صفحة الكاتب : باقر جميل

ماذا يريد السيد السيستاني منا ؟
باقر جميل

 هناك مجموعة من الناس ، لا شغل لهم ولا شاغل سوى الاعتراض ، خصوصا في مسألة الوضع العراقي  وتدخل  المرجعية فيه ، فهو لا يقبل  بأي  تصرف تقوم به المرجعية ، ولا يريد ان يفهم ما هو أسلوبها  في  التعامل  مع الأوضاع .

مع اني متأكد ان الكثير منهم يفهم ما تريده المرجعية  ، لكنه يسعى لمعارضتها سعيا منه لخروجها  من العراق نهائيا ، معنويا ووجوديا .
كانت الناس  كثيرا ما  تسأل عن موقف  السيد السيستاني  في  شكل  ونهج الدولة التي  يريدها  في  العراق ، وكانت إجابته واضحة ودقيقة ومنذ أول شهر من سقوط صدام لعنه الله ، أجاب  بالتفصيل  على ما يريده في  الحكومة وكيفية نظام الحكم ، وأجاب سماحته بان الحكم هو حكم مدني قائم على ثوابت الإسلام الأصيل ، وعدم إقرار القوانين التي تخالفه ، لان غالبية الشعب العراقي من المسلمين ، أي  لا يكون العراق دولة دينية كإيران  أو السعودية ، ولا  دولة علمانية خالصة تهاجم الدين وتحاربه.
وكانت الناس  تسأل ايضا عن موقف  المرجعية من التدخل  في  السياسة من عدمها  ، ومتى وكيف يكون التدخل ؟ ، وكانت إجابات هذه الأسئلة أيضا مبينة ومعطاة للناس ولأكثر  من مرة ، ولقد أفردنا  لها  مقالا  خاصا لمن اراد ان يتعرف على  وضعها  السياسي في  العراق ، أسميناه : (وضع المرجعية السياسي ، في  الماضي والحاضر  والمستقبل) ،(http://www.kitabat.info/subject.php?id=73025) .
ألان جاء سؤال  مكرر أيضا ، وكالعادة إجابته موجودة منذ  زمن طويل ، لكن الذين  يسألون ، أما  انهم لم يبحثوا عن الجواب  أصلا ، أو يكونوا  معاندين ، ولنحملهم على محمل  حسن ، وهو أنهم لم يبحثوا  عن الإجابة من خلال عدم متابعة كلام المرجعية ، فهو يعتبر عيبا للسائل ، حيث  يعترض على سؤال ، فلو بحث  عنه بكبسة زر واحدة ، لوجد إجابته أمام عينه ! ، ومع هذا سنعيد إجابة المرجعية له ولأمثاله ، ليكون أمام الأمر  الواقع .
إجابة هذا السؤال  ينقسم لقسمين حسب إطلاق السؤال :
القسم الاول :
ماذا تريد منا بالنسبة للجانب الاجتماعي والحياة العامة للناس  ؟ 
والقسم الثاني :
  ماذا تريد المرجعية منا بالنسبة  للجانب السياسي  ؟ 
أما  بالنسبة للجانب  الاجتماعي ، فالمرجعية لا  تريد من الناس  سوى الهداية ، وما  فناء  عمرها  الشريف إلا  لإنقاذ  الناس  من الجهالة ، وحيرة الضلالة ، ولم نرى أحدا منها  منذ  تأسيسها قد طالب  بأجر مقابل  ذلك ، بل  العكس ، يحرمون أنفسهم من كل  ما لذ  وطاب في سبيل تأليف  كتاب  يكون لي  ولغيري حصنا منيعا من هجمات الأفكار  الأخرى .
وخير مثال  على ذلك ما صدر  حديثا من المرجعية العليا ، نصوصا ونصائح للشباب بصورة خاصة ، تبين لهم نهجا  قويما يسيرون فيه بمختلف  المجالات ، العقائدية والأخلاقية والمهنية أيضا .
أما  على الجانب السياسي :
 فالمرجعية واضحة كوضوح الشمس  في  ما  تريده من الناس ، فهي  لا تبحث  عن  موقع لها  في  السلطة إطلاقا ، ولقد قالتها  المرجعية لكثير من الوفود الذي  حظروا  عندها ، ان العراق  هو بلدكم انتم ، وهذه ارضكم ووطنكم هذا ، استخرجوا  خيراته بخبراتكم انتم ، (ولا  أريد من العراق سوى موضع قبر ادفن فيه !) .
وقالت المرجعية بلسان عربي  فصيح : لا  نتدخل  في  السياسة الا اذا طلب منا  الاستشارة لأمر  ما ، او يكون الوضع مصيريا للبلد بأكمله كما  حصل في اجبار الاحتلال  الامريكي  على ان يكتب  الدستور  بأيدي عراقية منتخبة ، لا ان يأتي  به الاحتلال  جاهزا  ، إضافة الى تقديم المشورة والنصيحة لمن يريدها منا ، ويبقى اختيار البرلمان ورئاساته الثلاثة منوط بالشعب  العراقي ، فهو الذي يقرر  ماذا يختار ، ومن هم الذي يريد ان يمثلهم فيها ، لكنها أعطت نصائح كثيرة ، منها  عدم انتخاب  الفاسدين والمفسدين ، وعدم تكرار  الأخطاء  السابقة بإعادتهم للمناصب  مرة أخرى ، لكن الكثير من الشعب  لم يستمع الى النصيحة ، بل البعض  عاندها  وقام بالتزوير لينتخب  الفاسدين !
وبعدما حلت الكوارث ، يقول  لماذا لم تتكلم المرجعية ؟!
وقالت عندما  خرجت الناس  الى التظاهر والمطالبة بالاصلاح ، ان الشعب من حقه ان يطالبه بحقه ، لكن لابد ان يكون المطلب  جوهريا وحقيقيا ، ويستحق  التضحية والخروج من اجله ، فأوعزت الى اهم مطلبين في  العراق ، لو تحقق واحد منهما  لقطعنا  نصف الشوط في  معركة الاصلاح ، وهما : (اصلاح مؤسسة القضاء  ونزاهته ، وكذلك تفعيل  ومهنية واستقلالية لجنة النزاهة) ،لكن لعمري  كيف  كان هتاف  السواد الأعظم من المتظاهرين أشياء وصل  بعضها الى التفاهة ، أو يمكن للحكومة التحايل  عليها  وتخدير  الشعب  فيها  بسهولة ، أو رفضها  بشكل قاطع وبالقانون ايضا ، كأن يطالب  البعض من أهالي  الناصرية ، باستقالة محافظ السماوة !؟ او يطالب متظاهر  آخر من الناصرية بإقالة محافظ الديوانية ؟!
أو يريد ان يحل  الحكومة والبرلمان ورئاسة الجمهورية بساعة واحدة ، ويأتي  بفريق  كامل بدلا  عنهم !؟ وكأن الوضع عندنا  كما  هو في  غير مكان ، وإلا  فكم من الوقت يحتاجه الساسة ليتفقوا على البديل ؟ ثم يا ترى من يكون هذا البديل ؟ وهل  تسكت الأحزاب عن هذا الامر  ؟
نحن في انتخابات نقول عنها نزيهة نوعا ما، والكل مستعد لها ، وتطلب إعلان الحكومة سنة كاملة !
فكم من الوقت نحتاج يا ترى  لتشكيل حكومة وإجراء انتخابات سريعة أخرى ؟! ونحن نمر بحرب ضروس  مع داعش .
لا  اقول  عدم التظاهر ، لكن ليكون المطلب  جوهريا وحقيقيا ، لكي نرتقي بانفسنا قليلا ، ولتكن الحكومة على علم بصدق وجهوزية نوايانا اذا لم تلبى المطالب .
هذا ما  أرادته المرجعية من الناس  بعجالة ، فهل  هناك احد لم يسمع نصائح المرجعية بهذا الصدد ؟
لا  اعتقد ان احد في  العراق  خصوصا ، لم يسمع او لم تصل  اليه هذه الكلمات التي هدفها خدمة الشعب  العراقي  لا  اكثر .
أخيرا ، وبعدما  اجبنا  على  سؤالكم ، سؤالنا  لكم الان ، كم من هذه النصائح طبقتم على ارض  الواقع ؟ او كم الذين قاموا  بتطبيق  هذا الكلام على ارض  الواقع ؟
من لم يطبق  كل توصيات المرجعية ، ويأتي  يعترض  عليها بعد ذلك ما هو إلا الحمق بعينه .

  

باقر جميل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/09



كتابة تعليق لموضوع : ماذا يريد السيد السيستاني منا ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان طعمة الشطري
صفحة الكاتب :
  عدنان طعمة الشطري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مكانة المرأة خارج دائرة الأسلام  : علي عبد الرزاق

 من يعثر على الإصلاح.. تسليمه للحكومة العراقية!  : علي فضل الله الزبيدي

 إسرائيل تحضر الحفلة وتشارك في تقسيم الكعكة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الجعفري: العراق ليس مع التدخـل باليمن، ونرفض الشروط مقابل التسليح

 وزير التخطيط يترأس اجتماع لجنة اصدار السندات الحكومية لتسديد مستحقات المقاولين  : اعلام وزارة التخطيط

 قتله الوزير صبرا!  : قيس المهندس

 ماذا يريد التيار ?  : احمد عبد الرحمن

 تضارب حول موعد مثول روحاني أمام البرلمان

 نظرات في القصة القصيرة 7  : طالب عباس الظاهر

 العراق... ازمة المياه التاريخية وغياب التخطيط  : عبد الخالق الفلاح

 عبطان : الاحد المقبل سيتم اعادة العمل بملعب الكوت الاولمبي  : وزارة الشباب والرياضة

 رئيس استخبارات القذافي يعترف: مجموعة (أبو نضال) أعدمت الإمام موسى الصدر بأمر العقيد

 ارتفاع أسعار النفط لليوم الرابع على التوالي في الأسواق العالمية

 تصويب في توجيه أصابع الاتهام  : علي علي

 مــاذا بعــــد فتــــوى الجهـــاد ؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net