صفحة الكاتب : رشيد السراي

الخيارات الاقتصادية في مواجهة تركيا
رشيد السراي
دخول القوات التركية إلى الأراضي العراقية محل جدل منذ عدة أيام ولازال، وصدرت العديد من ردود الأفعال والمقترحات لمواجهة ذلك التعدي الواضح الخطأ والغامض الأسباب، ومن ضمنها خيار المقاطعة الاقتصادية، فهل هو ممكن؟ وهل هو مفيد؟
قبل الإجابة لا بد من استعراض-ولو بشكل مختصر- جوانب العلاقة الاقتصادية بين تركيا والعراق، والتي يمكن تلخيصها بما يلي:
 
1-التبادي التجاري بين العراق وتركيا:
حجم التبادل التجاري بين العرب وتركيا بحدود 60 مليار دولار، منها ما بين 10 إلى 13 مليار دولار هي مقدار حجم التبادل التجاري بين تركيا والعراق، أي ما نسبته (16-21%)، وبحسب كتاب حقائق العالم (The World Factbook) فإن العراق في سنة 2014 يعد المستورد الثاني للصادرات التركية وبنسبة 6,9% بعد ألمانيا التي كانت نسبتها 9,6%، وتبلغ قيمه هذه الصادرات-حصة العراق منها- أكثر من 12 مليار دولار، وقد حافظ العراق على هذا الموقع منذ عدة سنوات حيث جاء ثانياً بعد ألمانيا أيضاً وبنسبة 7,1% في سنة 2012م.
ومن نسبة الاستيراد نعرف إن ميزان التبادل التجاري بين تركيا والعراق يكاد يكون بنسبة 100% لصالح تركيا لأن العراق يستورد منها فقط ولا يصدر لها شيء تقريباً.
 
2-الشركات التركية العاملة في العراق:
توجد العديد من الشركات التركية العاملة في العراق، وفي مجالات مختلفة، بعضها في مجال تنفيذ المشاريع مع المحافظات أو الوزارات، وبعضها مع مجال الاستثمار، وبعضها مع الشركات النفطية، وبعضها بشراكات مع القطاع الخاص العراقي، ولكن للأسف لم أجد احصائيات دقيقة بشأن اعدادها ونشاطاتها ولا حجم أعمالها في العراق بشكل كامل، ولكنها بلا شك تمثل نشاطاً مهماً تحرص الحكومة التركية على استمراره وخاصة في شمال العراق حيث الأهمية الكبرى لتركيا في توجهها نحو الشرق الأوسط بحسب خبراء، كما وفقاً لبعض الاحصائيات تقدير حجم عمل الشركات التركية في شمال العراق حيث ارتفع عدد هذه الشركات من 490 شركة سنة 2009 إلى 1020 في سنة 2011، وفقاً لوزير الصناعة في إقليم كردستان سنان جلبي، ويمكن-وفقاً لكلام الوزير حيث إنه يتم تأسيس 25 شركة تركية شهرياً في الإقليم- تقدير عدد الشركات في سنة 2014 بـ1920 شركة، ووفقاً للوزير نفسه فإن حصة الشركات التركية بين الشركات الأجنبية العاملة في الإقليم تبلغ 52.7%.
 
3-رجال الأعمال العراقيين في تركيا:
هناك عدد كبير من رجال الأعمال والنشاطات التجارية العراقية تتواجد في تركيا، وهذا عنصر إيجابي وسلبي، إذ قد يمكن استخدامه في الضغط على الحكومة التركية، وقد يمكن استخدامه في الضغط على الحكومة العراقية! ويتحكم في ذلك مدى وطنية رجال الأعمال هؤلاء وعلاقتهم بتركيا وعلاقتهم ببعض الساسة العراقيين بشكل مباشر أو غير مباشر.
 
4-السياحة:
بحسب وزارة الثقافة والسياحة التركية بلغ عدد السواح العراقيين في تركيا لسنة 2014  (857،246) أي ما نسبته-وبحسب نفس المصدر- 2,33% من عدد السواح الكلي الداخل لتركيا في نفس السنة والبالغ عددهم (36،837،900)، علماً إن عدد السواح العراقيين تضاعف تقريباً خلال سنتين أي من سنة 2012 إلى سنة 2014.
ولتوضيح تأثير عدد السواح العراقيين في تركيا فإن عددهم يساوي تقريباً عدد كل السواح من أفريقيا في تركيا، ويساوي تقريباً نصف عدد السواح من روسيا، وتقريباً ثلاثة أضعاف عدد السواح  من السعودية.
 
ويقول معهد الإحصاءات التركي إن إيرادات السياحة التركية زادت 3.4 بالمئة على أساس سنوي في الربع الأول من العام إلى 4.81 مليار دولار. وإيرادات السياحة مصدر مهم للعملة الصعبة لتركيا، وكانت إيرادات السياحة زادت11.4 بالمئة في 2013 إلى 32.3 مليار دولار، وإذا علمنا إن معدل ما تستفيد به الحكومة التركية من السائح هو 679دولار لذا فإن ما تستفيد به الحكومة التركية من السواح العراقيين هو بحدود (600 مليون دولار) سنوياً، أما ما يصرفه السائح العراقي لكل تكاليف السفرة فهو بحدود المليار دولار سنوياً.
أما السواح الأتراك في العراق فلا توجد احصائيات بشأنهم علماً إن اعدادهم ازدادت في الآونة الأخيرة بالنسبة لزوار العتبات المقدسة بالذات والعاملين في الشركات التركية العاملة في العراق.
هذا وقد شهد قطاع السياحة في تركيا تراجع منذ بدء الاعمال العسكرية في تركيا والعراق ضد داعش.
 
5-تصدير النفط:
العراق يصدر ما نسبته 80% من نفطه عبر مضيق هرمز و20% عبر تركيا بحسب تصريح فرهاد الاتروشي عضو لجنة النفط والطاقة النيابية. وما يصدره العراق عبر تركيا هو عبر الخط العراقي التركي الذي أنشأ سنة 1977 وتم توسيعه عدة مرات، وهو بطول 1048كم وبطاقة نهائية تصل لـ(1,75 مليون برميل يومياً)، وحالياً يصدر منه نفط كركوك، وصولاً إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط ثم إلى أوربا في الغالب.
 
ووفقاً لجداول وزارة النفط العراقية لشهر تشرين الثاني 2015 فإن التصدير من نفط كركوك كان نسبته صفر% وهو الاقرب للتصدير عبر الاراضي التركية كما إنه كان من بين الشركات ال32 المشترية للنفط العراقي  شركة (TP BADRA) التركية.
 
علماً إن الحكومة العراقية كانت تخطط ومنذ فترة-في بدايات سنة 2014- وعلى أثر اتفاق التصدير النفطي بين كردستان وتركيا بدون موافقة الحكومة العراقية، تخطط لإيقاف تصدير النفط العراقي عبر تركيا واستبداله بخط أنابيب عبر سوريا بحسب ما نشرت صحيفة "يني شفق" التركية.
كما إن خط تصدير النفط عبر الأردن ممكن أن يكون بديل ناجح عن الخط التركي ولكن الخط عبر سوريا هو الأفضل لكون الأخير بديل مناسب عن الخط التركي للتصدير لأسواق أوربا.
و يصدر العراق عبر تركيا أكثر من 140 ألف برميل يومياً وهو ما يعادل أكثر من ربع (25%) ما يتم تصدير من نفط عبر تركيا إلى دول العالم.
 
انتاج تركيا من النفط في اراضيها بحدود 53 الف برميل يومياً، وتستورد تركيا نحو 200 ألف برميل يومياً من النفط من إيران، وهو ما يغطي 30% من استهلاكها المحلي اليومي الذي هو بحدود 773 ألف برميل يومياً، وهي تفضل النفط الإيراني وتبحث عن النفط بأقل الأسعار الممكنة.
علماً إن أماكن تواجد النفط المتوقعة في تركيا قريبة من الحدود العراقية والسورية!
 
6-تهريب النفط:
يسيطر تنظيم داعش حالياً على عدد كبير من الآبار في العراق وسوريا، كما إنه استولى على عدد من المعدات من بعض الحقول ودخل –بحسب خبراء- مرحلة الانتاج والتصدير عبر مهربين ووسطاء من تركيا، تقول روسيا إن للحكومة التركية-بل لعائلة أردوغان ولأبنه بالذات- يد فيها.
حجم ما ينتجه داعش وبكم يبيع وكم يستفاد محل جدل وتخمينات، فبالنسبة للإنتاج تتراوح ما 
بين 30-إلى 200 ألف برميل يومياً، وبأسعار تتراوح ما بين 10إلى 34 دولار للبرميل وإن كان الأرجح إن سعره لا يتجاوز الـ 18 دولار، وبفائدة تصل ما بين 1,2 إلى  4 مليون دولار يومياً. وتعد هذه الأموال حالياً المصدر الرئيس لتمويل داعش!
وقد فشل التحالف الدولي-بحسب صحيفة  "فايننشال تايمز" البريطانية - في عرقلة تهريب النفط من قبل داعش والذي يتم في الغالب عبر صهاريج عبر تركيا، في حين تمكن الروس من عرقلة ذلك بشكل واضح!
وتشير بعض المصادر إلى أن داعش ينقب عن النفط عبر فريق من الخبراء! وإنه يهرب النفط عبر شاحنات يصل عددها إلى أكثر من 1200 شاحنة من مدينة نينوى في العراق عبر مدينة زاخو الواقعة ضمن حدود إقليم كردستان, إلى تركيا وتحديداً بلدة (سلوب) التركية حيث يتم بيعه في مزاد يومي!
 
بحسب ما استعرضناه فإن خيارات المواجهة الاقتصادية مع تركيا يمكن أن تكون:
1-مقاطعة السلع الداخلة في المشاريع كمرحلة أولى، ثم بعد توفير البدائل الاستيرادية دون تأثير على أسعار المواد في السوق يمكن أن تتم مقاطعة المنتجات التركية كافة وبهذا نحرم تركيا من إيرادات تصل لـ 13 مليار دولار بهذه الخطوة فقط.
2-منع الشركات التركية من العمل في العراق-خاصة في كردستان وإن كان هذا صعب- وبهذا نحرم تركيا من إيرادات كبيرة لموازنتها ومن الدخول لأسواق الشرق الأوسط عبر العراق، مع أخذ الوضع الاقتصادي للبلد وحسم الاعمال الجارية بما يخدم البلد بنظر الاعتبار.
3-توجيه رجال الأعمال-عبر التفاهم أو عبر ادوات ضغط- العراقيين من إنهاء اعمالهم في تركيا والبحث عن بدائل وإن كان توفير بيئة ملائمة لهم في العراق مع حوافز تشجيعية هو الأفضل أكيداً.
4-أيقاف السياحة من وإلى تركيا كلياً، وبذلك نحرم تركيا من إيرادات قد تصل لمليار دولار سنوياً فضلاً عن التأثير الإعلامي والذي قد يبرك سياحتها كثيراً، خاصة إذا تزامن ذلك مع الجهد الروسي بهذا الاتجاه. ويمكن أن تكون جورجيا وبعض بلدان أوربا الشرقية وإيران بديل مناسب عن تركيا كوجهة سياحية للعراقيين.
5-أيقاف تصدير النفط عبر تركيا كلياً، وبذلك نحرم تركيا من الاستفادة من خطوط نقل النفط لديها بنسبة تتجاوز الربع، مع تكثيف الجهود لمنع المناورة من قبل كردستان بشأن هذا الموضوع.
6-دعم الجهد الروسي العسكري وتحويل مركز المعلومات الرباعي إلى حلف لمواجهة داعش، وبذلك يمكن توجيه ضربات موجعة-وربما شل تام- لتهريب النفط من قبل داعش عبر تركيا وبذلك نحرم تركيا من الاستفادة من هذا النفط.
7-يمكن أن تتم النقطة (5) و (6) بالتنسيق مع الجانب الروسي والإيراني في مجال التصدير والنقل للنفط والغاز وبذلك يتم توجيه ضربة قاسية جداً للاقتصاد التركي تجبر تركيا على إعادة النظر في تصرفاتها.

  

رشيد السراي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/15



كتابة تعليق لموضوع : الخيارات الاقتصادية في مواجهة تركيا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حسين القاصد
صفحة الكاتب :
  د . حسين القاصد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net