صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

المسيحيين ليس عبئا على العراق ..ودرس تهجير اليهود من العراق لا يمكن تكراره عليهم
حمزه الجناحي
 المسيحيين ليس عبئا على العراق ..ودرس تهجير اليهود من العراق لا يمكن تكراره عليهم 
بعد حادثة كنيسة سيدة النجاة وما حدث في تلك الساعات التي أذهلت العالم بقسوتها وشراستها بحق أبناء العراق الأصليين المسيحيين ومهاجمتهم في بيوت عبادتهم هذه المرة التي تعتبر سابقة خطيرة بحق هذا المكون الذي عاش على هذه الأرض آلاف السنين وطرز عليها مع باقي المكونات العراقية في عمق التاريخ العراقي أجمل وأحلى ألوان الرفعة والسمو ..بعد هذا الذي حصل والذي كان بمثابة الصاعقة على رؤوس العراقيين وهم يرون هؤلاء المسالمين في كنيستهم وقد هوجموا من قبل أشخاص قتلة لا يعرفون معنى للحياة ولا يقدسون الدم البشري كل ما يريدوه هو الإيغال بالقتل وتمزيق الهوية العراقية لهؤلاء الأسياد وهم يمزقون أجسادهم بالات الموت ..
تعالت بعض الاصوات هنا وهناك وهي تعتقد إنها تستطيع إن تحافظ على هذا المكون في وطنه غير عارفة بأنها تقتلهم بتلك الكلمات التي يراد منها كما اعتقد الكسب المصالح وهي تؤيد تلك الأجندات الطارئة على العراق من اجل إفراغ هذا الوطن من أجمل قطع فسيفسائه ..
والغريب إن هذه الأصوات تعالت من أناس حسبوا إنهم قادة العراق وفي زمن اغبر من أزمان الدكتاتوريات فهؤلاء قبل ان يجدوا الحل لمقاتلة القتلة وإجهاض مخططاتهم الدنيئة بدءوا يعملون على تأجيج تلك المخططات وترسيخها على حساب أبناء الوطن فها هو السيد لطالباني الذي يقترح أن تصنع محافظة خاصة بالمسيحيين في مكان ما في العراق وهو يشجع نشوء تلك المحافظة للحفاظ عليهم أو إن السيد البر زاني يعلن إن أبواب الإقليم مشرعة لاستقبال المسيحيين في الشمال وتوفير كل وسائل الحماية لهم والعيش وكأن ما يدعوا له السيد البر زاني هم حفنة من الغجر لا ارض لهم ولا تاريخ ولا مأوى كأنهم أناس منبوذون واقفين خلف الحدود يتوسلون لمن يرحمهم ليدخلهم حدود بله ..
أو إن احدي الجامعات العراقية تفتح أبوابها لاستقبال المسيحيين طلبة وأساتذة وتوفر لهم كل وسائل النقل المجاني والسكن في بيوت تلك الجامعة والأصوات كثيرة وأخرها علنا ودون رد من الحكومة العراقية هو نداء بعض الدول الأوربية بإعلانها منح اللجوء وبالجملة الألفية لهؤلاء العراقيين دون أن تعلن الحكومة العراقية رفضها وإيقاف ومحاسبة دواعيها لتلك الدعوات المغرضة ولعل البعض يعتقد ان الحل مكنون في مثل هذه الدعوات الغريبة من قبل الداخل والخارج ناسين إن المسيحيين أبناء العراق وجدوا على هذه الأرض قبل الكثير من المكونات العراقية التي تدعي الأصالة في هذا البلد ...
الذي لا يفهمه البعض إن هذه الحملة على المسيحيين لم توجد اليوم بالصدفة أو إنها مجرد حالة طارئة تزول في الغد وتنسى إلى الأبد أبدا أن هذا التحرك الذي حدث منذ سنوات طويلة على أيدي الحكومات العراقية المتعاقبة كانت تقف وراءها دراسات ومفكرين وأيدلوجيات وأجندات ودول غنية لها الاستعداد الكامل بدفع الملايين من الدولارات لتفعيل هذا التحرك الهمجي لكن الفرص سابقا لم تكن سانحة وقوية مثل اليوم الذي يعيش العراق فيه عدم الاستقرار وانعدام الأمن وإذكاء روح التفرقة وقتل وتحطيم أبناء النهرين وجعلهم أعداء فيما بينهم يتقاتلون ويريقون دماء بعضهم البعض بأيدي عراقية وأخرى تدعي الإخوة العربية بأموال قادمة من الخارج لتنفيذ تلك الاستراتيجيات السوداء ... 
إن هذه الاصوات النشاز تعلن إن المسيحيين ليس لهم وطن أو إنهم يعيشون في غير مكانهم الصحيح والحقيقي وبالتالي مثل تلك الترهات تعني قتل روح المواطنة عند هؤلاء المواطنين الاصلاء وتشعرهم وتحسسهم إنهم ليس لهم من يحميهم وان خاصرتهم أصبحت مكشوفة لطعون الخنجر الأخوي الذي دهن بالعسل ومزج بسم الأفاعي وهذا ما يجعل هؤلاء الأخوة فعلا يفكرون مليا بالهرب والخروج من العراق لاعتقادهم إنهم صاروا عبئأ ثقيلا في بلدهم ,,أن تسمع مثل هذه النداءات من أناس غير عقلاء أو أناس لم يعرفوا المعنى الحقيقي للأمة المسيحية ربما تعطي الأعذار وتداهن أو تدافع أو على الأقل تغض الطرف لكن أن تسمعها من رجالات في الدولة العراقية يدعون إنهم أصل الوطنية تصاب بالدهشة والاستغراب لتلك الاصوات التي اعتقد أن لها وقع ثقيل على أبناء العراق من غير المسيحيين فكيف إذا سمعت من قبل المسيحيين أنفسهم مثل تلك النداءات اجزم إنها تشجع على القتل وتبارك القتلة بتنفيذ مخططاتهم الدنيئة وتعطيهم الضوء الأخضر بالاستمرار بهذا المخطط وثانيا تعلن للمسيحيين إن العراق صار بالنسبة لكم تاريخا كما هو حال الأمس القريب عندما شجع رؤساء العراق اليهود بالمغادرة وتسهيل أمر رحيلهم ورميهم خلف الحدود ومصادرة ممتلكاتهم من مدنهم وإفراغ العراق منهم وبالتالي صار الأمر وبالا على العراق وتأججت روح الكراهية من أبناء العراق على أهل العراق للأسف الشديد إن الدرس القديم يحاول البعض يعيده اليوم ناسيا أو متناسيا ما حصل لهؤلاء العراقيين الذي غادروا العراق وضلوا يبكون على تاريخهم واليوم يحاول البعض يعيد نفس تلك المأساة على أبناء العراق لكن بوجه ضاحك باسم ليعطي ويؤشر إليك انه الحرص على أبناء العراق ...
اعتقد إن الأجدر بهؤلاء الدعاة الوقوف بوجه تلك المخططات الدنيئة وإيجاد الحلول لإيقافها عند حدها وإشعار المسيحيين إن العراق في كل مكن هو عراقكم وليس وضعهم في كنتونات أو مدن محروسة بالجند رمة والبوليس والمدافع والطائرات من اجل حمايتهم وعلى الحكومة العراقية إن تضع نصب عينيها وضع الدراسات لمحاربة هؤلاء الدعاة وإيقافهم عند حدهم أولا وقبل مقاتلة القتلة ألحاملي للسلاح لأن هؤلاء الدعاة ادعاءاتهم اشد وطأة وثقل على المسيحيين ومن ثم توفير كل وسائل الأمن والاستقرار لأبناء المسيحيين والاهتمام بهم مرتين او ضعفين مقارنة بباقي أبناء العراق لأنهم تعرضوا لهجمة منظمة مقصودة وموجهة نحوهم مع سبق الإصرار هجمة ليست عبثية بل أنها وأؤكد إنها منظمة ومن أعلى المستويات العالمية المافوية والفاشستية وثانيا لأنهم أبناء وطن يتعرضون مثلهم مثل أبناء جلدتهم لما يتعرض له إقرانهم من هجمة قاتلة مؤلمة ...
ان تلك الاصوات لو اراد لها ان تتحقق وتحقق مآربها فإنها لا تتوقف عند هذا الحد عند المسيحيين وحسب بل ستبتعد كثيرا وتطال مكونات أخرى أصيلة وأبناء العراق مثل المندائيين والايزيدين والتركمان والكرد الفيليين ولا تتوقف بل ربما تصل الى مكونات كبيرة وقوميات ضخمة عاشت على هذا الوطن منذ الأزل وأثرت وتأثرت بظروفه وقدمت له كل ما هو غال ونفيس 
ليعتقد الجميع ومن هم يدعون بتلك الدعوات الخبيثة إن المسيحيين أبناء وطن اسمه العراق وان التركيبة العراقية بكل أطيافها هي من تكون تلك الصورة الجميلة للعراق وانفراط عقد تلك المسبحة الجميلة وفقدان إحدى خرزاتها يعني إن العراق يمر بوقت عصيب وان صورته ستصبح مشوهة لا يستطيع الناظر أن يمتع ناظره بتلك التركيبة التي اوجدتها قوى عظمى خارقة منذ آلاف السنين ولا يمكن أن يأتي نفر لا يعرفون قيمتها لتفتيتها وإضاعة معالمها .
 
حمزه—الجناحي
العراق—بابل
 

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/21



كتابة تعليق لموضوع : المسيحيين ليس عبئا على العراق ..ودرس تهجير اليهود من العراق لا يمكن تكراره عليهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وسام ابو كلل
صفحة الكاتب :
  وسام ابو كلل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 استشهاد واصابة 9 من مشجعي منتخب الشباب بانفجار عبوة بمقهى كانوا يتابعون فيه المباراة جنوبي بغداد

 العتبة العسكرية المقدسة تستضيف وفدا من مثقفي بغداد من أجل النهوض بالواقع العراقي الثقافي  : اعلام العتبة العسكرية المقدسة

 رئيس مجلس محافظة بابل يزور محطة كهرباء الحلة الاولى  : وزارة الكهرباء

  الشهيد المجاهد احمد شاطي آخر ما قاله لامه : الوقت خلص وانتهى  : عبد الامير الصالحي

 الشريفي :المفوضية ستتخذ الاجراءات القانونية بحق من يخرق نظام الحملات الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 اجرام الكوفة : القبض على سارق اعترف بارتكابه عدد من السرقات  : وزارة الداخلية العراقية

 أمير الكويت يوجّه بسرعة افتتاح قنصلية لبلاده في النجف

 جيش العراق صمود وشجاعة  : حيدر الراجح

 وفد من علماء وخطباء أهل السنة يتشرف بزيارة مرقد أمير المؤمنين (ع)  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 السوداني: الوزارة نفذت بنسب واشواط متقدمة محاور وفقرات البرنامج الحكومي للأعوام الثلاثة الماضية

 فتوى دينية تفرض "حظر تدوال" على البضائع الإيرانية

 كن ارهابيا لتعفو عنك الحكومة !!  : عون الربيعي

 وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د. المهندسة آن نافع أوسي تزور مناطق سهل نينوى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 نتنياهو الرئيس والوزير  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 القوات الأمنية تحرر جزيرة الخالدية بالكامل وتحبط هجوما لداعش بالرمادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net