صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل

الاعتصامات تنجح اذا ما توجهت ضد البرلمان وليس ضد الحكومة !
عامر عبد الجبار اسماعيل
شهد الشارع العراقي العديد من المظاهرات ضد الحكومة مطالبة في اصلاح العملية السياسية والتي عبرت عن الفشل في تقديم الخدمات للمواطنين ومعالجة البطالة منذ 2003 ولحد الان ، حتى تحولت المظاهرات الى اعتصامات واحيانا تهدد الحكومة بالعصيان المدني وغالبا ما نشاهد فشلها للأسباب التالية:
اولا: الاجراءات الامنية المشددة للحكومة ضد المتظاهرين او المعتصمين والتي تضايق المتظاهرين 
ثانيا: اغلب مطالب المتظاهرين خارج صلاحيات الحكومة 
ثالثا: الاجراءات الروتينية والبطيئة للحكومة في تحقيق بعض المطالب
رابعا: تدخل بعض الجهات السياسية المغرضة لإعطاء التظاهرات صبغة طائفية
وعليه اقترح ما يلي :
اولا: توجه المتظاهرين او المعتصمين ضد مجلس النواب وليس ضد الحكومة سلميا .
لان الحكومة اشبه بطبيب الباطنية في معالجة المريض حيث يمنحه عدة وصفات طبية من الادوية (أي تشكيل لجان متعددة) ويحتاج الى وقت طويل لتحسن حالته، واما مجلس النواب فيكون اشبه بالطبيب الجراح والذي يستأصل الخلل مباشرة بعملية جراحية ( أي برفع الايدي للتصويت على القرارات الاصلاحية المطلوبة) كما حصل عندما احتجت الجماهير ضد صفقة مجلس النواب لشراء 350 سيارة مصفحة لأعضائه حتى ارغموا مجلس النواب على التصويت لإلغاء هذه الصفقة .
ثانيا: اذا كان توجه المتظاهرين او المعتصمين سلميا ضد مجلس النواب سوف لا يلاقوا أي اجراءات امنية متشددة تضايقهم ان لم تكن داعمة لهم
ثالثا: توجه المتظاهرين او المعتصمين سلميا ضد مجلس النواب من دون الحكومة يبعد عنهم الصبغة الطائفية وتحيل دون تطفل بعض السياسيين المغرضين لتسويق المظاهرة او الاعتصام لأجندات حزبية او خارجية 
رابعا: تحديد مطالب المتظاهرين او المعتصمين بالمطالب الواردة ادناه سيشجع على اتساع رقعة المتظاهرين او المعتصمين لجميع المحافظات لتحقق وحدة الهدف ، وحينها يستجيب مجلس النواب للمطالب ادناه والتي ستكون حلا جذريا لإنقاذ العملية السياسية في العراق
1. الغاء الرواتب التقاعدية المخصصة لأعضاء مجلس النواب و مجالس المحافظات والمجالس البلدية كونه عملا تطوعيا لتمثل الشعب وكما معمول فيه الدول الاخرى والا فتصبح الرواتب التقاعدية بعد عدة دورات للمجالس اعلاه حملا ثقيلا جدا على موازنة البلد وعجزها
2. منع صرف رواتب حمايات اعضاء مجلس النواب بالجملة للنائب ويجب تحديد العدد اللازم من الحراس لكل نائب، فهنالك من له نشاطات كبيرة وحضور اعلامي متواصل وقد يستهدفون من قبل اعداء العراق ، ولكن هنالك اعضاء في البرلمان غير معروفين الا من قبل عوائلهم فمن غير المعقول ان يكون عدد افراد الحماية بالتساوي ومن غير المعقول تصرف رواتب الحمايات للنواب بالجملة وبمجرد تقديم قائمة اسماء فيجب تعيين افراد الحماية في وزارة الداخلية بعقود وقتية، ونستغرب من صرف رواتب بدون تعيين.. واعتقد اذا ما طبق هذا المقترح سيقل عدد الاحزاب والكيانات كما كان عددها عام 2003 عند سقوط النظام البائد والسبب بزيادة عدد الاحزاب والكيانات السياسية هو المكاسب  والامتيازات الخيالية التي يحصل عليها النائب مما شجع البعض منهم لتأسيس حزب جديد او الانشطار المزدوج على اعتباره دكانا تجاريا مستقلا
3. الغاء الامتيازات لأعضاء النواب ويمنح النائب نفس الراتب الذي كان يتقاضاه في اخر مؤسسة كان يعمل فيها او يمنح مكافأة مليون ونصف دينار لمن راتبه السابق اقل من مليون ونصف او لمن ليس لديه عمل سابق في الدولة وبذلك يخير بعد انتهاء دورة مجلس النواب ما بين العودة الى وظيفته السابقة او الاحالة على التقاعد من المؤسسة التي كان يعمل فيها وفقا لقانون التقاعد وخلال فترة عمل النائب في مجلس النواب يداوم اسبوعا في مجلس النواب والاسبوع الثاني يداوم في المؤسسة التي كان يعمل فيها لممارسة عمله السابق اضافة الى نشاطه البرلماني
4. الاسراع في اقرار قانون الاحزاب مع التأكيد على احتوائه ضوابط مشددة للحد من التخمة السياسية في زيادة عدد الاحزاب والكيانات السياسية بل ان يساهم في الغاء الكثير من الاحزاب غير الموافقة للضوابط القانون اعلاه, مع وضع ضوابط لمسألة الحزب حول تمويله تحت عنوان "من اين لك هذا"
5. تعديل قانون الانتخابات لتحقيق الديمقراطية الحقيقية ولا يصل الى مجلس النواب من لم يحقق العتبة الانتخابية كما حدث في الدورة الاخيرة وحصل البعض على عضوية المجلس وهو لم يحقق مائة صوت واستبعد اخر في قائمة اخرى رغم حصوله على عشرين الف صوت !! وعليه المطالبة باعتماد نظام الاغلبية بدلا من نظام التمثيل النسبي ويمكن تقسيم العراق الى 325 دائرة انتخابية
6. تقليل عدد اعضاء مجلس النواب لان الترشيد في مجلس النواب يعادل اكثر من عشرة اضعاف عن الترشيد في مجلس الوزراء ومن ثم زيادة عدد النواب سيساهم في تأخير انجاز القوانين لاستغراق وقت كبير بالنقاش المقيت بسبب غاية الكثير منهم في التحدث امام وسائل الاعلام ليس الا..  .
تم اعتماد عدد اعضاء المجلس 275 نائب في الدورة السابقة دون اجراء تعداد عام فعلي للسكان من قبل وزارة التخطيط  بل اعتمدوا على تعداد تخميني (حصر وترقيم ) والذي اعتبر عدد نفوس العراق 27 مليون نسمة , وكما اجري عام 2009 تعداد تخميني اخر واعتبر بموجبه عدد نفوس العراق 31.6 مليون نسمة وعلى الرغم من ذلك اعتمد مجلس النواب عدد اعضائه 325 وليس 317 وفقا لتحديد الدستور مائة الف نسمة لكل نائب.
وان كان الاولى بالكتل السياسية اعتماد اخر تعداد عام فعلي للسكان في العراق والذي انجز عام 1997 وكان عدد السكان آنذاك فيه 22 مليون نسمه وعليه يكون عدد اعضاء مجلس النواب 221 نائبا وهذا السبيل الوحيد الممكن لتقليل عدد اعضاء مجلس النواب دون مخالفة الدستور ويبقى عدد الاعضاء 221 ما لم يجر تعداد عام للسكان ولحين اجراء ذلك ممكن العمل على وضع الية لتعديل دستوري ليكون بموجبه نائبا لكل (200 او250) الف مواطن بدلا من نائب لكل 100 مواطن وبهذا يكون عدد اعضاء مجلس النواب (163 او 131) نائبا وهو العدد المثالي المناسب لجمهورية العراق على اعتبار بان عدد النفوس 32.5 مليون نسمة
وفي جميع الاحوال فان زيادة عدد اعضاء مجلس النواب يعني زيادة المشاكل والتأخير بإنجاز القوانين اضافة الى تحميل الموازنة التشغيلية اعباء كبيرة قد تؤدي الى العجز فيها مستقبلا ولو ان جمهورية الصين الشعبية قد اعتمدت نفس النسبة المعمول فيها حاليا في العراق، وهي نائب لكل مائة الف مواطن فهذا يعني ان عدد اعضاء البرلمان في الصين سيكون خمسة عشر الف نائب ، وللعلم بان هنالك عدة دول عدد نفوسها اكبر من نفوس العراق ولكن عدد اعضاء مجلس النواب عندهم اقل من عدد اعضاء مجلس النواب العراقي.
ان تحقيق المطالب اعلاه سيسهم في الغاء مئات الاحزاب التجارية التي تشكلت لأسباب تجارية وبذلك سوف تبقى الاحزاب الوطنية فقط في الساحة السياسية وسوف لا يرشح احد لمجلس النواب الا الشخصيات الوطنية الراغبة لتمثيل الشعب تطوعا .
وفي الختام ادعو المرجعيات الدينية والسياسية وشيوخ العشائر والوجهاء خصوصا وابناء الشعب العراقي عموما للضغط على مجلس النواب العراقي والجهات ذات العلاقة لاعتماد الحلول الجذرية الواردة اعلاه بدلا من الحلول الترقيعية والتي سئِم الشعب منها لإنقاذ العملية السياسية الى بر الأمان وتجنبا من عواقب لا تحمد عقباها..

  

عامر عبد الجبار اسماعيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وزير سابق يدعو الى تخصيص نسبة من الايرادات العامة لفعاليات شبابية  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار:اعتداء السلطات الكويتية على الصيادين العراقيين يمثل اعتداء على سيادة العراق  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يقترح حصر محطات التحلية على البحر ومياه شط العرب للزراعة  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار قدمت للدولة ورقة عمل لتقليل مخاطرغلق مضيق هرمز على الاقتصاد العراقي منذ 2012 !!  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يتوقع عقوبات جديدة من EASAبحق الطيران  المدني العراقي خلال الشهر القادم  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : الاعتصامات تنجح اذا ما توجهت ضد البرلمان وليس ضد الحكومة !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/06/22 .

الاستاذ عامر المحترم
لعمري انك من القله القليله المخلصه لهذا البلد حتى بعد ان صادروا نجاحاتك في معمل الغاز وفي وزاره النقل لانهم لايروق لهم الاخلاص ولا المخلصين بقيت تكتب وتشخص الحلول الناجحه لكن اسمعت لو ناديت حيا
اختلف معك بهذا المقال للاسباب
انك او من تعلم ان مجلس الدواب او النواب هو خراعه الخضره
نعم الدستور يقول العراق دوله فدراليه ديمقراطيه لكن الواقع يقول ان مجلس الدواب تقوده مجموعه من الرؤؤس العفنه لا تتعدى رؤؤس الاصاعب وعلى راسهم الدكتاتور الاكبر نوري
بربك هل سمعت بمجلس دواب يستضيف رئيس الوزراء يرفض الحضور بل الادهي يطلب منهم الحضور عنده وليس حضوره في مجلسهم
بربك هل سمعت برئيس مجلس نواب يطلب بعقد جلسه ورئيس الوزراء يمنع الاعضاء من الحضور وبالاخر تفشل الجلسه وتتحول الى تشاوريه
اول شيء عملوه الامريكان ان جعلوا مجلس الدواب اضعف حلقه وافسد حلقه بالعراق وجعلوه مكان للسخريه والاستهزاء
بربك هل توجد نسبه مقارنه بين مجلس الدواب العراقي وبين مجلس النواب في كردستان
بربك برلمان فيه مجموعه امعات ومجموعه سافلات امثال الشابندر والشلاه والعسكري والملا وبهاء الاعرجي وحنان الفتلاوي ومها الدوري والرفيقه عاليه نصيف يهل يسمى برلمان
نعم ممكن اخراج مظاهرات لو كان مجلس نواب حقيقي ولكنه حقا مجلس دواب مع احترامنا لثله قليله من الشرفاء الذين لا حول ولا قوه لهم لانهم خارج حسابات دوله الفافون
خطيبها هندي ومؤذنها تركي تعالوا على الاسلام نقرء السلام
تمنياتي وتوسلاتي لمشرف التعليقات ان لا يحذف التعليق فانهم يستحقون اكثر من هذا انهم مجموعه سفله حراميه




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ستار عبد الحسين الفتلاوي
صفحة الكاتب :
  ستار عبد الحسين الفتلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القبض على متهمين على اثر اطلاق عيارات نارية في البصرة  : وزارة الداخلية العراقية

 أحزاب تستحق مثل الجواب  : مصطفى منيغ

 احذروا الصدر اذا غضب ؟؟؟؟  : قيس المولى

  نواة الفكر الحسيني  : حيدر عاشور

 المجلس الأعلى لمكافحة الفساد يعقد اجتماعه الدوري  برئاسة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 الياسري يطالب محافظي الحكومات المحلية المجاورة في الوسط والجنوب حث مواطنيهم بعدم دخول سيارتهم الشخصية للنجف للتقليل من الزخم المروري

 الحقد الاعمى على المرجعيه الشيعيه في موضوع مناف الناجي  : وليد الموسوي

 نوري سعيد.العقل الراجح. مثالاً  : علي محمد الجيزاني

 الشاعر سيمون عيلوطي يحاضر لطلاب "نحف" في مؤسسة محمود درويش  : سيمون عيلوطي

 رويدك ايها القلم الحزين  : د . يوسف السعيدي

 أطراف معارضة الأمس وكعكة اليوم  : علي علي

 تاملات في القران الكريم ح176 سورة النحل الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الموت كاشكالية بين خلود الروح، وانطولوجيا الجسد  : عقيل العبود

 سؤال الى الشمس  : علي حسين الخباز

 خصخصة الكهرباء/ هو ترويض " لثقافة الترشيد"  : عبد الجبار نوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net