صفحة الكاتب : سلام محمد

موقف السيّد عمّار الحكيم من دعوة البارزاني لإقالة المالكي
سلام محمد

رداً على مقال بانتظار موقف السيّد عمّار الحكيم
إنّ موقف السيّد عمّار الحكيم في جميع الأزمات التي واجهت العراق في فترة تصدي المالكي للدورة الثانية فيه وضوح للرؤيا وثبات في الموقف, أمّا قول الكاتب أمين محمد (انه لايفهم من كلام السيّد عمّار الحكيم سوى العموميات والدوران في كليشة ثابتة لم تعد تغني ولاتسمن من جوع) يثير الاستغراب، فالسيّد عمّار الحكيم من أبرز القيادات التي تمتلك جرأة و وضوح في طرح القضايا وبيان قلّ نظيره، وفي كلّ أربعاء يقدم السيّد الحكيم للجماهير تحليلاً سياسياً يجعلهم يعرفون ما يدور حولهم من أحداث وتطورات للموقف بحيادية ونقد هادف لبناء حكومة المواطن, ومن تكون لتنبه السيّد الحكيم وأنت لأتحسن حتى اختيار العبارات المؤدبة في كتاباتك ومن أين لك معرفة واقع المجلس الأعلى لكي تحكم عليه بالضعف. إنّ المجلس الأعلى الإسلامي العراقي سوف يفاجئ من دفعك لكتابة هذا المقال عندما تلتف جماهيره حوله لتغيير الواقع الفاسد الذي أوصلنا إليه من جندك للتشويش على أفكار العوام، ولو كان المجلس الأعلى مغامراً لأصبح المالكي ومنذ زمن في عداد الآخرين الذين أقصتهم طموحاتهم الشخصية والحزبية ولكن نظرة المجلس الأعلى إلى مصلحة الشيعة التي لا يعير لها المالكي أيّ اهتمام وحرص المجلس الأعلى على الحفاظ على اللحمة الوطنيّة ونأى بنفسه بعيداً عن المواقف التي تزعزع أمن واستقرار البلاد, ولو كان السيّد عمّار الحكيم يُريد أنّ يصبح عادل عبد المهدي رئيساً للوزراء لوافق على طلبات الكتل السياسيّة في إمكانية اختيار عبد المهدي رئيساً للوزراء مقابل إقصاء المالكي من العمليّة السياسيّة، ورفض السيّد الحكيم مطالب الكتل المنافسة للمالكي لأنه يعتقد أنّ الحل الصحيح للازمة السياسيّة في العراق لايمكن أنّ يكون خلال تقديم أطراف وإقصاء أخرى, أنّ المستقبل سيثبت للجميع وبالخصوص الذين يدفعون باتجاه الحكم الشمولي أنّ المجلس الأعلى هو صاحب النظرية والنهج الواضح الذي ينقذ العراق من الدكتاتورية المالكيّة والعلاوية والبارزانية.

 

  

سلام محمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/12



كتابة تعليق لموضوع : موقف السيّد عمّار الحكيم من دعوة البارزاني لإقالة المالكي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عقيل قاسم ، في 2012/04/16 .

السلام عليكم
اخ سلام مشكور وبارك الله في جهودك لتوضيح الامور ......ولكن اذا كان الاخ الكاتب لايفهم كلام السيد عمار الحكيم او لايستطيع ان يفهم او لايحب ان يفهم ....انها مشكلة تتعلق به اما السياسة التي ينتهجها المجلس الاعلى متمثلاً بالسيد عمار الحكيم هي سياسة واضحة بعيدة عن التنشنجات بعيدة عن الوعود الكاذبة بعيدة عن التطبيل والتهليل انها سياسة الحوار والتفاهم سياسة الانفتاح والحوار القراني وتبادل الاراء سياسة الشجاعة والاعتراف بالاخطاء ,,,اتحدى اي شخص من الكتل السياسية ان تكون لديه شجاعة ويقول امام وسائل الاعلام انه اخطا اوقصر منذ سقوط الصنم الى يومنا هذا لن اسمعها من وزير او مسؤول ......واذا كنت يا اخ امين تنتظر من السيد ان يكون طرفاً في معادلة المشاكل التي لاحل لها سوى اضافة عوامل مساعدة لاستمرارها كما ترى الحكومة فانت واهم .....تحياتي

• (2) - كتب : محمدحسن ، في 2012/04/13 .

السيدسلام المحترم
والله انا مستقل ولايهمني فلان او علان بل يهمني ان لا نجلد مرة اخرى والذي قرأته آلمني لان كل مافيه مطابق
للحملة الاعلامية لآل سعود اليهود ولمن يحكم محمية قطر الذين يقدمون الدعم المالي والاعلامي لقتلة العراقيين
اما دعوة العنصري مسعود جلاد الاكراد وجوقة ايادعلاوي المرتزق الرخيص هؤلاء قضية المجرم الهارب كشفت عوراتهم بالكامل ولايستحقون التعليق هذه الجوقة مجرمة ولها تاريخ اسود وابسط مواطن يعرف ذلك والتناغم معهم بهذه الحملة انتحار سياسي لانتمناه لاحد واسباب هذه الحملة طائفية بامتياز ولان المالكي شيعي ومن يقول غير ذلك يجافي الحقيقة والله الموفق




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق القيم
صفحة الكاتب :
  صادق القيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بابيلون ح13  : حيدر الحد راوي

 السيد السيستاني في كلية الشريعة الاعظمية

 اتحاد علماء الدين الإسلامي في كردستان يرد على الأزهر

 نجدة الديوانية تقبض على متهم بحوزته مشروبات كحولية ومطلوبين بجرائم قتل  : وزارة الداخلية العراقية

 لبنان وتحدي الوجود ...والخيارات الصعبة المقبلة على اللبنانيين ؟؟  : هشام الهبيشان

 مصر: قانون لمنح الجنسية وآخر لتقييد مقاضاة قادة الجيش

 لا أريد حبا آخر بعد رحيلك  : فراس الغضبان الحمداني

 جنسية واسط تؤكد سهولة دخول وخروج المسافرين من منفذ الحدودي في زرباطية  : علي فضيله الشمري

 ممنوع الدخول الى الامم المتحدة الا باذن امريكا  : سامي جواد كاظم

 القوات العراقیة تحرر تل شعير وسدير الوسطى والعليا، وتواصل تقدمها بالحويجة والشرقاط

 الصناعة تعتزم انتاج انابيب البولي اثيلين بقياسات كبيرة لاول مرة في العراق وتشغيل معمل طابوق المحاويل بعد توقف دام 15 عام  : وزارة الصناعة والمعادن

 الطيران المدني : حركة الملاحة الجوية طبيعية ولا تأخير أو تأجيل للرحلات

 مهمة لم تنتهي بعد  : علي فاهم

 شعر المتنبي : قراءات نقدية خاطفة  : كريم مرزة الاسدي

 ما تبعثر من زجاجي  : عايده بدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net