صفحة الكاتب : عادل القرين

انسب نفسك؛ من أنت.. ؟؟!!
عادل القرين

 ذاكرتي في جمود..؛ وعقلي في هوان..، وحروفي تترنح بين آهاتها..،

وكلماتي في مخاض ولادتها..، فكان الطلْقُ بـ يا الله رحمتك...!!

فــكل حرف من حروفها.. له زئير أسد.. وآلاء السند والمدد..!!

فـالليل صعبت دروبه؛ ولم يُسمع سوى عواء ذئاب الليل وخفافيش الظلام..!!

أجل؛ المعاني في ديمومة تثاؤبها.. فكم أرهقتها وأتعبتها حشرجة كلمة أو ثلاث..

مغلفة سيلان لعابها بقوة البيان وصرامة التبيان...؛

متى ما اشتهت طبق الحقيقة والجمال..،

ورمت وراء ظهرها مرارة الجهل والنكران...!!

 

فكم مرة غافلت ذاتي.. لأنتهز فرصة للهروب.. لا لخوف أو لشيء آخر...!!

وإنما لأدع حروفي تجر أذيال قوتها وإبداعها من هناك...

ألم يأت الوقت لوضوح وتوضيح كينونتها وماهيتها

وترويضها... نحو الصلح والإصلاح.. لا بالعداء والبغضاء..؟؟!!

فإبداعها ارتكز على سمو الخيال، وقوة الجُهد..

لنرسم لنا ولهم أجمل صورة في الكون...؛

فيها تضاريس وجوهنا.. من خضرة وماء ووجه حسن...!!

فذاتي اعتمدت على قوة شخصيتي، وشخصيتي اتكأت على قوة ضميري،

وضميري أشار إليَّ بقوة الاستجابة والتفاعل الحقيقي

والإيجابي.. صوب كل جميل...!!

 

فمن هنا تأتي مخرجات العيش والتعايش على هذا التراب المتصاعد غباره...

بـين الخبرة والمهارة والمعرفة...

أتيتكم محملاً بأنماط متعددة، ومتغيرة، ومتقلبة ومتعاقبة...

على حسب أهوائها ومصالحها الشخصية...

فالبعض يدَّعيها ويزكيها باسم المصلحة العامة...!!

وما أجمل قول الإمام علي بن أبي طالب (ع) في هذا السياق حينما قال:

" العقول أئمة الأفكار، والأفكار أئمة القلوب، والقلوب أئمة الحواس،

والحواس أئمة الأعضاء".

فما أجمل هذه الفصاحة والبلاغة....

فحقّاً حقّاً  "بالتجارب علمٌ مستأنف"..!!

 

تأتي مقدمتي هذه على شكل مقتطفات من هنا وهناك.. لأقترب ونقترب من

ذواتنا الذائقة للموت، والمطمئنة، والمخيرة بين التقوى والفجور...!!

فــ "صن النفس واحملها على ما يزينها

تعش سالماً والقول فيك جميلُ "

معتمدين على عقلنا ومشاعرنا وسُلوكنا بعضنا تجاه بعض..

محفزين قوة خيالنا الإيجابي تجاه الجمال ونهاية المآل.. متناسين حالة

الإعجاب والغرور والغطرسة والكبرياء..؛

والمولدة وراء ظهرها قناعة عمياء لطرف الخيط...!!

فهذه المنظومة تتجلى في جمال الروح واتساع العقل وقوة الجسد؛

ليجتمع الجمال والاتساع والقوة.. في شمولية هذه المقولة العظيمة والحديث

الشريف...: " الدين المعاملة ".

 

لذا؛ يا أحباب البصر والبصيرة... انظروا بكلتا عينيكم..!!

لا أن تنظروا بعين وتغمضوا الأخرى..!!؛ فحينما نريد أن نفهم أنفسنا علينا

أن ندرك ذاتنا كما نحن وليس كما نحب أن نكون ويكون غيرنا..!!

متجاهلين قول الجاهل البسيط.. وترنح شريكه الجاهل المركب.. فبين هذا

وذاك من يعلن ويعلم بأنه جاهل؛ ونظيره يجهل بالأصل أنه جاهل..

فــوا عجبي منهما..!!

 

حينها قسمت وسادة نومي إلى قسمين؛ قسم أشعلني بطيب رائحة الذكرى

وشهيق الذكريات.. والقسم الآخر أتعبني وفتتني.. والبقية في حياتي..!!

ولولا رحمة الله.. لكنت من عداد موتى الحسد والجهل وعدم المعرفة

والإدراك..؛ تاركاً يراعتي تخط ما تشاء على عباب جنونها.. فروحي هناك

على ضفتها الأخرى تجري كـانسياب ماء النيل في جريانه؛ متمرجحة كطفلة

صغيرة بين قوة المعنى وأفق الخيال...!!

 

... كل هذا ولا يمكنني أن أدعي أنني أعطيكم وأقاسمكم مفاتيح جنتي...؛

لأدخل فيها من أشاء وأخرج من أشاء ...!!،

فجنتي لا أمتلك نسخة واحدة من مفاتيحها..

ولا علم لي بحقيقة أقفالها...!!

وما يمكنني فعله معكم؛ هو أن أكون لكم كالطير المسافر والمهاجر والملتقط

من كل أرض حبة قمح مكتملة النمو إن شاء الله تعالى.

فهناك أناس لمجرد أن يتفوه ذاك بمقولة أو كلمة أو عبارة... اشرأبت لها

أعناقهم...!!؛ وكأنهم يريدون أن يشاركوك حصير نجاحك ومعرفتك

وجهدك... وحسبوا أنفسهم شركاء مالك وصبرك...!!

وما أجمل إمساك عنق الكلمة بنطع المعرفة؛ وعدم الانسياق والانجرار نحوها

والاكتفاء بابتسامة احترام وجهة النظر..!!

فـــ" اختلاف الرأي؛ لا يفسد للود قضية..!!"

 

وهناك من يلوح لي ولك ولهم... ببيرق هام جدّاً جدّاً وهو النقد البناء...

وما هو هذا النقد البناء؛ وما يترتب عليه؟!

فأقول أوليس النقد البناء إظهار نقاط القوة والضعف.. بتشجيعها وتقويمها..

أم هي سهام ملوثة ومسمومة.. يرميها رام ويتلقفها قوس مترنح بين هذا وذاك

باسم (المتخصص) والشهادة ووجاهة الثقافة وغيرها...!!

فحين تقول أنا أدرك هذا الأمر.. يرد عليك من وراء حجاب واسم مستعار..

من أنت ومن تكون؟؟!!

 

في حين أن المترتب عليه.. يستوجب التحرك الحثيث في الإصلاح واستمالة

الاعوجاج باللين..؛ لا أن نكون ممن نمتدح هذا ونلحس قصاع ذاك بمأدبة

معدة باسم التوجيه... وما أن ينتهي هذا (الكرنفال)؛

( لا صار شي ولا استوى )

سوى تجديد مآدب أخرى.. بتنوع أطباقها وجمال أشكالها وعروضها...

فما نتيجة ذلك يا تُرى؟!

ليأتيك آت من طرف السوق.. قائلاً:

" الناس تبي هالشكل؛ وخلها على طمام الشايب"..!!

وقد وسمت هؤلاء بالمرتزقة في محطات أخرى..

فمع الأسف بعض عامة الناس لا يُستند إليه بأي شيء في خدمة الناس

والمجتمع.. والبعض الآخر يجيبك بالتلبية.. وما أن تطلب منه مساعدة مالية

لفقير أو محتاج من أسرته.. أو لجار من قريته..

حتى يفر هارباً ويقول: هناك من هو أسخى وأولى مني..!!

( وما أحد غيري يبي الأجر والثواب )..؟؟!!

معتذراً بوعكة صحية وبُعد السفر... فالواقع أكبر شاهد على ذلك...!!

 

... على كلٍ؛ علينا أن نتجاوز هؤلاء المرضى، وهذه العدوى المتفشية بالوباء..!!

فالحالة استثنائية؛ رغم من يستند على بعض أطرافها كــالإقناع بالعاطفة

والتأثير بالمقربين والأهل..، والتعجيز بالمستحيل،

والاستعراض بأسلوب متقن ومتفنن...؛

بــهذه العناصر: ( بيني وبينك، ولا أحد يدري، ولا تقول إني قلت لك باسم الثقة.....)...!!

أوليس من الأولى والأجدر.. أن ننبذ كل فكرة دخيلة، لنقدم حججاً دليلة لنبذ

كل رذيلة... بتشجيع كل صغير واحترام كل كبير ومكافأة كل مخلص...

لا بوجاهة المكان ولا ببريق الزمان.. لا يهمنا ذلك..!!

فالوقت محدود.. والعمل

مربوط.. والنهاية حُسن الخاتمة...

 

مع الأسف الكثير منا يرمي وينعت المجتمع بالتخلف والرجعية..

وحين تقول له: وماذا فعلت وصنعت تجاه مجتمعك..؟!

يرد عليك: ومن أنا حتى أفعل وأسيّر القوم نحو الصواب والجادة...!!

جميل... جميل..!!؛ وسؤالي هُنا؟!  هل سألنا أنفسنا هذا السؤال قبل أن ننتقد

وننعت ونتهم... أم القوة على الضعيف إن جاز التعبير وتجلت العلة..!!

... ففي هذه الحالة يا أعزائي.. تتولد لدينا بعض الشخصيات المُقَنَّعَة والمتفننة

في الإقناع المفرط... دون التفكير بعواقب نتائجها.. مرتكزين ومركزين على

فنون العرض والإلقاء بالنسب العالمية...

( جودة الكلمة 8%،  نبرة الصوت 37%، لغة الجسد..

والعيون والإشارة 55% )؛ وكذلك المظهر وقوة المكانة الاجتماعية ونحوها...!!

 

سألت أحد النشطاء الاجتماعيين في وقت سابق:

على موقف وتصرف ما؛ حول أهمية إدارة الذات والوقت

واحترام الرأي والرأي الآخر ونحوه...

فقال: "لا عليك يا أخي فكل الأنشطة التي حولنا ثقافية كانت أو نحوها؛ تقوم

وترتكز على واحدٍ أو اثنين أو ثلاثة أو عدد قليل ومحدود جدّاً مقارنة

بتعدادهم الكلي..!! فتبسمت وقلت: فما حال من حضروا هناك في تلك

المناسبة وهم في قمة أناقتهم ونياشين الحفل معلقة على صدورهم... فأجابني:

هون عليك يا صاحبي ( تقدر تسميهم جماعة تشريف لا تكليف )..!!

وهل تنطبق هذه النتيجة.. عليَّ وعليه وعلينا وعليهم..؟؟!!

أم هي صدى تلك القبلة... التي تبحث عن مدرج

هبوطها على جبينٍ أو خدٍّ أو رأسٍ...!!

 

ثم وجه إليَّ بسهم ذي ثلاث شعب..!! قائلاً: عمرك شفت شريك مهنتك

يمتدحك بأفضليتك منه؟!.. قلت له: لا..!!؛

قال: وربما ومن الممكن أن تكون نعم..!!

قلت له: وكيف..؟! فقال: إذا ارتحلت إلى الرفيق الأعلى..!!

فالمتسابقون هُنا في تنافس حثيث...

للمدح والثناء عليك... فوا عجبي..!!.

 

على ضوء الطريق

ما أجمل التفكر في شيك المستقبل، والتخطيط لشيك الحاضر، ونسيان الشيك

المصروف والمنصرم..!!

فقد جاء في الخبر " لا يحقرن أحدكم نفسه "؛

وفي قول آخر: " تفاءلوا بالخير تجدوه ".

 

ويقول الدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله: "لإدخال أية تغييرات في حياتك؛

عليك أن تحس بذاتك.. وأن تركز على أعمالك وردود فعلك.."

 

ويقول غاندي: " لا يمكن للمرء أن ينجح في قسم من حياته وهو لا يحسن

صنعاً في بقية الأقسام.. فإن التحديد الواضح لمجموعة الأدوار التي تمارسها

في الحياة يقدم إطاراً طبيعيّاً يضمن التوازن والترتيب الصحيح لهذه الأدوار.."

 

وإياك أن تجعل غيرك يحدد مصيرك بقوله الجاهل...؛ ليجمح إبداعك وفهمك وادراكك..

وإياك أيضاً من العُجب والإعجاب بذاتك.. فتذكر دوماً وأبداً طريقة أول حرف

رأيته وتعلمت رسمه...؛ فجمالك بمهارتك يا عزيزي

فما زلت  تراقص... صفاء ذهنك، وإبداع سلوكك، وفن حركتك..

 

فما أجملك وأنت تستنطق حفيف الشجر،

وخرير الماء، وأنين الثكلى، وخشخشة الورق، وصرير القلم...

لتكون الساعة أنت؛ وعقاربها نحن..!!

ولا أعلم أيهما الزمان والمكان..!!

فهل أنا أم أنت أم هم؟!

فقد أوجعني القدر، وأرهقني الدهر..!!

فيا من أضحكتني وأحزنتني عليك...!!

ابحث عن ذاتك؛ واخلع عباءة

أفعالك المنسدلة... على تل الظلام...!!

 

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/05



كتابة تعليق لموضوع : انسب نفسك؛ من أنت.. ؟؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم سلامة
صفحة الكاتب :
  ابراهيم سلامة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net