صفحة الكاتب : د . عبد الهادي الطهمازي

ثورة بكر صوباشي في بغداد
د . عبد الهادي الطهمازي

بكر صوباشي أحد قادة الدولة العثمانية الذين حكموا بغداد، وكانت نهاية الحكم العثماني في عهده الأول على يد هذا الرجل. وصوباشي: أصلها سباشي تعني قائد الشرطة في تعبيرنا المعاصر، أو قائد الجيش.
احتل السلطان سليمان القانوني بغداد في جمادى الأولى عام 1534 م/ 941 هــ بدون قتال بعد أن قام الصدر الأعظم العثماني إبراهيم باشا باحتلال تبريز عاصمة الصفويين آنذاك، ثم عطف على بغداد فاحتلها بدون قتال ليستخلصها من الحكم الصفوي الذي دام 34 سنة، من سنة (914 هـ-1508م) حتى سنة (941 هـ-1534 م).
وقد استمرت هذه الحقبة من العهد العثماني حدود 87 سنة (سنة 1033 هـ. 1626 م) بثورة بكر صوباشي على حكومته العثمانية، وهي حادثة ظلت ماثلة في الأذهان مدة طويلة من الزمن، والقصة نفسها يجب أن يحجز لها مكان بارز في قاموس الخيانة من جهة والكذب والتزوير للتاريخ من جهة أخرى.
كان بكر صوباشي من جنود فرقة المشاة العسكرية المعروفة بالإنكشارية،
وأصلها (ينكجري) أي الجيش الجديد، وكانت هذه الفرقة منظمة تنظيما خاصاً، لهم ثكناتهم العسكرية وشاراتهم ورتبهم وامتيازاتهم، وكانوا أقوى فرق الجيش العثماني وأكثرها نفوذاً.
ثم أوصله الترفيع حتى وصل الى درجة صوباشي يعني ملازم في الجيشثم آمرا للسرية ثم أصبح آغا الانكشارية أي قائد قوة الانكشارية، وصار 12000 ألاف جندي رهن إشارته.
أصبح الصوباشي ملك بغداد غير المتوج فتفوقت سلطته على سلطة الحاكم يوسف باشا، وكان جبارا عنيدا يمارس الظلم والقهر، ويفتك بالمعارضين له، فدان له الكثير من الناس خوفا وطمعا.
وفي سنة 1621 م انحدر الصوباشي بمجموعة كبيرة من الجند الى أسفل الفرات –مناطق السماوة والناصرية- لمقاتلة العشائر العراقية الثائرة هناك.
فاستغل خصوم صوباشي لا سيما خصمه اللدود محمد قنبر قادة قوة العزاب (وهم 4000 آلاف مقاتل كانوا من غير المتزوجين، لذا سموا بالعزاب) فاستغل عدم وجود بكر في بغداد فدعوا الى مؤتمر اجتمع فيه القادة والضباط وأعيان بغداد، وقرر المؤتمر تقديم شكوى للوالي يوسف باشا بعزله.
وأبلغ المؤتمرون الكهية عمر –والكهية أعلى موظف إداري في بلاط الحكومة- لإبلاغ خبر اجتماع الأعيان الى الوالي، لكن الكهية نفسه كان أحد أذرعة بكر صوباشي، فاجتمع حزب الصوباشي بقيادة الكهية عمر وابنه محمد وأغلقوا الشوارع وحاصروا الحاميات التي كان يتحصن فيها جنود الوالي يوسف باشا، وانتهت معركة الشوارع بانتصار كبير للثائرين.
فكتب محمد قنبر على نحو عاجل رسالة الى ابنه الذي كان ضمن جيش الصوباشي يطلب فيها من ولده قتل بكر صوباشي، لكن لسوء حظه أن وقعت الرسالة بيد الصوباشي فارتحل الى بغداد مسرعا وعبر دجلة تحت وابل شديد من نيران القلعة التي يتحصن فيها الوالي.
ومن حسن حظه أن جاءت رصاصة طائشة قضت على حياة الوالي، فافتتح الصوباشي القلعة وقتل من شاء قتله من جنود الوالي، وفر قسم منهم الى البوادي، وألقي القبض على محمد قنبر وثمانية آخرين من الأعيان، وقتلوا أبشع قتله حيث وضعهم في زورق مملوء بالقار والكبريت ثم أشعل فيه النهار، وكان من جملة القتلى مفتي بغداد والكثير من الوجهاء والأعيان، وأعيدت الى ذاكرة العراقيين ضحايا هولاكو وتيمور لنك. جرى كل ذلك في بغداد والحكومة العثمانية في اسطنبول غارقة في مشاكلها الخاصة.
ثم رأى الصوباشي أن يكاتب عاصمته بما جرى في بغداد فأرسل كتابا الى السلطان العثماني مراد يخبره بأنه أنقذ بغداد من الفتنة والعنف وقتل الخائن يوسف باشا، وطلب منه تعيينه واليا على بغداد.
وساهمت الظروف الطبيعية في تضييق الخناق على الصوباشي فقد حلَّ في تلك السنة قحط شديد، ولم تهطل الأمطار، فجاءت موجة نزوح كبيرة من قبائل نجد الى العراق، فغلت الأسعار، وأصبحت المواد الغذائية شحيحة جدا، فهجم الناس على مخازن الأعذية، وبعد عدة أسابيع انفرجت الأزمة حين مدت إيران البلاد بكميات كبيرة من الطعام، وجاءت الأكلاك من الموصل فأنفذت أهل بغداد والجنوب من المجاعة.
لم يستجب السلطان لطلب الصوباشي بتعيينه واليا على بغداد، بل عيَّن رجلا يدعى سليمان باشا، وأرسل الفور أحد القادة وهو علي آغا ليتسلم بغداد من الصوباشي حتى وصول الوالي سليمان. لكن الصوباشي لم يتورع عن قتل مبعوث السلطان علي آغا فتأزمت علاقته بالسلطات بشكل كبير.
فأمر السلطان والي ديار بكر حافظ أحمد ووالي شهرزور ومرعش وغيرها من المناطق المتاخمة للعراق لإعداد قوة لغزو بغداد لتخليصها من الصوباشي.
فاجتمع عسكر كبير من عشرين ألف مقاتل إضافة الى قطعات من المقاتلين الأكراد وتجمعت هذه الجيوش في الموصل، وهي تنتظر المدد من الولايات الأخرى.
ثم بدأ التحرك باتجاه بغداد ووصلت طلائع الجيش العثماني الى أسوار بغداد الشمالية، فأغلق الصوباشي سور المدينة وتحصن فيها، لكن الجنود العثمانيين أخذوا يغيرون على القرى خارج بغداد، فباغتهم الصوباشي تلك بالإغارة عليهم ليلا فقتل منهم من قتل، وفرَّ آخرون واضطروا الى التراجع الى ديالى.
ثم عادت القوة العثمانية بعد أكثر من سنة لمحاصرة بغداد بقيادة حافظ أحمد باشا أمير أمراء ديار بكر، واستدرج الصوباشي للخروج من جيشه الى خارج السور، فدارت وقعة بين الطرفين، استمرت يوما وليلة اضطر الصوباشي على أثرها الانسحاب والعودة الى داخل السور، بعد أن ترك ثلاثة آلاف وسبعمائة قتيل من اتباعه في أرض المعركة. وأسر منه ألفان وخمسمائة مقاتل، قتلهم حافظ باشا بأجمعهم.
وضاق الحصار على بغداد بأهلها وخلت الأسواق من الطعام، فلم يجد الصوباشي حلا سوى مكاتبة الشاه عباس الصفوي يدعوه بالحضور الى بغداد بجيشه لاستلام مفاتيح المدينة.
فأرسل الشاه عباس أوامر مستعجلة الى والي همدان صفي قلي خان، وأمره بتسيير جيش كثيف لدخول بغداد واستلامها من الصوباشي.
وحاول الصوباشي اللعب على الطرفين فأرسل الى قادة الجيش العثماني يعلمهم بتقدم الشاه عباس تجاه بغداد، وأبدى استعداده للدفاع عن المدينة مع الجيش العثماني، إن وافقت الحكومة العثمانية على تنصيبه واليا على بغداد.
لكن الأوامر جاءت بتعيينه واليا على الرقة، فثار ثورة شديدة وكاد يقتل الرسل، فلم يجد قادة الجيش العثماني من حل غير إسناد باشوية بغداد للصوباشي.
فلما اطمئن الصوباشي بحصل مراده انقلب على الشاه الصفوي وأرسل رسالة شديدة اللهجة، مليئة بالاحتقار والتهكم للقائد الإيراني صفي قلي خان.
وصلت الرسالة الى الشاه عباس فقرر الذهاب بنفسه الى الحدود، وجمع الجيوش من كل مكان، فرأى قادة الجيش العثماني أن لا طاقة لهم بجنود الشاه، فانسحبوا الى الموصل تاركين الصوباشي يواجه مصيره، ويأكل طبق السم الذي أعده بيده.
وصلت جيوش الشاه الى مشارف بغداد فاستقبلتهم رسل الصوباشي بمقترح أن يتحمل الصوباشي كل النفقات المالية للحملة، مقابل رجوع تلك الجيوش من حيث أتت.
وصل الشاه بنفسه قرب أسوار بغداد وطلب من الصوباشي الاستسلام لكن الصوباشي أبى الأستسلام، وبعث برسائل كثيرة الى حكومته يطلب النجدة ولكن لا من مجيب.
وبدأ أتباع الصوباشي يهربون الى معسكر الشاه طلبا للنجاة بأنفسهم، وكان من جملة الفارين أقاربه، وقام ابنه محمد بمراسلة الشاة سرا وكان قائد الحامية العسكرية، ووعد الشاه بفتح أبواب القلعة مقابل توليته منصبا كبيرا في بغداد.
وفي ليلة الثامن والعشرين من تشرين الثاني سنة 1623م، فتح ابن الصوباشي أبواب القلعة فدخل المقاتلون الأيرانيون وما أن حلَّ الصباح حتى دقت الطبول بانتصار الشاه ودخوله المدينة دون أي مقاومة.
وأحضر الصوباشي مكبلا أمام الشاه، فدهش عندما رأى ابنه محمد جالسا متكأ الى جانب الشاه، ثم أمر به فأعدم.
ثم زار الشاه العتبات المقدسة وعاد الى بلاده، بعد أن نصب صفي قلي خان واليا على بغداد، واستمر الحكم الصفوي في هذه المرة سبعة عشر سنة فقط، حيث سقطت بغداد على يد السلطان العثماني مراد الرابع مرة أخرى.

  

د . عبد الهادي الطهمازي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/24



كتابة تعليق لموضوع : ثورة بكر صوباشي في بغداد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل الحمداني
صفحة الكاتب :
  عقيل الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net