صفحة الكاتب : ماجد العيساوي

من ليث العبد ويس الى ليث العبد صدام
ماجد العيساوي

نرد مباشرة على العبد صدام فانه لايستحق ان نقدم له الافكار لكي يناقشها

يقول العبد صدام في مقالته المنشورة في موقع كتابات البعثي بتاريخ 4/29 بمناسبة ميلاد جرذ العوجة

" لستُ صدّامياً رغمَ أنَّ هذا العنوان لَم يَعُد شَتيمةً أو نقيصة، بل أكادُ أجزمُ أن التوصيف الصدّامي يكادُ يُمثّلُ اليوم بوتقةَ التوحّد الرئيسة، بل الوحيدة، المُتسامية على كُلّ التمزقات الفئويّة والطائفيّة والدينيّة والقوميّة في عراق ما بعدَ كارثة التاسعِ مِن أبريل 2003، العراقُ المُعاد تصنيعهُ وإنتاجهُ وتدويرُهُ وِفقَ أدنى حدود المعياريّة الوطنية وبقدرٍ عالٍ من الاضطراب وعدم الاستقرار والتأرجُح. "

نقول

ليس مجال لأحد أن يغالط ويخدع الناس فيقول هناك فرق بين البعث كحزب وبين البعث الصدامي لأن عفلق هو الذي اختصر البعث واختزله في صدام, ولم تكن تلك غلطة اقترفها عفلق بقدر ما كانت النتيجية الطبيعية للمنهج الذي انتهجه عفلق المؤسس للحزب, من حيث يشعر ويدري ويعرف, ويقصد ما يفعل ...

ثم يقول العبد صدام مانصه

" مضى الرجلُ إلى العالمِ الآخر، إلى الجنّة حيثُ يأملُ أنصارُهُ أن يستَقِرَّ بِهِ المُقامُ، أو إلى قَعرِ السَعيرِ وِفقَ أعدائِه ومُناهِضيه، وكأنّ كِلا الفريقين، المُريدونَ والمُناوِئونَ قَد أطلعَ الغيب أو تكشفتْ لَهُ حُجُبُ الآخِرة. "

ايه واحدة من كتاب الله عز وجل تكفي للجمك انت والزاملي المشارك بنشر هذه الترهات

"من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنّما قتل النّاس جميعاً ومن أحياها فكأنّما أحيا النّاس جميعاً "    

ثم يعاود صداميته البغيضة عبد صدام فيقول

"  وفيما يستشهِدُ مُحبّوهُ بِمحطّات السيرة الصدّاميّة المُشرِقة من تحديث البلدِ وإرساء قواعِد التمدّن والعصرَنة وايلاءهِ أهميّةً لابأس بها للمرأةِ والطفلِ والتعليمِ والصِحّة والتصنيعِ والثقافةِ والفنّ، وتصديهِ لمشروعِ التوسّع الشُعوبيّ ومن بعدِهِ الأطلسي، دونَ أن يغيبَ عَن سرديتِهم المُفعَمَة بروحِ الإيجابِ والثناء ذلكَ الكَمُّ الصاعِقُ مِن الشجاعةِ المُفرِطة التي خَتَمَ بِها الرَجُلُ حياتَهُ وهو يرتقي سُلّم المشنَقَةِ ويشتُمُ قاتِليهِ بِجُرأةٍ عاصِفة وازدِراءٍ نادر، يقِفُ خُصومُهُ على النقيضِ فيُدينونَ صَدّاماً بِحروبِهِ التي انتظمتْ بِمسارِ عقارِبِ الساعة ضِدّ جيرانِه، عرباً وغيرِهِم، وبتبديدِهِ ثروات البلادِ في اكتِنازِ التِرسانة العسكريّة العُدوانيّة وبرامِج التسلّح الباهظة، وباقتنائِهِ القُصورَ والمُجمّعات الرِئاسيّة الفَخمَة فيما كانَ الشَعبُ يرقُصُ ألماً على صَفيح العُقوبات الساخِن، وباحتِكار عائِلَتِه للسُلطة وفرضِ نِظامٍ بوليسي قَمعيٍ لا يكتَرِثُ للتعدّدية أو حقوق الإنسان، وبلجوئِهِ للإبادة الجماعية في إخماد حركات التَمرّد والعِصيان. "

هذه فقط المعتقلات الامنية والتي تعد من منجزات سيدك وسيد الزاملي

1ـ سجون ابو غريب ـ على طريق بغداد ـ الفلوجة .
2 ـ سجن الفضيلية ـ في بغداد .
3 ـ معتقل مديرية الامن العامة ـ الكرادة الشرقية ـ بغداد .
4 ـ معتقل مديرية امن بغداد ـ شارع 52 ـ الكرادة ـ بغداد .
5 ـ سجن معسكر الرشيد ـ بغداد .
6 ـ سجن معسكر التاجي ـ بغداد .
7 ـ سجن الزعفرانية للنساء ـ الزعفرانية بغداد .
8 ـ سجن الزعفرانية للرجال ـ الزعفرانية بغداد.
9 ـ سجن الشعبة الرابعة ـ وزارة الدفاع ـ بغداد .
10 ـ موقف الحارثية العسكري ـ بغداد .
11 ـ معتقل الرجيبية ـ قرب الرجيبية ـ بغداد .
12 ـ معتقل امن الرصافة ـ بغداد .
13 ـ معتقل امن الكاظمية ـ ساحة الزهراء ـ مدينة الكاظمية ـ بغداد .
14 ـ معتقل امن عطيفية الجسر - بستان الخاتون ـ مدينة الكاظمية ـ بغداد.
15 ـ معتقل الراشدية ـ بغداد .
16 ـ معتقل امن مدينة الحرية الاول – مدينة الحرية - بغداد
17ـ معتقل امن مدينة الحرية الثانية ـ مدينة الحرية ـ بغداد .
18ـ معتقل امن مدينة الثورة .
وهو عبارة عن عدة ابنية متفرعة في مدينة الثورة ـ بغداد .
19 ـ معتقل الصليخ ـ بغداد ـ سبع ابكار .
20 ـ معتقل سلمان باك ـ سلمان باك ـ بغداد .
21 ـ معتقل سيد محمد ـ منطقة سيد محمد ـ بغداد .
22 ـ معتقل أمن الدورة ـ الدورة ـ بغداد .
23 ـ معتقل امن الشعلة ـ الشعلة ـ بغداد .
24 ـ معتقل حي العدل ـ بغداد .
25 ـ معتقل شرطة السراي ـ بغداد .
26 ـ معتقل الطارمية ـ الطارمية ـ بغداد .
27 ـ معتقل بغداد الجديدة ـ بغداد الجديدة ـ بغداد .
28 ـ معتقلات الحرس الجمهوري في عدة مناطق في بغداد .
29 ـ معتقلات الجيش الشعبي في عدة مناطق في بغداد .
30 ـ معتقلات جهاز امن صدام الخاص ـ في بغداد .
31 ـ معتقلات الاستخبارات العسكرية في عدة مناطق في بغداد.
32 ـ معتقل مديرية الجنسية العامة ـ بغداد .
33 ـ معتقل دائرة الانضباط العامة ـ بغداد .
34 ـ سجن المحمودية ـ المحمودية ـ محافظة بابل .
35 ـ معتقل امن اليوسفية ـ اليوسفية ـ محافظة بابل .
36 ـ معتقل امن المسيب ـ المسيب ـ محافظة بابل .
37 ـ معتقل المحاويل ـ المحاويل ـ محافظة بابل .
38 ـ معتقل سدة الهندية ـ سدة الهندية ـ محافظة بابل .
39 ـ معتقل الاسكندرية ـ الاسكندرية ـ محافظة بابل .
40 ـ معتقل المدحتية ـ المدحتية ـ محافظة بابل .
41 ـ معتقل الهاشمية ـ الهاشمية ـ محافظة بابل .
42 ـ معتقل الحمزة ـ الحمزة ـ محافظة بابل .
43 ـ معتقل القاسم ـ القاسم ـ محافظة بابل .
44 ـ معتقل الكفل ـ الكفل ـ محافظة بابل .
45 ـ معتقل امن طوريج ـ طوريج ـ محافظة بابل .
46 ـ سجن الحلة الكبير ـ بابل مشهد ـ الحلة محافظة بابل .
47 ـ معتقل امن الحلة ـ الحلة ـ محافظة بابل .
48 ـ سجن الطهمازية ـ الحلة ـ محافظة بابل .
49 ـ معتقل الكوفة ـ الكوفة ـ محافظة النجف .
50 ـ معتقل امن النجف ـ محافظة النجف .
51 ـ سجن النجف ـ محافظة النجف .
52 ـ سجن كميل ( تحت الارض ) ـ النجف .
53 ـ معتقل خان المصلى ـ خان المصلى ـ النجف .
54 ـ معتقل ام القرون ـ ام القرون ـ النجف .
55 ـ معتقل حي سعد ـ حي سعد ـ النجف .
56 ـ معتقل واقصة ـ واقصة ـ النجف .
57 ـ معتقل بئر النصف ـ بئر النصف ـ النجف .
58 ـ معتقل السكر ـ السكر ـ النجف .
59 ـ معتقل الصحن ـ مركز النجف ـ النجف .
60 ـ معتقل العطيشي ـ كربلاء .
61 ـ سجن الحي العباسي الحي العباسي ـ كربلاء .
62 ـ معتقل بحر الملح ـ كربلاء .
63 ـ معتقل الرزازة ـ كربلاء .
64ـ معتقل سيد محمد ـ كربلاء .
65 ـ معتقل خان النخيلة ـ كربلاء .
66 ـ معتقل المخابرات -محافظة كربلاء
67 ـ سجن الاخيضر ـ كربلاء .
68 ـ سجن عين التمر ـ كربلاء .
69 ـ سجن الديوانية ـ الديوانية ـ محافظة القادسية
70 ـ سجن الشامية ـ الشامية ـ محافظة القادسية .
71 ـ معتقل امن الديوانية ـ محافظة القادسية .
72 ـ معتقل الشامية ـ الشامية ـ محافظة القادسية .
73 ـ معتقل الشنافية ـ محافظة القادسية .
74 ـ معتقل سيد عباس ـ محافظة القادسية .
75 ـ سجن قلعة الصغير ـ محافظة القادسية .
76 ـ سجن الرواشد ـ الرواشد ـ محافظة القادسية .
77 ـ سجن عفك ـ عفك ـ محافظة القادسية .
78 ـ معتقل قلعة مجنونة ـ مجنونة ـ محافظة القادسية .
79 ـ معتقل ابو طبيخ ـ محافظة القادسية .
80 ـ سجن السماوة ـ مدينة السماوة ـ محافظة المثنى .
81 ـ سجن الرميثة ـ الرميثة ـ محافظة المثنى .
82 ـ معتقل الحافظ ـ محافظة المثنى .
83 ـ معتقل جتات ـ محافظة المثنى .
84 ـ معتقل القصير ـ محافظة المثنى .
85 ـ معتقل الحمدانية ـ محافظة المثنى .
86 ـ سجن نقرة السلمان ـ مدينة السلمان ـ مجافظة المثنى .
87 ـ سجن السماوة ( تحت الارض) ـ السماوة ـ محافظة المثنى .
88 ـ معتقل الرميثة ـ الرميثة ـ محافظة المثنى .
89 ـ معتقل الابطية ـ محافظة المثنى .
90 ـ سجن الكوت المركزي ـ الكوت ـ محافظة واسط .
91 ـ معتقل امن الكوت ـ الكوت ـ محافظة واسط .
92 ـ معتقل امن الحي ـ محافظة واسط .
93 ـ معتقل النعمانية ـ النعمانية ـ محافظة واسط .
94 ـ معتقل بدرة ـ محافظة واسط .
95 ـ معتقل العزيزية ـ محافظة واسط .
96 ـ معتقل الصويرة ـ الصويرة ـ محافظة واسط .
97 ـ معتقل جصان ـ جصان ـ محافظة واسط .
98 ـ سجن العمارة المركزي ـ العمارة ـ محافظة ميسان .
99 ـ معتقل امن العمارة ـ محافظة ميسان .
100 ـ معتقل امن المجر الكبير ـ محافظة ميسان .
101 ـ معتقل علي الغربي ـ علي الغربي ـ محافظة ميسان .
102 ـ سجن قلعة صالح ـ محافظة ميسان .
103 ـ معتقل قلعة صالح ـ محافظة ميسان .
104 ـ معتقل العزير ـ محافظة ميسان .
105 ـ معتقل الكحلاء ـ محافظة ميسان .
106 ـ معتقل الحلفاية ـ محافظة ميسان .
107 ـ معتقل الكيارة ـ محافظة ميسان .
108 ـ معتقل امن الناصرية ـ الناصرية ـ محافظة ذي قار.
109 ـ سجن الناصرية المركزي ـ الناصرية ـ محافظة ذي قار .
110 ـ معتقل قلعة سكر ـ محافظة ذي قار .
111 ـ معتقل امن سوق الشيوخ ـ محافظة ذي قار .
112 ـ معتقل الرفاعي ـ محافظة ذي قار .
113 ـ معتقل الشطرة ـ محافظة ذي قار .
114 ـ معتقل الجبايش ـ محافظة ذي قار .
115 ـ معتقل حاج ياسين ـ محافظة ذي قار .
116 ـ معتقل البطحاء ـ محافظة ذي قار.
117 ـ معتقل سوق الشيوخ ـ محافظة ذي قار .
118 ـ معتقل الخضر ـ محافظة ذي قار .
119 ـ معتقل الغوبيشية ـ محافظة ذي قار .
120 ـ سجن البصرة المركزي ـ محافظة البصرة .
121 ـ معتقل امن البصرة ـ محافظة البصرة .
122 ـ معتقل القرنة ـ محافظة البصرة .
123 ـ معتقل الجبايش ـ محافظة البصرة .
124 ـ سجن الهارثة ـ محافظة البصرة .
125 ـ معتقل ابو الخصيب ـ محافظة البصرة .
126 ـ سجن الزبير ـ محافظة البصرة .
127 ـ معتقل امن الزبير ـ محافظة البصرة .
128 ـ معتقل الفاو ـ محافظة البصرة .
129 ـ معتقل كوت زين ـ محافظة البصرة .
130 ـ معتقل ام قصر ـ محافظة البصرة .
131 ـ سجن الرميلة ـ محافظة البصرة .
132 ـ معتقل العشار ـ محافظة البصرة .
133 ـ معتقل الشلمجة ـ محافظة البصرة .
134 ـ سجن الشعيبة العسكري ـ محافظة البصرة .
135 ـ سجن بعقوبة ـ محافظة ديالى .
136 ـ معتقل خان بني سعد ـ محافظة ديالى .
137 ـ معتقل المقدادية ـ محافظة ديالى .
138 ـ سجن مندلي ـ محافظة ديالى .
139 ـ سجن خانقين ـ محافظة ديالى .
140 ـ معتقل جلولاء ـ محافظة ديالى .
141 ـ معتقل الخالص ـ محافظة ديالى .
142 ـ معتقل جديدة الشط ـ محافظة ديالى .
143 ـ سجن سامراء ـ مجافظة صلاح الدين .
144 ـ معتقل امن سامراء ـ محافظة صلاح الدين .
145 ـ معتقل امن بيجي ـ محافظة صلاح الدين .
146 ـ سجن بيجي ـ محافظة صلاح الدين .
147 ـ معتقل امن تكريت ـ محافظة صلاح الدين .
148 ـ المعتقلات الخاصة في تكريت ـ محافظة صلاح الدين .
149 ـ معتقل بلد ـ محافظة صلاح الدين .
150 ـ معتقل بحيرة الثرثار ـ محافظة صلاح الدين .
151 ـ سجن الرمادي ـ محافظة الانبار .
152 ـ معتقل امن الرمادي ـ محافظة الانبار .
153 ـ معتقل الفلوجة ـ محافظة الانبار .
154 ـ معتقل امن الحبانية ـ محافظة الانبار .
155 ـ معتقل معسكر الحبانية ـ محافظة الانبار .
156 ـ معتقل امن عانة ـ محافظة الانبار .
157 ـ معتقل القائم ـ محافظة الانبار .
158 ـ معتقل الرطبة ـ محافظة الانبار .
159 ـ سجن كركوك المركزي ـ محافظة التأميم .
160 ـ معتقل امن كركوك ـ محافظة التأميم .
161 ـ معتقل امن طوز خورماتو ـ محافظة التأميم .
162 ـ معتقل كفري ـ محافظة التأميم .
163 ـ معتقلات قوات الاستخبارات العسكرية في كركوك ـ محافظة التأميم .
164 ـ معتقل جمجمال ـ محافظة التأميم .
165 ـ معتقل الحويجة ـ محافظة التأميم .
166 ـ معتقل مديرية الشرطة في كركوك ـ محافظة التأميم .
167 ـ سجن السليمانية ـ محافظة السليمانية .
168 ـ معتقل امن السليمانية ـ محافظة السليمانية .
169 ـ معتقلات الاستخبارية العسكرية في السليمانية ـ محافظة السليمانية.
170 ـ معتقل حلبجة ـ محافظة السليمانية .
171 ـ معتقل قلعة دزة ـ محافظة السليمانية .
172 ـ معتقل رانية ـ محافظة السليمانية .
173 ـ معتقل بنجوين ـ محافظة السليمانية .
174 ـ سجن سوسا ـ محافظة السليمانية .
175 ـ سجن دوكان ـ محافظة السليمانية .
176 ـ سجن اربيل المركزي ـ محافظة اربيل .
177 ـ معتقل امن اربيل ـ محافظة اربيل .
178 ـ سجن القلعة ـ محافظة اربيل .
179 ـ معتقل راوندوز ـ محافظة اربيل .
180 ـ معتقل صلاح الدين ـ محافظة اربيل .
181 ـ معتقل شقلاوة ـ محافظة اربيل .
182 ـ معتقل حاج عمران ـ محافظة اربيل .
183 ـ سجن دهوك ـ محافظة دهوك .
184 ـ معتقل امن دهوك ـ محافظة دهوك .
185 ـ معتقل امن عقرة ـ محافظة دهوك .
186 ـ معتقل امن العمادية ـ محافظة دهوك .
187 ـ معتقل امن زاخو ـ محافظة دهوك .
188 ـ معتقلات الاستخبارات العسكرية في دهوك ـ محافظة دهوك.
189 ـ سجن الموصل المركزي ـ محافظة نينوى .
190 ـ سجن الغزلاني العسكري ـ محافظة نينوى .
191 ـ معتقل امن الموصل ـ محافظة نينوى .
192 ـ سجن عين زالة ـ محافظة نينوى .
193 ـ معتقل عين سفني ـ محافظة نينوى .
194 ـ معتقل حمام العليل ـ محافظة نينوى .
195 ـ معتقل الخضر ـ محافظة نينوى .
196 ـ معتقل تلعفر ـ محافظة نينوى .
197 ـ معتقل سنجار ـ محافظة نينوى .
198ـ مديرية امن دهوك - محافظة دهوك .
199- سجن بنكرد - محافظة السليمانية.
200- معتقل جمجمال - محافظة السليمانية . 

اما منجزاته الباقية بتدمير العراق اقتصاديا وتشريد ملايين من شعبه في كافة ارجاء المعمورة فهذه لاتستطيع مكتبات باسرها

ثم ينهي مقالاته البائسة مثله ...

" تأبّطَ الرَجُلُ الحَقيقَةَ ثُمَّ غاب، بَل غُيّب قَسراً، تركَ مخرجو هزليّة مُحاكَمَتِهِ النهاياتِ مفتوحةٍ سائِبَةً لشتّى التكهُناتِ والتأويلات، وتركوا معها الظامِئينَ إلى الحَقيقَةِ عطشى التساؤل المُرّ بعدَ أن سَمّروهُم شُهوراً طويلَةً إلى تلفازٍ هَزيلٍ يَبُثُّ مُجرياتِ إدانَةٍ واعترافٍ لَم يَكتَمِل، وَصورَةِ كَهلٍ امتصَّ الاعتقالُ نضارَةَ تقاسيمِهِ التي استَمرّت حتى النِهايةِ الدراميّة تتوقّدُ إباءً وتقطُرُ تحدّياً وتتوَهّجُ بِوسامَةٍ لطالما خَلَبَ بِها الألباب واجتذبَ الأنظار، شيخٌ سَبعينيٌ يَرغي وَيزبُدُ حيناً ويستَجيرُ بالمنطِقِ والتعقُّلِ أحياناً، دونَ أن يَترُكَ مَقَصُّ الرَقيب الأميركي فُرصَةً لَهُ في الاستِرسالِ والبيان. "

الحقيقة التي يعرفها الجميع ان صاحبك وصاحب الزاملي وجد في حفرة للجرذان

 

  

ماجد العيساوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/30



كتابة تعليق لموضوع : من ليث العبد ويس الى ليث العبد صدام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : وليد فاضل العبيدي ، في 2012/05/01 .

اخي الورده ليش تتعب الدنيا كاظية ..مافي داعي تشغل نفسك بالردود بل الافضل كتابه مقالات توضيحيةولا تشير الى احد فانت ارقى من ذلك
فقط اكتب رايك بنفس الموقع وهناك يتبين الحق..فالعبد يضرب بالعصى والحر تكفيه الاشارة
وليد فاضل العبيدي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد غازي الأخرس
صفحة الكاتب :
  محمد غازي الأخرس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ذكرى عاشوراء زخم معنوي ونصر قريب  : عمار العكيلي

 ماذا نقدم للحسين  : عودة الكعبي

 المرجع الصدامي الوهابي  : مهدي المولى

 مولد الهداية والتسامح  : حميد الموسوي

 جامعة القاسم الخضراء تنظم ندوة عن تأثير المايكوبلازما الامراضية في الصحة العامة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 علماء كادت الأمة أن تنساهم ( الشيخ محمد حسين الكمباني ) ( الحلقة السابعة )  : السيد حيدر العذاري

 عذراء مبجلة ح3 مهارتها بأعتلاء الرجال  : وليد فاضل العبيدي

 النفط يتجه لأقوى ارتفاع فصلي منذ 2009

  بريطاينا ...وابو قتادة...صراع التحضر والتطرف !  : مهند حبيب السماوي

 العمل : إيرادات صندوق هيئة الحماية الاجتماعية بلغت 22 مليار دينار منذ تأسيسه العام الماضي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ورقة الملك فيصل الاول لانشاء الدولة العراقية الحديثة المقالة الثامنة  : حميد الشاكر

 العمل تشارك في دورة عن التخطيط الستراتيجي للاعلام في مصر   : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تعديل قانون الانتخابات مطلب شعبي لمنع هيمنة الثالوث السياسي على البرلمان  : مكتب وزير النقل السابق

  العمل: اطلاق صرف اعانات الحماية الاجتماعية الملحق الاول من الدفعة الاولى لعام 2016 نهاية الاسبوع الحالي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كلام في السياسة من اسطنبول الى طهران ..  : احمد سامي داخل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net