صفحة الكاتب : محمد مهدي بيات

مهرجان عيد الغدير العالمي في النجف الاشرف
محمد مهدي بيات

أقامت العتبة العلوية الشريفة مهرجانا عالميا بعنوان مهرجان الغدير العالمي الاول  في مدينة النجف الاشرف بحضور ضيوف من اربعة وثلاثين دولة  ومن جميع الطوائف منها  المسيحية والدرزية والصابئية والعلوية والاسماعيلية والمذاهب منها الشافعي والحنفي والمالكي و من مختلف الاجناس وكم  كانت فرحتي كبيرة عندما اتصل بي صديقي الدكتور محمد سعيد الطريحي طالبا مني المشاركة في هذا المهرجان المعطر حيث هيأت بحثا بعنوان  (الامام علي في الشعر التركماني ) واخترت شاعرا واحدا هو السيد عماد الدين نسيمي البغدادي الذي عاش في القرن السابع  الهجري والمقتول في حلب بسلخ جلده من اعلى الراس الى اخمص القدم. وقد اشتركت في المهرجان والحمد لله وتعرفت على هذه الوجوه الطيبة المستنيرة بنور الرسول والامام علي من العلماء الافاضل والقائمين والعاملين والباحثين والمشاركين لانجاح هذا المهرجان الفريد من نوعه..علما باني اشتركت في مهرجانات كثيرة في العراق وفي تركيا وايران واذربيجان وتوركمانستان ومقدونيا واوزبكستان واقليم خوارزم ولم افرح واجد حلاوة بمثل هذا المهرجان لان فيه قدسية وحلاوة حب امير المؤمنين علي (ع)

وصلنا الى مدينة  النجف الاشرف بعد مغيب الشمس انا وزميلي الاستاذ صباح زين العابدين طوزلو فانزلونا في فندق جوهرة النجف في شارع الرابطة وفي صباح اليوم الثاني أبلغونا بالحضور لزيارة المراقد المقدسة في مدينة الكوفة وكان معنا علماء من جميع المذاهب الاسلامية والاباء القساوسة فزرنا قبر ميثم التمار ودار الامام علي (عليه السلام ) ولم نستطع زيارة باقي المراقد والمساجد منها قبر مسلم بن عقيل ومسجدي السهلة والكوفة لاسباب عقائدية .

وفي الساعة السادسة مساءا  افتتح المهرجان  في الصحن العلوي الشريف وعلى الهواء الطلق برعاية امير المؤمنين علي ( عليه السلام ) حيث تحدث عريف الحفل  عن  ان الغاية من اقامة هذا المهرجان ولاول مرة في النجف الاشرف هو جمع العلماء والمفكرين والباحثين في مقام علي (ع) ئم دعا الى المنصة الشيخ جاسم النجفي لتلاوة القران الكريم وبعدها اعتلى المنصة  السيد امين عام للعتبة العلوية الشيخ ضياء الدين زين الدين فالقى كلمة ترحيب بالحاضرين  ثم تناوب السادة العلماء لقراءة كلماتهم وقصائدهم كالاتي: من جامعة الزيتونة الدكتور مصطفى السماوي ومن المغرب الاستاذ عبدالله الحافظي نقيب الاشراف ورئيس السادة الحسنيين الادارسه في المغرب ومن لبنان القى السيد علي مكي العاملي القاضي في المجلس الشيعي الاعلى كلمة بليغة ابهر الحاضرين ومن العراق القى الدكتور محمد حسين الصغير كلمة وقصيدة في مدح مير البيان الامام علي (ع) وكانت قصيدة الوزير السابق في لبنان  السيد جوزيف الهاشم عامرة هزت المجلس واعيدت اكثر ابياتها ومما قال:


هو الإمامُ، فتى الإسلام توأَمُهُ  -  - - --- منذُ الولادة، أينَ الشكُّ والرِيَبُ؟
تلقَّفَ الدينَ سبّاقاً يؤرّجُهُ        ---  --   صدرُ النبي، وبَوْحَ الوحيِ يكتسبُ
عشيرٌه، ورفيق الدرب، "كاتُبه" --- في الحرب والسلم، فهو الساطعُ الشُهُبُ
بديلُهُ، في "فراش الدرب"، فارسُه  ---     وليثُ غزوتِه، والجحْفلُ اللَّجِبُ
سيفُ الجهاد، فتىً، لولاه ما خفقَتْ  ---        لدعوةِ اللهِ، راياتٌ ولا قُطُبٌ
إنْ برَّدَتْ هُدْنةُ "التنزيلِ" ساعدَهُ     ---  كان القتالُ على "التأويل"، والغَلَبُ
أيامَ "بدرٍ" "حُنينٍ" "خنَدقٍ" "أُحُدٍ"  ---   والليلُ تحتَ صليلِ الزحْفِ ينسحبُ
والخيلُ تنهلُ في حربِ اليهودِ دماً  ----     ويومَ "خيبر" كاد الموتُ يرتعِبُ
ولوْ كان عاصَرَ عيسى في مسيرتهِ ----       ومريمٌ في خطى الآلامِ تنتحبُ
لثارَ كالرعد يهوي ذو الفقارعلى -----   أعناقِ "بيلاطُس البُنْطي"، ومَنْ صلَبِوا
ما كان دربٌ، ولا جَلْدٌ وجُلْجُلةٌ  -----      ولا صليبٌ، ولا صَلْبٌ ولا خشبُ.

ومن الفاتيكان القى رئيس قسم الدراسات الاسلامية والمسيحية  القس مرسي العيسى كلمته بالمناسبة وبعده اعتلى المنصة رئيس الطائفةالدرزية الشيخ مرسى المرسي وبعده الشيخ طاهر جوهر رئيس طائفة البهرة ثم كلمة الباحث الاستاذ جورج جورداق القاها نيابة عنه  السيد بديع العامر من لبنان واخيرا تحدث من لاهاي الديبلوماسي الهولندي توماس باللغة العربية

وفي اليوم الثاني صباحا افتتح معرض المخطوطات القرانية للفترة من القرن الاول الى القرن التاسع  الهجري في قاعة خاصة في الصحن العلوي الشريف وهذه المخطوطات النادرة ليست لها مثيل في كل مكتبات العالم ثم بدأت فعاليات لالقاء البحوث في قاعتي دار الضيافة والمدرسة الغروية في الصحن الحيدري الشريف والقي خلال ايام المهرجان اكثر من 150 بحثا من مختلف الدول والقارات

وفي مساء اليوم الثاني خصصت للامسية الشعرية حيث افتتح المهرجان في الساعة السادسة مساءا  وكان صوت عريف الحفل الاستاذ محمد حسين الطريحي  رئيس المركز الثقافي في واشنطن جهوريا حيث بدا   بقصيدة عامرة ئم دعا للمنصة السيد جاسم النجفي  لتلاوة القران الكريم وبعدها دعى الشعراء لالقاء قصائدهم  وهم من العراق:

 1-الدكتور مجيد ناجي 2- الدكتور عبد الهادي الحكيم 3- جابر الجابري 4- صادق محمد علي اليعقوبي 5-الدكتور ابراهيم العاتي نزيل لندن 6-عبد الحسين حمد 7- مهند مصطفى جمال الدين 8- رحمن غركان9- صادق الطريحي 10-احمد العلياوي  11 – عادل البصيصي , والقى الاستاذ صباح طوزلو  قصيدة باللغة التركمانية مع ترجمتها الى  العربية . ومن البحرين  عبدالله القرمزي  وحبيب الهلالي من امريكا  ومن السعودية عبد الكريم زرع وهاشم الشخص ومن المغرب حسن عبيلات و عبد الوهاب سيبويه واخيرا الحسن عثمان  و سر الختم من السودان .

وفي صباح اليوم الثالث كان هناك معرضا للخط العربي ثم بدات قراءة البحوث في القاعتين ثم دعينا لتناول الغذاء في مضيف العتبة العلوية الشريفة

وفي الساعة السادسة مساءا خصصت للمحفل القراني حيث وزعت المصاحف للحاضرين وتلى اربعة من القراء ما تيسر لهم من أي الذكر الحكيم فثلاثة منهم كانوا من فاقدي البصر لكنهم من اهل البصيرة المتوقدة ومن حفاظ القران الكريم واكبرهم لم يتجاوز العشرين من عمره  .                                                             وفي صباح اليوم الاخير ذهبنا لزيارة العتبة الحسينية والعباسية في كربلاء المقدسة وكالعادة في مساء اليوم الاخير كانت حفلة مسك الختام وبعد تلاوة القران دعا السيد عريف الحفل  الامين العام للعتبة العلوية للمنصة حيث  ابتدأ كلمته الختامية للمهرجان قائلاً: السلام عليك يا سيدي يا رسول الله، يا من صدع بالغدير (من كنت مولاه فهذا علي مولاه) السلام عليك يا سيدي يا امير المؤمنين، يا من صدع باسمه رسول الله فقال (من كنت مولاه فهذا علي مولاه)، ونحن نودع غديرك المبارك في هذه السماء وفي هذه البقاع المقدسة ونحن نودع هذه الوجوه الطيبة ننادي بقلوبنا والسنتنا جميعاً (نحن الذي لبينا نداء رسول الله.. من كنت مولاه فهذا علي مولاه..  ) نسأل الله سبحانه وتعالى ان يبارك جمعنا هذا ويبارك لنا دعوات اخواننا في مشارق الارض ومغاربها ممن انتمى إلى مدرسة علي ومن لم ينتم إليها، بل ومن لم ينتم إلى دين من الاديان لأنني كما قلت (علي) هو صوت الحقيقة الإلهية وليس صوت العدالة الإنسانية فقط..

ثم القى الدكتورمحمد جواد الطريحي عضو الامانة العامة للامانة العلوية كلمة اللجنة التحضيرية للمهرجان قائلا : قال الله تعالى في كتابه المجيد (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا) صدق الله العلي العظيم، بعد ان كملت بحمد الله وتوفيقه ايام مهرجان الغدير العالمي الاول التي احتضنته العتبة العلوية المقدسة واستقبلت فيه وفوداً من اربع وثلاثين دولة وهي: روسيا ولبنان وهولندا والسعودية وفرنسا وامريكا والبحرين والهند والمغرب وموريتانيا وتونس والجزائر والسودان والسنغال ومالي والكويت ومصر و الكويت و المانيا و ماليزيا و الصين و تايلند و الفلبين و الارجنتين و البرازيل و جنوب افريقيا و اندنوسيا و  والاردن وبريطانيا واسبانيا وبوركينا فاسو وعمان وايران وتركيا والفاتيكان وجنوب افريقيا والسويد والدنمارك وكندا  و كينيا و تنزانيا و نيجيريا و الولايات المتحدة و غيرها . والتي اجتمعت هذه القلوب المتألفة على حب الله وحب رسوله والائمة من اهل البيت عليهم السلام اجتمعت معاً متمسكة بقول الإمام امير المؤمنين عليه السلام:

(الناس صنفان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق) فكانت هذه الفعاليات والنشاطات الجليلة التي تمثل مصداقية هذه النظرية العلوية من انعقاد المؤتمر الفكري ومعرض المصاحف والمخطوطات النفيسة ومعرض الخط العربي والأمسية الشعرية والمحفل القرآني والتي حركت العقول واذهلت الابصار والاذهان ووجهتنا جميعا نحو التوجه لبناء فكري انساني متكامل قائم على المحبة والتسامح بين الانسانية كما ان هذه الفعاليات وهذه الملتقيات تؤكد كذلك بهذا الاجتماع المبارك استمرارية وحيوية مدرسة وجامعة العلم في النجف هذه الحوزة العلمية ودومتها بعطاءها الفر الممتد على عبر اربعة عشر قرناً من الزمان المستمد من نفحات صاحب هذا المرقد المقدس المشرف الإمام امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام حيث عكس هذا المؤتمر مقدرة العتبة العلوية المقدسة على النهوض الفكري والثقافي بهذا المستوى على المستوى العالمي والاخذ بزمام المبادرة لأحياء تراث الإنسانية بشكل جامع  بعدها ذكر الدكتور الطريحي التوصيات والمقترحات التي خرج بها المهرجان، وهي:

أولاً: يوصي المؤتمرون بأن يكون هذا الاحتفال بمهرجان الغدير العالمي الاول على مستوى سنوي اعتمادا بهذا المسمى نفسه مع شموله على فعاليات اكثر.

ثانياً: طالب المؤتمرون العتبة العلوية المقدسة بإقامة مؤتمراً عالميٍ لحوار الاديان وان يكون هذا المؤتمر كذلك في مدينة باب علم رسول الله (صلى الله عليه وآله) -النجف الاشرف- لأنها تعد ملتقى الثقافات ومدينة الأرومات.

ثالثاً: طالب المؤتمرون العتبة العلوية المقدسة بإقامة مؤتمر التقريب بين المذاهب الإسلامية لما لذلك من ضرورة تعيشها الساحة الفكرية اليوم ولما له من اثر كبير بردم هوة الفرقة ورص الصفوف واخماد الفتنة لان العتبة العلوية المقدسة المتمثلة مستلهمة من فكر امام المتقين وسيد الوصيين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام هي الاحرى والأولى ان تنهض بهذا الامر.

رابعاً: استمرارية هذه الانشطة الخاصة بمهرجان الغدير العالمي الاول والتهيأ لذلك من الناحية الإعلامية والفنية.

خامساً: طالب المؤتمرون بطبع وقائع هذا المهرجان العالمي الاول ابتداءً من جلسته الافتتاحية حتى الجلسة الختامية اليوم.

سادساً: طالب كذلك المؤتمرون بالمبادرة إلى مشروع طبع نهج البلاغة للإمام علي عليه السلام وبعدة لغات عالمية مشهورة ومعروفة.

  وفي نهاية حفل الختام تقدم الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة و اعضاء مجلس إدارة العتبة العلوية المقدسة بتقديم شهادة المشاركة والهدايا التذكارية للشخصيات والوفود المشاركة في مهرجان الغدير العالمي الاول التي تمنت على ادارة العتبة العلوية المقدسة استمرار وتواصل هذه الفعاليات في السنين القادمة. وهنا لا بد لنا ان لا ننكر دور اللجنة التحضيرية للمؤتمر اخص بالذكر الدكتور علي الحجي و عضو اللجنة التحضيرية  و مستشار العتبة الاستاذ محمد سعيد الطريحي صاحب الدور الريادي في انجاح المؤتمر مع تقديرنا  لما لمسه الضيوف جميعا من التكريم الجميل ببسمة الشفاه وكرم الضيافة ,   واجمل ما رايت ان جميع الحضور كانوا سواسية في المهرجان فالكراسي كانت موحدة واي مسؤول جاء فجلس من دون تميز منهم  ممثلي المراجع الدينية و ممثل رئيس الجمهورية و رئيس الوزراء و رؤساء الاحزاب والوزراء  واعضاء مجلسي النواب والمحافظات والمحافظين. انها تجربة واعدة تيشر بالخير الكثير على طريق الوحدة الاسلامية و التفاهم الانساني  في رحاب الغدير الاغر و في ضيافة  الامير و امام الامم.

  

محمد مهدي بيات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/30



كتابة تعليق لموضوع : مهرجان عيد الغدير العالمي في النجف الاشرف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد رحيم الكناني
صفحة الكاتب :
  محمد رحيم الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التحرير والتغيير وصراع الإرادات  : عمار جبار الكعبي

 قرار ترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا ينذر بتغيرات كبيرة في المنطقة

 محاورة صدى الروضتين مع الأستاذ نجاح بيعي  القسم الثاني  : علي حسين الخباز

 ضبط 6300 طن من الحنطة الأميركية الفاسدة المستوردة لصالح وزارة التجارة في بابل

 إنها قسمة ضيزى في الهيئات المستقلة  : باقر شاكر

 طاحونة الاقصاء...تاكل العراقيين  : جودت العبيدي

 الرد على مقال السعودي السليمان حول الإمام الخميني وثورة إيران  : د . حامد العطية

 صدور الرواية الخامسة للكاتب مدحت مطر حرب الألكترونات عن دار اي كتب ببريطانيا

 سلطة حب  : صلاح الدين مرازقة

 مبلغوا العتبة العلوية ينقلون وصايا المرجعية للمقاتلين في صلاح الدين ويقدمون لهم الدعم اللوجستي

 شركة (زين) تحتال على الشيطان... وتنصب على الصحفيين .!!  : زهير الفتلاوي

 البيت الثقافي في اربيل يحتفل بمناسبة اليوم العالمي للطفل  : اعلام وزارة الثقافة

 صور حصرية من قلب انفجار منطقة سيف سعد في كربلاء  : وكالة نون الاخبارية

 قائد تتحرك بداخله حاسة الإنتماء!  : قيس النجم

 الحشد الشعبي يصد هجوم بعجلتين مفخختين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net