صفحة الكاتب : هشام حيدر

الوزير المنتفكي...والنظام الطائفي العلماني
هشام حيدر

قامت الدولة العراقية منذ تاسيسهافي 1921على بعض الاسس والمرتكزات السقيمة بفعل السياسة البريطانية الاستعمارية (فرق تسد)،والتي تستند الى ضرب المكونات ببعضها والاعتماد على بعض الاقليات بهدف الهيمنة وقمع المكونات الاخرى وان شكلت الاغلبية الساحقة.وفي هذا السياق ،فضلا عن رغبة بريطانيا بمعاقبة البيئة الحاضنة لثورة العشرين ومقاومي الغزاة،قررت أن يُحكم العراق من قبل \"حكومة عربية سنية\"كما وصفها اول ملك مستورد للعراق،ووجدت في مفتي بغداد الطائفي -الذي سبق ان راسلهم سرا- خير امين على تنفيذ تلك السياسة.تقول المس بيل يجب ان نعهد اليهم بذلك فيقوموا به افضل مما سنقوم به نحن،وفعلا فقد تطرف الرجل وقبل وزراء كرد ومسيح ويهود ورفض قبول وزير شيعي لولا انه امتثل لامر المندوب السامي بقبول وزير شيعي اسند اليه وزارة المعارف برغم جنسيته الايرانية حينها،الا ان ماميزه لتولي المنصب مخالفته لرغبة وموقف المرجعية. ومع ذلك فقد كانت المس بيل تنقل بسرور تظلم الشيعة من تهميشهم على يد هذا وامثاله وتبرر ذلك بانهم (ايرانيون)،في واحدة من اهم الاسس البريطانية الاخرى القائمة حتى اليوم، بعد ان قررت بريطانيا تصنيف العراقي من التبعية العثمانية عراقيا بالولادة اما المنتسبين للتبعية الايرانية فهم اجانب لم يتمكنوا من الحصول على الجنسية العراقية الا بعد صدور قانون الجنسية الاول ليصبحوا بذلك عراقيين بالتجنس.

 

وخشية هيمنة الشيعة على قطاع المعارف فقد كان المنصب يزاح عنهم بين الفينة والاخرى،والا فليس للقوم رغبة في المعارف حينها،وبذا اسندت وزارة المعارف-وحتى رئاسة الوزراء-لاخرين،لايجيدون القراءة والكتابة بالعربية.وكما تم استيراد ملك للعراق،تم استيراد وصي على المعارف لايجيد العربية بقدر مايجيد التركية والفرنسية،وتكريما له حمل كتاب القراءة للغة العربية اسم ابنه فكانت(القراءة الخلدونية)رمزا بغيضا لتلك الحقبة رافق الدولة بكل مراحلها،فقد كان ساطع الحصري صاحب الدور الاكبر،في تحجيم التعليم عند الشيعة،نجح في الغاء دار المعلمين ومديرية المعارف في الحلة والمدرسة الثانوية في النجف،وفي ان يكون عدد المبتعثين الشيعة اقل من نظرائهم اليهود.فوصل التفاوت لان تكون نسبة التعليم في الموصل بحدود 31 طالب لكل الف من السكان،فيما كانت في الناصرية مقتصرة على ستة طلاب لكل الف،ولما قررت وزارة المعارف رفع نسبة الشيعة المبتعثين،وجعل نسبة 31لكل الف هدفا يشمل كل المحافظات،دق ناقوس خطر السلطة الطائفية التي اطلقت على هذا التوجه مصطلح\"مرض المعارف\"،الامر الذي حدا بها لتشكيل (لجنة وصاية) على الوزير بامر من رئيس الوزراء الشركسي ياسين الهاشمي،الحق بها –لخطورة الموقف- شقيقه طه الهاشمي رئيس اركان الجيش اضافة لمنصبه فتم تعيينه مديرا للمعارف واصدر قرارا بالغاء مديريات المعارف المستحدثة.ولاعجب فقد كان هؤلاء ينكرون الخطر الصهيوني على فلسطين بدعوى ان اليهود اقلية بين عرب فلسطين وعرب الدول المحيطة ويرون ان(الخطر يكمن في وزير المعارف الشيعي الذي اخذ يستخدم طريقة خطيرة في تكثير المدارس حسب نسبة السكان وارسال ابناء الشيعة الى البعثات وهؤلاء سيعودون قريبا وستكون امامنا مشكلة في الجهاز الحكومي..).

 

وكان للحصري الدور الابرز في تطبيق تلك السياسة،فنراه يقول انه(كان في العراق زمرة من الناس لاتفرق بين الجعفري العراقي والجعفري الايراني ومعظم وزراء المعارف كانوا من هذه الزمرة)،فلاغرابة بعد ذلك حين نجده يصف وزراء المعارف الشيعة بالجهل بعد ان اصبح وصف الطائفة باكملها بذلك الوصف واحدا من المرتكزات الجديدة،فالواجب هنا ان تغض الطرف عن جهل الوزير الاخر بالحرف العربي،وعن ان وزراء المعارف الشيعة هم من الافذاذ كالشبيبي والجمالي والسيد عبد المهدي.ولاغرابة ان يتجاهل الحصري وغيره خريجي المدارس الجعفرية في بغداد والنجف،وهي مدارس انشأت بدعم المرجعيات الدينية وتبرعات التجار الشيعة،وكانت منذ العام 1909 تدرس الانجليزية والفرنسية والرياضيات،يوم كانت النجف تستقبل اسبوعيا مائة مجلة من خارج العراق.ثم لاغرابة ان يؤلف الشيخ كاشف الغطاء كتابا عن دور الاسلام في حفظ اللغة العربية فيمنع الكتاب،وفي ان يفخر شاعر شيعي بعروبته ووطنه فيقول 

وماتبريز للفصحاء ماوى – واين الترك من عرب العراق

ثم يتهم ممن لايجيد العربية بعروبته،من قبل امثال شاعر الترك الزهاوي الذي وقف يمدح شاه ايران في زيارته لبغداد فيقول بالفارسية:

هزاران شكركز فضل وعطاياي ايزد منان شد از تشريف شه بغداد رشك جملة بلدان

ومعناه الاف الشكر لله المنان حيث صارت بغداد بتشريف الشاه لها محسودة من جميع البلدان

ثم يصبح الزهاوي(شاعرنا)على حد وصف المس بيل فيقف مستقبلا برسي كوكس العائد للعراق بعد ثورة العشرين فيقول:

 

عد للعراق واصلح منه مافسدا – وابثث به العدل وامنح اهله الرغدا

إن العراق لمسعود برؤيته - أبا له من بلاد العدل قد وردا

ارأف بشعب بغاة الشرقدقصدوا – اثارة الشر فيه ، وهو ما قصدا

 

 

وكما تناوب اول الامر بعض الافذاذ من رجال الشيعة على سدة المعارف،فقد تلقفها الشراكسة من ال الهاشمي امثال ياسين وطه بمعاونة الحصري الذي استخدم التعليم وسيلة سياسية في العراق تضمنت جلد الطلبة وافساد المناهج الدراسية بكم كبير من المواد تحولت معه الدراسة والامتحان الى معركة وعداء اسهم في بغض الطالب العراقي للمدرسة،وانتج معدلات عالية للرسوب في المدارس العراقية بخلاف مثيلاتها العربية،لترسيخ فكرة ان(العراقي لايصلح لعمل شيء).كما سعى هؤلاء لاقصاء الدين عن المناهج الدراسية وفرض العلمنة على الجيل الجديد، ينقل الوردي فيقول: (تقول المس بيل\"إن رجال الدين كانوا من اكبر دعاة الثورة في العراق خلال الحرب العالمية الاولى وبعدها،وهذا ما دعا رجال الحكم في العراق الى انشاء المدارس الحديثة لكي يضعفوا بها الدين في نفوس الجيل الجديد،ويقتعلوا بذلك جذور الثورة من اساسها\"...فالمحتلون رؤا فقهاء الشيعة لايفتأون يحرضون العامة ضد الحكم القائم،لايهدأون في ذلك ولايفترون. ولعل المحتلين ارادوا ان يبثوا في عقول الطلاب النزعة العلمانية لكي يكافحوا بها نفوذ اولئك الفقهاء). وكان هذا هو دور الحصري وغيره من القادة الذين صنعهتم سلطة الاحتلال الجديدة،الذين نجحوا في المزاوجة بين علمنة المناهج وتطعيهما بالطائفية ،لذا فقد عمد المدير المستورد لاستيراد المعلمين من مصر والشام،واستخدمهم لخلق الفتن الطائفية لاشغال الراي العام عند الضرورة،كما حصل مع كل من الجصان وانيس النصولي اللذان وضعا مؤلفات اراد الحصري فرضها كمناهج دراسية مع انها تتحدث عن ان(إن الشيعة شعوبيون بالاجماع،فرس بالاجماع،وهم من بقايا الساسانيين في العراق،ولاحق لهم في السلطة،أو في تمثيل في السلطة)،وانه(كان زعماء ال البيت ضعافا فظلوا تحت تاثير المورفين الفارسي والافكار الفارسية)و( ان هذا الضعف في زعماء ال البيت كان من اكبر المصائب على الاسلام)وان الدولة كانت قد قضت(على حركة التوابين في عين الوردة ولكنها لم تقض على الاحقاد المتاصلة في نفوس الشيعة)،وان بني امية هم خلفاء الرسول ص وان الذين يسعون في الخلاف عليهم هم الكفرة الفجرة وان قتالهم واجب...الخ.وبرغم الاثر الكبير المترتب على مثل هذا الشحن الطائفي فان الحصري وغيره من رجال الدولة العراقية الطائفية لم يجدوا في كل ذلك (مايمس عواطف طائفة)،وان المشكلة تكمن في اهداء الكتاب فقط.وحين حاول فيصل تخفيف التوتر والتساهل قليلا في قبول الشيعة،قرر هؤلاء تسهيل وزيادة اعداد المقبولين من اليهود والارمن.ولطالما طالب وزراء المعارف الشيعة بلا مركزية التعليم ،وكانت تلك المطالب تقابل بالرفض والمركزية والغاء مديريات معارف المحافظات لتلحق محافظات الوسط ببغداد والجنوب بالبصرة في ظل صعوبة وسائل النقل انذاك.وكما زادت المظالم زادت المطالب،فطالبت الاغلبية الشيعية بان يعاملوا على الاقل اسوة بالاقليات،كاليهود والمسيح فيكون لهم قاض شيعي في محكمة التمييز،وان يدرس الفقه الجعفري في كلية القانون،وبلا جدوى.

 

ماتقدم وغيره من مظالم جمة ،دفعت بالشيعة للتظلم حينا،والانتفاض حينا اخر كما حصل مثلا في انتفاضة عشائر المنتفك ،الامر الذي دفع بالانكليز لقصف تلك العشائر بالطائرات،ليكون الوزير المنتفكي السيد عبد المهدي هدفا للاحتلال من جديد فيتم القاء القبض عليه وعلى الشيخ الشبيبي بتهمة تدبير المظاهرات ضد بريطانيا.ويستهدف الثوار من جديد وتتفتق اذهان سلطة الاحتلال واذنابها عن قانون للتجنيد الالزامي فيقف السيد عبد المهدي بوقف تشريع القانون الجديد،ويتطور الامر ليقدم استقالته من الوزارة احتجاجا على تشريعه.وكان له ولنظرائه من وزراء المعارف الشيعة الدور المشهود في ارغام النظام الطائفي على ابعاد رموز التهميش والطائفية في مجال التعليم كالنصولي والجصان والحصري، وفي رفع المستوى التعليمي في المناطق الشيعية من خلال زيادة المدراس فيها ورفع نسبة تمثيلهم في البعثات الدراسية. وينقل المرحوم الجواهري في مذكراته جانبا من تلك الحقبة التي وصلت فيها اخبار الطائفية الى عصبة الامم من خلال تقرير المندوب البريطاني السنوي الذي يقول فيه -مع ايضاحات للجواهري- :(وفي هذه السنة كان الخلاف بين الوزير الشيعي ، يقصد به عبد المهدي المنتفكي ، وبين المدير السني ، يقصد به ساطع الحصري ،بسبب تعيين شاب عراقي -يقصدني به -معلما في مدارس العراق ) وتضمن التقرير إشارة صريحة إلى الفتنة ، أسبابها ، مقدماتها ، وخلفياتها) . ويذكر الجواهري أن الوزير المنتفكي كانت له وقفة مشهودة مع ( أنيس النصولي ) وهو مدرس مُنتدب من لبنان وأصدر كتابا انتقص به من منزلة سيد الشهداء الإمام الحسين ( ع ) . ويبدو أن ( ذنب ) الجواهري الأساسي هو أنه حيّا الوزير بقصيدة مطلعها :

حيّ الوزير وحيّ العلم والأدبا - وحيّ من أنصف التاريخ والكتبا

 

ويعلق الجواهري على ذلك بالقول :( وقد نشرتها بعض صحف بغداد . ولم يخطر ببالي ، قط ، أنها ستكون الوثيقة الأولى بيد(ساطع )ومدخلا قويا لمعركة جديدة ينتصر بها،وأن أكون،أنا بالذات،في هذه المعركة المفتعلة،كبش الفداء،من هذه الضحايا الباردة للأكثرية المسحوقة).وقد حاول الحصري تقديم عذر اقبح من ذنبه لتبرير موقفه،فادعى انه قام بفصل الجواهري لانه نظم قصيدة في وصف مصيف ايراني،فكان هذا دليلا ومطعنا في (وطنية الجواهري وعروبته)،فهو لم يتسابق مع الرصافي والزهاوي في مدح الترك والانكليز ليحظى بمنزلة(شاعرنا)،سواء للانكليز،أو للدولة التي نجحوا في تأسيسها ،وخططوا لعزل قادتها من رجال دين أو وطنيين.

  

هشام حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/05



كتابة تعليق لموضوع : الوزير المنتفكي...والنظام الطائفي العلماني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اثير الخزرجي ، على ردا على فرية كمال الحيدري : الاراكي يصدر بيان مهم ويصف الحيدري بالمبتدع الكذاب : لقد تمادى السيد كمال الكاشاني الحيدري كثيرا وخرج عن طوره فهو زائغ العقيدة بلبوس رجال الدين الشيعة واصدار البيانات من دون تحريك ساكن لا ينفع معه . وإلا كيف يجلس في إيران ويتكلم بهذه الافتراءات الخطيرة من دون رادع . يجب على الجميع التصدي لهذا الرجل وعزله لا بل فرض الاقامة الجبرية عليه وقطع اي صله له بالعالم الخارجي كما فعلوا قديما مع الشيرازي الذي اراد اشعال فتنة ، وكما فعلوا مع منتظري الذي اراد تفريق الامة زمن حرب صدام وكما فعلوا مع مهدي الهاشمي الذي سجنوه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد هذه ابيات القصيدة التي انتحلها اسعد الغريري وغناها الساهر ثم ادعوا بانها توارد خواطر والحكم متروك للادباء واصحاب الاختصاص مع التحيات القصيدة منشورة في العام 1994 في كتاب معالم التربية القرآنية وفي العام 1998 في كتاب تربية الطفل وأثرها على المجتمع وغيرها للفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي). ومسجلة دولياً بأرقام حقوق الحفظ. أُلقيت هذه القصيدة في العام 1994 ستوكهولم - السويد S.M.A. AL-AABID (Al-Aabidi) هذه أبيات القصيدة الأصلية التي سرقها أسعد الغريري وغناها كاظم الساهر ويدّعون انها توارد خواطر الأبيات التي سرقها الغريري وغناها الساهر (باللون الأحمر) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بلاد السلام وفخر الأنام ومهد الأممْ ** فأنت المسارُ وأنت المدارُ لكُلّ القيمْ سلامٌ عليكَ على رافديكَ معينَ الكَرَمْ ** فأنتَ كتابٌ ووحيٌ ورُكنٌ لِقُدسِ الحَرَمْ سلامٌ لأرضك أرض الخلود ** وفيض العطاء وأسّ الوجود سلامٌ عليك عراق الصمود ** ومهد العهود ومُحي الرِممْ وأنت سماءٌ وأرضٌ وماءٌ وتاجُ الهَرَمْ ** وحرفٌ ورقمٌ وقُطبٌ وحبرٌ لسرّ القَلَمْ وأنت زبورٌ وصُحفٌ ونورٌ ووحيُ أَلَمْ ** وروحٌ وجسمٌ وقُدسٌ وعقلٌ لمعنى الكَلَمْ لأور وسومر عهد إنتماء ** لوحي النبوءات والأنبياء رعاك الإله بفيض السماء ** وطُهر النفوس وثغر العطاء فهذا الحسين وذي كربلاء ** معيناً على تُربهِ لَمْ تَنَمْ وعيسى وموسى وكُتب السماء لكلّ الأممْ ** وصرحٌ وطُورٌ ونارٌ وبأسٌ لتلكَ القِمَمْ سلامٌ عليك على رافديك مِهادَ القِدَمْ ** فأنت حوارٌ ورحمٌ ودارٌ وأنفٌ أشَمْ بلاد السواد ستبقى أبياً لساناً وفمْ ** سلامٌ عليك على رافديك عراق القيمْ سلامٌ عليك أديم الصِّبا ** وحصن النفوس وثوب الإِبا ستبقى لطيفِ الورى مَذهبا ** كتابٌ ورُسلٌ وتحمي العِصَمْ وأنت حياةٌ ومجدٌ وزادٌ لخير النِعَمْ ** ووترٌ وشفعٌ ورحمٌ أبيٌّ ولحمٌ ودَمْْ ودار السلام ورُكن المقام ووتر النّغَمْ ** فأنت إنتماءٌ وألفٌ وباءٌ لسرّ القَسَمْ سلامٌ عليك أديم التُراب ** وإرث الإله وسرّ الكتاب وقسط المعاد بيوم الحساب ** فداء فداء ويحيا العلَمْ فأنت مزارٌ وحصنٌ ودارٌ تصونُ الحُرَمْ ** وأنت يقينٌ ستبقى عصيٌّ حُسامٌ وفَمْ وفي كلِّ ذكرٍ ونشرٍ وشعرٍ وفخرٍ قَدَمْ ** وشَدوٍ وشادٍ تغنّى بِنادٍ فأنتَ النَّغَمْ سلامٌ عليكَ مقام الخليل ** وقُدس الفرات ووحي النخيل ومسكٌ يضوعُ مُتونَ الرياحِ ** ويُزجيهِ للنَّشرِ ضوعُ الصباحِ على نشرهِ تستفيقُ الأقاحِ ** تثنّى على سارجاتِ اللُّجُمْ فأنت المعينُ وأنتَ السّفينُ لِسفرِ القَلَم ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْ سأكتبُ فوقَ جبيني العراق بجمرِ الوَشَم ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ فأنت جراحٌ وروحٌ وراحٌ ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْْ وأنتَ صباحٌ وأنتَ وِشاحٌ ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ بلادَ السوادِ وأرض المعادِ معين الأممْ ** فأنت العراق وأنتَ المَساقُ وَبَحَرٌ خِضَمْ هُنا المجدُ أوحى وأمَّ وصلّى وصام ** وأحرمَ ستّاً وحجَّ وطافَ بدار السّلَمْ وأنتَ لمجدِ العصور شموسٌ وبدرٌ أتمْ ** رعاكَ الإله بفيض السماء عراقَ القِيَمْ سلامٌ لِطَيفك ملء النفوس ** وسُقياً لتُربكَ مهدَ الطُروس فأنتَ عقودٌ لتاج الرؤوس ** وتاجُ الإمامة فيكَ اِنفَطَم وأنت امتداد ووضادٌ وياءٌ ** وهمزة وصلٍ لكلّ الأممْ هُنا المجدُ صاغَ عقود البلاغة حتّى رَسَمْ ** معانٍ لعلَّ وسرٌّ لحتّى منهُ اِبتَسَمْ فأنتَ إمامٌ وحامٌ وسامٌ وأبٌّ وأُمْ ** وآدَم وحوّا بأرضك تابَا وأَبدا الندَمْ وبغدادُ تكتبُ مجد العصور ** وما جفَّ فيها مداد القلمْ بلوحي كتبتُ حروف الوفاق ** وطرّزتُ طمري بطيفِ العراق كوصلِ الجِناسِ وسبكِ الطِّباقِ ** وأمَّنتُ جيلاً بتِلكَ الأَكَمْ سلامٌ سلامٌ عراق القيمْ ** وباء الحضارة مهد الأممْ سلامٌ سلامٌ لدار السَّلَمْ ** ووحي الكتاب وسرّ القلمْ ومهد النبوءة والكبرياء ** وتاج الإمامة سرّ السماء كسا تُربهُ حُلّة الأنبياء ** بفيض النفوس وطُهر الدماء فهذا الحسين وذي كربلاء ** ضميرٌ على تُربه لم يُضَمْ عراق الكرامة أرض الوفاء ** وقُدس الهوية والإنتماء فأنت معين هُدى الأولياء ** وصرحُ العصور وبحرُ العطاء وضوع الخلود ومسكُ الثّناء ** وطيف الرسالات والمُعتَصَمْ سلامٌ عليك على الرافدين ** وأرض الطفوف وسفر الحسين فأنت هوى النفس والمُقلتين ** وأنتَ هُدى الله والقبلتين وسرّ القلوب ونجوى اليقين ** ومَرضَعُ فخرٍ لكلِّ القِيَمْ سلامٌ على كعبة الخالدين ** وعرش الإمامة والمؤمنين عليٌّ سُرى قبلة العارفين ** وسيف الإله على الناكثين وليثُ العراق لدى الواثبين ** وطيفٌ لحُلّة لون العَلَمْ القصيدة طويلة لها تتمة كتبها الفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي) في العام 1993

 
علّق اثير الخزرجي ، على سنّة الأولين.هل التاريخ يعيد نفسه؟ - للكاتب مصطفى الهادي : نعم احسنتم استاذنا وشيخنا الجليل . فقد اخبرهم النبي بذلك وقال لهم : (لألفينكم ترجعون بعدي كفارا يضرب بعضكم اعناق بعض). الغريب أن هذا الحديث من الاحاديث الوازنة لدى مذاهب اهل السنة والجماعة وروته كل الصحاح . ولكنهم مع الاسف يُطبقونه بحذافيره حيث يتسببون في مذابح بحق اخوانهم المسلمين عن طريق الركض وراء اليهود والنصارى الذين يمكرون بهم ويدفعونهم لتشكيل المجاميع ا لارهابية كما نرى . مصادر الحديث الحديث أخرجه مسلم، حديث (65)، وأخرجه البخاري في "كتاب العلم" "باب الإنصات للعلماء" حديث (121)، وأخرجه النسائي في "كتاب التحريم" "باب تحريم القتل" حديث (4142)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب الفتن" "باب لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض" حديث (3942).

 
علّق جعفر البصري ، على هل جميع المسلمين يكفّر بعضهم بعضاً؟ - للكاتب الشيخ محمد جاسم : أحسنتم عزيزي. بودي التعليق على اللقاء الذي اجراه الاستاذ الصمد مع السيد كمال الحيدري. النقطة الأولى: إن السيد الحيدري لم يكن دقيقا في طرحه وليست هذه المرة الأولى ولا بالجديدة في برامجه ولقاءاته، فهو قد عمم ووسع ولم يشر الى التفصيل في مسألة التكفير والقتل، وكان ينبغي له أن لا يجزم ويراجع المصادر قبل الحضور الى البرنامج، ولو فعل لوجد أن هناك من علماء الشيعة من لا يكفر أهل السنة وان اعتبروا منهجهم خاطئا، وكذلك هناك من علماء أهل السنة من لا يكفر الشيعة وان خطؤوا منهجهم، وأن هناك من المعاصرين من يذهب الى هذا المذهب من الجانبين. والذي يشهد بذلك تجويز أكل ذبائحهم والتزويج منهم والدفاع عن عرضهم وعدم سرقة أموالهم. النقطة الثانية: لم يوضح أن هناك فرقا بين جحود أصل الامامة بعد المعرفة وبين انكارها عن جهل. كما أن هناك فرقاً آخر وهو الكفر بأصل مبدأ الامامة واعتبار ركنيتها في الاسلام وبين عدم الكفر بأصلها وركنيتها مع الانحراف عن الامامة الحقة. النقطة الثالثة: لا تلازم بين التكفير والقتل، فمن ذهب من علماء الشيعة الى اطلاق اسم الكافر على المخالف لهم في زمن الغيبة، لم يجوزوا قتلهم. والنقطة الرابعة لا يوجد عند فقهاء شيعة أهل البيت فرق بين المخالف المتواجد في دار المسلمين ودار الكافرين، لكي يذكر السيد الحيدري أن من يخرج منهم من دار المسلمين يجوزون قتله! بل الكثير من فقهاء الشيعة يذهب الى أن اقامة الحدود في زمن الغيبة معطلة، ومنهم هؤلاء السيدان المرجعان . النقطة الخامسة: بما أن منهج الحيدري قرآني كما يقول فآية (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم) لا تدل على التكامل، بل تتمة الآية (وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) فعن أي تكامل يتحدث السيد الحيدري؟! هل التكامل يكون بامتلاء جهنم بالعصاة والظلمة. وماذا يقول عن آي القرآن المصرح بدخول الجنة ثلة من الاولين وقليل من الآخرين؟ النقطة السادسة: ذكر أن النصوص الرواية تقول أن الإمام الحجة عليه السلام يُقتل! وصدور هذا القول من الحيدري يدل على تسرعه وعدم تثبته، فلا يوجد في نصوص العترة الطاهرة عليهم السلام ذلك، وإنما الشيخ الاحسائي هو من تطرق في بعض مؤلفاته الى ذلك وذكر أن امرأة تقتله ولم يورد نصاً عن الأئمة ع. النقطة السابعة: أشار الحيدري إلى أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية، وأن المنظومة المعرفية ليست بيد أحد، وأنها أوكلت في تصحيح مسارها إلى العقل البشري، ومن ثم يطلب أن تكون ضمن شروط وضوابط. والسؤال هنا يتركز حول من يضع الشروط والضوابط ما دام أن النظرية أوكلت الى العقل البشري؟ ولماذا يؤخذ بشروط فلان وتترك شروط علان؟ ومن يحدد القراءة الصحيحة من مجموع القراءات المتعددة ويفرزها من الخبطة العجيبة؟ وهل حقاً أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية وتكون مقبولة وموافقة للنصوص الشرعية والثوابت المذكورة فيها؟ ختاماً أقول: هذه الحلقة كباقي الحلقات لم تخل من المغالطات والتعميمات غير المنضبطة، وهي قد أربكت الواقع وشوهت صورته ولم تنفعه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد نامل نشر هذة اللينكات التي نشرت فيها القصيدة ونشكر الدكتورة سحر على مشاركتها في نشر بعض ابيات القصيدة راجين حذف مانشرته الدكتورة المحترمة واستبداله بهذه الوصلات لكونها تحتوي على كامل القصيدة مصادرها مع الامتنان المهندس حسن العابد ابن الشاعر الحقيقي لقصيدة سلام عليك الى متى ستبقى الحقية خافية على الجميع ؟. انظروا الحقية التي يريد البعض اخفائها ان من المخجل والمعيب على الساهر والغريري ان يدعيان زورا بانهما جاءا بحفنة شعراء كما يدعون هم وقالوا انها توارد خواطر وليست سرقة، هل ان توارد الخواطر تتوافق مع ستة اشطر كاملة وبيت كامل بشطريه مثلا، يا لسخافة هؤلاء وشعراء الزور والجهل والباطل ، ولذا نود من كل انسان له المام باللغة العربية البسيطة وليست اهل التخصص او الشعراء ليطلع على الابيات المنتحلة والمسروقة من قصيدة الوالد ويرى كذب وادعاء هؤلاء. ونقول لهم هل ان (سلام عليك على رافديك عراق القيم) و (هنا المجد اوحى وام وصلى وصام *8 واحرم ستا وحج وطاف بدار السلم) و ( فهذا الحسين وذي كربلاء) و (فانت مزار وحصن ودار ...) و (وبغداد تكتب مجد ...) و (لاور وبابل عهد انتماء) وغيرها كل هذا توارد خواطر !؟. الا يستحون ! ألا يخجلون ! فكيف يدعون ولماذا يكذبون !. https://youtu.be/RuZ8ZXclTh8 https://www.scribd.com/document/478650804/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85?fbclid=IwAR2IugNiKikGaVw6WRH7H5P8oC_Dv3gabGE1izF_sp_DR46Yq34okUOi1hI https://www.scribd.com/document/479884699/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%94%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9

 
علّق سيف كريم الكناني ، على الصلاة كما صلاها يسوع يا قداسة الاب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بحث اكثر من رائع وخصوصاً لمن يريد الوصول الى حقيقة الخلق والخالق اسأل الله ان ينير قلبكم بنور الايمان

 
علّق ‏البصري ، على الامبراطور هيثم الجبوري.. هل سينصف المتقاعدين؟ - للكاتب عزيز الحافظ : هيثم الجبوري بعد ‏أن اصبح ملياردير بأموال العراقيين الفقراء يقود شلة لصوص لسرقة عمر العراقيين العراقيين في تشريع قانون التقاعد الذي سرقة سنوات خدمة الموظفين وكان الجبوري لم يكتفي بسرقة المال وإنما بدأ بسرقة الأعمار ففي الوقت الذي ‏تحرص كل دول العالم على جعل عمر الموظف الوظيفي يمتد إلى 65 سنة يقر برلمان اللصوص غير المنتخب من الشعب أو علاقة للمنتخب بنسبة 10% فقط يقرر قانون يسرق بموجبه ثلاث سنوات من عمر كل موظف وأبي عدد يتجاوز الثلاث 100,000 موظف يعني الجبوري اللص ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏بحق المجرم هيثم الجبوري وأن يهلك هو واهله عاجلا إن شاء الله وانت تطلع حوبة المظلومين الذين طردهم من العمل به وأبي أولاده وكافة أحبائي وأن يهلك هم الله جميعا بالمرض والوباء وأن يسلط عليهم من لا يرحمهم في الدنيا والاخره آمين آمين آمين

 
علّق علاء الموسوي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاؤك الوفير من الله

 
علّق حسين عبد الحليم صالح عبد الحشماوي ، على تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية - للكاتب اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : ممكن اعرف هل لدية اسم أو قاعدة بيانات في أي وزارة عراقيه

 
علّق ali alhadi ، على مقاتلة روسية تعترض قاذفتين أمريكيتين فوق بحر بيرنغ : لقد اثبتت روسيا انها بحق دولة عظمى تستحق الاحترام .

 
علّق قاسم العراقي ، على عظمة زيارة الاربعين والمشي الى سيد الشهداء - للكاتب احمد خالد الاسدي : احسنتم كثيرا وجزاكم الله خير الجزاء

 
علّق رسول مهدي الحلو ، على الصحابة الذين اشتركوا في قتل الحسين (ع) في كربلاء - للكاتب حسان الحلي : تحية طيبة. وجدت هذا المقال في صفحة الفيس للشبكة التخصصية للرد على الوهابية ولا أعلم من هو الذي سبق بالنشر كون التأريخ هنا مجهول. التأريخ موجود اعلى واسفل المقال  ادارة الموقع 

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب أحمد سميسم سلام ونعمة وبركة . سبب الاستشهاد بالآيات القرآنية هو أن الطرف الآخر (الكنيسة) أخذ يُكثر هذه الأيام بذكر الآيات القرآنية والاستشهاد بها وقد نجحت فكرتي في هذا المجال حيث اعترضوا على ذلك ، فوضعت لهم بعض ما اوردوه واستشهدوا به من آيات قرآنية على قاعدة حلال عليهم حرام علينا. فسكتوا وافحموا. يضاف إلى ذلك فإن اكثر الاباء المثقفين الواعين ــ على قلتهم ــ يؤمنون بالقرآن بانه كتاب سماوي جاء على يد نبي ومن هنا فإن الخطاب موجه بالتحديد لهؤلاء ناهيك عن وجود اثر لهذه الايات القرآنية في الكتاب المقدس. وانا عندما اذكر الايات القرآنية اكون على استعداد للانقضاض على من يعترض بأن اضع له ما تشابه بين الآيات والكتاب المقدس . اتمنى ان تكون الفكرة واضحة. شكرا لمروركم . ايز . 29/9/2020 : الموصل.

 
علّق الحاج ابو احمد العيساوي ، على المرجعية الدينية العليا تمول معمل اوكسجين في النجف الاشرف : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الله العلي القدير ان يحفظ لنا امامنا السيد علي الحسني السستاني ، وان يديم هذه الخيمة المباركة الذي تضلل على العراقيين كافة . في الحقيقة والواقع هذا دور الحكومة بإنشاء هكذا معامل لخدمة المواطن ، ولكن الحكومة في وادي والمواطنين في وادي آخر ... جزاك الله خيراً سيدنا الجليل عن العراقيين . وحفظك الله من كل سوء بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنوها والسر المستودع فيها ..

 
علّق سارة خالد الاستاذ ، على هام :زيارةُ الأربعين بالنيابة عن كلّ من تعذّر عليه أداؤها هذا العام : زيارة الأربعين بالنيابة عن .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم امين مؤمن
صفحة الكاتب :
  ابراهيم امين مؤمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net