صفحة الكاتب : فطرس الموسوي

المرجعية الدينية العليا والسفسطائيون
فطرس الموسوي

المنطق: "هو آلة قانونية تعصم مراعاتها الذهن عن الخطأ في الفكر " هكذا عرفه الشيخ المظفر ره.
  في كتاب المنطق تجد الدلالة ومباحث الالفاظ والقياس والاشكال والعكوس والمقدمات التي تقود الى النتائج وفيه ان اغلب الناس منطقيون بالفطرة، ولكن  ماذا عمن يسوق المقدمات لنتائج جاهزة ويبحث بدوافع خبيثة عما يثبت به الاباطيل والمفتريات.
  افتراضات وخيالات يقرن بعضها ببعض بصلة موهومة ليستخلص منها نتائج مضلة بدافع العداء لأهل الحق.
  لن تجد صفة او تعريفا لمثل هذا المنطق المنكوس، المقلوب، المعقوف اقرب من كلمة "السفسطة" التي يمتهنها "السفسطائيون".

 السفسطة :
   "هي قياس مركب من الوهميات الغرض منه إفحام الخصم أو إسكاته.
   والسفسطة في المعجم الوسيط تعني الحكمة المموّهة.
   والسفسطة هي أيضاً التلاعب بالألفاظ لطمس الحقائق .
   والسفسطة عبارة عن محاجَجة تبدو وكأنها موافقة للمنطق، لكنها تصل في النهاية إلى استنتاج غير مقبول، سواء لتعذُّره، أو لاستعماله الإرادي المغلوط لقواعد الاستنتاج، وبالتالي فإنه يمكن اعتبارها قولاً مموَّهًا، أو قياسًا له شكل صحيح، لكن نتيجته باطلة، والقصد منه تضليل الآخرين ..
 لقد كان السفسطائيون سادة فنِّ الكلام وبالتالي ومن هذا المنطلق كانوا وقتذاك قادرين على بيع خطبهم حول أيِّ موضوع بأثمان غالية، حتى وإن كانت تلك الخطب تتعلق بمواضيع متناقضة"

"السفسطة .. تعني الحكمة المموهة"
 قال السفسطائيون: ان مسؤولية الحريصين على المرجعية الدينية والذين يعرفون قيمة السيد السيستاني ودوره ومقامه ومنزلته العالية هي: التأكيد على ضرورة بحث آلية العلاقة بين المرجع الأعلى وبين الأمة، وتقليص هيمنة السيد الابن على شؤون المرجعية وحصاره لمواقفها.
  اذن خلاصة المدعى: ان السيد محمد رضا السيستاني يهيمن على شؤون المرجعية ويحاصر مواقفها .
  كيف توصلوا إلى هذه النتيجة؟ او قل ماهي المقدمات التي حاولوا الربط بينها لتبرير هذه النتيجة الجاهزة؟

  كانت مقدمات السفسطائيين كالآتي : 
- ان المرجع الاعلى في لقائه لممثلة الامم المتحدة قد رفض التواجد العسكري الامريكي في العراق .
- كان من المتوقع ان تتناول خطبة الجمعة 2019/2/8 موقف السيد المرجع .
- ان السيد محمد رضا هو من يكتب خطبة الجمعة.
- ان السيد محمد رضا هو من اختار السيد عادل عبد المهدي لرئاسة الوزراء وهو من منع خطيبي الجمعة من توجيه اي كلام نقدي له منذ ترشيحه، وهو من اغفل في خطب الجمعة عدم انطباق شروط المرجعية على المتولي لرئاسة الوزراء.
- وبما ان التعرض لموقف السيد المرجع - من التواجد العسكري الامريكي - فيه ادانة لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي لانه سمح بزيادة القواعد الامريكية .
- وكذلك لان السيد محمد رضا يحذر من إثارة التحفظات الأميركية ويبتعد عن إزعاج الجانب الأميركي .. وكثيراً ما يلتقيه وجهاء من شيعة العالم يستغربون السكوت على جرائم السعودية وأميركا في اليمن والبحرين..

  النتيجة التي توصل اليها السفسطائيون هي: 
- ان السيد محمد رضا حجب في الخطبة موقف السيد المرجع من التواجد العسكري الامريكي .
- اذن فهو يحاصر مواقف المرجع الاعلى ويهيمن على شؤون المرجعية الدينية.
  قبل الاجابة عن المقدمات والنتيجة لنطرح سؤالا بسيطاً :
 س: ما موقف السيد المرجع من التواجد العسكري الامريكي ؟ 
  ج: قال السيد المرجع في لقائه ممثلة الامم المتحدة : " ان العراق يطمح الى ان تكون له علاقات طيبة ومتوازنة مع جميع دول الجوار وسائر الحكومات المُحِبّة للسلام على اساس المصالح المشتركة من دون التدخل في شؤونه الداخلية او المساس بسيادته واستقلاله، كما انه يرفض أن يكون محطة لتوجيه الأذى لأي بلد آخر "
 اذن هل كان موقف السيد المرجع محجوبا ؟! محاصرا ؟! مخفيا ؟! 
 بالطبع كلا !! فقد صدحت به الانباء والا كيف وصل الينا ! وفي هذا كفاية في الرد وبطلان دعوى المدعي.

 لنرجع الى مقدمات السفسطائيين :
اولا: (ان السيد المرجع في لقائه ممثلة الامم المتحدة رفض التواجد العسكري الامريكي في العراق)
  وهو صحيح فبالطبع ومن البديهي ان يرفض السيد المرجع التواجد العسكري الأمريكي في العراق.
  قال دام ظله: " ان الافتاء بوجوب الانتخابات الاولى كان مقدمة لخروج المحتل الذي لم يكن ليخرج الا بوجود حكومة شرعية .."
  هذا هو موقف السيد المرجع، ولكن ماذا عن الاصرار وتكرار عبارة: " ان المرجع الاعلى يرفض التواجد العسكري الامريكي " ؟ وهل هي مطابقة تماما لعبارة: " انه يرفض ان يكون -العراق- محطة لتوجيه الاذى لأي بلد اخر "
" السفسطة هي تلاعب بالالفاظ لطمس الحقائق "
ثم ان السيد المرجع قد طرح في لقائه نقاط مهمة عديدة منها:
- ان امام الحكومة العراقية الجديدة مهام كبيرة وينبغي ان تظهر ملامح التقدم والنجاح في عملها في وقت قريب وبالخصوص في ملف مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة ..
- هناك حاجة ماسة الى اعادة إعمار المناطق المتضررة بالحرب وارجاع النازحين اليها ..
- اهمية الالتزام العملي من قبل الجميع بمقتضيات السلم الاهلي والتماسك المجتمعي...
- ضرورة تطبيق القانون على جميع المواطنين والمقيمين بلا استثناء وحصر السلاح بيد الحكومة والوقوف بوجه التصرفات الخارجة عن القانون ..
  فإذن لماذا التركيز والتركيز فقط على نقطة واحدة وهي رفض التواجد العسكري الامريكي واخراجها بهذه الصياغة المخالفة للالفاظ الموضوعة لها والادعاء بأن السيد محمد رضا حجب موقف السيد المرجع لان فيه تعريض وادانة لموقف السيد رئيس الوزراء ؟! مالهدف؟ مالغاية؟

ثانيا: (كان من المتوقع ان تتناول خطبة الجمعة في 2019/2/8 موقف السيد المرجع من التواجد العسكري الامريكي)
 وهل على خطيب الجمعة ان يتناول كل ما هو متوقع او يرضي هوى كل ذي هوى.
   بالاضافة الى ذلك فقد تناولت خطب الجمعة مضمون ماجاء في اللقاء مرارا وتكراراً فهل وجدت لها اذن صاغية، ان جميع ما جاء في اللقاء كان تأكيدا وتركيزا لمجموعة من متبنيات ومواقف المرجعية الدينية ولم تخف منها خافية.

  ثالثاً: (ان السيد محمد رضا هو من يكتب الخطبة)
  وهذا من المدعيات عليه ومما لاشاهد عليه الا "القيل"، وهب انه يكتبها فلعل المرجع الاعلى املاها عليه فما الدليل انها من بنيات افكاره او انها دون علم السيد المرجع او انها مخالفة لرؤاه  " إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ ".
  قال السيد احمد الصافي: " إن فحوى الخطبة الثانية لصلاة الجمعة يكون على نحوين، تارة هناك نص يكتب بيد سماحة السيد السيستاني وذلك لخطورة القضية، وتارة هناك خطوط عريضة..
  ان الخطبة الثانية عموما لابد من الاستئذان فيها من سماحة السيد، أو يبادر هو بأن يقدم هذا النص ..ان فتوى الجهاد الكفائي كانت بنص السيد السيستاني وكذلك خطبة النصر، والخطبة المتعلقة باحداث كردستان، وأيضا الخطبة المتعلقة بالاصلاحات الادارية".
  اذن الخطبة تكتب بيد السيد المرجع بحسب خطورة القضية ولابد من استأذانه في مضمون الخطب الاعتيادية، وإذن كل مايطرح في خطبة الجمعة فهو بعلم واذن المرجع الاعلى.

رابعاً: (ان السيد محمد رضا هو من اختار عادل عبد المهدي ومنع خطيبي الجمعة من توجيه اي كلام نقدي له منذ ترشيحه، وهو من اغفل في خطب الجمعة عدم انطباق شروط المرجعية على المتولي لرئاسة الوزراء)
  ان المتابع لمخاض ترشيح واختيار رئيس الوزراء وتجاذبات قضية الكتلة الاكبر ومن رشح وأيد السيد عادل عبد المهدي وسعى في توليه الوزارة يعلم بطلان هذه الدعوة ومن قبل دعوى اختيار السيد محمد رضا لأياد علاوي مثلا .. او دعوى التآمر على السيد الجعفري او المالكي مثلا اخر. 
  ثم عن من تم اغفال عدم انطباق الشروط على عادل عبد المهدي ؟! 
  عن المرجع الاعلى مثلاً ؟! 
  وهل يستقي السيد المرجع اخباره من الخطبة التي يستأذنه الخطيب بمضمونها ؟ ام انه لم يعلم بأن من تولى رئاسة الوزارة لاتنطبق عليه الشروط ؟!!

  وعرضا هل نستطيع ان نقف على الموقف الحقيقي للسيد المرجع من تولي السيد عادل عبد المهدي رئاسة الوزراء ؟
  صرح بعض الكذابة ان السيد المرجع يرفض ترشيح فلان وفلان ... فما كان لمكتب السيد المرجع الا ان اصدر بيانا اوضح فيه:
 " إنّ هذا الخبر غير دقيق فان ترشيح رئيس مجلس الوزراء انما هو من صلاحيات الكتلة الاكبر بموجب الدستور وليس للآخرين رفض مرشحها، ومن هنا فان التعبير بالرفض لم يصدر من المرجعية الدينية، كما انها لم تسم اشخاصاً معينين لأي طرف بخصوصه، وانما ذكرت لمختلف الاطراف.. انها لا تؤيد رئيس الوزراء القادم اذا اختير من السياسيين الذين كانوا في السلطة في السنوات الماضية بلا فرق بين الحزبيين منهم والمستقلين، ... فان تمّ اختيار وجه جديد يعرف بالكفاءة والنزاهة والشجاعة والحزم والتزم بالنقاط التي طرحت في خطبة الجمعة ١٣/ذي القعدة الموافق ٧/٢٧ كان بالامكان التواصل معه وتقديم النصح له فيما يتعلق بمصالح البلد والا استمرت المرجعية على نهجها في مقاطعة المسؤولين الحكوميين، كما انها ستبقى صوتاً للمحرومين تدافع عن حقوقهم وفق ما يتيسر لها".
والذي افهمه من هذا السياق ان المرجعية لم تصرح بالرفض لاشخاص بأسمائهم بل انها لا تؤيد من كان في السلطة لأسباب، ومن السياق أيضاً احتمل ان معنى التأييد الذي يقصده السيد المرجع هو: "امكانية التواصل معه -اذا التزم بالنقاط التي طرحت .. -  وتقديم النصح له فيما يخص امور البلد والا استمرت المرجعية على نهجها من مقاطعة المسؤولين "
  اذن لم يكن هناك تصريح برفض الاسماء المرشحة.
  ولم يكن هناك تأييد لترشيح من كان في السلطة.
  ولكن هل كل ما اراده السيد المرجع تم تنفيذه وهل تم الالتزام بنصائحه ؟ كلا .
 "ولكن ومثلما يعلم الجميع لم تجر الامور كما تمنتها المرجعية الدينية وسعت اليها .." -خطبة الاصلاح-
والذي اظنه ان السيد المرجع قد تعامل بحسب الواقع المفروض -نسبياً-لكن لا يعني هذا انفلات زمام الامور، ودليله استمرار المقاطعة.
  قال السيد المرجع : " ان امام الحكومة العراقية الجديدة مهام كبيرة وينبغي ان تظهر ملامح التقدم والنجاح في عملها في وقت قريب وبالخصوص في ملف مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة .." 
 اي انه ينتظر ويراقب ملامح التقدم والنجاح ..
 لقد رفض المرجع الاعلى طلبات من الرئاسات الثلاث للقاء به وحدد شرطين لانهاء قطيعته مع السياسيين:
الأول: تحقيق تقدم على المستوى الخدمي يحظى برضى الشعب.
الثاني: إنجاز خطوات جدية في مكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين .

خامساً: (ان السيد محمد رضا يحذر من إثارة التحفظات الأميركية ويبتعد عن إزعاج الجانب الأميركي .. وكثيراً ما يلتقيه وجهاء من شيعة العالم يستغربون السكوت على جرائم السعودية وأميركا في اليمن والبحرين)
   ان هذا النقد الموجه لسماحة السيد محمد رضا هو بذاته كان موجها لسماحة السيد المرجع من السفسطائيين انفسهم، ولكن بعد دعوى التنزيه للمرجع الاعلى كان لابد من الالتفاف وتوجيه النقد للسيد الابن لترسيخ مفهوم  مخالفته لنهج السيد المرجع.
  قد يتوقف المرجع عن بعض القضايا فلا يمكن لأحد ان يملي عليه او ان يجبره على التصريح بما قد يكون مخالفا للمصلحة التي يقدرها هو بحكمته، ولو صدق من ادعى الحرص على المرجعية الدينية ومقام السيد السيستاني وعلو منزلته ومكانته ومنها حكمته لما اتهموه بأنه يقبع تحت هيمنة الابن.

  الامر الاخر الذي ينبغي الانصاف فيه هو مدى صحة موضوع سماح السيد عادل عبد المهدي بزيادة القواعد الامريكية في العراق فمن السهولة الصاق التهم بالعلماء وابناء العلماء فكيف بمن هو في معرض التهمة.
   قال الخبير العسكري والاستراتيجي مؤيد الجحيشي: "لا يتحمل رئيس الوزراء العراقي الحالي مسؤولية إنشاء قواعد أمريكية في العراق، فهو لم يوقع على أي اتفاقية تخص هذا الوجود، وإنما التوقيع تم في زمن رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي وكذلك في زمن رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، مع العلم أن الأخيرين تبادلا الاتهامات حول من سمح بإنشاء تلك القواعد .. أن من أعاد الأمريكان إلى العراق هي حكومة السيد المالكي، عندما غزا تنظيم "داعش" المدن العراقية ووصل إلى تخوم بغداد،.. وهذا التدخل تم وفق شروط وقع عليها السيد المالكي. 
أما من وقع على إنشاء قواعد ثابتة في العراق، فهي حكومة السيد العبادي"-انتهى-
   لايمكنني الجزم بصحة مايقوله شاهد النفي -الخبير- ولكني امام قول عهدته على قائله ولما يحضر شاهد الاثبات.

هل نستطيع استنباط الغاية الرئيسة والهدف الاساس الذي يدور في فلكه السفسطائيون؟ 
  اعتقد ان خطبة الاصلاح وما توعد به المرجع الاعلى اذ قال: " وسيكون للمشهد وجه اخر " كانت نهاية المطاف لبدأ الحرب الاعلامية المباشرة ضد مرجعية السيد السيستاني والتي بدأت بضرب الخطوط الاولى ومنها سماحة اية الله السيد محمد رضا " دام عزه"

خلاصة السفسطة: 
●ان السيد المرجع يرفض التواجد العسكري الامريكي، وبما ان خطبة الجمعة لم تتعرض لهذا الموقف، ولان من يكتبها هو السيد محمد رضا، فهو بذلك يريد حجب موقف المرجع الاعلى، لان التعرض لهذا الموقف فيه ادانة لرئيس الوزراء، لانه سمح بزيادة القواعد الامريكية في العراق. 

 خلاصة المنطق:
■ ان موقف المرجع الاعلى من التواجد العسكري الامريكي معروف وغير خفي او محاصر وكذا وموقفه من رئيس الوزراء والسياسيين وعلامته استمرار المقاطعة وان خطبة الجمعة تكتب بيد السيد المرجع بحسب الضرورة ويستأذن في مضمونها ان كانت اعتيادية ولايشترط ان تتناول الخطبة مواقف معينة ولا علاقة للسيد محمد رضا بمنع التعرض لمواقف معينة ﻷغراض افترضها السفسطائيون كذبا وافتراء " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ "
  حفظ الله اية الله السيد محمد رضا السيستاني البر التقي النقي الثقة العدل العالم العامل المجاهد "دامت بركاته".

  

فطرس الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/23



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية العليا والسفسطائيون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد تقي جون
صفحة الكاتب :
  د . محمد تقي جون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 استدلالات الطباطبائي الفلسفية في تفسيره (الميزان)الحلقة(2)  : داود السلمان

 محافظ ميسان : إحالة 15 مشروع بكلفة اكثر من 18 مليار ضمن خطة عام 2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مَنْ قتلَ أحمد الجلبي ؟.  : حسين محمد الفيحان

 أين رأس موسى ؟! اجابة على سؤال فقهي.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 ألفُ تحيةٍ لتونسَ البهيةِ من فلسطينَ الأبيةِ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 السرقات الأدبية نالتني فتناولتها...!! ( 1 )  : كريم مرزة الاسدي

 تشريعات سياسية!! النفط والغاز لماذا ألان؟!  : رباح التركماني

 لماذا قرر الوهابيون ابادة العراقيين  : مهدي المولى

 نشرة اخبار من موقع  : وكالة انباء المستقبل

 موت السعودية  : سعود الساعدي

 كتاب "إستراتيجيا" ح (11): تنصيب المنهاج الديني على "رجليه"  : محمد الحمّار

 وفد منظمة اليونسكو الدولية يزور الموسم الثقافي الثاني لزيارة الاربعين  : مؤسسة القبس للثقافة والتنمية

 الشيخ علي الفضل الخفاجي في موسوعة الشيخ الشرقي .  : مجاهد منعثر منشد

 مؤسسة النور للثقافة والإعلام تقيم ملتقى الإبداع والمحبة الثاني في النجف الاشرف  : احمد محمود شنان

 ماذا تريد الولايات المتحدة الامريكية] [من حربها ضد الارهاب  : عباس طريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net