صفحة الكاتب : د . زكي ظاهر العلي

الى الكاتبة هايدة العامري والعراقيين .. حملات الحسم هي الحل.1/2
د . زكي ظاهر العلي
نشرت الاخت الكاتبة المحترمة هايدة العامري يوم الجمعة 13/5/ 2016 على موقع كتابات الموقر مقالة بعنوان ( ايها العراقيون هذا طريق الحل والحق فهل انتم سالكوه ؟ ). وكان عصارة ما افضت اليه الكاتبة هو اقتراحها بضرورة خلق تواجد باي عنوان تتخذه عناصر كفوءة ونزيهة متيمنةً  بذلك بتجربة لبنانية وليدة خاضت الانتخابات اللبنانية بنتيجة مشرفة.
وقبل الولوج بما اريد خطًه هنا لابد من ذكر امور منها.
- حسناً فعلت مشكورة الاخت الكاتبة بتوضيح رايها في الحل الذي تتصوره لخروج العراق من معضلته السياسية، فمدى صعوبة المراحله  التي يمر بها البلد معلومة للجميع  لهذا على كل غيور شريف الدلو بما يراه حلاً مناسباً لهذه الازمة على ان لايكون لغرض الظهور الذي لاياتي بجديد او يجتر ويكرر ما يطرح او تم طرحة مسبقاً كالانتخابات المبكرة او حكومة الانقاذ ..الخ.
- ما نطرحه هنا يدور في دائرة النقاش المثمر الذي ينبع من النية الصافية التي لايزكيها الا الله تعالى في سبيل الاسهام لاثراء الساحة لتلمس الطريق الانجع متوخين تلاقح الافكار المخلصة البناءة وليس انطلاقاً من الغلبة او ادعاء الافضلية في طرح الرؤى وان حصل الاختلاف في الطرح النظري فهو على منهج ( الاختلاف  في الراي لا يفسد في الود قضية ).
يعلم المتتبعون لمقالاتي انني توقفت عن الكتابة منذ بضعة اشهر لشعوري ان واقعنا المعاش اخذ بالتدهور يوماً تلو الاخر ولم تعد الكتابة لتقوُم او حتى تفت في عضد كيان ما مع الاسف الشديد وعلى كل الاصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية  والعقائدية او ان شأت فقل الطائفية، اللهم الا شيئاً واحداً يعتز به المواطن المخلص الشريف وهو تضحيات ابطال الحشد الشعبي وتصديهم لهمج الدواعش.
ولكن واجب الاسهام في محاولة حلحلة الوضع المتردي في العراق واجب لامناص من الاشتراك به ما امكن.
 
انني ارى وبكل بساطة ان فكرة ايجاد مجموعة مستقلة تتصدى للعمل السياسي فكرة تتسم بنوع من السطحية نوعاً ما ولا تلامس عمق المشكلة العراقية بما تحملة من بواطن الامور التي لم تكن وليدة اليوم انما ينحدر امتدادها الى قرون تقريباً.
وقد ذكرت الكاتبة ما مفاده ( لا امل في الطبقة السياسية ) وانا اتفهم ان ماتعنيه ليس على مستوى التعبير المطلق انما هي تُقيد الامر بالساسة العراقيين المشتركين بالعملية السياسية وبالتحديد بعد 2003 على ما يبدو، ولكن لا مفر من ان اي مجموعة ستاتي مهما كان مستوى افرادها ورقي الخصائص التي يتميزون بها سيكونون بالتالي اناس سياسيون ماداموا سيزاولون السياسة ويتكفلون بحمل المسؤولية على عاتقهم.  
ثم ان التجارب علمتنا ان هنال الكثير من البشر من كانوا مثالاً  في الاستقامة ورفعة الاخلاق ولكنهم سقطوا في اختبار ما يسمى  "الجهاد الاكبر" وهو جهاد مواجهة النفس وغرور الدنيا وحلاوة المنصب  وبهرج الكراسي  فمن المعلوم ان الانسان الصالح الذي يمكن التعويل عليه هو من يتحدى ما نطلق عليه  " المهلكات الثلاث " وهي المال والسلطة والمرأة ( اي الاغراء الجنسي ). وبالتاكيد من حضي بالسلطة يسهل عليه طريق المال والمرأة.
ومقولة هارون الرشيد لابنه ( ان الحكم عقيم فلو نازعتني عليه لاخذت الذي بين عينيك ) تبين مدى شغف الانسان بالسلطة وحب الكرسي ان صح التعبير .
ان الحل  في العراق ينطلق من فهم وادراك واقعه وخصائص  شعبه،  ليس الان بل عبر التاريخ وعوامل واسباب تطور الاحداث فيه  ثم بناءً على ذلك يتم رسم خارطة طريق للاصلاح بشكل واضح ومفهوم للجميع مكشوف المعالم لا يتوارى خلفه اي مستور وبخطى وطيدة وجريئة وثابتة.
وبالانطلاق من هذا التوجه يتضح انه من الصعب على مجموعة او حزب بل لانبالغ ان قلنا  حتى مؤسسة دينية مسك مفاتيح حل مشاكله بالشكل الذي يخدم العراق ومواطنيه والاخذ بيده نحو شاطئ السلام والبناء والتطور.
ولا اريد ان اسهم في ذكر صعوبة طريق الاصلاح ووعورته  في العراق على ما هو عليه  بذكر الجوانب الشائكة المتعددة وعلى جميع الاصعدة.
فقد اكد تاريخ هذا البلد كما اكد الكثير من علماء الاجتماع وابرزهم الدكتور الوردي على ما يسمى ازدواجية النفسية العراقية وامتيازها بشيء من التناقضات  ودعًم هذا المنحى علماء الكلام  بوصفهم الشعب العراقي  بانه عبارة عن ( امة جدل )...الخ من الحقائق التي لاتبعث على التشجيع.
  وربما كان وصف الامام علي (ع) اكثر من غيره شدة وغلضة على ابناء هذا البلد حينما وصفهم  بوصف لم يسبغه على غيرهم  وهو يخاطبهم  غاضباً ( يا اهل الشقاق والنفاق لقد ملئتم قلبي قيحا ) فيجب التوقف كثيراً عند وصف الامام علي هذا بالذات، فاذا علمنا ان القيح لايتكون في القلب رغم تكونه في بقية اجزاء الجسم  فاننا ندرك  بان لسان حاله يقول لهم (ع) انكم  سببتم لي ما لا يمكن ان يحدث. فكم هي كبيرة هذه الوصفة بحق هؤلاء القوم؟!!!.
وليس بعيداً عن هذا الواقع المؤلم فقد دعوا ابنه سيد شباب اهل الجنة لينصروه ولكنهم بنفس السلوكية المنافقة قاموا بخذلانه وقتله في الوقت الذي يرحب احفادهم بعد قرون بملك من خارج العراق وهو الملك فيصل  منصبينه ملكاً عليهم  خضوعاً للارادة البريطانية !.
 
وما يعصر القلب اكثر الماً باننا لم نستفد من كل هذا التاريخ الدامي  الذي لايمكن ان يكون محط فخر مهما حاول البعض  من ابراز التبريرات،  تخرج علينا  مرجعية السيد السيستاني  حفظه الله  قبل اسبوع بنتيجة قاسية هي الاخرى وربما تعتبر تحصيل حاصل لهذا الواقع المرير بمقولتها ( لا خير يرتجى من وراء الطبقة السياسية  وانها اصيبت بخيبة امل لامكانية اصلاحها فالمشتكى الى الله تعالى ).
هذا هو السرد الموجز لمسيرة  الشعب التاريخية  واما الواقع المعاش فهو اشد صعوبة وفوضى حتى اصبح يعد من اكبر الدول التي تمتاز بقوة وسطوة المافيات التي  تفوقت على المافيات الايطالية بمراحل وقد تكلم السيد رئيس الوزراء عنها في اكثر من مناسبة بل اشار الى شدة سطوتها  وانه قد يعرض حياته للخطر بركوبه موجة الاصلاح وهو ما نراه الان على ارض الساحة السياسية وكيف تصرف الكثير من قادة الكيانات ازاء مرفق بسيط  من مرافق الاصلاح وهو التغيير الوزاري ومحاولة التخلص من المحاصصة.
فكيف يمكن التعامل مع الكثير من الملفات المعقدة  في الجوانب كلها، الاجتماعية والاقتصادية والعقائدية او الطائفية  الى جانب السياسية؟.
 
 ما هي آلية التعامل للسيطرة على جانبي الفساد المالي والاداري؟، فقد امسى عرفاً سائداً ان يتسلم الموظف العراقي للرشوة لغرض تمشية المعاملات وقبل استلام المسؤول لمنصبه  سواء وزيرا او مدير عام او حتى رئيس قسم  يفكر بكيفية تعيين من يحب الى جانبه على حساب الكوادر العراقية الاخرى.
وجنوح الكثير من العشائر مع كل تقديرنا واحترامنا لها  للسيطرة على الواقع الاجتماعي وفق مشتهياتها  وبالعرف العشائري المعروف ( بالسواني ) حيناً وبمنطق القوة في اكثر الاحيان.
ومن يستطيع  تغيير واقع التعيين المزري في وزارة الداخلية  مثلاً والذي هبط بمستوى البلد الى الارض، فلك ان تتصور عزيزي القاريء كم هو الفرق بين الشروط المفروضة على المتقدم  في الدول المتطورة للعمل كشرطي  او حتى في دول مجاورة كدول الخليج وبين واقع حالة الشرطي لدينا والذي لايدرك شيئاً من المفاهيم الاجتماعية وبعيداً كل البعد عن فهم التعامل النفسي مع افراد المجتمع بل هنالك نسبة كبرى من الامييين منهم  وما يتمتع  به الشرطي البريطاني مثلاً وهو امر ان صلح واستطعنا جلب كادر مثقف للعمل كشرطة في وزارة الداخلية من شانه القفز بواقع البلاد الى الامام بمراحل.
هذا طبعاً الى جانب الملفات الكبرى والتي تعد الكثير منها ملفات اساسية لايمكن للبلد ان يستقر وتستتب اموره دون حسم امورها كملف الدواعش وموقف الاخوة السنة منه وملف كركوك وبقية المدن المتنازع عليها، وملف الاحزاب وملف تغيير الدستور ، وملف الانتخابات واصلاح امرها الذي لايمكن ان يستقيم ولايمكن الاتيان بفئة تخدم البلد بشكل مخلص وكفوء دون اصلاح مفوضية الانتخابات  وايجاد مفوضية بالمستوى المطلوب من الكفاءات القادرة. ناهيك عن تعامل  بعض الساسة بكل دونية مع الدول الاخرى واستعدادهم لبيع البلد لخدمة مصالحهم الضيقة  ومن هذه المواقف المشينة على سبيل المثال لا الحصر مدح طارق الهاشمي لتركيا في الوقت الذي تتواجد قواتها على ارض العراق.
وهكذا بالنسبة الى ما يمكن ان نطلق عليه ملف المظاهر او ما شاكل ذلك فلابد من منع انتشار صور المسؤولين والرموز مهما كانوا تماماً كما هو موجود في بقية الدول ويكون الاقتصار على نشر صور الشهداء فقط. 
وهكذا بالنسبة للعطل الرسمية وتعطيل الدوام بحيث يحدد عدد معين  لايام العطل لا يتعدى اصابع اليدين وتلتزم به كل محافظات القطر وليس كما نراه الان بقيام محافظة بتعطيل الدوام في مناسبة معينة حسب قناعة حكومتها المحلية دون محافظة اخرى الامر الذي ساهم في ترهل  الوضع الرسمي للدولة واضعف هيبتها.
ان رأيي يتلخص بعد هذا السرد الذي لابد منه الى تبني ما يمكن ان نطلق عليه ( حملات الحسم )، بحيث تتكاتف الجهود الخيرة  لتبني حملة لتصحيح مرفق من هذه المرافق الشائكة ويتم العمل على اصلاحه وبعدها يتم تبني مرفق آخر  ومن الممكن التزام اكثر من ملف ان تطلب الامر.
وقد يثير البعض تساؤلاً حول آلية او كيفية تطبيق ذلك. والجواب على هذا ليس بعسير فما دامت الحالة السلبية مشخصة ومتفق على ضرورة اصلاحها والتخلص من تبعات ما جلبته وتجلبه من سلبيات على البلد فهذا يعني نصف العلاج والنصف الاخر هو بالتاكيد يكمن في امور واضحة لا خلاف عليها ومنها:
- جدية المتولين على امر الاصلاح وغاياتهم وتبعياتهم.
- اخلاصهم ونزاهتم وامكانياتهم. ولمعرفة حقيقة اي شخص واخلاصه او نزاهته وامكانياته وكفاءته لابد من الرجوع الى دراسة تاريخه بشكل جدي لامجاملة فيه.
- الاستفادة من التجارب التي مر بها البلد سواء الناجحة منها للاستعانة بها او الفاشلة للابتعاد عنها.
- الاستفادة من خبرات وتجارب الغير دولاً وشعوباً وافراد ما امكن لاختصار عامل الزمن وتقليل الجهد والمصاريف. 
- الاستعانة بالامكانيات وجلبها من مصادر ودول تريد للعراق الخير بشكل يتم التاكد منه.
- اعطاء الدور الاعلامي اولوية كبرى، فعلينا ان نعترف  بقصور الدور الاعلامي لدينا فيجب اعداد حملات اعلامية كبرى للتركيز على امرين، تغذية الروح الوطنية  وحب الوطن لدى الجمهور وثانيهما نشر الوعي وتحسين الواقع الثقافي وبشكل ملزم لمن لايعيه لتخلفه ولو بالقوة. فلايمكن  مثلاً  تقبل  دخول مجموعات متخلفة الى الردهة التي يرقد فيها العديد من المرضى مع نسائهم وهن يصرخن لمجرد ان حالة مريضهم سيئة   بسبب تخلفهم وعدم ادراكهم لحقوق المرضى الاخرين،  ولايجب ترك العراق بهكذا وضع متخلف في الوقت الذي تتقدم فيه بقية الشعوب سبقت هذا البلد بمراحل ونحن في القرن الواحد والعشرين ومن المؤكد ان هنالك من يريد بقاء هذه الشريحة المتخلفة على حالها لاستمراره باستغلاله  البشع لها وتسخيرها لمآربه الضيقة.
 
 واخيراً بقي هنالك ملف مهم جداً اعتبره انا راس الحربة في القضية العراقية وما لم يحسم لايمكن لشمس العراق ان تشرق ولهذا فانني اخصص له المقالة الثانية المكملة لهذا الموضوع   سائلينه تعالى ان ياخذ بيد العراق والعراقيين الى مصافي الدول السعيدة انه نعم المولى ونعم الوكيل.
والله تعالى من وراء القصد.
 

 

  

د . زكي ظاهر العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/16



كتابة تعليق لموضوع : الى الكاتبة هايدة العامري والعراقيين .. حملات الحسم هي الحل.1/2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الستار عبد الجبار گعيد
صفحة الكاتب :
  عبد الستار عبد الجبار گعيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التسوية السيستانية .  : نجاح بيعي

  يا نواب المصفحات اتقوا الله إن كنتم مؤمنين.  : فرات الشمري

 أبشع وراثة ثقافة قطع الرؤوس  : حيدر عاشور

 كربلاء تصادق على الخطة الخدمية لزيارة النصف من شعبان

 بوح القصيد ...في ذكرى الاربعين الخالدة  : الشيخ عقيل الحمداني

 محرك البحث bing يترجم السعودية على أنها داعش.. ومايكروسوفت تعتذر

 ماذا بعد وصول "القوة الأمريكية الضاربة" ..؟!  : اثير الشرع

 زمن الاختطاف  : ماجد زيدان الربيعي

 الإنشطار بين الاقوال والافعال  : علي شيروان رعد

 الشيخ همام حمودي والسفير الكويتي يناقشان ملف خروج العراق من الفصل السابع  : مكتب د . همام حمودي

 بين كتابيّ طوارق الظلام وناظم كزار  : رائد عبد الحسين السوداني

 بطولة انكلترا: كريستال بالاس يخرج من منطقة الخطر بفوز لافت على ليستر سيتي

 الأزمة الأمنية في العراق.. بين الأسباب والنتائج ومواقف المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف  : محمد علي الكاظمي

 الإرهاب بدأ ببيت فاطمة عليها السلام ٨-عمر يحرق دار الزهراء  : عباس الكتبي

 محافظ النجف يلتقي مسوؤلي قضاء المناذرة ويؤكد: بعد انتصارنا على داعش نامل زيادة مخصصات المحافظة لتنفيذ مشاريع مهمة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net