صفحة الكاتب : د . مسار مسلم الغرابي

السقوط الستراتيجي ......تحليل ودراسه / الحلقه الثانيه
د . مسار مسلم الغرابي

بدأت التحركات في سوريا سلميه بحته وكان يمكن ان تحصل على دعم شعبي كبير على غرار ماحصل في تونس ومصر لو كان كل الشعب يعتقد بأن بقاء النظام الحاكم لايخدمه  ولايلبي الحد الادنى من مطالبه في التغيير والازدهار ولكن وكما قلنا ان للقياده والشعب طريقه مختلفه في التفكير عن بقيه الشعوب العربيه فالطامحون للتغيير لايرون امامهم الا تغيير يراعي تبدل الادوار والاحزاب واعطاء فسحه للمشاركه في الحياه السياسيه تتيح لبقيه الاقليات والفئات ان تشترك في حمل المسؤوليه والمشاركه بصياغه سياسه البلد الداخليه والخارجيه , لاذلك التغيير الذي يترك البلد مكشوفا لجميع الاستخبارات الاجنبيه لتسرح وتمرح به كيفما تشاء او ساحه لتصفيه الحسابات,ولا تغييرا يذهب بنظام ليأتي بنظام اسلامي متشدد  كما حصل في مصر , ولاتغييرا يثقل كاهل البلد ويدخله في دوامات وزواريب هو في غنى عنها.

 

التغيير المطلوب هو الذي ينجزه النظام السوري الحاكم ويتشاطره مع المعارضه والتي سيسمح لها بالنمو شيئا فشيئا وعلى اسس وضوابط وطنيه متوخيا الموضوعيه والدقه في العمل والانجاز,للوهله الاولى يبدوا ان هذا منطقيا وطبيعيا فمالداعي لاسقاط دوله ونظام ان كان يعد العده ليتشاطرالمسؤوليه مع الجميع ,لكن هذا يتقاطع والهدفين المرادين من احداث الثوره في سوريــــــــــا وهما اسقاطها او اخضاعها لانها ستتحول عندئذ الى فسيفساء من مكونات طبقيه ومجتمعيه عده لها نفس المصالح والثوابت الوطنيه   تختلف في الاسلوب والاداء لكنها تجتمع في الهدف والبعد.قدمت تنازلات واللغيت قوانين ولم ينفع ! فمالمطلوب ؟ تنحي الاسد , خرج الاسد في اكثر من خطاب ووضح وتبنى منطقا لم يتبنه اي رئيس او ملك عربي في المنطقه استند الى الحراك الشعبي الموجود في المنطقه ومن يقف خلفه وماهي دوافعه وادواته وكيف يمكن ان يحافظ على سوريا وتجديدها وتطويرها ....لكن خطاباته  لم تلقى الاذان الصاغيه خلف الحدود  التي كانت ولا زالت تردد رحيل النظام وتتغنى به. وفي خضم هذه السجالات تتسارع الاحداث دراماتيكيا ليحدث الانفجار المروع والذي قلب الامور رأسا على عقب. .

قتل  وزير الدفاع داوود راجحه ونائبه اصف شوكت (صهر الاسد) ورموز سياسيه اخرى في تفجيرات ماعرف بمبنى الأمن القومي السوري ثم سلسله من الانشقاقات التي حصلت في هرم الدوله والجيش وخروجها من البلد لتنقلب السلميه الى الارهابيه والمطالب الى ذرائع لحمل السلاح والقتال ,وهنا لابد من طرح عده اسئله مهمه ,كيف يمكن لجماهير سوريا المنتفضه ان تحمل السلاح هكذا وفجأه ؟ هل كان هذا كله اعتباطا وصدفه ام ان هنالك ايادي خفيه تحرك الاشخاص وتنشر السلاح ؟!وهل هنالك  تدخل استخباراتي خليجي ,ودولي في الامر ام لا ؟ لنلاحظ ونقارن سويا  ماحدث في مصر وتونس من جهه وماحصل في الثوره السوريه  والليبيه من جهه اخرى ,نجد ان القاسم المشترك فيما بينهم هو الولاء للملكه العربيه  السعوديه اللاعب الاقليمي المستتر (بكل وضوح) فمن ناصب العداء لها هدد ودمرت بلاده ومن كانت بينه وبينها حب ووصال قرب واستضاف.

 

 الان ونحن ندخل السنه الثالثه على مابات يدعى الثوره السوريه والنظام وجيشه وشعبه لايزال يحارب  ويقاوم سيل هائل من الارهاربيين الغربين والمتطرفين العرب وكم ضخم من الحروب النفسيه والاقتصاديه في حين ان الاطراف الاخرى تعمل وباقصى طاقتها ويحرقو كل اموالهم ليراهنو على هزيمه النظام ورحيل الاسد على الرغم من تغيير الاحداث وبنوك الاهداف وليتضح وبما لايقبل الشك بان النظام شخصا وحكما هما اللذان كانا مستهدفين( في البدايه) وان ماقيل عن الاصلاحات والتغييرات  ماهي الا اوراق التوت التي سقطت عن ما يريدها اللاعب  الاقليمي خاصه والدولي لسوريا وتسلسل الاحداث يكشف ذلك وبما لايقبل الشك ان تركيا بقياده رجب طيب اردوغان كانت الداعم الاساسي لهذه الثوره منذ بدايتها ويعلم بالضبط ماهي اهدافها ودوافعها بالاتفاق لوجستيا واستخباراتيا مع الجانبين السعودي والقطري من جهه والامريكي من جهه اخرى, وهذا بالتأكيد متزامن مع الدعم اللوجستي الغيرمسبوق المالي والامني السعودي والقطري ليصلوا في نهايه الامر الى تحطيم الصنم السوري ويخرجو الاسد من عرينه في وقت قياسي حسبما اشيع مستغلين بذلك حراره الربيع العربي والسخط الشعبي على الحكام ليحققوا عده مكاسب منها:-

 

1- ابعاد شبح الربيع العربي عن الدول الخليجيه والذي كانت نسائمه الطائره في الافق.

2- التخلص من النظام السوري الداعم العربي الوحيد للمقاومه والذي اثقل ظهر دول البترودولار باراءه النابعه من صميم الامه ومصالحه االقوميه.

3-تقديم رأس المقاومه فيما بعد وعلى طبق من الدماء الى اسرائيل  بعد ان تجرد من حماتها وداعميها الجيوسياسيين.

4-تقديم اوراق اعتماد قطريه لحفظ المصالح الامريكيه في المنطقه.

5 - التفرغ فيما بعد للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه  لتسديد  ضربه عسكريه قاضيه وسريعه ومتعددت الاطراف اسرائيليا وتكفيريا وامريكيا للتخلص من برنامجها العسكري من جهه وايقاف المد الشيعي الهادر كما يزعمون من جهه اخرى .لذلك نفهم ماسبب ربط التشيع بايران الصفويه المجوسيه وجعلها عدوا اول  المسلمين السنه والترويج لهذه الفكره صباحا وجهارا الا لاجل ترسيخ هذا المفهوم عن شعوب المنطقه العربيه ورفع منسوب العداء ليصل الى الذروه لكي يفجيره في الوقت والمكان المناسبين والذي يحددهما السياسيون الغربيين.  

 

(في الحلقه القادمه سيتم التطرق الى عمق الهوه السوريه وانجراف الازمه الى حرب كونيه تتقاتل ادواتها على الاراضي السوريه).

  

د . مسار مسلم الغرابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/19



كتابة تعليق لموضوع : السقوط الستراتيجي ......تحليل ودراسه / الحلقه الثانيه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار يوسف المطلبي
صفحة الكاتب :
  عمار يوسف المطلبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أطفال بلا اجنحة  : عدوية الهلالي

 التحالف الشيعي ينتظر صدور الأحكام القضائية ضد النواب الفاسدين

 في يوم ما سأصبح وصولياً..  : رحمن علي الفياض

 خطورة النفس الأمارة بالسوء في صراع عاشوراء الذات  : محمد السمناوي

 حقوق جرحى الحروب والنزاعات المسلحة  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 حكومتنا ..ينقصها ..(الولاء للوطن)..!!  : اثير الشرع

 تراجع الحركات الدينية السياسية في راي المفكر العراقي سعيد العذاري  : سارة محمود الحلي

 بلكت الله تسمع البلدية  : حيدر محمد الوائلي

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة : المباشرة بحملة كبرى لتطوير مشاريع الصرف الصحي بمحافظة الديوانية  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 نداء إلى ابناء جاليتنا العراقية والعربية والاسلامية للمشاركة في التظاهرة الكبرى إحتجاجاً على حرق القرأن وهدم المساجد من قبل قوات آل سعود في البحرين  : علي السراي

 الاعلام الامني : العثور على اكثر من 50 عبوة ناسفة في الانبار

 أكبر مظاهرة في تاريخ الولايات المتحدة للجالية الإسلامية تندد بالإحتلال السعودي للبحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 رشيد السراي: على الجميع أن يتحملوا المسؤولية في مشكلة الكهرباء في ذي قار

 العراق: عشر سنوات بين النجاح والفشل

 تاملات في القران الكريم ح89 سورة الانعام  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net