوها يا بنو أمية تلاقف الكرة فوالذي يحلف به أبو سفيان لا جنة ولا نار
صوت :ـ وريث كذب وخداع
( ينشد) *
ألا إن الأئمة من قريش ولاة الحق أربعة سواء
علي والثلاثة من بنيه هم الأسباط ليس بهم خفاء
فسبط سبط إيمان وبر وسبط غيبته كربلاء
وسبط لا تراه العين حتى يقود الخيل يقدمه اللواء
تغيب لا يرى عنهم زمانا برضوى عنده عسل وماء
===========================================
 
 
المشهد الثاني:
 
( سوق عام ـ نتف حوارات )
 
الأول:ـ يروي البعض ان الحسين ذهب الى حرب يزيد
الثاني :ـ لااعتقد فالاخبار عندنا تدور حول بيعة راح يؤديها ليزيد
الثالث :ـ الخروج على امام زمانه يزيد يعد مروقا
الرابع:ـ سعى لحكم
الخامس :ـ المدينة تغمره بالعزة والكرامة والسؤدد فما الذي ينقص مأمنه كي يخرج الى صحراء تجهل معناه
صوت الإمام الحسين (عليه السلام) :ـ ( واني لم اخرج أشرا
ولا بطرا ولا مفسدا
ولا ظالما وإنما خرجت لطلب الإصلاح
في امة جدي رسول الله صلى الله عليه
واله أأمر بالمعروف وأنهى عن المنكر)
صوت " :ـ ( ينشد ) *
كأن يدا من وراء الضريح حمراء مبتورة الإصبع
تُمدُّ إلى عالم بالخنوع والذل في شرف مترع
لتبدل منه جدب الضمير بآخر معشوشب ممرع
===================================
 
 
المشهد الثالث:
 
( مجلس الوليد .. مروان ويجلس قبالتهما الحسين (عليه السلام) )
الوليد:ـ هو امر يا حسين ان يبات الانسان بعين يدرك ما سيتمخض كراها من حلم يرفع شتات الاماني في اسراب رؤى لاتجيد الصبر على كبت .. وها انا اخبرك عن امنية طالما داعبت المصير .. امير المؤمنين معاوية قد مات
وقد اجتمع الرأي لفضل يتوج به يزيد خليفة .. بايعناه
وارسلنا ندعوك لتكون مع هذا الرشاد
الحسين (عليه السلام) :ـ مثلي لا يبايع سرا ، فإذا دعوت الناس إلى البيعة دعوتنا معهم وكان أمرا واحدا
مروان :ـ (للوليد)/
يبدو انك تجهل سبل الذاكرة وما تبوح به من شواهد جمة تفضح الامآن
كيف لك ان تأتمن الصبر بلا موثق
الوليد :ـ هذا الحسين يا مروان .
مروان :ـ هو لم يعدك بشيء .. اذا دعوت الناس الى البيعة دعوتنا معهم
.. وماذا بعد يا وليد
وليد :ـ وماذا بعد يا مروان
مروان :ـ والله ان فارقك الساعة ولم يبايع
لم تقدر منه على مثلها
حتى تكثر القتلى بينكم ،
خذ زمام الامر يا وليد وقد الجرأة الى مكمن أمين أأمر بحبس الحسين .
الوليد :ـ بحبس حسين
مروان :ـ اضرب عنقه يا وليد
اضرب عنقه ودع الكون يستريح من سخونة احداث لا يعلمها عليم
الحسين :ـ يا ابن الزرقاء أنت تقتلني أم هو ؟ كذبت وأثمت
( برهة صمت )
. ( مع الوليد ) ، إنّا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائكة بنا فتح الله وبنا يختم،
ويزيد شارب الخمر وقاتل النفس المحترمة ، معلنا بالفسق ،
ومثلي لا يبايع مثله ولكن نصبح وتصبحون وننظر وتنظرون أينا أحق بالخلافة .
============================================
 
 
المشهد الرابع
 
 
( توقيع الكتب في مشهد عام )
 
شبث بن ربعي :ـ ان الناس هنا في شوق الى قدومك سيدي .. ولا راي لهم سوى ما يرونه عبر تهيئة النفس لبوتقة الفداء والنصرة التي عنها لا يحيدون
حجار بن ابجر:ـ ( بشيء من الخطابية )
العجل العجل يا ابن رسول الله
يزيد بن حريث:ـ لقد اخضرّ الجناب وأينعت الثمار
عزرة بن قيس :ـ وانبتت وأورقت الأشجار
عمرو بن الحجاج:ـ فأقدم متى شئت إنما تقدم على جنود لك مجندة
( الكوفة عند دخول عبيد الله بن زياد متخفيا )
 
– مرحبا يا ابن رسول الله
– قدمت أهلا يا حسين ابن علي
– نحن لك جنود مجندة يا حبيب رسول الله
( ابن زياد يستشيط غضبا من هذا الاستقبال للحسين... قصر الإمارة.... يطرق الباب إلا أن النعمان ابن بشير يرفض أن يفتح له معتقدا انه الحسين.)
النعمان/:ـ ( مع نفسه ) الورطة تنوه عن حجمها .. ها انا اقف امام الحسين لاسلمه القصر فكيف اذا اجتاح الجيش المكان
لا دعني اخالف الحسين بحجة الامانة وانا موقن انه سيغفر لي اذا ما مكنه النصر لمحاكمتي .
لكن اي عذر ليزيد اذا مكنه القدر .. ( مع ابن زياد ) ما أنا بمؤد لك أمانتي يا ابن رسول الله
ابن زياد :ـ افتح فقد طال ليلك ..
( يكشف اللثام فيفر الناس الى منازلهم .. ونسمع تمتمات وعيد ومن نسمع نمنمات وعود )
صوت الحسين ( عليه السلام) :
 
" فإذا محصّوا بالبلاء قلّ الديانون"
 
============================================
 
المشهد الخامس:
 
(في المدينة)
 
أم سلمة:ـ لا تُحزنّي بخروجك إلى العراق
فاني سمعت جدك رسول الله صلى الله عليه واله يقول
(يقتل ولدي الحسين بالعراق بأرض كربلاء) ،
وعندي الدليل .. تربة مثواك في قارورة هي هدية جبرائيل لنبي ادى الامانة
وها هي القارورة تكاد تقول .. ان الوعد آت وسترين حمرة الدم على وجه ترا
الحسين (عليه السلام) :ـ يا أماه وأنا اعلم أني مقتول
مذبوح ظلما وعدوانا،
وقد شاء الله عزوجل أن يرى حرمي ورهطي مشردين،
وأطفالي مذبوحين مأسورين مقيدين ،
وهم يستغيثون فلا يجدون ناصرا)
:ـ وا عجباه فأنى تذهب وأنت مقتول
الحسين(عليه السلام) :ـ أماه إن لم اذهب اليوم ذهبت غدا،
وان لم اذهب في غد
ذهبت بعد غد، وما من الموت والله بد،
واني لأعرف اليوم الذي اقتل فيه ،
والساعة التي اقتل فيها ،
والحفرة التي ادفن فيها كما أعرفك ،
وانظر إليها كما انظر إليك ،
وان أحببت اريك مضجعي ومكان أصحابي.
ام سلمة :ـ ارني ذلك يا ابن رسول الله
الحسين (عليه السلام) :ـ هذه .. وهذا مثوى اصحابي
 
 
(في مكان آخر)
تخفت الأنوار ونغم حزين
 
رقية: أبي.. أبي.. أين أبي الحسين
 
 
المشهد السادس والأخير:
 
( دخول مواكب العزاء في الروضة العباسية المطهرة)
– وا عباساه وا اماماه
– يا ساقي عطاشا كربلاء
– يا كفيل زينباه
(تخرج في جانب المسرح شخصيات نسائية مهمة في واقعة الطف مثل زينب بنت علي وسكينة بنت الحسين ومعها تثور أصوات المواكب باللطميات باللهجة العامية )
– يا خال ابني ولوني ومسبية خذوني يبو فاضل يبو فاضل
– يعباس جيب الماي لسكينة
– وللكوفة مشينا والاحبال بادينه يبو فاضل يبو فاضل
– للشام اعتنيتك ولكن ما لكيتك يبو فاضل يبو فاضل
– اني اختك واحاجيك وانوحن دوم وابجيك يبو فاضل
 
(تخرج هالة نور من خلف المسرح .. وتنثر اصوات المقدسين )
العباس (عليه السلام):ـ وا علياه... وا حسيناه .. وا زينباه
الحسين (عليه السلام):ـ ( هوّن ما نزل بي انه بعين الله)
زينب (عليها السلام):ـ ( اللهم إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى)
 
 
 
 
 
*1 من قصيدة لكثير عزة
 
*2 من قصيدة الجواهري
 
 
 
شكر خاص للأديب المبدع علي حسين الخباز
انتهت المسرحية بعون الله
يوم الجمعة
4-3-2011
 
 
 
المصادر
 
كتاب شذرات من فلسفة تاريخ الإمام الحسين عليه السلام للسيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر (قدست نفسه الزكية)

  

غفار عفراوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/19



كتابة تعليق لموضوع : تمهيد .... مسرحية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مفيد السعيدي
صفحة الكاتب :
  مفيد السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الرياضة أيام زمان  : محمد صالح يا سين الجبوري

 مالسر في ان الظهور العلني للسيد نصرالله كان 17 دقيقة فقط؟  : قناة العالم

  اذاعيين وتلفزيونيين واسط اختاروا اتحادهم الجديد اليوم  : علي فضيله الشمري

 عليكَ بركوبها ...!  : حبيب محمد تقي

 عضو مجلس المفوضين كولشان كمال تشارك في الملتقى العلمي لهيئة النزاهة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مشاكل الشباب ومراحله التاريخية  : صبيح الكعبي

 ما الذي يزين صاحبه ويشين فاقده؟!  : حسن الهاشمي

 كلاشنكوف لعلي وعمر  : هادي جلو مرعي

  المرأة في الميدان.. آيات القرمزي نموذجا..  : الشيخ محمد قانصو

 كوفي عنان والمأزق السوري  : جمعة عبد الله

 سياسيو العراق نزهاء لا يحتاجون الى تغيير!!  : عباس الكتبي

 عيد بين الآثار  : د . بهجت عبد الرضا

 طنطل بعقد مؤقت وراء حريق المستشفى العام في الناصرية  : حسين باجي الغزي

 مكتب السيد السيستاني في لبنان يحيي ذكرى استشهاد أمير المؤمنين

 تقرير مصور / آلاف الرجال والنساء والاطفال يتضامنون مع الشيخ الزكزاكي في باشي النيجيرية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net