صفحة الكاتب : قاسم شعيب

من الجولان إلى الموصل.. الرابحون والخاسرون!
قاسم شعيب

أصبح اتفاق وقف إطلاق النار بين الروس والأمريكيين في جنوب سوريا قيد التنفيذ.. وهو اتفاق يُمنع بموجبه إطلاق الصواريخ على "إسرائيل"، ليعود الهدوء على طول الحدود في هضبة الجولان. لا يفكر الأمريكيون والروس في شيء أكثر من أمن "إسرائيل"، ولا توجد أية مصلحة للنظامين السوري أو الإيراني في حساباتهما. وقد عادت "إسرائيل" وأوضحت ما هي الخطوط الحمراء بالنسبة لتواجد إيران في هضبة الجولان، ولا يسع روسيا سوى الاستماع إلى صوت إسرائيل. من الواضح أن الاتفاق جزء من عملية أوسع لترتيب الوضع في سوريا قبل الإقدام على خطوات أخرى ليست بكل تأكيد من أجل التقليل من كثافة نيران الحرب وإنما من أجل رسم مشهد جديد في سوريا والمنطقة.. كانت الأردن شريكة في الاتفاق. لكن إيران لم تكن موجودة وحتى النظام السوري كان غائبا. فالاتفاق هنا هو على حساب هذين الطرفين.

عندما دخل الإيراني وتنظيماته المستنقع السوري كان يظن أنه سيحسم الأمر لمصلحته في وقت وجيز، لكنه فشل. وهو ما استدعى تدخّل الجيش الروسي الذي قال في البداية أنه لن يستمر أكثر من ثلاثة أشهر، لكنه غرق هو الآخر. كانت الخطة الأمريكية منذ البداية تريد جلب كل الذباب إلى المستنقع السوري ليموت من يموت ثم يتم رشّ من يتبقى بالمبيدات.

لا نتصور أن تقسيم سوريا ممكن الآن. والأرجح هو تسليمها إلى قيادة جديدة تكون موالية بشكل مطلق للأمريكي والصهيوني. ولعل هذا ما شكّل جزءا من الاتفاق الروسي الامريكي. لا يسيطر بشار الأسد الآن إلا على ربع جغرافية البلاد. وهو الجزء الأكثر كثافة سكانية. لكن تسليم السلطة إلى قيادة بديلة سيعني نهاية المعارضة السورية التي ستندمج في النظام الجديد أو تتعرض للإبادة بعد أن تصبح عمليا بلا داعم لا ماليا ولا عسكريا ولا سياسيا.

وبحسب مصادر، فإن محادثات جرت في الأردن بمشاركة عسكريين أمريكيين وروس من أجل رسم خطوط التداخل والفصل في الجنوب السوري، الذي سيبقى تحت سيطرة النظام السوري، بينما ستبقى المنطقة الحدودية مع "إسرائيل" تحت السيطرة المعارضة المسلحة.

لا يوجد رابح في هذه الترتيبات داخل سوريا. لا النظام ولا المعارضة. فهذه الترتيبات تريد بالأساس تأمين حدود "إسرائيل". ولا يزال التهديد الامريكي ضد الأسد قائما. فعمليا لم يعد للنظام مكان ولم تعد هناك حاجة إليه بعد أن تم تأمين الحدود من دونه..

يريد الأمريكيون مسح الجغرافيا الرابطة بين سوريا والعراق كلها. فالمشروع كبير واسمه الشرق الأوسط الجديد الذي يعني دولة كبرى لـ"إسرائيل" من الفرات إلى النيل. حلم لم يتبخّر وكل الترتيبات هي من أجل تحقيق هذا الهدف.

صنع الأمريكيون داعش ولكنهم أيضا صنعوا المعارضة السورية المسلحة لتدمير ما أمكن وإثارة فوضى واسعة تمهيدا للانقضاض على الأرض في ظل معاناة واسعة للناس وترهل كامل في منظومات الدفاع. والذين يتحدثون عن صراع أمريكي ضد داعش ينخدعون بما يروجه إعلامها النافذ بقوة.

تزامن حدث إعلان الاتفاق على منطقة آمنة على جنوب سوريا مع حدث إعلان تصفية داعش من الموصل. شن الطيران الأمريكي 4000 غارة جوية دمر بها أهم المعالم الأثرية للمدينة. وكان دخول هذا التنظيم المصنوع أمريكيا مجرد تغطية على عمليات نهب واسعة لكنوز الموصل ثم جعله مبررا لتدميرها بالكامل.. فقد أدخل الأمريكيون الدواعش إلى المدينة كما أدخلوهم سابقا إلى مدن أخرى مثل الفلوجة والرمادي وتدمر والرقة... ثم أخرجوهم سالمين.. وإذا وجد قتلى في صفف التنظيم فلن يكونوا سوى أفراد مغرر بهم تمت التضحية بهم في النهاية كما يحدث مع سائر المرتزقة في العالم.

سواء قتل أبو بكر البغدادي كما أكد المرصد السوري، والبيان المنسوب لداعش، أم سحب إلى مكان آمن للاستمتاع بحوريات فلوريدا بعد أن انتهى دوره، فإن تنظيم داعش، الذي رُكِّب اسمه على اسم الإسلام إمعانا في التشويه، انتهى أو شارف على الانتهاء. لم ينهه الجيش السوري ولا الجيش العراقي.. بل إن هذا التنظيم كما دخل مدنا عراقية وسورية بأقل التكاليف، خرج منها أيضا بأقل الاضرار. كثيرة هي المدن التي دخلها هذا التنظيم دون قتال: الفلوجة والرمادي وتدمر والرقة والموصل.. ثم خرج منها بعد أن تم تدمير تراثها ونهب كنوزها وآثارها التي لا تقدر بثمن.

من الواضح أن داعش لا تدخل ولا تستقر إلا في المناطق الحاضنة. ولولا أن شمال العراق، وجنوب شرق سوريا حواضن للدواعش لما أمكنهم الدخول والاستقرار.. يعرف الأمريكيون تلك المدن الحاضنة ويقومون بإدخال داعش إليها لايجاد مبررات سرقة كنوزها وآثارها ثم تدميرها.. كانت خطة ساعدهم على إنجاحها أهالي تلك المدن، إما بسبب عجزهم عن مواجهة التنظيم المسلح أو بسبب ردود افعالهم تجاه الانظمة التي تحكمهم!

كلنا يتذكر كيف دخل هذا التنظيم إلى الموصل سنة 2014 بعد أن تم تسليم المدينة يدا بيد دون أيه مقاومة تذكر. حينها قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن التنظيم سيبقى ثلاث سنوات. وقد كان الرجل صادقا.. فهو مَنْ صنع داعش كما قال خلفه دونالد ترامب وهو أعلم بتفاصيل المخطط الذي تواطأت فيها جهات داخل النظام العراقي. وفي أكتوبر 2016 نشرت وكالة سبوتنيك الروسية خبرا يقول إن أمريكا والسعودية اتفقتا على السماح لـ"داعش" بالخروج من الموصل إلى سوريا. وفي سبتمبر من العام نفسه حذّر وزير الدفاع الفرنسي من انتقال داعش إلى مصر أو تونس. بينما بشّر معهد واشنطن بظهور تنظيم داعش جديد بعد داعش الحالي. هذه التواريخ كانت متزامنة مع انطلاق المعارك ضد داعش في الموصل.. ما يعني أن الخطة كانت مرسومة بدقّة، وهي لا تزال تطبق على أرض الواقع فصولا متتالية.

لم نر جثثا لدواعش ولا أسرى في كل مرة يقال لنا إن داعش قد تم دحره. وكل ما رأيناه مدنيون مشردون ومدنا مدمرة وجثثا تستخرج من تحت الأنقاض وآثارا منهوبة. وهذا يؤكد أن الأمريكيين يقومون بإدخال داعش إلى المدينة المستهدفة لتكون غطاء لنهبهم وسرقتهم لتراث وآثار تلك المدن.. ثم يتم تدمير تلك المدن على رؤوس أهلها وسحب ألعوبتهم بسلام. وهذا لا يتنافى مع بقاء بعض المقاتلين الذين يتم استغفالهم وإيهامهم بأشياء لا حقيقة لها، من أجل التغطية على حقيقة المخطط.

واهم من يظن أن الأمريكي يخسر الآن في سوريا أو العراق. فالعكس هو الصحيح. إنه ينفذ مخططاته بدقة كبيرة. أغرق الجميع في المنطقة؛ السوريون والعراقيون والإيرانيون والأتراك والروس.. وهو الآن يريد قطف الثمار من خلال الإجهاز على كل الأطراف التي أنهكها القتال على مدى سنوات.

  

قاسم شعيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/12



كتابة تعليق لموضوع : من الجولان إلى الموصل.. الرابحون والخاسرون!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي
صفحة الكاتب :
  جواد كاظم الخالصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجعية الدينية توعز ببناء دار جديدة لعائلة الشهيد جاسم شبر  : موقع الكفيل

  عملية خطف لصحفي عراقي تنتهي بمقتله وهو أول ضحايا العام2017  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 الشيخ خالد الملا منقذ السنة  : صباح الرسام

 لقد دُمر العالم العربي من أجل بيان القمة العربية الأخير  : خضير العواد

 نعم لفتح النار على المال السياسي!  : عباس البغدادي

 الطريق إلى البرلمان !!  : عبد الرضا الساعدي

 مجلس محافظة واسط يصوت على اقامة دعوى قضائية ضد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة ووزير الكهرباء  : علي فضيله الشمري

 سقطت ورقة التين، وانكشف القناع، وبانت عورات الاعراب..  : الشيخ مصطفى مصري العاملي

 فريق بحثي من جامعة كربلاء يتمكن من زراعة البروكلي في العراق  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 حرق الآبار النفطية إمعان في انتهاك حقوق الإنسان  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 كربلاء:تبديل راية قبة الامام الحسين الى السوداء مع توحيد تبديل الرايات في كافة المزارات الشيعية ايذانا لمحرم الحرام (مصور)  : وكالة نون الاخبارية

 الحشد الشعبي يضبط كدسا للعتاد والمتفجرات بعمليات تفتيش غرب الموصل

 الاستهلال في قصائد الجواهري  : عبد الله الجنابي

 تعزية على وفاة والدة الروائي والقاص عدنان النجم  : ادارة الموقع

 ذي قار تتضامن مع أشقاءها الفلسطينيين في اليوم القدس العالمي  : جلال السويدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net