صفحة الكاتب : محمد مهدي بيات

الإمام علي في الشعر التركماني ... نسيمي البغدادي نموذجا
محمد مهدي بيات

من وحي مهرجان الغدير العالمي الاول
 تنتمي النسبة الغالبة من التركمان في العراق بمذهب  ال البيت الأطهار عليهم السلام وبتمسكهم  المذهب الجعفري إنهم  قدموا وما زالوا  يقدمون كإخوانهم من مكونات الشعب العراقي تضحيات لأجل مذهبهم دفاعا عن نهجهم منذ فجر الإسلام وحتى يومنا هذا فقد سطر التاريخ  بأحرف من نور بطولاتهم في هذا السبيل وخير دليل على هذا غلام تركي يافع اسمه  وضاح أو اسلم المعروف بالغلام التركي عندما سقط شهيدا مضرجا بدمه بين يدي أبي عبد الله الحسين عليه السلام وامتزج دمه بدمه الطاهر مع البقية من شهداء ألطف فوق رمال كربلاء مقطعة  أشلاؤه بسيوف  الغدر والشر والحقد والخيانة من آل سفيان ومروان لينير طريق الحق والعدالة نحو الحرية لجميع الإنسانية .(1)
  التركمان في العراق يحبون الإمام علي وأولاده المعصومين حبا جما ولا يشغل قلبهم غيره بعد الرسول بديلا حتى أن فيهم فرقا كانوا من الغلاة يرون الإمام بمنزلة الإله وبفضل المرجعية الرشيدة اهتدي هؤلاء ورجعوا إلى جادة الصواب بعدما أرسلت إليهم مبلغين يعلمونهم تعاليم مذهب أهل البيت .أنهم وعبر العصور تأثروا  بالتصوف حينما انتشرت الصوفية في مناطق سكناهم ابتداء من تلعفر وانتهاء بمدينة مندلي فاتخذوها سبيلا في ترويج نهج الإمام وزرع حبه في قلوب الناس والعمل بما كان نفس الإمام يهواه من الزهد والتقوى ونكران الذات والفناء لأجل الذات الإلهية والموت في سبيل العقيدة.وانهم كانوا دائما يرددون هذا القول نحن نحب عليا لأجل محمد ولولا محمد لم يكن علي عليا ومحمد هو عمود الدين  وعلي هو كل شيء(2) وهذا ما ذكرتني رباعية تركمانية قديمة تقول
ان أردت جوهر الحقيقة
شد رحالك لكي تتزود ما تريد

إن كان محمد هو عمود الدين
فمن له من ظهير مثل علي (3)
وترمز اسم علي هنا كل الفضائل الإسلامية من جود وكرم وبطولة وشجاعة وزهد وتقوى.
وليس بخاف على احد بان العراق كانت من أقاليم الدول التي كانت تتكلم باللغة التركية كالعثمانيين والصفويين ودولتي قره قوينلو واق قوينلو واكثر هذه الدول كانت تدين بمذهب أهل البيت كما تأثر قسم منهم بالطريقة البكتاشية حينما تغلغل أصحاب هذه الطريقة في وسطهم ولحد اليوم ان بعضهم متمسك بهذه الطريقة واني شخصيا اعرفهم وان العثمانيين وان كانوا من أهل السنة والجماعة إلا أن جيش السلطان المسمى بالانكشارية كانت  تحظى بمباركة شيخ البكتاشية ومؤسسها حاج بكتاش ولي المدفون في مدينة قير شهر في تركيا(4) يزوره العلويون في كل مناسباتهم الدينية وهؤلاء يقدسون التكايا وفيها يمارسون طقوسهم العقائدية.
  التركمان الشيعة في العراق لهم  تكايا وزوايا أيضا ولحد اليوم  منها  تكية الحاج بكتاش ولي في مدينة تازه خورماتو  وتكية دده غائب في طوز ودده جعفر في داقوق وان آل دده هم من أصحاب الطرق الصوفية الشيعية المنتشرة في اكثر المناطق التركمانية منها في داقوق وطوز وكفري حتى في مدينة كربلاء وليس بخاف علينا بان شاعر أهل البيت فضولي البغدادي كان مدفونا بجوار الصوفي عبد المؤمن دده في مقبرة باسمه في مدينة كربلاء(5) وكانت هذه التكايا بمثابة حسينيات في الوقت الحاضر وفيها  تقرأ  مناقب آل محمد  وذكر فاجعة كربلاء وأكثر هذه القصائد تمجد الإمام علي  عليه السلام بذكر فضائله  وقضائه  وشجاعته النادرة  في غزوات الرسول (ص) منها ديوان السيد عماد الدين المعروف ب نسيمي البغدادي  وكتاب حديقة السعداء بذكر فاجعة الطف مع ديوانه للشاعر فضولي البغدادي المتوفي في عام عام 1555م. يقول هذا الشاعر في قصيدة له باللغة  الفارسية انه مدح الامام علي عليه السلام خمسين عاما (6) ونظام اوغلو وقايغوسز ابدال وغيرهم الكثير(7) ، وبعدها فتحت المرجعية الرشيدة  آفاق الشيعة التركمان  بارسال مبلغين اليهم لتعليمهم اصول الشريعة وتعاليم الدين الصحيح عندما بدأ  توجههم نحو الحوزة العلمية في النجف الاشرف
  التركمان  الشيعة كانوا وما يزالون يقدسون الإمام علي وعقيدتهم راسخة ثابتة بان الامام  علي هوعين الرسول وخليفته من بعده مقر من الله  بقوله تعالى ( يا ايها الرسول بلّغ ما انزل اليك من ربك) ومعلنا على لسان رسوله الكريم في موضع غدير خم (من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه)  فشعراؤهم منذ تاسيس شعرهم والى يومنا هذا يكتبون قصائدهم معبرين بحبهم للامام علي واولاده المعصومين من الائمة الاطهار وانهم  عندما يمدحون الرسول الكريم ولا بد لهم بذكر اسم الامام علي لكونه هونفس الرسول (8) ولو جمعنا هذه القصائد في كتب  فتكون لدينا مكتبة كبيرة في هذا المجال وهذا  الشاعرالحروفي الصوفي السيد عماد الدين نسيمي البغدادي والذي يعتبر  مؤسس الشعرالتركماني في العراق المقتول في حلب من قبل ميران شاه بن تيمورلنك وقد سلخ جلده من أعلى الرأس إلى أخمص قدمه وديوانه طبع في العراق وفي إيران وتركيا و في باكو بثلاثة أجزاء  انه سخر الجزء الأكبر من دواوينه في مدح الرسول
(ص) والأئمة الأطهار( ع ) وخصص قصائد فريدة في مدح الإمام عليه السلام ولو ترجمنا قصائده في مدح الامام علي الى اللغة العربية فاننا نحصل على كتاب  بحجم ديوانه  فيقول في مقطوعة  له باللغة العربية على شكل غزليات صوفية  (9)
 حاشاك تنساني وتنكر صحبتي       وهواك في ديني ووجهك قبلتي
أنت العليم بان حبك قاتلي             ما حاجة اشكو اليك قضيتي
هذا ومالي زلة اعلم بها               الاهواك ولم أثب عن زلتي
اسقيتني من كاس حبك شربة        يفنى الزمان ولم أفق من سكرتي
فوحق مابيني وبينك في الهوى       من صدق أيمان وحفظ مودتي
للشاعر قصيدة عصماء باللغة التركية  و إلى يومنا هذا تقرأ في  مجالس المناسبات الدينية  وتترنم في كل لسان انه يشكو فيها من الم العشق وهذا العشق هو حب لذات الله  فيلتمس العون من الإمام علي فيقول(10)   
أُحرِقَتْ روحيَ بالعشقِ فكُنْ عوني علي
وأنا عبدٌ فقيرٌ يرتجـــــــــــــــــــــــي العونَ علـــي
صاحبَ الجودِ       وهمّي مطبِقٌ
أنتَ ملْكٌ وأنا الشّحّاذُ أرجوكَ علي
أنتَ نورُ اللهِ فينا
أنتَ سرُّ اللهِ في
هذا الوجودْ
وأنا الشحّاذُ أستجديكَ عوناً يا علــــــــــــــــي
أزليٌّ أنتَ في الخَلْقِ وفي عينِ الرسولْ
قرّةُ العينِ ونورُ القلبِ يا زوجَ البتــــــــــــــولْ
وأنا الشحّاذُ أستجديكَ عوناً يا علــــــــــــــي
ثم يعدد الشاعر الأئمة الأطهار عليهم السلام بذكر مناقبهم فيقول في مدح الإمامين علي بن موسى الرضا والحجة بن الحسن المهدي                                                         
 وإذا نِلْتَ طوافاً في خراسانَ بمَلْكٍ في الضريحْ
فاثْنتي عشرةَ حجّهْ نلتَها والحجُّ مبرورٌ صحيحْ
 يا إمام العصر يا صاحب أمر
 املأ القسط لدنيا كلها ظلم وجور
منك عوني يا علي يا ذا العلا
شعر نسيمي البغدادي خاص لمعانيه الغربية ورموزه الخفية ولايفتح سره ويحل عقده وطلسمه الا ممن له حظ عظيم في العلم لانه يورد دائما تعابير صوفية مغلقة بعيدة عن فهم العوام (11) يقول بقصيدة رديفها علي:  (12)
أنتَ فــــي القلبِ وفــــي الجسمِ وفـــــي النفسِ علي
فاستمعْ قولي بكفري آمَنَ القلبُ بإيمانِ علـــــــــــــي
أنتَ بابٌ للهُدى في نهجِ هادينا محمّدْ يا علــــي
في صلاتي وصيامي وعباداتي على ذِكْرِ علي
وفي قصيدة له انه يعدد فضائل الإمام علي عليه السلام وينعته بانه ساقي الكوثر في يوم الحشر وهونور الايمان  في قلوب محبيه فيقول ان الامام عليه السلام خلق قبل وجود الزمن وانه تحلى بخلق الرسول الكريم من مكارم الأخلاق  منها الجود والكرم والزهد والشجاعة النادرة فيلقبه بفتى الفتيان فيبدأ بقصيدته بالسلام فيقول  (13)
سلاماً على مَلْكِ البطولاتِ والنــــدى
سلاماً على الليثِ الهُمامِ المُعَمّـــــــــدِ
سلاماً على عينِ البراهينِ كلّهـــــــــــــــا
سلاماً على طُهْرِ العبيرِ المُحَمّـدي
سلاماً على نور السلامِ وصــــــــــــــوتِهِ
سلاماً على ساقي الجِنانِ المُمَــــــــــــجّدِ
سلاماً على قِبلةِ الجنِّ والأنسِ كلهمْ
سلاماً على فارسِ الدلْ دلْ بســــــؤدَدِ
سلاماً على خُلْقٍ من اللهِ وحْيُــــــــــــــــهُ
ســــــــــــــــــــــــــــــلاماً نسيمي قالَ ألْفاً بمفردِ
سلاماً فتى الفتيــــــــــــانِ حبّاً ومقصداً
سلاماً من القلبِ المَشـــــــــــوقِ المُبَدّدِ
 
وهناك رباعية تركمانية تنسب له
قلْ لي وأيَّ عليٍّ غيـــــــــــــــــــرَهُ تَصِفُ
إنْ جئتَ منتصفاً أو جئتَ تعترفُ
أخرجْ لصحرائها تُنبِئْكَ ذي النّجَفُ
أو قد تراهُ على عليائهـــــــــــــــــــــــا يقِفُ

 
                            المراجع
1-    انظر موضوع اسلم في النت-شبكة الامام الرضا-
2-     قهرملن : جهانكير : مقدمة ديوان الشاعر نسيمي البغدادي ج1 ص 12 –باكو-1973
3-    الداقوقي: محمد خورشيد: توركمن خلق ادبياتندا ايشله نمش ادلار قيلاووزي ص158-من منشورات نادي الاخاء التركماني سنة1985
4-    كوبرلو زاده : محمد فؤاد : تورك ادبياتندا ايلك متصوفلر ص144 استانبول
5-     ألطعمه : سلمان هادي : شعراء من كربلاء ص 20- سنة 1966وانظر كذلك :  محمد مهدي بيات   : مقالات عن فضولي البغدادي وآخرين ص 27    
6-    قرخان : عبد القادر : فضولي  بيئته وحياته الأدبية : 1949-استانبول-صفحة 72 باللغة التركية وكذلك انظر : فضولي البغدادي للدكتور حسين علي محفوظ ص 12سنة 1958
7-     بعض هذه التكايا لا زالت موجودة وقد تحولت الى حسينيات وبأسمائها القديمة
8-    المعلومات جميعها جمعناها من أفواه المسنين الذين عاصروا تلك الفترة
9-    هذه العادة موجودة لحد يومنا هذا في اكثر المناطق الشيعية في كركوك وطوز
10-     انظر ملحق مجلة صوت الاتحاد بعنوان  الادب التركماني ومهرجان المربد سنة 1987– مقال الاستاذ محمد مهدي بيات بعنوان قصائد نسيمي باللغة العربية
11-    نسيمي : الديوان : ج 2 : طبعة باكو سنة 1973
12-    باشاييف : غضنفر : بحوث حول نسيمي : باللغة التركية الاذرية : ص 81 باكو      سنة : 2010
13-    نسيمي : الديوان : ج3 : ص : 42
14-    نسيمي : الديوان : ج3 : ص : 83
 
-------------------------------------------
 نسيمي البغدادي  
  السيد عماد الدين المعروف ب((نسيمي البغدادي)) وهو مشهور بلقبه هذا، لانعرف عنه وعن حياته شيئا يذكر وكل ما نعرف عنه في بطون الكتب انه عاش في القرن التاسع للهجره. ذهب بعض الباحثين أمثال عباس العزاوي في كتابه ((تاريخ العراق بين الاحتلالين)) والدكتور حسين مجيب المصري في كتابه ( تاريخ الأدب التركي) بانه ولد في قرية تسمى ((نسيم)) بجوار بغداد وقد ذكر الدكتور مصطفى جواد بعدم وجود قريه قرب بغداد بهذا الاسم  .
عاش الشاعر في العراق وفي سوريه وأذربيجان واعتنق الذهب الحروفي الذي اسسه في بغداد رجل يدعى ((فضل الله بن محمد التبريزي)) المعروف ((بالحروفي)) المقتول في حلب من قبل ((ميران شاه بن تيمورلنك)) فضرب عنقه واحترقت جثته في عام (1401م) وكان مؤسس الطربقة ينظر الى الحلاج كمثال يحتذى به في الموت لاجل العقيده والاستشهاد في سبيلها ويقول في رباعية له ((اذا كنت عاشقا صادقا لاتنج نفسك من الموت وكل ما لايقتل فهو جيفة من الجيف لان في مذبحة العشق الالهي لايذبح الا من كان طيبا ولايقتل دنى طبع ولاهزيل مروءة))
 لم يكن نسمي البغدادي مؤيدا لمذهب الحروفية فقط بل كان هاديا ومبشرا لعقيدته وبدأ يردد قول الحلاج ((انا الحق)) وينشد هذا البيت ((اردددائما انا الحق ومن الحق اصبحت منصورا ومن يصلبني على الاعواد لاني صرت مشهورا في البلاد))   لقى نسيمي حتفه في مدينة حلب 1417م التي كانت تابعة لحكم المماليك. وسبب قتله أنه كان يترنم شعرا مغايرا لاصول الشريعه في تلك الفترة ويقال ان شابا كان يترنم بشعره حكم عليه بالاعدام فلما سمع الشاعر ذلك سارع الى ساحة الاعدام صائحا أن الشعر له وليس للشاب وانه بريء؛ فأجمع العلماء وأعلنوا كفره وأفتى المفتى بسلخ جلده وهو حي من أعلى الرأس الى أخمص القدم وذهب بعضهم انه كان يقطع أهل زمانه بالححج فكتبوا سورة الاخلاص وطلبوا من اسكافي ان يضعها في اطباق نعل ثم اهدوا النعل الى نسيمي فلبسه دون ان يشعر ما فيه ثم اخبروا نائب حلب ما في النعل فارسل اليه فاخرجوها وعندها علم بأنه يقتل لم يدافع عن نفسه وقبل الموت برحابة صدر فسلخ جلده وهو حي وقبره مزار معروف في مدينة حلب خلف قلعتها الشامخه.   ولموته قصة طريفة ذكرها كل من كتب عنه وهي تستحق الذكر. وهي أن مفتي حلب نظر الى الشاعر وهم يسلخون جلده صاح غاضبا ((أن دم هذا الملعون، أشار الى الشاعر. نجس لو أصابت قطرة عضوا من جوارحي لقطعته. ومن عجيب الصدف ان رشاشا من الدم طفر وأصابت نقطة على اصبع المفتى، فقيل له يجب ان يقطع اصبعك حسب فتواك فاشار ((انما قلت حينما كنت امثل فليس في التمثيل من حرج فقليل من الماء يطهره لان الماء من المطهرات فانشد الشاعر من تحت سكين الجلاد وهو غضبان ((لو قطعت اصبعا من اصابع الزاهد لولى عن الحق وجهه هربا. فانظر الى هذا العاشق المسكين الذي يمزق جسمه من قمة الرأس الى أخمص القدم وهو لايئن)) ربما هذا غير صحيح كذلك لان الانسان في مثل هذه الحاله يكون بعيدا عن الشعور والتفكير وكيف يكتب الشعر وهو ممزق اربا اربا؟ ويقال ان البيت الذي كلفه قتله هو:
لو هاجم البحر الهياج على المحب فهل تسع أمواجه الكأس
 كتب نسيمي البغدادي باللغة التركيه والفارسيه ومنظومات باللغة العربية وقد كتبت الآخير تحت تأثير الشعر التركي وأستعملت نفس الصيغ والتراكيب والشكل والمضمون حتى الوزن وقد طبع ديوانه ثلاثة أجزاء من القطع الكبير في باكو عاصمة أذربيجان باللغة التركية وبحروف عربية ولو أمعنا النظر للديوان الثلاث نرى أنه جعل جميع شعره وقفا لمذهبه وهو ارشاد الى تعاليم الصوفية وتغزل بذات الله والانسان عنده هو المرأة التي تجلى فيها الجمال الالهي ويرى أن الله حل في الجميلات فعبادتهن فرض على العباد  .
اقامت منظمة اليونسكو العالمية مهرجانا عالميا كبيرا للشاعر عماد الدين نسيمي البغدادي في مدينة باكو عاصمة اذربيجا ن وللشاعر تماثيل في مدن اذربيجان منها في باكو العاصمة وفي مدينتي شماخي وكنجة وفي مدينة عشق اباد عاصمة توركمانستان  واني شخصيا شاهدت هذه التماثيل جميعها فالاولى بنا نحن العراقيين ان نقيم له احتفالا او ننحت له تمثالا لانه عاش وكتب اجمل قصائده في العراق ولكن مع شديد الاسف لا يعرفه من العراقيين الا القلة القليلة من مثقفيه .

  

محمد مهدي بيات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/10



كتابة تعليق لموضوع : الإمام علي في الشعر التركماني ... نسيمي البغدادي نموذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على دليلهُ والزئبق وتلوينات "ترندينغ" جديدة - للكاتب عادل الموسوي : امر دبر بليل ------------- في مسرحيه رخيصه مكشوفه الاهداف ومعروفه الغايات تم تسريب مقطع فديولاحد ضباط الامن في محافظة البصره وهو يلقي القبض على رجل دين معمم بطريقه مهينه وليست مهنيه مكان تسريب الفديو --------------- تم تسريب الفديو لصفحات ومواقع الكترونيه معروفه بعدائها الشديد للاسلام والدين بصوره عامه وللعمامه بصوره خاصه واغلب منشوراتها عبارة عن شتم وانتقاص للمعممين والصاق التهم الباطله لهم تفاصيل المسرحيه --------------- المتهم رجل دين ايراني نوع التهمه تهريب الزئبق الاحمر المبرز الجرمي مبلغ 10 دنانير كويتي مايعادل 50 دولار اسلوب كشف الجريمه تفتيش المتهم مع كيل التهموالشتائم وخلع عمامة رسول الله تساؤؤلات --------- بغض النظر عن صحة التهمه او نفيها لابد لنا ان نتسائل الاسئله التاليه هل تسريب الفديو امر عفوي وغير مقصود ام وراء نشره غايات واهداف كيف سمح لنفسه ضابط المفرزه ارتداء الدشداشه اثناء الواجب الرسمي هل مبلغ 50 دولار يكفي لتهريب الزئبق الاحمر وهل لدينا زئبق احمر اليس المتهم برىء حتى تثبت ادانته في قانون المنافذ الحدوديه يتم القاء القبض على المتهمين بالجرم المشهود ويتم ترحيلهم للقضاء فهل حمل 10 دنانير كويتيه دليل على الجرم المشهود ماعلاقة الجريمه المزعومه بالطلب من المتهم خلع عمامة رسول الله واهانتها بهذه الطريقه نسمع ونقرء يوميا في الصحف القاء القبض على متهمين بترويج المخدرات والخمور والادويه المغشوشه بالجرم المشهود لم يتم التشهير بهم وتسريب مقاطع القاء القبض عليهم اذن لماذا يتم التشهير بالعمامه دون غيرها يقال والعهده على القائل ان الضابط المذكور هو من ضباط امن النظام السابق وقد هرب بعد سقوط النظام خارج العراق ومعروف بعدائه للاسلام والمسلمين الغايه من تسريب الفديو -------------------- لايمكن اغفال امرين من تسريب هذا المقطع الامر الاول هو تسقيط العمامه والرد على خطب المرجعيه الدينيه بخصوص الابتزاز الالكتروني والفضائح والتسقيط المتعمد الامر الثاني هو التغطيه على جريمة اكتشاف ادخال 1033 مسدس مع لعب اطفال وهي اخطر من جريمة الزئبق الاحمر المزعومه شكر وتقدير ----------- بفضل الله انقلب السحر على الساحر وبدل من اسقاط العمامه اظهر الفديو فقر بعض ضباط الاجهزه الامنيه واظهر فقرهم في اعداد وفبركة الاخبار والمسرحيات الرخيصه وبهذه المناسبه لابد من توجيه الشكر والتقدير لوزارة الداخليه التي القت القبض على الضابط مع مفرزته ووضعهم قيد التحقيقي لكننا نطالبهم اولا اظهار نتائج التحقيق وهي لا تحتاج لوقت طويل مع بيان الجهه التي تقف وراء تسريب الفديو ثانيا اظهار نتائج التحقيق بقضيه ادخال المسدسات وبيان عائديتها لاي جهه مهما كان شئنها حمى الله العراق والعراقيين من شر الاشرار وكيد الفجار خارج النص ------------ اقدر غيرة وحماس السيد واثق البطاط على عمامة رسول الله التي تم اهانتها من قبل الضابط لكن كنت اتمنى عليه ترك الامر للقانون لياخذ مجراه لاسيما ولدينا الكثير من الضباط المخلصين الاكفاء

 
علّق شيماء ، على خالف تعرف الحذر من وعاظ لندن؟؟ - للكاتب منظر رسول حسن الربيعي : أنا اصلّآ أشك من كونه مسلم و الله اعلم. عندما ارى وجهه لا يتراوى لي اَي نورانية او جلالية لشيخ... كثير من الاناس الذين أسموا أنفسهم شيوخا في المهجر كانوا عملاء للغرب و الكفرة و الله اعلم!

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الى الاخ احمد الحوراني اخ احمد؛ كونك تعرف هذا الشخص او كونه غير دينه او ما اوردته هذا ليس امرا تحاسب الناس عليه؛ ويمكن ان اقول اكثر من ذلك؛ هؤلاء لهم اهميه في فهم السيره الفكريه الانسانيه؛ فالكاتب والمفكر الحر؛ سواءا اصاب او اخطأ ؛ دائما سيتعرض الى هذا النوغ من "الاشخاص" الذي ياخذ هذا النهج في محاربة هذا الفكر؛ بل دوره في المسيره الفكريه هو هذا.. هناك ناقدون لادب شكسبير؛ وهناك من يبني نفسه في الدنيا في نقد بل محاربة ادب شكسبير؛ والاثنين اقل من ان ينتجوا كادب شكسبير؛ الا ان احدهما ناقد موضوعي والاخر ظاهره صوتيه ؛ دورك انت ان تميز بينهم ولا تعطي مجال ابدا لاصحاب الظاهره الصوتيه بان يلعبوا دور المفكر او الناقد؛ وابدا لا تتعامل معهم على هذا الاساس ؛ وذلك احتراما للفكر ولنفسك. هؤلاء لهم اهميتهم في فهم المسيره الفكريه للجنس البشري؛ نعم؛ المسيره الفكريه ليس فقط ان تجمع معلومات؛ المسيره الفكريه ايضا ان تعي واقعها ومسارها؛ ويبقى المفكر والباحث باحثا ؛ اصاب او اخطأ؛ ويبقى هؤلاء هؤلاء وفي سياقهم التاريخي. عليك انت فقط ان تمتلك الاسس الاخلاقيه والمعرفيه للتمييز بينهم؛ ولا يمكنك ذلك الا اذا كان امثال هؤلاء؛ ومن هنا تاتي اهمبة وجودهم ودورها في اثراء الوعي للمسيره الفكريه.. وما عليك الا ان لا تنحدر الى مستوى التعامل معهم غلى انهم اصخاب فكر؛ وهذا احتراما للمسيره الفكريه الصادقه واحتراما لنفسك. ارجو من حضرتك الارتقاء فوق النزعه الهمجيه والتعامل مع الامر في سياقه.. دمتم بخير

 
علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قابل الجبوري
صفحة الكاتب :
  قابل الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أفكار الملوية الشمّاء!!  : د . صادق السامرائي

 أونا أويل وشبهات الفساد  : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء

 نائب صدري: فساد مالي وأداري في هيئة الاعلام ضمن تقرير لتقييم عملها خلال المرحلة الماضية  : الوكالة الاخبارية للانباء

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 12:10 02ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 بيان " نهضة التنظيم الدينقراطي " حول ميزانية العراق واوضاع المواطنين  : التنظيم الدينقراطي

 عصيان في بايرن ميونيخ!

 أنس محمود وكفالة المالكي كلام يضحك الثكلى  : رافد الخفاجي

 ( فدك الزهراء ( ع ) عدد الروايات : ( 31 )  : عمار العيساوي

 دعوات تنظيف الدولة العراقية من يقودها  : احمد فاضل المعموري

 ذكرى وفاة المؤمن بالله ابو طالب في 26 رجب  : مجاهد منعثر منشد

 كارثية المفهوم المنفلت للاسرة  : زعيم الخيرالله

 المرجع النجفی: "حب الرسول واهل بیته" من أهم عوامل نصر العراقيين على الإرهاب

 بالصور.. الإمارات يتعادل مع الكويت ويصعد للدور قبل النهائي بخليجي 23

 عادة برشلونة تطفئ توهجه أمام بلد الوليد

 بهجة الجود  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net