صفحة الكاتب : د . رزاق مخور الغراوي

المدخل المفاهيمي للرحمة الاسلامية
د . رزاق مخور الغراوي

 الحمد لله ربّ العالمين. وصلّى الله على محمّد وآله ‏الطاهرين. واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين.·

مقدمة مفهوم «الرحمة» يشكّل أحد المحاور الأساسية في فكر الإنسان المعاصر، ورغم أن «الرحمة» من القيم المحورية في الإسلام ولكننا نلاحظ أن الجهات الأخرى تبنّت اليوم هذه القيمة نظرياً وعملياً، ولا نريد الآن البحث في ما إذا كان هذا التبنّي تبنّياً واقعياً أم مزيّفاً، فلهذا مجال ‏آخر، ولكن الشي‏ء الواضح هو أن الجهات الأخرى ترفع اليوم شعار «الرحمة» وتتبنّاه ‏نظرياً وعملياً، فالمسيحيون مثلاً يحاولون أن يكتسحوا العالم من خلال رفعهم هذا الشعار، وإذاعاتهم تردّد «أن المسيح رحمة» و«أنه افتدانا من لعنة الناموس» و«أنه تحمّل جميع الآلام للتكفير عن خطايا البشر».

وحتى القوى العظمى ترفع اليوم شعار الرحمة والدفاع عن حقوق الإنسان، فالغرب يرفع شعار الدفاع عن حقوق الأطفال في العالم وحقوق المرأة وحقوق السجناء و...، أما نحن المسلمين فمن المؤسف أن تبنّينا لهذه القيمة اليوم ضعيف جداً سواء من الناحية النظرية أم من الناحية العملية.

فلو اعتقل أحد المؤمنين في إحدى البلاد الإسلامية، فربما يبقى أعواماً لا يُعرف عنه شيء، في حين انه لو اعتقل فرد من دين آخر فإن لجان‏ الدفاع عن حقوق الإنسان قد توجّه ضغوطاً كبيرة إلى الدولة التي تعتقله حتى تطلق‏ سراحه.

لقد بقي الشيخ بهلول معتقلاً في السجون الأفغانية زهاء ثلاثين عاماً ولم يُفرج عنه حتى حدث خلاف بين‏ الحكومة الأفغانية ودولة أخرى قامت بفضح الحكومة الأفغانية في مجال اضطهاد حقوق الإنسان، وأشارت إلى اعتقال الشيخ بهلول، فاضطرت الحكومة الأفغانية إلى إطلاق سراحه‏ وإلاّ لربما بقي سجيناً حتى نهاية عمره!

الرحمة في النصوص الإسلامية إن النصوص الإسلامية مشحونة بمفهوم الرحمة، فأول ما تفتح كتاب‏ الله تعالى يواجهك شعار الرحمة (بسم الله الرحمن الرحيم)، كما أن هذا الشعار مطلع كلّ سورة في القرآن الكريم.

وقد تكررت كلمة «الرحمة» ومشتقّاتها في القرآن الكريم مئات المرّات، ولكننا نكتفي هنا بذكر آيتين كريمتين؛ الأولى منهما ترتبط بالجانب‏ التكويني، أما الثانية فترتبط بالجانب التشريعي.

أمّا الآية الأولى فهي قوله تعالى: (إلاّ من رحم ربّك ولذلك خلقهم) [1].

إن اللغز الذي حيّر العقول منذ القدم هو: لماذا خلق الله الإنسان؟ من الواضح أن الله تعالى خلق كلّ الأشياء من أجل الإنسان، ولكن ما هي الغاية من خلق الإنسان؟ يقول الله تعالى في الجواب على ذلك: (إلاّ من رحم ربّك ولذلك خلقهم) أي خلقهم كي يرحمهم، فهذا هو الدافع وراء خلق ‏الإنسان، وهذه هي العلّة الغائية لوجوده.

أما الآية الثانية فهي قوله تعالى مخاطباً نبيّه الكريم صلّى الله عليه وآله: (وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين)[2]، و «إلاّ» تفيد الحصر، فيكون معنى العبارة أن هدف ‏البعثة متمحّض في الرحمة.

اتضح إذن أن الرحمة تمثّل قيمة محورية في نظام التشريع، كما تمثّل قيمة محورية في نظام التكوين.

كيف يكون نبيّنا صلّى الله عليه وآله رحمة للعالمين؟ وهنا سؤالان قد يخطران في الأذهان عن قوله تعالى:(وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين):

السؤال الأول: إذا كان النبي صلّى الله عليه وآله رحمة للعالمين، فلماذا لم‏ ينتفع الكفّار بهذه الرحمة؟

وإذا كان العلماء يقولون: «ما يعلم أنه لا يترتّب على شي‏ء لا يعقل أن يكون ‏غرضاً منه» فكيف يكون الغرض من بعثة الرسول صلّى الله عليه وآله هو الرحمة للجميع مع أنها لم تترتّب‏ عليه؟

هناك إجابات عديدة على هذا السؤال ولكنا نكتفي بالإشارة إلى إحداها وهي: أن الرحمة من ‏الحقائق المشكّكة - حسب الاصطلاح الفلسفي - أي أن لها مراتب، وبعض مراتب هذه الرحمة شملت الجميع.

لقد كان السيد محمد الشيرازي رضوان الله عليه قبل ‏زهاء شهرين من وفاته، يحثّ العلماء والكتّاب الذين يزورونه على الكتابة عن‏ فضل النبي صلّى الله عليه وآله على الحضارة المعاصرة، وكان يقول: يمكن تأليف كتاب ضخم في هذا المجال ولكن ليس لديّ الوقت الكافي للقيام بذلك، ولذلك أؤكّد عليكم أن تقوموا أنتم بذلك، فإنّ ما ينعم به إنسان اليوم من خير مدين به للنبي صلّى الله عليه وآله.

لقد كان الغرب في القرون الوسطى يغطّ في ظلام الجهل والتخلّف في كلّ ‏المجالات كما يعترف مؤرّخوهم بذلك. ففي المجال الصحي كانت مستشفياتهم كاصطبلات الحيوانات، أما الوضع العلمي فيكفي أن نعرف أنهم كانوا يقتلون علماءهم ‏ويحرقونهم، والمقصلة الموجودة في لندن والتي كانت تفصل رؤوس العلماء - وغيرهم - عن أجسادهم شاهدة على ذلك.

وأما المرأة فكانت محتقرة أيّما احتقار، حتى بُعث نبينا صلّى الله عليه وآله وغمر العالم بأنواره، وما مبادئ حقوق الإنسان وحرية الرأي وما يعبّر عنه‏ بالديمقراطية في عالم اليوم إلاّ حصيلة احتكاك الغرب بالحضارة الإسلامية. فإذا كان الإنسان المعاصر ينعم بقدر من الحرية والأمن والعلم والمعرفة فإنما ذلك ببركة النبي الأعظم‏ صلّى الله عليه وآله. ولقد أشارت الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء سلام الله عليها إلى بعض الجوانب من هذه النقلة النوعية التي حقّقها رسول الله صلّى الله عليه وآله ‏في قولها سلام الله عليها: «فأنقذكم الله برسوله صلى الله عليه وآله»[3].

اتضح إذن أن النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله لم يكن رحمة للمؤمنين أو المسلمين ‏فقط بل كان صلّى الله عليه وآله رحمة للعالمين جميعاً.

لا منافاة بين الرحمة والعقوبات الإسلامية السؤال الثاني: إذا كان الإسلام دين الرحمة والرسول صلّى الله عليه وآله نبيّ ‏الرحمة، فكيف نفسّر العقوبات الجزائية في الإسلام، أليست هذه العقوبات منافيةً للرحمة؟

نشير في الجواب - على نحو الإجمال أيضاً - إلى نقطتين:

النقطة الأولى: إن نظام العقوبات يمثّل جزءاً محدوداً من الإسلام، وإن قيمته ‏الكاملة تكمن في كونه يمثّل جزءاً من النظام الإسلامي كلّه، ولو فصلنا أي ‏جزء من المجموعة التي ينتمي إليها وعرضناه على أنه يمثّل الكلّ فإن الصورة التي يعكسها هذا الجزء قد لا تكون جميلة، بل ربما تكون قبيحة منفّرة.

والمشكلة أن بعض الناس يتصوّر أن الإسلام ليس سوى نظام عقوباته ‏الجزائية، فما إن يذكر اسم النظام الإسلامي حتى يتبادر إلى ذهنه أنه النظام الذي ‏يطبّق تلك العقوبات، فإذا قيل له مثلاً "لنعمل من أجل أن يصل الإسلام إلى الحكم" قفزت إلى ذهنه صورة قطع يد السارق وإقامة الحدّ على الزاني، مع أن الإسلام ‏أوسع من ذلك بكثير، ولو راجعتم كتب الفقه فسترون أنّ الحيّز الذي يشغله النظام ‏الجزائي ككتاب الحدود والقصاص والديات صغير قياساً إلى باقي الأجزاء مثل العبادات والمعاملات ‏والعقود والإيقاعات وغيرها.

وكان السيد محمد الشيرازي رحمة الله عليه يذهب - على تفصيلٍ ذكره - إلى أن نظام ‏العقوبات لا يُطبق إلاّ إذا طبِّق الإسلام كمجموعة متكاملة، فكان يقول: ينبغي أن يكون ‏النظام الاقتصادي إسلامياً وكذلك النظام الاجتماعي والسياسي ثم نقوم بعد ذلك بإجراء الحدود.

وقد روي أنه جي‏ء برجل سارق عند المأمون ليقطع يده، فاعتذر الرجل باضطراره، فالتفت المأمون للإمام الرضا سلام الله عليه ‏وسأله: ما تقول؟ فقال الإمام سلام الله عليه: فللّه الحجة البالغة، أي لقد احتجّ عليك فردّه بالحجة، فغضب المأمون على الإمام سلام الله عليه![4]

فكأنّ الإمام سلام الله عليه يقول في جواب المأمون: إذا كان النظام الاقتصادي فاسداً فقام فقير بالسرقة مضطرّاً، فلا معنى لتطبيق العقوبة عليه.

ولذلك نلاحظ أنه عندما كان النظام الإسلامي مطبقاً إلى حدّ ما، لم يكن ‏القضاة يعرفون بعض الحدود، لأنهم لم يكونوا بحاجة إلى تنفيذها، ولقد روى المؤرّخون: أن سارقاً سرق في عهد الإمام الجواد سلام الله عليه وجي‏ء به إلى القضاء، ولكن القضاة لم‏ يعرفوا مِن أين ينبغي أن تُقطع يده واختلفوا، حتى قاضي القضاة لم يعرف ‏الجواب فلجأوا إلى الإمام سلام الله عليه فبيّن لهم الحكم![5]

أما النقطة الثانية: فهي أن كلّ قانون بحاجة إلى ضمانة تنفيذية، ومن دونها لا ينجح القانون، والعقوبات تشكّل إحدى الضمانات لتنفيذ القانون، وعلى هذا جرت سيرة العقلاء؛ ولذلك يقول علماء الكلام: إن محركية القانون لا تتمّ إلاّ بالوعد والوعيد. ففي ظلّ نظام لا يعاقب المجرمين يفقد الناس الأمان ويطاردهم شبح العدوان ‏على أموالهم وأعراضهم وأرواحهم... ولا يهنأون بعيشهم؛ ولذلك قال‏ الله تعالى: (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب)[6]، فإن في موت القتلة حياة من سواهم من الأبرياء، وهذا يعني أن العقوبات الإسلامية رحمة للناس لأنها تحقّق لهم‏ حياة آمنة.

وظيفتنا تجاه الإسلام إذا عرفنا أن الإسلام دين الرحمة وأن نبينا صلى الله عليه وآله هو نبي ‏الرحمة كما روي عنه أنه صلى الله عليه وآله قال عن نفسه الشريفة: «إنما أنا رحمة مهداة»[7]، فما هي وظيفتنا تجاه هذا الدين الذي هو دين الرحمة؟

نقول في الجواب إن وظيفتنا الأولى تجاه الإسلام هو عرضه، ولا يكفي ‏عرضه نظرياً، بل لابدّ من عرضه عملياً أيضاً.

إن كثيراً من الناس لا يعرفون حقيقة الإسلام، ولو عرف الناس الإسلام على حقيقته ‏لأقبلوا عليه، فإن في الإسلام دقائق تكشف عن عظمته. إن الإسلام ليس رحمة للإنسان‏ فحسب بل هو رحمة للحيوان أيضاً. ولو راجعتم كتب الروايات للاحظتم روايات‏ عجيبة في هذا المجال. فهناك حقوق يذكرها الإسلام ‏للحيوان لم يصل إليها الإنسان المعاصر رغم الشعارات التي يرفعها في الدفاع عن حقوق‏ الإنسان وحقوق الحيوان.

من الروايات العجيبة في هذا المجال ما روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: «نظّفوا مرابض الغنم وامسحوا رغامهنّ»[8].

فالإسلام يقول لأتباعه: حتى مرابض الغنم ينبغي أن تكون نظيفة، والأعجب من ذلك أنه يدعوهم لمسح رغامها أي ما يخرج ‏من أنوفها، فهل تجدون نظيراً لذلك في عالم اليوم؟

وهناك رواية مرويّة عن الإمام الصادق سلام الله عليه يعدّد فيها ستة حقوق ‏للدابة على صاحبها؛ يقول سلام الله عليه: «1. لا يحملها فوق طاقتها، 2. ولا يتّخذ ظهرها مجالس يتحدث عليها» فإنه إذا كان معذوراً أن يركبها حال السفر والتنقل، ‏فهذا لا يعني أن يتعبها من دون ضرورة فلا ينبغي له أن يظلّ راكباً عليها يحدّث‏ صديقاً له بل ينبغي له أن يترجّل عنها ثم يتحدّث!

«3. ويبدأ بعلفها إذا نزل» وهذا أيضاً من عجائب التشريع الإسلامي؛ فإن ‏السفر يُتعب الإنسان عادة، وعندما يصل المسافر يكون عادة منهكاً يفكّر في راحته وغذائه ‏أولاً - وهذا ما نلمسه عندما نسافر اليوم، فكيف إذا كان السفر على الدواب‏ وعبر الطرق القديمة - ولكن الإمام سلام الله عليه يقول: ينبغي أن تفكّر في علف الدابّة أولاً وليس في طعامك وشرابك.

ومن الحقوق «4. ولا يسمها» فإنهم كانوا يضعون علامات على ‏الدوابّ عن طريق كيّها في مواضع من بدنها، فنهاهم الإسلام عن ذلك.

ومن الحقوق أيضاً «5. ولا يضربها في وجهها فإنّها تسبّح، 6. ويعرض عليها الماء إذا مرّ به»[9].

وفي رواية أخرى «وأن لا يضربها على النفار»[10]، أي عندما تنفر.

والروايات في هذا الباب كثيرة سواء عن النبي صلّى الله عليه وآله أو عن‏ الإمام الصادق سلام الله عليه وهكذا عن سائر الأئمة سلام الله عليهم، وما أعظم ‏قول الإمام أمير المؤمنين سلام الله عليه في هذا المجال: «واللهِ لَوْ أُعْطِيتُ الأَقَالِيمَ السَّبْعَةَ بِمَا تَحْتَ أَفْلاكِهَا عَلَى أَنْ أَعْصِيَ اللهَ فِي نَمْلَةٍ أَسْلُبُهَا جُلْبَ شَعِيرَةٍ مَا فَعَلْتُهُ»[11].

ولصاحب كتاب «الحدائق» رحمه الله تعالى بحث حول حقوق الحيوان فيه بنود متعددة، يقول في البند (د): «قد صرّحوا - أي الفقهاء - بأنه حيث إن ديدان القزّ إنما تعيش‏ بالتوت - أي على أوراق التوت - فعلى مالكها القيام ‏بكفايتها منه (أي هذه وظيفته الشرعية) وحفظها من التلف فإن عزّ الورق» وشحّ في السوق ‏مثلاً وغلا ثمنها «ولم يعتن بها» فإن المالك قد لا يعتني في مثل هذه الحالة لأنه يرى أن ذلك يكلفه «باع الحاكم من ماله واشترى لها منه ما يكفيها»[12].

وهكذا نلاحظ أن رحمة الإسلام تشمل حتى ديدان القز، فكما إن للإنسان ‏حقوقاً فكذلك للحيوان بل إن رحمة الإسلام تشمل حتى النبات أيضاً كما يظهر بمراجعة «بحث النفقات» من كتاب «النكاح»، ولو عُرضت أحكام الإسلام وتعاليم النبي والأئمة المعصومين سلام الله عليهم ورواياتهم على ‏العالم عرضاً صحيحاً لأقبل نحوها أيما إقبال.

ولا بأس أن نستطرد لنذكر ما نقله أحد الإخوة المؤمنين[1] - وكان يعيش في الغرب - حيث ذكر أنه ‏أقيم احتفال لشخص يسمى «هارفي» باعتبار أنه مكتشف الدورة الدموية الصغرى، ‏فارتقى المنصّة وتحدّث عن اكتشافه، فصفّق له الحاضرون. يقول الأخ: وبعد أن انتهى تصفيقهم‏ أخذت أصفّق وحدي، فأخذوا ينظرون إليّ وسألوني عن سبب هذا العمل، فقلت‏ لهم: إنني لم أصفق لهارفي بل صفّقت لرجل منّا نحن المسلمين كان يعيش قبل ‏حوالي ألف وأربعمائة عام، هو الذي اكتشف الدورة الدموية الصغرى، فقيل لي: من‏ هو؟ قلت: إنه إمامنا جعفر بن محمد الصادق سلام الله عليه، فقد ذكر ذلك لتلميذه المفضّل بن ‏عمر، كما ورد في كتاب (توحيد المفضّل) ويمكنكم مراجعة الكتاب والتأكّد مما أقول، فصفّق الحاضرون كلّهم هذه ‏المرة معي ولكن للإمام الصادق سلام الله عليه.

إن تراثنا غني جداً ولكنا مع الأسف حصرناه في زوايا محدودة ولم ننشره للعالم.

بعد الحملة العالمية التي شُنّت على ‏الإسلام والتي رمته بالإرهاب والعنف، سألت أحد الإخوة المؤمنين الذين يعيشون في الغرب عن أثر هذه الحملات ‏على المجتمع الغربي، فقال: لقد ولّدت عندهم رغبة جامحة في التعرّف على هذا الدين. فقلت له: أهي مجرد رغبة في المعرفة أم هناك اعتناق أيضاً، فأجابني: المعرفة طريق الاقتناع والاعتناق.

وقد نقل أن في الغرب اليوم إقبالاً على تعلّم اللغة العربية لأنها لغة القرآن، كما نقل أن المصاحف الكريمة نفدت من الأسواق.

إن القرآن حقّ، ومن طبيعة الحقّ أنه يهزم الباطل. إن الحقّ يخيف أهل الباطل، لأن الناس إذا عرفوه تركوا الباطل واتجهوا إليه، كالشمس عندما تشرق، حيث تُطفَأ المصابيح التي كانت ‏مسرجة طوال الليل ويتمّ الاستغناء عنها، بل المصابيح الكهربائية نفسها عندما اخترعت قضت على المصابيح النفطية والشموع القديمة.

إن القرآن الكريم يؤثّر في أعماق الإنسان، وإنه ليؤثّر فينا ويهزّنا نحن‏ الذين عشنا في أجوائه منذ نعومة أظفارنا، فكيف بمن يسمعه لأول مرة؟!

ما ألذّ سماع القرآن وهو ينطلق من المآذن خاصة في الأسحار! وما أعظم أثره‏ في النفوس! إن الطاقة التي يولّدها القرآن في النفوس لا تماثلها طاقة.

وهكذا الأمر في أحاديث النبي صلّى الله عليه وآله وأحاديث ‏الإمام الصادق وأحاديث سائر الأئمة المعصومين سلام الله عليهم، كنهج البلاغة والصحيفة السجادية.

إن الشعوب إذا عرفت الإسلام أقبلت عليه، ولكن الحكومات المعادية للإسلام هي التي تتّهم الإسلام بالإرهاب وتسعى لتضليل شعوبها وتزييف وعيهم من خلال إلصاق التهم بالإسلام.

وقد نقل أحد الإخوة المؤمنين ممن يعيشون في الغرب أن البقال الذي‏كان يتبضّع منه، طلب منه بعد الأحداث المعروفة أن لا يأتي إلى محلّه بعد ذلك، وعندما سأله عن السبب قال: إني أشعر بالخوف عند مشاهدتك لأنك مسلم!! هكذا ملأوا أدمغة الناس بالتهم والأباطيل؟!

كما نقل أخ آخر أنه التقى شخصاً من كبارهم فقال له: إني عندما أرى هذه ‏المشاهد يقشعرّ بدني وأقول أحقّاً هذا هو الإسلام؟

يقول الأخ المؤمن: فقلت في جوابه: لا تظلم الإسلام، فهؤلاء لا يمثّلون الإسلام إنما هم فئة منحرفة؛ لأن نبي الإسلام هو نبي العفو والرحمة والتسامح والصفح والأخلاق العظيمة، وإنه عفا حتى عمّن جيّش الجيوش ضدّه ‏وقاد الجبهة التي قاومته وهو أبو سفيان، وعفا عن كلّ أهل مكّة، وعندما سألهم ‏وقد ربح المعركة: ماذا تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا: أخ كريم وابن أخ كريم. فقال: اذهبوا فأنتم الطلقاء.[13]

ثم قال صلّى الله عليه وآله: من دخل دار أبي سفيان فهو آمن![14] وأبو سفيان‏ بالنسبة للمسلمين كان كهتلر بالنسبة لكم، فهل كنتم ستعاملون هتلر لو ظفرتم به ‏كما عامل النبي صلّى الله عليه وآله أبا سفيان وقد أظفره الله تعالى به ونصره عليه نصراً مبيناً؟!

إذن علينا أن نعرض الإسلام من خلال سيرة النبي صلّى الله عليه وآله ‏والأئمة الأطهار سلام الله عليهم، وقد روي عن الإمام الرضا سلام الله عليه أنه قال: فإن الناس لو علموا محاسن كلامنا لاتّبعونا.[15]

 
المصادر والمراجع

[1] سورة هود، الآية 119.

[2] سورة الأنبياء، الآية 107.

[3] بحار الأنوار: 29/ 236.

[4] قال ابن سنان: كان المأمون يجلس في ديوان المظالم يوم الاثنين ويوم الخميس ويقعد الرضا عليه السلام على يمينه، فرفع إليه أن صوفياً من أهل الكوفة سرق، فأمر بإحضاره فرأى عليه سيماء الخير، فقال: سوءاً لهذه الآثار الجميلة بهذا الفعل القبيح! فقال الرجل: فعلت ذلك اضطراراً لا اختياراً وقال الله تعالى: (فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجانف لإِثْمٍ فلا إثم) وقد منعت من الخمس و الغنائم. فقال: وما حقك منها؟ فقال: قال الله تعالى (وَاعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْ‏ءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبى وَالْيَتامى وَالْمَساكِينِ وابْنِ السَّبِيلِ) فمنعتني حقي وأنا مسكين وابن السبيل وأنا من حملة القرآن، وقد منعت كل سنة مني مائتي دينار بقول النبي صلى الله عليه وآله. فقال المأمون: لا أعطّل حدّاً من حدود الله وحكماً من أحكامه في السارق من أجل أساطيرك هذه. قال: فابدأ أوّلاً بنفسك فطهّرها ثم طهّر غيرك وأقم حدود الله عليها ثم على غيرك. قال: فالتفت المأمون إلى الرضا عليه السلام فقال: ما تقول؟ ... قال: إن الله عزّ وجل قال لنبيّه صلى الله عليه وآله: (قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبالِغَةُ) وهي التي تبلغ الجاهل فيعلمها بجهله كما يعلمها العالم بعلمه، والدنيا والآخرة قائمتان بالحجة، وقد احتجّ الرجل. قال: فأمر بإطلاق الرجل الصوفي وغضب على الرضا في السرّ. (مناقب آل أبي طالب عليه السلام، محمد بن شهرآشوب المازندراني المتوفى عام 588هـ، مؤسسة العلاّمة للنشر، قم، 1379هـ.

[5] رجع ابن أبي داود (قاضي القضاة) ذات يوم من عند المعتصم وهو مغتمّ فسئل عن السبب، فقال: وددت اليوم أني قد متّ منذ عشرين سنة. قيل له: ولم ذاك؟ قال: لما كان من هذا الأسود (الإمام محمد بن علي الجواد عليهما السلام) اليوم بين يدي الخليفة (يعني المعتصم) قيل له: وكيف كان ذلك؟ قال: إن سارقاً أقرّ على نفسه بالسرقة وسأل الخليفة تطهيره بإقامة الحد عليه فجمع لذلك الفقهاء في مجلسه وقد أحضر محمد بن علي، فسألنا عن القطع في أيّ موضع يجب أن يقطع؟ فقلت: من الكرسوع. قال: وما الحجة في ذلك؟ قلت: لأن اليد هي الأصابع والكف إلى الكرسوع؛ لقول الله في التيمم (فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وأَيْدِيكُمْ) واتفق معي على ذلك قوم، وقال آخرون: بل يجب القطع من المرفق. قال: وما الدليل على ذلك؟ قالوا: لأن الله لما قال (وأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرافِقِ) في الغسل، دلّ ذلك على أنّ حدّ اليد هو المرفق. قال: فالتفت إلى محمد بن علي فقال: ما تقول في هذا يا أبا جعفر؟ فقال: قد تكلّم القوم فيه فدعني. قال: أي شي‏ء عندك؟ قال: اعفني عن هذا. قال: أقسمت عليك بالله لما أخبرت بما عندك فيه. فقال عليه السلام: أما إذ أقسمت عليّ بالله أني أقول: إنهم أخطأوا فيه السنة، فإنّ القطع يجب أن يكون من مفصل أصول الأصابع فيترك الكفّ. قال: وما الحجة في ذلك؟ قال: قول رسول الله صلى الله عليه وآله: السجود على سبعة أعضاء: الوجه واليدين والركبتين والرجلين، فإذا قطعت يده من الكرسوع أو المرفق لم يبق له يد يسجد عليها، وقال الله تبارك وتعالى: (وأَنَّ الْمَساجِدَ للهِ) يعني هذه الأعضاء السبعة التي يسجد عليها (فَلا تَدْعُوا مَعَ اللهِ أَحَداً) وما كان لله لم يقطع. قال: فأعجب المعتصم ذلك وأمر بقطع يد السارق من مفصل الأصابع دون الكفّ. قال ابن أبي داود: قامت قيامتي وتمنّيت أني لم أك حيّاً. (بحار الأنوار: 76/ 191).

[6] سورة البقرة، الآية 179.

[7] بحار الأنوار: 16/ 115.

[8] كتاب المحاسن للبرقي (أحمد بن محمد بن خالد - البرقي الابن) ج 2 ص 485، وسائل الشيعة: 11/ 513، الحديث 15403.

[9] الكافي: ج 6 ص 537.

[10] السَّكُونِيِّ عَنِ الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عليهما السلام قَالَ: لِلدَّابَّةِ عَلَى صَاحِبِهَا سَبْعَةُ حُقُوقٍ وَذَكَرَ الْحَدِيثَ (السابق) وَزَادَ: و لا يَضْرِبُهَا عَلَى النِّفَار (أمالي الصدوق ص 597).

[11] نهج‏ البلاغة: ص 346- من كلام له (عليه السلام) يتبرّأ من الظلم.

[12]- الحدائق الناضرة، للمحقق البحراني: ج 52 ص 143.

[13] لما كان فتح مكة ... دخل صناديد قريش الكعبة وهم يظنّون أن السيف لا يُرفع عنهم، فأتى رسول الله صلى الله عليه وآله البيت و أخذ بعضادتي الباب ثم قال: لا إله إلا الله أنجز وعده ونصر عبده وغلب الأحزاب وحده، ثم قال: ما تظنّون وما أنتم قائلون؟ فقال سهيل بن عمرو: نقول خيراً ونظن خيراً، أخ كريم و ابن عم. قال: فإني أقول لكم كما قال أخي يوسف: (لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)... فاذهبوا فأنتم الطلقاء. فخرج القوم كأنما أنشروا من القبور ودخلوا في الإسلام (بحار الأنوار: 21 / 132 باب 26- فتح مكة).

[14] عن الإمام الصادق (عليه السلام) قال: إن رسول الله صلى الله عليه وآله يوم فتح مكة لم يسب لأهلها ذرية، وقال: من أغلق بابه وألقى سلاحه أو دخل دار أبي سفيان فهو آمن.

(بحار الأنوار : 21 / 117 باب 26- فتح مكة.

[15] بحار الأنوار : 2/ 30.

[1] المحاضرة لسماحة آية الله السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي (حفظه الله).

ألقيت هذه المحاضرة في 15 ربيع الأول من عام 1425هـ ، على جمع من طلاّب العلوم الدينية في مدينة قم المقدّسة.

 
 

  

د . رزاق مخور الغراوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/06


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • منهج العلامة الحلي في كتابي المختلف ومنتهى المطلب    (بحوث ودراسات )

    • منهج الفهم الفقهي الإبستيمي عند ابن رشد   (بحوث ودراسات )

    • مفهوم العقد الالكتروني في الفقه الاسلامي والقانون  (بحوث ودراسات )

    • وسائل حماية المستهلك في التجارة الالكترونية في الفقه الاسلامي والقانون -الالتزام بالإعلام الالكتروني في الفقه الاسلامي والقانون نموذجاً-  (بحوث ودراسات )

    • وسائل حماية المستهلك الالكتروني في الفقه الاسلامي والقانون دراسة تحليلية مقارنة  (بحوث ودراسات )



كتابة تعليق لموضوع : المدخل المفاهيمي للرحمة الاسلامية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نقابة الصحفيين العراقية
صفحة الكاتب :
  نقابة الصحفيين العراقية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حربنا في الانبار حرب العراق ضد اعدائه  : مهدي المولى

 فقرتان جيدتان في جدول اعمال القمة  : علي جابر الفتلاوي

 كلية الفنون الجميلة في جامعة واسط تشارك في مهرجان مسرح الشباب المعاصر في البصرة  : علي فضيله الشمري

 التحالف والسير المخالف

 تظلم في اربيل  : لفيف من المواطنين الاكراد والعرب والمسيحيين

 نجاح التغيير وثمن مكافحة الفساد  : سلام محمد جعاز العامري

 الغارديان :القوات العراقية ضبطت 160 "ميموري" لداعش تحوي معلومات شديدة السرية

 لماذا جريدة النداء افضل الصحف العراقية  : د . جميل ابو رغيف

 تواصل الاعمال الخدمية والهندسية لقسم الهندسة والصيانة في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 لعبة المحاصصة أورثت الفساد  : سعد الزبيدي

 الصحفيون ... رُسل الكلمة إلى الله  : علي مولود الطالبي

 نص قصصي يَدُ مارادونا  : محمد الهجابي

 الصناعة تجهز شركة ما بين النهرين التابعة الى وزارة الزراعة بأكياس بلاستيكية  : وزارة الصناعة والمعادن

 التجارة ...تنظم عملية ممارسة للدفاع المدني لمواجهة حالات الطوارئ والكوارث الطبيعية  : اعلام وزارة التجارة

 دورات محطات معالجة المياه بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر  : علي زغير ثجيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net