صفحة الكاتب : فاطمة السعدي

ما هكذا تورد ياسامي الابل ] سامي العسكري
فاطمة السعدي

 عندما تتفاقم المصائب .. وتزهق الارواح , وتبتلى الدول بما لا تطيق , تنبري رجالها الاحرار .. ورموزها الميامين .. وقادتها الاشاوس .. للبحث عن حلول ناجعة , يطرقون بها الابواب الممكنة لحماية ابناء شعبهم, وللحيلولة  دون وقوع المزيد من الكوارث في بلدانهم ..  وهي عادة متبعة في بلداننا العربية .. جبل عليها قادتنا ورموزنا منذ الازل . يقابلها في الجانب الاخر .. وجود اصحاب النفوس الضعيفة من المراهقين السياسيين .. الذين رمت بهم الانهار حيث جروفها الطافحة باطنان المزابل . فقد ضاقت بهم  ولم تتحمل تراهاتهم , ولا سلاطة لسانهم العفن يشككون بكل مبادرة شريفة غايتها الحفاظ على دماء ابناء الشعب , وعنوانها وضع الحلول الناجعة  لكل المصائب التي المت بوطننا .. ان مبادرة سماحة السيد  عمار الحكيم . دام الله ظله . مبادرة واقعية تنبع من حرص سماحته على سد النوافذ امام الارهاب .. من خلال تقوية الارضية الصلبة للجيش والشرطة في الانبار , وتوفير المشاريع التي تحتاج الى الايدي العاملة , والقضاء على البطالة التي تدفع الشباب احيانا للالتحاق  بالمجرمين والقتلة , وتوفير التجهيزات عالية الجودة , والسلاح المتقدم ليتمكنوا من دحر الارهاب وتجفيف منابعه .. واهل الانبار ادرى بشعابها ويعرفون جيدا اين تختبأ الجرذان , ومتى تخرج من جحورها , والوقت المناسب لقتلها والاجهاز عليها . وعلينا جميعا ان نبارك تلك المبادرة الخيرة .. التي طرحها سيد جليل من ذرية ال البيت ع . معروف بالمواقف الطيبة والمبادرات التي يشهد بها القاصي والداني . وهذه ليست المبادرة الاولى . ولطالما كان بيت سماحته .. بيتا لجمع كلمة العراقيين , وللتقارب , ونبذ الخلافات , واللجوء الى الحوار . بيتا للجود والكرم , والورع والايمان , مفتوحا في وقت الازمات  التي تحتاج الى صدرو رحبة , وعقول راجحة , وبعد نظر . لا تنقصه الحكمة , ولا يفارقه الراي السديد . هذا هو السيد الحكيم . ياسامي العسكري[ فان كنت لا تدري فتلك مصيبة .. او كنت تدري فالمصيبة اعظم ] ومثله علم من الاعلام لا يحتاج , الا لاطفاء فتيل النار التي ستحرق الاخضر واليابس , ولايبغي من وراء المبادرة .. الا مرضاة الله ! ووضع حد لسفك دماء ابناء الوطن . ولم يطلق سماحته المبادرة , الا بعدما دخلت داعش الى الفلوجة , وقتلت ودمرت وسيطرت على اماكن اخرى في الانبار.واصبح خطرها يحتاج الى حلول عاجلة . وهنا .. على الرموز والقادة ان يتحركوا بطروحاتهم وافكارهم , وان لا يقفوا مكتوفي الايدي يكيلون التهم لكل شريف يتقدم بمبادرة , او يطلق حلا يؤدي الى حلحلت العقد التي حلت بمشكلتنا . وعليك ان تعرف جيدا حدود اللياقة , وان تنتبه لنفسك جيدا , فالناس منازل ايها الرجل .. وكنا قد كتبنا اكثر من هذا .. عندما امر دولة رئيس الوزراء .. بالهجوم على معاقل الارهابيين في الانبار . ودفعنا بمبادرته بارسال القوات العراقية .. الى الشجاعة والاقدام , ولم نشك يوما باستغلالها لاغراض بعيدة عن مصلحة الشعب لاسامح الله ! . لانه رمزا من رموزنا الوطنية ولا يجدر بنا ان نذهب بعيدا بشكوكنا .. وساندنا حملته بالقول والفعل . لهذا كله .. نقول لك من ابعد نقطة  من ارض الوطن .. اننا احباب السيد الحكيم . دام الله ظله . قد ساءنا ما سمعنا منك , وعليك ان تدرك بانك لا تستطيع ان تهز الجبل الممتد عبر العراق حتى اقاصي الارض . واعيد كلامي ثانية واقول : [ انتبه لنفسك ايها الرجل ] فانت امام امام رمز العراق  الذي دفعت اسرته العلوية الكريمة .. دماء بدل المبادرات . وكان حظهم من الدنيا ,السجن والقتل وخراب البيوت من اجل عزة وشموخ العراق  ,ومن اجل ان يعيش الشعب العراقي محفوظ الكرامة , عالي الجبين . وحري بنا ان نحفظ لهم تلك الايادي البيضاء التي رسمت درب التحرير والاباء . وقد حفظها شعبنا الابي , وقدر تضحياتهم ..  رغم الصوت  النشاز الذي ضاع .. كما ضاعت ال..... في سوق الصفافير 

 

  

فاطمة السعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/19



كتابة تعليق لموضوع : ما هكذا تورد ياسامي الابل ] سامي العسكري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد ابراهيم سرور العاملي
صفحة الكاتب :
  السيد ابراهيم سرور العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التربية الرياضية والنشاط المدرسي تقيم الدورة التدريبية بكرة السلة لمدرسي ومعلمي التربية الرياضية  : وزارة التربية العراقية

 حوار مدير عام شركة اشور العامة سعد الدين محمد امين  : عمار منعم علي

 مجلس النواب .. يتحرك  : حامد الحامدي

 أصبوحة في الديوانية حول دور العلاقات الثقافية لعام 2017  : اعلام وزارة الثقافة

 رئيس وزراء تونس يكلف الجيش بنقل الوقود وسط إضراب عمالي

 العمل جاري في القاعة الرياضية المغلقة سعة ١٠٠٠ متفرج في مركز محافظة بابل  : وزارة الشباب والرياضة

 مقتل ما يعرف بامير بولاية بيجي في قصف جوي  : مركز الاعلام الوطني

 كربلاء تصدرت المحافظات بنسب النجاح في الامتحانات النهائية للدراسة المتوسطة

 ملحمة عاشوراء بين نزيف الدماء وخلود الأسماء  : احمد العقيلي

 حيرةُ هاملت  : نمر سعدي

  الرياء  : مجاهد منعثر منشد

 مزارات البصرة .. تواصل مع المرجعية الدينية العليا ونشاطات مثمرة واعمار مميز وجهد اداري واضح المعالم  : خزعل اللامي

 بيان صادر من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات حول مذكرة وزارة العلوم والتكنولوجيا  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 وأخيراً رحل زيوس!!  : لطيف عبد سالم

 احذروا أكل المواطن  : سلام محمد جعاز العامري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net