صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه

رُؤى مختلفة حول خطاب يوم النصر. (الحلقة الأولى)
محمد جواد سنبه

في مساء يوم الاثنين 10 تموز 2017، نقلت الفضائية العراقية من مدينة الموصل، خطاب السيد القائد العام للقوات المسلحة العراقية، الدكتور حيدر العبادي، وهو يعلن فيه حسم معركة العراقيين مع الدواعش، و تحرير مدينة الموصل، بعد اسقاط ما يسمى بدولة الخلافة الداعشية، و التي اصبحت تعرف بعد النصر بدولة الخرافة.

فقد بدأت معركة تحرير الموصل يوم 19 شباط 2016، و انتهت يوم 10 تموز 2017، باعلان الانتصار على داعش، من قبل السيد العبادي. لقد كان خطاب السيد العبادي (الذي لم تتجاوز مدته، اربع دقائق و نصف الدقيقة فقط)، معرض اعجاب البعض و معارضة البعض الآخر. و كانت وجهات النظر كالآتي؛

وجهة نظر المؤيدين للخطاب:

هذا الفريق يرى، ان الانتصار بحدّ ذاته، يُغني عن جميع الخطابات و الكلمات، التي تقال في مثل هذه المناسبات. فالمهم هو النتيجة و حسب. و هذا الموقف تبناه، سواد كبير من المعلّقين، على وسائل التواصل الاجتماعي، و المشاركين في استضافات العديد من الفضائيات العربية.

وجهة نظر المعارضين للخطاب:

 

اصطف مع فكرة الدكتور (سليم الحسني)، التي طرحها في مقاله المنشور، على صفحته في برنامج الفيسبوك، و الذي يحمل عنوان:

(أفسدت علينا فرحة النصر بخطابك يا حيدر العبادي/ https://www.facebook.com/hasani2003). و الذي نشره بعيد ساعات قليلة، من اعلان بيان النصر من قبل السيد العبادي.

و قدّ بين الدكتور الحسني في مقاله اعلاه، أن حجم الحدث و ضخامته، يجب ان لا يُختزل بكلمات عابرة و بسيطة، في خطاب القائد.

أقول:

ان خطاباً يُلقى من قبل القائد العام للقوات المسلحة العراقية، رئيس مجلس الوزراء العراقي، يجب ان يحتوي على مواقف صارمة، يحدد فيها مسارات سياسة الدولة، التي تتناسب مع حجم الحدث. يبين فيها القائد، مسؤولية الاطراف الدولية و الاقليمية و المحلية، التي تسببت في احتلال داعش، لمدينة الموصل.

كما يجب ان يتناول الخطاب مواقف دول المنطقة، و مواقف الدول الأخرى، من حرب العراق مع الارهاب. هذه المواقف التي ادت الى سلسلة من الحروب الطائفية، و التناحر السياسي، منذ عام 2004 و لحدّ الآن.

هذا التناحر الطائفي، الذي ينعكس على الواقع السياسي العراقي، ما هو إلاّ مشروع مدعوم من الخارج، القريب من محيط العراق. و مدعوم ايضاً من الخارج، البعيد عن حدود العراق. أدت هذه المشاريع التخريبية، الى الدمار الكامل لمدينة عراقية، لها وزنها الحضاري، في معيار التاريخ الانساني، كما سببت للعراق و شعبه نكسة تاريخية، أدت الى تدمير اقتصاده الوطني، و بناه التحتية بشكل مرعب.

لقد جافى السيد العبادي الكثير من الحقائق بخطابه المبسّط، و ضيع مسيرة من التضحيات الجسام، و أي تضحية يقدمها الانسان أغلى من النفس؟. حيث جاد العراقيون بأرواحهم، من مناطق الوسط و جنوب العراق، من أجل تحرير الموصل.

و لو نظر ابناء الوسط و جنوب العراق، الى موضوع محاربة داعش، و احتلاله لمدينة الموصل، بنظرة السياسيين المصلَحيّْين، الذين تُسيّرهم دولارات دول الخليج، و إرادات دوائر المخابرات الاقليمية و الدولية، لما أكترثوا بالأمر اطلاقاً. فالموضوع برمته يخص سنّة العراق و مدينتهم فقط. لكن هؤلاء الابناء البررة لكل العراق، اعتبروا كل شبر من العراق هو وطنهم، و كل فئة من شعب العراق هي أهلهم.   

و اللافت للنظر، أن عدم حضور قادة الحشد الشعبي، مع القادة العسكريين، اثناء القاء السيد العبادي لخطاب النصر، يوحي بأن هناك بخس، لحق هذه القيادات المضحية، التي افترشت الارض، و التحفت السماء، و أكلت من نفس طعام المقاتلين دون تمايز، و هي تقاتل الدواعش في سوح الوغى وجهاً لوجه.

كما أنّ من الواضح للجميع، ان قوات الحشد الشعبي، كانت تشحن المقاتلين، بشحنات قوية من المعنويات. حيث كانت قطعات الحشد الشعبي تتقدم، أَمّا امام القوات المسلحة، او جناً الى جنب معها. صحيح ان السيد العبادي، اشاد بدور المرجعية في خطابه، لكنه لم يتناول أبداً دور الحشد الشعبي، الذي لولاه لما حُسمت المعركة، لصالح العراقيين الشرفاء. للموضوع تكملة في الحلقة الثانية من هذا المقال ان شاء الله تعالى.      

  

محمد جواد سنبه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/12



كتابة تعليق لموضوع : رُؤى مختلفة حول خطاب يوم النصر. (الحلقة الأولى)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام محمد جعاز العامري
صفحة الكاتب :
  سلام محمد جعاز العامري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 طهران: المشاركة في الزيارة الاربعينية تتطلب الحصول على تأشيرات دخول العراق

 تأهيل مدرسة فاطمة الزهراء الابتدائية في حي السلام السكني ضمن حملة مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 القانون مابين الاعلام الرسمي والاعلام المغرض  : عمار الحجامي

 هكذا تكلم عبّود !! -1-  : وجيه عباس

 فريق علمي في الجامعة المستنصرية يحصل على المركز الاول في المعرض الأوربي للاختراعات الطبية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 نداء إلى الغيارى من أبناء نجد والحجاز... إن موعدنا الصبح  : علي السراي

 عمار الحكيم والعاصفة المقبلة ..!  : فلاح المشعل

 الكشف عن منفذ تفجيرات مانشستر

 أليس كنز؟؟؟  : عزيز ملا هذال

 وزارة الموارد المائية تنجز أعمال تأهيل وتصليح المضخة الهاشمية في بابل  : وزارة الموارد المائية

 يا نفط من يشتريك ؟  : هابيل الابراهيمي

 من فيض الإمام الحجة"ع" صدرت فتوى الجهاد الكفائي  : عمار العامري

 سنة العراق وشيعة السعودية .. مقارنة لكل وهابي حقير.  : د . زكي ظاهر العلي

 ميسي يغيب وصلاح ينافس رونالدو ومودريتش على جائزة أفضل لاعب في العالم

 آداب حضور المآتم الحسينية  : عبد الزهره المير طه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net