صفحة الكاتب : عباس العزاوي

بناء دولة أم جبر خواطر
عباس العزاوي

 أقيمت دولة العراق في القرن الماضي وفق المصالح البريطانية ومترفي وأحباب الباب العالي , دون الالتفات للأغلبية ولا حتى السؤال عن رأيهم, في الوقت الذي كانت المجاميع الشعبية المسلحة الفقيرة تضرب قوات الاحتلال ( الغير غاشم آنذاك) في مناطق الجنوب والفرات الأوسط , أقيمت بمعجزة وبركات الشيخ الجليل عبد الرحمن النقيب وصلاة الساسة والجنرالات ومهاراتهم النضالية في تأسيس دولة العراق ! وتمخضت عن هذه البركات استيراد ملك "مسلفن" من السلالة الهاشمية كي يحكم العراقيين أصحاب الحضارات العريقة , مع صدور فتوى حرمت على الشيعة الاشتراك بالحكم أو الانخراط في الجيش العراقي , بسبب وجود الأجنبي , فتحولت الأغلبية " الدايخة "بعد ذلك إلى جايجية وحراس مدارس وشرطه وجهله يبيعون الخضرة لأصحاب الروب " ألسيره " في الأسواق الشعبية, وكلما تحدث احد عن هذا التهميش والإقصاء والقتل والتجويع طوال تلك السنين.. صرخ المنافقون بان فتاوى شيوخكم حرمتكم حقوقكم وليس غيرهم!!, مع إن الفتوى لم تكن تصريح شرعي بالقتل والاضطهاد!!, في المقابل فان كل من أتى بعد ذلك من الساسة المحلل لهم شرعاً قيادة البلاد وذبح العباد حتى تحت حراب الاحتلال ! ,لا غبار على وطنيتهم " القرص " ولديهم صكوك الشرف والنزاهة والإخلاص, حتى جاءت ثورة الزعيم الخالد عبد الكريم قاسم التي استطاعت إنصاف الفقراء بقدر معين, فتكالبت عليها قوى الشر العروبي والخيانة والعمالة ولم يستطع الكثير من المتطرفين الركون إلى زوجاتهم أو مساسهنَّ في المخادع ,حتى افطر الزعيم بدمه في رمضان , برصاص عصابات البعث الفاشي , فاستقرت بذلك أرواح ونفوس قوم ناقمين , ولم يعد هناك أيّ خوف على البلاد, ليذهب قاسم ضحية إخلاصه وحبه لشعبه ووطنه حتى دون قبر يزار!. 

تكررت الأحداث مرة أخرى وأعاد التاريخ نفسه كما يقولون سنة 2003 بتشابه مدهش وعجيب !!. هنا سقط حزب تعسفي قمعي بأيادي أجنبية , حكم باسم العروبة وتحرير فلسطين وشعارات أخرى وهناك حكم عثماني طائفي دموي متسلط باسم الله والإسلام , تشكلت كتيبة موسى الكاظم أول نواة الجيش العراقي الذي أصبح باسل ومازال في ظل الاحتلال البريطاني ,وتشكلت قوات الجيش والشرطة في ظل الاحتلال الأمريكي بعد التغيير , فما هو الفرق بين الاثنين!؟ وكيف يقدس الأول ويكفّر الثاني؟ ,سلم الانكليز الحكم للعرب السنة دون الاهتمام بالديمقراطية أو الحريات أو حقوق الطوائف الأخرى وسلم الأمريكان ألان الحكم للشيعة بشرط اشتراك الجميع في إدارة الدولة وفق نظام ديمقراطي يضمن حقوق الأقليات!! فلماذا يُبارك الأول ويُدعم ويُلعن الثاني ويُحارب بوحشية لا مثيل لها؟ وهل عمالة وخيانة الثاني اشد قبحاً وحرمة من الأول وأكثر ضرراً على العراق!؟ 
عندما يتناول البعض تلك الحقبة من تاريخ العراق لا ترد مفردة الخيانة ولا العمالة للمحتل , كما لا يصف احد الجيش العراقي السابق والذي أصبح مطية وآلة مجنونة تقصف بيوت الشعب العراقي بوحشية لم نعهدها في أيّ من معاركه "المقدسة " تحت إمرة المقبور, بأي صفة تسئ إليه كالتي نسمعها ألان من بعض الجهات ضد الجيش العراقي الجديد, ابتدأً من تسميته بالحرس الوثني مروراً بجيش الاحتلال العميل وانتهاءاً بجيش المالكي الطائفي. 
تجربة التسعون سنة الماضية أثبتت فشلها وفسادها وها نحن نحصد مرارة سنينها العجاف وأخطائها وإخفاقاتها الكارثية موت وذبح وفرقة وتناحر وجوع ومرض وبنية مهشمة ومجتمع محطم وأجيال لا تعرف القراءة والكتابة وجهل يطبق على حياة الناس جعل الكثير منهم عرضة للانحراف والضياع ,ونخبة تخاف قول الحقيقة أو مواجهة الفشل , وتفضّل دفن رأسها في الرمال خوفاً من تهمة معيبة تقلل من شعبيتها !! ,تجربة قاسية ومؤلمة رسخت الكثير من المفاهيم الخاطئة والمنحرفة وسحقت الروح الوطنية في قلوب الناس!. وبدل أن يقف الجميع أمام نتائجها المخزية بحيادية وروح وطنية عالية لتقييمها ومحاولة الخروج بقراءة واقعية تنصف الجميع وتجنبنا الوقوع مرة أخرى في نفس الأخطاء!! نجد ان هناك أقلام وجهات مأجورة مازالت تحاول تنظيف وتلميع ساحة القيادات السابقة من كل القاذورات سوى بتوزيع الشرور والاخطاء على الجميع إن استطاعوا إلى ذلك سبيلاً ,أو باختزال كل هذا التاريخ المخجل بمفردات منحوتة بمهارة لا تقدم أيّ حلول ناجعة لبناء عراق جديد,عراق لا امتياز فيه لأيّ جهة إلا قدر خدمتها وإخلاصها للوطن. 
في عراق اليوم أصبح للحكومة أولويات أخرى غير بناء البلد وتصليح ما يمكن إصلاحه من خراب والقضاء على الإرهاب والفساد والفوضى العارمة , وتقديم الخدمات, بل عليها إرضاء الأحزاب والفئات والطوائف ومنظمات المجتمع المدني وجمعيات حقوق الإنسان والفضائيات المليونية , لان الجميع أصبح له حق الصراخ والتشويش والتخريب , والادعاء والكذب , ودعم الإرهاب ومساندة أعداء العراق, تحت شعارات الرأي الاخر!!. 
وعلى الحكومة أيضا إرضاء حكومة " دولة " كردستان وتمرير صفقاتها والقائمة العراقية وطلباتها التي لا تنضب والسيد المطلك وغروره والسيد علاوي وأطماعه في قيادة العراق والسيد النجيفي ومزاجه المتقلب , والمجلس الأعلى وطلباته "الإصلاحية "!! والتيار الصدري وشروطه في إدارة الثروة الوطنية. 
فأين العراق في كل هذا الصراع المحتدم؟ ولماذا يصبح الوطن ألان في آخر سلّم الاهتمامات " الوطنية " ؟ ويصبح غضب " فلان وعلان " أهم من أمن العراقي وحياته ! بل وأهم بكثير من بناء الدولة العراقية الحديثة واستكمال خطوات تقدمها في ظل التحديات والمؤامرات الإقليمية والمحلية!. 
 
 

  

عباس العزاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/30



كتابة تعليق لموضوع : بناء دولة أم جبر خواطر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نبيل عواد المزيني
صفحة الكاتب :
  د . نبيل عواد المزيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net