صفحة الكاتب : فطرس الموسوي

المرجعية الدينية العليا والسفسطائيون
فطرس الموسوي

المنطق: "هو آلة قانونية تعصم مراعاتها الذهن عن الخطأ في الفكر " هكذا عرفه الشيخ المظفر ره.
  في كتاب المنطق تجد الدلالة ومباحث الالفاظ والقياس والاشكال والعكوس والمقدمات التي تقود الى النتائج وفيه ان اغلب الناس منطقيون بالفطرة، ولكن  ماذا عمن يسوق المقدمات لنتائج جاهزة ويبحث بدوافع خبيثة عما يثبت به الاباطيل والمفتريات.
  افتراضات وخيالات يقرن بعضها ببعض بصلة موهومة ليستخلص منها نتائج مضلة بدافع العداء لأهل الحق.
  لن تجد صفة او تعريفا لمثل هذا المنطق المنكوس، المقلوب، المعقوف اقرب من كلمة "السفسطة" التي يمتهنها "السفسطائيون".

 السفسطة :
   "هي قياس مركب من الوهميات الغرض منه إفحام الخصم أو إسكاته.
   والسفسطة في المعجم الوسيط تعني الحكمة المموّهة.
   والسفسطة هي أيضاً التلاعب بالألفاظ لطمس الحقائق .
   والسفسطة عبارة عن محاجَجة تبدو وكأنها موافقة للمنطق، لكنها تصل في النهاية إلى استنتاج غير مقبول، سواء لتعذُّره، أو لاستعماله الإرادي المغلوط لقواعد الاستنتاج، وبالتالي فإنه يمكن اعتبارها قولاً مموَّهًا، أو قياسًا له شكل صحيح، لكن نتيجته باطلة، والقصد منه تضليل الآخرين ..
 لقد كان السفسطائيون سادة فنِّ الكلام وبالتالي ومن هذا المنطلق كانوا وقتذاك قادرين على بيع خطبهم حول أيِّ موضوع بأثمان غالية، حتى وإن كانت تلك الخطب تتعلق بمواضيع متناقضة"

"السفسطة .. تعني الحكمة المموهة"
 قال السفسطائيون: ان مسؤولية الحريصين على المرجعية الدينية والذين يعرفون قيمة السيد السيستاني ودوره ومقامه ومنزلته العالية هي: التأكيد على ضرورة بحث آلية العلاقة بين المرجع الأعلى وبين الأمة، وتقليص هيمنة السيد الابن على شؤون المرجعية وحصاره لمواقفها.
  اذن خلاصة المدعى: ان السيد محمد رضا السيستاني يهيمن على شؤون المرجعية ويحاصر مواقفها .
  كيف توصلوا إلى هذه النتيجة؟ او قل ماهي المقدمات التي حاولوا الربط بينها لتبرير هذه النتيجة الجاهزة؟

  كانت مقدمات السفسطائيين كالآتي : 
- ان المرجع الاعلى في لقائه لممثلة الامم المتحدة قد رفض التواجد العسكري الامريكي في العراق .
- كان من المتوقع ان تتناول خطبة الجمعة 2019/2/8 موقف السيد المرجع .
- ان السيد محمد رضا هو من يكتب خطبة الجمعة.
- ان السيد محمد رضا هو من اختار السيد عادل عبد المهدي لرئاسة الوزراء وهو من منع خطيبي الجمعة من توجيه اي كلام نقدي له منذ ترشيحه، وهو من اغفل في خطب الجمعة عدم انطباق شروط المرجعية على المتولي لرئاسة الوزراء.
- وبما ان التعرض لموقف السيد المرجع - من التواجد العسكري الامريكي - فيه ادانة لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي لانه سمح بزيادة القواعد الامريكية .
- وكذلك لان السيد محمد رضا يحذر من إثارة التحفظات الأميركية ويبتعد عن إزعاج الجانب الأميركي .. وكثيراً ما يلتقيه وجهاء من شيعة العالم يستغربون السكوت على جرائم السعودية وأميركا في اليمن والبحرين..

  النتيجة التي توصل اليها السفسطائيون هي: 
- ان السيد محمد رضا حجب في الخطبة موقف السيد المرجع من التواجد العسكري الامريكي .
- اذن فهو يحاصر مواقف المرجع الاعلى ويهيمن على شؤون المرجعية الدينية.
  قبل الاجابة عن المقدمات والنتيجة لنطرح سؤالا بسيطاً :
 س: ما موقف السيد المرجع من التواجد العسكري الامريكي ؟ 
  ج: قال السيد المرجع في لقائه ممثلة الامم المتحدة : " ان العراق يطمح الى ان تكون له علاقات طيبة ومتوازنة مع جميع دول الجوار وسائر الحكومات المُحِبّة للسلام على اساس المصالح المشتركة من دون التدخل في شؤونه الداخلية او المساس بسيادته واستقلاله، كما انه يرفض أن يكون محطة لتوجيه الأذى لأي بلد آخر "
 اذن هل كان موقف السيد المرجع محجوبا ؟! محاصرا ؟! مخفيا ؟! 
 بالطبع كلا !! فقد صدحت به الانباء والا كيف وصل الينا ! وفي هذا كفاية في الرد وبطلان دعوى المدعي.

 لنرجع الى مقدمات السفسطائيين :
اولا: (ان السيد المرجع في لقائه ممثلة الامم المتحدة رفض التواجد العسكري الامريكي في العراق)
  وهو صحيح فبالطبع ومن البديهي ان يرفض السيد المرجع التواجد العسكري الأمريكي في العراق.
  قال دام ظله: " ان الافتاء بوجوب الانتخابات الاولى كان مقدمة لخروج المحتل الذي لم يكن ليخرج الا بوجود حكومة شرعية .."
  هذا هو موقف السيد المرجع، ولكن ماذا عن الاصرار وتكرار عبارة: " ان المرجع الاعلى يرفض التواجد العسكري الامريكي " ؟ وهل هي مطابقة تماما لعبارة: " انه يرفض ان يكون -العراق- محطة لتوجيه الاذى لأي بلد اخر "
" السفسطة هي تلاعب بالالفاظ لطمس الحقائق "
ثم ان السيد المرجع قد طرح في لقائه نقاط مهمة عديدة منها:
- ان امام الحكومة العراقية الجديدة مهام كبيرة وينبغي ان تظهر ملامح التقدم والنجاح في عملها في وقت قريب وبالخصوص في ملف مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة ..
- هناك حاجة ماسة الى اعادة إعمار المناطق المتضررة بالحرب وارجاع النازحين اليها ..
- اهمية الالتزام العملي من قبل الجميع بمقتضيات السلم الاهلي والتماسك المجتمعي...
- ضرورة تطبيق القانون على جميع المواطنين والمقيمين بلا استثناء وحصر السلاح بيد الحكومة والوقوف بوجه التصرفات الخارجة عن القانون ..
  فإذن لماذا التركيز والتركيز فقط على نقطة واحدة وهي رفض التواجد العسكري الامريكي واخراجها بهذه الصياغة المخالفة للالفاظ الموضوعة لها والادعاء بأن السيد محمد رضا حجب موقف السيد المرجع لان فيه تعريض وادانة لموقف السيد رئيس الوزراء ؟! مالهدف؟ مالغاية؟

ثانيا: (كان من المتوقع ان تتناول خطبة الجمعة في 2019/2/8 موقف السيد المرجع من التواجد العسكري الامريكي)
 وهل على خطيب الجمعة ان يتناول كل ما هو متوقع او يرضي هوى كل ذي هوى.
   بالاضافة الى ذلك فقد تناولت خطب الجمعة مضمون ماجاء في اللقاء مرارا وتكراراً فهل وجدت لها اذن صاغية، ان جميع ما جاء في اللقاء كان تأكيدا وتركيزا لمجموعة من متبنيات ومواقف المرجعية الدينية ولم تخف منها خافية.

  ثالثاً: (ان السيد محمد رضا هو من يكتب الخطبة)
  وهذا من المدعيات عليه ومما لاشاهد عليه الا "القيل"، وهب انه يكتبها فلعل المرجع الاعلى املاها عليه فما الدليل انها من بنيات افكاره او انها دون علم السيد المرجع او انها مخالفة لرؤاه  " إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ ".
  قال السيد احمد الصافي: " إن فحوى الخطبة الثانية لصلاة الجمعة يكون على نحوين، تارة هناك نص يكتب بيد سماحة السيد السيستاني وذلك لخطورة القضية، وتارة هناك خطوط عريضة..
  ان الخطبة الثانية عموما لابد من الاستئذان فيها من سماحة السيد، أو يبادر هو بأن يقدم هذا النص ..ان فتوى الجهاد الكفائي كانت بنص السيد السيستاني وكذلك خطبة النصر، والخطبة المتعلقة باحداث كردستان، وأيضا الخطبة المتعلقة بالاصلاحات الادارية".
  اذن الخطبة تكتب بيد السيد المرجع بحسب خطورة القضية ولابد من استأذانه في مضمون الخطب الاعتيادية، وإذن كل مايطرح في خطبة الجمعة فهو بعلم واذن المرجع الاعلى.

رابعاً: (ان السيد محمد رضا هو من اختار عادل عبد المهدي ومنع خطيبي الجمعة من توجيه اي كلام نقدي له منذ ترشيحه، وهو من اغفل في خطب الجمعة عدم انطباق شروط المرجعية على المتولي لرئاسة الوزراء)
  ان المتابع لمخاض ترشيح واختيار رئيس الوزراء وتجاذبات قضية الكتلة الاكبر ومن رشح وأيد السيد عادل عبد المهدي وسعى في توليه الوزارة يعلم بطلان هذه الدعوة ومن قبل دعوى اختيار السيد محمد رضا لأياد علاوي مثلا .. او دعوى التآمر على السيد الجعفري او المالكي مثلا اخر. 
  ثم عن من تم اغفال عدم انطباق الشروط على عادل عبد المهدي ؟! 
  عن المرجع الاعلى مثلاً ؟! 
  وهل يستقي السيد المرجع اخباره من الخطبة التي يستأذنه الخطيب بمضمونها ؟ ام انه لم يعلم بأن من تولى رئاسة الوزارة لاتنطبق عليه الشروط ؟!!

  وعرضا هل نستطيع ان نقف على الموقف الحقيقي للسيد المرجع من تولي السيد عادل عبد المهدي رئاسة الوزراء ؟
  صرح بعض الكذابة ان السيد المرجع يرفض ترشيح فلان وفلان ... فما كان لمكتب السيد المرجع الا ان اصدر بيانا اوضح فيه:
 " إنّ هذا الخبر غير دقيق فان ترشيح رئيس مجلس الوزراء انما هو من صلاحيات الكتلة الاكبر بموجب الدستور وليس للآخرين رفض مرشحها، ومن هنا فان التعبير بالرفض لم يصدر من المرجعية الدينية، كما انها لم تسم اشخاصاً معينين لأي طرف بخصوصه، وانما ذكرت لمختلف الاطراف.. انها لا تؤيد رئيس الوزراء القادم اذا اختير من السياسيين الذين كانوا في السلطة في السنوات الماضية بلا فرق بين الحزبيين منهم والمستقلين، ... فان تمّ اختيار وجه جديد يعرف بالكفاءة والنزاهة والشجاعة والحزم والتزم بالنقاط التي طرحت في خطبة الجمعة ١٣/ذي القعدة الموافق ٧/٢٧ كان بالامكان التواصل معه وتقديم النصح له فيما يتعلق بمصالح البلد والا استمرت المرجعية على نهجها في مقاطعة المسؤولين الحكوميين، كما انها ستبقى صوتاً للمحرومين تدافع عن حقوقهم وفق ما يتيسر لها".
والذي افهمه من هذا السياق ان المرجعية لم تصرح بالرفض لاشخاص بأسمائهم بل انها لا تؤيد من كان في السلطة لأسباب، ومن السياق أيضاً احتمل ان معنى التأييد الذي يقصده السيد المرجع هو: "امكانية التواصل معه -اذا التزم بالنقاط التي طرحت .. -  وتقديم النصح له فيما يخص امور البلد والا استمرت المرجعية على نهجها من مقاطعة المسؤولين "
  اذن لم يكن هناك تصريح برفض الاسماء المرشحة.
  ولم يكن هناك تأييد لترشيح من كان في السلطة.
  ولكن هل كل ما اراده السيد المرجع تم تنفيذه وهل تم الالتزام بنصائحه ؟ كلا .
 "ولكن ومثلما يعلم الجميع لم تجر الامور كما تمنتها المرجعية الدينية وسعت اليها .." -خطبة الاصلاح-
والذي اظنه ان السيد المرجع قد تعامل بحسب الواقع المفروض -نسبياً-لكن لا يعني هذا انفلات زمام الامور، ودليله استمرار المقاطعة.
  قال السيد المرجع : " ان امام الحكومة العراقية الجديدة مهام كبيرة وينبغي ان تظهر ملامح التقدم والنجاح في عملها في وقت قريب وبالخصوص في ملف مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة .." 
 اي انه ينتظر ويراقب ملامح التقدم والنجاح ..
 لقد رفض المرجع الاعلى طلبات من الرئاسات الثلاث للقاء به وحدد شرطين لانهاء قطيعته مع السياسيين:
الأول: تحقيق تقدم على المستوى الخدمي يحظى برضى الشعب.
الثاني: إنجاز خطوات جدية في مكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين .

خامساً: (ان السيد محمد رضا يحذر من إثارة التحفظات الأميركية ويبتعد عن إزعاج الجانب الأميركي .. وكثيراً ما يلتقيه وجهاء من شيعة العالم يستغربون السكوت على جرائم السعودية وأميركا في اليمن والبحرين)
   ان هذا النقد الموجه لسماحة السيد محمد رضا هو بذاته كان موجها لسماحة السيد المرجع من السفسطائيين انفسهم، ولكن بعد دعوى التنزيه للمرجع الاعلى كان لابد من الالتفاف وتوجيه النقد للسيد الابن لترسيخ مفهوم  مخالفته لنهج السيد المرجع.
  قد يتوقف المرجع عن بعض القضايا فلا يمكن لأحد ان يملي عليه او ان يجبره على التصريح بما قد يكون مخالفا للمصلحة التي يقدرها هو بحكمته، ولو صدق من ادعى الحرص على المرجعية الدينية ومقام السيد السيستاني وعلو منزلته ومكانته ومنها حكمته لما اتهموه بأنه يقبع تحت هيمنة الابن.

  الامر الاخر الذي ينبغي الانصاف فيه هو مدى صحة موضوع سماح السيد عادل عبد المهدي بزيادة القواعد الامريكية في العراق فمن السهولة الصاق التهم بالعلماء وابناء العلماء فكيف بمن هو في معرض التهمة.
   قال الخبير العسكري والاستراتيجي مؤيد الجحيشي: "لا يتحمل رئيس الوزراء العراقي الحالي مسؤولية إنشاء قواعد أمريكية في العراق، فهو لم يوقع على أي اتفاقية تخص هذا الوجود، وإنما التوقيع تم في زمن رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي وكذلك في زمن رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، مع العلم أن الأخيرين تبادلا الاتهامات حول من سمح بإنشاء تلك القواعد .. أن من أعاد الأمريكان إلى العراق هي حكومة السيد المالكي، عندما غزا تنظيم "داعش" المدن العراقية ووصل إلى تخوم بغداد،.. وهذا التدخل تم وفق شروط وقع عليها السيد المالكي. 
أما من وقع على إنشاء قواعد ثابتة في العراق، فهي حكومة السيد العبادي"-انتهى-
   لايمكنني الجزم بصحة مايقوله شاهد النفي -الخبير- ولكني امام قول عهدته على قائله ولما يحضر شاهد الاثبات.

هل نستطيع استنباط الغاية الرئيسة والهدف الاساس الذي يدور في فلكه السفسطائيون؟ 
  اعتقد ان خطبة الاصلاح وما توعد به المرجع الاعلى اذ قال: " وسيكون للمشهد وجه اخر " كانت نهاية المطاف لبدأ الحرب الاعلامية المباشرة ضد مرجعية السيد السيستاني والتي بدأت بضرب الخطوط الاولى ومنها سماحة اية الله السيد محمد رضا " دام عزه"

خلاصة السفسطة: 
●ان السيد المرجع يرفض التواجد العسكري الامريكي، وبما ان خطبة الجمعة لم تتعرض لهذا الموقف، ولان من يكتبها هو السيد محمد رضا، فهو بذلك يريد حجب موقف المرجع الاعلى، لان التعرض لهذا الموقف فيه ادانة لرئيس الوزراء، لانه سمح بزيادة القواعد الامريكية في العراق. 

 خلاصة المنطق:
■ ان موقف المرجع الاعلى من التواجد العسكري الامريكي معروف وغير خفي او محاصر وكذا وموقفه من رئيس الوزراء والسياسيين وعلامته استمرار المقاطعة وان خطبة الجمعة تكتب بيد السيد المرجع بحسب الضرورة ويستأذن في مضمونها ان كانت اعتيادية ولايشترط ان تتناول الخطبة مواقف معينة ولا علاقة للسيد محمد رضا بمنع التعرض لمواقف معينة ﻷغراض افترضها السفسطائيون كذبا وافتراء " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ "
  حفظ الله اية الله السيد محمد رضا السيستاني البر التقي النقي الثقة العدل العالم العامل المجاهد "دامت بركاته".

  

فطرس الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/23



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية العليا والسفسطائيون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي اسماعيل  عبيد
صفحة الكاتب :
  د . علي اسماعيل عبيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فضيحة شحنة مهربة إلى لندن من كتب تراثية ومخطوطات نادرة بأسم عبد الفلاح السوداني وزير التجارة السابق  : منظمة عراقيون ضد الفساد

 فمها  : حاتم عباس بصيلة

 ويسألونك عن فخامتهم  : حسن حامد سرداح

 جدل الشرعية  : نزار حيدر

 250 قتيل وجريح في هجومين متزامنين لحركة طالبان في افغانستان

 وزارة التربية تعلن ضوابط الطلبة المشمولين بالدور الثالث وتحدد الخامس عشر من تشرين الأول لبدء الامتحانات  : وزارة التربية العراقية

 محافظ ميسان يتفقد مواكب الخدمة الحسينية المنتشرة على طول الطريق المؤدي إلى كربلاء المقدسة  : حيدر الكعبي

 اعتصام في نقابة الصحفيين الأردنيين للإفراج عن المحامي الأستاذ أحمد العثمان وإدانة لتريث النقابة  : د . سناء الشعلان

 كيف انطلقت الثورة الشعبية في تونس؟  : سلوى البناني

 مقابر التقاعد الجماعية  : حسين باجي الغزي

 مهزلة التعليم الإلزامي!  : حيدر حسين سويري

 يزيد..من جديد!!!  : شاكر نوري الربيعي

 فدك اقلقت الخلفاء  : سامي جواد كاظم

 ايهما اهم قانون العفو العام ام القوانين الخدمية؟  : فراس الخفاجي

 مكافحة أجرام بغداد : القبض على 17 متهما بجرائم جنائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net