صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

تفجيرات السعودية المفتعلة.
مصطفى الهادي

 الاستخبارات والمخابرات والبوليس السري وغيرها من تشكيلات سرية تكون عادة بيد الحاكم مباشرة وهو الذي يوجهها لمهمات عديدة منها مثلا توفير الحماية وكشف المؤامرات وتدبير المؤامرات وبث الاشاعات وغيرها من أعمال يرى الحاكم أنها تخدم مصالحه الشخصية وتبعد عنه الشبهات وتقوم بتحسين صورته امام الناس. لأن كل وسائل الاعلام ايضا تخضع لإشراف مباشر من دوائر المخابرات العليا.
 
وفي بعض الأحيان يكون دور المخابرات هو خلق حالة توازن تخدم عدة اغراض كلها تعود بالنفع على الحاكم ونظامه وهي انجح وسيلة لابعاد الشبهة عن نظام الحكم وتبرئته وتلميع صورته . 
وما حصل في السعودية من انفجارات ثلاث اهمها لعله تفجير الحرم النبوي لما له من حساسية عالمية لدى المسلمين ، هذا الفعل هو عمل مخابراتي سعودي بامتياز هدفه التغطية على بشاعة انفجار الكرادة على يد العصابات التكفيرية ذات التوجهات الوهابية المفضوحة.
 
منذ يومين وأنا اقلّب الأمر على وجوهه وافكر في تزامن تفجيرات السعودية مع تفجير الكرادة الذي احدث هزة ضمير عالمية كبيرة وتفاعل البعيد والقريب مع الضحايا ، فوجدت أن هذه التفجيرات الثلاث من عمل المخابرات السعودية التي لا تتورع عن القيام بأي شيء من أجل دفع الشبهة عنها والهاء الناس عن الحدث الاهم ألا وهو (تفجير الكرادة ) الدامي والذي زاد من بشاعته حدوثه في شهر مبارك وعلى اعتاب عيد الفطر المبارك حيث الناس يتسوقون لهذا العيد. ولا استبعد أيضا الاصابع البعثية وايتام صدام الذين ازعجهم اعدام كلبهم صدام في العيد فاستغلوا هذا العيد وبالتعاون مع كلاب داعش وفجرة المنطقة الغربية لقتل الاطفال والنساء والكسبة لمنع الشيعة من الاحتفال بعيدهم.
 
يعني السعودية التي بأموالها ومخابراتها دمّرت وخربت ليبيا وتونس ومصر وسوريا واليمن وما تقوم به في العراق من مجازر دموية ، وما تقوم به الان في اليمن وسوريا من مجازر مروّعة لا تقوم بها حتى الحيوانات إلا اللهم بهائهم الوهابية السائبة التي تعيث في الأرض فسادا ، السعودية التي تقتل بدم بارد اطفال اليمن والعراق وسوريا هل تخشى احد لو قامت ببعض التفجيرات هنا وهناك في ارض السعودية ، والمخابرات السعودية لم تجد مكانا افضل من المسجد النبوي فتعمد إلى افتعال تفجير هناك من أجل التغطية على ما حصل في (الكرادة) وأيضا من أجل دفع الشبهة عن آل سعود وتصويرهم بصورة المظلومين المكتوين بنار التفجيرات الإرهابية أيضا. 
لا أدري حتى متى يسكت الضمير العالمي عن جرائم هؤلاء البدو الملاعين المجرمين من أكلة الجرابيع وشاربي بول الاباعر. حتى متى تنطلي حيل هذا النظام الدموي على بعض الانظمة العالمية التي لا زالت تقف مع السعودية طمعا في اموال النفط فتغض الطرف عن اجرامهم. 
العالم كله بات يُحمّل السعودية مسؤولية الإرهاب والتطرف في كل أنحاء العالم.والامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وضعا قوات التحالف السعودي في اللائحة السوداء ، وادانات الكونجرس الامريكي للسعودية بانها وراء احداث نيويورك والارهاب في العالم ، ومنظمة حقوق الانسان تحاول طرد السعودية من منظمتها. فقامت السعودية ومن أجل صرف الانظار عن تفجيرات الكرادة الدموية التي حصدت ارواح المئات من الشيعة قامت بافتعال تفجيرات جدة والقطيف والمدينة ولا أدري لماذا لم يقم الإرهابي بتفجير نفسه في مكة هل يخاف من الله لأن مكة بيت الله. 
السعودية تريد الآن ان تقلب المعادلة وتثبت للعالم بأنها أيضا مستهدفة من قبل الجماعات الإرهابية مع علمها بأن العالم كله بات يُدرك بأن كل الحركات الإسلامية المتطرفة هم من انتاج سعودي لا زال الفكر الوهابي يُفرخهم ويُصدرهم إلى كل مكان في العالم ، حتى أن ذلك بات واضحا ويجري في العلن على الأرض السعودية حيث نشرت الصحف السعودية الكثير من الأخبار التي تقول بأن الشعب السعودي يجمع التبرعات لداعش.
 
يعني الذي لا يتورع عن قتل مئآت الألوف من المسلمين وغيرهم هل يردعه رادع عن افتعال تفجيرات هنا أو هناك من اجل تبرئة ساحته وتلميع صورته والظهور بمظهر المظلوم المكتوي بنار الإرهاب أيضا. الوهابية التي تطالب بإزالة قبر رسول الله (ص) وتنادي بذلك علنا وتدفع قطعانها إلى تفجير الاضرحة المقدسة للأنبياء والأولياء والصالحين وتدمير دور العبادة للمسيحيين والمسلمين على السواء وهي التي قامت بعمل مرافق صحية فوق بيت الرسول (ص)، ، فهل تخشى رسول الله لو افتعلت تفجيرا قرب قبره الشريف .
 
فهل تغضب يا رسول الله (ص) لحرمك الطاهر بعد أن امتدت إليه ايدي الوهابية الانجاس فقامت بقتل الآمنين في حرمك وامنك.


مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/07



كتابة تعليق لموضوع : تفجيرات السعودية المفتعلة.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2016/07/07 .

وهل يُقاس تفجير المدينة بتفجير الكرادة ، أن حرمة الانسان عند الله اكبر من حرمة الكعبة. إن الله فوض للإنسان اموره كلها إلا أن يذل نفسه ، قيمة الانسان عند الله اكبر من الكون لأن الانسان مشروع إلهي كبير لا يعرف مداه إلا الله ورسوله والعارفون من آل البيت ألا ترى الشاعر وهو يصف الإنسان بقوله :
اتحسب أنك جرمٌ صغير وفيك انطوى العالم الأكبر
وأنت الكتاب المبين الذي بأحرفه يظهر المضــمر
ولذلك فلا قياس بين تفجيرات المدينة على الرغم من قدسيتها فهي ارضُ إنما قدسها وجود القبر المبارك فيها والقبر المبارك يحوي في داخلة نموذج للانسان الكامل الذي خلقه الله .

جوانب كثيرة كشفت عن وجهها الكالح القبيح في تفجير الكرادة ،
أولى أن أيتام البعث وعبر فضائيتهم الشرقية قاموا بتبرير شدة الانفجار وكثرة الانصهار في الاجساد الناتج عن حرارة غريبة لم تعهدها التفجيرات السابقة فقالت قناة الشرقية البعثية بأن المحلات التي كانت على الجانبين كانت تبيع العطور . وهذا تبرير مبطن بأن هذه العطور التي تحتوي على مواد كحولية سريعة الاشتعال هي التي تقف وراء عصف النيران وشدتها ، وهو تبرير سخيف كشف عن وجه الشرقية البيح وبالتالي على المسؤولين محاسبة هذه القناة ومراقبة برامجها وأن لا يتذرعوا بالديمقراطية .
الثاني : الارهاب لا ديمقراطية له . فلا يحق للارهاب ان يصحر بأفكاره ويطرح مشاريعه عبر فضائياته وصحفه ووسائل اعلامه لأن ذلك يُعتبر دعما للارهاب يُحاسب القانون عليه ، انظر مثل اوربا والغرب عموما فإن الديمقراطية هناك جدا كبيرة ، ولكن هل يستطيع مسلم مثلا أن يصرخ وسط تجمع (الله اكبر) . كلا لا يستطيع على رغم توفر الديمقراطية ، لأن كلمة الله واكبر في عرف الغرب واوربا تُعتبر شعار الارهاب الذي يُنادي به الانتحاري عند ارتكابه لجريمته .
فلا ادري ، بأي وجه حق ان تقوم الشرقية بتبرير العلميات الارهابية . وهل صحيح ان الحكومة عاجزة عن محاسبة امثل هذه الحشرات النتنة التي تنفق ببوق البعث الهالك ؟؟




البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الواحد محمد
صفحة الكاتب :
  عبد الواحد محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الساحة الشيعية قراءة حول التسوية الوطنية  : عمار العامري

 التداعيات المستقبلية للتدخل الروسي في سوريا على الشرق الأوسط  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 العراق والوضع الإقليمي الجديد  : حميد مسلم الطرفي

 10 قتلى وعشرات الجرحى بتفجير في مدينة بيشارو الباكستانية  : العراق نت

 الارهاب الوهابي الظلامي يتسع ويتفاقم كيف نتصدى له  : مهدي المولى

 قطر والسعودية تدفعان اموالا لاخراج زمرة "خلق" من قائمة الارهاب  : وكالة فارس الإيرانية

 اخبار النبي في مقتل الحسين والبكاء .  : مجاهد منعثر منشد

 عليُّ الدرُّ يبقى والإمـــــام  : كريم مرزة الاسدي

 المركز الوطني العراقي يزور وفد برلمان الشباب البصري في بغداد.  : صادق الموسوي

 مديرية استخبارات وامن ديالى تعثر على كدس للعتاد في الخالص  : وزارة الدفاع العراقية

 خلال لقائه رئيس الوزراء الاردني.. السوداني يؤكد وجود اولوية للشركات والقطاع الخاص الاردني في اعادة اعمار العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 "المرجعیة الدینیة العلیا" الحارس الامین  : شفقنا العراق

 نكبة اردوغان ..قبة البرلمان ..سيف المعارضة  : عبد الخالق الفلاح

 خمسينية الوطن المجيد  : محمد عبد الودود محمدن

 لاأرتجي الدنيا بألوانها  : غني العمار

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107604360

 • التاريخ : 19/06/2018 - 15:12

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net