صفحة الكاتب : الشيخ جميل مانع البزوني

السيد الحيدري بين القبول والرفض
الشيخ جميل مانع البزوني

 سطع نجم السيد الحيدري في عام 2010و 2011م بسبب بعض الاوضاع السياسية التي شهدتها الجمهورية الاسلامية نتيجة قيام الاعلام العربي بشن حملة كبيرة للنيل من النظام الاسلامي في ايران وقد قادت قناة العربية ومثيلاتها من القوات الماجورة هذه الحملة وفي هذه الفترة وما قبلها لم يكن الطابع العام في قناة الكوثر هو التصدي للقضايا الخلافية الا ان الوضع السياسي المربك وتحرك بعض الشباب في الشارع الايراني بتحريض من عدد من منافسي الرئيس الايراني احمد نجاد اعطى مؤشرا خطيرا على امكان تداعي الاحداث الى درجة تفلت فيها من السيطرة .

وفي هذه الفترة ظهر برنامج السيد الحيدري كرد فعل طبيعي على الاعلام الماجور وقد قام السيد بالمهمة على وجه شبه كامل من الناحية الاعلامية وصار الشغل الشاغل للناس المخالفين وحصل على تعاطف واضح من جميع الاطراف ما عدا المتعصبين من الوهابية .

وقد كان معلوما لدى المرجعية الدينية في النجف الاشرف ان السيد الحيدري ليس شخصا تابعا للخط المرجعي الذي تمثله وهو امر معلوم عنه منذ سنين وقد نقل عدد من الفضلاء ان السيد الحيدري عنده نظرة خاصة عن المرجعية وقد سمع منه بعضهم يقول ان المرجعية ليست اكثر من مبلغ مليون دولار فقط وكل من يملك هذا المبلغ من الاساتذة في الحوزة يمكنه ان يصبح مرجعا !!!!

وهذه النظرة الغريبة عن نظام المرجعية الذي هو نظام ضارب في العراقة من الطبيعي ان ينتج عنه نظرة سوداء في نفس صاحب هذه النظرة واسباب هذه النظرة ليست جديدة عند السيد الحيدري فقبل عدة سنوات كان السيد الحيدري في دولة الامارات وكيلا لعدد من مراجع النجف منهم السيد الحكيم والسيد السيستاني وكذلك وكيلا عن السيد الخامنئي ومديرا لمكتبه هناك الا انه عندما عاد من هناك كانت نظرته الى المراجع مختلفة جدا ويبدو ان تعامله مع وكالة المراجع المذكورين جعله يطلع على حجم المال الذي يمكن ان يصل الى مكاتب المراجع ...

ومنذ ذلك الوقت عاد السيد الحيدري الى قم بثوب جديد راغبا في الظهور والبروز وكانه اكتشف السر في العظمة .

وقد حاول السيد الحيدري ان يبرز الجانب المهم في التصدي للمرجعية وهو جانب الفقه والاصول الا ان البرنامج الذي ظهر فيه من على القسم العربي لاذاعة طهران لم يستمر لان وضع الدرس الفقهي لايتناسب مع طريقته وقد حاول ان يبرز دور السيد الصدر في الفقه على حساب بقية المراجع وقد فشل البرنامج ولم يستمر فيما نجح فيه عدد من العلماء مثل الشيخ علي الكوراني والشيخ باقر الايرواني والشيخ حسن الجواهري وغيرهم واستمر البرنامج معهم مدة طويلة خصوصا الشيخ الكوراني .

وكان من المقرر ان يستمر السيد في سعيه وراء تحقيق الهدف في الظهور والبروز فعمد الى تدريس الكتب الفقهية كاللمعة والمكاسب والاصول والتي يبرز من خلالها الشخص كمؤهل للاستاذية في البحث الخارج ومن ثم الى المرجعية ...

وقد كان متوقعا ان يكون برنامجه رد فعل اعلامي على الهجمة التي قامت بها قنوات الاعلام العربية الماجورة الا انه تحول بعد سنتين الى محطة لتحويل الانظار الى السيد الحيدري وبحسب الموجود في الذهنية الشيعية يوجد انجذاب خاص للبارزين في الاعلام ولذلك ترى ان بعض الخطباء مشهورون على مستوى العالم والجميع يعرفهم في الوقت الذي يموت فيه مجتهد كبير قضى حياته في خدمة المذهب ولا يعرف اسمه بين الناس الا في اثناء كتابة اسمه على اعلان نعيه ...

وقد ساعد بروز السيد الحيدري على مستوى الاعلام في توجيه الانظار نحو شخصه فقامت قناة الكوثر بصنع لقاءات خاصة عنه من اجل طرح افكاره بصورة علنية ومن دون تدخل من احد ولما كان وضع السيد الحيدري النفسي ليس مستقرا من ناحية الاشخاص حتى البارزين فقد بدات تظهر افكاره حولهم بصور متناقضة ففي الوقت الذي يسال فيه عام 2007م عن موقفه من التصدي للمرجعية يصرح بان المرجعية في ايد امينة وهي يد السيد السيستاني وان المرجعية ليست معلومات فقط وانما هو مقام رباني يحتاج الى تدخل غيبي والمسيرة والراية الان في يد امينة مع انه في وقت سابق كان يصرح بصورة علنية واخرى غير علنية ان البقاء على مراجع كالسيد السيستاني لن ينفع الامة ابدا كما ان موقفه من السيد محمد الصدر كان واضحا قبل حادثة اغتياله وقد عرف عنه ذلك حتى في اثناء تواجده في الامارات الا انه بمجرد حصول حادث الاغتيال انبرى لمدة ثلاث ايام او اكثر ليمجد في دور السيد الصدر في الساحة مع انه لم يذكره مادحا بصورة علنية ابدا ...

وكانت الطامة الكبرى هو اللقاء الذي تسرب من بيت السيد الحيدري والذي اجراه مع عدد من الشباب من اوربا وقد كشف في هذا اللقاء عن امور غريبة جدا وطعن فيها بصراحة بمراجع النجف وبالاسماء هذه المرة وتحدث كما يتحدث الفنانون والمشاهير عندما قال ان (الكاريزما) التي امتلكها لا يمتلكها احد من المراجع وذكر اسماءهم ووصف السيد السيستاني بانه مرجع فارغ من المحتوى !!!!!! ...وليس لديه شيء وان المرجعية تعلن عن طريق البي بي سي العربي والفارسي وليس استحقاقا وان هناك جهات حريصة على بقاء المرجعية الحقة - ويقصد نفسه -بعيدة عن قيادة الامة ...

وقد وصل هذا الشريط الى النجف والى مراجع النجف دون ان يحركوا ضده شيئا فقد كان ظهوره اثناء تقديم برامجه وقد امروا الناس المقربين بعدم تضعيف جانب السيد وهو يدافع عن المذهب وقد بقي الشريط مخفيا عن الساحة في النجف مدة سنة كاملة ولم يظهر الموقف منه الى العلن حتى نشره البعض في كراس للتقليل من حرمة المرجعية الدينية .

وفي هذا الوقت قام عدد من العلماء والفضلاء من النجف وقم والسعودية والكويت بالرد على كلام الحيدري وكان المتوقع ان يخفف الحيدري من عداوته بسبب تلك الردود الى انه زاد في الطين بلة وتكلم بكلام غريب جدا طاعنا فيه بكل المؤسسة الدينية حتى اضطرت قناة الكوثر لقطع بث البرنامج لمدة عشر دقائق وعندما عاد السيد الحيدري لم يسكت بل قال بان البث تم قطعه بسبب كلامه مع ان الحلقات التي تحدث فيها السيد عن المراجع كانت خارجة عن البرنامج وخاصة بطرح نظريته في المرجعية الا ان السيد زاد الامر تعقيدا عندما اضاف الى ذلك تشكيكه باراء عدد من كبار العلماء والمراجع واضاف اليها التشكيك في الموروث الشيعي الذي وصفه بنفس ما وصفه به المتشددون من الوهابية .

وقد لاقى هذا الطرح الغريب من السيد رد فعل كبير من عدد من العلماء بل وكتب عدد منهم مؤلفات في رده ورده عدد من العلماء في الاعلام كالشيخ الكوراني من قم والسيد منير الخباز من السعودية والسيد هاشم الهاشمي من الكويت وتدخل عدد من المراجع في قم ومشهد للوقوف ضد هذا الفكر السطحي في تناول التراث الشيعي وصدرت من مراجع قم عدد من الفتاوى حول هذه الافكار منها ما يتعلق بافكاره ومنها ما يتعلق بنسبة الكلام الى الغير ومنها ما يتعلق بنظرته الى الحديث عند الشيعة (الموروث الشيعي).

وعندما ظهرت بعض الكلمات غير المناسبة في احدى الصحف الايرانية حول حوزة النجف وما اعقب ذلك من انزعاج من قبل بعض المراجع قام السيد الحيدري بتوزيع هدية في ظروف كتب فيها بان السيد مع حوزة النجف الاشرف في اشارة واضحة الى ما صرح به السيد الهاشمي حول حوزة النجف بعد السيد محمد باقر الصدر..

وعندما ظهرت التصاريح التهجمية ثم ظهرت التصاريح العلمية حول التراث الشيعي ومقدار الدرس فيه رد السيد الهاشمي على السيد الحيدري بشكل قاس جدا وهذا نص السؤال وجواب السيد الهاشمي عليه .

(بسمه تعالى سماحة سيّدنا المفدّى آية الله العظمى السيّد الهاشمي دامت بركاته

عطفاً على ما أجبتم عليه سابقاً حول التراث الشيعي وأنّه أنقى تراث إسلامي موروث عن النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) وأئمة أهل البيت (عليهم السلام) نسأل عمّا جاء في مقدمة الفتاوى الواضحة للسيّد الشهيد الصدر (قدس سره) تحت عنوان ( كيف نشأت الحاجة إلى الاجتهاد ) من ذكر عوامل لذلك وبضمنها قوله (قدس سره) : ( ودخول شيء كثير من الدسّ والافتراء في مجاميع الروايات الأمر الذي يتطلّب عناية بالغة في التمحيص والتدقيق )، ( الفتاوى الواضحة ص 100 ) .فهل لهذا الكلام علاقة بما يطرحه البعض من أنّ الكثير من الموروث الروائي الشيعي مأخوذ من كعب الأحبار ومن اليهودية والنصرانية والمجوسية ؟

كما أنّكم ذكرتم عدم وجود روايات عن كعب الأحبار في كتبنا الفقهية ومجاميعنا الحديثية المعتمدة، مع أنّه مذكور روايات عنه وعن غيره من العامة في بعض الكتب الفقهية والحديثية ككتاب الخلاف للشيخ الطوسي والخصال للشيخ الصدوق والمنتهى للعلاّمة الحلّي .

جمع من تلامذتكم30 / شوّال / 1434

بسم الله الرحمن الرحیم

أمّا بالنسبة لكلام السيّد الشهيد الصدر (قدس سره) فلا علاقة لهذا الكلام بتلك الدعوى المنحرفة التي اُطلقت أخيراً ضد التراث الشيعي واستغلتها أجهزة الاعلام التكفيرية المعادية لمذهب أهل البيت (عليهم السلام) من أنّ المذهب الشيعي أو الكثير منه موروث من اليهودية والنصرانية والمجوسية . وإنّما مقصود سيدنا واُستاذنا الشهيد الصدر من هذه العبارة ما جاء في بحوثه الاُصولية وقرّرناه في مبحث تعارض الأدلّة الشرعية تحت عنوان ( كيف نشأ التعارض في الأدلّة الشرعية):

(( ومن جملة ما كان سبباً لحصول الاختلاف والتعارض بين الأحاديث أيضاً عملية الدسّ بينها والتزوير فيها التي قام بها بعض المغرضين والمعادين لمذهب أهل البيت (عليهم السلام)على ما ينقله لنا التاريخ وكتب التراجم والسير، وقد وقع كثير من ذلك في عصر الأئمّة أنفسهم على ما يظهر من جملة من الأحاديث التي وردت لتنبّه أصحابهم إلى وجود حركة الدسّ والتزوير فيما يروون عنهم من الأحاديث . . .وعمليه التنبيه الأكيدة من الأئمّة (عليهم السلام) على وجود حركة الدسّ والتي أعقبها التحفظ الشديد من قبل أصحاب الأئمّة (عليهم السلام) والسلف المتقدم من علماء الطائفة في مقام نقل الحديث وروايته وتطهير الروايات عمّا دسّ فيها وإن كان لها الفضل الكبير البالغ في تحصين كتب الحديث عن أكثر ذلك الدسّ والتزوير إلاّ أنّ هذا لا يعني حصول الجزم واليقين بعدم تواجد شيء ممّا زوّر على الأئمّة (عليهم السلام) في مجموع ما بأيدينا من أحاديثهم، سيّما إذا لاحظنا أنّ العملية كانت تمارس في كثير من الأحيان عن طريق دسّ الحديث الموضوع في كتب الموثوقين من أصحاب الأئمّة (عليهم السلام)، كما تشير إليه رواية يونس بن عبد الرحمن، فربما كان بعض ما نجده في كتب الأحاديث اليوم من الروايات المتعارضة المختلفة هو من بقايا ذلك التشويه والدسّ الذي وقع في تلك العصور .

هذه هي أهم العوامل التي يمكن أن تذكر لتبرير حالات التعارض التي قد يواجهها الفقيه فيما بين الأحاديث الصادرة عن الأئمّة (عليهم السلام )) . بحوث في علم الاُصول 7 : 39

.وبذلك نـرى :

أوّلا ـ هذا الكلام لا علاقة له أصلا بتلك التهمة الفارغة الكاذبة من أنّ الموروث الشيعي مأخوذ عن كعب الأحبار اليهودي الذي أسلم بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ودخل المدينة في عصر الخليفة الثاني وصار حبراً للاُمّة ينقل عنه أمثال أبي هريرة ومعاوية وعطاء بن يسار وغيرهم من الصحابة والتابعين .وإنّما المراد منه أنّ الأحاديث الصادرة عن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) خصوصاً في الحقبة المتأخرة من حياتهم ـ أي زمان الأئمّة المتأخرين ـ بعد أن تكاثر الرواة لأحاديثهم خصوصاً عن الإمامين الباقر والصادق (عليهما السلام) وبلوغهم أربعة آلاف على ما في كتب التراجم والسير نشأ فيها الاختلاف والتعارض وحصول هذا التعارض والاختلاف كان بأسباب عديدة، منها :

* وجود بعض الرواة ممن كانوا من أصحاب الأئمّة (عليهم السلام) أوّلا ثمّ انحرفوا عنهم، كالخطابية والجارودية والغلاة والواقفية ونحوهم، فنقلت عنهم روايات من قبل من لا يعرف انحرافهم وقد يكون فيها شيء من الغلوّ بحق الأئمّة أو الوقف على بعضهم أو أحكام فقهية معارضة مع الكتاب الكريم والسنة الشريفة ومنهج أهل البيت (عليهم السلام) ; ولهذا نبّه الأئمّة (عليهم السلام) أنفسهم على ذلك وأعطوا بعض الموازين لما يؤخذ من الروايات مما لا يعلم صدوره عن المعصومين (عليهم السلام)، كأن لا يكون معارضاً مع الكتاب الكريم أو مع السنة الشريفة، كما نبّهوا على لزوم تهذيب الأحاديث المروية عن روايات هؤلاء الذين انحرفوا عنهم وبالنسبة لبعضهم كبني فضّال .قال الإمام العسكري (عليه السلام) : « خذوا ما رووا واتركوا ما رأوا » ; لأنّ رواياتهم عنهم كانت قبل انحراف عقيدتهم، وصار هذا التنبيه الأكيد من قبل أئمة أهل البيت (عليهم السلام) لأصحابهم هو السبب في التحفّظ الشديد من قبل أصحاب الأئمّة وفقهاء مذهب أهل البيت (عليهم السلام) في عصر الغيبة الصغرى والكبرى تجاه هؤلاء الرواة والروايات عن المعصومين (عليهم السلام) بشكل عام وتمحيصها وتهذيبها وتوثيق من يصحّ حديثه ومن لا يصحّ الحديث عنه مما حصّن الموروث الشيعي كما ذكره السيّد الشهيد الصدر وطهّر المجاميع الحديثية عند الشيعة عن ذاك الدسّ والتزوير .إلاّ أنّ احتمال بقاء شيء من ذلك في الموروث الروائي في اطار المذهب وروايات أهل البيت (عليهم السلام) أدّى إلى أن يضع الأئمّة (عليهم السلام) أنفسهم في موارد الاختلاف والتعارض ضوابط وموازين لتشخيص الصحيح من غيره، وهذا كلّه لا علاقة له باليهودية والنصرانية والمجوسية ولا بكعب الأحبار ومروياته الكاذبة عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أو غيره بعنوان انّه حبر من أحبار الاُمّة والذي هو قدح في أصل المذهب والتراث الشيعي وتأسيسه كما لا يخفى على اللبيب العارف .

وثانيـاً ـ انّ وجود رواة ضعفاء غير ثقاة أو كذّابين ضمن أسانيد الروايات المنقولة عن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) يقضي بلزوم تمحيص الأسانيد وتوثيقها عند الأخذ بها، وهذا ليس أمراً مختلفاً فيه لدى طلبة العلوم الدينية فضلاً عن فقهائنا ومراجعنا العظام، وليس فيه قراءة جديدة للتراث ولا تصحيح للعقيدة [بل تلك هي الطريقة المتّبعة والمعمول بها في الفقه والاُصول وكافة العلوم الإسلامية منذ زمن الشيخ الطوسي وإلى يومنا هذا]، فيطرحون الرواية التي في سندها ضعف .وهذه كتب الحديث والفقه والتفسير وسائر فروع المعرفة الإسلامية التي صنّفها أو يصنّفها علماؤنا وفقهاؤنا إلى اليوم مشحونة بالبحوث الرجالية والسندية الدقيقة في كل مسألة أو فكرة يراد الاستناد فيها إلى رواية موجودة في المجاميع الحديثية لدى الشيعة، وهذه من امتيازات المذهب الشيعي، حيث إنّ باب الاجتهاد فيه لم يغلق ومستمر بتمام مراحله حتى اليوم، وفقهاؤنا متفقون على أنّ وجود رواية في مجموعة حديثية كالكافي والفقيه والتهذيبين لا يجعلها صحيحة سنداً ولا مضمونه مسلّم عندهم، وهذا واضح لدى عوام الشيعة فضلاً عن علمائهم، فإذا كان المقصود إثبات هذا المعنى ))فتسمية ذلك بالقراءة الجديدة للتراث الشيعي وإلقاء التساؤلات على المراجع بتعابير استخفافيّة تهكّمية(( من قبيل ( من يدّعون أنّهم مراجع ومن درس عندهم تسعون وسبعون وستون سنة )، وطرح التشكيك في معتقدات الشيعة والمطالبة بالبحث العلمي فيها وأنّه ( قل هاتوا برهانكم ) ثمّ دعوى أنّ الكثير من الموروث الشيعي متلقى عن كعب الأحبار ومن اليهودية والنصرانية والمجوسية كل هذا الكلام الفارغ 《ليس إلاّ هراءً وجهلاً وتهريجاً وخدمة لأعداء المذهب الشيعي ـ كما استغلّ ذلك فعلاً من قبل أجهزة اعلامهم سريعاً ـ》 فلو كان المقصود لزوم تمحيص أسانيد الأحاديث فمن المخالف في ذلك من الفضلاء فضلاً عن الفقهاء، وأين أفتى المراجع العظام بما يكون مصدره كعب الأحبار اليهودي أو فلان المجوسي أو النصراني ؟ومتى تمسّك فقهاؤنا بحديث بلا تمحيص لسنده ؟ وهذه كتبهم الاستدلالية مليئة بالبحث عن سند كل ما يذكرونه من رواية مهما كان مصدرها ؟ !

ولماذا (كل هذا التهريج والصخب المزري والذي يعطي الذريعة بيد الأعداء ضد المذهب الحق، وأي ابداع وجديد في مثل هذه الجهالات) .

وثالثـاً ـ انّ مجرد ذكر رواية عن راو ضعيف في المجاميع الحديثية لا يدلّ على كون الموروث الشيعي مستنداً إلى ذاك الراوي الكذّاب أو الضعيف أو غير الموثق إذ قد يكون ذكر حديثه في تلك المجموعة الحديثية لأنّ صاحبها قد وجد عليه شاهداً من القرآن أو السنة الشريفة فإنّ أصحاب المجاميع الحديثية عندنا كانوا يهتمون بجمع الأحاديث المروية عن الأئمّة (عليهم السلام) حتى إذا لم يكن راويه ثقة إذا كان عليه شاهد كرواية مشابهة لها من راو آخر ثقة أو دلالة قرآنية على ذلك أو وجود روايات عديدة بذلك المضمون قد يبلغ مجموعها حدّ الاستفاضة وحصول الوثوق من مجموعها، أو كون الحكم المروي في ذاك الحديث من المسلّمات أو المشهورات أو المرتكزات لدى فقهاء مدرسة أهل البيت ممّا يوجب حصول الوثوق والاطمئنان بصحة ذاك المضمون .وهذه قواعد ونكات حديثية أو اُصولية أو فقهية منقّحة من قبل فقهاء مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) بشكل دقيق ومعمّق مما أوجدت لهذه المدرسة الفقهية والاُصولية تطوراً عظيماً تتميّز به عن غيرها من المدارس والمذاهب الفقهية كما هو واضح عند أهل العلم .

وأمّا بالنسبة لما ذكر من ورود بعض الروايات عن كعب الأحبار أو غيره من رواة العامة في بعض الكتب الفقهية أو المجاميع الحديثية، فالمجاميع الحديثية قد تنقل أيضاً روايات عن رواة غير شيعة كأبي هريرة وعطاء بن يسار وغيرهم [إلاّ أنّ ذلك لا يعد من الموروث الشيعي] وإنّما [هو للاستشهاد من قبلهم على الموروث الشيعي] بأحاديث ومرويات من غير الشيعة لمزيد تأكيد صحّة ذاك المضمون والموروث الشيعي، وهذا ما يكون في غير الفقه عادة، وهذه طريقة البحث العلمي فيما بين المذاهب واحتجاجات أصحابها فيما بينهم، وقد كان الفقيه الأعظم السيّد البروجردي (قدس سره) صاحب تأليف جامع أحاديث الشيعة يريد ذكر روايات المجاميع الحديثية لأهل السنة مع أحاديث الشيعة الصادرة عن الأئمّة (عليهم السلام) في كل باب من الأبواب الفقهية، وكان هذا عملاً مهماً ومقارنة بين المذهب السني والشيعي في الفقه والحديث معاً، إلاّ أنّه ـ ومع الأسف ـ لم يوفق لذلك لأسباب خارجية .

كما أنّ كتابيّ الخلاف والمنتهى من كتب الفقه المقارن والذي يكون من الطبيعي نقل فتاوى فقهاء المذاهب الاُخرى فيهما وذكر مستند لها من روايات مجاميعهم الحديثية، [إلاّ أنّ هذا لا يعني أنّ تلك الروايات معتمد عليها من قبل الشيعة] وانّها من الموروث الروائي الشيعي بوجه من الوجوه أبداً، فلا ينبغي الخلط والمغالطة في البحوث العلمية بهذا النحو .

السيد محمود الهاشمي1 / ذي القعدة / 1434ه )

ولما توضح عند البعض وجود علاقة واضحة بين مركز الابحاث العقائدية وبين برنامج السيد الحيدري جاءت التساؤلات للشيخ محمد الحسون من اجل توضيح علاقته بالسيد بعد ظهور التصريحات المثيرة للسيد وزيادة حجم الاخطاء يوما بعد اخر وقد اجاب الشيخ عن ذلك موضحا دور المركز في دعم السيد وكذلك موقفه من برنامج السيد بعد التطورات الاخيرة.

جواب سماحة الشيخ محمد الحسّون مدير مركز الأبحاث العقائديّة

عن التساؤلات بشأن علاقة المركز بالسيّد كمال الحيدري

***

بسم الله الرحمن الرحيم

وردت إلينا رسائل كثيرة من إخوة أعزّاء علينا، وآخرين لا نعرفهم ، يسألون فيها عن علاقتنا بالسيّد كمال الحيدري، ودور مركز الأبحاث العقائدية في دعم برامجه في قناة الكوثر، خصوصاً ما تناوله في برنامجه الأخير "مطارحات في العقيدة"، ويستفسرون في هذه الرسائل عن حقيقة نقلنا لرسالة شفهية من المرجعية العليا في النجف الأشرف للسيّد الحيدري، وعن أمور أخرى وأقوال نُسبت لنا.

ويشهد الله ، بأنّي لم أكن راغباً في الخوض في هذه الأمور ، لولا إصرار الإخوة الأعزاء على كتابة شيء ولو مختصراً ، مبيّناً الحقائق كما هي ، لذلك فإنّي أثبت هنا عدّة نقاط ، وهي :

الأولى: لا يخفى على جميع الإخوة الأعزاء، الدور المهم الذي قام به السيّد الحيدري في الدفاع عن مذهب أهل البيت (عليهم السلام)، وردّ الشبهات الواردة عليه، والطعن بأفكار الوهابية، وبيان حقيقتهم أمام الناس، وذلك ضمن برنامجه في قناة الكوثر، هذا البرنامج الذي كان يشاهده مئات الآلاف في كلّ أنحاء العالم، والذي أثلج صدور المؤمنين، وأغاض النواصب، وأدّى إلى استبصار كثير من شباب المخالفين الباحثين عن الحقيقة.

وقد وقفتُ شخصياً على هذه الحقيقة في أسفاري إلى دول العالم الكثيرة.

الثانية: نحن في مركز الأبحاث العقائدية، عملاً بواجبنا الديني، وامتثالاً لتوصيات المرجعية العليا في النجف الأشرف، ووكيلها في مدينة قم المقدسة، قمنا - ولا زلنا - بدعم كلّ من يدافع عن المذهب المظلوم، دعماً علمياً بكلّ ما أوتينا من قوّة، وفي مختلف وسائل الإعلام: المرئية والمسموعة والمقروءة، دون أن يطلع على دعمنا هذا إلّا الله سبحانه وتعالى وبعض العاملين في مركزنا المبارك، لأنّ هدفنا هو إيصال كلمة الحقّ إلى الآخر وإن لم يُذكر اسم المركز.

الثالثة: إنّ القول الذي يتناقله بعضُ الإخوة: وهو أنّ السيّد الحيدري اعتمد كليّاً على مركز الأبحاث العقائدية في برامجه في قناة الكوثر، فكان المركز يهيّئ المادّة العلمية كاملةً ويقدّمها له ، وينحصر دوره في إلقاء هذه المعلومات.. قولٌ بعيد عن الصواب!

نعم، قام المركز بتأييد هذا البرنامج وصاحبه، ودعمه بواسطة تهيئة مصادر البحث له ؛ إذ وضعنا مكتبة المركز - وجلّ مصادرها تخصصيّة ونادرة - في خدمته، بل وجلبنا له بعض المصادر من سوريا في ذلك الوقت ، وقام بعض شباب المركز بمساعدته في العثور على المطالب العلمية وتعيين أماكن تواجدها في المصادر، وتقديمها له.

الرابعة: لدينا اطّلاع كامل على التسجيل الصوتي للسيّد الحيدري الذي نُشر في شهر رجب سنة1432ﻫ ، والذي انتقد فيه الحوزة العلمية في النجف الأشرف، وذكر بعض مراجعها الكرام بأسمائهم.. لدينا اطلاع دقيق عن كيفية تسجيله ونشره في حوزتي قم المقدسة والنجف الأشرف.

وأنا شخصياً أخالف القول الذي يدّعي بحصول تلاعب وقصّ وتقديم وتأخير في هذا التسجيل الصوتي، وأجزم بصحته ، وهذه شهادة منّي ألقى ربي بها يوم القيامة.

الخامسة: تحدّث بعض الإخوة عن الجلسة التي حصلت بين الأخ الكريم سماحة السيّد جواد الشهرستاني وبين السيّد الحيدري، وأنّه في هذه الجلسة تمّ الاتّفاق بينهما على عدّه أمور، لكن السيّد الحيدري لم يلتزم بها.

أقول معلّقاً على هذا الأمر، وهي شهادة للتأريخ ، وأنا مسؤول أمام الله على ما أقول:

كانت العلاقة بين الرجلين علاقة وطيدة، تمتدّ جذورها إلى أيام الصبا في مدينة كربلاء المقدّسة ، ويُعد سماحة السيّد الشهرستاني من المؤيدين لبرامج السيّد الحيدري والمدافعين عنها،والداعمين مادياً له.

لكن هذه العلاقة أصابها شيء من البرود بعد انتشار التسجيل الصوتي الأوّل للسيّد الحيدري سنة 1432ﻫ ، وبما أنّي تربطني علاقة وطيدة بالسيّدين، لذلك سعيت كثيراً لترطيب الأجواء بينهما، شجعني على ذلك كثيراً الأخلاق العالية التي يتصف بها السيّد الشهرستاني، حتى مع من يهاجمه وينتقده، وكذلك الاحترام الكبير الذي كنت ألمسه وأسمعه من السيّد الحيدري تجاه السيد الشهرستاني.

وفي مساء يوم الأحد الثاني عشر من شهر ربيع الأول 1433ﻫ - 5/ 2/ 2012م، حصل الاجتماع بينهما في منزل أحد الأصدقاء في جلسة مختصرة حضرها ستة أشخاص فقط.

وللتأريخ أقول : لم يحصل أيّ اتفاق بين السيّدين ، نعم في بداية الجلسة حصل عتاب خفيف من قبل السيّد الشهرستاني للسيّد الحيدري.

السادسة: يدور بين بعض الإخوة حديث مفاده : أنّي حملتُ رسالة شفهية من المرجعية العليا في النجف الأشرف للسيّد الحيدري، فأقول معلقاً على هذا الأمر:

المرجعية العليا في النجف الأشرف لم تُحمّلني رسالة شفهية للسيّد الحيدري ، بل بعد انتشار التسجيل الصوتي الأول له ، قمت بزيارة النجف الأشرف، وتشرّفت بزيارة المرجع الأعلى فيها، ودار الحديث بيننا عن السيّد الحيدري وكلامه في التسجيل الصوتي وتصدّيه للمرجعية وطبعه للرسالة العملية، وعند عودتي إلى قم المقدّسة ذكرت كلّ ما جرى هناك للوكيل العام للمرجعية ، فطلب منّي أن أنقل ذلك للسيّد الحيدري.

السابعة: استاء كثير من فضلاء الحوزة العلمية في النجف الأشرف وقم المقدسة وباقي المدن الإسلامية، لما طرحه السيّد الحيدري في برنامجه "مطارحات في العقيدة" في رمضان هذه السنة - 1434ﻫ - وكثرت الاتّصالات من كلّ أنحاء العالم بوكيل المرجعية العليا في قم المقدّسة معربين عن أسفهم لما تبثّه قناة الكوثر الفضائية، وقد كلّفني سماحة الوكيل العام للمرجعية العليا بإبلاغ المسؤولين في هذه القناة بذلك.

وفي يوم السبت الحادي عشر من شهر رمضان المبارك من هذا العام - 20/ 7/ 2013م، قمت بالاتّصال بالمسؤولين بقناة الكوثر، وأبلغتهم باستياء الفضلاء في كلّ أنحاء العالم خصوصاً في حوزة النجف الأشرف، وكان اتصالي قد شمل ثلاثة أشخاص:

1) مسؤول قسم البرامج الدينية في قناة الكوثر.

2) الشيخ المسؤول عن مراقبة برنامج "مطارحات في العقيدة".

3) مسؤول قناة الكوثر ومسؤول البث الخارجي غير الفارسي في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية.

الثامنة: أرى أنّ برنامج "مطارحات في العقيدة" لهذه السنة 1434ﻫ قد خرج عن الهدف الرئيسي له ، وهو الدفاع عن مذهب أهل البيت(عليهم السلام)، ، وردّ الشبهات الواردة عليه.

وقد أساء هذا البرنامج لمذهب أهل البيت(عليهم السلام)، كثيراً ؛ لأنّه طرح شبهات كثيرةً أدت إلى تخلخل أفكار بعض الشباب بعقائدهم، دون أن يقدّم البدائل والحلول والأجوبة عن هذه الشبهات.

وأساء السيّد الحيدري - في برنامجه هذا - لنفسه أيضاً ؛ إذ فقد كثيراً من مؤيّديه من الشباب المؤمن المثقّف.

وأساء أيضاً لقناة الكوثر، إذ فقدت شعبيّتها في كثير من الدول الإسلامية.

التاسعة: احتفظ في ذاكرتي وفي أرشيفي الخاصّ بي ، بكثير من المعلومات المتعلّقة بالسيّد الحيدري، وبرنامجه هذا، وما سمعته من فضلاء الحوزة العلمية عنه، والتي لم يطلع عليها أيّ شخص آخر لحدّ الآن، ولعلّي أقوم بنشرها في المستقبل - ان كان في نشرها مصلحة للمذهب الحقّ - كشاهد حيّ على هذه الحقبة الزمنية الحرجة التي تمرّ بها الحوزة العلمية وأتباع مذهب أهل البيت(عليهم السلام)

العاشرة: أخيراً.. أدعو إخواني الأعزاء في الحوزة العلمية وخارجها، على العمل بكلّ جدّية، لرأب الصدع، ولمّ الشمل، وإرجاع المياه إلى مجاريها الطبيعية ، فلكلّ جواد كبوة ولكلّ سيف نبوة، وأن لا نخسر صوتاً علوياً طالما وقف بوجه النواصب، وكان شوكة في عيونهم، ولم يستطيعوا ردّه لحدّ الآن.

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

محمّد الحسّون 18 شوال / 1434 ﻫ )

والسيد الحيدري الان قام بطبع رسالة عملية وفتح مكتبا له في مدينة النجف الاشرف كما ان مؤسسة الجواد التي تتولى نشر مؤلفات السيد ودروسه لها فتحت لها فرعا في مكان قريب من مكتب السيد السيستاني وهي تعمل على الدعوة الى السيد وافكاره .

اما الطلبة في النجف الاشرف فيوجد عدد منهم يوافق السيد الحيدري على كل ما يقوله من كلام تقريبا وهم في العادة نسبة ضئيلة جدا من طلاب العلوم في حوزة النجف كما ان هناك اعتقادا جازما عند عدد غير قليل من طلاب واساتذة بعض العلوم التي درسها السيد الحيدري يعتقدون قطعا بان سمعة السيد في الضبط العلمي سمعة لا واقع لها وانه غير قادر على شرح عدد من الكتب التي درسها بطريقة صحيحة وان اخطاءه في الشروح المنشورة كثيرة جدا ولذلك فان المستقبل الذي خطه السيد الحيدري لنفسه كان مظلما من البداية وهو كان يعلم ان طرح نفسه للتقليد ليس مقبولا ولذلك اضاف قيودا لاهل الخبرة حتى يسلب اهل الخبرة حقهم في التشخيص والردود التي صدرت ضده كشفت عن عمق الماساة العلمية التي يمثلها وانه يمثله شخصية اعلامية وليست شخصية علمية وان عدم التوازن الذي عاشه خلال فترة دراسته جعله غير مؤهل لتحمل هذا الكم الهائل من القبول الجماهيري مع انه لم يصرح يوما بان هناك من يعينه في عمله مع ان ديدن العلماء هو الاعتراف بفضل الاخرين وقد لاحظت بصورة شخصية مخالفته لشروط البحث العلمي في مؤلفاته الاخيرة لانه لا يستطيع ان ينسب كل الكلام الى اهله والا تبين للقاريء حجم النقول التي يحتويها البرنامج الذي كان يقدمه وهذا ما حرص السيد على عدم انكشافه للاخرين حتى انه في بداية طرحه كان ياتي ببعض الكتب الشيعية ثم عند الى عدم فعل ذلك مخافة ان يبدو للناس بصورة الناقل وليس المبدع مع ان هذا هو الواقع ...

الشيخ جميل مانع البزوني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/19



كتابة تعليق لموضوع : السيد الحيدري بين القبول والرفض
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الدكتور وليد الراوي ، على المحاباة في سيرة الاعلام ..تاريخ القزويني انموذجا - للكاتب سامي جواد كاظم : هل يعلم الكاتب انا احد اهم تلاميد السيد ابراهيم الراوي هو السيد المرعشي النجفي فالسرد ليس لانه صديقه بل لاعلميته

 
علّق محمد احمد ، على آية غرق فرعون ونجاة موسى ع - للكاتب ياسر كاظم المعموري : كنا نأمل تفسير الاية المباركة لكن وجدت الكلام بعيد عن التفسير .... لكم التعليق

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ زمان الحسيني المحترم، حياك الله وبياك. أشكر تفضلك بالتعليق. أود أن أورد ملاحظة بسيطة، وهي أنك حييتنا بتحية غريبة، فمراحب كلمة غير عربية، والأصوب مرحبا، وهو حال منصوب بفعل مضمر تقديره انزل أو اقم. والملاحظة الثانية أن الاصوب ان تقول شيعة أبي الفضل العباس لا شيعة أبو الفضل وكأنه اسم مبني. وكنت أتمنى أن يكون لتعليقك صلة بالمقال، لا أن تهدر وقتي ووقتك بتتبع تعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي ولها مكانها ووقتها، فلكل مقام مقال. ثم اعلم أخي هديت أن العباس ومن يدعون أنهم شيعته ليسوا سواء، والا فاقبل أنك عندما تلعن اليهود مثلا فإنك تلعن النبي موسى عليه السلام، وعندما تنعت المسيحيين بالشرك والكفر، فان نعتك هذا يجري على السيد يسوع المسيح عليه السلام سواء بسواء. نعم أنا أرفض أن أطلق اسم داعش على الدولة الإسلامية، وهذا لا يعني أني أمدحها، بل لأن الحقيقة عندي مقدسة أكثر من المذهب والدين. فالحقيقة أنهم دولة إسلامية، هكذا أعلنوا عن أنفسهم، ولم يفعلوا إلا ما هو موجود في مصادر المسلمين الروائية والتاريخية. نعم قد يؤلمك هذا التعبير لكن برء الجرح أوله جسه. أما عبادة القبور فهو موضوع منفصل اذا كان في العمر فسحة وكتبت عن هذا الموضوع هنا وما هي العبادة وحقيقتها وهل هي لقلقلة لسان ام عمل وطاعة، وهل المقصود من تعبيري هذا هو نفس ذاته الذي يستخدمه الوهابية أم يختلف، فسأناقشه مفصلا. يمكنك ان احببت ان تراسلني على صفحتي الشخصية في الفيسبوك للنقاش حول هذه النقطة. شكري لك مرة ثانية واحترامي.

 
علّق محمد طاهر نوزدان ، على ثورة الحسين من الالف الى يومنا هذا - للكاتب عباس كلش : مسعود البرزاني لايمثل كل الشعب الكردي ، انا كردي ولكن اتمنى ان يستقل الأكراد بدولة لأنه لاتربطنا بالعرب اي شي لكن الوقت هذا لاهو جيد ولا يسمح بذلك .عمري 55 سنة وخدمات مع الجيش العراقي ولي أخوة من العرب اعتز باخوتي معهم لكن العرب لايحب الخير للأكراد..

 
علّق زمان الحسيني. ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : مراحب على الجميع . من عادتي ان اتأكد قبل ان اتبنى اي موضوع ، وعندما وضعت السيدة آشوري شتائم الأخ جولان عبد الله على الشيعة ووصمهم بأنهم عبدة اوثان وعجول . ذهبت إلى صفحة السيدة آشوري ووجدت فعلا ان هذا الأخ تجرأ وتجنى على الشيعة , فبينما هو يزعم انه يدافع عن الشيعة وعن ابي الفضل العباس عليه السلام وإذا به يصف شيعة ابو الفضل العباس بانهم عابدي عجول واوثان . وعندما دققت في مشاركاته بالاسمين الذين ذكرتهما ايزابيل وجدت أن هذا الاخ لا يتحلى باخلاق الكتاب ولا يمتلك ذرة من موضوعيتهم بل هو كاتب اهوج لا يُحسن غير الشتائم وانا اربأ بموقع كتابات في الميزان ان ينشر لأمثال هؤلاء . في الواقع انا نسخت بعض ما كتبه جولان عبد الله ردا على بعض المشاركين واليكم طائفة منها وانتم احكموا بأنفسكم . فقد كتب بإسم Ali Abdullah يصف فيه رجل دين شيعي محترم هو الشيخ عقيل الحمداني كاتب ومحقق معروف فوصفه بقوله (ويطل علينا كذاب دجال شيعي آخر ينتصر لمذهبه بالضحك على عقول اللطامة واللكامة وعابدي مراجعهم والقبور والشيعة يطبلون ويرقصون خلفك فرحا، كيف لا وهم تعلموا أن يكونوا عبيدا لعجول سموها مراجع وايات الله العظمى والصغرى والفري سايز). ثم يتجنى على رجل دين آخر فيقول Ali Abdullah (سؤال هل التشابه بين كلامك سيدة اشوري وكلام المتخلف السيد الفالي محض صدفة ام هناك خلط في الموضوع العقلية والدجل بينكما واحد فكلاكما سامري). ثم يتجنى على الحشد الشعبي فيقول : (Ali Abdullah الحروب الصليبية هي حروب الحشد الشعبي الصليبي لتحرير الاراضي التي احتلتها جيوش الدولة الإسلامية كول لا سيدة اشوري). هنا في تعليقه هذا يظهر جولان عبد الله على حقيقته فهو داعشي قذر يمدح بالدولة الاسلامية ولم يُسمها داعش. في الواقع اكتفي بهذا القدر من هذره لأنه اصابني القرف من هذا الشخص . تحياتي للادارة الموقرة.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول) - للكاتب جولان عبدالله : الأخ قيصر الديواني، المحترم حياك الله وبياك، سبق وقرأت هذا البحث وما وجدت فيه غير ترديد لكلام اشوري والاستدلال بأكاذيبها وتدليسها. لم أتوقع حين تصديت للرد على اشوري ان أقابل بالمديح ولا بالإعجاب، خاصة من الشيعة الذين داعبت اشوري مشاعرهم. لكني كتبت ما أنا على يقين منه، و هي شهادتي لله وللحقيقة التي هي فوق كل مقدس. تحياتي واحترامي لك اخي الكريم

 
علّق قيصر الديواني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول) - للكاتب جولان عبدالله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . قرأت ما كتبه الأخ جولان ، وقرأت الردود على بحثه وقد احسن الجميع في الرد وخصوصا السيدة آشوري التي لم تكن وحيدة في عدم الرد على امثال هؤلاء لأن الكثير من الكتاب المحترمين والمرموقين يحجمون عن الرد على من يستخدم اسلوب التهجم على عقائد الاخرين او شتمهم لأن من يفعل ذلك يثبت بانه عاجز عن الرد ولذلك يدور الشك على ما يكتبونه . ولكني اضع هنا رابط بين يدي الاخ جولان لمقال كتبه فضيلة الشيخ عقيل الحمداني اعزه الله اثبت من خلاله بأن إيزابيل ليست الوحيدة التي كتبت حول ذلك بل هناك الكثيرون ممن كتب بل سبقوا إيزابيل في نشر ذلك واذكر منهم على سبيل المثال الشيخ الهادي والاستاذ المنار ، والمراجعات وابن قبة وغيرهم وهذه مقالاتهم منشورة في موقع هجر المشهور وهو من اكبر مواقع الشيعة . واتمنى ان يقرأ الاخ جولان ما موجود على هذا الرابط http://aqeelalhamadany.com/news?ID=1158

 
علّق احمد عبد الكريم ، على ثورة الحسين من الالف الى يومنا هذا - للكاتب عباس كلش : كلام دقيق ومقاربة جميلة بين الازمان ..

 
علّق علي حسين ، على أنا أكبر من الموت - للكاتب علي حسين الخباز : بسمه تعالى. : وقل أعملوا فسيرى اللّه عملكم ورسوله والمؤمنون ، إن الفعل الحركي المؤثر للشهيد ،انبعاث جديد في عالم الماديات ،كونه تغلب على شراك وحبائل الشيطان بجهاده ليرقى الى عالمٍ ( فعلهُ اكبر ) فحقق من خلاله ِ انتصاراً معنويًا سمى بهِ عملاقاً اسطوريًا استطاع أن ( يودع) ُ قُدرات وإمكانيات خاصة بمن يخلفهُ ¡¡¡ ليحملونه شعارًا فيعز ّز هدفهُ الأسمى في الجمع بعد أن كانَ فردًا وقد يصبح حشداً لأمّه . شكراً لأُستاذنا علي حسين الخباز المحترم بطرحه القيّم لأفعال الشهداء كنهر حياة لاينضب فيستحيل لبحارٍ ومحيطات فنحيا بهم خلفاء في الأرض وقد عمروها بأرواحهم الزكية وشعشع ضياءهم اصقاع العالمين ، علي حسين الطائي _ بغداد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول) - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة عليكم جميعا. لست عاجزة عن الرد ابدا على اي تعليق او تعقيب علمي مفهوم ، ولكني مع هذا الشخص جولان عبد الله الذي سبرت نواياه من خلال تعليقاته على صفحتي تحت اسم (julan abdullah) فهو ترجم اسمه هنا إلى العربي  جولان عبد الله ، ثم  انقلب على الاسم في صفحتي واخذ يُعلق بإسم Ali Abdullah بعد ان طردته، فقد كتب في بداية مشاركاته على صفحتي ينتقد اسمي بأني كتبته غلط ، فاجبته بكل ادب بأن الاسم كان صحيحا ولكني غيرت بعض حروفه فيما بعد لضرورات امنية تتعلق بشخصي وشارك بعض الاخوة في الرد عليه ولكنه مع الاسف  اساء  الأدب معهم ووصفهم باوصاف لا يطلقها عليهم إلا الوهابية وداعش والسلفية حيث يتهمون الشيعة بأنهم (عابدوا عجل وقبر) وهذا ما قاله (julan abdullah) ردا منه على تعليق الأخ Diamond Blue Blue  الذي قال له : نحن نعرف السيدة ايزابيل شخصيا . فما كان من الاخ (julan abdullah) جولان عبد  الله إلا ان يرد على هذا الأخ بقوله : (انت عابد عجل وقبر). وهذه التهمة التي يرمي بها الوهابية والسلفية الشيعة بانهم عابدي قبور الأئمة ويعبدون العجل اي علي ابن ابي طالب عليه المراضي. فقررت طرده من صفحتي حيث انه هناك لم يفتح اي موضوع ينتقد فيه مواضيعي . واما ما نشره على صفحة كتابات فهو لا يستحق الرد لأنه تراكم عشوائي غير منسق لنصوص لا يعرف كيف واين يضعها ومن وجهة نظري العارفة بما يكتب فإن ما كتبه ليس ردا على مقالاتي بل تبجحا لم يُحسن ترتيبه ابدا فظهر مشوها وانا اقسم بأني لم افهم مما كتبه شيئا وكلما حاولت ان اخرج برأس خيط لم اقدر . ولربما الاخ جولان استغل عدم المام البعض بما في الكتب المقدسة او عدم معرفتهم بالتسميات والمصطلحات ولغة الرمز استغل ذلك ليشحن مقالة بتسميات غريبة وتفسيرات عجيبة . ولكن الذي نراه ان كل التفاعلات كانت ضده وليس عليه ، ومن المشاركين من قال له انه مسيحي ، وآخر قال له انه سنّي ، بسبب الخلط في ما كتب، ولكن الاخ جولان يزعم انه شيعي ولكنه مع الاسف اصحر عن نفسه وحقيقة انتماءه بوصفه لأحد الاخوة بأنه (هذا الانك عابد عجل وقبر) . امثال هؤلاء لا ارد عليهم ولو سودوا وجه الانترنت بمقالاتهم لأني لم افهم ما يكتبوه او يقولوه وماذا يُريدون . تحياتي .    

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول) - للكاتب جولان عبدالله : الأخت الفاضلة آمال الدمنهوري، تحية طيبة. أشكر لك تفضلك بالتعليق على مقالي، واطمئني بالا أني تقبلت نقدك بصدر رحب. كل احترامي لرأيك وآراء بقية القراء وأعتز بتعليقاتكم. مودتي.

 
علّق اثير الخزاعي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : اخ جولان ، اليوم احصيت على موقع كتابات في الميزان جزاهم الله مشكورين لتعريفهم لنا بإيزابيل . اليوم احصيت اكثر من خمسين مقالة تقول فيها إيزابيل بأنه لا وجود لتوراة وانجيل واذا اقرت بهما فهي تتهمها بالتحريف ولكنها تقول في ملاحظة مهمة : ( مع التحريف والتبديل طال هذين الكتابين إلا ان الرب تكفل ببعض النصوص المصيرية المهمة والتي تكشف جانبا مهما مما سوف يحصل مستقبلا) ثم تضرب مثلا فتقول : بما أن القرآن قال بأن النبي محمد مذكور في التوراة والانجيل فهل اذا بحث المسلم فيهما سوف يجد ذلك ؟ وهل يكذب القرآن ثم تقوم بالبحث وتُثبت بأن اسم محمد مذكور في هذين الكتابين وليس إيزابيل وحدها من تقول بذلك فقد بحثت في الانترنت فوجدت مئآت المقالات التي كتبها علماء يُثبتون فيها ان اسم محمد ص موجود في التوراة والانجيل . في اعتقادي ان اروع ما قدمته إيزابيل في هذا الزمن هو مقالاتها التي سدت نقصا كبيرا في المعلومة لدى المثقفين وبقية الناس . لا ادري إلى أين تريد ان تصل اخ جولان انظر لمقالها هذا . تثبت فيه التحريف او الضياع ، فإذا كانت كذلك فلماذا تتهمها انت ايضا بالتحريف . http://www.kitabat.info/subject.php?id=28686

 
علّق آمال الدمنهوري . ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول) - للكاتب جولان عبدالله : مرحبا اخ جولان . من أعجب الاعاجيب نكرانك على السيد إيزابيل نقدها للتوراة والانجيل وتعتبره ترويجا لهما بدلا من انصافك للكاتبة التي كشف عبر مئآت المقالات والبحوث الكثير مما يُحيط بهذين الكتابين من غموض ومزاعم وامعنت فيهما هدما . لا بل تعدت ذلك إلى نقد الكثير من آباء الكنيسة وعرّتهم وفضحتهم . والاكثر من ذلك هو قيامها بالغاء منصب الباب في مقال البابا و السيمونية والرشوة العلنية . المشكلة التي تعاني منها اخ جولان هي انك لربما تغار من البنت لشعبيتها ونجاحها في تقديم اسلوب جديد لنقد الكتاب المقدس . او انك مسيحي تتظاهر بالاسلام وهذا ما كشفت عنه بعض فقرات ردودك منها مثلا (أن القرآن نقلوه من الذاكرة فاصبح قرآنا) وهذا من اقوال اعداء الاسلام . وانا اقول لك أن الكثير من علماء المسلمين قاموا بالبحث في التوراة والانجيل وكتبوا الكتب والمقالات والبحوث من اهل السنة والشيعة وبعدد لا يُحصى ولم يتهمهم احد بانهم يُروجون لهذين الكتابين . وفي الانترنت لو انصفت الكثير من هذه المقالات والبحوث التي تجوس في خبايا الكتاب المقدس وتأخذ منه وترد عليه ناهيك عن احمد ديدات والاستاذ ذاكر نايك ومن الشيعة السيد سامي البدري والشيخ الهادي والاستاذ ابن قبة لابل ان بعضهم كتب رسائل دكتوراه بعنوان (جهود علماء المسلمين في نقد الكتاب المقدس من القرن الثامن الهجري إلى العصر الحاضر ) احصى فيها من بحث في الكتاب المقدس منقّبا باحثا وناقدا . انا ارى ان الحديث معك عبث وهذا ما رأيته من خلال ردودك على الاخوة المعلقون على مقالك الذي لم تحسن فيه الربط بل جاء كانه جزر عائمة . وانا في اعتقادي وحسب خبرتي في اسلوب السيدة آشوري وصداقتي الخاصة بها فإنها لا ترد عليك ، لأنها ادرى بهذه الاساليب الحماسية التي غايتها تسفيه حقائق ظهرت ونالت شهرة واسعة . اضافة إلى ان السيدة آشوري لم تظهر منذ اكثر من ستة اشهر وكما كتبت فإنها في الموصل بلدها بعد ان تحررت الموصل كما كتبت والله العالم . نصيحتي إذا كنت مسلما كما تدعي ـــ وإن كنت أرى غير ذلك ـــ نصيحتي هي ان تذهب وتنتقد رشيد المغربي في برنامجه سؤال جرئ حيث يقوم بالاساءة إلى دينك بصورة يُرثى لها ويُمعن في دينك تمزيقا وتحريفا وتشويها من دون وجه حق وله فضائية كبرى ، وكذلك اذهب ورد على المسيحي وحيد في برنامجه اكاذيب بدلا من انشغالك بالسيدة آشوري التي افحمت وحيد ورشيد ومن لف لفه حتى اصبح الجميع يتحاشاها ولا يرد عليها . تحياتي

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول) - للكاتب جولان عبدالله : الأخ قيصر الفهداوي، تحية من الله طيبة ورحمة منه وبركات. - كون أن الإسلام انتشر بالسيف حقيقة كنتُ أتمنى أن لا تغفل عنها، أو لا أقل أن تنفي الإسلام عمن يعتقد ذلك، كيف وهي جلية لكل من يقرأ تاريخ الفتوحات الإسلامية قبل وبعد وفاة النبي، وهذا بحث مستقل لا يحتمله تعليق، خاصة وأنه خارج عن موضوع البحث، إنما كان عرضاً ضمن ردي على إشكالكم. لكن، أحيلك أخي الكريم - لو تكرمت - إلى رابطين، الأول هو جواب الشيخ محمد صالح المنجد(1) لمن سأله (هل انتشر الإسلام بالسيف)، بضمنه بعض الأحاديث النبوية التي استدل بها في جوابه؛ وأما الثاني فهو لمقطع مرئي قصير للشيخ صباح شبر(2) في نفس الموضوع، وكلاهما يؤكدان أن الإسلام انتشر بالسيف. وهذا هو الرابط https://www.youtube.com/watch?v=4-ZlsuP9R_A. - موضوع تحريف القرآن وأن ما يؤخذ على الكتاب المقدس وطريقة جمعه يؤخذ على القرآن وطريقة جمعه، سواء بسواء موضوع شائك لا يحتمله المقام، أعمل حالياً على لملمة مجموعة مقالات نشرتها منذ فترة بعيدة على صفحتي الشخصية في الفيسبوك، تخص هذا الموضوع وإعادة صياغتها لتلائم النشر في كتابات. - ‹‹واحب ان الفت نظرك إلى شيء مهم وهو أن كثير من العلماء ايدوا ما كتبته ايزابيل بعد (ال)تحقيق من قبلهم..›› فأنا أخي أتبع هذا القول - وإن كنتُ أبعدَ الناس عن صاحبه: (إنك لملبوس عليك، إن الحق والباطل لا يعرفان بأقدار الرجال، اعرف الحق تعرف أهله، واعرف الباطل تعرف أهله). وقد بحثت في كلام ماما اشوري فلم أجد فيه إلا زيفاً وباطلاً، ولكل اجتهاده ورأيه وشهادته: أهي لله أم لمذهب وطائفة، على أية حال. تحياتي

 
علّق makaryos ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كما يبدو انها نشطة في كتابة مثل هذه المقالات التي ليست إلاّ ###############!! واليوم عدت وبحثت عنها من جديد والذي دفعني فعل ذلك هو الأخ عبد الأحد قلو حيث جاء بذكر هذه السيدة في إحدى إجاباته للأخ أدي بيث بنيامين ولكن كما تجدون في مقالها ادناه وطبعا بعد تكذيبها وتفنيدها بأن الحديث هو عن جيش نبوخذ نصر وملاقاته فرعون مصر نخو على الفرات حيث عدلت كلامها بالقول: " وعندما بحثت في المعاجم وجدت أن (( كركميش )) تعني كربلاء – ولكن القواميس تذكرها باسم جرابلس- او كركيسون كما يسميها الروم قديما " وللأسف انها في كل ما تكتبه عن الكتاب المقدس تلويه كما تشاء وعلى سبيل المثال، الكتاب المقدس وفي سفر إرميا النبي والأصحاح 46 يذكر والكلام عن جيش مصر ولكن عندما تستشهد بالنص ليواكب كذبتها فتبدأ من نفس الأصحاح ولكن من العدد 4 بحيث تقفز الكلام الدال على فرعون مصر وهنا الرابط كي تشاهدونه بانفسكم: http://kitabat.biz/subject.php?id=28604 وهذا في موقع آخر بحث كما يدعي للقديسة حول الحسين صلوات الله عليه http://hajrnet.net/hajrvb/showthread.php?t=403030762 ######### تم حذف بعض ماجاء في التعليق من يريد ان يبرهن على صدق دعواه عليه ان يقدم الادلة لا ان ياتي بانشائيات لاتغني ولاتسمن ويتهم الاخرين لكي يثبت ما جاء به .  سيتم مستقبلا حذف اي تعليق فيه اساءة لاي كاتب في الموقع ... مثلما لانقبل الاساءة لكافة المعلقين والزوار .  ادارة الموقع .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الدين الخضيري
صفحة الكاتب :
  جمال الدين الخضيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 85064847

 • التاريخ : 23/10/2017 - 14:33

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net