صفحة الكاتب : حميد الشاكر

رفسة من اجل الثقافة ام لافتة لتشويه العراق يا اتحاد اللاادباء ؟
حميد الشاكر
بالنسبة لي ليس مستغربا ما قامت به مؤسسة المدى وبالتحالف مع اتحاد الخمارة اللادباء وهم يرفعون لافتاتهم الغير بريئة بوجه قرار مجلس محافظة بغداد ، الذي حاول تطبيق القانون ونقل جمهورها الى حالة من الرقي الانساني عندما اراد تنظيم الفوضوية السمجة لانتشار بيع الخمور وحانات الليل وراقصات الاماكن الدنسة لبيع اللحم الرخيص في عراقنا الذي لم ينتقم منه في السابق ، ولم يوصله الى ماوصل اليه الا هذه الممارسات اللاحضارية واللاخلاقية في زمن حكم البعث المقبورمحوّل العراق انذاك الى مقصلة جلاد يحكم بالسيف وخمارة دعارة لتغييب العقل والوعي وموت الضمير !!.
فانا وغيري ربما كتبنا الكثير حول مايحاك بالخصوص في اتحادالادباء من قبل شرذمة منقرضة شيوعية تحاول تجيير مسمى الاتحاد والادب والثقافة لكسبها الحزبي الذي تدنى للحضيض الا من شرذمة لاتكاد تسمع لها حّسا الا بكل ماهو مسيئ للعراق الجديد ولكن من دون اذن صاغية ، ولامنبر يسمح بالنذير من شرجمر نائم تحت الرماد ان لم يطفأ سيكون هو الفتنة لمنافقي خلق جدد قادمون في عراق اليوم ومستعدون بالفعل للعمل لصالح الدول المعادية للعراق في سبيل اسقاطه.
نعم كما قال فاضل ثامر زعيم عصابة انتفاضة الخمارة والملاهي الليلية والذي بزمنه تحول الادب الى سوء والاتحاد الى وكر لفاقدي الثقافة ان مظاهراتهم اوهمجيتهم اللاقانونية التي خرجت في شارع المتنبي ليست هي من اجل الخمورومراقص بنات الليل وعدم احترام القانون فحسب ، وهذا صحيح بالفعل ولم يكذب الرجل !!.
لكنّ هل يعلم القارئ المحترم حقيقة المظاهرات التي نظمها اتحاد اللادباء بزعامة هذا الشخص ،الذي انعم عليه العراق الجديد بالحرية والاحترام واللسان الطويل بلا خوف ، ليعود ويشوه بهذا العراق الذي منحه الكرامة على الحقيقة ؟.
هل يعلم الشعب العراقي ماهي الحقيقة من هذه المظاهرة وماهو المغزى والرسالة التي اراد ايصالها منظموا هذه التظاهرة في شارع المتنبي والى اي جهة بالتحديد ؟.
اقول لكم بصدق انها لم تكن من اجل الحرية الشخصية والمجتمع المدني والثقافة .....الخ الذي افترى عليها فاضل ثامر بدمه الكذب على قميص الديمقراطية ، الذي اتى به لقناة العراقية ، ليصرخ باعلى صوته من على منبرقناة الدولة والشعب العراقي وضدهما ، وانما كانت حقيقة هذه المظاهرة ، وغيرها مما قاده اتحاد الادباء والتي سوف يقودها بالمستقبل اذا لم يوضع لهذا الوكر الحزبي السياسي حدا يقف عنده هو راس التجربة العراقية الديمقراطية الجديدة برمته !!!.
اما كيف ان هذه المظاهرةواشباهها في الماضي والتي ستاتي في المستقبل مماتدعمه مؤسسة المدى وينفذه اتحاد الماركسيين الشيوعيين الجدد غايتها هو راس التجربة العراقية ؟.
وما الدليل على ذالك ؟.
نقول فقط فليراجع الشعب العراقي كل اللافتات والشعارات التي رفعت بالمظاهرةوامام الاعلام العالمي والاقليمي والداخلي مثل وصف النظام السياسي العراقي القائم بالطالبانية الارهابية والخمينية الايرانية ، وبغداد التي سوف تتحول الى قندهاروليسأل نفسه بهل هذه هي شعارات اناس تؤمن بالنظام السياسي القائم او تكن لدستوره اي احترام وتقديس او تعترف برجال دولته على اساس انهم منتخبون من قبل الشعب وهم بُناة العراق الجديد ؟.
أم ان هذه الشعارات لاعلاقة لها اصلا بمجرد التذمر من تنظيم فوضوية ظاهرة الخمور وعبثية بيوت الدعارة الليلية وانما هي شعارات تهدف الى ابعد من ذالك بكثير ، ولها مداليل من الخطورة بحيث انها يجب ان لاتمر بلا محاسبة قانونية وامنية من قبل الدولة والشعب العراقي الذي ضحى بكل شيئ من اجل الوصول الى هذه التجربة وتطبيقها على ارض العراق ؟.
الحقيقة انا عندما شاهدت مارفع من لافتات سياسية في شارع المتنبي من قبل اتحاد اللادباء ، وما لعبت عليه مباشرة وسائل اعلام عربية اقليمية طائفية حاقدة على العراق وشعبه على نفس المنوال للنيل من ديمقراطية العراق وما اعلنه زعيم عصابة الاتحادفاضل ثامرمن عدم اعترافه بالدستور والتعريض بشرعية العملية السياسية العراقيةكلها منذ التاسيس في مجلس الحكم حتى اليوم من على فضائيةالعراقية تيقنت بلا ادنى شك ان العملية ابدا لاتمت لموضوعة خوف على حرية شخصية يعبر عنها الاتحادبقيادة الشيوعيين العراقيين المنقرضين ولاهي بوادرالدفاع عن فوضوية خمور منتشرة في طول العراق وعرضه وليس في بغداد العاصمة فحسب ؟!!.
وانما تبين بمالايدع مجالا للشك ان الرسالة كلها والمظاهرة بلافتاتها المشبوهة ماهي الا عملية تحريض علنية على الوضع العراقي السياسي القائم ولاسيما التحريض المباشر للولايات المتحدة التي لم تزل محتلة للبلاد وكذا تحريض المجتمع الدولي الذي يتحسس بل ويتقزز من اي مفردة تشير الى الطلبانية او الافغانية او الايرانية او قندهار وغير ذالك فما بالك اذا خرجت مظاهرة في قلب بغداد ، وباسم مثقفيها والثقافة منهم براء ، وتحت شمسها وترفع شعارات تحريض علنية ضد نظام العراق السياسي الجديد وتصفه بالطلبانية والخمينية علنا فما هو انطباع الولايات المتحدة ودول العالم الاوربي كله الذي اكتوى بنار الارهاب الطلباني والافغاني القندهاري نحو نظامنا السياسي الجديد ووصفه بهذه الصفات ؟.
ثم ماذا يقول العراقيون الذين تمزقت اجسادهم لملايين القطع المتناثرة من قبل قنابل الارهاب الطلباني والقاعدي وهو يسمع حفنة لاتمثل اي ثقل ، او وزن او حقيقة على الارض العراقية وهي تحرّض العالم الخارجي على تجربتهم وتصف تضحياتهم باسم الجلاّد الذي هو من المفروض ان يكون قاتلا لاطفالهم فاذا الضحايا من العراقيين يصبحون هم الجلادين وهم الارهابيين وهم الطالبانيين والقاعديين حسب وصف اتحاد ادبائهم الخائن الذي يصف مرشحيهم للحكم بالطالبانيين والقندهاريين ؟!!.
هذا ما اراد ايصاله اتحاد اللادباء العراقيون من رسالة للخارج العراقي عندما رفع شعارات مظاهرته مستترا باسم الدفاع عن الحريات وتدعيم فوضوية ظاهرة الخمور وبيوت بيع اللحم الرخيص في شوارع بغداد ؟!.
وهذا ماسوف يعمل عليه في المستقبل من هدم للمنجز العراقي وباي وسيلة كانت ، حتى وان ادى ذالك بتشويه صورة العراق الجديد وعدم اعتراف دول العالم بشرعيته السياسية الناهضة على اساس انه نظام ظلامي طلباني ارهابي لاغير ؟.
وهذا ايضاماتلعب عليه وسائل البعث المقبور الاعلامية في الخارج والداخل ولاينسى العراقيون ان الهارب جنرال الاستخبارات البعثية وفيق السامرائي هو صاحب شعار ولافتة (الخمينية )عندما يريد وصف التجربة العراقية الديمقراطية القائمة لاسقاطها وتحريض العالم والاقليم الطائفي ضدها من خلال مايكتبه في جريدة الشرق الاوسط ، وليراجع من يشاء كتابات هذا الحريف بكتابة التقارير الصدامية لتتأكد الصلة بين البعث واتحاد اللادباء العراقيين في وحدة الشعارات اليوم ومصيرهم المشترك على مايبدوفي الغدالقريب انشاء الله ونعم كذالك ثعلب الشيوعية القديم عبدالمنعم الاعسم هوايضارائد وصف النظام العراقي الحالي بالطالبانية من على فضائية الفيحاء عندما كان قلما مروجا لاياد علاّوي قبل ان يتحول الى قط وديع فانتبهوا !!!.
 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/06



كتابة تعليق لموضوع : رفسة من اجل الثقافة ام لافتة لتشويه العراق يا اتحاد اللاادباء ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مراقب مستقل من : العراق ، بعنوان : استغراب في 2010/12/18 .

لم استغرب من هذه المظاهر التي تسي للادب والادباء وان كلام الاستاذ في غاية الروعة والمصداقية .
لكن الذي اثار استغرابي هو وجود نساء في وسط هذه الجوقة كالتي تسمي نفسها امنه عبد العزيز وتهتف مع الهاتفين الا تخجل هذه المراة من نفسها والله خزيتونا والله استحوا من الحسين واهل بيته .






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الزين
صفحة الكاتب :
  علي الزين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إخوة القدر ... براءة بكف شيطان !..  : وليد كريم الناصري

 " قالوا في الحسين " ألبوم الكتروني مصور

 التقرير الشهري لمنظمة شيعة رايتس ووتش حول الانتهاكات بحق الشيعة

 الوهابية والاخوانية صناعة امريكية  : مهدي المولى

 على أعتاب كربلاء ونداء المنقذ السيد السيستاني  : فؤاد المازني

 أمريكا : ثمة جبلا اسمه الشيعة..!  : مرتضى المكي

 إحباط هجومین بالأنبار وتقدم في بيجي وداعش يتكبد خسائر كبيرة

 كتاب "البناء والانتماء" للناقد العراقى عبداللطيف الحرز

 شيوخ وراقصات وأبواق صدام يتحدثون باسم المتظاهرين  : مهدي المولى

 الأسس الشرعية في الأعمال الجهادية دراسة في آراء علماء الطائفة الشيعية آيات الجهاد في القران والسنة النبوية ومدرسة أهل البيت عليهم السلام ( 1 )  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 مكتب المفتش العام في النجف يعقد اجتماعا مع الشرطة النسوية  : وزارة الداخلية العراقية

 علي.. غياب العدالة  : حسن حامد سرداح

  الفساد والمفسدين  : واثق الخواري

  صمت العنفوان  : علي مولود الطالبي

 ظل البيت لمطيره وطارت بيه فرد طيره  : عبد الخالق الفلاح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net