صفحة الكاتب : د . ناهدة التميمي

الامـــــــــارات .. هكــــــذا رايتها ..!!!
د . ناهدة التميمي
بلد يلامس النجوم سطوعا وجمالا والقا .. انه الحلم الذي اصبح حقيقة .. والقمة التي يحلم الناس بالوصول اليها .. والشعاع الذي الذي اضاء فأبهر وتسامى فأزهر ..انه البلد العربي الوحيد الذي تفوق على اوربا وامريكا عمرانا وتطورا وتقنية وترتيبا وعدالة اجتماعية ورفاه شعبي بحيث اصبح الاوربيون يتسابقون للعمل والعيش فيه .. انها الصحراء التي تحولت الى جنات وازاهير وغابات نخيل وحدائق غنّاء لان زايد كان يحلم بذلك وقد حوّل حلمه الى حقيقة
انه البلد الذي توزّع فيه ارباح النفط حصصا مباشرة على المواطنين .. فالمواطن يحصل على اراضي ومنح بناء وتساهيل ليبني عمارات وفلل وابراج ومولات يسكن بعضها ويترك الاخرى للوافدين ليديرونها له
 .. وبذلك يعيش عيشة السلاطين وبحبوحة العيش دون الحاجة الى عمل في الدولة التي يعمل فيها اكثر من مئتي جنسية.
هنود  باكستانيين ايرانيين وبلوش وعرب وفليبيين واوربيين وامريكان واسيويين وافارقة وروس وصينيين ويابانيين ومن كل المشارب والملل والنحل.
اما الوافدون .. من عرب وغيرهم فانهم يعيشون عيشة راضية ولديهم تامين صحي وتقاعد واصبح قسم كثير منهم يمتلك العقارات والاستثمارات والسيارات الفارهة لكل افراد الاسرة .
وهم يعملون بكل شي لان هنالك مهن لايعمل بها المواطن مثل سائق تاكسي او تنظيف وما الى ذلك.
هو البلد الذي يذكر الناس فيه الحكام بكل حب وخير دون ملق او رياء او نفاق .. فما ان يذكروا الشيخ زايد حتى يترحموا عليه ويصفونه بباني الامارات وصاحب الذكاء الفطري الذي حلم ان يطور الصحراء وقد كان له هذا.. وبأنه كان يجالس الناس في المضايف والمقاهي ويعرض عليهم التجنس.
وما ان يذكروا الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان او محمد بن راشد ال مكتوم حتى يدعون لهم بطول العمر ليعيشوا ويسعدونهم .. فالكهرباء والماء والخدمات والدواء والعلاج للمواطن مجانية او شبه مجانية وعلى أعلى المستويات .. والطالب الجامعي يمنح الاف الدولارات لاعانته في دراسته .
وعندما سألت مضيفتي عن سر التقدم الكبير في الامارات ودبي بصورة خاصة قالت .. شيوخنا لايرضون الا بكل جديد ومتطور لذلك يتسابق المصممون والمعماريون والتكنولوجيين بعرض احدث مالديهم ومما لم يعرض على غيرهم من قبل ليكونوا ضمن المقبول والمنافسة ..
جبت تقريبا كل الشوارع في ثلاث امارات ولم ار شيء يذكر من القاذورات او الاوساخ او الذباب او الروائح السيئة .. بل وجدت نظافة لاتضاهيها نظافة وترتيب وتزهير وتشجير وحدائق ونخيل وملاعب خضراء ومتنزهات غنّاء ومولات تتلئلأ جمالا وتصميما وترافة وكانها مدن متقدمة ومضاءة ومبردة ومكيفة ..
رايت المترو في دبي وهو معلق ومتطور جدا .. لم ار مثله في اوربا ..
الناس ورغم وجود خادمات عندهم من كل الجنسيات الا انهم لاياكلون في المنازل بل يتناولون غداءهم في مطاعم المولات الفاخرة ويتعشون في اليخوت العائمة وحتى الفطور الصباحي يذهبون جماعيا الى مطاعم خاصة بذلك وخصوصا مطعم ايكيا حتى خُيّل لي عندما رايته ان جميع الناس في الامارات جاءت لتفطر فيه ..
قلت ماجدوى الخدم عندكم..؟  قالوا مجرد لتنظيف المنزل اما الطبخ فهو لهم لياكلوا ..
رايت مثلا ان الدفع بالكارت, ولكن ليس على طريقة اوربا حيث يحتاج ادخال الكارت في جهاز ورقم سري للدفع .. كانوا يعطون الكارت للنادل وهو يقطع المبلغ وياتيهم بالوصل او عندما يمرون على بارك سيارت فيه دفع مجرد يمررون الكارت هو يستقطع دون رقم سري او تعقيدات.
مايميز المولات في دبي هي الرفاهية الشديدة حيث والنظافة الاكيدة .. حتى الحمامات العامة نظيفة جدا ومتطورة جدا بحيث تعمل بمجرد تمرير اليد تحت الحنفية او الصابون السائل .. وهناك فريق من العاملات الفليبينيات يعملن كخلية النحل للتنظيف والتعطيروالتلميع على مدار الساعة
كنت جالسة للعشاء مع مضيفتي وبناتها واختها وبناتها وكان الناس كثر في المطاعم الفاخرة المنتشرة في مول دبي عندما مر شاب عشريني يرتدي دشداشة ومعه اثنين يسرون معه .. انتبه الناس اليه ثم عادوا ليأكلوا وعندما سالت من هذا قالوا انه الشيخ ماجد او مايد بن محمدبن راشد ال مكتوم .. لم تكن معه حماية ولا ضجة ولم يصفق له الناس ولا هتفوا له ولا تسابقوا للوقوف معه او جنبه انما مر الشاب بهدوء والناس تاكل وتشرب بشكل طبيعي جدا .
المولات عندهم فيها المحلات الكبرى للمودة والازياء والعطور والتحف والحقائب ليس من دولة واحدة بل من كل دول العالم الراقية .. وهذا مايميزها عن اوربا .. والاضاءة هناك اكثر والترف اكثر ولذلك الناس سعيدة بزيارتها والتسوق والاكل فيها
هناك رايت ميل الناس للتسامح والسلم والبشر لم اجد الناس متجهمة او خائفة او متعبة او حزينة بل العكس حتى الوافدين والخدم كانوا سعداء .. قالوا انهم لو اضاعو شيئا لايقلقون عليه لان لااحد يلتقطه غير الشرطة فكل الاماكن مراقبة بالكاميرات ..
اما حق المواطن من النفط واستثمارات البلد فياخذه ثروة وعقارات ورواتب ورعاية اجتماعية وضمان صحي واجتماعي وكهرباء وماء وعلاج شبه مجاني
وفي مطار دبي رايت الناس تزدحم على الجوازات من كل الجنسيات .. كما كان الحال في الكويت سابقا .. ولكن هناك مكاتب خاصة للمواطنين ومجلس التعاون ورجال الاعمال .. تلك لم تكن مزدحمة
سالت نفسي والالم يعتصرني, لان ميزانية الامارات ونفطها ربع مالدينا .. متى نصل الى هذا الترف بالعيش والراحة في الخدمات ورغد الحياة ..!!! هل ممكن ..؟؟؟!!!

 

  

د . ناهدة التميمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/16



كتابة تعليق لموضوع : الامـــــــــارات .. هكــــــذا رايتها ..!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض العبيدي
صفحة الكاتب :
  رياض العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يحدث لاول مرة في العراق ...  : حميد الحريزي

 التهديدات السعودية لروسيا زوبعة في فنجان !  : حمزه الجناحي

 بوتن: روسيا ستلتحق قريبا بالتحالف الدولي..وادارة المالكي الخاطئة للعراق سهلت دخول داعش لاراضيه

 اجتماع موسّع للمواكب والهيئات الحسينية لإحياء شعائر الزيارة الاربعينية  : المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

 التكنوقراط الأمني  : احمد البيضاني

 ( صح النوم ) ياصاحب الجلالة والفخامة  : محمد شفيق

 وزارة الموارد المائية تواصل أعمالها برصد التصاريف الواردة للاهوار في ميسان  : وزارة الموارد المائية

 انتظرني هسه أجيك ..!  : شاكر الطائي

 العتبة العلوية تتكفل بعلاج جرحى الحشد وتقيم برنامج “بمحبتكم فزنا” وتدعم العوائل المتعففة

 نسخة منه الى لجنة اللغة العربية  : امل الياسري

 شراكة السلطة ام شراكة الخدمة  : عدنان السريح

 أمرأة ثلاثينية تلد أربعة توائم في مستشفى العلوية التعليمي للولادة  : وزارة الصحة

 توقيع إتفاقية تعاون مشترك بين مؤسسة دار التراث و دار الكتابة في ايران  : مؤسسة دار التراث

 محافظ ميسان المصادقة على التصميم القطاعي لمشروع المنار السكني الاستثماري  : حيدر الكعبي

 الخوف من الولاية الثالثة للمالكي  : محمد الحطاب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net