صفحة الكاتب : فالح حسون الدراجي

الأهوار بين زنوبة عويد، وجاكلين توماس!!
فالح حسون الدراجي
 لن أتحدث عن ترشيح أثيل النجيفي لمنصب سفير العراق في تركيا.. فهذا الخبر الذي نشره اللواء الركن والشخصية الوطنية عبد الكريم خلف في صفحته بالتويتر، والذي نفته وزارة الخارجية العراقية -هو كارثة وطنية حقيقية إن صح الخبر، -بالمناسبة أي شي تنفيه الحكومة العراقية يطلع بعدين صحيح - والكارثة أن أثيل النجيفي ليس مجرماً عادياً مثل أي مجرم آخر، يفعل فعلته، وينال جزاءه العادل وينتهي الأمر، ولا عدواً واضحاً كأي عدو آخر، ولا خصماً شريفاً يمكن مجادلته، او مخاصمته، او حتى مبارزته مثلما يتبارز الفرسان النبلاء إنما هو (خبيث خنيث).. وهذا التوصيف ينطبق عليه مليون في المائة.. ولكم ان تتخيلوا أفعال وأضرار الخبيث الخنيث!! كما لن أتحدث اليوم عن تعليق اللجنة المشكلة للتحقيق في قضية الإعتداءات التي حصلت ضد الجنود العراقيين في إحدى سيطرات الأسايس في مخمور، إذ يقال إن التعليق جاء بسبب امتناع أو تقاعس التحالف الوطني عن ترشيح ممثل عنه في هذه اللجنة، ولا أعرف سبب هذا الامتناع مع ان في الأمر خطورة أمنية كبيرة، إذ ربما تتكرر مرة أخرى في مكان آخر إن لم يشخَّص الخلل من قبل هذه اللجنة ويعالج بالتعاون مع المسؤولين الأكراد خاصة وأن في القضية كرامة وطنية سحقت في وضح النهار، وحقوقاً شخصية لجنود عراقيين تم الإعتداء عليهم، مما يترتب على هذا الإعتداء مواقف، وقرارات قد تصل حد السجن للمعتدين -ولو أن هذا الأمر مستحيل جداً- !!
ولاأعرف الى متى ستبقى هذه اللجنة التحقيقية (معلقة)، والى متى يبقى التحالف الوطني نائماً.. ويظل الأخوة الأكراد يتعاملون في سيطراتهم مع العراقيين بهذه الطريقة المذلة ؟!
والمشكلة أن حكومتنا صارت مقروءة مثل كتاب مفتوح ..
فالحكومة التي لا تصدم مواطنيها، ولا تفاجئهم بقراراتها، رغم عجائبية وغرائبية هذه القرارات، أمر يثير الشك فيها .. وكي لا يستغرق القارئ في حيرته طويلاً، أقول إن الأفعال السيئة المتعددة، والكثيرة لهذه الحكومة قد جعلت من أفعالها طبيعية جداً، بحيث لم يعد فيها ما يدعو للمفاجأة او الصدمة مطلقاً.. ففي كل يوم تسمعنا سالفة من سوالفها البايخة.. وفي كل ساعة تظهر لنا دگة من دگايگها الگشرة والسوده، فعلام إذاً نعلق على كل فعل سيء من أفعالها ونحن نعلم ان القادم سيكون أسوأ، وأسودَ من سابقه، فماذا يشكل مثلاً تعيين أثيل النجيفي سفيراً للعراق، إذا كان بتفاهته وإجرامه الكثير من السفراء العراقيين في دول العالم، وماذا يعني اعتداء عدد قليل من الشباب الأسايس على جنود عراقيين، إذا كان رئيس إقليم الأسايس نفسه، يعتدي على العراق حكومة وأرضاً وشعباً.. والمصيبة انه أحد أهم الأساسات التي تشيَّد عليها كل حكومة عراقية.. وبدون موافقة هذا (الرئيس)، لا يمكن ان تتشكل الحكومة؟!
لذلك تجدونني قليل التحدث عن مصائب هذه الحكومة..
لكن هذا لا يمنع أن ننبه بين فترة واخرى الى هذه القضية، أو لتلك.. ولعل من بين هذه القضايا قضية أظن أنها مهمة وخطيرة، رغم ان البعض منا (يطوِّط) لها، كما يقول الأشقاء السوريون..أما أنا فأرى أنها مهمة، تستحق المرورعليها والتعمق فيها، من أجل أن نتعرف على ما يفكر به بعض (معممينا وشيوخنا وخطباء جوامعنا ومساجدنا) لا سيما وأنهم اليوم يقودون الدولة العراقية فعلياً، سواء رضينا ذلك ام أبينا.
فهم -شيعة وسنة -يلعبون الدور الأكبر في الحياة السياسية والإجتماعية والإقتصادية والعسكرية، فضلاً عن الدينية أيضاً. لذلك أدعوكم الى أن تقرؤوا الخطبة (الشقشقية) -مع الفارق في التشبيه طبعاً- التي شنف بها أسماعنا، وعطرَّها الشيخ عادل الساعدي خطيب وإمام جمعة جامع الرحمن في بغداد، فتروا بأم أعينكم كيف تكون المهازل، وتتأكدوا من أن الجماعة قد قرروا ان لا يبقوا لغيرهم شيئاً، فهم اليوم (كل حاگة، وأي حاگة)!! وهم متوفرون في البرلمان والحكومة والبنوك، ومجالس المحافظات، والقضاء، وفي قيادة الجيش والأمن. لكن المشكلة ان وجودهم في الجوامع قليل -حيث مكانهم الذي يجب أن يكونوا فيه !
لقد سرقوا من المال الكثير ولم يشبعوا.. وتزوجوا من النساء رباعاً، ثم تمتعوا (وتمسيروا) حتى باتت الفياغرا ترافقهم في حلهم وترحالهم- ولم يشبعوا كذلك. وما دام حال الجماعة هكذا، فلماذا نعتب ونزعل على الشيخ عادل الساعدي حين ينصحنا ويعلمنا ويطلب منا –نحن المعدان - عدم الانزلاق مع المنزلقين، المتسيحين، القادمين والقادمات من اوربا وأمريكا الى جنات الچبايش، والحمار وصحين.. لاسيما نصيحته الى نسائنا، وخصوصاً الزايرة حدهن جويعد، وبنت عمتها الچلحة: زنوبة عويد، وطلبه منهن بعدم التأثر باخلاق جاكلين توماس، أو بمارلين جيفرسون أو غيرهن، وتقليدهن خصوصاً بالتمطرح على بلاج الحمار، أو اكتساب السمرة في الجبايش، أو دهن الجسم بالمراهم المصنعة في كاليفورنيا، والحذر أيضاً من ارتداء (لباس أبو الخيط)، لأن في لبسه إثماً لا يغتفر -كما يقول الشيخ -حتى لوتبرعنا للجامع، بسبعين مكناسة، وعشر برگان !!

  

فالح حسون الدراجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/29



كتابة تعليق لموضوع : الأهوار بين زنوبة عويد، وجاكلين توماس!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علاء الساعدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علاء الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رسالة الى القائد العام للقوات المسلحة  : بهاء العراقي

 من هو السيد الرمز ؟  : حسن الخفاجي

 اعترافات داعشي : "حبوب الهلوسة سر انتحارينا"  : حسين النعمة

 فوز روحاني انتصار لايران وشعبها الشقيق  : د . عادل عبد المهدي

 الموت السائد والحياة المنهزمة!!  : د . صادق السامرائي

 هتافات لمظاهرات تختزنها ذاكرتي لستين عام الجزء الثاني  : حسن كاظم الفتال

 إياكم وفقاعة جديدة !  : سعد بطاح الزهيري

 قراءة في كتاب محمد النويهي ناقداً  : محمود كريم الموسوي

 ما مصير الفيلية في حالة فرض التقسيم؟  : صادق المولائي

 والله يا آمال، لا أعرفُ سرَّ هذهِ الدّراساتِ لقصائدِك! أُغبِّطُكِ على ذكاءِ علاقاتِك!  : امال عوّاد رضوان

 "السومرية".. استخِف بالإسلام واشعِل الفتن لتكسب أكثر!  : عباس البغدادي

 العمل تعد ورقة خاصة باحتياجاتها لبرامج منظمة العمل الدولية في مجال الضمان الاجتماعي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد اهمية الاستثمار الامثل لقرض البنك الدولي لاعمار المؤسسات الصحية  : وزارة الصحة

 احسبها زين  : علي علي

 السجن حُرية ... الأمام الكاظم من جعله كذلك  : حيدر محمد الوائلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net