صفحة الكاتب : حمزه الحلو البيضاني

المرجعية الدينية وعقدين من الزمن من التصدي للمشاريع الخارجية والداخلية التدميرية
حمزه الحلو البيضاني

المرجعية الشيعية كانت ولازالت صمام امان لكل البلدان اللي فيها في كل بقاع العالم رغم تعرضها لكل الضغوط من دول الاستعمار والاستكبار العالمي، و الجبابرة، والدكتاتوريين والجماعات التكفيرية، لكنها محافظة على اتزانها ووقوفها مع الحق مهما كلفها ذلك ووصل الحال بها  أن تقدم رموزها إلى المشانق ،والشهادة لأجل كلمة الحق ولنا في ذلك أمثلة  نفخر بهم  جيل بعد جيل مرجعية السيد الصدر الأول والثاني  واية اللة الشيخ  النمر  ومن سبقهم السيد الحكيم رضوان الله عليهم اجمعين ، فإنهم قدموا أرواحهم لأجل الحق ،ولم يتنازلوا عنة رغم تهديدات السلطة الحاكمة والتكفيرين  من الجهتين وحصل ماحصل وسيبقون خالدين .
 
المرجعية العليا اليوم في العراق المتمثلة بالسيد السيستاني تتعرض لنفس الضغوط اللي يتعرض لها من سبقها ومن موجودين اليوم من مراجع أو رجال دين ، لكنها تملك من الحكمة الكثير ،فلذلك تتعامل مع كل خطر بعناية خاصة ولة رد فعل تختلف عن الاخر ،وتدرسة جيدا قبل البت بقراراتها ولو راجعنا إلى العراق مابعد سقوط الصنم، ودور المرجعية بالتسلسل في المواقف منذ الحرب الأمريكية على النظام و لازالت الحرب قائمة المرجعية دعت إلى مقاومة الأمريكان ربما القارى يقول معقولة المرجعية تقف مع السلطة الدكتاتورية ؟ لكن الفتوى  ليس لأجل دعم السلطة ،ولا شخص المجرم صدام لكنها تعرف عواقب الاحتلال ،و ضد تدنيس الأرض ، وحدث هذا الاحتلال ،وانهارت الدولة كما إرادتها امريكا وجعلت البلد في فراغ سياسي جعلتة فريسة لكل العالم بعدما حلت الموسسة الأمنية بكاملها وهنا بدأت النوايا في تهديم البلد وتخريب مابنى من قرون للدولة العراقية وجعلتة بيد السراق والناهبين وهذه فرصتهم  فعقبت ذلك المرجعية في فتواها بالحفاظ على ممتلكات الدولة من السلب والنهب (الحواسم) وانها تحرم كل مايحدث من اعتداء على موسسات الدولة من سرقة  في فتواها الشهيرة اللي أصدرتها ووضعت المجتمع في وضوح تام  من مايحدث بعيدا عن الكلام اللي أراد تحليل السرقة من هم الناس اللي لم يقدروا أن يتملكوا اهوائهم  .
 
وكذلك فيما بعد بدأ تصفيات رجال الدولة من هم مسوولي الحكومة والبعثيين فكان للمرجعية رأي في أنها مع القانون والقضاء هو الفيصل مع من تلطخت أيديهم بدماء العراقيين  لا بالتصفية وبعيدا عن القانون وهذا مرفوض من قبلها  ،
 
وعن موقفها السياسي فقد تدخلت مباشرا في بادئ الأمر وخاصة إصرارها أن يكتب الدستور بايادي عراقية ،رغم إصرار الحاكم المدني بريمر في الأول على أن هنالك دستور جاهز مكتوب أمريكيا ، وهذا هو الموجود لاغيرة في لغة فيها الاستعلاء و كلام فية من التحدي للمرجعية ، لكنها كانت أقوى و رفضت هذا الدستور وقد أعطت المرجعية رأيها وبشديد اللهجة إلى المفاوض الأممي  آنذاك الأخضر الإبراهيمي الي أوصل رسالة المرجعية إلى الأمم المتحدة والاحتلال وبصريح العبارة أن مرجعية النجف ترفض رفضا قاطعا أي دستور غير الذي تكتبة الأيادي العراقية والا لها قرار آخر وتم ذلك، وتم إرسال مندوب المرجعية السيد الصافي للوقوف على قرب على تسير هذا الدستور ومراقبتة من التدخل الخارجي وتم ذلك رغم مافية من أخطاء وهذا مشخص لكن ولا الدستور الأمريكي  اللي جاء مع الاحتلال واللي أراد منة طمس هوية الإسلام الحقيقي  الدين الغالب  للشعب العراقي في بنود هذا الدستور .
 
ومن ثم الموقف الآخر من بعد أحداث  مقاومة الأمريكان الأخيرة في النجف، واللغط اللي حدث ،واللي اتهمت المرجعية بكثير من التهم جزافا في وقتها من قبل الجهلة اللي لم يفقهوا بالأمور شي منها أنها اتهمت (مرجعية صامتة) ولم يتعبوا أنفسهم و يراجعوا فتاويها ورفضها لكل قوة خارج إطار الأمم المتحدة وتعتبرة محتل، وهذه فتوى بحد ذاتها هي مقاومة صريحة وضوء أخضر ، وكذلك اللغط اللي حدث عن زيارتها العلاجية إلى لندن وكأنما المرض هي التي وضعت له موعد حتى تضعة مع الأحداث ،وقد وضحت زيارة المرجعية فيما بعد في خطوة خطوة لهذة الزيارة في كتاب صدرة أحد المقربين بعنوان الرحلة العلاجية لسيد السيستاني ووضح الكثير من الأمور اللي كانت خافية، ودور المرجعية في كل صغيرة وكبيرة من ماحدث في إيقاف الفتنة وحماية المقاومين آنذاك اللي كانوا في النجف بعد ما كان الاحتلال والحكومة مقررين أن يجعلوها حرب طاحنة كبرى مع جيش المهدي وان يكون فيها طرف اما المقاومة او الاحتلال والحكومة لكن شروط المرجعية هي من فرضت و من ضمنها السماح للمقاتلين في الخروج من المدينة ووقف القتال هو اللي كانت تريدة في المفاوضات اللي كانت مع السيد وتم ذلك   .
 
وكذلك دورها فيما بعد في الاقتتال الطائفي وكانت واضحة في أنها ضد هذا الاقتتال واستباحة الدماء  رغم اللمها من ماحصل في تفجير مراقد الأئمة لكنها كانت واضحة في فتاويها في تهدئة الأنفس واحتواء الأزمة والحفاظ على دماء الطرفين وعدم إراقة قطرة دم ،وكانت بياناتها في وقت الحادثة  ( أن المراقد تبنى لكن النفوس والأرواح لاتبنى أن سفكت)وهذه وضعت جمهورها في موقف من مايحدث والاينجروا لما يريد منا التكفيريون والأيادي الدولية اللي كانت ضالعة. 
 
وكذلك فيما بعد فتواها الشهيرة اللي أطلقت على الطائفة الأخرى تسمية أخرى عن الأخوة وسمتهم (بأنفسنا السنة)وهذا لم يحدث من قبل في حين هنالك مرجع اخر يوميا يردف الشارع بفتاوى تدعوا الى القتل والذبح الى قواتنا الامنية والمذاهب الاخرى لكن كلام مرجعية السيستاني غيرت  كثير وقرب كثير من الأنفس  .
 
وإلى حين مجي الاحتلال الداعشي إلى العراق فقد كان قاب قوسين أو أدنى أن يكون قد قضى على شي اسمة عراق بعد أن عجزت الدولة أن تقفة ووقف عند تخوم بغداد  ، لكن فتواها الخالدة غيرت كل المخططات ،والمفاهيم اللي كانت مرسومة وهب لها كل العراقيين بمختلف طوائفهم ومسمياتهم ، وشكلوا مايسمى (الحشد الشعبي) اللي حرر كل أراضي العراق وباوامر حكومية ،وإرشادات مرجعية لم تتركة فكان خير عون للدولة في دحر الإرهاب ولم يخرجوا عن طور الحكومة وهذا ما ارادت منة المرجعية.
 
هذه هي أفعال المرجعية ومواقفها  و منذ مايقارب عقدين من الزمن كلها مواقف مع شعبها وتغليب مصلحة الكل وليس طائفة دون أخرى وما للهجمة عليها إلا من باب فشلهم في مجابهتها في كل الجبهات وفشلوا  بعدما ادحضت كل مخططاتهم اللي كانوا معين لها .

حمزه الحلو البيضاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/25



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية وعقدين من الزمن من التصدي للمشاريع الخارجية والداخلية التدميرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



ساعات الحسم :



 الساحل الأيمن بالموصل تحت سيطرة القوات العراقية عسكريا

 تحرير 75% من أيمن الموصل، وانقاذ أطفال محتجزين لدى داعش ومقتل عشرات الارهابیین

 الاتحادية تحرر 63 هدفا وتقتل 20 من قادة داعش بأيمن الموصل

 مقتل 6 ارهابيين حاولوا التسلل الى بحيرة الرزازة غربي كربلاء

 تحرير حي النصر بالساحل الأيمن

 استخبارات الشرطة الاتحادية تحبط هجوما ارهابيا على مدينة الكاظمية

 طائرات f-16 تدمير وكر لمبيت خبراء داعش للتفخيخ ومخزن للمواد المتفجرة

 القوات الامنية تدمر تحصينات مهمة لداعش

 العمليات المشتركة تصدر تعليمات مهمة للمدنيين المحاصرين في أيمن الموصل

 بالصور : انسانية القوات الامنية

 القوات الامنية تقتل عشرات الدواعش وتدمر معملين لتفخيخ العجلات

 تحرير حيي السكك واليرموك وسط الموصل

 بيان من وزارة الدفاع عن اخر التطورات في قواطع العمليات

 مقتل 14 ارهابياً وإنهاء خطر مواد متفجرة لـ”داعش” بالانبار

 القوات العراقية تتقدم ببادوش وتطوق داعش بحي الزنجيلي

 تحرير حي المطاحن ومقتل قادة داعش بالموصل

 هجوم لداعش تحبطة القوات العراقية على منفذ الوليد

 الحشد الشعبي يُفشِل محاولات تهريب قيادات داعش في الحويجة

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى حتى الساعة 09:20 الجمعة 07 ـ 04 ـ 2017

 مقتل 6 من قادة داعش ورفع 35 الف عبوة وتطهير 400 الف منزل مفخخ بالموصل

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات

 عملية نوعية لخلية الصقور الاستخبارية التابعة لوزارة الداخلية العراقية

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى حتى الساعة 17:15

 القوات العراقية تقترب من استعادة أيمن الموصل وتقتل 50 داعشیا وتدمر دبابة بالبعاج

 القوات العراقیة تدمر 190 عجلة مفخخة وتردم 20 نفقا ومعملا للتفخيخ ببادوش وتلعفر

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الأحد 02 ـ 04 ـ 2017

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات 02/ 04/ 2017

 “داعش” يعدم مسؤول كتيبة بالتنظيم ویفخخ مختل عقلياً بالموصل

 القوات الأمنية تستعد لاقتحام جامع النوري

 القوات العراقية تحرر حي الصابونية في الموصل

 الشرطة الاتحادية تقترب من منارة الحدباء

 الفرقة المدرعة التاسعة تحرر قرية الصابونية ومحطة قطار الصابونية غرب بادوش

 اللواء 29 بالحشد يصد تعرضا لـ”داعش” ويحرق عجلة للتنظيم جنوب الشرقاط

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الخميس 30 ـ 03 ـ 2017

 فرقة العباس القتالية تعاني من ضم القليل من مقاتليها ضمن ميزانية الحشد الشعبي

 الأمم المتحدة: داعش يحتجز المدنيين بالموصل لاستخدامهم كدروع بشرية

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الثلاثاء 28 ـ 03 ـ 2017

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الإثنين 27 ـ 03 ـ 2017

 الحشد الشعبي يحبط تعرضا كبيرا لداعش على القامشلية غرب الموصل

 الجيش العراقي يحرر سد بادوش غربي الموصل

 القوات الأمنية تكبد داعش خسائر كبيرة بالشرقاط

 عاجل : توضيح هام : تقصي الحقائق حول قتل مدنيين في الموصل

 القوات العراقیة تحرر مركز قيادة داعش وتتقدم بمحيط جامع النوري

 القوات العراقیة تحرر حي اليابسات وتتقدم بالموصل

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الجمعة 24 ـ 03 ـ 2017

 بالأرقام: هذا ما حقّقته فرقةُ العبّاس(عليه السلام) القتاليّة خلال المعارك التي خاضتها لتحرير الساحل الأيمن من الموصل..

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الخميس 23 ـ 03 ـ 2017

 اسقاط طائرة مسيرة واجلاء 1150 من ايمن الموصل

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى السبت 25 ـ 03 ـ 2017

أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي حسين الخباز ، على مشكلة كادر تلفزيوني - للكاتب علي حسين الخباز : الف شكر لك استاذي الغالي نحاول قدر الامكان اتباع النهج الحداثوي بالابتعاد عن الكانكانية المملة وتقديم المعلومة بحبكة قصصية قدر الامكان الف شكر صديقي لاهتمامك المبدع

 
علّق امير محمد شهربان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الطيور المهاجرة ترد الى عشها هذا القول ينطبق على عشيرة ال زنكي في ديالى وخاصتنة في السعدية وقد يكون امتحان صعب على شيخ ال زنكي عصام ولكنهو بليغ الفائده من ناحية لم الشمل وعلى فكرة كافة ال زنكي مع عشائر غير عشيرتهم الزنكية ونحن نتأمل من الشيخ عصام كل الخير وانهو رجل محترم ويحب الخير لكل بني اسد في ديالى وجضرت لقاء مع الشيخ عصام الزنكي في بعقوبة في فصل امارة بني اسد وامارة ربيعة . ونتمنى من اولاد العم المتواصلين مع عشائر ثانية ان يعودا الى اهلهم من عشيرت ال زنكي وكل التقدير الى عشائر الزركوش والزنكنة اخوكم امير محمدالاسدي

 
علّق قحطان الاسدي شهربان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بني اسد في ديالى تبشر بالخير بفضل من الشيخ مهدي الاسدي شيخ بني اسد في عموم محافظة ديالى

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على العناد حالة غير صحية . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب بن سعيد ، سلام ونعمة وبركة عليكم . ما تفضلت به هو جزء من الافتراضات التي تُثيرها المسيحية أيضا فهناك روايات كثيرة يختلف بعضها عن بعض بحيث يصعب تحديد سقف زمني لما تفضلتم به ، فإنجيل برنابا يختلف عن الاناجيل الأربعة ، وانجيل يهوذا ينكر ما حصل في الاناجيل الاربعة ويذكر قصة مغايرة تماما لما حصل في الاناجيل . ولكن الذي اريد ان اقوله لكم هو أن الاناجيل الحالية المعتمدة سكتت عن طفولة يسوع المسيح بعد ولادته مباشرة فهي تقول بأن يوسف النجار ومريم هربوا بالطفل إلى مصر وهذا مُحال لان هذه المناطق كلها خاضعة للسلطة الرومانية ، ثم سكتت الاناجيل إلى أن قالت وفي عمر 33 أرسل إلى اليهودية ، يعني باشر بالنبوة . ثم لا تذكر تواريخ ولا اي ارقام كيف قام بالتبليغ كيف تم صلبه متى قام من القبر كل ذلك كان اعتباطيا لا يشبه بعضه بعضا حتى في الاناجيل نفسها ، يعني تصور قضية الصلب قضية مهمة جدا وعليها قامت العقيدة المسيحية ، ومع ذلك نرى الاناجيل تختلف حتى فيمن حمل الصليب هل هو يسوع كما تقول الاناجيل ( فخرج يسوع حاملا صليبه) ولكن في إنجيل آخر تقول : ( وعندما خرج سخّروا رجلا قيروانيا اسمه سمعان حمل الصليب) وهكذا تستمر الاختلافات لتخلق لنا حالة من التشويش لا مخرج منها ولكن عالج بعضا منها في مواضيع كثيرة منها مثلا : هل ولد يسوع في كربلاء . فيه بحث عن توجه مريم للولادة في كربلاء بالدليل والبرهان القاطع الذي لم ترد المسيحية عليه . اما ولادته ـــ يسوع ــ فإن الاناجيل تذكر بأن مريم حبلت في الاكتاب الأول يعني احصاء السكان ، ثم تقول انها ولدت في الاكتتاب الثاني اي ان حملها استمر اربع سنوات . اما بالنسبة لبولس فهو مؤسس الحركة البولسية الأولى للاغتيالات ، والتي يُطلق عليها فرقة الخنجريين التي اشاعت الرعب في انحاء الدولة الرومانية وتيمنا بعمله هذا اطلقوا على رجال الشرطة بأنهم بوليس . كما اطلقوا اسم فيلبس الساحر رفيق بولص على اكبر شركة الكترونية هي (فيلبس). واطلقوا على سلسلة مقاهي يهودية مشهورة اسم (ستاربكس) عاهرة بني اسرائيل في سفر استير . اما مسألة صلب يسوع فإن الانجيل نفسه ينفيها من خلال التأكيد على انه رُفع إلى السماء كما يقول في سفر أعمال الرسل 1: 9 ((ولما قال هذا ارتفع وهم ينظرون. وأخذته سحابة عن أعينهم )). وهذا ما اكده القرآن بقوله : (بل رفعه الله إليه). فالقرآن والانجيل يتفقان على الرفع ، ولم يتفقان على الصلب. وهناك تأكيد ثاني على ذلك من قول يسوع لتلاميذه (هكذا كما رأيتموني ذاهبا سوف اعود ، ولما قال ذلك اخذته سحابة من اعينهم). واما المسألة المهمة اين قبر امه مريم العذراء ، فهذا ما لم اكشف عنه لأنه سوف يُحدث بلبلة خطيرة كبيرة وينسف مقامات محترمة ، ولربما تحدث حرب دينية مسيحية خصوصا من اقباط مصر ومارونيين لبنان للسيطرة على قبر القديسة مريم في حال اعلاني لذلك حيث اني بعد تحقيق وجهد عرفت قبر مريم . واما اين ذهب يسوع فهو موجود في عالم الكونور . تحياتي اخي الطيب . http://www.kitabat.info/subject.php?id=39050

 
علّق شاخوان زنكي كلار ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نعم اهالي ديالى في امارة بني اسد يرحبون بالشيخ عصام زنكي مسول عشيرة زنكي

 
علّق عثمان زنكي موصل الكوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرون عشيرت زنكي في الموصل

 
علّق ابو علي الاسدي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : امارة بني اسد في ديالى ترحب بالشيخ عصام زنكي الاسدي شيخ عشيرة الزنكي

 
علّق احمدابو سامان الزنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في السعدية قبل 200 سنة الان لايوجد ذكر لهم لانهم مرتبطين مع عشائر اخرى اكثر ال زنكي نكرو نسبهم الحقيقي الا القليل منهم ولايوجد شيخ زنكي في السعدية كي يجمعهم والان تناقلت اخبار في محافظة ديالى عن الشيخ عصام الزنكي كي يجمعنا من جديد ونتمنى ان ننجمع من جديد واهل ديالى فخورين جدا بالشيخ غصام الزنكي رفعت راس ال زنكي في ديالى

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على الامام السيد محمد الشيرازي ره في حوار تاريخي له: الإمام الخميني مخلص في تطبيق حكم الله في الأرض : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم يرجى تزويدنا بالمصدر الذي يبين مصداقية التفاصيل الواردة في هذا المقال. من قبيل لقاء السيد محمد الشيرازي بالسيد الخميني، وغيرها من التفاصيل. وشكرا لجهودكم.

 
علّق احمد زركوش سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نعم الاصل زنكي لاكن الان معروفين بالرزكوش نسبة خوال جدي سلمان الزنكي ارتبط مع خوال جدي الزركوشواصبحنا معهم الان الزنكي في سعدية متفرقون وشكرا لكم

 
علّق محمد خانقيني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا بكم ومرحبا بشيخ عصام زنكي في ديالى نحن كثيرون ال زنكي في خانقين لاكن عدم التواصل سببت لنا الابتعاد عن زنكي ونحن معكم في التجمع في ديالى وماذا عن نور الدين الزنكي هل يربطنا بة عشيرة الزنكي

 
علّق حميد زنكي كلار ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي في كلار نرحب بالشيخ عصام عصام الزنكي على التجمع ال زنكي في ديالى

 
علّق علي حسين ، على مشكلة كادر تلفزيوني - للكاتب علي حسين الخباز : الأستاذ المحترم علي حسين الخباز : إجادة متميزة ترتقي في ايصال المنهجية المعرفيه بأسلوب محبب وشيّق وتُعَدّمن أولويات طرائق التدريس وما أحوجنا اليوم لهكذا إعدادات تمسك بأيادي جيلنا الواعد وتُركِبَهم سفينة النجاة ليصلوا الى اغوار بحور العلم وبها تنوّط الأمة وسام "كنتم خير أمّةأُخرجت للناس جميعا". علي حسين الطائي /بغداد

 
علّق حجي سلمان السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بالشيخ عصام الزنكي خطوه جميلة والى الامام في ال زنكي في لم الشمل وصله الرحم

 
علّق علي حسين ، على لكل امام سلام الله عليه طف وحسين - للكاتب علي حسين الخباز : نعزيكم بأستشها د الإمام موسى بن جعفر الكاظم ". ع. " سحائب الدموع ليس لها فصول ،تدفعُها رياح الأحزان مواكباً يوشِّحُها السواد فتلوي على ظهورها زناجيل البرق لتُعلِنَ رعدها أمطار البكاء من بغداد لكربلاء . علي حسين الطائي /بغداد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب
صفحة الكاتب :
  احمد مصطفى يعقوب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  ولرب ضارة نافعة . بعض اسرار الهجرة إلى أوربا .  : مصطفى الهادي

 الامام جعفرالصادق /ع /في ريادته العلمية والفقهية للمسلمين  : مرتضى علي الحلي

 تقرير حول أحياء ذكرى ولادة الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء البتول ع. السعيد والمملوء بهجةً وسروراً  : محمد الكوفي

 أغراس القرنفل  : اسراء البيرماني

 طفوف الروح  : هناء احمد فارس

 انسحاب الحشد الشعبي في صالح من  : مهدي المولى

 بلدية تل- أبيب يافا تقرر مقاطعة السوبر لاند

 الوزير جعفر يجتمع بالشركات المنفذة للمسابح الأولمبية  : اعلام مكتب وزير الشباب والرياضة

 الرد على دعوى السيد كمال الحيدري على بعض الأعلام في مسألة سهو النبي صلى الله عليه وآله

 الساعة الصفر لم تحن بعدُ!  : قاسم شعيب

 شكر الى السيدة مها الدوري  : ماهر البصري

 عطِّرْ لي القلبَ  : د . سعد الحداد

 نخوة وزارة الدفاع  : احمد الشيخ حسين

 فضائية ( mbc ) بعد دبي و خليجية : بنو اميّة عادوا باللات والعزّى ومناة الثالثة !  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 الناصرة – تاريخ وصور  : نبيل عوده

إحصاءات :


 • الأقسام : 18 - المواضيع : 90738 - التصفحات : 70651989

 • التاريخ : 25/04/2017 - 05:59

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net