صفحة الكاتب : علي حسين النجفي

هاشم العقابي حامل لواء الخمارين
علي حسين النجفي

   بعد انحسار انتفاضة المدى(الثقافية) التي فجرها الشيوعي الكردي فخري كريم زنكنة بمساندة اياد الزاملي والغانية غادة العاملي وبعد ان تفرقت جموع السكارى والخمارين والزناة والعواهر المعتصمين في شارع المتنبي تحت مظلة اتحاد الادبــ...سزية ظل ابو العرگ هاشم العقابي يملأ الفراغ في الساحة مدافعا عن كاس الخمرة التي وصفها الله تعالى بانها رجس من عمل الشيطان وامر عباده باجتنابها لان اثمها اكثر من نفعها لكن العقابي من الصنف الذي إِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فهو مصرعلى حمل لواء الخمارين معتبرا قضيتهم مهمته المقدسة التي نذر نفسه لاجلها لكي تبقى الحريات العامة مصونة ولاتتحول بغداد الى قندهار عراقية حسب مايدعون .

وانطلاقا من تبنيه لقضية الخمارين كتب العقابي مؤخرا مقالا في جريدة المدى حول حلقة من برنامج (الشريعة بين السائل والمجيب) عرضتها قناة العراقية   و اعاد نشر المقال موقع الزاملي بتاريخ 27\\12\\2010 تحت عنوان:
سلاما يا عراق : مثقفون أم فقهاء؟
 كتابات - د. هاشم العقاب
وقد  بدا مقاله مرتبك الافكار ضعيف الحجج غريب المنهج كثير المغالطات والاخطاء في المضمون والهيأة كاشفا عن منطق يتناقض بعضه مع البعض الاخر حيث ان  الكاتب يمنع الاخرين ما يبيحه لنفسه فهو ينكر على المثقفين ان يزجوا بانفسهم في حملة منع الخمور لانهم مثقفون وليسوا فقهاء لكنه لايتردد في الكتابة دفاعا عن كاس الخمرة حسب هواه معتبرا اباحتها وفتح الحانات والملاهي قضية المثقفين الراهنة ,فهل ان (المثقفين) لهم ان يتحدثوا فقط دفاعا عن الخمرة  مثلما يفعل هو ولا يحق لهم بيان العكس لانه من شان الفقهاء ؟! هذا ما اراد ان يعنيه العقابي تحديدا في عنوان مقاله ولو انه بعد ذلك حصر مهمة رجال الدين والفقه في الرد على (( اسئلة الناس الشرعية المتعلقة باحكام الصلاة والصوم والحج وشروط النكاح واغتسال الجنابة وهي من الامور  المهمة التي غالبا ما تشغل قطاعا واسعا من الناس.)) ولابد هنا من الاشارة الى ان العقابي لم يذكر قضية الخمر لانها في رايه ليست ضمن مهمات رجل الدين او ربما ليست من الامور المهمة التي تشغل الناس اما اغتسال الجنابة فهو مصطلح جديد ادخله العقابي في قاموس الفقه بدلا من (غسل الجنابة) !!.وحيث ان الكاتب يدافع عن الخمر تحت عنوان \"الحريات اولا\" فانه لايعرف ((سببا وجيها واحدا لزجها في برنامج فقهي )) متجاهلا ان الخمر يدخل في المواضيع الفقهية وان القران اورد ذكره في ثلاث ايات هي:
1. {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ }البقرة219
2. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }المائدة90
3. {إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ }المائدة91
ويتبين من هذه الايات ان الخمر فيه اثم كبير وانه رجس من عمل الشيطان على المؤمنين اجتنابه وانه من وسائل الشيطان في ايقاع العداوة والبغضاء والصد عن ذكر الله وعن الصلاة..فاية مساويء اكثر من هذه وقد بينها الله تعالى وامر عباده باجتناب الخمر والانتهاء عنه بنص صريح لايحتمل التاويل لدى اصحاب العقول السليمة والنفوس المؤمنة ..وهل ابقت هذه الايات فسحة لمن يدعي انه (عبد الله) ليدافع عن (بطل العرگ) باسم الحريات العامة ؟! 
ان العقابي يثير الاستغراب والاستفهام بمواقفه المتناقضة فهو من جهة يدافع باصرار عن كاس الخمر ويعتبر (بطل العرگ) رمزا من رموز الحرية والتحضر والثقافة ومن جهة اخرى يصف نفسه في احد مقالاته عبدا لله  و في مقالات اخرى يتغنى بحب الحسين (ع) ونهضته, فكيف يستقيم المنطق هذا والله تعالى نهى عباده عن الخمر وان الحسين(ع)امتنع عن بيعة يزيد لانه شارب للخمر ؟ ومما يدعو للاستغراب والدهشة قول العقابي ((عندما نعت الامام الحسين يزيدا بشارب الخمر، لأن الأخير كان يصلي بالناس وكان يلقب نفسه امير المؤمنين. ونحن والحمد لله لم ندع الامارة على المسلمين ولا نفكر ان نأمهم بالصلاة. ولو وجدت بيننا من ادعا ذلك او فعله فنحن معك عليه يا اخ نوفل)) !! فهذا يعني ان الخمر محرم فقط على من يصلي بالناس اماما او يكون اميرا للمؤمنين اما المثقفون والادباء ودعاة الحرية امثال الدكتور هاشم العقابي فلا جناح عليهم ولاهم يحزنون ماداموا لايصلون بالناس ولايدعون الامارة عليهم وليس بينهم من ((ادعا))* ذلك!! 
وفي فقرة اخرى من المقال كتب العقابي((انا لست شيوعيا، وهذا شرف لا ادعيه، لكن مرة أخرى ان ادعوه ان بسأل من هم اكبر منه سنا على الاقل ليخبروه ان للشيوعيين موكب عزاء حسيني كانوا يقيمونه كل عام بكربلاء، لا مجاملة لأحد، بل لان الحسين ثائر من اجل الحرية وهم من ابنائه لانه ابو الأحرار))..فاذا كانت الشيوعية شرفا في نظر العقابي فما الذي يمنعه عن نيل هذا الشرف ولماذا لايكون شيوعيا ؟! ربما لدى العقابي العذر في ذلك بسبب ماضيه البعثي الذي حال بينه وبين نيل هذا الشرف الرفيع!! اما حكاية موكب العزاء الحسيني (الشيوعي)فهي لاتختلف عن حكايات زيارات (الرئيس المجاهد) لمراقد (اجداده العظام) ورعايته (الكريمة) للعتبات المقدسة ...انها مسرحيات يفهم العراقيون مغزاها جيدا لانهم (مفتحين باللبن) !!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) كتب العقابي هذه الكلمة خطا بالالف الممدودة والصواب ان تكون بالمقصورة (ادعى) .
 
 
علي حسين النجفي
النجف الاشرف ..في 27\\12\\2010 
 

  

علي حسين النجفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/27



كتابة تعليق لموضوع : هاشم العقابي حامل لواء الخمارين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي اسماعيل  عبيد
صفحة الكاتب :
  د . علي اسماعيل عبيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أدراك الإنسان للنصيحة في خطاب المرجعية  : عمار العامري

 التغيير التونسي والعراقي والفرق بينهما  : حامد گعيد الجبوري

  النائب الحلي : منتخب شباب العراق اثبت ان القدرات العراقية الشابة قادرة على تجاوز الصعاب بنجاح  : اعلام د . وليد الحلي

  قرار مجلس النواب باعتبار ما تعرض له اهالي حلبجة جريمة ابادة جماعية  : الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي

 عـتـاب الـروح  : د . عبد اللطيف الجبوري

 وجه رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي طلبا الى المحكمة الاتحادية بشأن عدم دستورية اجراء انفصال اي اقليم او محافظة عن العراق  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 اعتقال متهم انتحل صفة ضابط استخبارات

 التحسيس بشيعية دولة إدريس  : ياسر الحراق الحسني

 أفضل مائة معتوه  : هادي جلو مرعي

 وزير العمل يؤكد السعي لاطلاق اسماء الوجبة الجديدة من المشمولين براتب الاعانة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 فرقة المشاة السابعة عشرة تعثر على كدس للعتاد والعبوات من مخلفات داعش الارهابي  : وزارة الدفاع العراقية

 لو  : د . علاء سالم

 23 - التجديد بين صدر الإسلام والدولة العباسية التجديد في الشعر العربي  : كريم مرزة الاسدي

 فاعلية الانتظار ومتعلقاته في ( من يطرق باب الضوء ...) للشاعرة رفيف الفارس  : علي حسين الخباز

 العدد ( 402 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net