صفحة الكاتب : علاء كرم الله

حظوظ الأحزاب الليبرالية في الأنتخابات؟!
علاء كرم الله

 على الرغم مما آلت أليه أحوال العراق وشعبه من خراب وضياع ودمار وتدني مستوى الخدمات بكل أشكالها وأنواعها وعلى الرغم من تصدر العراق وللسنة الرابعة والخامسة على التوالي المراتب الأولى بين الدول الأكثر فسادا بالعالم!! وأحتلال بغداد المرتبة الأولى عالميا بكونها  من  أكثرالعواصم  بالعالم تلوثا بيئيا!!، وما تعانيه اليوم من أحتمال الغرق!! بسبب ظروف جبهة الأنبار والفلوجة وأحتلال العدو (الداعشي)!! على سدة الفلوجة!!، ومع كل ذلك ألا ان حظوظ الأحزاب النافذة في حكومة الشراكة الوطنية!! والتي قادت البلاد الى كل هذا الخراب ستكون كبيرة في الأنتخابات الرابعة  يوم الأربعاء القادم 30/4 !!، حيث سنرى ونسمع تكرار الكثير من الوجوه  بالفوز بمقاعد البرلمان! رغم علامات الأستفهام الكبيرة والشكوك الكثيرة التي تحوط تلك الأسماء والوجوه!!.ولا أرى أية غرابة في ذلك؟ فالمال والأعلام يلعب دورا كبيرا في ذلك؟!، هذا اضافة الى أمتلاك تلك الأحزاب النافذة التي تتشكل منها الحكومة سلطة القوة والأمر والنهي.، عكس الأحزاب والأئتلافات الأخرى (الليبرالية تحديدا) التي وضح عليها فقر الأمكانيات المادية لدعايتها الأنتخابية والتي وأن فازمرشحيها في الأنتخابات فانها سوف لن تحصل ألا بمقعد أو مقعدين أو ثلاثة على احسن تقدير!!. فعلى ضوء هذه المعطيات ستكون صورة نتائج الأنتخابات محسومة وواضحة تماما الى  الأحزاب والأئتلافات التي تصدرت المشهد السياسي منذ الأنتخابات الأولى من بعد سقوط النظام السابق !!.أما من يقول ويعتقد بان الأنتخابات حبلى بمفاجأات!! فعذرا أقول له أنك على وهم ووهم كبير! فالمفاجأة وأن حدثت فستكون بمن سيتولى منصب رئيس الوزراء والمحسوم أصلا للأئتلاف الشيعي؟! غير المالكي وتلك هي المفاجأة البعيدة؟!!.أما بشان الأحزاب السياسية الليبرالية الحرة والتي لا زالت تحلم ومعها الكثيرين بأعتبارها الأمل المنشود الذي سيغير ويصحح مسارات العملية السياسية والذي سيعيد للعراق بسمته وبهائه وبأنه سيكون لها شان في مستقبل العراق السياسي سواء في الأنتخابات التي ستجري يوم الأربعاء القادم 30/4  أم في الأنتخابات القادمة بعد 4 سنوات!، فأعتقد بل وبيقين تام بأن ذلك سيظل حلما سرمديا!!، أقول هذا  ليس من باب التشاؤم ولكن  من باب الأستقراء العملي لواقع  العملية السياسية في ظل الوضع العام الذي يعيشه العراق ولعبة الأنتخابات وخطط الدول الكبرى وما رسمته لصورة العراق في السنوات القادمة  والتي لا تحمل ومع الأسف أية بشارة خير! (مشاريع التقسيم وتجزئة العراق الى أقاليم ودويلات طائفية!!) .أن مشكلة الأحزاب السياسية الليبرالية هي أنها غير معروفة من قبل الجماهير تماما!؟ ألا من شخص هنا أو هناك! أستثناء من الحزب الشيوعي العراقي أذا أعتبرناه أحد الأحزاب الليبرالية، فهذه الأحزاب غير متواصلة مع الجماهير في الكثير من الأموروالمناسبات  التي تهم الشارع العراقي لا سيما أن الحياة العراقية كانت ولا زالت حبلى بالكثير من المشاكل والعقد والأزمات التي تحتاج الى أحزاب تتكلم بلسانها لكي تشكل حضورا قويا لدى الشارع العراقي!. في حين أن هذه الأحزاب الليبرالية لا تظهر ألا قرب الأنتخابات التشريعية أو الأنتخابات  المحلية! ولهذا لم تحصل على أية أصوات ألا في النادر!. وحتى الحزب الشيوعي العراقي (أقدم الأحزاب العراقية تأسس في 31/3/1934 ) لم يشكل ذلك الحضور الجماهيري القوي منذ سقوط النظام السابق رغم تاريخه السياسي العريق والمشرف ولم يحصل على أية مقاعد أنتخابية سوى في دورة واحدة وبمقعدين فقط!! فأضافة الى تقاطعه الفكري مع الأحزاب الدينية المسيطرة على الشارع العراقي!! وكره الأمريكان (المتدخلين بشكل علني او سري بالشأن العراقي!!) الى كل ما يمت للأحزاب الشيوعية بصلة! وللأختلاف الفكري والعقائدي بين الرأسمالية والأشتراكية!!!،فأضافة الى كل ذلك فقد  أكتسب ظهورالحزب فقط بمناسبة التاسيس في 31/3/ 1934 وذكرى ثورة 14/ تموز 1958 وفي 1/5 (واحد آيار عيد العمال العالمي من كل عام). فتركت هذه الأحزاب ومنهم الحزب الشيوعي العراقي   الشارع العراقي مخدرا تحت سيطرة الأحزاب الدينية!! التي تتقاطع تماما في أفكارها وتوجهاتها وعقيدتها مع فكر الحزب الشيوعي العراقي وباقي الأحزاب الليبرالية الحرة!. ناهيك عن التزوير والتدليس الذي مورس في الأنتخابات السابقة والذي كان الحزب الشيوعي أحد ضحاياه!. هنا أقول وليس من باب تثبيط الهمم!!ماذا يعني وجود خمسة أو حتى عشرة من الحزب الشيوعي أو أحد الأحزاب الليبرالية تحت قبة البرلمان وهذا طبعا من باب الأفتراض الجدلي والخيالي؟!  أمام 320 عضو برلمان من الأحزاب الكبيرة والنافذة ( يأكلون الزلط)! كما يقال التي لم تعمل وتقدم  للعراق وعلى مدى أكثر من عشر سنوات بقدر عشر الذي عملته وقدمته لأحزابها ولمصالحها الشخصية؟!!!. ثم هل نسينا نسبة( 50 زائد 1) الألية المعتمدة في التصويت داخل قبة البرلمان على المشاريع المقدمة للبرلمان للتصويت عليها، والتي تتحكم بها الكتل والأحزاب السياسية الكبيرة حصرا؟! خذ مثلا قانون الموازنة المعطل من السنة الماضية ولحد الآن!!. ثم ماذا قدم الحزب الشيوعي للشارع العراقي عندما كان يحتل مقعدين فقط!! في البرلمان في الدورة الأنتخابية الثانية؟! وماذا يريد أن يفعل الآن ومعه باقي مرشحي الأحزاب الليبرالية أمام حيتان الأحزاب الكبيرة المرعبة والمخيفة!! والتي تمتلك كل أدوات اللعبة السياسية الباطلة أضافة الى أمتلاكها لسلاح الأعلام والمال والمليشيات!!!، وهل نسينا كيف تم الأعتداء على النائب الأستاذ مثال الآلوسي عندما كان مرشحا وحيدا عن حزبه حزب الأمة العراقية (أحد الأحزاب الليبرالية) بالدورة الثانية عندما أنتقد أحد أعضاء الأحزاب الكبيرة والنافذة في حينها!!.المشكله هو أن الأحزاب الليبرالية الحرة لا تؤمن بالعشيرة ولا بالدين والطائفة كمرجع بقدر أيمانها بالقانون ودولة القانون والمؤسسات كمرجع، وهذا الأيمان المنطقي والصحيح والبناء يتنافى تماما مع صورة المشهد العراقي الذي يرى في الطائفة والعشيرة مرجعا وسندا له!! في ظل غياب شيء أسمه الدولة؟!. أخيرا نقول: اننا في كل أنتخابات نراهن على صوت الناخب العراقي ومدى وعيه وأدراكه بأنتخاب من يصلح له!! وفي كل مرة يخذلنا هذا الناخب؟! بعدم وعيه وأدراكه وشعوره بالمسؤولية الوطنية الملقاة عليه، وليثبت لنا بان غالبية الناخبين لا زالوا مخدرين وواقعين تحت تأثير الدين والعشيرة والطائفة والمذهب!!!! بما فيهم من يدعون الثقافة والمحسوبين على المتعلمين!!! وتلك كارثتنا الكبرى التي لا أنفطام منها!! وحسبنا الله ونعم الوكيل ولك الله ياعراق اللألام والمأسي!.
   خارج الموضوع: في ظل هذه الظروف المربكة غير المسيطر عليها وفي ظل فوضى الدعاية الأنتخابية التي يعيشها العراق  أقام فندق الشيراتون حفلا باذخا غريبا لم تألفه حتى أكبر ديمقراطيات العالم!! بأختيار أجمل ملكة جمال المرشحات للأنتخابات البرلمانية!!.لا تعليق ولنترك ذلك للقاريء الكريم!.
 

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/28



كتابة تعليق لموضوع : حظوظ الأحزاب الليبرالية في الأنتخابات؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : نبيل محمود ، في 2014/05/01 .

حسي الله ونعم الوكيل فعلا هناك حيتان لا احدستطيع مجابهتها من كثر الدعايات والمال التي فاضه للسلطله التي بيدها كل شي فحتما هي التي تفوز بغلبيه ساحقه ويلعب التزوير لانه بيده كل شي اما الاحزلب الليبراليه فعوضهم على الله الديمقراطيه بالعراق لا تنجح لا لا عداله قيه فلا يريد اي احد منهم التنازل عن السلطه لانه خليفة الله في الارض فهل يترك المال والجاة لغيره .....لا... الكرسي المهم ننتضر النتائج عسى ان تتغير المور ان شاء اله اما الاحتفالت في فندق شيراتون لعرض المرشحات الجميلات فهي تبعث السرورررررررررر في نفس رجل الانتحابات يمعود خليهم يشمون نفس خو مو كلها سياسسه ههههههه




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سوزان سامي جميل
صفحة الكاتب :
  سوزان سامي جميل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير العمل يلتقي وفداً من برنامج الامم المتحدة الانمائي UNDP ويدعوهم الى تقديم الدعم اللازم لتطوير نظام الحماية الاجتماعية في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لماذا قاتل "البارزاني" في اطراف الموصل وانسحب من كركوك؟  : جمال الخرسان

 لماذا خلقت الصراصير: أوجه مدهشة من المنفعة  : فاطمة نادى حفظى حامد

 عرض فيلم "محمد رسول الله" في كربلاء المقدسة

 الكلمة للقضاء  : عمر الجبوري

 صحة كربلاء تنشر رقماً خاصاً لإسعاف الحالات الطارئة بين زائري الأربعينية

 المِعْيارُ؛ تَجْفِيفُ مَنابِعِ الارْهَابِ  : نزار حيدر

 فشل جنيف الثاني  : هادي جلو مرعي

 الإنتحار حرقا وسط بغداد  : هادي جلو مرعي

 شرطة ديالى تلقي القبض على عدد من المطلوبين بقضايا ارهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 التونسي مازن بن الطاهر بن علي بن عمر بن علي الشريف اتشرف باني كربلائي

 الوصول بإنتاج المنظومة الكهربائية إلى( 15700) ميكاواط وهو انجاز لم يتحقق مسبقا ً  : وزارة الكهرباء

 فضيلة انفرد بها عمر  : سامي جواد كاظم

 مديرية شهداء الكرخ تباشر بترويج معاملات الحج  : اعلام مؤسسة الشهداء

 خطر بقايا قافلة الفساد  : حيدر القيسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net