صفحة الكاتب : احمد الخالدي

زيارة الاربعين ... شعيرة واهداف
احمد الخالدي

في كل دول العالم هناك طقوس وممارسات اعتادت عليها بعض الشعوب لتكون كرنفالا سنوياً تجتمع لاجلها اعداد من الناس لتخليد رمز وطني او لاحياء ذكرى عظيم من العظماء او ليكون ملحمة رياضية تشترك فيها جملة من دول العالم , وتتباين الاهداف التي يجتمع لاجلها بني الانسان وتختلف في غاياتها لكنها في النهاية تتحدد بوقت معلوم ولا تشمل جل بقاع الارض ولا تجمع كل اجناس البشر ..
لكن هناك مناسبة تجتمع لاجلها كل الاجناس والالوان والقوميات وبمختلف اللغات كلهم ينادون بكلمة لا تختلف في لفظها ولا معناها حيث ترى الملايين من الناس من معظم دول العالم يخرجون بمسيرات منظمة وينادون بلوعة وحرقة ( ياحسين ) تشمل جل بقاع الارض من اقصى شمالها الى ابعد نقطة في جنوبها ويختلط شرقي الارض بغربيها يهتفون بأصوات تمتزج بالعبرات ضاربين بأيديهم على الرؤوس والصدور مرددين ( ابد والله لا ننسى حسينا ) , رافعين الشعارات والهتافات التي تقرأ فيها المظلومية وفي نفس الوقت تشعر في طياتها بالثورة , وما تلك الثورة الا على من ظلم النبي محمد في اهل بيته صلوات الله عليهم اجمعين , والثورة على من اراد القضاء على الدين وعلى سنة النبي الامين صلوات الله عليه , الثورة على كل من سنّ الظلم واسس له واجراه بيده او لسانه او رضي بهذا الظلم على محمد وال محمد بقلبه , والثورة على من يحاول ان يكرر ما فعله اجداده من قتلة الحسين عليه السلام فيفتي بتكفير اتباع اهل البيت عليهم السلام ويأمر اتباعه من اراذل الخلق وحثالة المجتمع بقتل محبي الحسين عليه السلام وما حب هؤلاء الموالين للحسين واهل بيته ومحافظتهم على استذكار نهضته واستخلاص العبر منها الا حباً لله تعالى الذي انزل في كتابه المبين ( قل لا اسئلكم عليه اجراً الا المودة في القربى ) ولرسوله الذي قال ( حسين مني وانا من حسين احب الله من احب حسيناً ) ..
فأذا رأينا تلك الملايين من البشر تمشي لذلك القبر الطاهر الذي يتضمن جسد الحسين عليه السلام عرفنا ما كان يقصد ابو عبد الله الحسين عليه السلام حين قال ( انما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي اريد ان امر بالمعروف وانهى عن المنكر ) وقد اصلح بأبي وامي وقد نجح والله في نهضته المباركة , لأن المسلمين في كل عام يبكون شهداء العدالة والحرية ويلعنون امية وال امية وسيستمر ذلك الى ان ينصب الله سبحانه وتعالى الموازين للناس ويكون الحاكم هو صاحب الثأر ..
واذا قال قائل لم كل هذا البكاء والنحيب في كل عام ولم تذرفون الدموع على رجل قاتلَ وقَتَلَ وقُتِلْ قبل اكثر من الف عام ؟! لِمَ لا تنظرون الى شؤونكم وتهتمون بمصالحكم وما الدين الا ان تقيم الصلاة وتأتي الزكاة وتساعد المحتاج ؟.. فنقول لهذا القائل الجاهل . ان الدين الذي تزعم انك تدين به ماوصل الينا الا بفضل هذا الرجل الذي ضحّى في سبيل بقاءه اجلّ التضحيات , فكيف لا نبكي حسينا ً وقد ضاقت عليه الارض بعد رحبها وقتل غريباً ضماناً هو وثلة قليلة من اصحابه واهل بيته .. كيف لا نبكيه وقد تكالبت عليه الاعداء من كل جانب هذا يضربه بالسيف وذاك يطعنه بالرمح وذلك يرشقه بالسهام وهذا يرضخه بالحجارة كيف لا نبكي حسيناً وقد قُطّعت اوصال فلذات كبده ومزقت اجساد اخوته وبني عمومته وصحبه امام عينيه كيف لا نبكيه وقد ذُبح رضيعه بين يديه عطشاناً يتلوى من حرارة جراحه كيف لا نبكيه وقد طحنت خيل الاعداء صدره وداست ظهره واُحرقت خيامه ويُتمت عياله وسُبيت نساءه وطيف برأسه على رمح طويل والنساء ينظرن اليه .. كيف لا نبكيه وقد كان في بدنه عليه السلام اكثر من الف جرح بين ضربة سيف وطعنة رمح وكانت جراحه طعنة فوق طعنة وضربة فوق ضربة , كيف نصبر ولا نبكيه وقد سُلبت رحله وتُرك على صعيد كربلاء من غير غسل ولا دفن ثلاثة ايام عار على رمضاء كربلاء ..
هذا وهو ريحانة خاتم النبيين وسيد المرسلين وابوه سيد الوصيين وامه سيدة نساء العالمين وهو الامام المفترض الطاعة على لسان الصادق الامين , قطب رحى الامكان وعلة عالم التكوين ومركز تقديس كل الممكنات الذي لولاه لساخت الارض بأهلها .. فهل تتعجب اذا امطرت السماء دماً ؟!!
نعم تعجّب لأن السماء لم تهوِ على الارض ولم تصدم الكواكب بعضها حزناً لمن وقف ليضحي بكل ما يملك ويهب كل ما يملك لله تعالى ولأجل ان يبقى دين الله ودستوره فاعلاً في حياة المسلمين داعياً بأخلاص نية ( اللهم ان كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى ) لقد اعطى الامام الحسين عليه السلام كل ما يملك لله فلا عجب ان يعطيه الله اضعافاً مضاعفة وهو اكرم الاكرمين ولا عجب ان ترى الارض تموج بأهلها والسموات تضج بملائكتها ,ومما اعطى الله تعالى للامام الحسين عليه السلام هذه الجموع المؤمنة التي تتجه بمسيرات مليونية الى ملاذ المظلومين وناصر المستضعفين حامل لواء الامر بالمعروف والنهي عن المنكر في زمان يأمر الناس فيه بالمنكر وينهون عن المعروف في زمان يرتقي اللعناء منبر سيد الانبياء , وهذه الجموع تعلم ان الحسين عليه السلام هو قائد الفتح وهي اذ تندبه انما تندب العدل والرحمة الالهية التي جعلها الله في رسوله الكريم صلى الله عليه واله وهي اذ تبكي لمصابه انما تعلم كم هو مؤلم فقد الاحبة والاعزاء وقد قدم عليه السلام في ظهيرة عاشوراء كل احبته واعزاءه بل حتى طفله الرضيع قرابينا على مذبح الشهادة لكي تبقى لا اله الا الله شعار التوحيد للمسلمين ولكي يبقى حلال محمد حلال الى يوم القيامة وحرامه حرام الى يوم القيامة ..
وهناك من يضع اشكالاً قائلاً ( اما كان هناك خيار للحسين عليه السلام الا ان يقذف بنفسه واهل بيته بين اسنة الرماح وبيض الصفاح حتى يستقيم دين الله في الارض ؟! اما كان الاولى ان يصالح يزيد لكي يحفظ دمه ودماء اهل بيته ولا يلقي بنفسه الى التهلكة ؟؟!!
وجواباً على هذا الاشكال نقول : لقد وصل الحال بالامة الاسلامية انها ابتعدت عن منهاج القران وشريعة الرحمن وانحرف مسار الاسلام الى ما يوافق اهواء الحكام واصبحت ترى الحق فتعرض عنه وترى الباطل فتتهالك عليه واختلط الحلال بالحرام لذا كان عليها ان تصلي خلف كل برٍّ وفاجر وصار واجباً عليها ان لا تبيت الا وللحاكم في عنقها بيعة حتى وان اعتلى منبر رسول الله صلى الله عليه واله بالسيف وكان منها ان تسمع الطلقاء يخطبون على منابر المسلمين فيقول قائل منهم : (إني والله ما قاتلتكم لتصلوا ولا لتصوموا ولا لتحجوا ولا لتزكوا إنكم لتفعلون ذلك.وانما قاتلتكم لاتأمر عليكم وقد اعطاني الله ذلك وانتم كارهون ) ولأن الناس على دين ملوكهم صار هذا الحاكم ومن تبعه هم خلفاء الله وصار دينهم هو دين الله . وكان لا بدّ لمثل هؤلاء النيام من صعقة مدوية ترجّ الافاق ويهتزّ لها الوجدان الانساني لكي يتنبه الغافلون من هذا الاستغراق في الغيّ والضلال وكان لابدّ لهذا الليل الذي اسدل ستاره على المسلمين من شمس تشرق عليه لكي يرى المسلمون بنور الحسين عليه السلام التي اشرقت في عاشوراء الشهادة على ثغور ثعالب امية واذنابهم الذين يتربصون للمسلمين في عتمة ظلامهم وظلمهم . وكان خروج الحسين عليه السلام الى كربلاء هو مقدمة هذه الصحوة وصوته ( الا من ناصر ينصرنا . اما من موحد يرجو الله فينا ) صرخة تتردد في اذان الدهور الى ان تقوم الساعة .
وكان دم الحسين الذي سقى بطاح كربلاء ضروري لتعود شجرة النبوة خضراء نضرة بعد ما اماتتها سنن الطواغيت ..
وما جموع الوالهين بحب محمد وال محمد وتوجههم بمسيرات مليونية الى قبلة الحرية والفداء الا تلبية لذلك النداء وتقديماً للنصرة . وهذا هو النصر الذي اراده ابو عبد الله وهذا هو الفتح الذي تنبىء به صلوات الله عليه .
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اصحاب الحسين الذين بذلوا مهجهم دون الحسين , اللهم ثبت لنا قدم صدق مع الحسين واصحاب الحسين وارزقنا شفاعته يوم الورود انك سميع الدعاء ...

  

احمد الخالدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/12



كتابة تعليق لموضوع : زيارة الاربعين ... شعيرة واهداف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957.

 
علّق مازن الموسوي ، على أسبقية علي الوردي - للكاتب ا . د فاضل جابر ضاحي : احسنتم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن الزين
صفحة الكاتب :
  علي حسن الزين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net