طعمة السعدي

طعمة السعدي





1- ألتحصيل العلمي :

1- الدراسة الأيتدائية : مدرسة الكرادة الشرقية الثانية ، البوشجاع / الكرادة الشرقية ، 1958. تأخر تسجيلي في الأبتدائية أكثر من سنتين بسبب اكتضاض المدرسة الابتدائية الوحيدة في الزوية ، وهي الأقرب الى الجادرية ، حيث كانت بساتين الأهل التي بيعت الى الحاج ناجي اللامي المتنفذ مع الأنكليز الذين كانوا يعشقون الجادرية لهوائه وبساتينها وورودها التي لم أر مثل عبيرها وعطورها في كافة أنحاء العالم الذي جبته شرقا" وغربا". وكان الأنكليز يزورون الحاج ناجي كمسز بيل وغيرها ويصطادون الخنازير البرية الموجودة في غابات أشجار (الغربة) وجزر دجلة في الجادرية بكثرة. وأصبح وسيطهم مع العشائر (للرشوات والهدايا) ، لذلك لقب الأنكليز بلقب (أبو ناجي).
2- الدراسة الثانوية : الثانوية الجعفرية النهارية الأهلية ، بغداد ، الرصافة ، قرب جسر الأحرار أو شارع حافظ القاضي ، الفرع العلمي 1963 .
3- ألدراسة الجامعية: دبلوم عالي في هندسة المساحة ، معهد الهندسة التطبيقية الذي كان تابعا" لكلية الهندسة في جامعة بغداد اداريا" وفنيا. سنة التخرج 1966 . وشملت الدراسة دورات عملية صيفية من 6 الى 8 أسابيع.
ولم أذق طعم الرسوب المر ، رغم أنني كنت قارئا" للأدب والعلوم والفلك بشكل خاص أكثر من قراءتي لدروسي أضعافا" مضاعفة ، وغالبا" ما كنت أحفض الدرس بمجرد الأستماع الى المدرس (ان حضرت الدرس ، لأني كنت كثير الغياب مع الأسف الشديد)
Higher Diploma in Engineering Surveying, University of Baghdad, 1966
4- شهادة دبلوم باللغة الفرنسية من المركز الثقافي الفرنسي في بغداد عام 1972 .
Diploma in French Language / From the French Cultural Centre in Baghdad, 1972.
5- شهادة دبلوم في المسح الجوي من سويسره عام 1979 .
Diploma in Aerial Surveying (Photogrammetry) / St Gallen / Switzerland 1979.
أللغات : أتكلم ، اضافة الى العربية بالطبع ، الأنكليزية والفرنسية والألمانية والتركية ( تمشية أمور وليس بطلاقة) وأعيد مراجعة الأسبانية التي كنت أتكلمها قبل 40 عاما" عندما عملت مع شركة سبانكو ؟ الأستشاريون الأسبان في مشروع ري الأسحاقي في الدجيل / سميكة عامي 1967 و1968.
ثانيا"- الخبرة المهنية :

1- عملت فور تخرجي عام 1966مشرفا" على تنفيذ شارع السايلو في البصرة في منطقة ألأبلة ، قرب مركز تدريب البصرة مع المقاولين فاضل الصفار وابراهيم ألسهيل ألجميلي وكان طول الشارع كيلومتر واحد.
2- انتقلت بعدها للعمل مع شركة سعيد عوض اخوان (أردنيون/ فلسطينيون) وكنت مسؤولا" عن تنفيذ طريق المقترب الغربي لجسر الفلوجة الجديد وقتئذ حيث كان فيها جسر حديدي واحد يتسع لسيارة واحدة كما أذكر.
3- ثم انتقلت انتهاء العمل في هذا المشروع للعمل مع شركة سبانكو* (ألأستشاريون الأسبان) في كانون ثاني 1967 حتى مايس 1968 وكنت مسؤولا" عن مسح القنوات الفرعية والمبازل من منطقة الفرحاتية شمالا" حتى منطقة الدجيل جنوبا" وشمل العمل تثبيت نقاط التثليث وصبات الكونكريت بأبعادها الثلاثة ، الأحداثيات تشميلا" وتشريقا" وارتفاعا"** وتثبيت أسماء القرى والمواقع على الصور الجوية ومنها على الخرائط.
4- بعد انتهاء عمل الشركة الأسبانية عملت مع المقاول عبدالحسين برهان الموسوي في تنفيذ القناة الرئيسية لمشروع ري الأسحاقي (المقاولة 6 ) الممتدة من الفرحاتية حتى معامل طابوق التاجي حيث مصب القناة في دجلة جنوب معسكر التاجي. وكان ذلك من منتصف عام 1967 الى نهاية عام 1969 قمت بادارة العمل الموقعي وحيدا" في السنة الأخيرة.
4- انتقلت للعمل في مشروع ري مندلي مع المقاول سليم عبدالله عبدالأحد في شهر كانون ثاني 1970، وكنت مسؤولا" عن تنفيذ القناة الرئيسية (ألأعمال الترابية) وتمتد القناة من صدور ديالى حتى تقاطع طريق بعقوبة مندلي بموازاة سلسلة جبال حمرين، ومن هذا التقاطع ، أو كم 54 يتم ايصال المياه الى قضاء مندلي عن طريق انبوب فولاذي ومحطة ضخ . وحصلت على مقاولتين ثانويتين من المقاول الرئيسي اضافة الى عملي براتب مميز وتشمل التكسية الحجرية وأعمال كونكريتية لجسور ايرلندية***. واستمر عملي في هذا المشروع حتى نهاية عام 1972.
5- عملت في المرحلة الثالثة في مشروع ري مندلي بين عامي 1973 وعام 1974 مع المقاولين ماجد النهر ويعرب البياتي وشركائهما وكنت مسؤولا" عن الأعمال الترابية اضافة الى حصولي على مقاولات ثانوية.
6- تفرغت لمكتبي الخاص بالمقاولات الذي أجيز عام 1972 بأسمي الشخصي ثم تم تغييره الى مكتب ريم للهندسة التطبيقية عام 1975 واستمريت في العمل في قطاع المساحة وتصميم الطرق والمقاولات وخصوصا" مع مديرية أشغال القوة الجوية حتى هروبي من العراق الى الأردن ومنه الى سويسرا في الثاني والعشرين من تشرين أول عام 1980.
7- حصلت على وكالة شركة وايلد هيربرك **** السويسرية لأنتاج أجهزة المساحة والمسح الجوي في عام 1976 واستمر عملي معهم بصورة سرية حتى غزو الكويت وتطبيق العقوبات الأقتصادية على العراق في آب 1990 .
8- كانت لدي حقول دواجن في مويلحة ، الحصوة ، ومجزرة وورشة غسيل وتشحيم سيارات في المنطقة الصناعية في الحصوة ، ناحية ألأسكندرية مستوردة من ألمانيا (الأتحادية آنئذ) ، ثم تم بيع الورشة بعد هروبي من العراق بسنتين أو ثلاث.
9- عملت في التجارة والصناعة بعد هروبي من العراق فكان لي مكتب تجاري في عمان مسجل بأسم اخوة اردنيين من الشيشان لنتخلص من الأجهزة الصدامية وشاركت في مصانع بلاستك في نفس الوقت ، ثم اشتريت آخر لحسابي فيما بعد. ولا زلت أعمل كرجل أعمال.
ثالثا" - الأتجاه السياسي : مستقل

رابعا"- الأنتماء العشائري :

من ناحية النسب، الذي أعتز به ، من بني سعد بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان . ومن ناحية الأنتماء كل أشراف العراق وقبائله أهلي و عشيرتي شمالا" وجنوبا" وشرقا" وغربا".
ألميلاد : 15 /11/ 1943 / الجادرية ، الكرادة الشرقية ، بغداد حيث ولد والدي وجدي الأول والثاني ، ومن جدي الثالث فما فوق رحمهم الله من قضاء بلد قرب ضريح السيد محمد عليه السلام.
خامسا" - ألنشاط السياسي:

بدأ عدائي السري لنظام البعث عام 1973 بعد أن سيطرت عليه عصابة العوجة بقيادة المجرم صدام الفعلية، بعد مسرحية مؤامرة ناظم كزار في حزيران من ذلك العام ، وكنت شديد الأنتقاد له و لعصابته وأعماله الأجرامية. تعهدت للشهيد الدكتور ابراهيم محمد علي اللامي بعد عودته من أميركا / الينويس، عام 1979 وحصوله على شهادة الدكتوراه في التغذية بدعم نشاطهم السياسي ضد نظام صدام ماديا، وهربت من العراق في شهر تشرين أول عام 1980 الى الأردن ومن هناك الى القاهرة ثم الى سويسره ، بعد محاولة الأمن العام استدراجي لألقاء القبض علي بعد اعتقال الشهيد د ابراهيم (واعترافه على أنني من حزب الدعوة تحت التعذيب ، ولم أكن كذلك اطلاقا" ) وكل من ألشهداء بهاء وعلي أولاد صالح عبود عم زوجتي وابن خالتي والشهداء حامد وعبدالرضا ومحمد وصالح أولاد مهدي محمد جواد اللامي (ابن خالتي أيضا") رحمهم الله. ,استشهدت مجموعة أخرى من أقاربي قبلهم في عام 1979 بتهمة حزب الدعوة أيضا" ومنهم الشهداء قاسم جواد السعدي ، وحسن حسين علي السعدي ، وعبدالرحيم محسن كاظم السعدي ، وطه ياسين محمد السعدي وغيرهم.
قمت مع ألأخ موفق صالح عبود عباس، شقيق الشهيدين بهاء وعلي المذكورين أعلاه وزوجتي وزوجته بتأسيس أول منظمة لحقوق الأنسان في العراق باسم المنظمة العراقية لحقوق الأنسان والدفاع عن المعتقلين السياسيين في العراق في سويسرة في شهر تشرين الثاني 1980، واتخذت اسما" تمويهيا" لا يخطر ببال أجهزة صدام المخابراتيه وألأمنية هو مروان علي الموسى (علي الموسى هو جد والدي رحمهما الله). وأتخذ أخي موفق اسم أبو سميره اسما" له وهو كنيته الحقيقية. ويجد القارىء بعض ما تبقى من مراسلاتنا محفوظا" في هذه الشبكة الألكترونية.
قمنا بمراسلة وسائل الأعلام الهامة كافة، اضافة الى رؤساء الحكومات العربية جميعها ورؤساء الحكومات العالمية ذات الشأن بدون استثناء فاضحين جرائم صدام وساديته ضد جميع العراقيين شمالا" وجنوبا" وشرقا" وغربا". ووقفنا ضد الحرب العراقية الأيرانية بحزم ، وكان دفاعنا عن العراقيين شاملا" من رجال دين ، كالشهيد الكبير العالم محمد باقر الصدر وشقيقته الشهيدة بنت الهدى والشيخ عبدالعزيز البدري والشهيد الشيخ ناظم عاصي العلي (من شيوخ قبيلة العبيد العربية بارك الله فيها وبرجالها الصناديد) ولم نستثني مظلوما" مقهورا وبضمنهم البعثيين الشرفاء الذين قتلهم صدام بأساليبه الأجرامية وما أكثرهم ( للحقيقة والتأريخ) حتى أنه قضى على قيادات البعث ألتأريخية العراقية بكاملها تقريبا" ، وأسس دولة الشخص الواحد فاختزل العراق وشعبه بشخصه اللئيم الحقير، وأرجعنا مئات السنين الى الوراء ، في حين ظهرت دويلات في نفس فترة حكمه المشؤوم لم يكن يعرفها أحد ، وصارت من عمالقة الأقتصاد والسياحة والتحضر في المنطقة. ووجدنا العراق أبا الحضارات يقارن بالصومال بعد عودتنا اليه بعد التحرير ، بسبب شرور صدام وعصابته وأعماله الأجرامية ضد العراقيين ودول الجوار.
عشت في عمان من 14 نيسان 1987 الى 24 آذار 1994 كان بيتي خلالها مقرا" للقاء معارضي صدام ومن هذا البيت تم تدبير عملية انضمام السفيرين السيد هشام الشاوي وحامد علوان الجبوري الى معارضة النظام ، وعقدهما مؤتمرا" صحفيا" في لندن في العشرين من آب 1973 أعلنا فيه خروجهما على عصابة صدام. وكان ممن يحضر الى بيتي باستمرار محمد محسن الزبيدي (ابو حيدلر الكرادي) مندوبا" عن السيد أحمد الجلبي، وجاء معه مرة السيد عزت الشابندر الذي كان في جند الأمام ثم تحول الى جند أياد علاوي فيما بعد. وكان يحضر الى بيتي شيوخ عشائر وضباط متقاعدين وغيرهم من معارضي النظام. سافرت الى لندن في 24 آذار 1994 ولا زلت مقيما" فيها لحد الآن بعد أن قضيت أكثر من عامين متتاليين في بغداد بعد التحرير حيث تشرفت بالأنتماء الى المجلس العراقي لأعادة الأعمار حتى 30 حزيران 2004 .
ساهمت وعائلتي في نشاطات الجالية العراقية في بريطانيا من مظاهرات واجتماعات وندوات ومخاطبة البريطانيين والسواح وفضح جرائم صدام في ركن الخطباء في هايد بارك أحيانا" منذ وصولي الى لندن هاربا" من عمان بعد قرار صدام تصفيتي بواسطة أجهزته المخابراتية والأمنية والتي كشفتها المخابرات الأردنية التي وفرت لنا الحماية مشكورة ، وكانت لله والتأريخ سببا" مباشرا" في افشال عملية اغتيالي واختطاف ابني حيدر أو أي من أفراد عائلتي لأتخاذهم رهائن مقابل عودتي بعد علم المخابرات العراقي بهربي الى (اليمن) كما أشعنا وقتئذ لتمويه المخابرات العراقية. كان ذلك في شهر آذار 1994 . كان سبب قرار اغتيالي هو دوري الرئيسي في عملية هروب و انضمام السفير الأخ هشام الشاوي والسفير حامد علوان الجبوري الى صفوف المعارضة وعقدهما المؤتمر الصحفي المشترك في العشرين من آب 1993 في لندن. وشملت قائمة الأغتيالات التي أقرها صدام شخصيا" اضافة" الي كل من الصديق الشهيد المرحوم أبو الورود الشيخ طالب السهيل الذي اغتيل في لبنان بعد أقل من شهر من هربي الى لندن في ليلة 12/13 نيسان 1994 ، والسفير السابق حامد علوان الجبوري الذي أباحت عشيرته دمه ، والسفير صفاء الفلكي ، وسفير سابق ترك النظام بعد انتفاضة أذار 1990 لا أذكر اسمه، واستثنت قائمة التصفيات الأخ الكريم السفير هشام الشاوي لعدم رغبة صدام قتل المزيد من صناديد عشيرة العبيد ، أصدقائي الأشاوس.
وكان في نيتنا اعلان هرب ثلاثة سفراء آخرين لو استطعنا الحصول على دولة تقبلهم وعوائلهم ، وبقي هؤلاء السفراء في وظائفهم حتى النهاية رغم معاداتهم لصدام وعصابته كالكثير من المسؤولين والبعثيين.
ساهمت وعائلتي بتأسيس مظاهرة الأعتصام المستمر في لندن التي استمرت من الرابع من كانون ثاني عام 1997 الى 29 آيار 2003 ، وكنا نطالب بمحاكمة صدام دوليا ، ونفضح جرائمه للبريطانيين والسواح في ساحة الطرف الأغر ، ونعرض صورا" للمعذبين وشهداء حلبجة الشهيدة. وقمنا بجمع عشرات آلاف التواقيع من بريطانيين وسواح من كافة أنحاء العالم تطالب بمحاكمة صدام وعصابته دوليا"، ويحتفظ بالقائمة الدكتور صاحب الحكيم أحد أنشط المؤسسين للمظاهرة. وأذكر للتأريخ أن ألمخابرات العراقية أفلحت في تجنيد أحد نشطاء المظاهرة المسمى (السيد زعيم الحسيني ، ابو علي ) وكان اسمه لدى جهاز المخابرات صادق جعفر ويشيرون اليه بمصدرنا الرمز حسب الوثائق التي حصلنا عليها بعد سقوط نظام صدام. وقامت المخابرات بتزويده بكامرة فديو وكل ما يحتاجه لتصويرنا وتوثيق نشاطاتنا ، وكان يدعي أنه من حزب الدعوة ويتواجد في دار الأسلام في لندن مع السيد حسين الشامي . وادعى أمامي أنه يحفظ أرشيف المعارضة في كومبيوترات (حاسبات ) ألمركز ، وطلب معلومات عن نشاطاتي ضد صدام فقلت له : ان نشاطاتي تحتاج الى موسوعة بذاتها ، فأهتم بغيري ، ولم أعطه شيئا". وأكتشفنا أن آخرين ممن كانوا مؤسسين للمظاهرة كانوا يلتقون بالمخابرات العراقية في تونس ورومانيا وفرنسا ، ونحتفظ بالوثائق التي تثبت ذلك في مكان أمين في أوروبا.
وكانت لي نشاطات سرية جدا" لمحاولة اسقاط نظام صدام من الداخل ومن الدائرة القريبة منه عن طريق شخصيات عشائرية مؤثرة من محافظة صلاح الدين وكركوك بالتنسيق مع المجلس الاسلامي الأعلى بزعامة المرحوم الشهيد محمد باقر الحكيم. وكانت الأتصالات تجري مع سماحة السيد عبدالعزيز الحكيم الذي التقيت به في سويسره 3 مرات صيف عام 1995 بحضور الشهيد الدكتور علي العضاض. وعدة مرات عند زيارته الى لندن عام 1997 بحضور المرحوم علي العضاض ، وعدة مرات في عام 1998 بحضور الدكتور طالب ( حامد) البياتي. وحضر السيد عمار الحكيم مع والده في احدى زيارتيه، وكان عمره 20 عاما" وأعجب بالغزلان المتعددة الأنواع الموجودة في ريجموند بارك حيث مررنا به في طريقنا الى بيتي .
كانت لي اتصالات مع تنظيمين سريين عسكريين (متقاعدين وفي الخدمة آنذاك) عن طريق عميد ركن متقاعد وآخر عن طريق طبيب عسكري.
قمت بمهاجمة نظام صدام والدفاع عن مظلومية الشعب العراقي واستفتاءت صدام السخيفة لأنتخابه لرئاسة الجمهورية عن طريق مقابلات مع محطات الراديو والفضائيات بشجاعة وجرأة قل مثيلها ومن تلك الفضائيات محطة أي أن أن ، والتلفزيون الألماني والهولندي والأذاعة الأيرانية واذاعة سبكتروم في لندن وغير ذلك.
حاول عملاء صدام تشويه سمعتي انتقاما" من نشاطاتي ضد النظام الصدامي ومنهم غبي من الفرات الأوسط وجبوري كان خادما" لعدي وآخر كان في الأستخبارات العسكرية، ولكن أقول لهم : يا جبل ماتهزك ريح ، وموتوا في غيضكم.
لم أعمل لا أنا ولا أي من اخوتي في أية وظيفة حكومية مدنية كانت أم عسكرية لأننا من أصحاب المهن الحرة.
المدونة
http://www.t-alsaadi.co.uk/


المقالات

وطن يئنّ جريحا" وشعب تنقصه ألتربية ألوطنية وألتكاتف أيام المحن  28/08/2013  ، 2808 مشاهدة (المقالات)

وطن يئنّ جريحا" وشعب تنقصه ألتربية ألوطنية وألتكاتف أيام المحن  18/08/2013  ، 3350 مشاهدة (المقالات)

رسالة إلى ألسيد رئيس ألوزراء نوري ألمالكي  11/08/2013  ، 2955 مشاهدة (المقالات)

إذكروا نعم ألله عليكم أيها ألعراقيون ألأكارم ولا تكونوا مسخرة" للأجانب  02/02/2013  ، 2998 مشاهدة (المقالات)

كف عن تدخلك في شؤون ألعراق ياحمد بن خليفة  28/08/2012  ، 3343 مشاهدة (المقالات)

[ المزيد .. ]



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زينب الموسوي ، على الجواز الدبلوماسي...هدايا بابا نؤيل للفانشيستات - للكاتب سمير داود حنوش : لانه وبكل بساطة هذه الفاشنسته هي التي جيت الفيسبوك والتوك توك والانستا لصالح رئيس جهاز المخابرات السابق وبحكم علاقات الجهاز مع هذا المجتمع الذي قاد ثورة تشرين وانتجت صعود تلك الثلة الضالة التي سرقت ونهبت العراق خلال مدة سنتين

 
علّق الشيخ عبد الحافظ البغدادي ، على العمامة الشيعية لما تنتهي صلاحيتها من مرتديها  Expiry - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب السيد سعيد العذاري المحترم .. لك اجمل واخلص التحيات واهنئك على موقفك من دينك ومذهبك .. قرات تعليقك على ما كتبته عن العمائم الشيعية الساقطة التي تاجرت بعلوم ةتعلموها في الحوزة وبرواتب من شيعة اهل البيت , ولكن لا حظ لهم ولا توفيق حين يرى اي منهم نفسه التواقه للشهرة والرئاسة الدينية , فيشنون هجوما باسلحة تربيتهم الساقطة واراءهم الشيطانية فيحاربون اهل البيت {ع} .. اني حين اقف امام ضريح الحسين{ع} واخاطبه متوسلا به ان يقبل موقفي . اني سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم .. لا خير في الحياة وياتي اشباه الرجال من المتاجرين بالعمامة ينالوا من مذهب اهل البيت{ع} .. الحقوق تحتاج { حلوك} والا بالله عليك ياتي شويخ تافه سفيه يشتم الشيخ احمد الوائلي رحمه الله .. هذا الرجل الذي له الفضل في تعليم الشعب العراقي كله في الشسبعينات والثمانينات .. ثم ياتي شويخ شيعي اجلكم الله يشتمه اوم يشتم حسن نصر الله وكذلك يشتم مرجعية اانجف الاشرف.. هؤلاء الاقزام لم يجدوا من يرد عليهم الصاع صاعين , لان الاعلام الشيعي بصراحة دون الصفر..زهؤلاء المتاجرين بالعمامة التي لا تساوي قماط طفل شيعي يتسيدون الفضائيات ويرون انفسهم معصومين ومراجع الا ربع .. القلب يغلي من هؤلاء ولكن { لو ثنيت لي الوسادة لحكمت بين اهل العمائم بغاياياتهم ومن يقف وراءهم .. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق Yagoub Idriss BADAWE ، على التحليل الأمني Security Analysis - للكاتب صلاح الاركوازي : موضوع التحليل الامن شيق جدا الاحساس بالمقضية وجمع اكبر قدر من المعلومات من مصادرها الموثوقة الخبرات العلمية السابقة تلعب دور كبير جدا الوختام والوصاية في حد ذاتها خبرات للمستقبل تشكروا

 
علّق هناء الساعدي ، على أحد إخوة أبو مهدي المهندس يرفع دعوى على مصطفى الكاظمي : ماضاع حق وراءه مطالب، ودماء الشهداء اولى الحقوق ، باذن الله يعجل الفرج لكل المظلومين ويخزي الظالمين

 
علّق سعید العذاري ، على بطالة أصحاب الشهادات - للكاتب علا الحميري : احسنت الراي والافكار الواقعية ولكن يجب تعاون الجميع في القضاء على البطالة ومنهم التجار والاثرياء بتشغيلهم في مشاريع اهلية مع ضمان التقاعد لهم مستقبلا اكبر دولة لاتستطيع تعيين الجميع

 
علّق ناصر حيدر ، على سورة الكوثر الصديقة فاطمة الزهراء (ع) - للكاتب مجاهد منعثر منشد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الكوثر هم أهل البيت عليهم السلام لأن السورة فيها تقابل بين كفتين هما كوثر وأبتر ومن جهة ثانية الخالق اعطى أفضل مخلوق هدية فهل يوجد أفضل من أهل البيت (ع) بعد النبي في الكون منذ بدء الخليقة والى الان وبدليل آخرهم الحجة المهدي ينتظر ظهوره ونصره من الله وينزل نبيا من أولي العزم تحت إمرته ولو كان الكوثر فقط فاطمة لكانت مقولة كون النبي ابتر صحيحة ولدينا ان حوض يوم القيامة يدعى الكوثر فيمكن القول لمن لايعرف كوثر الدنيا ولم ينهل من معينه سوف لن يشرب من كوثر الاخرة ناصر حيدر

 
علّق سعید العذاري ، على مصادر الدراسة عن المفكر الشهيد محمد هادي السبيتي - للكاتب ازهر السهر : تحدث عنه العلامة الراحل السيد عبد الأمير آل السيد علي خان قائلاً: ((كان الشهيد محمد باقر الصدر اذا جلس في مجلس فيه الشهيد السبيتي يقوله له: حدثنا يا أبا حسن فاني أحب أن اسمع كلامك)). قال له جمع من الدعاة نريد ان نرتب مجلة سياسية فقال لهم عندكم مجلة الشهيد فقالوا له انها تابعة لمنظمة العمل فقال لهم انها مجلة واعية فاكتبوا بها وقووها مقتطفات من حياته منقولة مع بعض التعديلات ولد المفكر الإسلامي والداعية المهندس محمد هادي السبيتي، في مدينة الكاظمية عام 1930 تخرج من جامعة بغداد كلية الهندسة ، قسم الكهرباء مارس نشاطاته الإسلامية المنظمة من خلال إنضمامه إلى حزب (التحرير) يومذاك وكان من أبرز قياداته في الخمسينات، ومن قبلة كان في حركة الأخوان المسلمين وانتمائه هو مصدر قوة له واثبات حرص المفكرين الشيعة على الاسلام الواحد بلا تعصب طائفي أشتد نشاطه الإسلامي المنظم في الخمسينات أيام الحكم الملكي في العراق فاعتقلته سلطة (نوري سعيد)، بسبب نشاطه الإسلامي وأودع معتقل (نقرة السلمان)، لعدة أشهر . عام( 19666م) سافر إلى أمريكا في بعثه دراسية لمدة ستة أشهر، ومما يُذكر إنه كان يمارس عمله السياسي ونشاطه الفكري من خلال كتابة المقالات الفكرية ، أثناء وجوده في أمريكا ، ونشرها بأسم (أبو إسلام) في جريدة (السياسة الكويتية)، التي كانت في ذلك الحين إسلامية التوجه كان الأستاذ الشهيد محمد هادي السبيتي من الأوائل الذين انظموا إلى تنظيم الدعوة الإسلامية من خلال السيد الشهيد محمد مهدي الحكيم الذي تعرف عليه عن طريق السيد مرتضى العسكري والسيد طالب الرفاعي، وكان الأستاذ السبيتي قبلها أحد قيادي حزب (التحرير) وقبله في حركة (الأخوان المسلمين)) وفي سنة 19666م تولي مهام ا لخلافة و الأشراف والتخطيط والمراقبة العامة على التنظيم، كما أصبح المنظر الأول للدعوة، مما ترك تسلمه مقاليد ا لخلافة بصمات عميقة على حياة (الدعوة الإسلامية) الداخلية، وكان تأثيره منصباُ في البداية على الجانب التنظيمي حيث تحولت الدعوة في عهده إلى حزب حديدي صارم في انضباطه، وبهذا الصدد يشهد أعداء الدعوة الإسلامية بذلك كما جاء على لسان المجرم برزان التكريتي (مدير المخابرات العراقية) قوله : (( لقد أعتمد هذا التنظيم ، ويقصد الدعوة الإسلامية ، سبلاً ووسائل خاصة للاتصال، غير مألوفة بالنسبة للمنظمات والأحزاب والسياسة وذلك من خلال تبنيه صيغة (الاتصالات الخيطية)، في الداخل وتكون هذه الخيوط ذات إرتباطات رأسيه مباشرة مع عناصر قيادتها في الخارج بقصد سلامتها وأقتصار المخاطر والعقاب على عناصر الخيوط في الداخل، واعتمدت هذه الخيوط برنامجاً دقيقاً للاتصالات والنشاطات لا تعتمده إلا المؤسسات الاستخبارية والجاسوسية العالمية ))، وقد كان تأثير الأستاذ السبيتي، على الجانب الفكري واسعاً، وعميقاً حيث تفرد الأستاذ السبيتي بكتابة النشرة المركزية للتنظيم (صوت الدعوة) ، ويذكر السيد الشهيد محمد باقر الصدر هذا التأثير مخاطباً أحد قيادات الدعوة الإسلامية في العراق قائلاً : ((لقد أتخمتم الأمة بالفكر حتى حولتموها إلى حوزة كبيرة)) تمكن الأستاذ السبيتي، من رسم خط سير الدعوة وفق متبنيات فكرية وتنظيمية وسياسية نابعة من رؤيته ونظرته القرآنية للحياةفي عام ( 1973م) اقتحمت منزله في بغداد ، شارع فلسطين ، مدرعة عسكرية مع مجموعة من قوات الأمن التابعة للنظام العفلقي البائد لاعتقاله، ولم يكن موجود حينها فيه لسفره إلى لبنان وسورية،وعلى أثرها سارع شقيقة المهندس (مهدي السبيتي)، إلى الاتصال به وكان وقتها في دمشق عائداً في طريقة من لبنان إلى العراق، فأبلغه بما حدث فأمتنع عن العودة، ولبث في لبنان فترة ثم أنتقل بعدها إلى الأردن حيث أستقر في مدينة الزرقاء، وعمل مديراً لمركز الطاقة الحرارية في الزرقاء . قام الشهيد محمد هادي السبيتي بزيارات لكل من سوريا وإيران ولبنان لقيامه بنشاطاته السياسية فيها أعتُقل من قبل المخابرات الأردنية بتاريخ ( 9/5/19811م) بطلب من المخابرات العراقية التي طالبت بتسليمه إليها بعد أن تكرر قدوم (المجرم برزان التكريتي) ، مدير المخابرات العراقية أنذاك الذي كان يحمل رسالة خاصة من (الطاغية صدام)، نفسه لغرض تسليم الأستاذ السبيتي قبل أن كان السبيتي على وشك مغادرة الأردن نهائياً بعد تحذيرات وصلته باحتمال تعرضه للخطر. ، اعتقل السبيتي بعدها من قبل المخابرات ,ونقل في العديد من السجون الأردنية كان أخرها معتقل (الجفر ) الصحراوي وذكرت مجلة الهدف الفلسطينية إن الحكومة العراقية مارست ضغوطاً مركزة على الأردن في تموز وأب (19811م )من أجل تسليم المهندس السبيتي أحد البارزين في حزب الدعوة والذي يعمل مديراً لمركز الطاقة الحرارية في الأردن تحركت أوساط إسلامية وشخصيات عديدة من أجل إطلاق الحكومة الأردنية سراح الأستاذ السبيتي ومنع تسليمه إلى (المجرم صدام )، فمن تلك المساعي ما قام به آية الله السيد محمد حسين فضل الله ،والذي تحرك عن طريق أشخاص من المؤثرين على الملك حسين ملك الأردن كما قام الشيخ محمد مهدي شمس الدين بتحرك مماثل, وكذلك السيدة (رباب الصدر) شقيقة الأمام المغيب السيد موسى الصدر قامت بالتوجه شخصياً إلى الأردن لهذا الغرض ولكن بدون نتيجة تذكر، كانت معلومات قد ترشحت أن السلطات الأردنية سلمت الأستاذ السبيتي إلى مخابرات النظام الصدامي التي قامت بتحويله إلى مديرية الأمن العامة لأستكمال التحقيق معه. في عام( 19855م) كان أحد السجناء من حركة (الأخوان المسلمين ) قد أفرج عنه من سجن (أبي غريب) قد كتب رسالة إلى من يهمه أمر (أبي حسن) يبدي إعجابه بشخصية (الشيخ أبي حسن السبيتي )، ، المصنف ضمن قاطع السياسيين المحكومين بالإعدام ، ويشير إلى قوة عزيمته وثباته أمام (الجلادين) ويقول كنت أسمع صوته الجميل منبعث من زنزانته يتلو القرآن, ويضيف :(لقد سألته كيف تقضي أوقات فراغك داخل السجن طوال هذه السنين فأجابني:ليس لدي فراغ, إني على اتصال دائم مع ربي). بعد انهيار سلطة نظام (صدام )في بغداد عام (20033م) تبين من خلال العثور على بعض سجلات الأمن العامة إن الأستاذ الشهيد (محمد هادي السبيتي )، قد استشهد بتاريخ (9 /11 /1988م )، وقد دُفن في مقبرة (الكرخ الإسلامية) المعروفة ب ،(مقبرة محمد السكران)، في أبي غريب ببغداد وقد ثُبتت على موضع دفنه لوحة تحمل رقم (177) . أبقى ولده (حسن) جثمان والده في نفس المقبرة المذكورة بعد أن رصف له قبراً متواضعاً كتب عليه أسمه وتاريخ استشهاده.

 
علّق سعید العذاري ، على مصادر الدراسة عن المفكر الشهيد محمد هادي السبيتي - للكاتب ازهر السهر : احسنت جزاك الله خيرا رحم الله الشهيد السبيتي

 
علّق سعید العذاري ، على نشيد سلام فرمانده / 5 - للكاتب عبود مزهر الكرخي : إنشودة (( سلام فرمنده )) (( سلام يامهدي )) إرهاصات بأتجاه الظهور ظهر اسم الإمام المهدي عليه السلام بكثافة اثناء معارك النجف سنة 2004 فكانت اغلب القنوات الفضائية والصحف العالمية تتحدث عن معارك جيش المهدي ، وظهر اسم النجف والكوفة والسهلة وكربلاء في الاعلام العالمي وفي اجواء اعمال الارهابيين واستهدافهم لشيعة اهل البيت عليهم السلام ولمقامات الائمة عليهم السلام ظهر للاعلام اسم الائمة علي والحسين والجوادين والعسكريين عليهم السلام وهم اباء واجداد الامام المهدي عليه السلام وقبل شهر تقريباً عيّن بايدين بروفسور يبحث له عن عقيدة المهدي . وظهر اسم الامام عليه السلام في انشودة إنشودة (( سلام فرمنده )) في ايران وانشودة (( سلام يامهدي)) في العراق . وانتشر الى حد اعتراض الاعلام الغربي على الانشودة ، والاعتراض تطرق الى اسم الامام عليه السلام . قال الامام جعفر الصادق(عليه السلام): (( يظهر في شبهة ليستبين، فيعلو ذكره، ويظهر أمره، وينادي باسمه وكنيته ونسبه، ويكثر ذلك على أفواه المحقين والمبطلين والموافقين والمخالفين لتلزمهم الحجة بمعرفتهم به على أنّه قد قصصنا ودللّنا عليه )). ومن علامات الظهور يأس الشعوب العالمية من جميع الاطروحات والحكومات ، فتتوجه الى من ينقذها ، وهي ارهاصات للظهور ، ولكن كذب الوقّاتون وان صدقوا . والامام عليه السلام ينتظرنا لنكون انصاره المؤهلين فكريا وعاطفيا وسلوكيا .

 
علّق سعید العذاري ، على العمامة الشيعية لما تنتهي صلاحيتها من مرتديها  Expiry - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : بارك الله بك شيخنا الموالي التشكيك بروايات عقائدنا نتيجتها تبرئة يزيد وتحجيم دور المرجعية والمنبر وانهاء الزيارات وتهديم اضرحة اهل البيت عليهم السلام في الثمانينات درّسنا المشكك كتاب المكاسب وفي موضوع (( الغيبة والبهتان )) ذكر رواية او فتوى (( باهتوهم )) يعني اتهموا الاخرين المخالفين لاهل البيت عليهم السلام بما ليس فيهم : كاللواط وزنا المحارم ووووو . فقلت له : سيدنا هذه الرواية او الفتوى مخالفة للقران الكريم واخلاق اهل البيت عليهم السلام . فردّ عليّ واثبت صحتها ، وحينما بقيت اناقشه ، صرخ في وجهي لكي لااشغله عن الشرح واكمال الدرس . والان يثبتها ليطعن بالشيعة وقد كان يدافع عن دلالتها وجواز البهتان الان لاالومه على موقفه هذا لانه كان في وقتها شابا في الثلاثين قليل الخبرة وقليل العلم . وقبل سنوات إدّعى ان الاعلم هو الاعلم بالعقائد ، ونفى اعلمية بقية المراجع ، وحينما حدثت ضجة إدعى ان كلامه مقطّع . والان بدا فجأة يشكك بروايات العقائد والتفاسير القرانية التي تثبت الامامة . ونفى صحة الروايات التي تثبت الامامة والعصمة وافضلية اهل البيت عليهم السلام ومقاماتهم وكراماتهم وشفاعاتهم ، وولادة وغيبة الامام المهدي عليه السلام . لااريد الطعن بنواياه ولكن اقول ان النتيجة لو نجحت افكاره هي : ((تبرئة يزيد ، وتحجيم دور المرجعية والمنبر، وانهاء الزيارات وتهديم اضرحة اهل البيت عليهم السلام)). من الناحية العملية لاتاثير لها على الشيعة ، فلن يتركوا ايمانهم ، ولن تضعف علاقتهم باهل البيت عليهم السلام . ولكن النتيجة حسب تحليلي القاصر : 1- استثمار اراءه من قبل المخالفين للطعن بالتشيع . 2- منع العلمانيين والملحدين من مراجعة افكارهم والعودة الى الدين . 3- منع انتشار التشيع في العالم ، فمثلا نيجريا قبل سنة 1979 لايوجد فيها شيعي واحد ، ولكن قبل 4 سنين وصل عددهم الى 24 مليون شيعي . 4- تمسك الاخرين بصحة خلافة البعض ومنهم معاوية ويزيد. 5- عند نفي النص على امامة وخلافة اهل البيت عليه السلام ، ستكون الشورى والبيعة طريقة مشروعة لتعيين الخليفة ، فيصبح يزيد خليفة شرعيا . 6- سيصبح يزيد واجب الطاعة والخارج عليه خارج على امام او خليفة زمانه . 7- سيصبح الائمة اناسا عاديين ، وان تشييد اضرحتهم بدعة ، وان زيارتهم بدعة . واخر المطاف اقرأ : (( يحسين بضمايرنا صحنا بيك آمنّا ، لاصيحة عواطف هاي ، لادعوة ومجرد راي ، هذي من مبادئنا )). ستاتي الزيارة المليونية لتثبت رسوخ ايمان الحسينيين .

 
علّق الشيخ الطائي ، على لجنة نيابية: مصفى كربلاء يوفر للعراق 60 بالمئة من الغاز المستورد : بارك الله فيكم وفي جهودكم الجباره ونلتمس من الله العون والسداد لكم

 
علّق ابوعلي المرشدي ، على انطلاق مسابقة الكترونية بعنوان (قراءة في تراث السيد محمد سعيد الحكيم) : ممكن آلية المشاركة

 
علّق جاسم محمد عواد ، على انطلاق مسابقة الكترونية بعنوان (قراءة في تراث السيد محمد سعيد الحكيم) : بارك الله بجهودكم متى تبدأ المسابقة؟ وكيف يتسنى لنا الاطلاع على تفاصيلها؟

 
علّق اثير الخزاعي ، على عراقي - للكاتب د . علاء هادي الحطاب : رئيس وزراء العراق كردي انفصالي ليس من مصلحته أن تكون هناك حركة دبلوماسية قوية في العراق . بل همّه الوحيد هو تشجيع الدول على فتح ممثليات او قنصليات لها في كردستان ، مع السكوت عن بعض الدول التي لازالت لا تفتح لها سفارات او قنصليات في العراق. يضاف إلى ذلك ان وزير الخارجية ابتداء من زيباري وانتهاءا بهذا الجايجي قسموا سفارات العراق الى نصفين قسم لكردستان فيه كادر كردي ، وقسم للعراق لا سلطة له ولا هيبة. والانكى من ذلك ان يقوم رئيس ا لجمهورية العراقية عبد اللطيف رشيد الكردي الانفصالي بالتكلم باللغتين الكردية والانكليزية في مؤتمر زاخو الخير متجاهلا اللغة العربية ضاربا بكل الاعراف الدبلوماسية عرض الحائط. متى ما كان للعراق هيبة ولحكومته هيبة سوف تستقيم الأمور.

 
علّق مصطفى الهادي ، على قضية السرداب تشويه للقضية المهدوية - للكاتب الشيخ احمد سلمان : كل مدينة مسوّرة بسور تكون لها ممرات سرية تحتها تقود إلى خارج المدينة تُتسخدم للطوارئ خصوصا في حالات الحصار والخوف من سقوط المدينة . وفي كل بيت من بيوت هذه المدينة يوجد ممرات تحت الأرض يُطلق عليها السراديب. وقد جاء في قواميس اللغة ان (سرداب) هو ممر تحت الأرض. وعلى ما يبدو فإن من جملة الاحتياطات التي اتخذها الامام العسكري عليه السلام انه انشأ مثل هذا الممر تحت بيته تحسبا لما سوف يجري على ضوء عداء خلفاء بني العباس للآل البيت عليهم السلام ومراقبتهم ومحاصرتهم. ولعل ابرز دليل على ان الامام المهدي عليه السلام خرج من هذا الممر تحت الأرض هو اجماع من روى قضية السرداب انهم قالوا : ودخل السرداب ولم يخرج. اي لم يخرج من الدار . وهذا يعكس لنا طريق خروج الامام سلام الله عليه عندما حاصرته جلاوزة النظام العباسي. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ليث شبر
صفحة الكاتب :
  د . ليث شبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net