صفحة الكاتب : ا . د . حسين حامد

\"متحدون\" على نفس المصير المأساوي للقائمة العراقية ...
ا . د . حسين حامد

مع ادراكنا للمعايير والقيم الشخصية ، لكل من السيدين اياد علاوي واسامة النجيفي ، تبقى حقيقة أن فشل ألاول عمليا كسياسي قد تجاوزته الاحداث، والثاني في طريقه الى نفس المصير، تبقى مؤشرا فاضحا لجنوح وفشل سياسات بعض الكتل نتيجة الاصرار المسبق لتوفير خطط الاجهاز على قيم عهد جديد كان يمثل أملا مطلقا لشعب اعتقد انه قد حان الاوان لانهاء حداده الطويل والبدء بحياة طبيعية كريمة يستحقها . عهدا جديدا كان أيضا ممكنا فيه ان يوفر لكل من هذين السيدين فرصة لنحت اسميهما في جبهة الوطن الغالي والارتقاء نحو سماءنا الناصعة. لكن الذي حصل ، ان كل من اياد علاوي واسامة النجيفي ، قد اختارا طرقا مخادعة والتظاهر بربط مصيركل منهما بالتجربة (النضالية) للبعث للافتراء على اولئك الذين لا يزالون يحلمون بعودة (عزهم) المطمور، وعلى الرغم من تحريم الدستور لهكذا عودة لا مباركة . 

وهكذا وجد كل من علاوي والنجيفي واخرين على شاكلتهم ، وتحت الظروف الشاذة ، دعما واسعا من انظمة الجوار الكارهة للنظام العراقي الجديد، ما ساعدهما في إيهام الكثيرين بتبنيهما مسؤولية استمرار (النضال) السياسي من اجل عودة البعث ، ولكنه ، لم يكن وفاءا للحزب ، بقدرما هو استغلالا لواقع سياسي واجتماعي مضطرب بهدف الوصول الى مصالح شخصية وحياة تضاهي حياة سيدهم المقبور. 

ولو تأملنا في بعض المزايا المشتركة والتي تلح على الترابط الوثيق في البناء النفسي والسلوكي بين السيدين علاوي والنجيفي ، وخصوصا الابتلاء بمرض حب الظهور والشعور بالحاجة المفرطة للتواجد تحت الاضواء والشهرة ومعاشرة الاثرياء والامراء والحكام ، وهو مركب نقص في الشخصية قادر على تأجيج مشاعر التعالي الزائفة والاستمكان لانانية بغيضة في الذات واحتقار للادنى وعدم الثقة باي كان. كما وأن عدم الاعتراف بمبدأ الصفح أونسيان الاسائة مع الاعداء، هو من ابجديات هذا الداء الوبيل . 

ولكن، يبقى السيد علاوي ، متفردا في امتلاكه لنزعة شديدة للتسلط واخضاع الاخرين لارادته بأي طريقة ممكنة ، وخصوصا في التعامل مع فريق عمله . كما وأن عدم شعوره بالرضا عن أي \"موقع \" في المسؤولية لنفسه مهما كان، يفضح افتقاره للمواهب القيادية ، ويتناقض مع ما يفترض أن تكون قد جادت عليه به خبراته الطويلة في العمل في شبكات المخبارا ت الاجنبية، والتي عادة ما تمنح مزايا فذة من بينها مثلا ، سهولة التوافقات والعمل مع الاخرين والقدرة على تحمل المسؤوليات ، فضلا لإفتقار شخصيته للمرونة وعدم القدرة على الاقناع... فكانت هذه الميزات السلبية لشخصية السيد علاوي أكثرمن كافية للتعطيل الجوانب الحيوية له. 

ماهي مشكلة السيد النجيفي بالضبط ؟ 

يستطيع كل مراقب لاحداث السياسة القائمة ، ان يرصد حقيقة ان السيد النجيفي يسير تماما على خطى السيد علاوي في تعامله في الماضي مع قائمته العراقية . فالتحشيد ضد حكومة المالكي وممارسة الضغوط عليها والمبالغة في تصوير وخلق المشاكل والاتهامات ، سوف تضر بمصداقيته كما أضرت بالقائمة العراقية، ذلك لان السيد النجيفي حينما يفعل ذلك ، فانه يعتبر نفسه سياسيا ذكيا ، استطاع تحشيد جماهيرا كبيرة خلفه ، مثلما استطاع ان يفرض نفسه كسياسي عراقي لامع يمثل الشخصية المرغوب بها لدى تركيا وقطر والسعودية ، ويتجاهل ، او ربما لا يدرك ، ان التزكية له أو لغيره من هذه الانظمة الباغية هي التي أجهزت على السيد أياد علاوي من قبله ورمته من عليائه. والسؤال هو هل أن النجيفي ذكيا فعلا كما يتصور نفسه؟ دعونا نرى ... 

ابتداءا ، هناك فرقا كبيرا جدا بين ممارسة السياسة مع الخصوم بذكاء واستعداد فطري للبعض ، وبين ان يجد السياسي ، كالسيد النجيفي أمامه ظروفا سانحة تتيح له فرصا على طبق من ذهب ولكن، على حساب عملية سياسية كسيحة تمعن في تدمير مصالح الشعب ، فنجده مستغلا ذلك لتوجيه تصريحات وهجومات عنيفة ضد الحكومة . وعندما تجد هذه التصريحات فضاءا سياسيا واجتماعيا مشحونا وغارقا بقضية الارهاب والقتل العشوائي اليومي ، فانها لا تهيئ للسيد النجيفي ولا لغيره ممن قاموا بالتوقيع على وثيقة (الشرف) ظروفا كالتي يرجوا استغلالها ، حتى وان كان هناك من يشتريها ممن اهتزت ثقتهم بالحكومة بسبب عوامل كثيرة . فالنجيفي ، يعتقد أن الاستمرار في ممارسة الضغوط ضد الحكومة ربما يزيد في شعبيته وتلقى اذانا صاغية له بين التظاهرات والاعتصامات ، لكنها أيضا تسئ الى مصداقيته أكثر من قبل شعبنا ، وتفضح تكتيكه السياسي الزائف في توقيعه على الوثيقة. وقد شجع هذا الحراك السيد النجيفي على محاولات ليجرب فيها (اللعب على الحبلين) ، كما يقول المثل الدارج ، ولكن ذلك لم يوصله الى نتيجة ، بسبب ان اوراق لعبه كلها قد تكشفت ومنذ زمن بعيد. 

فالسيد النجيفي ، من جانب مثلا، لم يتردد من التوقيع على وثيقة الشرف ،لادراكه ، ان هذه الوثيقة لا قيمة لها وهي مجرد حبر على ورق. ولكنه يدرك ايضا ، أن التوقيع عليها سيمنحه، مثلما يمنح غيره ممن هم على شاكلته، موقفا يمكن تفسيره \"بصدق النوايا\" للكتل السياسية المناوئة للحكومة ، والبعثية منها خاصة. فامام التحديات التي يمر بها شعبنا ، هي خطوة لا بأس بها للتظاهر بوضع الخلافات جانبا وتوحد الاهداف. كما وأن التوقيع على الوثيقة ، انما هو مكسب دعائي مجاني يخدم اهداف متحدون وغيرهم في الانتخابات القريبة، فما المانع من التوقيع عليها؟ ومع ذلك ، وجدنا ما توقعناه ان يحصل . وجدنا انه لم يلبث ان بادر السيد النجيفي ، رئيس كتلة متحدون ، ومعه السيد صالح المطلك (رئيس كتلة الحوار الوطني) ، (والذي يدافع عنه البعض من عراق القانون ، من انه ليس بعثيا ويكره البعث، ونحن نريد ان (نصدق) ذلك الادعاء لولا أن سلوكه لا يزال بعثيا قلبا وقالبا) ، كانا أول من قاما معا بخرق وثيقة \"عهد الشرف\" الذي قطعوه على انفسهم ، ولم يجف الحبر بعد على صفحة إفكهم وتضليلهم.

جاء ذلك التصدي للسيد المالكي بعد أن صرح اثناء تواجده في الناصرية ، من \" أن بعض مطالب المتظاهرين غير مشروعة بسبب ان هذه المطالب تتناقض مع الدستور ، ويراد بها التحريض على الفوضى وخلق المشاكل والاستفزازت وتبرير قتل شعبنا\". ولكن يبدوا أن السيدين النجيفي والمطلك ، قد قررا التضامن على تبني موقفا غير عابئ بألوثيقة ، ويتسم بالخبث والافتراءات ، في ادانة لتصريحات السيد رئيس الوزراء، مع ادركهما جيدا ، أنهما يستفزان مشاعر شعبنا فقط من خلال سعيهما الواضح الى تعزيز المواقف البعثية وبشكل لا لبس فيه ، ولديهم من يسمع اصواتهم في تلك التظاهرات ويستجيب لها. فهذان السياسيان كانا أول من نقض مشروع \"وثيقة الشرف\" بعد ان تعهدا على دعوة الكتل السياسية للتوحد والتعامل مع بعضها البعض بسلوك منضبط ومسؤولية من اجل مصلحة شعبنا ومن خلال الرجوع لمبادئ الدستور، والوقوف بوجه الارهابيين والخارجين على القانون ضد الحكومة ...وكما أكد عليه البيان الختامي ، فأين الثرى من الثريا؟! 

وبما أن السيد النجيفي لا يخفي عداءه المستحكم ضد السيد رئيس الوزراء ، تماما كما كان يفعل السيد علاوي ، نجد ذلك على عكس الكثير من السياسيين الذين لا يجاهرون بعدائهم لحكومة المالكي ولا حتى لبعضهم البعض ، فلذلك نجد هؤلاء قادرون على التحرك بحذاقة ضد خصومهم. ولكن السيد النجيفي ليس كذلك ، فهو يبدوا مضطرا لمثل تلك المجاهرة ، لانها تشكل دعما واسنادا للتظاهرات والاعتصامات البعثية في الموصل والانبار وغيرها والتي تطالب باسقاط الحومة . فنجده ينتهز الفرص في مناسبة او بدونها ، لتعرية الحكومة من كل منجزايجابي، ومكيلا لها التهم للاسائة الى مصداقيتها وبكل الوسائل ، وخصوصا من خلال اطلاق التصريحات الملتهبة لدعم التظاهرات والاعتصامات في الموصل والانبار وغيرها بهدف زيادة التوتروالتحريض حتى على العنف في دعوته لتلبية مطالبهم مع ادراكه جيدا ان هذه المطالب تركزعلى اسقاط الدستور والحكومة المنتخبة . لكن النجيفي يعتبرتلك المطالب أمله الوحيد لازاحة المالكي وفرصته الكبرى لاسقاط النظام من خلال دعم المتظاهرين ، والوقوف كبطل عادل لمطالب الشعب . لكنه يخطأ في اعتقاده أنه بذلك يزيد من احراج الحكومة في دعمه لمطالب يعلم جيدا انها مشبوهة ، وإن تمنى لها ان تتحقق، لانها تمثل ارادته الحقيقية . وهو يعول في دعمه للتظاهرات ، في كسب اصواتهم في الانتخابات القائمة ، ممنيا نفسه بتحقيق عودة البعثيين ، وهي سياسة تذكرنا تماما بسياسة القائمة العراقية قبل تشظيها .

ومن اجل ان تكون مساعي السيد النجيفي هذه محبوكة ، للفوز بالنجاح المرتجى وكما يتمنى ، فأننا ومن خلال قراءة افكاره وسلوكه ، نعتقد أنه من المرجح جدا، أنه لا يتوانى عن التنسيق مع شقيقه السيد اثيل النجيفي محافظ نينوى ، لخلق العثرات في طريق حكومة المالكي ، ورفض كل ما من شأنه ان يخدم موقف الحكومة في قضايا تخص التوافقات السياسية ومصلحة الشعب واستمرار التحشيد للتظاهرات والاعتصامات. فهذا هو السيد اثيل النجيفي ، نجده يأخذ على عاتقه تحدي الدستور والمطالبة بتوقيع الصفقات والعقود مع الشركات النفطية الاجنبية من قبل المجلس المحلي لمحافظة نينوى. فالشقيقان البعثيان ، اسامة وأثيل ، يتبادلان الادوار ويتقاسمان ألاهداف التي تحرض على خلق المزيد من المتاعب ورفض الاعتراف بالدستور! 

ففي الأسبوع الماضي، قرر مجلس محافظة نينوى منح المحافظ ، السيد أثيل النجيفي سلطة توقيع الصفقات مع شركات النفط الأجنبية..! وهو قرار لم يكن ناتجا عن جهل مجلس المحافظة لمبادئ الدستور والذي ينص على ان الحكومة الاتحادية هي الجهة الوحيدة المسؤولة عن ادارة السياسات النفطية للبلاد، ولكنها محاولة خبيثة فقط لتحقيق هدفين: الاول لخلق مشكلة جديدة اخرى كالتي لا تزال قائمة حتى هذه اللحظة ، بين الحكومة والاقليم ، وجعل الاوضاع أكثر تعقيدا بعد اعلان وثيقة الشرف. والهدف الثاني لتحدي الحكومة الاتحادية من قبل مجلس محافظة نينوى وزيادة الضغوط على حكومة السيد المالكي لخلق مزيدا من مشاكل عدم الاستقرار لشعبنا. 

وختاما، باعتقادنا ان السيد اسامة النجيفي وقائمته متحدون ، سائرون على نفس الهاوية التي يربض في قعرها السيد علاوي ، وحيدا يائسا . فمع اننا لا نريد الاعتقاد أن عراقنا تائها ، والانحدار السياسي والاخلاقي بلغا مستوى أغرق شعبنا في بحر لجي من ظلمات الارهاب والفساد الاداري من قبل هذه المجموعات من ساسة منفلة ادمنواعلى حب الانتقام من شعبنا ويطمحون في تقطيع أوصاله بعد ان أستباحوا كرامته وأمعنوا في أستغلال صمته على افعالهم الدنيئة وراهنوا على اسقاط النظام الجديد ، يبقى شعبنا عظيما لا يعرف اليأس طريقا الى قلبه، وفي النهاية لا يصح إلا الصحيح.

  

ا . د . حسين حامد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/10


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • صدور رواية بوابة الجحيم:  للكاتب البروفسور حسين حامد حسين  (قراءة في كتاب )

    • حينما يحلو للسيد رئيس البرلمان الاساءة لوطنيته ...  (المقالات)

    • أنت مخطأ يا سيادة الرئيس اوباما:أن دور الشيعة في الحكومة والعملية السياسية ... أصغر وأقل بكثير من دور الاكراد والسنة فيها..!!!  (المقالات)

    • ألجزء الثاني ... ألمالكي ...والانتخابات القادمة ... والاماني التي قد لا تتحقق ...  (المقالات)

    • ألمالكي ... والانتخابات القادمة ... والاماني التي قد لا تتحقق...  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : \"متحدون\" على نفس المصير المأساوي للقائمة العراقية ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعدون التميمي
صفحة الكاتب :
  سعدون التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net