صفحة الكاتب : د . رزاق مخور الغراوي

تنبيهات البراءة عند الوحيد البهبهاني
د . رزاق مخور الغراوي

 خطة البحث :

1- المقدمة

2- التنبيهات في علم الأصول

3- تنبيهات البراءة عند الأصوليين

4-رأي الشيخ الوحيد في بحث البراءة وتنبيهاتها

5- خلاصة البحث  

 المقدمة:

          إن المعرفة الإنسانية ليست مقصورة في زمانها ومكانها أو مقيدة بهما ؛ ولذلك نجد التطور في العلوم لا يقف عند حد ثابت بل هو في حالة استمرار في التبدل والتغير وهذا واضح جدا في جميع العلوم الإنسانية .

   ومن تلك المعارف علم أصول الفقه الذي حظي باهتمام كبير من قبل علماء الفقه وحاز على اكبر حجم من التبدل في النظريات وفي الأخذ والرد حاله لحال كثير من العلوم التي شهدت تطورا ملحوظا بسبب ما وقع فيها من نقض وإبرام .

          ومن المعلوم من خلال تاريخ علم أصول الفقه أن الحاجة إلى هذا العلم كانت تزداد زيادة مطردة كلما ابتعد الإنسان عن زمن النص ؛ولذا من الطبيعي أن يسبق مذهب العامة في هذا المجال لاستمرار ارتباط مذهب أهل البيت عليهم السلام بالأئمة المعصومين فترة تجاوزت القرنين من الزمان وهذا هو الذي يفسر لنا تأخر الحاجة إلى علم أصول الفقه في الوقت الذي سبق المخالفون في هذا المجال.  

     وقد مر علم الأصول بمراحل متعددة وصراعات بين التوجهات المختلفة أفرزت العديد من التفاصيل والنظريات التي ذهب إليها عدد من الأصوليين ووصلت إلى اختلافات علمية في بعض الأوقات إلى إنكار أهم المباني التي يمكن أن يعتمد عليها الأصول وهو الدليل العقلي وكان هذا الإنكار في زمان الوحيد البهبهاني حيث كان الصراع بين مدرسة المحدثين والمجتهدين قد وصل إلى أعلى مراتبه.

      وكان من الممكن أن تكون مدرسة أهل البيت قد طبعت بطابع المحدثين لولا وجود عدد من أساطين المذهب والذين حافظوا عليه من هذا المصير.

وكان الوحيد البهبهاني قد حمل راية الدفاع عن هذه المدرسة ضد الأفكار الإخبارية التي تطرفت في قبول الحديث وإنكار حجية الدليل العقلي ولعل ظهور التطرف العلمي على يد الأمين الاسترابادي كان سببا من أسباب ضعف المدرسة إخبارية لان منهج الاسترابادي اتخذ سبيلا منهجا جديدا في التعامل مع علماء المذهب كان يفتقر إلى كثير من اللياقة والأدب مما دفع الشيخ يوسف البحراني لتخلي عن تأجيج الخلاف أكثر  بين المدرستين.

      وساهم انسحاب الشيخ يوسف البحراني في إتاحة المجال أمام الوحيد البهبهاني لإرساء قواعد الأصول بعد أن كان الصراع بين الطرفين على أشده وكان التعامل العقلاني من الشيخ البحراني سببا في بروز مدرسة الوحيد بعد أن رأى بنظرته الثاقبة أن الصراع اخذ طابعا لا تحمل عقباه.

        واستحق البهبهاني لقب أستاذ الكل أو الأستاذ الأكبر بسبب كثرة من برز من تلاميذه في القرنين الثاني عشر والثالث عشر حتى نسب الجميع في ذلك الوقت إلى مدرسته لما قام به من نشاط كبير في ذلك الوقت.

     وكان من ثمرات مدرسة الوحيد هو نظرية التفريق بين الأمارات والأصول حيث تعود جذور هذه النظرية إليه لأنها لم تكن موجودة من قبل فأن الفقهاء لم يكونوا يفرقون بينهما.

    واعتبرت هذه النظرية من أهم النظريات في تاريخ علم الأصول بإضافة إلى كثير من جوانب الإبداع التي ساهم فيها الوحيد من خلال درسه ومؤلفاته فقد ألف عددا من البحوث في علم الأصول لبيان رأيه في مسائل علم الأصول.

       كما كان له دور أساسي في صياغة بعض القواعد المعروفة في علم الأصول ومنها قاعدة (قبح العقاب بلا بيان) وهي من الأصول المرتبطة بشكل كبير ببحث البراءة ولعل هذه الصياغة العقلية كانت من نتائج الصراع الذي خاضه البهبهاني ضد مدرسة الإخباريين وان كان قد حصل تعديل على هذه النظرية من قبل بعض الأصوليين وان كان البعض قد اعتبرها بديهية ومستغنية عن إقامة البرهان عليها.

    وتعارف بين مصنفين علم الأصول أن يتعرضوا بعد الانتهاء من بحث البراءة لعدد من التنبيهات الخاصة بهذا المبحث الأصول .

    ومن المهم الإشارة أم المحل الذي يمكن أن يستكشف من خلاله ما تعرض له الوحيد في هذا البحث وتنبيهاته هو مؤلفاته الأصولية من قبيل الرسائل الأصولية والفوائد الحائرية ونحوها من الحواشي التي كتبها على بعض الكتب الأصولية كالقوانين المحكمة ومعالم الدين.

     وفي هذا البحث سنتعرض للمقصود من التنبيهات في علم الأصول وما يتعرض له الأصوليون في التنبيهات الخاصة في البراءة وما ذكره الوحيد في هذه المباحث.

     ويمكن القول أن مؤلفات الوحيد البهبهاني ليست مبذولة من زمن بعيد بل أن زمان نشرها ليس بعيداً ولذا فأن الباحث سيجد صعوبة في الحصول على رأي الوحيد في هذه القضايا[1].

2-التنبيهات في علم الأصول:

          تعارف بين مصنفي علم الأصول أن التعرض في البحث يكون بعد ان يتم تنقيح محل البحث بصورة علمية دقيقة وهو المعبر عنه بتحرير محل النزاع , وصار هذا ديدن المؤلفين في هذا العلم ؛ إلا انهم لم يكونوا قادرين على استيفاء كل ما يتعلق بمحل النزاع ؛ ولذلك كانت هناك تكملة للبحث يعبر عنها بالتنبيهات وهي في العادة أمور مرتبطة بالبحث الأصلي ولذلك تذكر التنبيهات الخاصة بكل بحث بعده مباشرة .

        ومن المعلوم ان البحوث التي تاتي بعد الانتهاء من البحث الاصلي او تذكر ملحقة مع المبحث الاصلي تعتبر بحوثا استطرادية لا يتم التعامل معها كما يتعامل مع البحث الاصلي الا ان الامر ليس كذلك مع هذا النوع من الامور الخارجة عن محل النزاع .

     ويمكن القول ان هذه التنبيهات هي تطبيقات فقهية في المبحث السابق ويكون الموقف فيها مرتبطا بالبحث من جهة عملية .

        ومن تلك المباحث التي تذكر لها تنبيهات هو مبحث البراءة وفي الوقت الذي يقصد التنبيهات المعنى الذي اشرنا اليه فيما تقدم فان المقصود من التنبيه في اللغة هو الايقاظ ويقصد به في الاصطلاح ان ماذكر سابقا فيه اجمال ويحتاج الى تفصيل فيعقد التنبيه من اجل التفصيل المجمل وان ما تقدم سابقا فيه نكته تحتاج الى بيان وبيانها يذكر تحت عنوان التنبيه وعندما يتعدد الموجب لعقد التنبيهات يتحول العنوان من الافراد الى الجمع فيقال تنبيهات الاستصحاب او تنبيهات البراءة[2] ونحو ذلك.

     ومن المتعارف في بحث البراءة التعرض لعدد من التنبيهات الخاصة بأصل البراءة وهي كما يلي:

التنبيه الاول: اشتراط جريان البراءة بعدم وجود اصل موضوعي في موردها وهو المعبر عنه بجريان اصالة التذكية .

        فان اصل البراءة يجري في المشتبه لو لم يوجد اصل موضوعي والا فالاصل الموضوعي سببي واصل البراءة مسببي ومع وجود السببي لا يجري المسببي لتقدمه عليه بالحكومة او بالورود كما لو كان لدينا حيوان نشك في انه قد ذكي او لا ففي مثل هذه الحالة لا يمكن اجراء اصل البراءة لاثبات جواز اكله والسبب وجود اصل موضوعي وهو استصحاب عدم كون الحيوان مذكى وعندما يجري هذا الاصل فلا يوجد طريق لاجراء اصل البراءة في هذه الحالة .

       ومن هنا فان جريان اصل البراءة العقلي والنقلي مشروط بعدم وجود اصل موضوع حتى لو كان ذلك الاصل موافقا وعلى هذا لا تجري اصالة الاباحة في الحيوان الذي يشك في حليته كما لو وقع الشك في كونه قابلا للتذكية فيجري اصل عدم تحقق التذكية وهو محكوم في هذه الحالة بالحرمة.

         اما لو علمنا لكونه قابلا للتذكية وشككنا في حليته فأن اصالة الاباحة تجري في مثل هذه الحالة لعدم وجود اصل يمكن ان يمنع من جريانها وهذا اذا لم يكن هناك اصل مثبت لقبوله التذكية كما اذا شك في ان الجلل يوجب ارتفاع القابلية للتذكية او لا يوجب ذلك فيجري استصحاب حالته السابقة على الجلل وهي المعبر عنها بالشبهة الحكمية.

     واما لو كانت الشبهة موضوعية فالاصل الجاري فيها ايضا قد يكون موافقا وقد يكون مخالفا وعلى كلا الحالتين فلا يجري اصل البراءة.

       فلو شككنا في حيوان انه قد ذكي او لا وليس لدينا امارة يمكن اثبات تذكيته من خلالها فالأصل الجاري هو عدم كونه مذكى , فلا يصح التمسك باصالة البراءة في مثل هذه الحالة لوجود اصل موضوعي وهو استصحاب عدم التذكية هذا اذا كان الاصل مخالفا.

   ولو كنا نعلم ان الجلل يزيل قابلية الحيوان للتذكية ولكن حصل الشك ان هذا الحيوان من قبيل الشاة مثلا هل اكل مقدارا من العذرة الى ان صار جلالا او انه لم ياكل ذلك المقدار فيجري في مثل هذه الحالة استصحاب التذكية ويحكم بحليته من دون الحاجة  الى اجراء اصل البراءة .

وخلاصة الصور في المقام اربع :

 1- ان يكون المشتبه مشكوك الحكم بنحو الشبهة الحكمية ويكون الاصل مخالفا.

2-ان يكون المشتبه مشكوك الحكم بنحو الشبهة الحكمية ويكون الاصل موافقا.

3-ان يكون المشتبه مشكوك الحكم بنحو الشبهة الموضوعية ويكون الاصل مخالفا.

4-ان يكون المشتبه مشكوك الحكم بنحو الشبهة الموضوعية ويكون الاصل موافقا.

والحكم فيها جميعا عدم جريان اصالة البراءة لوجود اصل موضوعي.

التنبيه الثاني: حسن الاحتياط شرعا وعقلا في الشبهة الوجوبية او التحريمية في العبادات وغيرها:

           وذلك من جهة كون الاحتياط بنطاقه الواسع من الامور المستحسنة في العقلي والشرع سواء كان ذلك في الامور التوصلية او التعبدية وفي الشبهة الوجوبية او التحريمية مالم يكن هناك عسر او حرج.

       حيث ذكر الاصوليون ان الاحتياط حسن عقلا وكل ماحكم العقل بحسنه حكم الشرع بحسنه فالاحتياط حسن شرعا كما ان الاحتياط حسن شرعا وكلما حكم الشرع بحسنه تعلق الامر به شرعا فالاحتياط تعلق به الامر شرعا.

        وقد ناقش بعض الأصوليين بعدم كفاية حسن الاحتياط في الأمور العبادية التي يدور أمرها بين الوجوب وغير الاستحباب من جهة انه لابد في العبادة من نية القربة وهي متوقفة على الجزم بالأمر لا الترديد بين الأمرين .

       وقد أجيب عن ذلك بعدد من الإجابات لرفع الإشكال في مثل هذه الحالة منها ان منشأ اعتبار قصد القربة ليس تعلق الأمر به العبادة بل حكم العقل من جهة ان الغرض من العبادة لا يحصل من دونه ويكون الإتيان بالعمل العبادي من جهة الداعي المحتمل للأمر .  

أو يتمسك بأخبار من بلغ أي بقاعدة التسامح في أدلة السنن وهي القاعدة المؤسسة بناء على ما ورد في صحيحة هشام بن سالم عن الإمام الصادق عليه السلام وهي قوله : من بلغه عن النبي (صلى الله عليه واله ) شيء من الثواب فعمله كان اجر ذلك العمل له وان كان رسول الله (صلى الله عليه واله) لم يقله[3] .    ويوجد مجال واسع لرد هذا الجواب أيضا لان هناك مناهج مختلفة في قبول مستند قاعدة التسامح ويوجد رفض لأصل المستند باعتباره مرسلا ولا قيمة لمثله في تأسيس مثل هذه القواعد خصوصا وان المستحب والمكروه على وزان الأمور المشرعة الإلزامية .

التنبيه الثالث :التفصيل في جريان البراءة في الشبهة الموضوعية التحريمية :

    أو كما عبر البعض في بيان موارد إجراء البراءة باختلاف أحكامها لان البراءة لا تجري في الشبهة التحريمية الموضوعية لان الشك فيها ليس شكا في التكليف كي تجري فيها قاعدة قبح العقاب بلا بيان او يرجع الى حديث الرفع ضرورة ان وظيفة الشارع   بما هو شارع جعل الحكم بنحو الكلي بان يقول (الخمر حرام) ومن المعلوم انه جعل الحكم وبينه ووصل الى المكلف وإنما وقع الشك في التطبيق وان المانع الحاصل هل هو مما ينطبق عليه متعلق الحكم ام لا؟.

   ووظيفة إزالة هذا الشك ليست مطلوبة من الشارع بل هي على عهدة المكلف وعلى هذا فاشتغال ذمته بالاجتناب عن متعلق الحكم المحرم أمرا يقينيا وهو يقتضي الحصول على براءة يقينية وهو لا تحصل الا من خلال الاحتياط.

       ولذلك اعتبر البعض ان ترك المشكوك ليس أمرا ثابتا في ذمة المكلف ويمكن التنازل عنه لانه من الواضح ان النهي الحاصل ينحل الى كل افراد المتعلق اما المشكوك فيه فلابد من احراز كونه فردا من أفراد المتعلق قبل المطالبة بوجوب التجنب ولما كان هذا المورد من موارد  الشك في أصل التكليف فيمكن إجراء البراءة عنه بلا أدنى شك دون الاشتغال.

     اما في حالة كون النهي الوارد غير انحلالي كما في النهي الوارد عن تناول المفطرات بأعتبار أن النهي الوارد لا يتعدد بتعددها بل هو واحد ومتعلق بها جميعا ولذا لو فرضنا ان المكلف تركها جميعا وارتكب واحدة منها فيعد حينئذ عاصيا لا انه عاص بلحاظ بعض المفطرات وممتثل بلحاظ البعض الاخر وهذا كاشف على عدم الانحلال والمناسب في هذه الحالة عدم اجراء أصالة البراءة وتطبيق قاعدة الانشغال اليقيني وذلك لان ذمة المكلف قد اشتغلت بتحريم واحدا متعلق بترك جميع المفطرات ولابد ان نفرغ الذمة من هذا التكليف اليقيني بصورة يقينية ولا يمكن حصول ذلك الا من خلال ترك الفرد المشكوك.

       نعم قد يستثنى من ذلك حالة ما اذا كان بالامكان اجراء الاصل بالمقام من اجل احراز ترك جميع المفطرات ففي حالة افتراض جريان الاصل لا يبقى هناك مانع من ارتكاب الفرد المشكوك.

  التنبيه الرابع : حسن الاحتياط فيما لم يخل بالنظام :

     والمقصود به ان الاحتياط حسن بشكل مطلق فيكون شاملا لحالة قيام الحجة على عدم الوجوب او عدم الحرمة او حالة العدم بلا فرق بين الشبه الحكمية والشبهة الموضوعية ولا بين الأمور المهمة والتي ورد التأكيد على مراعاتها كالدماء والفروج وغيرها من الأمور وكذا دون تفريق بين قوة الاحتمال وضعفه .

    وعليه فان الاحتياط الذي لا يؤدي الى الاخلال بالنظام محكوما بحسنه من دون فرق بين الموارد السابقة .

     هذا احد التقسيمات التي ذكرت للتنبيهات فيما يرى البعض الاخر ان التقسيم خماسي بإخراج الجواب الذي يذكر في رد الإشكال الوارد على الاحتياط فيجعله تنبيها خامسا تحت عنوان التسامح في ادلة السنن .

      4-رأي الشيخ الوحيد في بحث البراءة وتنبيهاته

            لقد امتاز زمان الوحيد البهبهاني بكثرة الحوارات بين الأصولية والإخبارية وكان البهبهاني حريصا على ان يكون شكل المواجهة مع المدرسة الاخبارية بصورة كاملة وعلى مستوى الشكل والمضمون ولذلك كانت الصياغات التي صدرت منه واضحة المتانة لانه كان يشعر بان هناك جهة تتربص بالمذهب وتريد ان تاخذه باتجاه واحد لا يبقي لعلم الاصول قيمة ولا اثرا .

          وقد بين البهبهاني ان حكم الشك ليس حالة واحدة بل يمكن ان يكون متعلقا بالتكليف كما يمكن ان يكون متعلقا بالمكلف به والحكم مختلف بالنسبة الى الحالتين .

        وكان الوحيد هو أول من استنبط قاعدة (قبح العقاب بلا بيان), واستند اليها في كل موارد الشك في التكليف كما انه استنبط من جهة ثانية قاعدة (الاشتغال اليقيني يقتضي الفراغ اليقيني).

   وقد اصبحت هاتين القاعدتين وغيرها من ابتكارات الوحيد الاصولية منهجا متبعا لمن جاء خلفه من العلماء في علم الاصول[4] .

   وكانت القاعدة الخاصة باجراء البراءة (قبح العقاب بلا بيان) نتيجة من نتائج الصراع الفكري الذي احتدم بين مدرسة الوحيد ومدرسة الشيخ يوسف البحراني وقد اشار الى دليل القاعدة بقوله: (دليل المجتهدين حكم العقل بقبح التكليف والمؤاخذة ما لم يكن بيان) .

    وتم تعديل هذه الصياغة من قبل صاحب المفاتيح واعتبرها الشيخ الانصاري من القضايا البديهية ولذلك لم يتعرض للاستدلال عليها بناء على كونها واضحة وبديهية .

   ولعل التبيه الخامس من التنبيهات الخاصة بالبراءة وهو الجواب عن اشكال الاحتياط عن طريق قاعدة التسامح في ادلة السنن هو أكثر الموارد حضورا فيما كتبه الوحيد البهبهاني ليس في كتبه الاصولية بل في كتبه الفقهية من قبيل شرحه لمفاتيح الشرايع للفيض الكاشاني او في حاشيته على المدارك[5] .

   وبناء على هذا فان موقف الوحيد البهبهاني وان كان واضحا من البراءة وتطبيقها في موارد الشك في التكليف الا ان موقفه من تنبيهات البراءة ليس واضحا من خلال مراجعة كتبه الاصولية والفقهية المطبوعة[6] ما عدا الموقف من قاعدة التسامح في أدلة السنن التي ورد ذكرها في اكثر كتبه الفقهية .

4- خلاصة البحث:

     تبين من خلال مطاوي البحث عدة أمور :

1-إن هناك مباحث تدخل في صميم محل النزاع في الأصول وهناك مباحث تدخل ضمن البحوث الاستطرادية وتطرح بعد الانتهاء من البحث الأصلي تحت عنوان تنبيهات المباحث المختلفة وهو امر يحصل في عدد من المباحث الأصولية كالاستصحاب والبراءة وغيرهما.

2-إن زمان المجدد البهبهاني كان زمانا زاخرا بالعطاء الأصولي من خلال نتائج المدرسة التي تشكلت من بعد انحسار سلطة المدرسة الإخبارية .

3-إن الوحيد البهبهاني كانت له اليد الطولى في بناء بعض النظريات الجديدة في اصول الفقه من قبيل التفريق بين الامارات والأصول ومن قبيل التقسيم بين حالات الشك المختلفة من خلال ارتباطها بالتكليف او بالمكلف به .

4- ان معرفة راي الوحيد في تنبيهات البراءة يختلف كثيرا عن معرفة رايه في قضية البراءة فان موقفه واضح جدا من الامر الثاني اما موقفه من الامر الاول فليس له محل واضح في مؤلفاته الا ما تم طرحه من قبله في بعض المباحث الفقهية سواء كان ذلك في الحواشي التي كتبها على بعض الكتب الفقهية كالمدارك ومجمع الفائدة والبرهان او في شروح الكتب الفقهية كشرحه على كتاب مفاتيح الشرايع للفيض الكاشاني .

مصادر البحث :

1- القران الكريم .

2- وسائل الشيعة – الحر العاملي

3- الفوائد الحائرية- الوحيد البهبهاني

4- الرسائل الأصولية – الوحيد البهبهاني

5- مقدمة كتاب الفوائد الحائرية بقلم الشيخ الاصفي

6- كفاية الاصول – الاخوند الخراساني .

7-مصابيح الظلام في شرح مفاتيح الشرايع- الوحيد البهبهاني.

8- الحاشية على مدارك الاحكام – الوحيد البهبهاني

9- التمهيد في اصول الفقه – الدكتور صدر الدين فضل الله  .

 بقية كتب الوحيد المطبوعة من اجل المراجعة   


[1] - بسبب الصعوبة في معرفة راي الوحيد البهباني في تنبيهات البراءة عمدت الى مراجعة كتبه الفقهية بالاضافة الى كتبه الاصولية الموجودة اما الكتب الفقهية فقد  راجعت شرحه على مفاتيح الشرائع الفيض الكاشاني في 12 مجلدا وحاشيته على مدارك الاحكام للسيد محمد العاملي في ثلاث مجادات ورسائله الفقهية في مجلد واحد وحاشيته على كتاب مجمع الفائدة والبرهان للمقدس الاردبيلي واما الكتب الاصولية فقدت راجعت رسائله الاصولية المسماة بالفوائد الاصولية وكذلك فوائده الحائرية القديمة والجديدة اما حواشيه على القوانين والمعالم فلم اجد لهما نسخا مطبوعة ,وقد وجدت في سرد مؤلفاته رسالة في اصالة البراءة ويبدو انها هي المنشورة في  كتاب فوائده الحائرية واكتفيت بالكتب التي حصلت عليها وقد كان بحثي الاتي من خلال مراجعتها .

[2] - المقصود بالبراءة هي الحكم ببراءة الذمة من التكليف المشكوك ثبوته على المكلف اذا لم يعلم له حالة سابقة فهي تجسيد لمبدا عقلي يحكم بان الاصل في التكليف براءة الذمة منه ما لم يثبت.ولها دليلان عقلي ونقلي اما العقلي فيتمثل بقاعدة قبح العقاب بلا بيان ويقصد بها ان التكليف اذا لم يقم عليه دليل يجعله منجزا وساريا على المكلف فانه يقبح العقاب عليه من قبل المولى عقلا واما النقلي فعدة نصوص قرانية وروائية من قبيل قوله تعالى (وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) , ومن السنة من قبيل حديث الرفع , التمهيد في اصول الفقه ص55-56 .

[3] -وسائل الشيعة الباب 18 من أبواب مقدمة العبادة .

[4] -لايخفى ان هذا الامر ليس بنحو الايجاب الكلي لان بعض المصنفين من الاصوليين قد وقفوا موقفا رافضا لقاعدة قبح العقاب بلا بيان وابدلها بمسلك حق الطاعة الذي يمثل منهجا متطابقا مع القائلين باصالة الاشتغال في الموارد الخاصة بالشك مطلقا وهو خلاف مدرسة الوحيد البهبهاني في الاصول .

[5] -ان اكثر كتاب اعتمد فيه الوحيد على هذه القاعدة هو شرحه لكتاب مفاتيح الشرايع بسبب كبر حجم الكتاب ثم كتاب الحاشية على مدارك الاحكام اما بقية الكتب فحجم الاستخدام فيها اما معدوم واما نادر .

[6] - ان كتب الوحيد المطبوعة التي تمت مراجعتها من اجل بيان موقفه من تنبيهات البراءة هي رسائله الاصولية ورسائله الحائرية القديمة ورسائله الرجالية ورسائله الفقهية وحاشيته على مجمع الفائدة والبرهان وحاشيته على المدارك والاحصائية الخاصة بمراجعة هذه المصادر كما تمت الاشارة اليها سابقا اما حواشيه على كتب القوانين والمعالم فلم اتمكن من العثور عليهما .

  

د . رزاق مخور الغراوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/02


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • منهج العلامة الحلي في كتابي المختلف ومنتهى المطلب    (بحوث ودراسات )

    • منهج الفهم الفقهي الإبستيمي عند ابن رشد   (بحوث ودراسات )

    • مفهوم العقد الالكتروني في الفقه الاسلامي والقانون  (بحوث ودراسات )

    • وسائل حماية المستهلك في التجارة الالكترونية في الفقه الاسلامي والقانون -الالتزام بالإعلام الالكتروني في الفقه الاسلامي والقانون نموذجاً-  (بحوث ودراسات )

    • وسائل حماية المستهلك الالكتروني في الفقه الاسلامي والقانون دراسة تحليلية مقارنة  (بحوث ودراسات )



كتابة تعليق لموضوع : تنبيهات البراءة عند الوحيد البهبهاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم الطليحي
صفحة الكاتب :
  جاسم الطليحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  جمعية مجتمع مدني تدعو مجلس القضاء الى تشكيل مكتب متخصص للتحقيق في جرائم قتل الصحفيين  : زهير الفتلاوي

 اجراء عملية تجميل لطفل حديث الولادة في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 اللجنة التحضيرية المكلفة بإدارة عمل النقابة تعد بإجراء انتخابات ورفع الظلم الذي وقع على الصحفيين في النجف الاشرف  : احمد محمود شنان

 ضبط 30 منصة صواريخ بمضافة في القائم

 يوم حلمت ويوم عشقت ويوم عدت قصيدة  : هشام شبر

 منظمات المجتمع المدني في امسية ثقافية بمنتدى اضواء القلم الثقافي الاجتماعي  : لطيف عبد سالم

 تصورات متواضعة//مقالة نقدية/ تجاعيد اغتراب // فيروز محاميد  : كاظم اللامي

 صدى الروضتين العدد ( 79 )  : صدى الروضتين

 صحيفة بريطانية: لم يعد بمقدور قطر تجاهل فضيحتها كأكبر ممول للإرهاب في العالم

 دورة الترجمة التحريرية للغة الانكليزية في دار المأمون  : اعلام وزارة الثقافة

 وزير العمل يوجه بالاستجابة لـ3 حالات انسانية راقدة في مستشفى اليرموك  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تاملات في القران الكريم ح17  : حيدر الحد راوي

 الداخلية : القبض على هارب من سجن بادوش في بغداد

 ماذا في جعبة الاطراف السياسية المتنفذة ؟  : جمعة عبد الله

 جامعة ديالى تنظم حلقة نقاشية عن المخاطر الجيومرفولوجية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net